«اتحاد الملاكمة»: جوائز مالية للفائزين بميداليات في ألعاب باريس

سيمنح 100 ألف دولار للحاصلين على الميدالية الذهبية و50 ألفاً للفضية و25 للبرونزية (أ.ف.ب)
سيمنح 100 ألف دولار للحاصلين على الميدالية الذهبية و50 ألفاً للفضية و25 للبرونزية (أ.ف.ب)
TT

«اتحاد الملاكمة»: جوائز مالية للفائزين بميداليات في ألعاب باريس

سيمنح 100 ألف دولار للحاصلين على الميدالية الذهبية و50 ألفاً للفضية و25 للبرونزية (أ.ف.ب)
سيمنح 100 ألف دولار للحاصلين على الميدالية الذهبية و50 ألفاً للفضية و25 للبرونزية (أ.ف.ب)

أعلن الاتحاد الدولي للملاكمة اليوم الأربعاء أنه سيقدم جوائز مالية لجميع الأبطال الأولمبيين والحاصلين على ميداليات في ألعاب باريس هذا العام.

ولا ينظم الاتحاد بطولة الملاكمة في أولمبياد باريس بعد أن سحبت اللجنة الأولمبية الدولية اعترافها به العام الماضي.

وبناء على ترتيب الملاكمين خلال الألعاب في الفترة من 26 يوليو (تموز) إلى 11 أغسطس (آب) قال الاتحاد الدولي للملاكمة إنه سيمنح 100 ألف دولار للحاصلين على الميداليات الذهبية و50 ألف دولار للميداليات الفضية و25 ألف دولار للميداليات البرونزية.

وتأتي هذه الخطوة في أعقاب قرار الاتحاد الدولي لألعاب القوى، الذي أعلن في أبريل (نيسان) الماضي أنه سيكون أول اتحاد يقدم جوائز مالية قدرها 50 ألف دولار لأبطاله الأولمبيين بدءاً من ألعاب باريس هذا العام. وقال عمر كريمليف رئيس الاتحاد الدولي للملاكمة في بيان «سيحصل الفائزون بالميدالية الذهبية في ألعاب باريس على مكافأة مالية كبيرة قدرها 100 ألف دولار. ومن هذا المبلغ سيحصل الرياضي على 50 ألف دولار وسيحصل اتحاده الوطني على 25 ألف دولار وسيحصل مدربه على 25 ألف دولار».

وأضاف «يجب تقدير رياضيينا وجهودهم. يقدم الاتحاد الدولي الفرصة للملاكمين ويستثمر فيهم بشكل كبير لأنهم محور هذه الرياضة وسنواصل دعمهم على جميع المستويات».

وقررت اللجنة الأولمبية الدولية في يونيو (حزيران) تجريد الاتحاد الدولي للملاكمة من الاعتراف به بسبب فشله في استكمال إصلاحات متعلقة بالحوكمة والتمويل والقضايا الأخلاقية.

وتنظم اللجنة الأولمبية الدولية منافسات الملاكمة في ألعاب باريس.


مقالات ذات صلة

الفيصل يستعرض مع الأولمبية الدولية ملف استضافة السعودية لأولمبياد الرياضة الإلكترونية 

رياضة سعودية الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة رئيس اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية (الشرق الأوسط)

الفيصل يستعرض مع الأولمبية الدولية ملف استضافة السعودية لأولمبياد الرياضة الإلكترونية 

يستعرض الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة ملف استضافة المملكة للنسخة الأولى من دورة الألعاب الأولمبية للرياضات الإلكترونية (الرياض 2025).

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة سعودية البرنامج يهدف لتهيئة المواهب الكروية لبداية انطلاق مسيرتهم الاحترافية (الاتحاد السعودي)

«صقور المستقبل»: برنامج ابتعاث للاعبي الأخضر تحت 16 عاماً

أعلن برنامج صقور المستقبل التابع لإدارة الابتعاث بالاتحاد السعودي لكرة القدم، انضمام لاعبي المنتخب الوطني تحت 16 عاماً لبعثة البرنامج في مدينة سالو الإسبانية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة عالمية تشهد البطولة مشاركة 144 من أفضل لاعبي السنوكر في العالم (الاتحاد السعودي للبلياردو والسنوكر)

144 نجماً عالمياً يشاركون في «الماسترز» السعودية للسنوكر

تستعد العاصمة السعودية الرياض لاستضافة منافسات بطولة الماسترز السعودية للسنوكر التي تشهد مشاركة 144 من أفضل لاعبي السنوكر في العالم.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة عربية حسين عبد العزيز علي (الشرق الأوسط)

أبطال البحرين جاهزون لـ«دورة الألعاب البارالمبية 2024»

يستعد حسين عبد العزيز علي لـ«دورة الألعاب البارالمبية» في باريس 2024 بكل عزيمة، وهو صاحب الـ29 ربيعاً، ولاعب المنتخب البحريني لأصحاب الهمم «فئة المكفوفين».

فاتن أبي فرج (بيروت)
رياضة عالمية أوسين بولت نجم ألعاب ريو 2016 (أ.ف.ب)

«أولمبياد 2016»: بين دلفين أميركي خارق وبرق جامايكي لا يُسبق

لم يتغيّر المشهد الرياضي عن بكين 2008 أو لندن 2012 مايكل فيلبس وأوسين بولت نجما ألعاب ريو 2016 «دلفين» أميركي خارق ينهي مسيرته بنحو دزينتين من الذهبيات.

«الشرق الأوسط» (نيقوسيا)

بدء العد التنازلي لأولمبياد باريس... ومسابقة كرة القدم تنطلق غداً

حشد من رجال الشرطة والجيش لتأمين وسط العاصمة الفرنسية قبل افتتاح العاب باريس (رويترز)
حشد من رجال الشرطة والجيش لتأمين وسط العاصمة الفرنسية قبل افتتاح العاب باريس (رويترز)
TT

بدء العد التنازلي لأولمبياد باريس... ومسابقة كرة القدم تنطلق غداً

حشد من رجال الشرطة والجيش لتأمين وسط العاصمة الفرنسية قبل افتتاح العاب باريس (رويترز)
حشد من رجال الشرطة والجيش لتأمين وسط العاصمة الفرنسية قبل افتتاح العاب باريس (رويترز)

بدأ العد التنازلي لانطلاق ألعاب أولمبياد باريس 2024 الجمعة، مع وعد العاصمة الفرنسية بحفل افتتاح غير تقليدي يبهر العالم على ضفاف نهر السين، وكالعادة تحصل مسابقة كرة القدم على استثناء بداية المنافسات قبل الموعد الرسمي بيومين.

باريس قررت كسر التقليد المتبع بالدورات السابقة بنقل حفل الافتتاح من داخل الملعب الأولمبي إلى وسط العاصمة وبين أفضل المعالم التاريخية، حيث ستحمل عشرات القوارب آلاف الرياضيين والفنانين على طريق يمتد لستة كيلومترات على طول نهر السين، لكن تفاصيل الحفل ستظل سرية حتى موعد الحدث.

باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية في زيارة لمركز الفريق التركي بالمدينة الاولمبية بباريس (رويترز)

وينتظر أن يتابع أكثر من 300 ألف متفرج حفل الافتتاح من ضفاف النهر، مع توقع أن يشاهده مئات الملايين على شاشات التلفزيون ووسائل التواصل الاجتماعي.

وأدرجت باريس رياضة البريك دانس لأول مرة في برنامج الألعاب الأولمبية، فيما أعادت مسابقات التسلق والتزلج وركوب الأمواج إلى الجدول الأولمبي بعد ظهورها في طوكيو.

وأكدت فرنسا أنها لن تترك أي شيء للصدفة عندما يتعلق الأمر بتأمين الألعاب، وقد يشعر البعض بأنهم يعيشون في قلعة محصنة.

وتقوم قوات الشرطة المسلحة بدوريات في الشوارع وتسيطر على حواجز الطرق، وتحلق الطائرات الهليكوبتر في السماء وتتمركز الزوارق السريعة في نهر السين لردع ومنع أي نوع من الهجمات على الدورة التي تستمر منافساتها حتى 11 أغسطس (آب) المقبل، على أن تقام الألعاب البارالمبية في الفترة من 28 أغسطس إلى سبتمبر (أيلول).

وكان الأمن هو القضية الرئيسية منذ أن تم منح باريس حق استضافة دورة الألعاب في 2017، وسيوجد 45 ألف فرد شرط وجيش يوم الجمعة فقط لتأمين الحفل الافتتاحي، علماً بأن هناك قوات من دول أخرى طلبت وجودهم جزئياً لحماية رياضييها.

وكالعادة مثل جميع الدورات السابقة تنطلق منافسات كرة القدم للرجال والسيدات الأربعاء قبل الموعد الرسمي الأولمبياد بيومين. ويشارك في منافسة الرجال 16 فريقاً قسمت إلى أربع مجموعات، تضم الأولى: فرنسا (المضيفة)، والولايات المتحدة، وغينيا، ونيوزيلندا.

تيري هنري مدرب منتخب فرنسا الأولمبي يأمل في تحقيق إنجاز وانتزاع الذهبية (أ.ف.ب)

وتضم الثانية الأرجنتين والمغرب، والعراق وأوكرانيا، فيما تجمع الثالثة منتخبات أوزبكستان، وإسبانيا، ومصر، وجمهورية الدومينيكان، وفي الرابعة اليابان وباراغواي، ومالي، وإسرائيل.

وتتأهل المنتخبات التي تحتل أول مركزين بمجموعاتها إلى دور الثمانية المحدد له يوم 2 أغسطس، على أن يقام قبل النهائي يوم 5 أغسطس، وستكون مباراة الميدالية البرونزية يوم 8 أغسطس ومباراة الميدالية الذهبية في اليوم التالي.

أما منافسات كرة القدم للسيدات فتتكون من 12 منتخباً، مقسمة إلى ثلاث مجموعات من أربعة فرق. ويتأهل أول فريقين من كل مجموعة بالإضافة إلى أفضل فريقين في المركز الثالث إلى دور الثمانية. وتضم المجموعة الأولى: فرنسا (المضيفة) وكولومبيا وكندا ونيوزيلندا.

والثانية، الولايات المتحدة وزامبيا وألمانيا وأستراليا وتضم الثالثة: إسبانيا واليابان ونيجيريا والبرازيل. وستكون مباراة الميدالية الذهبية يوم 10 أغسطس.

ويأمل الثلاثي العربي العراق والمغرب ومصر تحقيق إنجاز في مسابقة كرة القدم، علماً بأن الثنائي الأول سيصطدم ببعضه مبكراً ضمن المجموعة الثانية التي تضم الأرجنتين وأوكرانيا.

ويشارك العراق في منافسات كرة القدم للمرة السابعة في تاريخه، وتبقى أفضل نتائجه في أثينا 2004 حين حصل على المركز الرابع بقيادة المدرب عدنان حمد، رغم أن البلاد كانت تمر بحروب ونزاعات. وبقيادة المدرب راضي شنيشل، استعان المنتخب بلاعبي القوة الجوية سعد ناطق وإبراهيم بايش وأيمن حسين ليكون الثلاثة المسموح بهم فوق الـ23 عاماً، على أن يبدأ مشواره الأربعاء ضد أوكرانيا قبل ملاقاة الأرجنتين في 27 منه ثم المغرب بعدها بثلاثة أيام.

في المقابل يطمح المنتخب المغربي إلى فك نحس الخروج من دور المجموعات في مشاركاته السابقة بمسابقة كرة القدم عندما يخوض غمارها للمرة الثامنة في ألعاب باريس.

مرّة واحدة فقط نجح فيها أشبال الأطلس في تخطي دور المجموعات وكانت منذ زمن بعيد وتحديداً في المشاركة الثانية في ميونيخ عام 1972 عندما حلوا في المركز الثاني (للمجموعة الأولى)، لكنهم خاضوا دور مجموعات أيضاً في الدور الثاني وأنهوه في المركز الأخير بعد ثلاث هزائم (المجموعة الثانية).

وبعد تألق كرة القدم المغربية في الآونة الأخيرة على الساحة العالمية ووصول المنتخب الأول لنصف نهائي مونديال قطر وحلوله رابعاً، يأمل الفريق الأولمبي السير على نفس النهج بمعنويات عالية إثر تتويجه بلقب أمم أفريقيا للشباب للمرة الأولى في تاريخه.

وأكد طارق السكتيوي مدرب المنتخب الأول المغربي إلى خلف مواطنه عصام الشرعي صانع إنجاز التتويج بلقب أمم أفريقيا للشباب، على حرصه الكبير لتغيير هذه الصورة والذهاب إلى أبعد دور ممكن في ألعاب باريس رغم صعوبة المهمة، وقال: «مجموعتنا قوية، لكن سنعمل على تخطيها من خلال الفوز في مبارياتنا». ويستهل المغرب مشواره الأربعاء أيضاً بمواجهة الأرجنتين.

وعزز منتخب المغرب صفوفه بالثلاثي (فوق السن) مدافع باريس سان جيرمان الفرنسي أشرف حكيمي وحارس المرمى منير المحمدي المنتقل حديثاً إلى نهضة بركان بعد انتهاء عقده مع الوحدة السعودي، وجناح العين الإماراتي سفيان رحيمي المتوّج هدافاً لمسابقة دوري أبطال آسيا والفائز بلقبها هذا العام.

أما منتخب مصر الذي وقع ضمن المجموعة الثالثة مع أوزبكستان وإسبانيا وجمهورية الدومينيكان، فقد وصل لباريس وسط ظروف صعبة وأزمات متلاحقة، بسبب رفض بعض الأندية السماح للاعبيها بالانضمام للفريق خاصة الركائز فوق السن، وقلة مباريات الإعداد. ولم تفتك هذه الأزمات بعزيمة فريق المدرّب البرازيلي روجيريو ميكالي الذي يأمل في تحقيق أول ميدالية أولمبية لكرة القدم المصرية التي تظهر للمرّة 13 في الألعاب، كان أبرز إنجازها الحلول رابعة في 1928 و1964.

وتأهل منتخب مصر بعدما حقق المركز الثاني في كأس أمم أفريقيا تحت 23 سنة بالمغرب العام الماضي، بعد الخسارة من أصحاب الأرض 1 - 2 في المباراة النهائية.

رغم الطموحات الكبيرة التي أحاطت بالجيل الحالي، خصوصاً بعد العروض الجيّدة التي قدّمها الفريق منذ تولي ميكالي مهمة قيادته فنياً في أغسطس 2022، فإن الفريق يذهب إلى باريس وسط كم كبير من الأزمات التي أحاطت به في الفترة الأخيرة.

ورفض ليفربول الإنجليزي السماح لنجمه محمد صلاح بالمشاركة، على غرار محمود حسن (تريزيغيه) لاعب طرابزون سبور التركي، ومصطفى محمد مهاجم نانت الفرنسي، وعمر مرموش لاعب إنتراخت فرانكفورت الألماني، ولم يتوقف الرفض عند الأندية الأوروبية، بل امتد للمحلية وتحديداً تصريح الثنائي الأهلي وبيراميدز اللذين يتنافسان على لقب الدوري بعدم الاستغناء عن أي لاعب فوق السن في ظلّ استمرار المسابقة المحلية.

البرازيلي ميكالي سبق له الفوز بالذهبية ويأمل تكرار ذلك مع منتخب مصر (موقع الاتحاد المصري)

وفي النهاية اضطر ميكالي لضم لاعبين فقط فوق السن، هما محمد النني غير المرتبط بأي ناد حالياً بعد نهاية تعاقده مع آرسنال الإنجليزي، وأحمد سيّد (زيزو) لاعب الزمالك الذي وافق ناديه على انضمامه بعدما ابتعد عن الصراع على لقب الدوري. وتفتتح مصر مبارياتها في المجموعة الثالثة بلقاء الدومينيكان الأربعاء في نانت، قبل مواجهة أوزبكستان بعدها بثلاثة أيام على نفس الملعب، ثم تختتم مرحلة المجموعات بلقاء إسبانيا في بوردو يوم 30 يوليو (تموز).

ويأمل ميكالي (55 عاماً) الذي قاد البرازيل للفوز بالميدالية الذهبية في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، أن يكرر هذا الإنجاز مع منتخب مصر وقال دون التطرق لأي أزمات: «كرة القدم لا تعترف بالأعذار. سنعمل جميعاً لنحقق حلم الجماهير المصرية، وهدفنا هو تخطي المجموعة والوصول لأبعد نقطة ممكنة».