«إن بي إيه»: تمبروولفز يبقي على آماله بمواجهة مافريكس

تمبروولفز أبقى على آماله بعد فوزه في المباراة الرابعة (رويترز)
تمبروولفز أبقى على آماله بعد فوزه في المباراة الرابعة (رويترز)
TT

«إن بي إيه»: تمبروولفز يبقي على آماله بمواجهة مافريكس

تمبروولفز أبقى على آماله بعد فوزه في المباراة الرابعة (رويترز)
تمبروولفز أبقى على آماله بعد فوزه في المباراة الرابعة (رويترز)

أبقى مينيسوتا تمبروولفز على آماله في بلوغ نهائي دوري كرة السلّة الأميركي للمحترفين، بعد فوزه في المباراة الرابعة من سلسلة نهائي المنطقة الغربية على مضيفه دالاس مافريكس 105 – 100، الثلاثاء.

ودخل تمبروولفز إلى المباراة ساعياً إلى تجنّب الإقصاء بعد أن تأخر 0 - 3 في السلسلة، ونجح في كبح جماح مافريكس في نهاية محتدمة للقاء.

وكان أنتوني إدواردز هدّاف الفريق الفائز بـ29 نقطة، لكنّ الفضل في حسم اللقاء كان أيضاً لزميله الدومينيكاني كارل أنتوني تاونز الذي سجّل سلات حاسمة في الرمق الأخير، ودكّ سلّة مافريكس بثلاث ثلاثيات متتالية، ليمنح فريقه التقدم 98 - 92 قبل أقل من دقيقتين على نهاية المباراة.

دونتشيتش عانى من أمسية صعبة سجل 4 تسديدات من أصل 11 (رويترز)

وقال تاونز عن تألّقه الهجومي في الفترة الحسّاسة من اللقاء: «مباراة رابعة، متأخّرون 0 - 3، ليس هناك من وقت لإبراز أي شكوك».

وتابع: «أردت فقط أن أحضر إلى الملعب وأكون شرساً، أن أنجح في تصويباتي وأتحلى بالثقة في كل رمية أقوم بها».

وأردف تاونز: «من الناحية الدفاعية أردت أن أكون منضبطاً قدر الإمكان. ومن الناحية الهجومية، ألا أفقد الثقة أو الشراسة المطلوبة».

وبعد أن منح تاونز فريقه تقدّماً ثميناً بفارق ست نقاط، عزّز إدواردز هذا التقدّم بثنائية من سلّة من المسافة المتوسطة.

ومع أنّ دالاس رفض الاستسلام وعاد لتقليص النتيجة إلى 97 - 100، إلا أن إدواردز كان بالمرصاد بسلّة أخرى وضعت فريقه في مأمن قبل أربعين ثانية.

وأشار إدواردز إلى أنه كان مصمّماً على منع دالاس من اكتساح السلسلة.

وتابع في حديثه لقناة «تي إن تي»: «لم يسبق أن تعرّضت لخسارة ساحقة في سلسلة خلال مسيرتي، على الرغم من أنني شاركت في الأدوار النهائية ثلاث مرات».

وأضاف: «كان الأمر شخصياً. بالتأكيد لم أرغب في الهزيمة، خصوصاً هنا في ملعبهم، حيث أسمع المشجّعين يردّدون هتافات سيئة طوال الأمسية. أعتقد أننا خرجنا ونافسنا على مستوى عالٍ اليوم».

وأضاف إدواردز: «أعتقد أنني كنت شرساً. لم أهرب من الكرة واستمروا في تزويدي بالكرة والوثوق بي».

فريقه لم يكن الأفضل فنجح في 14 من أصل 40 محاولة (رويترز)

وخرج دالاس متحسّراً على الخسارة بعد أن أحرز نجمه السلوفيني لوكا دونتشيتش ثلاثة أرقام مزدوجة أخرى في مسيرته «تريبل دابل»، فأنهى اللقاء بـ28 نقطة مع 15 متابعة و12 تمريرة حاسمة.

لكنّ دونتشيتش عانى من أمسية صعبة من المسافات البعيدة، حيث نجح فقط في أربع تسديدات من أصل 11 من خط الثلاثيات. أما فريقه فلم يكن الأفضل، فنجح في 14 من أصل 40 محاولة.

وقال دونتشيتش: «هذه المرّة أتحمّل المسؤولية. يجب أن نؤدّي بشكل أفضل. لقد فازوا بمباراة واحدة، يجب أن نركّز فقط على المباراة التالية».

وأضاف: «كانت متقاربة جداً في النهاية لكننا لم نستطع حسمها. لذا لقد فازوا والآن علينا التركيز للقاء المقبل».

أنهى تاونز المباراة بـ25 نقطة، وأضاف مايك كونلي 14، ولاعب الارتكاز الفرنسي رودي غوبير 13.

وأشاد مدرب مافريكس جيسون كيد بأداء لاعب تمبروولفز إدواردز بعد اللقاء قائلاً: «إنه يلعب على مستوى عال طوال الموسم. إنه أحد أفضل اللاعبين الشبان، في الحقيقة يمكنك أن تسحب كلمة شبان، هو أحد أفضل اللاعبين في الدوري».

وتابع: «يجب أن نعطي مينيسوتا بعض التنويه. لقد قاتلوا ووجدوا طريقهم لتمديد السلسلة والتي تعود الآن إلى مينيسوتا».

وتقام المباراة الخامسة على أرض مينيسوتا، الخميس، لكن هذه المرّة يأمل أصحاب الأرض في تفادي سيناريو المباراتين الأولى والثانية عندما كسر مافريكس أفضلية الأرض وعاد منتصراً.

ولم ينجح أي فريق بتاريخ الدوري في قلب تأخره بثلاث مباريات نظيفة في الأدوار الاقصائية.


مقالات ذات صلة

بيلينغهام مثنياً على ساوثغيت: سأظل أحبه وأحترمه

رياضة عالمية غاريث ساوثغيت (رويترز)

بيلينغهام مثنياً على ساوثغيت: سأظل أحبه وأحترمه

أكد جود بيلينغهام، لاعب المنتخب الإنجليزي لكرة القدم، أنه سيظل دائما «يحب ويحترم» غاريث ساوثغيت، مدرب المنتخب، بغض النظر عما إذا كان سيبقى أو سيرحل من منصبه.

«الشرق الأوسط» (برلين )
رياضة عالمية دي لافوينتي: لا يكفي تأثير إسبانيا رياضياً... سنتجاوز ذلك

دي لافوينتي: لا يكفي تأثير إسبانيا رياضياً... سنتجاوز ذلك

أعرب لويس دي لافوينتي، المدير الفني للمنتخب الإسباني، عن آماله بأن يكون لدى اللاعبين الذين تُوّجوا ببطولة أمم أوروبا، الأحد، تأثير يتجاوز كرة القدم.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية نيستور لورينزو (رويترز)

لورينزو بعد الهزيمة في نهائي كوبا أميركا: كولومبيا بدأت للتو

تبخرت آمال كولومبيا في الفوز بلقبها الثاني لكأس كوبا أميركا لكرة القدم على يد الأرجنتين الاثنين لكن المدرب نيستور لورينزو كان فخوراً بفريقه

«الشرق الأوسط» (ميامي)
رياضة سعودية أوباميانغ (أ.ف.ب)

القادسية يتفق مبدئياً مع أوباميانغ

توصّل نادي القادسية السعودي إلى اتفاق مبدئي مع نادي مرسيليا الفرنسي حول شراء عقد المهاجم الغابوني أوباميانغ وفقاً لمصادر خاصة لـ«الشرق الأوسط»

نواف العقيّل (الرياض)
رياضة عالمية مشجعو كولومبيا والأرجنتين يحاولون عبور البوابة وسط اضطرابات مع رجال الشرطة (أ.ف.ب)

نهائي «كوبا أميركا»: حالات إغماء بين المشجعين... وتهديد بـ«غاز الدموع»... وصواعق كهربائية

كانت البوابات عند المدخل الجنوبي الغربي لملعب «هارد روك ستاديوم» قد أُغلقت لمدة ساعة و45 دقيقة عندما رُفع طفل صغير على كتفَيْ أحد الحراس وسط ازدحام الناس.

ذا أتلتيك الرياضي (ميامي)

بيلينغهام مثنياً على ساوثغيت: سأظل أحبه وأحترمه

غاريث ساوثغيت (رويترز)
غاريث ساوثغيت (رويترز)
TT

بيلينغهام مثنياً على ساوثغيت: سأظل أحبه وأحترمه

غاريث ساوثغيت (رويترز)
غاريث ساوثغيت (رويترز)

أكد جود بيلينغهام، لاعب المنتخب الإنجليزي لكرة القدم، أنه سيظل دائما «يحب ويحترم» غاريث ساوثغيت، مدرب المنتخب، بغض النظر عما إذا كان سيبقى أو سيرحل من منصبه عقب خسارة المباراة النهائية ببطولة أمم أوروبا (يورو 2024) أمام المنتخب الإسباني الأحد.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا) أن ساوثغيت رفض الحديث عن مستقبله بعدما أنهى مهامه الإعلامية عقب الخسارة 1-2 في برلين.

وقال ساوثغيت لقناة «آي تي في سبورت» عقب صافرة النهاية: «أعتقد أن هذا ليس الوقت المناسب لاتخاذ قرار مثل هذا».

وقاد ساوثغيت (52 عاماً) المنتخب الإنجليزي لنهائي بطولة أمم أوروبا مرتين، لكنه خسر أمام إسبانيا ومن قبلها إيطاليا، بركلات الترجيح على ملعب ويمبلي قبل ثلاثة أعوام.

بيلينغهام أثنى على مدرب المنتخب الإنجليزي ودعمه لاتخاذ القرار المناسب (إ.ب.أ)

وبينما يظل مستقبل ساوثغيت غير معلوم، أثنى بيلينغهام على مدرب المنتخب الإنجليزي ودعمه لاتخاذ القرار المناسب.

وقال: «بالنسبة لي، الأمر متروك للمدير الفني وما سيحدده الاتحاد الإنجليزي».

وأضاف: «ليس لدي سوى الاحترام لساوثغيت لأنه منحني مشاركتي الأولى مع المنتخب، وجعلني أشعر أنني في المنزل».

وأردف: «شعرت خلال العامين الماضيين أنه شخص تجاوزت علاقتي معه كرة القدم قليلا، حيث أشعر أن بإمكاني أن أفتح قلبي له كثيرا، وأعتقد أن هذا يدل على مدى قيمته كإنسان».

وأكد: «مهما كان ما سيحدث مع غاريث، سأظل احترمه. إذا استمر، فسأكون عازما أكثر على الفوز بالمباريات لأجله لأنه يستحق هذا».

وأضاف: «في بعض الأحيان فإن الأرقام ونوعية الإحصاءات، والأرقام القياسية لا تكذب، كان أنجح مدرب للمنتخب الإنجليزي منذ عام 1966، لذلك فإن أي قرار يتخذه، سيظل دائما يحظى باحترامي وحبي».