رانغنيك: لم أوبخ فوبر بعد الخطأ أمام فرنسا

رانغنيك: لم أوبخ فوبر بعد الخطأ أمام فرنسا
TT

رانغنيك: لم أوبخ فوبر بعد الخطأ أمام فرنسا

رانغنيك: لم أوبخ فوبر بعد الخطأ أمام فرنسا

قال رالف رانغنيك، مدرب النمسا، إنه لن يكون هناك توجيه أصابع الاتهام للمدافع ماكسيمليان فوبر بسبب الهدف الذي سجله بالخطأ في مرماه خلال الهزيمة 1 - صفر أمام فرنسا في المباراة الافتتاحية للفريقين في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024، أمس (الاثنين).

وكانت النمسا، التي خسرت مرة واحدة فقط في آخر 16 مباراة، نداً لوصيفة بطل العالم لكن في الدقيقة 38 اخترق كيليان مبابي قائد فرنسا الدفاع وحول فوبر تمريرة عرضية في مرمى حارسه باتريك بينتس.

وقال رانغنيك للصحافيين: «حسناً، من الواضح أننا نشعر بخيبة أمل بسبب هذه النتيجة. في مائة دقيقة لم نستقبل أي هدف من فرنسا، الهدف الوحيد الذي سكن شباكنا كان هدفاً بالخطأ في مرمانا. ليس هناك أي عتاب على الإطلاق تجاه ماكسي فوبر. لكن المهم حقاً هو ألا يوبخ نفسه. بين أعضاء الفريق والجهاز يعلم الجميع أن الوضع كان مؤسفاً للغاية. لقد استقبل الكرة برأسه ولم يتمكن من فعل أي شيء».

وحظي فوبر بمواساة زملائه في الفريق بعد الهدف.

وقبل ذلك بدقيقتين، سنحت لكريستوف باومغارتنر فرصة رائعة للتسجيل للنمسا عندما لمس القائد مارسيل زابيتسر تمريرة عرضية من ميخائيل جريجوريتش في طريق المهاجم لكن تسديدته اصطدمت بمايك ماينان حارس فرنسا.

وقال رانغنيك: «الفرصة الأكبر لنا هي التسجيل في مثل هذه الحالة عادة (باومغارتنر). بالطبع فرنسا أيضاً صنعت فرصها وبذل باتريك بينتس مجهوداً رائعاً. لكنني أعتقد أن (مدرب فرنسا) ديدييه ديشان كان سعيداً حقاً عندما انطلقت صفارة النهاية وأعتقد أن هذا يظهر الأداء الرائع لفريقي. لا يوجد أي توبيخ لفريقي. لقد بذلوا كل شيء. ربما لم يتخذوا القرار الصحيح في كل لحظة ولكن دعونا لا ننسى من هو المنافس».

وصلت النمسا، التي تجاوزت دور المجموعات في بطولة أوروبا مرة واحدة عام 2020، إلى ألمانيا مفعمة بالتفاؤل بعد سلسلة من النتائج الرائعة مدعومة بجماهير غفيرة ترتدي القمصان الحمراء.

لكن رانغنيك قال إن الأمر السلبي الآخر في تلك الليلة هو قرار الحكم الإسباني خيسوس جيل مانزانو باحتساب ركلة مرمى بدلاً من ركلة ركنية بعد تسديدة باومغارتنر.

وقال: «لا أريد أن أعطي الانطباع بأنني أحمل الحكم المسؤولية كاملة. (لكن) ربما كان الحكم هو الشخص الوحيد في الملعب الذي قرر احتساب ركلة ركنية في هذا الموقف. كان من الممكن أن يكون الأمر مختلفاً لو حصلنا على ركلة ركنية، لذلك لا أفهم حقاً كيفية احتساب ركلة مرمى في تلك اللحظة. ولا أفهم حقاً تقنية حكم الفيديو المساعد لأنه كان يجب عليها التدخل في هذه اللحظة. لكن لسوء الحظ لم يحدث هذا».

وستلعب النمسا مع بولندا، التي خسرت 2 - 1 أمام هولندا يوم الأحد الماضي، في مباراتها المقبلة بالمجموعة الرابعة يوم الجمعة المقبل.


مقالات ذات صلة

ستارمر: شكراً ساوثغيت… كنت مرشداً للمواهب الإنجليزية

رياضة عالمية تباينت ردود الفعل حول استقالة غاريث ساوثغيت من تدريب منتخب إنجلترا لكرة القدم (أ.ب)

ستارمر: شكراً ساوثغيت… كنت مرشداً للمواهب الإنجليزية

تباينت ردود الفعل حول استقالة غاريث ساوثغيت من تدريب منتخب إنجلترا لكرة القدم، بعد الخسارة 1 - 2 أمام إسبانيا في نهائي بطولة أوروبا لكرة القدم 2024.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية غاريث ساوثغيت رحل عن تدريب إنجلترا وخليفته مجهول (إ.ب.أ)

خليفة ساوثغيت... إنجليزي مضمون أم مغامرة أجنبية؟

بدأ البحث عن مدرب إنجلترا المقبل، الثلاثاء، مع طرح كثير من الأسماء والتكهنات حول من قد يحل محل غاريث ساوثغيت.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية من سيخلف غاريث ساوثغيت في تدريب إنجلترا؟ (إ.ب.أ)

بعد استقالة ساوثغيت... من سيخلفه لتدريب إنجلترا؟

هذا الصباح، انتشر الخبر: سيتنحّى ساوثغيت عن منصب المدير الفني لمنتخب إنجلترا.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة عالمية لامين يامال (إ.ب.أ)

لامين يامال يتقدم 5 إسبان في التشكيلة المثالية لكأس أوروبا

اختير لاعب خط الوسط رودري ولامين يامال ضمن 6 لاعبين إسبان في التشكيلة المثالية في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024 التي أعلنها الاتحاد الأوروبي.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية غاريث ساوثغيت (رويترز)

غاريث ساوثغيت يستقيل من تدريب إنجلترا

أعلن غاريث ساوثغيت (الثلاثاء) استقالته من منصبه مدرباً لمنتخب إنجلترا لكرة القدم بعد يومين من الخسارة أمام إسبانيا 1 - 2 في المباراة النهائية لكأس أوروبا.

«الشرق الأوسط» (لندن)

شفيونتيك... هل تعاني المصنفة الأولى عالمياً من مشكلة في الملاعب العشبية؟

شفيونتيك خلال بطولة ويمبلدون الأخيرة حيث خرجت مبكراً (أ.ف.ب)
شفيونتيك خلال بطولة ويمبلدون الأخيرة حيث خرجت مبكراً (أ.ف.ب)
TT

شفيونتيك... هل تعاني المصنفة الأولى عالمياً من مشكلة في الملاعب العشبية؟

شفيونتيك خلال بطولة ويمبلدون الأخيرة حيث خرجت مبكراً (أ.ف.ب)
شفيونتيك خلال بطولة ويمبلدون الأخيرة حيث خرجت مبكراً (أ.ف.ب)

سجل خروج واحد من بطولة ويمبلدون: الدور الأول؛ الدور الرابع؛ الدور الثالث؛ الدور ربع النهائي؛ الدور الثالث.

سجل خروج آخر من ويمبلدون: الدور الرابع؛ الدور الرابع؛ الدور الثالث؛ الدور الأول؛ الدور الرابع.

بحسب شبكة The Athletic، وُصفت اللاعبة الأولى بأنها غير قادرة على الانسجام مع العشب... ووُصفت الثانية بأنها «منافس لا يمكن إنكاره» على اللقب في نادي عموم إنجلترا. واللاعبة الأولى هنا هي إيغا شفيونتيك، المصنفة الأولى عالمياً وبطلة البطولات الأربع الكبرى خمس مرات؛ والثانية هي كوكو غوف، المصنفة الثانية عالمياً وحاملة لقب بطولة أميركا المفتوحة.

هناك عوامل معقدة للمناقشات حولهما: قرعة غوف لعام 2024 وانسحاب المصنفة رقم 3 عالمياً آرينا سابالينكا سهلت طريقها، وكانت ويمبلدون هي البطولة التي حققت فيها إنجازاً كبيراً عندما تغلبت على فينوس ويليامز في طريقها إلى الدور الرابع في 2019.

شفيونتيك هي المصنفة الأولى عالمياً ومن المتوقع أن تبلي بلاءً حسناً أينما ذهبت. وخسرت غوف أمام مواطنتها إيما نافارو في الدور الرابع، بعد ثلاثة عروض مهيبة. وبعد هزيمة شفيونتيك بثلاث مجموعات أمام يوليا بوتينتسيفا في الدور الثالث، قالت النجمة البولندية: «لقد عدت إلى العمل حرفياً - ليس من ناحية التنس، ولكن من ناحية الأمور خارج الملعب - ولم يكن ينبغي أن أفعل ذلك. ربما سآخذ إجازة في العام المقبل ولن أفعل شيئاً أبدا».

وُصفت اللاعبة الأولى بأنها غير قادرة على الانسجام مع العشب (رويترز)

تضيف قائلة: «أنا لا أتدرب أكثر على الملاعب العشبية، وكذلك فعاليات الإحماء - بما في ذلك بطولة اتحاد لاعبات التنس المحترفات 500 القادمة في كوينز في جنوب غرب لندن - سأرتاح».

كان هناك قدر كبير من الاستياء والغضب من خروج شفيونتيك، لأنها لم تتوصل بعد إلى طريقة للعب على العشب.

بعد فوزها بلقبها الرابع في بطولة فرنسا المفتوحة في يونيو (حزيران)، كشفت أنها فكرت في خريف 2023 في التدرب على العشب خلال فترة التوقف، على الرغم من أن بطولة ويمبلدون كانت على بعد عام تقريباً.

وفي المرة الأخيرة التي لعبت فيها مباراة تحضيرية على الملاعب العشبية، في عام 2023 أيضاً، وصلت إلى الدور نصف النهائي في باد هومبورغ قبل أن تنسحب بسبب المرض.

هذه ليست تلك الأفكار المرتبطة بلاعبة تفكر في البطولة الأكثر شهرة في التنس على أنها أفضل استعداد لها من خلال أخذ استراحة من هذه الرياضة. وبعد فوزها في بطولة فرنسا المفتوحة أيضاً، قدمت شفيونتيك رثاءً من النوع الذي لا يمكن أن تفعله سوى لاعبة في مثل مستواها.

تقول: «إذا كنت سأخسر هنا في وقت مبكر، ربما كنت سأتمكن من اللعب أسبوعين آخرين على الملاعب العشبية، ومن ثم أكون لاعبة أفضل على الملاعب العشبية». إنها تبلغ من العمر 23 عاماً، وهي بطلة خمس مرات في البطولات الأربع الكبرى على أرضيتين مختلفتين، وهي المصنفة الأولى عالمياً لأكثر من 100 أسبوع، وتحمل حالياً سبعة من آخر 11 لقباً في البطولات الأربع الكبرى والماسترز 1000.

وهي المرأة الوحيدة باستثناء سيرينا ويليامز التي فازت بخمسة ألقاب على هذين المستويين في موسم واحد في آخر 20 عاماً (في عامي 2022 و2024). من المرجح أن تفوز بكثير من ألقاب بطولة فرنسا المفتوحة، ما يعني أنها إذا فازت ببطولة ويمبلدون، فمن المحتمل أن تحقق ما يسمى بالثنائية: أي ثنائية رولان غاروس وويمبلدون في نفس العام.

لم تنجح سوى سبع لاعبات فقط في تحقيقها على صعيد السيدات، وهن مارغريت كورت، وإيفون غولاغونغ، وبيلي جين كينغ، وكريس إيفرت، ومارتينا نافراتيلوفا، وشتيفي غراف، وسيرينا ويليامز.

أصبح كارلوس ألكاراس سادس رجل فقط يحقق ذلك عندما تغلب على نوفاك ديوكوفيتش في نهائي الرجال يوم الأحد في ويمبلدون. كما لم يتمكن رافاييل نادال، بطل فرنسا المفتوحة 14 مرة والذي يعدّ أيضاً «نجم شفيونتيك المفضل»، من إضافة لقب ويمبلدون مرتين فقط بعد أسابيع قليلة.

ومنذ عام 2011 فصاعداً، لم يصل حتى إلى نهائي ويمبلدون، حيث بلغ عدد مرات خروجه من الدور الثاني أو الأول عدد مرات ظهوره في الدور نصف النهائي (ثلاث مرات). فيما حقق فيدرر الثنائية مرة واحدة فقط، في العام الذي أُزيح فيه نادال من طريقه. وقد فعلها ديوكوفيتش نفسه مرتين.

شفيونتيك توصف بأنها ملكة الملاعب الرملية (رويترز)

إن استحضار هذه الأسماء هو تذكير بمدى تأثير «الثلاثة الكبار» وويليامز الأصغر سناً في تغيير الأهداف من حيث ما هو ممكن وواقعي في تنس النخبة. فالكثير من أفضل اللاعبين على مر العصور لم يحققوا ثنائية فرنسا المفتوحة وويمبلدون في نفس العام؛ فإيفان ليندل، الفائز بثماني مرات في البطولات الأربع الكبرى، لم يستطع الفوز بلقب ويمبلدون حتى عندما بدأ في تخطي بطولة رولان غاروس في نهاية مسيرته، في محاولة منه للفوز بالبطولة الكبرى الوحيدة التي استعصت عليه. إنه ليس أمراً طبيعياً - حتى بالنسبة لشخص في مثل قدراتها. كما أن الشعور بالهبوط بعد الفوز ببطولة رولان غاروس أمر طبيعي تماماً ومتوقع. قال دومينيك تيم، الذي حلّ وصيفاً في بطولة فرنسا المفتوحة مرتين، لشبكة The Athletic مؤخراً أنه كان ينظر بذهول إلى قدرة ديوكوفيتش وفيدرير ونادال على تحقيق نتائج عميقة في باريس ثم بعد أسابيع قليلة في ويمبلدون.

النجمة البولندية تحتفي بلقبها في أستراليا المفتوحة (رويترز)

في حالته، أعقب كلا نهائيي رولان غاروس بالخروج من الدور الأول في جنوب غرب لندن، أحدهما بالانسحاب. وقال: «كانت الطاقة فارغة». رددت شفيونتيك هذه الكلمات بعد الخسارة من بوتينتسيفا. قالت: «كانت طاقتي فارغة فجأة». على الرغم من أنه ليس الجميع يشعر بهذه الطريقة. بعد وصولها إلى نهائي بطولة فرنسا المفتوحة، قالت الإيطالية ياسمين باوليني إن العشب جرحها كثيراً لدرجة «أنني أتذكر في بعض السنوات كنت أبكي كل يوم تقريباً، وإذا لم أكن أبكي كنت حزينة جداً». إن الظروف الشاملة ليست هي الشيء الوحيد الذي يجب مراعاته في ما يجعل رواية التنس دقيقة أو غير دقيقة أو في حالة شفيونتيك والعشب، في مكان ما بينهما. أظهرت جميع هزائمها الثلاث الأخيرة في ويمبلدون اثنتين من أكبر نقاط ضعفها في لعبها: وفرة الأخطاء الأمامية غير السهلة عند التسرع، خاصة على العشب الأسرع والأقل ارتداداً، والتحفظ في تغيير خطة لعبها وإدخال التنوع في مواجهة الأمور التي تسوء - خاصة ضد اللاعبات القادرات على ضربها خارج الملعب (والأهم من ذلك، بدأن في ممارسة هذه القدرة).

إيغا سعيدة بألقابها الكبرى (رويترز)

كما ظهرت أيضاً أليز كورنيه - التي صنعت مسيرتها المهنية من خلال إغضاب أفضل 10 لاعبات في بطولات الغراند سلام، بما في ذلك سيرينا ويليامز - وإيلينا سفيتولينا 2023، التي كانت في حالة لا يمكن كبتها وركبت موجة لا يمكن تكرارها من الدعم الجماهيري؛ ونسخة في ذروتها من يوليا بوتينتسيفا التي ارتكبت خطأين غير مقصودين في 13 مباراة بعد أن حققت 7-0 على الملاعب العشبية لعام 2024.

لا علاقة لأي من هذه الأمور بشفيونتيك والعشبية في الحقيقة - وفي الجولتين الأولى والثانية، بدت شفيونتيك في حالة جيدة وسيطرت أمام صوفيا كينين الخطرة والكرواتية بترا مارتيتش. كما أن عدم التنوع ليس أمراً جوهرياً في لعبها. في فوزها في بطولة فرنسا المفتوحة 2020، كانت الضربات المنخفضة والتقدم للأمام جزءاً أساسياً من استراتيجيتها، والتي تم تبسيطها منذ ذلك الحين تحت قيادة المدرب توماش ويكتوروفسكي وحققت نتائج لا جدال فيها - ولكن ربما يتم استخدامها مرة أخرى في محاولة للفوز في ويمبلدون.

النجمة الشابة رغم مأزق الملاعب العشبية فإنها في المقدمة دائماً (رويترز)

كما أنها ليست أول لاعبة من النخبة في الآونة الأخيرة التي تستغرق بعض الوقت لاكتشاف مستوى واحد. اللقب الآخر لشفيونتيك هو لقب بطولة أميركا المفتوحة، وفي آخر 52 أسبوعاً لديها سجل 48-7 على الملاعب الصلبة، بما في ذلك ألقاب في قطر وإنديان ويلز وفي نهائيات اتحاد لاعبات التنس المحترفات.

لم يفز ديوكوفيتش، بطل ويمبلدون سبع مرات، بأول ألقابه، أو حتى وصل إلى المباراة النهائية، حتى بلغ 24 عاماً - ولدى شفيونتيك الكثير من الوقت في صالحها.

كل تلك الانتصارات على الملاعب الصلبة، إلى جانب هيمنتها على الملاعب الرملية، قطعت شوطاً طويلاً في الحصول على 11285 نقطة في التصنيف العالمي الذي تمتلكه شفيونتيك حالياً، أي أكثر بـ 3000 نقطة من غوف المصنفة الثانية عالمياً.

المستقبل لا يزال متاحاً أمام شفيونتيك للفوز بويمبلدون (رويترز)

ومنذ تغيير نظام نقاط تصنيف اتحاد لاعبات التنس المحترفات في نهاية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، لم تتجاوز سوى سيرينا ويليامز وسوياتك حاجز الـ11000 نقطة. وخلال الشهرين المقبلين، ستحظى شفيونتيك بفرصة لإثبات قدرتها على جميع الملاعب، حيث ستشارك في أولمبياد باريس على الملاعب الرملية المحببة لها، ثم على الملاعب الصلبة في بطولة أميركا المفتوحة، حيث يمكنها الانضمام إلى ناومي أوساكا باعتبارها اللاعبة الوحيدة التي حققت عدة ألقاب في فلاشينغ ميدوز. يعود جزء كبير من رد الفعل على خروج شفيونتيك من بطولة ويمبلدون إلى الاستغراب من خروج المصنفة الأولى عالمياً من إحدى البطولات الأربع الكبرى في وقت مبكر جداً.

شفيونتيك هي المصنفة الأولى عالمياً (أ.ب)

ولكن من المهم أيضاً عدم السماح بتشويه التوقعات، أو تحريف الحقائق الأولية، من خلال إنجازات أفضل اللاعبات في الحقبة الأخيرة من التنس في كامل مسيرتهن. فشفيونتيك التي بلغت 23 عاما وهي الفائزة بخمسة ألقاب في البطولات الأربع الكبرى والحاصلة على ربع نهائي بطولة ويمبلدون، في الحقيقة تبلي بلاءً حسناً.