السعودية تدعو لمحاسبة إسرائيل واتخاذ مزيد من التدابير لوقف إطلاق النار في غزة

«الوزراء» شدد على توفير الحماية للشعب الفلسطيني

خادم الحرمين الشريفين مترئساً جلسة مجلس الوزراء (واس)
خادم الحرمين الشريفين مترئساً جلسة مجلس الوزراء (واس)
TT

السعودية تدعو لمحاسبة إسرائيل واتخاذ مزيد من التدابير لوقف إطلاق النار في غزة

خادم الحرمين الشريفين مترئساً جلسة مجلس الوزراء (واس)
خادم الحرمين الشريفين مترئساً جلسة مجلس الوزراء (واس)

دعت المملكة العربية السعودية إلى محاسبة قوات الاحتلال الإسرائيلي على انتهاكاتها الممنهجة للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، مجددةً تأكيد أهمية اتخاذ المجتمع الدولي مزيداً من التدابير لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني، مشددةً على أن السعودية ستبقى «تَنشُد السلام وترعاه، مُسخِّرةً جهودها لكل ما من شأنه إحلال الأمن والسلم في المنطقة».

جاءت التأكيدات السعودية ضمن جلسة لمجلس الوزراء عُقدت برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، في الرياض، الثلاثاء، وتناول المجلس مستجدات الأحداث على الساحتين الإقليمية والدولية، كما اطّلع على مضامين المحادثات التي جرت خلال الأيام الماضية، ومنها الرسالة التي تلقاها ولي العهد رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان، من رئيس جمهورية كوستاريكا، وتتصل بالعلاقات الثنائية، وسبل تطويرها في مختلف المجالات.

الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، خلال الجلسة (واس)

وعقب الجلسة، أوضح سلمان الدوسري، وزير الإعلام لوكالة الأنباء السعودية، أن المجلس استعرض، في الشأن المحلي، آفاق تطوير القطاعات الحيوية والواعدة؛ لتحقيق مستهدفات «رؤية 2030» وتعزيز الريادة العالمية للمملكة على الأصعدة كافة، وما جرى في إطار ذلك من إطلاق استراتيجية وطنية للتقنية الحيوية، تركز على تحسين الصحة الوطنية، ورفع مستوى جودة الحياة، وحماية البيئة، وتحقيق الأمن الغذائي والمائي، وتعظيم الفرص الاقتصادية، وتوطين الصناعات الواعدة.

وأكد عناية الدولة بتطوير قطاع الإسكان والعقار ورفع كفاءته وزيادة مساهمته في الناتج المحلي، مشيداً، في هذا السياق، بما شهده منتدى مستقبل العقار من رؤى طموحة وتجمّع واسع من أنحاء العالم، وتوقيع الكثير من الاتفاقيات التي تحمل في طياتها مستقبلاً مزدهراً للقطاع يُسهم في تحقيق الأهداف الوطنية.

وأتخذ المجلس عدداً من الإجراءات والقرارات، إذ وافق على تنظيم المجلس الأعلى للفضاء، وتفويض وزير الطاقة، أو من يُنيبه، بالتباحث مع الجانب الصيني في شأن مشروع مذكرة تفاهم ملحقة ببروتوكول بين حكومة السعودية والصين الشعبية؛ للتعاون في قطاعات البترول والغاز والمعادن، والتوقيع عليه، والموافقة على مذكرة تفاهم بين وزارة الرياضة في السعودية ورئاسة مجلس الوزراء في البرتغال للتعاون في مجال الرياضة، والموافقة على البروتوكول الإلحاقي للاتفاق في شأن تشكيل اللجنة المشتركة رفيعة المستوى بين السعودية والصين الشعبية.

جانب من الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء السعودي برئاسة الملك سلمان بن عبد العزيز (واس)

وقرر المجلس تفويض وزير الخارجية، أو من يُنيبه، بالتباحث مع مركز التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب في شأن مشروع اتفاقية مقر بين السعودية والمركز، وتفويض وزير البيئة والمياه والزراعة، أو من يُنيبه، بالتباحث في شأن مشروع مذكرة تفاهم بين وزارة البيئة والمياه والزراعة في السعودية ومكتب البيئة والإيكولوجيا التابع لحكومة هونغ كونغ الإدارية الخاصة بالصين الشعبية، في مجال البيئة، وتفويض وزير الاستثمار، أو من يُنيبه، بالتباحث مع الجانب الصربي في شأن مشروع مذكرة تفاهم بين السعودية وصربيا، للتعاون في مجال تشجيع الاستثمار المباشر، والتوقيع عليه.

ووافق المجلس على انضمام المملكة، ممثلةً في وزارة النقل والخدمات اللوجيستية، إلى منتدى النقل الدولي (ITF)، وعلى اتفاقية التعاون الاقتصادي بين السعودية ولاتفيا، وتفويض وزير الاقتصاد والتخطيط، أو من يُنيبه، بالتباحث مع الجانب الكويتي في شأن مشروع مذكرة تفاهم بين وزارة الاقتصاد والتخطيط في السعودية والأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية في الكويت، في مجال الاقتصاد والتخطيط، والموافقة على النموذج الاسترشادي لاتفاقية بين السعودية وحكومات الدول الأخرى لتبادل المعلومات حول المسائل الضريبية، وتفويض وزير المالية رئيس مجلس إدارة هيئة الزكاة والضريبة والجمارك، أو من يُنيبه، بالتباحث مع الجهات المعنية في الدول الأخرى، في شأن مشروع اتفاقية بين حكومة المملكة وحكومات الدول الأخرى، لتبادل المعلومات حول المسائل الضريبية، والتوقيع عليه. وكذلك وافق على لائحة الاتصالات الرسمية والمحافظة على الوثائق ومعلوماتها، واعتماد الحسابات الختامية لهيئة الرقابة النووية والإشعاعية، وهيئة الصحة العامة، وهيئة تنمية الصادرات السعودية لعام مالي سابق، والموافقة على ترقيات للمرتبتين الخامسة عشرة، والرابعة عشرة.

كما اطّلع مجلس الوزراء على عدد من الموضوعات العامة المدرجة على جدول أعماله، من بينها تقارير سنوية لوزارة الرياضة، والمركز الوطني للتنمية الصناعية، ومركز دعم اتخاذ القرار.


مقالات ذات صلة

«الاستثمارات العامة» و«أرديان» يستحوذان على 37 % من مطار هيثرو

الاقتصاد يعد مطار هيثرو واحداً من مطارات العالم الأكثر ازدحاماً (أ.ب)

«الاستثمارات العامة» و«أرديان» يستحوذان على 37 % من مطار هيثرو

عرض الصندوق السيادي السعودي وشركة الأسهم الخاصة «أرديان» (Ardian) شراء 37.6 في المائة من مطار هيثرو مقابل 3.26 مليار جنيه إسترليني.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الخليج قضى الحجاج القادمون من كل فج عميق بمشعر منى يوم التروية (واس)

الحجاج يتروون في «مِنى»... ومشعر عرفات يتأهب لاستقبالهم

قضى حجاج بيت الله الحرام الجمعة، يوم التروية الموافق للثامن من ذي الحجة، بمشعر منى، اقتداءً بالسنة النبوية، مفعمين بأجواء روحانية سادها الأمن والأمان والراحة.

إبراهيم القرشي (المشاعر المقدسة)
الخليج الحاجة روجتي العناد مع صديقتها نعيمة صطيف في مقر سكنهم بمكة المكرمة (الشرق الأوسط)

أمنيات الـ5 عقود... تحققها روحانية المشاعر المقدسة لحجاج سوريا

عاشت الحاجة روجتي العناد صاحبة الـ75 عاماً حياة مليئة بالعمل والتضحيات فقدت معها بصرها منذ 20 عاماً قبل أن تتحقق معجزة إلهية باستعادة جزء من بصرها أمام الكعبة

إبراهيم القرشي (المشاعر المقدسة)
الخليج الحاجة ميسان حسن التي فقدت 150 فرداً من عائلتها في غزة (وزارة الشؤون الإسلامية)

فقدت 150 من عائلتها... حاجة فلسطينية: استضافة خادم الحرمين خففت الحزن

قالت الحاجة الفلسطينية إن وصول خبر استضافتها ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة خفف عنها معاناتها، وأخرجها من دائرة الحزن والفقد.

«الشرق الأوسط» (مكة المكرمة)
الخليج جانب من المؤتمر الصحافي اليومي لموسم الحج (تصوير: عدنان مهدلي)

«الداخلية» السعودية: لن نسمح بتحويل المشاعر المقدسة لساحة هتافات

أكد العقيد طلال الشلهوب المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية، أن بلاده لن تسمح بتحويل المشاعر المقدسة لساحة للهتافات البعيدة عن مقاصد الشريعة الإسلامية.

إبراهيم القرشي (المشاعر المقدسة)

الحجاج يتروون في «مِنى»... ومشعر عرفات يتأهب لاستقبالهم

قضى الحجاج القادمون من كل فج عميق بمشعر منى يوم التروية (واس)
قضى الحجاج القادمون من كل فج عميق بمشعر منى يوم التروية (واس)
TT

الحجاج يتروون في «مِنى»... ومشعر عرفات يتأهب لاستقبالهم

قضى الحجاج القادمون من كل فج عميق بمشعر منى يوم التروية (واس)
قضى الحجاج القادمون من كل فج عميق بمشعر منى يوم التروية (واس)

قضى حجاج بيت الله الحرام الجمعة، يوم التروية الموافق للثامن من شهر ذي الحجة، بمشعر منى، اقتداءً بالسنة النبوية، مفعمين بأجواء روحانية سادها الأمن والأمان والراحة، قبل تصعيدهم فجر السبت، التاسع من ذي الحجة إلى عرفات لأداء ركن الحج الأعظم، حيث يشهدون الوقفة الكبرى.

تميزت حركة توافدهم لمنى بالانسيابية، بمتابعة آلاف من رجال الأمن بمختلف القطاعات، وسط رعاية شاملة وفّرتها أجهزة الدولة ذات العلاقة، حيث جنّدت كل طاقاتها البشرية والآلية، وسخّرت جميع إمكاناتها لتقديم أرقى الخدمات لضيوف الرحمن، وتحقيق كل ما يمكنهم من أداء مناسكهم بيسر وسهولة.

مسجد الخيف يكتظ بالمصلين

اكتظ مسجد الخيف في منى بآلاف المصلين، حيث امتلأت جنباته بالمصلين في أجواء روحانية مفعمة بالأمن والإيمان. وقد شهد المسجد إطلاق أكبر مشروع لوزارة الشؤون الإسلامية في تطوير وتحديث أنظمة التكييف، وإضافة أكثر من 780 مكيفاً، وكذلك أجهزة حديثة لتنقية الهواء بعدد 73 وحدة تعمل على ضخّ الهواء النقي داخل المسجد، وتقوم بضخّ الهواء النقي من خارج المسجد بنسبة 100 في المائة، ودرجة الحرارة تصل داخل الخيف 20 درجة مئوية.

مسجد الخيف بمشعر منى يكتظ بآلاف المصلين في يوم التروية (واس)

وكان مسجد الخيف محل اهتمام وعناية خلفاء المسلمين على مرّ التاريخ، ووُسّعت عمارته في سنة 1987 وبه 4 منارات، كما زوّد بجميع المستلزمات من إضاءة وتكييف وفرش، وبه مجمع لدورات المياه به أكثر من ألف دورة مياه.

وتصاحب قوافل الحجيج إلى عرفات منظومة من الخدمات المتكاملة التي تقدمها مختلف القطاعات الحكومية والجهات العاملة لخدمتهم وراحتهم، حيث وفّرت كل ما يحتاجون إليه، وبذلت كل ما من شأنه التيسير عليهم خلال رحلتهم الإيمانية.

ويؤدي الحجاج في مسجد نمرة بمشعر عرفات صلاتي الظهر والعصر جمعاً وقصراً، بعد استماعهم إلى خطبة عرفة التي سيلقيها الشيخ ماهر المعيقلي إمام وخطيب المسجد الحرام، وسيتم ترجمتها بـ20 لغة مختلفة، ما يسهم في إبراز رسالة السعودية الدينية والإنسانية، وما تتميز به من الريادة والتسامح، واتسام بالوسطية والاعتدال، واتصاف بنشر السلام في العالم.

ضيوف الرحمن يتوجهون السبت إلى صعيد عرفات لأداء ركن الحج الأعظم (واس)

ومع غروب الشمس، تبدأ جموع الحجيج نفرتها إلى مزدلفة، حيث يصلون فيها المغرب والعشاء، ويبيتون حتى فجر غد (الأحد)، العاشر من شهر ذي الحجة، لرمي جمرة العقبة جمرة العقبة الكبرى، في أول أيام عيد الأضحى المبارك، ويشرعون في أعمال النحر، ثم بحلق رؤوسهم، وأداء طواف الإفاضة بالبيت العتيق والسعي بين الصفا والمروة.

متابعة جوية

أكد العميد الطيار الركن سلطان بن صلّيح، قائد مجموعة القوات الجوية المشاركة في الحج، أنهم يعملون ضمن خطة وزارة الدفاع الشاملة، لدعم جهود وخطط جميع الأجهزة الأمنية والجهات الحكومية الرامية إلى توفير جميع التسهيلات لخدمة ضيوف الرحمن، وذلك من خلال تأمين المجال الجوي فوق المشاعر المقدسة على مدار الساعة.

وقال بن صليح، في تصريح نقلته وكالة الأنباء السعودية، إن القوات الجوية تسخّر إمكاناتها وقدراتها جنباً إلى جنب مع القطاعات كافة المشاركة في مهمة الحج، وفقاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وبمتابعة من الأمير خالد بن سلمان وزير الدفاع، حيث نصّت على أن تتولى القوات الجوية مسؤولية تنظيم وإدارة ومتابعة الأجواء والإشراف على الحركة الجوية في المشاعر المقدسة لجميع الطائرات المشاركة في مهمة الحج من القطاعات الأخرى، وتأمين الطائرات اللازمة في مفرزة القوات الجوية بالمشاعر المقدسة والقواعد الجوية بالقطاع الغربي، القطاع الأوسط لتنفيذ الخطة الأمنية، بالإضافة إلى تغطية المنافذ الجوية بفنيين للكشف عن المواد الخطرة.

تأمين المجال الجوي فوق المشاعر المقدسة على مدار الساعة (واس)

وأضاف: «تعمل طائراتنا وقواتنا مع الجهات المعنية في وزارة الداخلية على متابعة الخطط الأمنية والحركة المرورية وحركة المشاة ومراقبة منافذ العاصمة المقدسة ونقاط الفرز، لمنع تسرب مخالفي أنظمة الحج إلى المشاعر المقدسة وتمرير البلاغات لغرفة العمليات، وذلك من خلال تسيير رحلات جوية على مدار الساعة بواسطة طائراتها العمودية المجهزة بأحدث التقنيات التي تشارك أيضاً في مراقبة تحركات الحجاج من المشاعر المقدسة وإليها خلال أيام الحج الثلاثة، بالإضافة إلى قيامها بأعمال الدفاع المدني وتحديد مواقع الاختناقات (إن حصلت) وكذلك تنفيذ عمليات الإخلاء الطبي عند الحاجة بواسطة طائرات مجهزة بأحدث المعدات والكوادر الطبية المؤهلة».

الإسعاف الجوي

تواصل الخدمات الصحية بوزارة الدفاع تقديم خدمة الإسعاف الجوي في موسم الحج، بالتعاون مع «هيئة الهلال الأحمر السعودي»، ورئاسة أمن الدولة ممثلة في طيران الأمن، حيث خصصت أحدث الطائرات في العالم مجهزة بأرقى التجهيزات الطبية الطارئة لتغطية نطاقات المشاعر المقدسة.

وأوضح العميد طبيب بندر الجعيد، مساعد قائد البعثة، في تصريحات نقلتها «وكالة الأنباء السعودية»، أنه تم هذا العام تجهيز طائرات الإخلاء الجوي العمودية والنفاثة التابعة للخدمات الطبية للقوات المسلحة على مدار الساعة للمساندة في حالات الطوارئ، ونقل من يتطلب وضعهم الصحي لمستشفيات القوات المسلحة المساندة، مؤكدًا أن الإخلاء الطبي يسعى دائماً لمواكبة كل جديد في مجال الخدمة الطبية الجوية المتطورة، وجهّزت مستشفيات طائرة إسعافية تستخدم في الداخل والخارج، تضم غرفاً للعمليات والإنعاش والعناية المركزة ومختبرات ووحدات للأشعة، وجهاز أكسجين يعمل لمدة 4 ساعات داخل الطائرة.

الخدمات الصحية بوزارة الدفاع استعدت لتقديم خدمة الإسعاف الجوي خلال موسم الحج (واس)

تحصين 99 % من حجاج الداخل

أعلنت وزارة الصحة أن نسبة حجاج الداخل الذين تلقوا التحصينات اللازمة في موسم حج هذا العام بلغت 99 في المائة، فيما تم إلغاء تصريحات 150 حاجاً من قبل الجهات المختصة لعدم استكمال التحصينات المطلوبة، بعدما دعت في وقت سابق الراغبين في أداء المناسك من الداخل إلى الحرص على استكمال جرعات التطعيمات قبل الحج بفترة كافية مع توثيقها في تطبيق «صحتي»، معتبرة أن صحة وسلامة ضيوف الرحمن أولوية حتى يتمكنوا من أداء مناسكهم بصحة وطمأنينة، ولضمان وقايتهم من الأمراض المعدية والحفاظ على الصحة العامة في المشاعر المقدسة.

ونقلت المنظومة الصحية 23 حاجاً من ذوي الحالات الحرجة المنوّمين من جنسيات مختلفة إلى مستشفى جبل الرحمة بمشعر عرفات من مستشفيات المدينة المنورة وجدة لإتمام المناسك عبر قافلة من سيارات الإسعاف، استعداداً لأداء الركن الأعظم، السبت.

وشاركت في تجهيز القوافل منظومة صحية متكاملة، تضم جهات القطاعات الصحية، وقد شارك فيها للمرة الأولى «الهلال الأحمر السعودي»، ومستشفى الملك فيصل التخصصي بالمدينة، ومستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز للحرس الوطني، ومستشفى الأمير سلطان للقوات المسلحة، وعدد من مستشفيات القطاع الصحي الخاص.

منظومة صحية متكاملة شاركت في تجهيز القوافل لنقل الحجاج المنوّمين إلى المشاعر المقدسة (واس)

وواصلت الوزارة جهودها لتقديم الرعاية المتكاملة لضيوف الرحمن، حيث استفاد نحو 93 ألف حاج من الخدمات الصحية المتنوعة التي تقدمها مراكز الرعاية الصحية، منذ اليوم الأول من شهر ذي القعدة (الهجري)، حتى يوم الثامن من شهر ذي الحجة، موضحةً أن الخدمات تنوعت بين عيادات طبية وتخصصية، وصيدليات، ومراكز غسيل الكلى، وغرف العناية المركزة، ووحدات العزل، مشيرة إلى أنه تم إجراء 19 عملية قلب مفتوح، 218 قسطرة قلبية، 676 عملية غسيل كلوي، بالإضافة إلى دخول 2022 من الحجاج إلى المستشفيات والمراكز الطبية لتلقي الرعاية الصحية اللازمة.

وأكدت التزام المنظومة الصحية في السعودية بتوفير أعلى مستويات الرعاية الصحية لضيوف الرحمن، من خلال كوادرها الطبية والإدارية والمنشآت والمراكز الصحية الموزعة في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة، لضمان سلامتهم وراحتهم خلال موسم الحج.

حجاج بيت الله الحرام يتوافدون إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية (واس)

أول حالة إسعافية

تمكنت الفرق الإسعافية لـ«هيئة الهلال الأحمر السعودي» من إنقاذ حاج من الجنسية الأفريقية، في العقد السادس من العمر، في المسجد الحرام، موضحة أن غرفة القيادة والتحكم لديها تلقت بلاغاً يفيد بوجود مريض يعاني من ألم في الصدر بالحرم المكي الشريف. وعند وصول الفريق الإسعافي، تبيّن وجود رجل يعاني من ألم في الصدر.

وأضافت أنه على الفور باشرت الفرق الإسعافية الحالة وفق البروتوكول المتبع في مثل هذه الحالات، حيث قامت الفرق الإسعافية بالكشف وإجراء تخطيط قلب للمريض، ونقلت المريض عن طريق الإسعاف الجوي من مهبط وقف برج الساعة إلى مدينة الملك عبد الله الطبية كأول حالة إسعافية تنقل من المهبط في المنطقة المحيطة بالحرم المكي الشريف خلال موسم هذا العام.

الوقاية من ضربات الشمس

أكدت الوزارة على الحجاج أهمية استخدام المظلات الشمسية بشكل دائم؛ للوقاية من ضربات الشمس والصدمات الحرارية، خلال أداء المناسك في المشاعر المقدسة، مبينة أن موسم حج هذا العام يأتي مع ارتفاع درجات الحرارة على مكة المكرمة، خاصةً أن هناك تحذيرات من المركز السعودي للأرصاد تتعلق بهذا الشأن، مشيرة إلى أن المدة بين الساعة 11 صباحاً و3 عصراً تشهد ذروة الحرارة العالية.

وزارة الصحة تؤكد على الحجاج استخدام المظلات للوقاية من ضربات الشمس (واس)

ونصحت الوزارة ضيوف الرحمن بالالتزام بالإجراءات الأخرى للوقاية من ضربات الشمس، مثل الابتعاد عن الخروج والتعرض لأشعتها بشكل مباشر، أو المشي على الأسطح أو لمسها خلال ساعات الذروة، وشرب المياه بكميات كافية على مدار اليوم، حتى لو لم يشعروا بالعطش، وتجنب الإجهاد بأخذ راحة بين الحين والآخر، لافتةً إلى أن فرص إصابة الحجاج بالإجهاد الحراري في مشعر عرفة تزيد مع ظروف عوامل الطقس بسبب الحركة والحر.

وواصل «المركز الوطني للأرصاد» تقديم خدماته وبياناته الأرصادية، وتنفيذ أعماله التشغيلية في يوم التروية، من خلال التنسيق المستمر والتعاون المتواصل مع مختلف الجهات المعنية العاملة والمساندة في المشاعر المقدسة، وتمكينها من الاطلاع الكامل على بيانات ومعلومات الطقس والظواهر الجوية المحتملة، من خلال تقنيات المركز ومحطاته وكوادره الحاضرة في المشاعر المقدسة، وفق أفضل الممارسات العالمية في مجال الرصد والتنبؤ بالطقس.

ويقدم المركز برامجه التوعوية من خلال حزمة من الخدمات الإعلامية والتوعوية بـ5 لغات تستهدف حجاج بيت الله الحرام والجهات العاملة على خدمتهم؛ بهدف تحقيق أقصى درجات الحفاظ على صحة وسلامة الحجاج وأداء مناسكهم بيسر وسهولة.

برامج توعوية للحفاظ على صحة وسلامة الحجاج وأداء مناسكهم بيسر وسهولة (واس)

وتوقع أن تبقى درجات الحرارة مرتفعة على مشعر لتصل إلى 43 درجة مئوية وبسرعة رياح تصل إلى 34 كيلومتر / ساعة، فيما قد تصل نسبة الرطوبة إلى 70 في المائة، فيما يراقب المركز فرص تكون السحب على مرتفعات الطائف، واحتمالية تأثر المشاعر المقدسة بها.

تجربة مريحة

أوضحت «الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة» أن مشروع تركيب أرضيات مرنة بالمشاعر المقدسة، باستخدام أحدث التقنيات، يهدف إلى تقديم تجربة مريحة وآمنة للحجاج، ما يخفف من الجهد المبذول في المشي، ويقلل من حالات الإجهاد الحراري.

وأشارت إلى أن تركيب الأرضيات المرنة باستخدام مواد مبتكرة تشمل المطاط المعاد تدويره بالمشاعر المقدسة، ما يعزز من راحة ضيوف الرحمن، ويقلل ويخفف من الإصابات، كما أنه يحسن من المشهد البصري، ويقلل من الانبعاثات الحرارية.

الإسفلت المطاطي المرن في ممرات المشاة لأول مرة (واس)

وسجلت مدينة مكة المكرمة، الخميس، عشية يوم التروية، أحمالاً كهربائية بلغت 5361 ميغاواط، مقارنة بنفس اليوم من العام الماضي 4451 ميغاواط، وبنسبة زيادة بلغت 20 في المائة.

ويباشر مركز عمليات الشركة السعودية للكهرباء في المشاعر المقدسة أعمال منظومة الخدمة الكهربائية في جميع المواقع الخاصة بالحج في مكة المكرمة ومنى وعرفات ومزدلفة، والتنسيق مع الجهات المختصة خلال الموسم، وتشرف كوادر الشركة المؤهلة على أعمال الخدمة الكهربائية بموثوقية عالية واستعدادها التام لأي حالة طارئة مؤثرة عليها ، واستعدادها التام لتحمل أي أحمال زائدة، بالإضافة إلى أعمال الصيانة الطارئة واستقبال البلاغات عبر مركز العمليات الأمنية الموحدة «933»، أو من خلال حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي، ليصل زمن الاستجابة في معالجة البلاغات إلى دقيقة واحدة بفضل استخدام التقنيات الحديثة، مثل العدادات الذكية وشبكة الفايبر، فضلاً عن الكفاءات الفنية التي تدير أعمال المنظومة.

وتتضمن مهام المركز إدارة الشبكة الكهربائية، ومراقبة الأحمال والتأكد من موثوقية الخدمة والتحكم فيها عن بعد، أو بالتدخل الفني من قبل الكوادر البشرية المتخصصة الموزعة في مختلف المشاعر المقدسة. كما استحدث هذا العام تقنيات حديثة في مستوى التحكم عن بعد، ومطبقة على كامل مساحة المشاعر المقدسة.