تشكيلة البرازيل في «كوبا أميركا»... في وجود فينيسيوس ورودريغو... من يحتاج لنيمار؟

فينيسيوس وغوميز يقودان تشكيلة شابة للبرازيل في «كوبا أميركا» (أ.ف.ب)
فينيسيوس وغوميز يقودان تشكيلة شابة للبرازيل في «كوبا أميركا» (أ.ف.ب)
TT

تشكيلة البرازيل في «كوبا أميركا»... في وجود فينيسيوس ورودريغو... من يحتاج لنيمار؟

فينيسيوس وغوميز يقودان تشكيلة شابة للبرازيل في «كوبا أميركا» (أ.ف.ب)
فينيسيوس وغوميز يقودان تشكيلة شابة للبرازيل في «كوبا أميركا» (أ.ف.ب)

لم تَعْتَدْ البرازيل على اللعب في المركز الثاني في أميركا الجنوبية، ولكن هذه هي حالها في الآونة الأخيرة مع تفوق الأرجنتين. لكن ذلك قد يكون على وشك أن يتغير، مع وجود جيل جديد من النجوم، وعلى رأسهم فينيسيوس جونيور لاعب ريال مدريد، والآن إندريك الصاعد في صفوف المنتخب. هل يمكن أن تكون بطولة «كوبا أميركا» هذه بمثابة استيلاء برازيلي على السلطة؟

من حُسن الحظ أن المدرب دوريفال جونيور يتمتع بسمعة طيبة، لأنه دخل في جحيم هائل عندما تولى تدريب البرازيل في يناير (كانون الثاني). لقد أصبح ثالث مدرب لهم منذ كأس العالم 2022 قبل أكثر من عام بقليل - وثالث مدرب ليس كارلو أنشيلوتي، الرجل الذي كان الاتحاد البرازيلي يتوقع أن يقود الفريق في «كوبا أميركا» وما بعدها.

على أرض الملعب، كان الأداء سيئاً، والنتائج أسوأ: خسرت البرازيل 3 من أول 6 مباريات في تصفيات كأس العالم، مما جعلها تحتل المركز السادس في مجموعة أميركا الجنوبية التي تضم 10 فرق، تحت فنزويلا والإكوادور أيضاً، التي بدأت مشوارها في التصفيات ناقصة 3 نقاط. ورث دوريفال فريقاً يفتقر إلى الثقة، ويفتقر إلى الاتجاه، ويترنح في الظلام.

قد يكون من المبالغة القول إن كل شيء أصبح الآن كالنبيذ والورود، ولكن من المؤكد أن النظرة تغيّرت منذ ذلك الانحدار.

لقد كان المدرب الودود والأبوي، البالغ من العمر 62 عاماً، بمثابة نسمة من الهواء النقي، حيث قام بتوحيد الفريق واستعادة الشعور بالهدوء غير الملموس حول الإعداد. لا يضر أنه محبوب على نطاق واسع من قبل الصحافيين، الذين يعرفه كثير منهم جيداً على مدار عقدين من الزمن في كرة القدم البرازيلية.

وتقول شبكة «The Athletic» إنه «من الناحية التكتيكية، يتسم دوريفال بالمرونة أكثر من كونه مدرباً تعليمياً». وأوضح المدرب في أول مؤتمر صحافي له: «لا أصل أبداً بنظام محدد مسبقاً. أفضّل أن أعمل على ما لديّ ثم أقرر التكتيك الذي سأتبعه».

في مباراتَي مارس (آذار) الوديتين أمام إنجلترا (1 - 0) وإسبانيا (3 - 3)، وضع المدرب تشكيلته حيث لعب رودريغو دوراً حراً في الأمام. وقد نجح هذا النظام بشكل جيد - وكان العرض الذي قدمه في «ويمبلي» على وجه الخصوص بمثابة تطوير كبير لما قدمته البرازيل في المباريات السابقة - ومن المرجح أن يكون بمثابة مخطط لهذا الصيف.

ربما سمعت عن إندريك، الفتى المعجزة البالغ من العمر 17 عاماً، الذي سينضم إلى ريال مدريد هذا الصيف. لكن «كوبا أميركا» تمثل الفرصة الأولى التي ستتاح لكثير من الناس لرؤيته في الواقع، دون إعلانات «يوتيوب» والموسيقى الخلفية المبهرجة.

إنه مهاجم متكامل بشكل مدهش بالنسبة لعمره، قادر على تسجيل أهداف مذهلة، ولكنه أيضاً بارع في تحركاته وقادر على الاحتفاظ بمهاراته البدنية. وعلاوة على ذلك، يبدو أن إندريك ينضح بالثقة والنضج. هناك جو من الحتمية الهادئة حوله، وهو ما ظهر جلياً عندما سجّل في مرمى كل من إنجلترا وإسبانيا.

لديهم جودة مذهلة وعمق مذهل في مركز الجناح. والأكثر وضوحاً، هناك فينيسيوس جونيور، الذي يبدو أنه مستعد لجعل هذا الفريق فريقه الخاص به بعد أن خرج ببطء من ظل نيمار المصاب على المستوى الدولي. ستكون علاقته مع زميله رودريغو لاعب ريال مدريد، الذي يحب أن ينجرف إلى جانبه في الجهة اليسرى، حاسمة لآمال البرازيل هذا الصيف.

دوريفال جونيور... هل يقود البرازيل للقب «كوبا أميركا»؟ (أ.ف.ب)

ويدعمهما 4 خيارات أخرى: رافينيا، وغابرييل مارتينيلي، وبيبي، وسافيو. هذا الأخير، الذي يلعب بقدمه اليسرى ويمكنه اللعب على أي من الجانبين، هو وجه جديد في الفريق ولكنه وجه مثير. إذا كان مستواه في فريق جيرونا الإسباني على سبيل الإعارة في الموسم الماضي، فسيكون ورقةً رابحةً متفجرةً من على مقاعد البدلاء.

على صعيد أكثر واقعية، لا يمكن التغاضي عن الشعور بالأمان الذي يمنحه حارس مرمى ممتاز مثل أليسون، وقلب دفاع قوي، مكون من ماركينيوس، وإيدر ميليتاو، أو غابرييل، إذا لم يكن الأخير لائقاً تماماً بعد موسم ضاع بالكامل تقريباً؛ بسبب إصابة في الركبة.

من المرجح أن يكون الظهير الأيسر البرازيلي ويندل هو الظهير الأيسر الأساسي للبرازيل الذي قدم موسمين جيدين مع بورتو، لكنه يفتقر إلى الخبرة في المباريات الدولية، حيث لم يشارك مع المنتخب الأول إلا في مارس الماضي. لم يتحدد بعد ما إذا كان هو الحل للمركز الذي كان يمثل مشكلة في السنوات القليلة الماضية.

لا يتميز لاعب وسط ولفرهامبتون واندررز، جواو غوميز، بالشجاعة في الالتحامات فحسب، بل تحدث أيضاً بشكل جذاب عن القلق الاجتماعي الذي عانى منه في طفولته؛ بسبب تلعثمه البارز. قال اللاعب البالغ من العمر 23 عاماً لشبكة «The Athletic» في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي: «لقد فاتني كثير من الأشياء في حياتي؛ بسبب الخوف. الخوف مما قد يعتقده الآخرون عني، وما قد يقولونه. هذا الخوف يقيدك. أنت تغلق على نفسك في فقاعة».

اليوم، أصبح غوميز أكثر ارتياحاً مع نفسه: «أدركت أن لدي كثيراً لأقدمه للآخرين. لقد منحني الله كثيراً من الخصال الحميدة حتى أتمكّن من مشاركتها مع الآخرين. بدأت أرى ذلك واجباً. ربما سيقول لي يوماً ما: (من الآن فصاعداً، ستتحدث بطلاقة). ولكن هناك سبباً لكل شيء. إنها ليست مشكلة كبيرة».

من النادر جداً أن يصل الفريق المعروف باسم السيليساو (المنتخب) إلى أي بطولة دون أن تلوح في الأفق سحابة كبيرة من الالتزامات. يمكن أن يكون المشجعون البرازيليون متطلبين بشكل استثنائي، وليس دائماً - ولا حتى في كثير من الأحيان - بطريقة تفيد فريقهم.

في ظل هذه الخلفية، كانت الفترة التي سبقت «كوبا أميركا» هذه منعشة بشكل منعش. فمع غياب نيمار وكاسيميرو وتياغو سيلفا، فإن هذا الفريق ليس مجرد فريق أصغر سناً وأكثر نضارة؛ بل هو أيضاً فريق أقل ذكريات سيئة، وأقل ندوباً نفسية، وأقل صدمات متراكمة. هناك خفة في المزاج العام بين اللاعبين والمشجعين على حد سواء.

يستحق دوريفال الفضل الكبير في ذلك. كما أنه سيدرك جيداً أن الزخم يمكن أن يتغير في جزء من الثانية، وأن كرة القدم في البطولة لها جاذبيتها الداخلية. عندما تنطلق بطولة «كوبا أميركا» يوم الخميس، من المحتمل أن تبدأ التوقعات المعتادة في الظهور، وأي شيء أقل من التأهل إلى نصف النهائي سيعدّ فشلاً ذريعاً.

وتشمل تشكيلة البرازيل حراس المرمى أليسون (ليفربول)، وبنتو (أتلتيكو باراناينسي)، ورافاييل (ساو باولو). المدافعون لوكاس بيرالدو (باريس سان جيرمان)، وإيدير ميليتاو (ريال مدريد)، وغابرييل (آرسنال)، وماركينيوس (باريس سان جيرمان)، ودانيلو (يوفنتوس)، ويان كوتو (مانشستر سيتي)، وغيلهيرمي أرانا (أتليتكو مينيرو)، وويندل (بورتو). لاعبو الوسط أندرياس بيريرا (فولهام)، وبرونو غيمارايش (نيوكاسل يونايتد)، ودوغلاس لويز (أستون فيلا)، وجواو غوميز (ولفرهامبتون)، ولوكاس باكيتا (وست هام يونايتد)، وبيبي (بورتو)، وإيدرسون (أتالانتا). والمهاجمون إندريك (بالميراس)، وإيفانيلسون (بورتو)، وغابرييل مارتينيلي (آرسنال)، ورافينيا (برشلونة)، ورودريغو (ريال مدريد)، وسافيو (تروا)، وفينيسيوس جونيور (ريال مدريد).


مقالات ذات صلة

بطولة المنتخبات الإقليمية: 6 مباريات تدشن المشوار

رياضة سعودية البطولة تهدف إلى اكتشاف المواهب (الشرق الأوسط)

بطولة المنتخبات الإقليمية: 6 مباريات تدشن المشوار

انطلقت مساء الخميس منافسات بطولة المنتخبات الإقليمية تحت 13 عاماً، التي تستضيفها محافظة الطائف خلال الفترة من 18 وحتى 30 يوليو الجاري، وينظمها الاتحاد السعودي.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة عالمية الشرطة توجد في أنحاء باريس لحماية الأولمبياد (أ.ب)

طوق أمني بطول ضفاف نهر السين لحماية افتتاح الأولمبياد

أسدل ستار معدني على وسط باريس اليوم الخميس بعدما فرضت الشرطة طوقاً أمنياً بطول ضفة نهر السين وأغلقت المنطقة أمام من لا يحملون تصريحاً استعداداً لأولمبياد 2024.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية خوان ديفيد كابال موريو بقميص اليوفي (يوفنتوس الإيطالي)

يوفنتوس يفوز بخدمات كابال موريو مقابل 11 مليون يورو

أعلن نادي يوفنتوس عملاق دوري الدرجة الأولى الإيطالي اليوم (الخميس) عن توصله إلى اتفاق مع هيلاس فيرونا للحصول على خدمات المدافع الكولومبي خوان ديفيد كابال.

«الشرق الأوسط» (روما)
رياضة عالمية  ساوثغيت ولحظة تقدير لجماهير إنجلترا الحزينة (أ.ب)

ساوثغيت يعيد هيبة الكرة الإنجليزية... لكن حان وقت الرحيل

سيدرك الجميع يوماً أن ساوثغيت وضع اسمه ضمن أبرز المديرين الفنيين للمنتخب الإنجليزي عبر التاريخ.

رياضة عالمية ليون دفع لمتز 18.5 مليون يورو للتعاقد مع الجورجي لمدة أربعة أعوام (رويترز)

ليون يعزز هجومه بالجورجي ميكوتادزه مقابل 18.5 مليون يورو

انضم المهاجم الجورجي جورج ميكوتادزه الذي لعب الدور الرئيسي في مشوار بلاده التاريخي بكأس أوروبا 2024 لكرة القدم لصفوف ليون الفرنسي.

«الشرق الأوسط» (ليون)

بوستيكوغلو يؤكد أن ربط اسمه بتدريب المنتخب الانجليزي «إشاعات»


أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام (إ.ب.أ)
أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام (إ.ب.أ)
TT

بوستيكوغلو يؤكد أن ربط اسمه بتدريب المنتخب الانجليزي «إشاعات»


أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام (إ.ب.أ)
أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام (إ.ب.أ)

أصرّ الأسترالي أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام (الخميس) على أنه لا يملك أي فكرة عن التقارير التي رشحّته لتولي تدريب منتخب «الأسود الثلاثة» عقب استقالة غاريث ساوثغيت. وبدأ الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بحثه عن مدرب جديد بعد قرار ساوثغيت بإنهاء مسيرته الفنية مع المنتخب التي استمرت ثماني سنوات الثلاثاء في أعقاب الهزيمة في نهائي كأس أوروبا أمام إسبانيا 1-2 الأسبوع الماضي.

وأُدرج اسم بوستيكوغلو إلى جانب كلّ من لي كارسلي مدرب منتخب إنجلترا ما دون 21 عاماً، وإيدي هاو مدرب نيوكاسل، والأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو وغراهام بوتر مدربي تشيلسي السابقين، والألماني توماس توخل المدير الفني السابق لبايرن ميونيخ، في قائمة المرشحين المحتملين للاتحاد الإنجليزي.

وبعد موسم ناجح مع توتنهام أنهاه في المركز الخامس في الدوري، سيكون بوستيكوغلو ذو العقلية الهجومية خياراً مثيراً للاهتمام ليحلّ بدلاً من ساوثغيت الذي تعرض لانتقادات لاذعة بسبب تكتيكاته الحذرة. ورغم ذلك، أكّد المدرب الأسترالي البالغ 58 عاماً أن اهتمامه لا يزال مُنصبّاً على توتنهام الذي استهل تحضيراته للموسم الجديد بالفوز على هارتس الأسكوتلندي 5-1 ودياً الأربعاء.

وقال بوستيكوغلو: «أنا في بداية فترة الإعداد للموسم وأنا مدرب توتنهام، لذلك ليس لديّ أي شيء آخر (في ذهني) سوى محاولة تحقيق النجاح لهذا النادي». وتابع: «وإلى أن أفعل ذلك، ليس هناك أي فائدة من التفكير في أي شيء آخر...». وأضاف: «ليس لديّ أي فكرة عما يحدث (مع هذه الإشاعات)».

وأشرف بوستيكوغلو على منتخب بلاده في الفترة من 2013 إلى 2017، وقاده إلى مونديال البرازيل 2014، والفوز بكأس آسيا 2015. كما أحرز لقب الدوري الأسكوتلندي مرتين مع سلتيك قبل أن ينتقل إلى توتنهام في عام 2023. ورداً على سؤال عما إذا كان يفكر في العودة لتسلم مهام أحد المنتخبات، أجاب قائلاً: «لقد استمتعت بوقتي (مع أستراليا). قضيت أربع سنوات رائعة».

وأردف: «لقد فزنا بكأس آسيا وتأهّلنا لكأس العالم، ولكن مع كل هذه الأشياء هناك دائماً نهاية طبيعية، وأعتقد أنها كانت نهاية طبيعية بالنسبة لي هناك». واستطرد: «لقد أحببت تدريب المنتخب الوطني. في المستقبل، من يدري؟ قبل خمس سنوات كنت في اليابان، والآن أنا في الدوري الإنجليزي الممتاز». وتخوض إنجلترا التي خسرت نهائي أوروبا للمرة الثانية على التوالي مباراتها الأولى بعد فشل برلين في السابع من سبتمبر (أيلول) بمواجهة جمهورية آيرلندا ضمن دوري الأمم الأوروبية. ومن المرجح أن يعيّن الاتحاد الإنجليزي كارسلي مدرباً موقتاً في حال لم يتم التعاقد مع خليفة دائم لساوثغيت بحلول مباراة آيرلندا.

من جهة أخرى، تفادى غراهام بوتر، المدرب السابق لفريقي تشيلسي وبرايتون، التحدث عن التكهنات التي تربط اسمه بتولي تدريب المنتخب الإنجليزي، وبدلا من ذلك أثنى على ساوثغيت. ولم يعلق بوتر على ما إذا كان مهتما بتولي المنصب من عدمه خلال حصوله على دكتوراه فخرية من جامعة ليدز بيكيت (الخميس). وقال: «لا أعتقد أن هذا هو اليوم المناسب للتحدث عن هذا الأمر». وأضاف: «أعتقد أن غاريث قام بعمل مذهل. لا أعتقد أن هناك شخصا في البلاد يتم احترامه في كرة القدم أكثر من غاريث. هو وفريقه قادوا البلاد والمنتخب بطريقة جيدة للغاية وأكن احتراما كبيرا له».