«إن بي إيه»: الساحر دونتشيتش على بُعد خطوة من اللقب

لوكا دونتشيتش (أ.ب)
لوكا دونتشيتش (أ.ب)
TT

«إن بي إيه»: الساحر دونتشيتش على بُعد خطوة من اللقب

لوكا دونتشيتش (أ.ب)
لوكا دونتشيتش (أ.ب)

بات السلوفيني لوكا دونتشيتش، عبقري كرة السلة، على بُعد خطوة من تكريس نفسه ساحر الكرة البرتقالية، حين يُنازل فريقه دالاس مافريكس نظيره بوسطن سلتيكس في نهائي دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، ضمن سلسلة من سبع مباريات تنطلق الخميس.

ابتسم النجم السابق ومدرب مافريكس الحالي جيسون كيد (51 عاماً) بعد الأداء الخارق الذي قدّمه دونتشيتش خلال المباراة الخامسة في سلسلة نهائي المنطقة الغربية الخميس الماضي أمام مينيسوتا تمبروولفز، قائلاً: «لقد كان في وضع لوكا الساحر».

بدا السلوفيني لا يُقهر منذ الثواني الأولى من اللقاء، ليسجّل بمفرده أكثر من مجموع تمبروولفز في نهاية الربع الأول، مع 20 نقطة مقابل 35 لفريقه و19 لمينيسوتا الذي تلقى ضربة قاضية منذ الدقائق الأولى، في حين أنهى ابن الـ25 عاماً المباراة برصيد 36 نقطة.

ترك دونتشيتش الذي يخلو سجله من اللقب الغالي بصماته على هذه السلسلة ومنذ بداية الأدوار الإقصائية (بلاي أوف)، فبلغت معدلاته 28.3 نقطة في المباراة، 9.1 تمريرة حاسمة و9.6 متابعة، رغم تعرّضه لالتواء في ركبته اليمنى في المباراة الثالثة من الدور الأول.

ومنذ بداياته في «إن بي إيه» عام 2018، يتألق اللاعب الذي يعشق المنافسة في الـ«بلاي أوف»، حيث وصل معدل رصيده الهجومي إلى 31.1 نقطة في 45 مباراة خاضها حتى الآن، ووحده الأسطورة مايكل جوردان يتفوّق عليه مع معدل 33.4 نقطة.

دونتشيتش على بُعد خطوة من تكريس نفسه ساحر الكرة البرتقالية (إ.ب.أ)

وغالباً ما يكون «قائد الأوركسترا» في صفوف مافريكس حاسماً في نهاية المباريات، على غرار رميته من مسافة بعيدة قبل 4 ثوانٍ من نهاية المباراة الثانية أمام مينيسوتا.

كما يذكّر السلوفيني عشاق كرة السلة، أنه يجيد المشادات الكلامية الاستفزازية المحبّبة في «إن بي إيه»، حيث يبدو باستمرار وكأنه يرتدي قناع الفتى الشقي الساخر.

قال للاعب الارتكاز الفرنسي رودي غوبير الذي حاول الحؤول دون تسجيله رميته القاتلة: «أيها الأخرق، لا يمكنك الدفاع علي».

كان دونتشيتش الخميس، مرّة جديدة، حديث شبكات التواصل الاجتماعي بعدما وجّه إلى أحد المشاهدين الجالس في الصفوف الأمامية إلى جانب مغني الراب الشهير سنوب دوغ، كلمات نابية عقب تسجيله سلة استعراضية.

ومن المتوقع أن يكون اللقاء مع جماهير بوسطن، المعروف عنها أنها تجيد استفزاز الخصوم، ساخناً للغاية، حيث من المتوقع أن تحتفظ بترحيب حار للاعبها السابق كايري إرفينغ، زميل دونتشيتش الجديد، والذي غادر بوسطن وسط أجواء مشحونة عام 2019.

تجترح ثنائية السلوفيني والمخضرم الأميركي الذي يتمتع بخبرة كبيرة في سن الـ32 عاماً والمتوج بطلاً عام 2016 مع كليفلاند كافالييرز إلى جانب ليبرون جيمس، المعجزات هذا الموسم بعد أن شكّك فيها العديد من الخبراء اثر وصول إرفينغ إلى دالاس العام الماضي.

أشار كيد إلى هذه المسألة قائلاً: «الناس سيكتبون الآن أن التناغم موجود. لقد عملنا من أجل ذلك. إنه مزيج رائع من لاعبَين مهمَّين لبعضهما بعضا».

وتابع: «لم يشتهرا في البداية بذلك، ولكنهما دخلا بمنافسة على من يلعب بشكل أفضل في الدفاع».

كايري إرفينغ (أ.ب)

حرص دونتشيتش على التأكيد مرّات عدّة هذا الموسم على مدى تطوّر أسلوبه الدفاعي، فأوضح في فبراير (شباط): «فريقي يحتاج إلى ذلك، عندما يراني رفاقي أفعل ذلك، فهذا يمنحهم المزيد من الطاقة على أرض الملعب».

كما أن قدرة دونتشيتش على مقارعة لاعبي أجنحة يتمتعون برشاقة عالية ولاعبي ارتكاز مع بنية أضخم منه، باتت محط إعجاب الجميع، نظراً لأن السلوفيني الذي يقول هو نفسه إنه لا يتمتع بسرعة كبيرة، غير معروف بصفاته الرياضية في دوري يسيطر عليه لاعبون أشبه «بوحوش» من الناحية البدنية.

يعوّض دونتشيتش هذا النقص بمهاراته وتمويهاته وفهمه الفريد للعبة، وهو الذي تألق في الملاعب منذ شبابه. رغم صغر سنه مرّ بكثير من التجارب، حيث شارك للمرة الأولى في الدوري الأوروبي لكرة السلة «يوروليغ» في سن الـ16 عاماً، وانتظر ثلاث سنوات ليفوز باللقب مع ريال مدريد الإسباني في عام 2018، حيث اختير أفضل لاعب في النهائي.

دونتشيتش قال: «عندما يراني رفاقي فهذا يمنحهم مزيداً من الطاقة» (أ.ف.ب)

توّج أيضاً بطلاً لأوروبا مع سلوفينيا في سن الـ18 عاماً 2017، واختير في المركز الثالث من قبل أتلانتا في «درافت» عام 2018، ليقايضه مع دالاس مافريكس مقابل تراي يونغ وأحد الخيارات المستقبلية.

هو اتفاق، لن يندم عليه مافريكس بالتأكيد، والذي يأمل في العودة إلى القمة مع التلويح بعصا «لوكا الساحر».


مقالات ذات صلة

شفيونتيك... هل تعاني المصنفة الأولى عالمياً من مشكلة في الملاعب العشبية؟

رياضة عالمية شفيونتيك خلال بطولة ويمبلدون الأخيرة حيث خرجت مبكراً (أ.ف.ب)

شفيونتيك... هل تعاني المصنفة الأولى عالمياً من مشكلة في الملاعب العشبية؟

سجل خروج واحد من بطولة ويمبلدون: الدور الأول؛ الدور الرابع؛ الدور الثالث؛ الدور ربع النهائي؛ الدور الثالث.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة عالمية نادي أنغل سيتي لكرة القدم (رويترز)

أنجل سيتي... الفريق الرياضي النسائي الأعلى قيمة في العالم

أعلن نادي أنغل سيتي لكرة القدم الذي يقع مقره في لوس أنجليس اليوم الأربعاء أنه بات الفريق الرياضي النسائي الأعلى قيمة في العالم.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
رياضة عالمية خبراء قالوا إن تعلق وهوس المشجعين بكايتلين هو أحد أسباب الاهتمام المتزايد بالرياضات النسائية (أ.ب)

حملات تسويقية ضخمة للاعبات قبل ألعاب باريس

يستعين مُعلِنون عالميون بالمزيد من الرياضيات لإطلاق حملات تسويقية، قبل دورة الألعاب الأولمبية بباريس 2024، بهدف الاستفادة من الانتشار الموسّع للرياضات النسائية.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية تياغو ألكانتارا وهانزي فليك مدرب برشلونة (نادي برشلونة)

تياغو ألكانتارا ينضم إلى الجهاز الفني لبرشلونة

أعلن نادي برشلونة الإسباني لكرة القدم، الأربعاء، أن نجم خط الوسط السابق تياغو ألكانتارا سيكون ضمن عناصر الجهاز الفني للمدرب هانزي فليك في الفريق الكتالوني.

«الشرق الأوسط» (برلين )
رياضة سعودية آلان سانت ماكسيمان (رويترز)

رسمياً... إعارة نجم الأهلي ماكسيمان إلى فنربخشة التركي

أعلن النادي الأهلي السعودي موافقته على إعارة الفرنسي آلان سانت ماكسيمان لاعب الفريق الأول إلى فنربخشة التركي لمدة موسم رياضي واحد.

علي العمري (جدة)

شفيونتيك... هل تعاني المصنفة الأولى عالمياً من مشكلة في الملاعب العشبية؟

شفيونتيك خلال بطولة ويمبلدون الأخيرة حيث خرجت مبكراً (أ.ف.ب)
شفيونتيك خلال بطولة ويمبلدون الأخيرة حيث خرجت مبكراً (أ.ف.ب)
TT

شفيونتيك... هل تعاني المصنفة الأولى عالمياً من مشكلة في الملاعب العشبية؟

شفيونتيك خلال بطولة ويمبلدون الأخيرة حيث خرجت مبكراً (أ.ف.ب)
شفيونتيك خلال بطولة ويمبلدون الأخيرة حيث خرجت مبكراً (أ.ف.ب)

سجل خروج واحد من بطولة ويمبلدون: الدور الأول؛ الدور الرابع؛ الدور الثالث؛ الدور ربع النهائي؛ الدور الثالث.

سجل خروج آخر من ويمبلدون: الدور الرابع؛ الدور الرابع؛ الدور الثالث؛ الدور الأول؛ الدور الرابع.

بحسب شبكة The Athletic، وُصفت اللاعبة الأولى بأنها غير قادرة على الانسجام مع العشب... ووُصفت الثانية بأنها «منافس لا يمكن إنكاره» على اللقب في نادي عموم إنجلترا. واللاعبة الأولى هنا هي إيغا شفيونتيك، المصنفة الأولى عالمياً وبطلة البطولات الأربع الكبرى خمس مرات؛ والثانية هي كوكو غوف، المصنفة الثانية عالمياً وحاملة لقب بطولة أميركا المفتوحة.

هناك عوامل معقدة للمناقشات حولهما: قرعة غوف لعام 2024 وانسحاب المصنفة رقم 3 عالمياً آرينا سابالينكا سهلت طريقها، وكانت ويمبلدون هي البطولة التي حققت فيها إنجازاً كبيراً عندما تغلبت على فينوس ويليامز في طريقها إلى الدور الرابع في 2019.

شفيونتيك هي المصنفة الأولى عالمياً ومن المتوقع أن تبلي بلاءً حسناً أينما ذهبت. وخسرت غوف أمام مواطنتها إيما نافارو في الدور الرابع، بعد ثلاثة عروض مهيبة. وبعد هزيمة شفيونتيك بثلاث مجموعات أمام يوليا بوتينتسيفا في الدور الثالث، قالت النجمة البولندية: «لقد عدت إلى العمل حرفياً - ليس من ناحية التنس، ولكن من ناحية الأمور خارج الملعب - ولم يكن ينبغي أن أفعل ذلك. ربما سآخذ إجازة في العام المقبل ولن أفعل شيئاً أبدا».

وُصفت اللاعبة الأولى بأنها غير قادرة على الانسجام مع العشب (رويترز)

تضيف قائلة: «أنا لا أتدرب أكثر على الملاعب العشبية، وكذلك فعاليات الإحماء - بما في ذلك بطولة اتحاد لاعبات التنس المحترفات 500 القادمة في كوينز في جنوب غرب لندن - سأرتاح».

كان هناك قدر كبير من الاستياء والغضب من خروج شفيونتيك، لأنها لم تتوصل بعد إلى طريقة للعب على العشب.

بعد فوزها بلقبها الرابع في بطولة فرنسا المفتوحة في يونيو (حزيران)، كشفت أنها فكرت في خريف 2023 في التدرب على العشب خلال فترة التوقف، على الرغم من أن بطولة ويمبلدون كانت على بعد عام تقريباً.

وفي المرة الأخيرة التي لعبت فيها مباراة تحضيرية على الملاعب العشبية، في عام 2023 أيضاً، وصلت إلى الدور نصف النهائي في باد هومبورغ قبل أن تنسحب بسبب المرض.

هذه ليست تلك الأفكار المرتبطة بلاعبة تفكر في البطولة الأكثر شهرة في التنس على أنها أفضل استعداد لها من خلال أخذ استراحة من هذه الرياضة. وبعد فوزها في بطولة فرنسا المفتوحة أيضاً، قدمت شفيونتيك رثاءً من النوع الذي لا يمكن أن تفعله سوى لاعبة في مثل مستواها.

تقول: «إذا كنت سأخسر هنا في وقت مبكر، ربما كنت سأتمكن من اللعب أسبوعين آخرين على الملاعب العشبية، ومن ثم أكون لاعبة أفضل على الملاعب العشبية». إنها تبلغ من العمر 23 عاماً، وهي بطلة خمس مرات في البطولات الأربع الكبرى على أرضيتين مختلفتين، وهي المصنفة الأولى عالمياً لأكثر من 100 أسبوع، وتحمل حالياً سبعة من آخر 11 لقباً في البطولات الأربع الكبرى والماسترز 1000.

وهي المرأة الوحيدة باستثناء سيرينا ويليامز التي فازت بخمسة ألقاب على هذين المستويين في موسم واحد في آخر 20 عاماً (في عامي 2022 و2024). من المرجح أن تفوز بكثير من ألقاب بطولة فرنسا المفتوحة، ما يعني أنها إذا فازت ببطولة ويمبلدون، فمن المحتمل أن تحقق ما يسمى بالثنائية: أي ثنائية رولان غاروس وويمبلدون في نفس العام.

لم تنجح سوى سبع لاعبات فقط في تحقيقها على صعيد السيدات، وهن مارغريت كورت، وإيفون غولاغونغ، وبيلي جين كينغ، وكريس إيفرت، ومارتينا نافراتيلوفا، وشتيفي غراف، وسيرينا ويليامز.

أصبح كارلوس ألكاراس سادس رجل فقط يحقق ذلك عندما تغلب على نوفاك ديوكوفيتش في نهائي الرجال يوم الأحد في ويمبلدون. كما لم يتمكن رافاييل نادال، بطل فرنسا المفتوحة 14 مرة والذي يعدّ أيضاً «نجم شفيونتيك المفضل»، من إضافة لقب ويمبلدون مرتين فقط بعد أسابيع قليلة.

ومنذ عام 2011 فصاعداً، لم يصل حتى إلى نهائي ويمبلدون، حيث بلغ عدد مرات خروجه من الدور الثاني أو الأول عدد مرات ظهوره في الدور نصف النهائي (ثلاث مرات). فيما حقق فيدرر الثنائية مرة واحدة فقط، في العام الذي أُزيح فيه نادال من طريقه. وقد فعلها ديوكوفيتش نفسه مرتين.

شفيونتيك توصف بأنها ملكة الملاعب الرملية (رويترز)

إن استحضار هذه الأسماء هو تذكير بمدى تأثير «الثلاثة الكبار» وويليامز الأصغر سناً في تغيير الأهداف من حيث ما هو ممكن وواقعي في تنس النخبة. فالكثير من أفضل اللاعبين على مر العصور لم يحققوا ثنائية فرنسا المفتوحة وويمبلدون في نفس العام؛ فإيفان ليندل، الفائز بثماني مرات في البطولات الأربع الكبرى، لم يستطع الفوز بلقب ويمبلدون حتى عندما بدأ في تخطي بطولة رولان غاروس في نهاية مسيرته، في محاولة منه للفوز بالبطولة الكبرى الوحيدة التي استعصت عليه. إنه ليس أمراً طبيعياً - حتى بالنسبة لشخص في مثل قدراتها. كما أن الشعور بالهبوط بعد الفوز ببطولة رولان غاروس أمر طبيعي تماماً ومتوقع. قال دومينيك تيم، الذي حلّ وصيفاً في بطولة فرنسا المفتوحة مرتين، لشبكة The Athletic مؤخراً أنه كان ينظر بذهول إلى قدرة ديوكوفيتش وفيدرير ونادال على تحقيق نتائج عميقة في باريس ثم بعد أسابيع قليلة في ويمبلدون.

النجمة البولندية تحتفي بلقبها في أستراليا المفتوحة (رويترز)

في حالته، أعقب كلا نهائيي رولان غاروس بالخروج من الدور الأول في جنوب غرب لندن، أحدهما بالانسحاب. وقال: «كانت الطاقة فارغة». رددت شفيونتيك هذه الكلمات بعد الخسارة من بوتينتسيفا. قالت: «كانت طاقتي فارغة فجأة». على الرغم من أنه ليس الجميع يشعر بهذه الطريقة. بعد وصولها إلى نهائي بطولة فرنسا المفتوحة، قالت الإيطالية ياسمين باوليني إن العشب جرحها كثيراً لدرجة «أنني أتذكر في بعض السنوات كنت أبكي كل يوم تقريباً، وإذا لم أكن أبكي كنت حزينة جداً». إن الظروف الشاملة ليست هي الشيء الوحيد الذي يجب مراعاته في ما يجعل رواية التنس دقيقة أو غير دقيقة أو في حالة شفيونتيك والعشب، في مكان ما بينهما. أظهرت جميع هزائمها الثلاث الأخيرة في ويمبلدون اثنتين من أكبر نقاط ضعفها في لعبها: وفرة الأخطاء الأمامية غير السهلة عند التسرع، خاصة على العشب الأسرع والأقل ارتداداً، والتحفظ في تغيير خطة لعبها وإدخال التنوع في مواجهة الأمور التي تسوء - خاصة ضد اللاعبات القادرات على ضربها خارج الملعب (والأهم من ذلك، بدأن في ممارسة هذه القدرة).

إيغا سعيدة بألقابها الكبرى (رويترز)

كما ظهرت أيضاً أليز كورنيه - التي صنعت مسيرتها المهنية من خلال إغضاب أفضل 10 لاعبات في بطولات الغراند سلام، بما في ذلك سيرينا ويليامز - وإيلينا سفيتولينا 2023، التي كانت في حالة لا يمكن كبتها وركبت موجة لا يمكن تكرارها من الدعم الجماهيري؛ ونسخة في ذروتها من يوليا بوتينتسيفا التي ارتكبت خطأين غير مقصودين في 13 مباراة بعد أن حققت 7-0 على الملاعب العشبية لعام 2024.

لا علاقة لأي من هذه الأمور بشفيونتيك والعشبية في الحقيقة - وفي الجولتين الأولى والثانية، بدت شفيونتيك في حالة جيدة وسيطرت أمام صوفيا كينين الخطرة والكرواتية بترا مارتيتش. كما أن عدم التنوع ليس أمراً جوهرياً في لعبها. في فوزها في بطولة فرنسا المفتوحة 2020، كانت الضربات المنخفضة والتقدم للأمام جزءاً أساسياً من استراتيجيتها، والتي تم تبسيطها منذ ذلك الحين تحت قيادة المدرب توماش ويكتوروفسكي وحققت نتائج لا جدال فيها - ولكن ربما يتم استخدامها مرة أخرى في محاولة للفوز في ويمبلدون.

النجمة الشابة رغم مأزق الملاعب العشبية فإنها في المقدمة دائماً (رويترز)

كما أنها ليست أول لاعبة من النخبة في الآونة الأخيرة التي تستغرق بعض الوقت لاكتشاف مستوى واحد. اللقب الآخر لشفيونتيك هو لقب بطولة أميركا المفتوحة، وفي آخر 52 أسبوعاً لديها سجل 48-7 على الملاعب الصلبة، بما في ذلك ألقاب في قطر وإنديان ويلز وفي نهائيات اتحاد لاعبات التنس المحترفات.

لم يفز ديوكوفيتش، بطل ويمبلدون سبع مرات، بأول ألقابه، أو حتى وصل إلى المباراة النهائية، حتى بلغ 24 عاماً - ولدى شفيونتيك الكثير من الوقت في صالحها.

كل تلك الانتصارات على الملاعب الصلبة، إلى جانب هيمنتها على الملاعب الرملية، قطعت شوطاً طويلاً في الحصول على 11285 نقطة في التصنيف العالمي الذي تمتلكه شفيونتيك حالياً، أي أكثر بـ 3000 نقطة من غوف المصنفة الثانية عالمياً.

المستقبل لا يزال متاحاً أمام شفيونتيك للفوز بويمبلدون (رويترز)

ومنذ تغيير نظام نقاط تصنيف اتحاد لاعبات التنس المحترفات في نهاية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، لم تتجاوز سوى سيرينا ويليامز وسوياتك حاجز الـ11000 نقطة. وخلال الشهرين المقبلين، ستحظى شفيونتيك بفرصة لإثبات قدرتها على جميع الملاعب، حيث ستشارك في أولمبياد باريس على الملاعب الرملية المحببة لها، ثم على الملاعب الصلبة في بطولة أميركا المفتوحة، حيث يمكنها الانضمام إلى ناومي أوساكا باعتبارها اللاعبة الوحيدة التي حققت عدة ألقاب في فلاشينغ ميدوز. يعود جزء كبير من رد الفعل على خروج شفيونتيك من بطولة ويمبلدون إلى الاستغراب من خروج المصنفة الأولى عالمياً من إحدى البطولات الأربع الكبرى في وقت مبكر جداً.

شفيونتيك هي المصنفة الأولى عالمياً (أ.ب)

ولكن من المهم أيضاً عدم السماح بتشويه التوقعات، أو تحريف الحقائق الأولية، من خلال إنجازات أفضل اللاعبات في الحقبة الأخيرة من التنس في كامل مسيرتهن. فشفيونتيك التي بلغت 23 عاما وهي الفائزة بخمسة ألقاب في البطولات الأربع الكبرى والحاصلة على ربع نهائي بطولة ويمبلدون، في الحقيقة تبلي بلاءً حسناً.