الرجوب: يجب أن تكون ألعاب باريس منصة ضد الحرب

جبريل الرجوب (أ.ف.ب)
جبريل الرجوب (أ.ف.ب)
TT

الرجوب: يجب أن تكون ألعاب باريس منصة ضد الحرب

جبريل الرجوب (أ.ف.ب)
جبريل الرجوب (أ.ف.ب)

أعرب رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية جبريل الرجوب الاربعاء عن أمله في أن تستقطب دورة الألعاب الأولمبية المقبلة في باريس مزيدا من الاهتمام بالحرب في قطاع غزة والاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية.

وقال الرجوب في مؤتمر صحافي عقده في رام الله إن "باريس هي لحظة تاريخية، ولحظة عظيمة للذهاب إلى هناك وإخبار العالم أن الوقت قد حان لنقول توقفوا، كفى".

وأكد أنه يشعر بأن "الإسرائيليين فقدوا حقهم القانوني والأخلاقي في الحضور طالما استمروا في جرائمهم" في غزة"، مشيرا إلى "مقتل 300 رياضي وموظف رياضي في قطاع غزة الفلسطيني، وتدمير البنية التحتية الرياضية واستخدام القوات الإسرائيلية الملاعب كمراكز اعتقال".

وتابع الرجوب "في تقديرنا أن الجرائم التي ارتُكبت بحق الفلسطينيين، وسياسة التضييق على الحركة الرياضية، قد أسقطت أي حق قانوني أو أخلاقي لإسرائيل في المشاركة في الألعاب الأولمبية في فرنسا".

واضاف "لاعب إسرائيلي يوجه صواريخ إلى أطفالنا في غزة، ولاعب جودو إسرائيلي آخر يزور جيش الاحتلال الذي يرتكب جرائم في غزة، ويشجعهم ويطلق تهديدات، هل هؤلاء يستحقون أن يكونوا في الألعاب التي لها علاقة بكل ما هو إنساني وأخلاقي؟".

وشدد على أنه "آن الأوان لإخضاع مجرم الرياضة الإسرائيلي للمحاكمة التي تتعارض مع رسالة الألعاب الأولمبية".

وعلى الصعيد الأولمبي، قال الرجوب "نسعى ليكون هناك لاعبون يحملون المضمون الإنساني والسياسي والنضالي في منظومة الرياضة، من خلال مشاركتنا في الألعاب الأولمبية الشهر المقبل، وسنتفاعل مع كل اللجان الأولمبية المشاركة في هذا الحدث التاريخي".

وانتقد القيود المفروضة على الحركة الرياضية من قبل اسرائيل وصعوبات التنقل التي تجعل من الصعب على الرياضيين الفلسطينيين السفر للمشاركة في الأحداث الرياضية الدولية أو التدريب في الخارج.

واشار الى تأهل لاعب التايكوندو الفلسطيني عمر اسماعيل "رغم كل الصعوبات والتحديات"، وقال "أعتقد أنه في النهاية سيكون لدينا ما بين ستة وثمانية (رياضيين في باريس)"، مبديا أمله أن يتمكنوا من المنافسة في ظل نظام بطاقات الدعوة.

ويسمح النظام لعدد محدود من الرجال والنساء بالمشاركة حتى لو لم يستوفوا المعايير اللازمة.

وقال رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ في نيسان/أبريل إنه "حتى لو لم يتأهل أي رياضي (فلسطيني) على أرض الملعب... فإن اللجنة الأولمبية الوطنية الفلسطينية ستستفيد من الدعوات، مثل اللجان الأولمبية الوطنية الأخرى التي ليس لديها رياضي مؤهل".

واكد الرجوب أنه ينظر "إلى الاحتجاجات الأوروبية ضد الحرب في غزة بعين إيجابية"، مضيفا "أعتقد أن ما يحدث في أوروبا وفي كل مكان هو رسالة أمل جيدة للفلسطينيين".


مقالات ذات صلة

أنتويرب 1920: أولمبياد للسلام وبزوغ نجم نورمي... والمناضل فيليب بيكر

رياضة عالمية كان من الصعب جداً وفي ظل مخلّفات الدمار والخراب التطلع لتنظيم المسابقات الكبيرة (الأولمبية الدولية)

أنتويرب 1920: أولمبياد للسلام وبزوغ نجم نورمي... والمناضل فيليب بيكر

بعد مرور عامين على استئناف الحياة الطبيعية في أوروبا إثر الحرب العالمية الأولى التي حصدت البشر والحجر، كانت الألعاب الأولمبية الحديثة بدورها على موعد مع إقلاع.

«الشرق الأوسط» (نيقوسيا)
رياضة عالمية في أولمبياد باريس 2024 سيضم نحو 90 منتخباً وطنياً مسؤولين في مجال الصحة الذهنية (أ.ف.ب)

90 مسؤول صحة ذهنية في أولمبياد باريس

باتت الصحّة الذهنية من أساسيات الرياضة بعدما كان الحديث عنها بمثابة شيء محرّم، لا سيما بعد الذي اختبره الرياضيون والرياضيات في الأعوام الأخيرة.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
رياضة عالمية ضاعف اللاعبون التدريب والجهد لتعويض فترة التوقف القسرية واستعادة لياقتهم (الأولمبية الدولية)

«أولمبياد أنتورب 1920»: هوكي الحرب والسلم

في الدورة الأولمبية الأولى بعد الحرب العالمية الأولى، أُدرجت ضمن برنامج المنافسات في مدينة أنتورب البلجيكية مسابقتان شتويتان (خارج المألوف)، وكأنهما تمهيد.

«الشرق الأوسط» (نيقوسيا)
رياضة عالمية تصدّرت الولايات المتحدة ترتيب الميداليات برصيد 25 «ذهبية»... (الأولمبية الدولية)

«استوكهولم 1912»: صراع شرطتَيْ السويد وبريطانيا... ودراما جيم ثورب

عند العاشرة من صباح 6 يوليو (تموز) 1912 أعلن ملك السويد غوستاف الخامس، سليل عائلة برنادوت، افتتاح الألعاب الأولمبية الخامسة في استوكهولم أمام نحو 30 ألف متفرّج.

«الشرق الأوسط» (نيقوسيا)
رياضة عالمية جانب من مباراة الولايات المتحدة وأستراليا التحضيرية للأولمبياد (أ.ب)

فوز ودي ثانٍ لمنتخب السلة الأميركي استعداداً للأولمبياد

واصلت الولايات المتحدة الأميركية استعداداتها لمسابقة كرة السلة في أولمبياد باريس، بفوز ودّي ثانٍ كان على حساب أستراليا 98 - 92 الاثنين في العاصمة الإماراتية.

«الشرق الأوسط» (أبوظبي)

وزير الرياضة المصري: أنفقنا 26 مليون دولار لتجهيز الاتحادات لأولمبياد باريس

أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة المصري (د.ب.أ)
أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة المصري (د.ب.أ)
TT

وزير الرياضة المصري: أنفقنا 26 مليون دولار لتجهيز الاتحادات لأولمبياد باريس

أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة المصري (د.ب.أ)
أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة المصري (د.ب.أ)

أكد أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة المصري، أن كرة القدم لها وضع مستقل في بلاده وتشمل اتجاهاً واحداً فقط وهو المنافسة لصالح المنتخبات الوطنية، وهو ما أكد عليه الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال لقائه بأبناء مصر الأبطال.

وقال صبحي في تصريحات تلفزيونية لمحطة «صدى البلد» التلفزيونية، في وقت متأخر من مساء أمس الاثنين: «نقوم منذ 3 سنوات بإعداد الأبطال من أجل المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية في باريس. نرحب بأي نقد ونقوم بالتغيير والتعديل المستمر، ونعمل على إصلاح الأخطاء، فالرياضة المصرية بخير والنتائج جيدة للغاية».

وأضاف: «الرياضة المصرية هي حجم بشري يعبر عن أكثر من 65 في المائة من الشباب، وأصبح لها دور في الاتحادات الدولية والمكانة الدولية بشكل منتشر وكبير».

وأوضح: «قدمنا الدعم المالي اللازم لكل اللاعبين المشاركين في دورة الألعاب الأولمبية في باريس، وأنفقنا ملياراً و250 مليون جنيه نحو (26 مليون دولار) لدعم الاتحادات الأولمبية من أجل دعم أولادنا في مختلف الألعاب».