دي لا فوينتي: لا يوجد فريق أفضل من إسبانيا في «اليورو»

سباليتي قال إن الفارق كبير بين إيطاليا و«لا روخا»

مدرب منتخب إسبانيا لويس دي لا فوينتي تسلّح بالثقة (إ.ب.أ)
مدرب منتخب إسبانيا لويس دي لا فوينتي تسلّح بالثقة (إ.ب.أ)
TT

دي لا فوينتي: لا يوجد فريق أفضل من إسبانيا في «اليورو»

مدرب منتخب إسبانيا لويس دي لا فوينتي تسلّح بالثقة (إ.ب.أ)
مدرب منتخب إسبانيا لويس دي لا فوينتي تسلّح بالثقة (إ.ب.أ)

اعترف مدرب منتخب إيطاليا لوتشانو سباليتي، بأنّ الفارق «كان كبيراً جداً» مع المنتخب الإسباني خلال فوز الأخير 1 - 0 (الخميس) ضمن المجموعة الثانية لـ«كأس أوروبا 2024» لكرة القدم.

ولم تضمن إسبانيا تأهلها فحسب إلى الدور الثاني من خلال فوزها، بل حسمت أيضاً صدارة المجموعة بعد أن رفعت رصيدها إلى 6 نقاط مقابل 3 لإيطاليا التي سيكون عليها تفادي الخسارة أمام كرواتيا (الاثنين) من أجل حجز مكان لها في الأدوار الإقصائية، إذ تملك الأخيرة وألبانيا نقطةً يتيمةً.

ورغم فوزه بهدف وحيد جاء عكسياً عبر ريكاردو كالافيوري في الدقيقة 55، فإنّ منتخب «لا روخا» المتوّج باللقب القاري 3 مرات في رقم قياسي يتساوى فيه مع منتخب ألمانيا، كان مهيمناً بشكل تام على اللقاء.

وثأرت إسبانيا لخسارتها أمام إيطاليا في النسختين الأخيرتين، 0 - 2، في ثُمن نهائي عام 2016، ثم بركلات الترجيح في نصف نهائي النسخة الأخيرة التي أُقيمت صيف عام 2021. لكن إسبانيا تغلّبت على إيطاليا برباعية نظيفة في نهائي نسخة عام 2012 بعد أن تعادلا 1 - 1 في دور المجموعات. كما التقيا في رُبع نهائي 2008، عندما فازت إسبانيا بركلات الترجيح.

وفي 41 مواجهة بين الطرفين، فازت إسبانيا 14 مرّة مقابل 11 فوزاً لإيطاليا.

وقال سباليتي الذي بدا حزيناً في أثناء حديثه لوسائل الإعلام: «الفارق كان كبيراً للغاية. كنا مرهقين للغاية، وتسببوا في كثير من المشكلات لنا».

وأردف: «لم نتمكّن من تخطيهم لأننا لم نكن فريقاً قادراً على اللعب بأي نوع من السلاسة».

من جهته، قال الحارس الإيطالي جانلويغي دوناروما، الذي أنقذ منتخبه من وابل من الأهداف: «مصيرنا لا يزال في أيدينا، لا يمكننا أن ننظر إلى الخسارة على أنها كارثة كاملة. لدينا كثير لنفعله ضد كرواتيا، لكنني مقتنع بأننا قادرون على القيام بذلك».

سباليتي كان غاضباً خلال المباراة (إ.ب.أ)

ونوّه: «كان السلوك صحيحاً، لقد عملنا بجد، لم نكن جيدين على وجه الخصوص، ولكن عملنا بجد، ونعلم أنه يتعين علينا القيام بعمل أفضل. كانت أكبر أخطائنا في الاستحواذ، حيث فقدنا الكرة بشكل كبير».

وشرح دوناروما: «إذا تركت إسبانيا تمتلك زمام المبادرة طوال المباراة، فسوف يتسببون لك بالفوضى».

من جهته، تسلّح مدرب منتخب إسبانيا لويس دي لا فوينتي بالثقة، بعد أن حصد فريقه فوزه الثاني في البطولة بعد اكتساح كرواتيا في الجولة الافتتاحية 3 - 0.

وقال دي لا فوينتي للصحافيين: «أنا سعيد وفخور، ليس فقط بالنتيجة أمام فريق عظيم، بطل أوروبا، ولكن بالطريقة التي فزنا بها، فهذه المسابقة صعبة للغاية».

وأضاف: «المنافسون يتعرفون عليك مع تقدم المباريات، لذا من الصعب للغاية الفوز بمسابقة مثل هذه، لكنني أعتقد بأنه لا يوجد فريق أفضل منا، ونحن بحاجة فقط إلى مواصلة العمل واللعب كما كنا من قبل».

وتابع: «كرة القدم رياضة بدنية ولكنها تتعلق أيضاً بالتقنية والتكتيكات. لقد شعرنا بالتفوق في كل جانب، لكن لا يزال بإمكاننا التحسن كثيراً، على الرغم من أننا سنبقي أقدامنا على الأرض لأن كل مباراة صعبة حقاً».

وقال المدرب البالغ من العمر 62 عاماً، الذي حلّ بدلاً من لويس إنريكي في قيادة «لا روخا» عقب خروج إسبانيا من كأس العالم 2022 من الدور الثاني على يد المغرب: «أعتقد بأنها كانت دون شك أفضل مباراة في المباريات الـ17 التي توليت المسؤولية فيها، والأكثر مثالية».

وتلعب إسبانيا في الجولة الختامية، الهامشية بالنسبة لها، مع ألبانيا (الاثنين) إنما المهمة للأخيرة، في حين تتواجه إيطاليا مع كرواتيا في اليوم عينه بلقاء حاسم.


مقالات ذات صلة

«يويفا» يحقق في سلوكيات موراتا ورودري أثناء الاحتفال بلقب «اليورو»

رياضة عالمية «يويفا» يحقق في عبارات رددت أثناء احتفالات لاعبي إسبانيا بلقب اليورو (أ.ب)

«يويفا» يحقق في سلوكيات موراتا ورودري أثناء الاحتفال بلقب «اليورو»

يجري الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) تحقيقاً مع ثنائي المنتخب الإسباني ألفارو موراتا ورودري، وذلك بسبب سلوكهما.

«الشرق الأوسط» (نيون)
رياضة عالمية أوناي سيمون بطل أوروبا سيغيب لأربعة أشهر (أ.ف.ب)

الإصابة تغيّب أوناي سيمون لأربعة أشهر

من المقرر أن يغيب حارس مرمى أتلتيك بلباو أوناي سيمون عن الملاعب لمدة أربعة أشهر بعد خضوعه لعملية جراحية في المعصم.

ذا أتلتيك الرياضي (بلباو)
رياضة عالمية غراهام بوتر (د.ب.أ)

بوتر يرفض الحديث عن ترشيحه لتدريب إنجلترا

تفادى غراهام بوتر، مدرب سابق لفريقي تشيلسي وبرايتون، التحدث عن التكهنات التي تربط اسمه بتولي تدريب المنتخب الإنجليزي لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية دوسان تاديتش (أ.ف.ب)

تاديتش قائد صربيا يعتزل اللعب دولياً

أعلن دوسان تاديتش قائد منتخب صربيا اعتزاله دولياً الخميس، بعد مسيرة استمرت 16 عاماً مع المنتخب الوطني ليصبح اللاعب الأكثر مشاركة في المباريات الدولية.

«الشرق الأوسط» (بلغراد)
رياضة عالمية تباينت ردود الفعل حول استقالة غاريث ساوثغيت من تدريب منتخب إنجلترا لكرة القدم (أ.ب)

ستارمر: شكراً ساوثغيت… كنت مرشداً للمواهب الإنجليزية

تباينت ردود الفعل حول استقالة غاريث ساوثغيت من تدريب منتخب إنجلترا لكرة القدم، بعد الخسارة 1 - 2 أمام إسبانيا في نهائي بطولة أوروبا لكرة القدم 2024.

«الشرق الأوسط» (لندن)

السويدية شيوستروم: روما دفعتني للمشاركة في سباق 100م حرة بالأولمبياد

سارة شيوستروم السباحة السويدية (رويترز)
سارة شيوستروم السباحة السويدية (رويترز)
TT

السويدية شيوستروم: روما دفعتني للمشاركة في سباق 100م حرة بالأولمبياد

سارة شيوستروم السباحة السويدية (رويترز)
سارة شيوستروم السباحة السويدية (رويترز)

ستشارك السبّاحة السويدية سارة شيوستروم في منافسات 100 متر حرة في أولمبياد باريس، بفضل جدول منافسات مناسب سيمنحها وقتاً أطول للراحة قبل سباق 50 متر حرة الذي تفضله.

وأبلغت شيوستروم (30 عاماً) «رويترز» في فندق الفريق السويدي في أسكلستونا الواقعة على بُعد 110 كيلومترات خارج استوكهولم، السبت «بأنها تعتزم استغلال الجدول للمشاركة في منافسات 100 متر حرة».

وقالت: «لم أكن أعرف أن هناك يومين من الراحة بعد نهائي 100 متر حرة وقبل بدء سباق 50 متر حرة، لذا دفعني هذا للتفكير بشأن القرار الذي اتخذته سابقاً بالمشاركة في سباق 50 متراً فقط».

وأردفت شيوستروم: «لكن نظراً لأن أمامي يومين للتعافي بين السباقين، فإن هذا فتح الباب أمام مشاركتي في السباقين».

وكانت شيوستروم، بطلة العالم 4 مرات في سباق 50 متراً، قد قالت: «إنها غير مهتمة بالمشاركة في سباق 100 متر»، مشيرة إلى «أنها كانت تعيد النظر في ذلك القرار».

وأوضحت «لقد كنت أتدرب على سباق 50 متراً لبضع سنوات، وكذلك شاركت في سباق (100 متر) في (بطولة روما سيتي كولي) في نهاية يونيو (حزيران) وقدمت أداءً أفضل بكثير مما كنت أتوقع؛ لذا أعتقد أن هذا كان أحد الأسباب التي دفعتني لاتخاذ قرار بالمشاركة في سباق 100 متر حرة».

وتُعد شيوستروم واحدة من أكثر السباحات تتويجاً، إذ حققت ذهبية واحدة وفضيتين وبرونزية واحدة في الأولمبياد، لكن فوزها الوحيد جاء في سباق الفراشة في «ريو دي جانيرو»، ولم يسبق لها الفوز بذهبية أولمبية في السباحة الحرة.

واستعداداً لمشاركتها الخامسة في الأولمبياد، قالت شيوستروم: «إنها لا تقلل من حجم المنافسة التي ستواجهها في دورة باريس 2024».

وأضافت: «سأحاول بذل قصارى جهدي، وسنرى ماذا سأحقق، لكن بالطبع آمل أن أكون أحد الوجوه المبتسمة على منصة التتويج».