نزالات «المملكة أرينا»: ويتكر يتحدى... وإكرام يتوعد بخطة «حبيب»

ويتكر أعلن جاهزيته التامة لنزال السبت (الشرق الأوسط)
ويتكر أعلن جاهزيته التامة لنزال السبت (الشرق الأوسط)
TT

نزالات «المملكة أرينا»: ويتكر يتحدى... وإكرام يتوعد بخطة «حبيب»

ويتكر أعلن جاهزيته التامة لنزال السبت (الشرق الأوسط)
ويتكر أعلن جاهزيته التامة لنزال السبت (الشرق الأوسط)

تبادل المقاتلون عبارات التحدي وذلك قبل 48 ساعة من انطلاق نزالات UFC والتي تُقام لأول مرة في السعودية، وتحديداً على "الأوكتاغون" الذي تم تشييده في "المملكة أرينا".

وخلال المؤتمر الصحفي الخاص بالنزالات، أطلق الأسترالي جون ويتكر تحدياً شديداً ضد منافسه الروسي إكرام أليسكروف، مؤكدًا على جهوزيته العالية السبت على الرغم من اختلاف أليسكروف عن حمزة شيماييف في التكتيك والمهارة. وأشار إلى أنه سيعتمد كثيراً على تجاربه وخبراته السابقة التي تعلمها طوال مسيرته في هذه الرياضة.

وقال ويتكر أنه سعيد بالمشاركة في أول نزال لـ UFC يقام في السعودية، مبدياً إعجابه بالجمهور الكبير له في المملكة. وشكر UFC على تنظيم هذا الحدث وإكرام أليسكروف على قبول التحدي.

من جهته، أكد الروسي إكرام أليسكروف أن المدة الزمنية القصيرة لقبول التحدي لن تكون عائقاً لمواجهته المنتظرة مع الأسترالي جون ويتكر، مشيراً إلى أنه كان يسعى بشدة إلى نزال مماثل. ووعد جمهوره ببذل كل جهد للفوز يوم السبت.

وفي ردٍ على سؤال حول تصريحات التحدي التي أطلقها جون ويتكر تجاهه قال الملاكم الذي ينحدر من أصول داغستانية :لقد سمعت مثل هذه التصريحات للملاكم الأسترالي ولكن يبدو أنه لا يعرف ما الذي أن يمكن أن نقدمه نحن كداغستانيين على الأوكاتغون.

وكشف أليسكروف أنه أجرى بعض الاتصالات مع مدربيه السابقين، بالإضافة إلى نجم الفنون القتالية المختلطة الشهير حبيب نورمحدوف للحصول على نصائح مفيدة.

إكرام قال إنه استعان بنصائح المقاتل المعتزل حبيب نورمحدوف (الشرق الأوسط)

ومن جانبه تحدث الروسي سيرجي بافلوفيتش عن نزاله مع ألكسندر فولكوف قائلاً: "لدي مباراة مهمة أنتظر الفوز فيها، وأنا جاهز كمن يتجهز للحرب".

فيما عبر فولكوف عن سعادته بلقاء جمهوره في السعودية وقال حول نزاله ضد بافلوفيتش: "لا أخفي توتري من قوة خصمي في هذا النزال، ولكن لدي رغبة شديدة بالفوز. أعتقد أن الحظ سيكون له دور كبير في النتيجة النهائية. أدعو جمهوري الكبير سواءً من الروس أو العرب لتشجيعي بحماسة، حيث سيكون لهم دور في انتصاري". وأضاف: "أهمية هذا النزال ستخولني للدخول في بطولة UFC، وهذا ما أطمح إليه".


مقالات ذات صلة

رياضة عالمية رافاييل نادال يحتفل بعد فوزه بمباراة نصف نهائي دورة باشتاد (أ.ف.ب)

«دورة باشتاد»: نادال إلى النهائي للمرة الأولى منذ عامين

تأهل الإسباني رافاييل نادال إلى نهائي إحدى دورات اللاعبين المحترفين «إيه تي بي» للمرة الأولى منذ تتويجه ببطولة فرنسا المفتوحة عام 2022.

«الشرق الأوسط» (باشتاد)
رياضة عالمية «الدب ميشا» في حفل افتتاح أولمبياد موسكو 1980 (اللجنة الأولمبية الدولية)

«موسكو 1980»: «الدب ميشا» يصفع المقاطعة الغربية

«وداعاً موسكو وإلى اللقاء في الأولمبياد الـ23»، تلك العبارة ارتسمت على اللوحة الإلكترونية في استاد لينين الدولي في موسكو، يوم الثالث من أغسطس (آب) عام 1980

«الشرق الأوسط» (موسكو)
رياضة عالمية من المنتظر أن يشهد نهر السين حفل افتتاح أولمبياد باريس (أ.ب)

«أولمبياد باريس»: قلة دورات المياه في قوارب حفل الافتتاح تقلق الرياضيين

يمثل النقص المحتمل لدورات المياه في القوارب التي ستحمل الرياضيين خلال حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية في باريس يوم الجمعة المقبل تحدياً غير متوقع للبعثات.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية بطل العالم الأسبق في السنوكر الويلزي راي ريردون (رويترز)

وفاة ريردون بطل العالم الأسبق للسنوكر عن 91 عاماً

قالت رابطة بطولات السنوكر العالمية، السبت، إن بطل العالم الأسبق الويلزي راي ريردون تُوفي عن 91 عاماً بعد صراع مع السرطان.

«الشرق الأوسط» (كارديف)

نفق فويكساردا في برشلونة يساهم في انتشار رياضة التسلق

نفق فويكساردا في برشلونة (رويترز)
نفق فويكساردا في برشلونة (رويترز)
TT

نفق فويكساردا في برشلونة يساهم في انتشار رياضة التسلق

نفق فويكساردا في برشلونة (رويترز)
نفق فويكساردا في برشلونة (رويترز)

يُخفي نفق فويكساردا في برشلونة كنزاً ثميناً متاحاً بالمجان لمحبي رياضة التسلق، إذ يشمل آلاف القطع المتنوعة التي ساهمت في انتشار هذه الرياضة وتحويلها إلى حدث أولمبي رسمي.

وحوّل مانولو سانشيز (58 عاماً) بتفانيه نفق الطريق السابق إلى صالة ألعاب رياضية للتسلق في المناطق الحضرية، اجتذبت السكان المحليين والسياح على حد سواء.

وقال سانشيز: «هناك كثير من الشغف هنا... والمكافأة هي أن نرى كيف يمارس الناس هذه الرياضة. إنه أمر لا يصدق، فالرياضة التي كان يمارسها عدد قليل جداً من الناس أصبحت الآن رياضة أولمبية».

وظهرت رياضة التسلق لأول مرة في أولمبياد طوكيو 2020، وستظهر كذلك في ألعاب باريس 2024، إذ جرى بناء منشأة رياضية مخصصة لها في لوبورجيه.

وبدأ سانشيز التسلق في النفق عام 1992، وهو العام الذي أقيمت فيه أولمبياد برشلونة، باستخدام الصخور وقطع الخشب الملتصقة بالجدران، قبل أن يبدأ صنع أماكن التسلق الخاصة به في عام 1995.

وأصبح النفق، الذي جرى تجهيزه بأكثر من 9000 قطعة، مفتوحاً الآن على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، ويمكن استخدامه مجاناً.

وقالت المتسلقة الإيطالية، مارتينا ديتاسيس (33 عاماً): «هذه هدية كبيرة. إنها رياضة مكلفة»، مشيرة إلى التجهيزات باهظة الثمن، والتكاليف التي تدفع في مرافق للتسلق بأماكن أخرى.

وأشاد ديفيد سانشيز كاريرا (18 عاماً)، وهو نجل سانشيز، الذي يمارس أيضاً رياضة التسلق، بعمل والده.

وقال: «أشعر بأن بفضله انتشرت رياضة التسلق نوعاً ما. لو لم يكن هذا النفق موجوداً، لما كان كثير من المتسلقين في الوقت الحالي بهذا المستوى».