النيابة السعودية: السجن 28 عاماً وغرامة 10 ملايين ريال لمواطن ومقيم بتهمة الاحتيال

انتحلا صفة موظفي جهات حكومية ومؤسسات مالية

النيابة العامة السعودية (الشرق الأوسط)
النيابة العامة السعودية (الشرق الأوسط)
TT

النيابة السعودية: السجن 28 عاماً وغرامة 10 ملايين ريال لمواطن ومقيم بتهمة الاحتيال

النيابة العامة السعودية (الشرق الأوسط)
النيابة العامة السعودية (الشرق الأوسط)

أعلن مصدر مسؤول في النيابة العامة في السعودية، أن نيابة جرائم الاحتيال المالي أنهت تحقيقاتها مع مواطن ومقيم بتهمة الاحتيال المالي.

وكشفت إجراءات التحقيق عن قيامهما بالاشتراك في ارتكاب عدد من جرائم الاحتيال المالي، ومن خلال الاتفاق مع عصابة منظمة خارج المملكة للعمل معها عن بُعد في مجال التقنية والبرمجيات، وتفعيل شرائح الاتصال وتمرير المكالمات للإيقاع بالضحايا، وانتحال صفة موظفي جهات حكومية ومؤسسات مالية، للوصول إلى البيانات الشخصية والبنكية للضحايا، وقد نتج عن هذا السلوك الإجرامي الاستيلاء على أموال تجاوزت أحد عشر مليون ريال.

وأوضح المصدر المسؤول أنه بإيقاف المتهميْن وإحالتهما إلى المحكمة المختصة وتقديم الأدلة على اتهامهما، فقد صدر حكم يقضي بإدانتهما بما نسب إليهما، ومعاقبة كل واحد منهما بالسجن مدة 14 سنة، وغرامة مالية قدرها (5 ملايين ريال) ومصادرة المضبوطات المستخدمة في هذه الجريمة.

كما أكد المصدر عزم النيابة العامة على المضي في مكافحة جرائم الاحتيال المالي، وأنها لن تتوانى في إقامة الدعوى الجزائية والمطالبة بإيقاع الحد الأعلى للعقوبة بحق كل من تسول له نفسه الاحتيال على الآخرين والاستيلاء على أموالهم أو تقديم المساعدة على ذلك.



السعودية تدعو لإجراء إصلاحات شاملة لـ«مجلس الأمن»

وزير الخارجية السعودي يلقي كلمة خلال الاجتماع الوزاري التحضيري لـ«قمة المستقبل 2024» في نيويورك الخميس (أ.ب)
وزير الخارجية السعودي يلقي كلمة خلال الاجتماع الوزاري التحضيري لـ«قمة المستقبل 2024» في نيويورك الخميس (أ.ب)
TT

السعودية تدعو لإجراء إصلاحات شاملة لـ«مجلس الأمن»

وزير الخارجية السعودي يلقي كلمة خلال الاجتماع الوزاري التحضيري لـ«قمة المستقبل 2024» في نيويورك الخميس (أ.ب)
وزير الخارجية السعودي يلقي كلمة خلال الاجتماع الوزاري التحضيري لـ«قمة المستقبل 2024» في نيويورك الخميس (أ.ب)

دعا وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، الخميس، إلى إجراء إصلاحات شاملة لمجلس الأمن «توسع المشاركة والتمثيل فيه، وتعزز من استجابته للأزمات».

ونقلت «وكالة الأنباء السعودية» عن الأمير فيصل بن فرحان قوله، في الاجتماع الوزاري التحضيري لـ«قمة المستقبل 2024»، الذي عُقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن «العلاقات البنّاءة التي تعتمد على الحوار في حل الخلافات، والتعاون في إرساء الأمن والاستقرار، ستكون سبيلاً لتحقيق التنمية الشاملة».

وشدَّد وزير الخارجية السعودي على ضرورة تطوير وإصلاح أُطر التعاون الدولي المتعدد الأطراف «ليشمل هواجس واحتياجات كل الدول، بما فيها الدول النامية»، مؤكداً أهمية أن تشمل هذه الإصلاحات أجهزة الأمم المتحدة.

التنمية المستدامة

أكّد الأمير فيصل بن فرحان، الذي قاد وفد بلاده المشارك في أعمال الدورة الـ78 للأمم المتحدة بنيويورك، أن السعودية تعمل، دون كلل، من خلال عضوياتها في المنظمات والتكتلات الدولية، لإعادة تنشيط مسار التنمية في العلاقات بين الدول، وجعلها من العوامل الممكنة له، وداعمة للتعاون والتفاهم فيما بينها.

ولفت إلى أنه، وفق التقرير العالمي للتنمية المستدامة لعام 2022، حققت المملكة تقدماً ملحوظاً؛ كونها وضعت التنمية المستدامة في طليعة أولوياتها، وضمن «رؤية 2030».

كما ذكر وزير الخارجية السعودي أن العلاقات البنّاءة التي تعتمد على الحوار في حلّ الخلافات، والتعاون في إرساء الأمن والاستقرار، ستكون سبيلاً لتحقيق التنمية الشاملة، موضحاً أن أُطر التعاون الدولي يجب أن تكون ميسّرةً وداعمةً للشراكة والتعاون، ومقاومةً لضغوط التنافس والاستقطاب، ومثبّطةً لأي نداءات تبثّ الكراهية بين الشعوب وعدم احترام الأديان، وتؤجج التطرف والإرهاب.

وعن قمة المستقبل، التي ستنطلق أعمالها في شهر سبتمبر (أيلول) 2024، أعرب الأمير فيصل بن فرحان عن أمله في أن تعالج الحقوق الأصيلة؛ كالحق في التنمية والغذاء، والحفاظ على الدور المحوري للأسرة، ونبذ ازدراء الأديان أو استنقاصها.

خطر الجماعات المسلّحة

إلى ذلك، حذّر وزير الخارجية السعودي، الخميس، من تنامي دور الجماعات المسلَّحة خارج إطار الدولة في خلق الأزمات، وتهديد السلم والأمن الدوليين. وجاءت تصريحات بن فرحان في إطار كلمة ألقاها، خلال جلسة الحوار غير الرسمية على مستوى وزراء الخارجية بين ترويكا القمة العربية مع مجلس الأمن، على هامش أعمال الجمعية العامة، وفق «وكالة الأنباء السعودية».

وقال الأمير فيصل بن فرحان، الذي ترأس الجانب العربي، إن سهولة امتلاك هذه الجماعات للوسائل التكنولوجية والأسلحة المتطورة يُقوّض مؤسسات الدول، مشيراً إلى أن تأثيرها يتجاوز الحدود الجغرافية، مما يشكل «تهديداً متصاعداً للأمن والاستقرار»، كما دعا مجلس الأمن إلى اتخاذ «إجراءات جادّة وصارمة» تجاه الجماعات المسلَّحة للحد من أضرارها.

وأوضح أن المجتمع الدولي يواجه عدداً من التحديات المشتركة، التي تحتِّم العمل الجماعي لمواجهتها بشكل فعّال، لافتاً إلى أنه لن يتم تحقيق تقدّم في معالجتها دون توفير البيئة الإقليمية والدولية الآمنة والمستقرة، التي تمكِّن الدول من العمل بالشراكة فيما بينها.

وأشار وزير الخرجية السعودي إلى أنه، وبحكم أن القضايا العربية تشكّل نصيباً بارزاً من المسائل المطروحة في مجلس الأمن، فإنّ تعزيز التعاون والعمل المشترك بين جامعة الدول العربية ومجلس الأمن، لإحلال السلم والأمن في العالم العربي، يحظى بأهمية بالغة، وأن المملكة مهتمة بالارتقاء بهذا التعاون، وأن يسفر عنه منظور مشترك للتعاطي مع الأزمات والحلول السلمية لها.

وفي هذا الصدد، رحّب الأمير فيصل بن فرحان بالنتائج الإيجابية للنقاشات الجادة بشأن التوصل إلى خريطة طريق لدعم مسار السلام، والتي جمعت فريق التواصل والتنسيق السعودي مع وفد صنعاء في الرياض، بمشاركة عمانية. كما أعرب عن تطلع المملكة لأن يسهم الحوار بين الأطراف اليمنية في الانتقال باليمن إلى الأمن والاستقرار، الذي يمهد لمستقبل تنعم فيه اليمن بنهضة شاملة وتنمية مستدامة.

وتتألف ترويكا القمة العربية من الجزائر الرئيس السابق للقمة، والسعودية الرئيس الحالي، والبحرين التي ستستضيف القمة المقبلة للجامعة العربية.

قضايا العالم الإسلامي

أشاد وزير الخارجية السعودي بجهود «منظمة التعاون الإسلامي» والدول الأعضاء في استجابتها لدعوة المملكة بعقد الدورة الاستثنائية لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء، بشأن جريمة التدنيس والحرق المتكررة لنُسَخ من المصحف الشريف في السويد والدنمارك، والتي نتج عنها صدور قرار يهدف إلى وضع الإجراءات المناسبة لعدم الاعتداء أو الانتقاص من مقدَّسات ومعتقدات الآخرين، والسعي إلى إيقاف تلك الأفعال التي تبثّ الكراهية وتعكّر صفو الوئام العالمي.

وأكّد الأمير فيصل بن فرحان، لدى مشاركته في الاجتماع التنسيقي لوزراء خارجية الدول الأعضاء في «منظمة التعاون الإسلامي» بنيويورك، موقف المملكة الثابت، والذي يُدين ويستنكر تلك الممارسات التي تتنافى مع التسامح بين الأديان، وثقافة قبول الآخر، وتمثّل تجسيداً للعنصرية والكراهية، ومظهراً من مظاهر الإسلاموفوبيا.

كما عبّر وزير الخارجية عن وقوف المملكة إلى جانب قضايا العالم الإسلامي، ومساندتها سعي الشعوب الإسلامية المشروع للحصول على حقوقها المكفولة بالقانون والمواثيق الدولية والقرارات الأممية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، والسعي لإيجاد حل عادل وشامل، وفق قرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود 1967، عاصمتها القدس الشرقية.


انطلاق تمرين «أسد الجنوب 4» بين القوات البرية السعودية والفرنسية

يهدف التمرين إلى تعزيز التعاون العسكري، وتبادل الخبرات بين البلدين (واس)
يهدف التمرين إلى تعزيز التعاون العسكري، وتبادل الخبرات بين البلدين (واس)
TT

انطلاق تمرين «أسد الجنوب 4» بين القوات البرية السعودية والفرنسية

يهدف التمرين إلى تعزيز التعاون العسكري، وتبادل الخبرات بين البلدين (واس)
يهدف التمرين إلى تعزيز التعاون العسكري، وتبادل الخبرات بين البلدين (واس)

انطلقت في مدينة سوميور الفرنسية، فعاليات تمرين «أسد الجنوب 4»، بين القوات البرية السعودية ونظيرتها الفرنسية.

وافتتح قائد مدارس سوميور العسكرية، العميد الركن بنوا أمونيه التمرين، بحضور المشرف على التمرين من الجانب السعودي العقيد الركن زياد بن سعد الجليل.

عقب ذلك، رُفع عَلما البلدين إيذاناً بانطلاق التمرين، ثم ألقى العميد الركن بنوا أمونيه كلمة رحّب فيها بالمشاركين من القوات البرية الملكية السعودية، منوّهاً بجاهزية واستعداد القوات المشارِكة في التمرين.

ويهدف التمرين إلى تعزيز التعاون العسكري، وتبادل الخبرات بين البلدين، وتوحيد المفاهيم والتدريب على التخطيط لعمليات الحرب النظامية وغير النظامية، وصنع القرار العسكري.

ومن المقرر أن تُعقد على هامش التمرين، ندوات أكاديمية يلقيها عدد من الضباط من كلا الجانبين.


حوار محمد بن سلمان يثير اهتمام وسائل الإعلام الغربية

ولي العهد السعودي خلال حديثه مع بريت باير، في جزيرة سندالة بمنطقة نيوم (فوكس نيوز)
ولي العهد السعودي خلال حديثه مع بريت باير، في جزيرة سندالة بمنطقة نيوم (فوكس نيوز)
TT

حوار محمد بن سلمان يثير اهتمام وسائل الإعلام الغربية

ولي العهد السعودي خلال حديثه مع بريت باير، في جزيرة سندالة بمنطقة نيوم (فوكس نيوز)
ولي العهد السعودي خلال حديثه مع بريت باير، في جزيرة سندالة بمنطقة نيوم (فوكس نيوز)

تلقّت وسائل الإعلام الغربية حوار ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، الخميس، مع محطة «فوكس نيوز» الأميركية، باهتمام بالغ، وتناول عدد من التقارير الإخبارية كل محاور اللقاء، مشيرةً فيها إلى الجوانب السياسية والاقتصادية، وحديثه عن الزعيمين الصيني والأميركي وعن مستقبل السلام في المنطقة والعلاقات مع إيران، وأسواق الطاقة، و«رؤية 2030»، والنمو الاقتصادي، والإصلاحات القضائية في بلاده، وغيرها من الملفات.

وسلّطت تعليقات الأمير محمد بن سلمان الضوء على كثير من الجوانب المهمة لمتتبّعي السياسات الدولية، وما يرتبط بالسعودية على وجه الخصوص، فإلى جانب حديثه عن مستجدّات الأحداث الدولية الكبرى على غرار الحرب بين روسيا وأوكرانيا، وكذلك صفقة التبادل بين الولايات المتحدة وإيران، تحدّث ولي العهد السعودي أيضاً عن مسار المفاوضات مع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بشأن العلاقة مع إسرائيل، كاشفاً أنها تتقدّم، إلا أنه شدد على أهمية حل القضية الفلسطينية، عادّاً ذلك أساسياً في أي تطبيع للعلاقات مع إسرائيل.

وأضاف أن السعودية مهتمة «بحصول الفلسطينيين على حياة أفضل»، وأنها مستمرة في المفاوضات مع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لرفع معاناة الفلسطينيين.

كما تحدّث الأمير محمد بن سلمان بشكل واضح عن العلاقات السعودية الإيرانية حالياً، بعد وساطة صينية، فقال إنهم في السعودية لم يختاروا الصين للقيام بها، بل كانت الصين مَن عرضها على الجانبين، بعد انطلاق المفاوضات بشأنها من الجانب العراقي في 2020.

وأظهر حديث ولي العهد السعودي تفاؤلاً بالمستوى الحالي للعلاقة، قائلاً إن لديهم «بداية جيدة الآن، ونأمل أن يستمر ذلك، ونحن والإيرانيون نبذل قصارى جهدنا»، مضيفاً أن السعوديين «نظروا بشكل إيجابي للغاية» بالترحيب الحارّ للجماهير الإيرانية بفريق كرة القدم السعودي في إيران، الأسبوع المنصرم، لكنه لم يخفِ، في الوقت نفسه، قلقه من حصول أية دولة على السلاح النووي، قائلاً إنها «خطوة سيئة ستجعل أي دولة تتخذها تدخل في حرب مع بقية العالم»، معلّلاً «العالم لا يريد أن يرى هيروشيما أخرى». وأضاف أنه لو امتلكت إيران سلاحاً نووياً، فإن السعودية ستفعل الأمر نفسه؛ «لأسباب أمنية ولتوازن القوى».

وقال الأمير محمد بن سلمان، في مقابلته الأولى مع شبكة إخبارية أميركية كبرى منذ عام 2019، إن قرارات خفض إنتاج النفط هدفها استقرار السوق، وليس مساعدة روسيا في حربها ضد أوكرانيا. وأوضح: «إننا فقط نراقب العرض والطلب، فإذا حدث نقص في المعروض، فإن دورنا في (أوبك) هو سدّ هذا النقص. وإذا كان هناك فائض في المعروض، فإن دورنا في (أوبك) ضبط ذلك؛ من أجل استقرار السوق». وتابع:«علاقاتنا جيدة مع روسيا وأوكرانيا، ونفضّل مسار الحوار، ولا ندعم طرفاً على حساب طرف».

وتحدَّث ولي العهد السعودي عن العلاقات مع الولايات المتحدة، وقال: «بيننا وبين واشنطن روابط أمنية مهمة... لدينا علاقة مميزة مع الرئيس بايدن، وهو شديد التركيز، ويحضّر نفسه جيداً».

وعن مجموعة «بريكس» التي تلقّت السعودية دعوةً للانضمام إليها، في اجتماع أغسطس (آب) الماضي، قال الأمير محمد بن سلمان إن هذه المجموعة «ليست تحالفاً سياسيّاً، وليست ضد الولايات المتحدة، بدليل وجود حلفاء واشنطن داخلها».

وفي تعليقات الصحافة الغربية، قالت محطة «ABC» الأميركية في تقرير إن السعودية باتت خلال السنوات الخمس الأخيرة «تركّز على جهودها الدبلوماسية الرئيسية والتقدم في رؤية 2030، وهي خطة الأمير محمد بن سلمان واسعة النطاق لإصلاح الاقتصاد، وتوفير فرص العمل للشباب، وإبعاد السعودية عن الاعتماد على عائدات النفط». وأضاف التقرير أن الرياض أحرزت تقدماً كبيراً في إنهاء الحرب «مع المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن»، حيث استضافت، هذا الأسبوع، وفداً من المتمردين في العاصمة الرياض، كما قادت جهود عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية، وفي مارس (آذار) وافقت على اتفاق، بوساطة صينية، لاستعادة العلاقات الدبلوماسية مع إيران.

كما اعتبرت أن الأمير محمد بن سلمان، من خلال الإصلاحات الاجتماعية بعيدة المدى التي قام بها في بلاده، تحوّلت السعودية من دولة محافظة للغاية إلى قوة ووجهة ترفيهية طموح، تستثمر أموالها في كل شيء، من كبار نجوم كرة القدم وبطولات الجولف، إلى ألعاب الفيديو وغيرها من الجوانب. وأضافت أن الرئيس الأميركي جو بايدن رضخ للواقع الذي يقوم به ولي العهد، وبات يعمل على إصلاح العلاقات معه، بينما يسعى للحصول على مساعدته في السيطرة على أسعار النفط، وإدارة القضايا الإقليمية الأخرى.

وفي معرض حديثها عن حوار الأمير محمد بن سلمان، لفتت «أسوشييتد بريس» إلى أن حديث ولي العهد السعودي عن أن أي اتفاق للتطبيع سيتطلّب تقدماً كبيراً نحو إقامة دولة فلسطينية، هو أمر يصعب الترويج له بالنسبة لأكثر الحكومات تديّنًا وقوميّة في تاريخ إسرائيل.

إلى جانب ذلك قال المذيع في قناة «فوكس نيوز» بريت باير، الذي أجرى الحوار الموسّع مع ولي العهد السعودي وعدد من الوزراء في الحكومة السعودية، عبر برنامج «Special Report»، إنه أجرى كثيراً من المقابلات في مسيرته، وهذا الحوار مع أحد أقوى الرجال في العالم».

ويعدّ بريت باير كبير المذيعين السياسيين لقناة «فوكس نيوز»، وتولّى تغطية عدد من الأحداث السياسية الكبرى، كما أجرى من المقابلات مع قادة العالم والرؤساء الحاليين والسياسيين والمشاهير طوال مسيرته المهنية التي قاربت ثلاثة عقود، بمن فيهم: الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، والرئيس الأسبق باراك أوباما، والرئيس جورج دبليو بوش، ووزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون، والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، وغيرهم.


تعرّف على أهم هوايات الأمير محمد بن سلمان

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يتحدث مع قناة «فوكس نيوز» الأميركية في مقابلة بُثت في 21 سبتمبر 2023 بمدينة نيوم في المملكة العربية السعودية (وكالة الأنباء السعودية)
ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يتحدث مع قناة «فوكس نيوز» الأميركية في مقابلة بُثت في 21 سبتمبر 2023 بمدينة نيوم في المملكة العربية السعودية (وكالة الأنباء السعودية)
TT

تعرّف على أهم هوايات الأمير محمد بن سلمان

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يتحدث مع قناة «فوكس نيوز» الأميركية في مقابلة بُثت في 21 سبتمبر 2023 بمدينة نيوم في المملكة العربية السعودية (وكالة الأنباء السعودية)
ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يتحدث مع قناة «فوكس نيوز» الأميركية في مقابلة بُثت في 21 سبتمبر 2023 بمدينة نيوم في المملكة العربية السعودية (وكالة الأنباء السعودية)

تحدّث الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، عن هواياته، خلال مقابلة مع محطة «فوكس نيوز» الأميركية بُثّت فجر الخميس، ذاكراً اهتمامه بشكل خاص بألعاب الفيديو وبرياضة المشي لمسافات طويلة والغطس، من بين رياضات عدة أخرى يمارسها، إضافة إلى الوجود في الطبيعة.

قال الأمير محمد بن سلمان، في مقابلته مع كبير المُذيعين السياسيين في «فوكس نيوز»، بريت باير، من مدينة نيوم السعودية، إن من بين هواياته الاستمتاع بألعاب الفيديو في أوقات الاسترخاء، وهي هواية يحبها منذ صغره، وتفصله عن الواقع لبعض الوقت. وأضاف: «ألعب مع أطفالي وأصدقائي، وأنفصل عن مشاغل العالم لبضع ساعات».

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يتحدث مع مذيع قناة «فوكس نيوز» الأميركية بريت باير في مقابلة بُثت في 21 سبتمبر 2023 بمدينة نيوم في المملكة العربية السعودية (وكالة الأنباء السعودية)

وركّز ولي العهد السعودي على أهمية الرياضات الإلكترونية، مشيراً إلى أنها «واحد من أهم الأمور التي تحدث عالمياً»، وأنها واحدة من أسرع الصناعات نمواً في العالم، تنمو بنسبة 50 في المائة كل عام. والعائد منها يتراوح سنوياً بين 13 و25 في المائة من الاستثمار.

وشدَّد على ضرورة الاهتمام بهذا المجال، قائلاً: «هذا مبهر جداً، ولا يمكننا تفويت ذلك، إنها (الرياضات الإلكترونية) تهزم هوليوود، اليوم. أحد صانعي المحتوى لديه أكثر من 2 مليار مشاهدة، ما يتخطى أكبر فيلم في هوليوود، لذلك فإن شأنها مهم».

وقال الأمير محمد بن سلمان إن هناك رياضات عدة يمارسها، مثل الغولف والتجذيف وركوب الدراجات وكرة السلة، لكن أكثر ما يهتم به هو المشي لمسافات طويلة، والغطس، وكذلك الوجود في الطبيعة.


محمد بن سلمان: السعودية هي قصة هذا القرن... والقضية الفلسطينية مهمة للتطبيع

TT

محمد بن سلمان: السعودية هي قصة هذا القرن... والقضية الفلسطينية مهمة للتطبيع

الأمير محمد بن سلمان خلال المقابلة مع كبير المُذيعين السياسيين في محطة «فوكس نيوز» بريت باير
الأمير محمد بن سلمان خلال المقابلة مع كبير المُذيعين السياسيين في محطة «فوكس نيوز» بريت باير

قال الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، إن المملكة هي «أكبر قصة نجاح في القرن الحادي والعشرين، وهي قصة هذا القرن». جاء كلام الأمير محمد بن سلمان ضمن مقابلة شاملة مع كبير المُذيعين السياسيين في محطة «فوكس نيوز» الأميركية، بريت باير، من مدينة «نيوم».

وأشار الأمير محمد بن سلمان إلى أن السعودية هي الدولة الأسرع نمواً حالياً في جميع القطاعات، وقال إن «هدفنا الوصول بالسعودية إلى الأفضل دائماً، وتحويل التحديات إلى فرص»، وتابع أن «رؤية 2030 طموحة، وحققنا مُستهدفاتها بشكل أسرع، ووضعنا مُستهدفات جديدة بطموح أكبر». وأوضح الأمير محمد بن سلمان أن «السعودية حققت أسرع نمو في الناتج المحلي من بين (مجموعة العشرين) لعامين مُتتاليين».

الأمير محمد بن سلمان خلال المقابلة

وقال ولي العهد السعودي أيضاً إن المملكة حاولت الانضمام إلى «مجموعة الدول السبع الكبرى» لكن بعض الدول أرادت إملاء شروط. وأضاف ولي العهد: «أركّز وقتي على مُتابعة ما يخدم مصالح السعودية وشعبها»، مضيفا أن «الشعب السعودي مؤمن بالتغيير، وهو من يدفع لذلك... وأنا واحد منهم».

وقال الأمير محمد بن سلمان إن «استثمارنا في السياحة رفع نسبة إسهامها في الناتج المحلي من 3 في المائة إلى 7 في المائة». وزاد أن السياحة في السعودية «جذبت 40 مليون زيارة... ونستهدف من 100 مليون إلى 150 مليوناً في 2030.

في الشق السياسي قال ولي العهد السعودي، في المقابلة التي بُثت فجر اليوم الخميس: «نتباحث مع الأميركيين للوصول إلى نتائج جيدة ترفع معاناة الفلسطينيين»، وشدد على أهمية حل القضية الفلسطينية عادّاً ذلك أساسياً في أي تطبيع للعلاقات مع إسرائيل. وعن تعليق المفاوضات بشأن العلاقة مع إسرائيل، قال الأمير محمد بن سلمان إن ذلك «غير صحيح... وهي كل يوم تتقدم، وسنرى إلى أين ستصل». ورأى أنه «في حال نجحت إدارة بايدن في أن تعقد اتفاقاً بين السعودية وإسرائيل، فسيكون ذلك أضخم اتفاق مُنذ انتهاء الحرب الباردة». وقال ولي العهد السعودي إن «الاتفاقيات المُرتقبة مع الولايات المُتحدة مُفيدة للبلدين ولأمن المنطقة والعالم».

وعن العلاقة مع إيران، قال الأمير محمد بن سلمان إنها «تتقدم بشكل جيد، ونأمل أن تستمر كذلك لصالح أمن واستقرار المنطقة». وشدد على أن «أي سباق تسلح نووي في المنطقة لن يُهدد أمنها فحسب، بل هو مُهدد لأمن العالم». وتابع أن «توازن القوى في المنطقة يتطلب حصولنا على سلاح نووي متى حصلت عليه إيران». ولفت إلى أن الصين هي التي اختارت أن «تتوسط بيننا وبين الإيرانيين».

الأمير محمد بن سلمان خلال الحوار السياسي الشامل مع بريت باير، من مدينة «نيوم»

وقال ولي العهد السعودي في المقابلة، وهي الأولى مع شبكة إخبارية أميركية كبرى منذ عام 2019، إن قرارات خفض إنتاج النفط هدفها استقرار السوق وليس مساعدة روسيا في حربها». وعن الحرب الدائرة بين روسيا وأوكرانيا، قال ولي العهد السعودي: «علاقاتنا جيدة مع روسيا وأوكرانيا، ونفضل مسار الحوار، ولا ندعم طرفاً على حساب آخر».

وتحدث ولي العهد السعودي عن العلاقات مع الولايات المتحدة، وقال: «بيننا وبين واشنطن روابط أمنية مهمة... لدينا علاقة مميزة مع الرئيس (جو) بايدن، وهو شديد التركيز، ويحضّر نفسه جيداً». وتابع أن السعودية تريد أن تأتي الشركات الأميركية والأجنبية للاستثمار في بيئة آمنة بالشرق الأوسط، مضيفاً: «نحن من أكبر 5 مشترين للأسلحة الأميركية، وانتقالنا لشراء الأسلحة من دول غير الولايات المتحدة ليس من مصلحتها.


رئيس وزراء الكويت: «مغالطات تاريخية» في الحكم العراقي المتعلق بـ«خور عبد الله» 

الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح مستقبلاً رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني (كونا)
الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح مستقبلاً رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني (كونا)
TT

رئيس وزراء الكويت: «مغالطات تاريخية» في الحكم العراقي المتعلق بـ«خور عبد الله» 

الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح مستقبلاً رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني (كونا)
الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح مستقبلاً رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني (كونا)

قال رئيس الوزراء الكويتي الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح، إن الحكم العراقي المتعلق بتنظيم الملاحة البحرية في خور عبد الله به «مغالطات تاريخية».

وأوضح رئيس الوزراء الكويتي خلال لقائه نظيره العراقي محمد شياع السوداني على هامش أعمال الدورة الثامنة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، إن على حكومة العراق اتخاذ «إجراءات ملموسة وحاسمة وعاجلة لمعالجة الحكم».

وتصاعدت التوترات بين الكويت والعراق بعد أن قضت المحكمة الاتحادية العليا العراقية بعدم دستورية تصديق البرلمان العراقي على اتفاقية تنظيم الملاحة في ممر خور عبد الله المائي بين الدولتين. وتقول المحكمة العراقية إن المصادقة على المعاهدات والاتفاقيات الدولية ينبغي أن تكون بقانون يسن بأغلبية ثلثي أعضاء مجلس النواب.

وتم التوقيع على الاتفاقية في 2012 وصادق برلمانا البلدين عليها في 2013.

وبحسب ما نقلته وكالة الأنباء الكويتية، دعا رئيس الوزراء أيضاً إلى ترسيم كامل للحدود البحرية الكويتية العراقية «وفقاً للقوانين والمواثيق الدولية»، مكرراً بذلك دعوة أطلقتها دول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة أمس الأربعاء.


محمد بن سلمان: القضية الفلسطينية مهمة للتطبيع مع إسرائيل

الأمير محمد بن سلمان خلال المقابلة مع «فوكس نيوز». («الشرق الأوسط»)
الأمير محمد بن سلمان خلال المقابلة مع «فوكس نيوز». («الشرق الأوسط»)
TT

محمد بن سلمان: القضية الفلسطينية مهمة للتطبيع مع إسرائيل

الأمير محمد بن سلمان خلال المقابلة مع «فوكس نيوز». («الشرق الأوسط»)
الأمير محمد بن سلمان خلال المقابلة مع «فوكس نيوز». («الشرق الأوسط»)

قال الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، في مقابلة شاملة مع محطة «فوكس نيوز» الأميركية، بُثت فجر اليوم الخميس، إن المفاوضات بشأن العلاقة مع إسرائيل تتقدم، إلا أنه شدد على أهمية حل القضية الفلسطينية، عادّاً ذلك أساسياً في أي تطبيع للعلاقات مع إسرائيل.

وأضاف أن السعودية مهتمة «بحصول الفلسطينيين على حياة أفضل»، وأنها مستمرة في المفاوضات مع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لرفع معاناة الفلسطينيين.

وأكد الأمير محمد بن سلمان، في مقابلته مع كبير المُذيعين السياسيين في «فوكس نيوز»، بريت باير، من مدينة «نيوم»، إنه لو امتلكت إيران سلاحاً نووياً، فإن السعودية ستفعل الأمر ذاته؛ «لأسباب أمنية ولتوازن القوى». وأضاف: «نخشى أن تحصل أي دولة على سلاح نووي»، محذراً أي دولة ستستخدم السلاح النووي بأنها «ستكون في مواجهة حربية مع بقية دول العالم». وتابع: «من غير المجدي الحصول على سلاح نووي؛ لأنه لن يُستخدم... العالم لا يحتمل هيروشيما جديدة بسبب الأسلحة النووية».

وقال ولي العهد السعودي في المقابلة، وهي الأولى مع شبكة إخبارية أميركية كبرى منذ عام 2019، إن قرارات خفض إنتاج النفط هدفها استقرار السوق وليس مساعدة روسيا في حربها بأوكرانيا. وأوضح: «إننا فقط نراقب العرض والطلب، فإذا حدث نقص في المعروض، فإن دورنا في (أوبك) هو سدّ هذا النقص. وإذا كان هناك فائض في المعروض، فإن دورنا في (أوبك) ضبط ذلك من أجل استقرار السوق».

وتحدث ولي العهد السعودي عن العلاقات مع الولايات المتحدة، وقال: «بيننا وبين واشنطن روابط أمنية مهمة... لدينا علاقة مميزة مع الرئيس (جو) بايدن، وهو شديد التركيز، ويحضّر نفسه جيداً» واصفاً العلاقة مع بايدن بالمميزة.

وتابع الأمير محمد بأن السعودية تريد أن تأتي الشركات الأميركية والأجنبية للاستثمار في بيئة آمنة بالشرق الأوسط.

وعن الحرب الدائرة بين روسيا وأوكرانيا، قال ولي العهد السعودي: «علاقاتنا جيدة مع روسيا وأوكرانيا، ونفضل مسار الحوار، ولا ندعم طرفاً على حساب طرف».

وعن مجموعة «بريكس»، التي ستنضم إليها السعودية بدءاً من يناير (كانون الثاني) المقبل، قال الأمير محمد بن سلمان إن هذه المجموعة «ليست ضد الولايات المتحدة، بدليل وجود حلفاء واشنطن داخلها». وشدد على أن مجموعة «بريكس»، التي تضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا، ليست «تحالفاً سياسياً».

وعلى صعيد الاقتصاد السعودي، أكد ولي العهد أن المملكة هي «أكبر قصة نجاح في القرن الحادي والعشرين، وهي قصة هذا القرن»، مشيراً إلى أن السعودية هي الأسرع نمواً حالياً في جميع القطاعات. وقال إن رؤية 2030 طموحة وحققنا مستهدفاتها بشكل أسرع، ووضعنا مستهدفات جديدة بطموح أكبر.


نتائج إيجابية لـ «نقاشات الرياض» حول اليمن

الأمير خالد بن سلمان وزير الدفاع السعودي لدى لقائه وفد صنعاء في الرياض (واس)
الأمير خالد بن سلمان وزير الدفاع السعودي لدى لقائه وفد صنعاء في الرياض (واس)
TT

نتائج إيجابية لـ «نقاشات الرياض» حول اليمن

الأمير خالد بن سلمان وزير الدفاع السعودي لدى لقائه وفد صنعاء في الرياض (واس)
الأمير خالد بن سلمان وزير الدفاع السعودي لدى لقائه وفد صنعاء في الرياض (واس)

حقق فريق التواصل والتنسيق السعودي نجاحاً في جولة نقاشات أجراها، بمشاركة عُمانية، مع وفد حوثي قدم من صنعاء إلى الرياض. ورحّبت الخارجية السعودية بنتائج النقاشات التي وصفتها، في بيان، بـ«الإيجابية» و«الجادة» نحو التوصل إلى خريطة طريق لدعم مسار السلام اليمني.

وخلال لقائه مع وفد صنعاء، أكد الأمير خالد بن سلمان، وزير الدفاع السعودي، وقوف بلاده مع اليمن وشعبه، وحرصها على تشجيع الأطراف اليمنية للجلوس إلى طاولة الحوار، «للتوصُّل إلى حل سياسي شامل ودائم في اليمن تحت إشراف الأمم المتحدة».

وقال الأمير خالد بن سلمان، عبر حسابه في منصة «إكس»: «نتطلَّع إلى أن تحقق النقاشات الجادة أهدافها، وأن تجتمع الأطراف اليمنية على الكلمة ووحدة الصف؛ لينتقل اليمن إلى نهضة شاملة وتنمية مستدامة للشعب اليمني الشقيق، في ظل استقرار سياسي وأمن دائم، يتكامل مع النهضة التنموية للمنظومة الخليجية».

ورحب المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ بزيارة وفد الحوثيين إلى الرياض، وأعرب عن امتنانه لجهود السعودية وعُمان الرامية إلى التوصل إلى حلول لعدد من القضايا الخلافية تيسيراً لاستئناف عملية سياسية.


مسؤولون أميركيون سابقون: تحسن ملحوظ في العلاقات مع السعودية

ولي العهد السعودي مستقبلاً الرئيس الأميركي في جدة العام الماضي (تصوير: بندر الجلعود)
ولي العهد السعودي مستقبلاً الرئيس الأميركي في جدة العام الماضي (تصوير: بندر الجلعود)
TT

مسؤولون أميركيون سابقون: تحسن ملحوظ في العلاقات مع السعودية

ولي العهد السعودي مستقبلاً الرئيس الأميركي في جدة العام الماضي (تصوير: بندر الجلعود)
ولي العهد السعودي مستقبلاً الرئيس الأميركي في جدة العام الماضي (تصوير: بندر الجلعود)

رصد مسؤولون أميركيون سابقون تحسناً ملحوظاً في العلاقات بين بلادهم والسعودية. واعتبروا أن إبرام معاهدة دفاعية مع الرياض سيمثل تجديداً لالتزام واشنطن بأمن منطقة الشرق الأوسط.

وتحدثت «الشرق الأوسط» إلى ثلاثة مسؤولين أميركيين سابقين عن قراءاتهم لما ورد في مقابلة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع قناة «فوكس نيوز»، عن العلاقات مع الولايات المتحدة وعدد من الملفات الإقليمية والدولية.

وأكد المسؤول السابق في وزارة الدفاع الاميركية الخبير في مركز الشرق الأدنى للدراسات الأمنية دايف دي روش أهمية هذه العلاقات. وقال لـ«الشرق الأوسط»: «من الواضح أن إدارة (الرئيس الأميركي جو) بايدن تتودد إلى المملكة رغم تصريحات سابقة للمرشح بايدن».

وأضاف أن «ما يدفع بتحسن العلاقات هو الاعتراف بأن الاتفاق النووي مع إيران في عهد (الرئيس الأسبق باراك) أوباما فشل بشكل أساسي بسبب معارضته بشكل واسع من قبل دول المنطقة. كما أن هناك رغبة قوية في المؤسسات الأميركية بإعادة العلاقات مع السعودية إلى مكان جيد».

رسالة ثابتة إزاء إيران

ولفت كبير المستشارين العسكريين السابق في وزارة الخارجية الأميركية العقيد المتقاعد عباس دهوك إلى أن «ولي العهد ثابت في رسالته المتعلقة بطموحات إيران النووية. رسالته موجهة للجميع داخلياً واقليمياً ودولياً بما في ذلك الولايات المتحدة». وقال لـ«الشرق الأوسط» إن «الطريقة الوحيدة كي تثبت أميركا أنها ملتزمة بتعهداتها الدفاعية والأمنية في المنطقة هي التوصل إلى معاهدة دفاعية مع السعودية».

واعتبر النائب السابق لمساعد وزير الدفاع لشؤون الشرق الأوسط مارك كيميت أن تصريح ولي العهد الذي قال فيه إنه في حال حصلت إيران على سلاح نووي فالمملكة ستمتلك سلاحاً نووياً كذلك «موجه للولايات المتحدة»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»: «من أحد أهم الأسباب لاتفاق نووي يمكن التحقق منه هو منع انتشار الاسلحة النووية في المنطقة، وهو أمر سيزعزع الأمن فيها بشكل كبير».

أما دي روش فقد أشار إلى أن السعودية «أرسلت رسالة مشابهة للولايات المتحدة في عهد أوباما خلال المفاوضات النووية مع إيران». وأضاف أن مفاد هذه الرسالة هو أن «المملكة تتوقع الحصول على كل ما يُسمح للإيرانيين بالحصول عليه». وحذّر من «الموقف الحرج» الذي تواجهه الولايات المتحدة في حال التوصل إلى اتفاق نووي مع إيران «يكافئ من لا يتبع القوانين، أي إيران في هذه الحالة، ويعاقب من يلتزم بمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية».

ودعا الإدارة الأميركية إلى وضع أطر مشتركة بينها وبين السعودية لبنى تحتية للأسلحة النووية على غرار ما فعلت الولايات المتحدة مع العديد من البلدان الأوروبية «للحرص على ضمان ألا تؤسس إيران أو تستغل أحادية نووية».

التطبيع والقضية الفلسطينية

واعتبر دهوك أن «إدارة بايدن وضعت التطبيع كأولوية لها في المنطقة»، مشيراً إلى أن القضية المعقدة التي يواجهها بايدن هي «الحكومة الإسرائيلية الحالية ومقاربتها غير المنطقية للقضية الفلسطينية»، خصوصاً مع تأكيد ولي العهد أن القضية الفلسطينية أساسية في أي مساعٍ للتطبيع مع إسرائيل.

أما دي روش فأشار إلى وجود «رغبة في صفوف السياسيين المحيطين ببايدن بأن توقع السعودية على اتفاقات السلام مع إسرائيل بهدف تأمين نصر على صعيد السياسة الخارجية قبل الانتخابات». وقال إنه لا يعتقد أن السعودية ستوافق على الاعتراف بإسرائيل «إلا في حال وجود تنازلات كبيرة وتقدم في ملف القضية الفلسطينية».

وتحدث عن صعوبة التوصل إلى اتفاق دفاعي مع الولايات المتحدة بشكل معاهدة «لأن هذا يتطلب مصادقة مجلس الشيوخ... والمرجح هو التوصل إلى اتفاق عام للدعم والتأكيد على المصالح المشتركة». واستبعد أن توافق السعودية على ترتيب من هذا النوع كشرط للاعتراف بإسرائيل، خاصة إن لم يتم التطرق إلى القضية الفلسطينية.

العلاقات السعودية - الأميركية

وأكد دهوك أن «الشرق الأوسط يبقى أساساً سياسياً واقتصادياً وأمنياً للولايات المتحدة. وأميركا والسعودية لديهما علاقة طويلة ومعقدة يميزها التعاون والتحديات. وحافظا على شراكة استراتيجية لعقود. هذه الشراكة تعتمد على المصالح المشتركة في محاور عدة كأمن الطاقة ومحاربة الارهاب والاستقرار في الشرق الأوسط».

ويتفق دي روش مع هذه المقاربة قائلاً إن «الولايات المتحدة من أهم البلدان بالنسبة للسعودية كما أن السعودية مهمة جداً لأميركا». واعتبر أنه على الرغم من وجود «توتر» في العلاقات في السابق، لكنها استمرت على مدى عقود. وأضاف: «كل الإدارات الأميركية منذ إدارة روزفلت رأت السعودية كقائد في المنطقة. وهذا لن يتغير، مهما كانت الحساسيات السياسية فالروابط التي تجمع البلدين قوية. هذه علاقة مصالح مشتركة».


محمد بن سلمان: المملكة هي قصة هذا القرن

TT

محمد بن سلمان: المملكة هي قصة هذا القرن

الأمير محمد بن سلمان خلال مقابلته مع المذيع بريت باير (بدر العساكر)
الأمير محمد بن سلمان خلال مقابلته مع المذيع بريت باير (بدر العساكر)

قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مقابلة مع شبكة "فوكس نيوز" إنه لو امتلكت طهران سلاحا نوويا فإن المملكة ستفعل الأمر ذاته "لأسباب أمنية ولتوازن القوى".

وأضاف ولي العهد في المقابلة التي بثتها الشبكة الأميركية في وقت مبكر من صباح اليوم الخميس "نخشى أن تحصل أي دولة على سلاح نووي". وحذر الأمير محمد من أن أي دولة ستستخدم السلاح النووي "ستكون في مواجهة حربية مع باقي دول العالم". وتابع "من غير المجدي الحصول على سلاح نووي، لأنهُ لن يُستخدم... العالم لا يحتمل هيروشيما جديدة بسبب الأسلحة النووية".

الأمير محمد بن سلمان خلال مقابلته مع المذيع بريت باير (بدر العساكر)

وعلى صعيد القضية الفلسطينية، قال ولي العهد السعودي إنه لا علاقة للمملكة مع إسرائيل حاليا، لكنه أكد أن المسألة الفلسطينية مهمة وينبغي حل هذا الجزء في مسار "التطبيع". وأضاف أن السعودية مهتمة "بحصول الفلسطينيين على حياة أفضل"، وأنها مستمرة في المفاوضات مع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بشأن الملف الفلسطيني.

وأشار الأمير محمد إلى أن المملكة "تعمل على إصلاح بعض القوانين ولا نتدخل في عمل القضاء".

كما تحدث ولي العهد عن العلاقات مع الولايات المتحدة، وقال "بيننا وبين واشنطن روابط أمنية مهمة... لدينا علاقة مميزة مع الرئيس (جو) بايدن وهو شديد التركيز ويحضر نفسه جيدا". وتابع الأمير محمد أن السعودية تريد أن تأتي الشركات الأميركية والأجنبية للاستثمار في بيئة آمنة في الشرق الأوسط. ومضى يقول "نحن من أكبر خمسة مشترين للأسلحة الأميركية، وانتقالنا لشراء الأسلحة من دول غير الولايات المتحدة ليس من مصلحتها".

وتطرق ولي العهد السعودي أيضا إلى الملفات الاقتصادية، حيث أكد أن المملكة تراقب العرض والطلب في سوق النفط، وتتخذ ما يلزم من إجراءات من أجل استقرار الطاقة. وأضاف "دورنا في أوبك+ سد الفجوة" بين العرض والطلب، في إشارة إلى التحالف الذي يضم أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وبعض كبار المنتجين خارجها ومن بينهم روسيا. وتابع قائلا "مهتمون باستقرار أسواق الطاقة ونفعل ما يلزم بهذا الشأن".وعن مجموعة دول "بريكس" التي ستنضم إليها السعودية اعتبارا من يناير (كانون الثاني) المقبل، قال الأمير محمد إن هذه المجموعة "ليست ضد الولايات المتحدة بدليل وجود حلفاء واشنطن داخلها". وشدد ولي العهد على أن مجموعة بريكس، التي تضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا، ليست "تحالفا سياسيا".وعلى صعيد الاقتصاد السعودي، أكد الأمير محمد أن المملكة هي "أكبر قصة نجاح في القرن الحادي والعشرين، وهي قصة هذا القرن"، مشيرا إلى أن بلاده الأسرع نموا حاليا في جميع القطاعات. وقال إن استقطاب السياحة مرتبط بتطوير القطاعات ومنها الرياضة والترفيه والثقافة، مضيفا "لا نمانع تطوير قطاع الرياضة كما أنه أصبح فاعلا في العوائد الاقتصادية". ومضى يقول "نعمل كي تسهم الرياضة بنسبة 1.5 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي قريبا".

جاءت هذه التصريحات ضمن مقابلة مع ولي العهد السعودي أجراها بريت باير، كبير المُذيعين السياسيين بالقناة من مدينة نيوم، أُذيعت فجر الخميس (بتوقيت الرياض) في برنامج «سبيشال ريبورت»، وهي الأولى للأمير مع شبكة إخبارية أميركية كبرى منذ عام 2019.