«دورة تشنغتشو المفتوحة»: أنس جابر تنسحب بسبب الركبة

التونسية أُنس جابر توقع لمعجبيها الأطفال خلال البطولة (تشنغتشو المفتوحة)
التونسية أُنس جابر توقع لمعجبيها الأطفال خلال البطولة (تشنغتشو المفتوحة)
TT

«دورة تشنغتشو المفتوحة»: أنس جابر تنسحب بسبب الركبة

التونسية أُنس جابر توقع لمعجبيها الأطفال خلال البطولة (تشنغتشو المفتوحة)
التونسية أُنس جابر توقع لمعجبيها الأطفال خلال البطولة (تشنغتشو المفتوحة)

انسحبت التونسية أنس جابر من بطولة تشنغتشو المفتوحة للتنس المقامة في الصين الخميس بسبب إصابة في الركبة بعدما تقدمت إلى دور الثمانية في البطولة.

وقالت المصنفة الرابعة في البطولة في مقطع مصور نشرته البطولة عبر منصة (إكس) للتواصل الاجتماعي المعروفة سابقا باسم (تويتر) "يؤسفني جدا كوني مضطرة للانسحاب لأن ركبتي ليست بأفضل حال".

وأضافت "أود القول إنني استمتعت بالفترة التي أمضيتها هنا في تشنغتشو. آمل أن أتمكن من القدوم المرة المقبلة. أشكر الجماهير على دعمهم لي وآمل أن أتمكن من المشاركة العام المقبل".

وكانت أنس قد تغلبت في وقت سابق اليوم على الإيطالية لوسيا برونزيتي 6-3 و7-6 لتتقدم إلى دور الثمانية ببطولة.

واحتاجت أنس، المصنفة الرابعة في البطولة، لنحو ساعتين وخمس فرص للحسم.

وبدت أنس في طريقها لفوز سهل بعدما حسمت المجموعة الأولى لصالحها وتقدمت 5-2 في المجموعة الثانية، لكنها أخفقت في اللحظات الحاسمة في المباراة ما سمح لمنافستها بالعودة.

وخسرت اللاعبة التونسية شوطين متتاليين قبل أن تسنح لها أول فرصة لحسم المباراة في الشوط العاشر لكنها لعبت ضربة أمامية إلى خارج الملعب لتفرض اللاعبة الإيطالية التعادل 5-5 وحافظت كلتا اللاعبتين على شوط الإرسال لتتجه المجموعة إلى شوط فاصل.

وبدا أن أنس قد تدفع ثمن إهدار تقدمها بعدما تأخرت 4-2 في الشوط الفاصل، لكنها تمكنت من إجهاض عودة اللاعبة الإيطالية واستغلت نقطة المباراة الخامسة التي تسنح لها لتحسم المباراة.

وبهذا تتقدم الروسية داريا كاساتكينا، المصنفة الثامنة في البطولة، إلى قبل النهائي.


مقالات ذات صلة

شفيونتيك تعلن انسحابها من بطولة برلين للتنس

رياضة عالمية إيغا شفيونتيك (أ.ف.ب)

شفيونتيك تعلن انسحابها من بطولة برلين للتنس

انسحبت البولندية إيغا شفيونتيك، المصنفة الأولى عالمياً، من بطولة برلين للتنس التي ستنطلق الأسبوع  المقبل على الملاعب العشبية، وفقاً لما أكدته اللجنة المنظمة.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية رافائيل نادال (أ.ب)

نادال وألكاراس يقودان إسبانيا في «أولمبياد باريس»

أُدرج الإسبانيان، المخضرم رافائيل نادال وكارلوس ألكاراس، المتوّج أخيراً بلقب دورة فرنسا المفتوحة لكرة المضرب، ضمن قائمة المنتخب الوطني المشارك بأولمبياد باريس.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية آندي موراي (رويترز)

موراي: لست متأكداً من المشاركة في «أولمبياد باريس»

قال البريطاني آندي موراي المصنف الأول على العالم سابقاً إنه قد يقرر عدم المنافسة على ذهبية أولمبية ثالثة بألعاب باريس الشهر المقبل إذا لم يجرِ اختياره في الزوجي

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية زفيريف عقب خسارته في نهائي رولان غاروس أمام الإسباني ألكاراس (رويترز)

«دورة شتوتغارت»: زفيريف ينسحب بسبب الإرهاق

انسحب الألماني ألكسندر زفيريف، المصنّف رابعاً عالمياً ووصيف بطولة رولان غاروس، ثانية البطولات الأربع الكبرى لكرة المضرب، من دورة شتوتغارت الثلاثاء بسبب الإرهاق.

«الشرق الأوسط» (شتوتغارت)
رياضة عالمية رولان غاروس تحول الملاعب الرملية الحمراء الشهيرة إلى ملاعب أولمبية (رويترز)

رولان غاروس جاهزة لاستضافة منافسات التنس في «باريس 2024»

بعد نهاية بطولة فرنسا المفتوحة للتنس واحتفال الإسباني كارلوس ألكاراس بفوزه بفردي الرجال الأحد الماضي، انطلق سباق جديد في رولان غاروس لتحويل الملاعب الرملية.

«الشرق الأوسط» (باريس)

الرجوب: يجب أن تكون ألعاب باريس منصة ضد الحرب

جبريل الرجوب (أ.ف.ب)
جبريل الرجوب (أ.ف.ب)
TT

الرجوب: يجب أن تكون ألعاب باريس منصة ضد الحرب

جبريل الرجوب (أ.ف.ب)
جبريل الرجوب (أ.ف.ب)

أعرب رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية جبريل الرجوب الاربعاء عن أمله في أن تستقطب دورة الألعاب الأولمبية المقبلة في باريس مزيدا من الاهتمام بالحرب في قطاع غزة والاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية.

وقال الرجوب في مؤتمر صحافي عقده في رام الله إن "باريس هي لحظة تاريخية، ولحظة عظيمة للذهاب إلى هناك وإخبار العالم أن الوقت قد حان لنقول توقفوا، كفى".

وأكد أنه يشعر بأن "الإسرائيليين فقدوا حقهم القانوني والأخلاقي في الحضور طالما استمروا في جرائمهم" في غزة"، مشيرا إلى "مقتل 300 رياضي وموظف رياضي في قطاع غزة الفلسطيني، وتدمير البنية التحتية الرياضية واستخدام القوات الإسرائيلية الملاعب كمراكز اعتقال".

وتابع الرجوب "في تقديرنا أن الجرائم التي ارتُكبت بحق الفلسطينيين، وسياسة التضييق على الحركة الرياضية، قد أسقطت أي حق قانوني أو أخلاقي لإسرائيل في المشاركة في الألعاب الأولمبية في فرنسا".

واضاف "لاعب إسرائيلي يوجه صواريخ إلى أطفالنا في غزة، ولاعب جودو إسرائيلي آخر يزور جيش الاحتلال الذي يرتكب جرائم في غزة، ويشجعهم ويطلق تهديدات، هل هؤلاء يستحقون أن يكونوا في الألعاب التي لها علاقة بكل ما هو إنساني وأخلاقي؟".

وشدد على أنه "آن الأوان لإخضاع مجرم الرياضة الإسرائيلي للمحاكمة التي تتعارض مع رسالة الألعاب الأولمبية".

وعلى الصعيد الأولمبي، قال الرجوب "نسعى ليكون هناك لاعبون يحملون المضمون الإنساني والسياسي والنضالي في منظومة الرياضة، من خلال مشاركتنا في الألعاب الأولمبية الشهر المقبل، وسنتفاعل مع كل اللجان الأولمبية المشاركة في هذا الحدث التاريخي".

وانتقد القيود المفروضة على الحركة الرياضية من قبل اسرائيل وصعوبات التنقل التي تجعل من الصعب على الرياضيين الفلسطينيين السفر للمشاركة في الأحداث الرياضية الدولية أو التدريب في الخارج.

واشار الى تأهل لاعب التايكوندو الفلسطيني عمر اسماعيل "رغم كل الصعوبات والتحديات"، وقال "أعتقد أنه في النهاية سيكون لدينا ما بين ستة وثمانية (رياضيين في باريس)"، مبديا أمله أن يتمكنوا من المنافسة في ظل نظام بطاقات الدعوة.

ويسمح النظام لعدد محدود من الرجال والنساء بالمشاركة حتى لو لم يستوفوا المعايير اللازمة.

وقال رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ في نيسان/أبريل إنه "حتى لو لم يتأهل أي رياضي (فلسطيني) على أرض الملعب... فإن اللجنة الأولمبية الوطنية الفلسطينية ستستفيد من الدعوات، مثل اللجان الأولمبية الوطنية الأخرى التي ليس لديها رياضي مؤهل".

واكد الرجوب أنه ينظر "إلى الاحتجاجات الأوروبية ضد الحرب في غزة بعين إيجابية"، مضيفا "أعتقد أن ما يحدث في أوروبا وفي كل مكان هو رسالة أمل جيدة للفلسطينيين".