القبض على مشجع إنجليزي في مانشستر عائد من ألمانيا

السلطات البريطانية قالت إنها تتعاون مع الشرطة الألمانية

شغب الجماهير ازداد في مباراة إنجلترا وصربيا (د.ب.أ)
شغب الجماهير ازداد في مباراة إنجلترا وصربيا (د.ب.أ)
TT

القبض على مشجع إنجليزي في مانشستر عائد من ألمانيا

شغب الجماهير ازداد في مباراة إنجلترا وصربيا (د.ب.أ)
شغب الجماهير ازداد في مباراة إنجلترا وصربيا (د.ب.أ)

أُلقي القبض على مشجع إنجليزي لدى عودته إلى المملكة المتحدة على خلفية أحداث العنف التي وقعت بين جماهير منتخبَي إنجلترا وصربيا ببطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2024)، المقامة حالياً في ألمانيا.

ووقعت اضطرابات بين مشجعي المنتخبين قبل مباراتهما التي فازت بها إنجلترا 1 - صفر، التي أُقيمت بمدينة جيلسنكيرشن في غرب ألمانيا، ضمن مباريات الجولة الأولى بالمجموعة الثالثة، في مرحلة المجموعات.

وكان المشجع الإنجليزي (39 عاماً) عائداً إلى مطار مانشستر، من ألمانيا أمس (الاثنين)، عندما أُلقي القبض عليه بموجب قانون جمهور كرة القدم لعام 1989.

واحتفظت الشرطة بجواز سفر المشجع الذي سيمثل أمام القضاء في وقت لاحق اليوم (الثلاثاء)، في جلسة استماع للنظر في إمكانية منعه من حضور المباريات مستقبلاً.

واندلعت مصادمات بين مشجعي المنتخبين، وأظهرت مقاطع الفيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي اشتباكات بين المشجعين في أحد الشوارع الجانبية، مع إلقاء الطاولات والكراسي والزجاجات قبل وصول شرطة مكافحة الشغب لمكان الحادث، كما تم القبض على 7 مشجعين صرب بعد تلك الاشتباكات العنيفة.

وقال ميك جونسون، رئيس وحدة شرطة كرة القدم في المملكة المتحدة: «يظهر هذا الإجراء اتساع نطاق عملية شرطة كرة القدم في (يورو 2024)، ويظهر أن هناك عقوبات سيتم فرضها على المشجعين الذين يعتزمون التسبب في الفوضى».

وشدد جونسون في تصريحاته، التي أوردتها وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا): «أي مشجع لكرة القدم في المملكة المتحدة يتسبب في حدوث اضطرابات بألمانيا، والتي تعدّ جريمة في هذا البلد، يمكن أن يواجه إجراء من الشرطة عند عودته».

وأوضح: «نعمل مع النيابة العامة والمحاكم، وحال الضرورة، سوف نسعى للحصول على أحكام بحظر حضور مباريات كرة القدم لمنع مرتكبي الجرائم من حضور المباريات مستقبلاً على الصعيدَين الدولي والمحلي».

وتابع: «ستتخذ الشرطة الألمانية أيضاً إجراءات ضد أولئك الذين يخالفون القانون، وربما يشمل ذلك غرامات باهظة، وأحكاماً بالسجن».

وأضاف: «نعمل بشكل وثيق مع زملائنا في الشرطة الألمانية، ولدينا فريق من ضباط المملكة المتحدة المنتشرين في الخارج لدعم عمليتهم».

واختتم جونسون حديثه بالقول: «نريد أن يقضي المشجعون المسافرون لألمانيا وقتاً ممتعاً، لكن تذكّروا من فضلكم ألا تفرطوا في تناول المشروبات الكحولية، وأن تحترموا الثقافة المحلية، ولا تُعرّضوا أنفسكم للخطر».


مقالات ذات صلة

«الداخلية» الألمانية: 22 ألف شرطي أرسوا الأمن في «يورو 2024»

رياضة عالمية نانسي فيزر (د.ب.أ)

«الداخلية» الألمانية: 22 ألف شرطي أرسوا الأمن في «يورو 2024»

قالت وزارة الداخلية الألمانية الاثنين إن ألمانيا شهدت حوادث أمنية أقل بكثير من الذي كان متوقعاً خلال استضافة بطولة أوروبا لكرة القدم 2024 التي استقطبت 2.6 مليون

«الشرق الأوسط» (برلين )
رياضة عالمية غاريث ساوثغيت (د.ب.أ)

«فوارق طفيفة» أضاعت على فرقة ساوثغيت فرصة التتويج باللقب

لو كانت استقرت ضربة رأس مارك جيهي خلال اللحظات الأخيرة في الشباك لربما أصبحت إنجلترا بطلة أوروبا لكرة القدم أمس الأحد.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية غاريث ساوثغيت (رويترز)

بيلينغهام مثنياً على ساوثغيت: سأظل أحبه وأحترمه

أكد جود بيلينغهام، لاعب المنتخب الإنجليزي لكرة القدم، أنه سيظل دائما «يحب ويحترم» غاريث ساوثغيت، مدرب المنتخب، بغض النظر عما إذا كان سيبقى أو سيرحل من منصبه.

«الشرق الأوسط» (برلين )
رياضة عالمية دي لافوينتي: لا يكفي تأثير إسبانيا رياضياً... سنتجاوز ذلك

دي لافوينتي: لا يكفي تأثير إسبانيا رياضياً... سنتجاوز ذلك

أعرب لويس دي لافوينتي، المدير الفني للمنتخب الإسباني، عن آماله بأن يكون لدى اللاعبين الذين تُوّجوا ببطولة أمم أوروبا، الأحد، تأثير يتجاوز كرة القدم.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية إسبانيا كانت بأكملها في فرحة حقيقية (رويترز)

«أوروبا 2024»: إسبانيا تعيش فرحة حقيقية بفريقها «المبهر»

كانت إسبانيا بأكملها الأحد في «فرحة حقيقية!» وفخورة بفريقها ولعبه المبهر الذي قاده لإحراز كأس أوروبا لكرة القدم لمرة رابعة قياسية بفوزه في النهائي على إنجلترا.

«الشرق الأوسط» (مدريد)

«الداخلية» الألمانية: 22 ألف شرطي أرسوا الأمن في «يورو 2024»

نانسي فيزر (د.ب.أ)
نانسي فيزر (د.ب.أ)
TT

«الداخلية» الألمانية: 22 ألف شرطي أرسوا الأمن في «يورو 2024»

نانسي فيزر (د.ب.أ)
نانسي فيزر (د.ب.أ)

قالت وزارة الداخلية الألمانية الاثنين إن ألمانيا شهدت حوادث أمنية أقل بكثير من الذي كان متوقعاً خلال استضافة بطولة أوروبا لكرة القدم 2024 التي استقطبت 2.6 مليون متفرج في عشرة ملاعب، وأرجعت السبب في ذلك إلى الحضور القوي لأفراد الشرطة والسيطرة على الحدود.

وقالت وزيرة الداخلية نانسي فيزر، التي تقدمت بالشكر لمسؤولي الأمن والمتطوعين وخدمات الطوارئ على عملهم خلال البطولة التي أقيمت لمدة شهر واختتمت مساء الأحد بفوز إسبانيا 2-1 على إنجلترا في المباراة النهائية: «لقد نجحت إجراءاتنا الأمنية القوية في جميع النواحي. كنا مستعدين لجميع المخاطر التي يمكن تصورها من (إرهاب المتشددين الإسلاميين إلى عنف مثيري الشغب والهجمات الإلكترونية ورحلات الطائرات دون طيار الخطيرة)، وقد نجحنا في تحصين أنفسنا ضد جميع التهديدات».

وقالت الوزارة إن نشر 22 ألف شرطي يومياً ساهم في سير الغالبية العظمى من المباريات بهدوء وسلاسة وفي خلق شعور ملموس بالأمان.

وكانت المخاوف الأمنية قد تصاعدت بعد سلسلة من الهجمات قبل البطولة، منها عدة هجمات على سياسيين، وبسبب تنظيم «داعش»، رغم أن الوزارة قالت مراراً وتكراراً إنه لا توجد مؤشرات ملموسة على وجود تهديد.

وأضافت الوزارة أن وجود الشرطة، وخاصة شرطة مكافحة الشغب، كان الرادع الرئيسي ضد أي اشتباكات كبيرة بين مثيري الشغب.

وأوضحت أنه تم منع أكثر من 100 من مثيري الشغب من دخول ألمانيا ضمن إجراءات مراقبة الحدود التي أدت إلى توقيف 1112 شخصاً بشكل عام.

وخلال البطولة، التي استقطبت نحو ستة ملايين شخص إلى مناطق المشجعين لمتابعة المباريات، سجلت الشرطة نحو 2340 جريمة جنائية ذات صلة، منها 700 كانت تتعلق بأضرار جسدية.

وقالت الوزارة إن الهجمات الإلكترونية التي كانت مصدر قلق بسبب مشاركة أوكرانيا، لم تلعب دوراً كبيراً، في حين أن الشعارات والهتافات المتطرفة شكلت حوادث معزولة، وكان عدد الجرائم ذات الدوافع السياسية قليلاً.