ماذا سيقدم أولمبياد باريس لبيار دو كوبرتان الأب الجدلي؟

بحسب ابنته نافاسيل فإن أولمبياد باريس 2024 لم يقدم الكثير لبيار دو كوبرتان (أ.ف.ب)
بحسب ابنته نافاسيل فإن أولمبياد باريس 2024 لم يقدم الكثير لبيار دو كوبرتان (أ.ف.ب)
TT

ماذا سيقدم أولمبياد باريس لبيار دو كوبرتان الأب الجدلي؟

بحسب ابنته نافاسيل فإن أولمبياد باريس 2024 لم يقدم الكثير لبيار دو كوبرتان (أ.ف.ب)
بحسب ابنته نافاسيل فإن أولمبياد باريس 2024 لم يقدم الكثير لبيار دو كوبرتان (أ.ف.ب)

صاحب رؤية وإنساني؟ متحيّز ضد النساء ورجعي؟ كل هذا في آنٍ واحد؟ لا تزال شخصية بيار دو كوبرتان، مؤسّس الألعاب الأولمبية الحديثة، تثير الجدل، وذلك مع إدخال تمثاله الشمعي إلى متحف غريفين في باريس، الثلاثاء.

تأسف ديان دو نافاسيل، الحفيدة الكبرى للبارون بيار (أحد ألقاب النبلاء)، في مقابلة مع «وكالة الصحافة الفرنسية» قائلة: «لم يُقدّم أولمبياد باريس 2024 الكثير لبيار دو كوبرتان، لا لتعزيز مكانته ولا لتعريف الناس به».

يحصل ذلك لسببٍ وجيه! بالمرور على بعض قيم القرن الحادي والعشرين، تكفي بعض العبارات التي قالها دو كوبرتان لتشويه سمعة هذا الأرستقراطي المولود في 1863، والذي كان مشبعاً بقيم زمنه وبيئته.

فيما يتعلق بالنساء اللواتي لم يكن يرغب في رؤيتهنّ في الملاعب، كتب كوبرتان في عام 1922 هذه العبارة: «أولمبياد صغير للسيدات بجانب الأولمبياد الكبير للرجال. أين سيكون الاهتمام؟ غير مثير للاهتمام، غير جمالي، ولا نخشى أن نضيف: غير صحيح، هذا ما سيكون عليه هذا الأولمبياد نصف النسائي».

هل هذا غير مقبول؟ ليس في زمنه، تؤكد حفيدته. وتذكر أنه «في عام 1920، لم يكن للنساء حق التصويت، وكنّ خاضعات لأزواجهنّ، ولم يكن لديهنّ أي استقلالية مالية، وكنّ مضطرين لارتداء الفساتين والمشدات، وكان الأطباء يؤكدون أن الرياضة قد تمنعهن من الإنجاب. قبولهن في الألعاب لم يكن أمراً بديهياً».

دعوة من هتلر

في سياقٍ آخر، نكشف اليوم عن تعليقاته المؤيدة للاستعمار وجملة عن «الأعراق الأدنى».

ولكن ما انتقده الناس فيه أكثر بعد وفاته هو إعجابه الكبير بتنظيم الألعاب الأولمبية في برلين عام 1936 من قبل النظام النازي: «كيف تريدونني أن أتبرّأ من هذا الاحتفال؟» كتب في الصحافة في ذلك الوقت، عندما كان في الثالثة والسبعين من عمره.

تقرّ السيدة دو نافاسيل قائلة: «ما أثار حماسه هو رؤية بلد يستخدم وسائل استثنائية لاستضافة الألعاب الأولمبية لأوّل مرة، وبناء أكبر ملعب لألعاب القوى في ذلك الوقت. هذا ما يراه تتويجاً لعمل حياته. لذا نعم، كان سعيداً ومندهشاً بذلك».

كان الرايخ يحاول استمالته بتنظيم ترشيحه لجائزة «نوبل» للسلام، لكن من دون جدوى. اقترح هتلر حتى إرسال قطار خاص له لإعادته من جنيف، حيث كان يقيم، إلى برلين. أمرٌ رفضه دو كوبرتان.

توفيَ بعد عامٍ من أولمبياد برلين، «في وقت مبكر جداً ليكون جزءاً من الخزي، ولكن متأخراً جداً ليُعفى من التواطؤ الشديد»، يلخّص كاتب سيرته دانيال بيرمون.

يكتب المؤرّخ الرياضي باتريك كلاستر: «بالطبع، يجب وضعه في سياق تاريخي، لكن حتى في زمنه، لم يكن سابقاً لعصره، ولم يكن تقدّمياً أبداً، وفي بعض المواضيع كان رجعياً، أو على الأقل محافظاً».

في سن صغيرة، أطلق حملة رياضية في المدارس، مستنداً إلى نموذجٍ التفت إليه في إنجلترا. لكن في فرنسا، حيث كانت النشاطات البدنية محتقرة إلى حد كبير من قبل الطبقة الفكرية، فشل في تحقيق أهدافه. عندها تصوّر فكرة عرض إعادة إحياء الألعاب الأولمبية القديمة في اليونان التي كانت قد أُلغيت في نهاية القرن الرابع بعد الميلاد.

وفي 23 أكتوبر (تشرين الأول) 1894، في جامعة السوربون، وضع الأسس لعمل حياته: اعتمد مبدأ إحياء الألعاب في 1896 في أثينا بإدخال الرياضات الحديثة. وأهم شيء أنه اقترح نقل الألعاب من بلدٍ إلى آخر، خلافاً لرغبة اليونانيين الذين كانوا يأملون في استضافة الأولمبياد إلى الأبد.

ربط الألعاب بالحركة الدولية من أجل السلام، ووضع القيم الأولمبية الشهيرة مثل احترام المنافس، والولاء، والعالمية، المستمدة جزئياً من قيم الأرستقراطية في زمنه.

أصبح رئيساً للجنة الأولمبية الدولية، ونظّم أولمبياد باريس الأوّل عام 1900، والذي مرّ من دون أن يلفت الانتباه. غاضباً من ذلك، ناضل دو كوبرتان لعشرين عاماً لإعادة الألعاب إلى مدينته في عام 1924. بعد ذلك، تقاعد، مما أثار ارتياح اللجنة الأولمبية الدولية التي كانت قد ضاقت ذرعاً بأساليبه الاستبدادية.

عند وفاته، ترك هذا الشخص المتناقض وصية مدهشة: طلب أن يُدفن جسده في لوزان، ولكن أن يُنقل قلبه إلى أولمبيا في موقع الألعاب القديمة.

ما زال قلبه هناك، موضوعاً في نصب تذكاري، حيث يمكن لعشاق الألعاب الأولمبية أن يأتوا لتكريم أب الألعاب الأولمبية الحديثة المثير للجدل.


مقالات ذات صلة

«الدوري الماسي»: هودجكينسون تستعرض تفوقها في منافسات 800م

رياضة عالمية هودجكينسون تتوسط مواطنتيها جيما ريكي وجورجيا بيل اللاتي هيمن على سباق الـ800 متر في الدوري الماسي (أ.ف.ب)

«الدوري الماسي»: هودجكينسون تستعرض تفوقها في منافسات 800م

استعرضت العدّاءة البريطانية كيلي هودجكينسون تفوقها بشكل كبير في منافسات 800 متر قبل أولمبياد باريس 2024، متفوقة بفارق نصف ثانية على الرقم القياسي المسجل باسمها.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية العداء الأميركي نواه لايلز (رويترز)

الدوري الماسي: لايلز يفوز بسباق 100م معلناً جاهزيته للألعاب الأولمبية

أكد العداء الأميركي نواه لايلز استعداده بشكل مثالي لأولمبياد باريس عندما فاز بسباق الـ100م الأخير قبل العرس الأولمبي مسجلاً أفضل توقيت شخصي ضمن الدوري الماسي

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية نفق فويكساردا في برشلونة (رويترز)

نفق فويكساردا في برشلونة يساهم في انتشار رياضة التسلق

يُخفي نفق فويكساردا في برشلونة كنزاً ثميناً متاحاً بالمجان لمحبي رياضة التسلق.

«الشرق الأوسط» (برشلونة)
رياضة عالمية «الدب ميشا» في حفل افتتاح أولمبياد موسكو 1980 (اللجنة الأولمبية الدولية)

«موسكو 1980»: «الدب ميشا» يصفع المقاطعة الغربية

«وداعاً موسكو وإلى اللقاء في الأولمبياد الـ23»، تلك العبارة ارتسمت على اللوحة الإلكترونية في استاد لينين الدولي في موسكو، يوم الثالث من أغسطس (آب) عام 1980

«الشرق الأوسط» (موسكو)
رياضة عالمية من المنتظر أن يشهد نهر السين حفل افتتاح أولمبياد باريس (أ.ب)

«أولمبياد باريس»: قلة دورات المياه في قوارب حفل الافتتاح تقلق الرياضيين

يمثل النقص المحتمل لدورات المياه في القوارب التي ستحمل الرياضيين خلال حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية في باريس يوم الجمعة المقبل تحدياً غير متوقع للبعثات.

«الشرق الأوسط» (باريس)

«الدوري الماسي»: هودجكينسون تستعرض تفوقها في منافسات 800م

هودجكينسون تتوسط مواطنتيها جيما ريكي وجورجيا بيل اللاتي هيمن على سباق الـ800 متر في الدوري الماسي (أ.ف.ب)
هودجكينسون تتوسط مواطنتيها جيما ريكي وجورجيا بيل اللاتي هيمن على سباق الـ800 متر في الدوري الماسي (أ.ف.ب)
TT

«الدوري الماسي»: هودجكينسون تستعرض تفوقها في منافسات 800م

هودجكينسون تتوسط مواطنتيها جيما ريكي وجورجيا بيل اللاتي هيمن على سباق الـ800 متر في الدوري الماسي (أ.ف.ب)
هودجكينسون تتوسط مواطنتيها جيما ريكي وجورجيا بيل اللاتي هيمن على سباق الـ800 متر في الدوري الماسي (أ.ف.ب)

استعرضت العدّاءة البريطانية كيلي هودجكينسون تفوقها بشكل كبير في منافسات 800 متر قبل أولمبياد باريس 2024، إذ أحرزت السباق متفوقة بفارق نصف ثانية عن الرقم القياسي البريطاني المسجل باسمها وسجلت دقيقة واحدة و54.61 ثانية، السبت، خلال لقاء لندن ضمن الدوري الماسي لألعاب القوى.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، وسط 60 ألف متفرج، هيمنت بريطانيا على المراكز الثلاثة الأولى في السباق، وذلك ضمن آخر لقاء في الدوري الماسي قبل أولمبياد باريس.

وكانت قد أحرزت هودجكينسون (22 عاماً) فضية في أولمبياد طوكيو، وتُعد مرشحة قوية للفوز بذهبية 800 متر في باريس، بعد أن أخفقت حاملة اللقب أثينغ مو في التأهل، إثر سقوطها خلال التصفيات الأميركية لألعاب القوى، في يونيو (حزيران) الماضي.

وكانت هودجكينسون العداءة الوحيدة التي حققت زمناً أقل من دقيقة واحدة و56 ثانية خلال هذا العام، واقتربت منها مواطنتاها جيما ريكي (دقيقة و55.61 ثانية) وجورجيا بيل (دقيقة و56.28 ثانية)، وهو أفضل رقم شخصي لكل منهما، وقد حققتا بذلك ثاني وثالث أفضل زمن في العالم.

في الجانب المقابل، حققت الهولندية فيمكه بول سباق 400 متر حواجز للسيدات دون عناء مسجلة 51.30 ثانية، لتؤكد مكانتها بوصفها مرشحة قوية للفوز بالذهبية في باريس.

وفرضت بول (24 عاماً) بطلة العالم، التي أحرزت البرونزية في طوكيو، هيمنتها على السباق منذ بدايته، وجاءت الأميركية شامير ليتل في المركز الثاني بزمن 52.78 ثانية وهو الأفضل لها خلال الموسم.

وفي سباق الرجال، فاز البرازيلي أليسون دوس سانتوس، الحائز برونزية في طوكيو وبطل العالم السابق، بالمركز الأول مسجلاً 47.18 ثانية.

كذلك شهدت منافسات 400 متر أداءً مثيراً، إذ توجت الجامايكية نيكيشا برايس بسباق السيدات مسجلة 48.57 ثانية.

وأحرز البريطاني ماثيو هودسون سميث سباق الرجال بزمن 43.74 ثانية، وهو رقم قياسي أوروبي وأفضل رقم في العالم هذا الموسم.