«سماك داون كينغ آند كوين»: في ليلة ملحمية بجدة... غونتر «ملك الحلبة»

ناي جاكس أسقطت أليرا بمعركة «السيدات»... والجماهير تسهر حتى الصباح

المصارع غونتر وقف شامخاً وسط سقوط أورتن (هيئة الترفيه)
المصارع غونتر وقف شامخاً وسط سقوط أورتن (هيئة الترفيه)
TT

«سماك داون كينغ آند كوين»: في ليلة ملحمية بجدة... غونتر «ملك الحلبة»

المصارع غونتر وقف شامخاً وسط سقوط أورتن (هيئة الترفيه)
المصارع غونتر وقف شامخاً وسط سقوط أورتن (هيئة الترفيه)

لفتت نزالات «دبليو دبليو إي - سماك داون كينغ آند كوين أوف ذا رينغ»، التي اختتمت فجر الأحد في جدة ضمن فعاليات «تقويم جدة - سوبر دوم»، الأنظار على صعيد عشاق الرياضة، حيث شهدت انتصار النجم غونتر على النجم راندي أورتن وتحقيق لقب «مللك الحلبة»، وسط حضور جماهيري منذ وقت مبكر من المنافسات.

وأبرز المصارع غونتر قوته الأسطورية في النزال وسط تشجيع كبير من الحاضرين الذين سهروا حتى الساعات الأولى من الصباح.

صراع كبير بين المصارعين خارج الحلبة (هيئة الترفيه)

وقال غونتر إن الحلبة التي شهدت النزال كانت تاريخية ومثيرة وحماسية وإنها ساهمت في إظهار المنافسات بشكل رائع، مشيداً بتنظيم النزالات وشغف الجمهور الذي ملأ المدرجات مبكراً.

وأوضح غونتر أن قوته كانت حاضرة منذ الثواني الأولى من النزال وهي ما ساعدته في إسقاط راندي أورتن لينجح في الفوز بلقب «ملك الحلبة».

جاكس تألقت بضرباتها القوية (هيئة الترفيه)

ودوت صيحات الجماهير الحاضرة في جنبات الحلبة بعد الضربات المتتالية لغونتر، ولم يجد البطل أورتن سبيلاً في مواجهة خصمه وسط سلسلة الضربات المتتالية في الليلة الملحمية التاريخية.

جماهير غفيرة حضرت النزالات حيث لم تتوقف عن التشجيع حتى الفجر (هيئة الترفيه)

من ناحيتها، حققت النجمة ناي جاكس لقب «ملكة الحلبة» لفئة السيدات، بعد تغلبها على النجمة أليرا فالكري، كما شهدت النزالات انتصار بيانك وجيد كارغيل وحققا حزام «دبليو دبليو إي» الزوجي لفئة السيدات، بعد تغلبهما على آندي وكانديس.

ولاقى انتصار النجمة جاكس تشجيعاً طوال النزال، حيث وجدت تصفيقاً متواصلاً من المشجعين.

وحافظت النجمة ليف مورغان على حزام «بطلة العالم» ضمن منافسات «دبليو دبليو إي» بعد فوزها على بيكي لنش.

وانتصر النجم كودي رودز على لوغان بول في نزال أخذ النجمين إلى أقصى حدودهما خلال نزال حزام البطولة «دبليو دبليو إي».

تريبل إتش قدم التاج للمصارعة جاكس (هيئة الترفيه)

واستمراراً لعروض «دبليو دبليو إي» التي شهدتها «جدة - سوبر دوم»، انتصر سامي زين على تشاد غيبل وبرونسون ريد ليحتفظ بلقب القارات.

وأقام المنظمون فعاليات متنوعة سبقت النزالات الخاصة بالرجال والسيدات وسط حضور كبير من المشجعين والمشجعات، علماً بأن تذاكر النزالات نفدت بعد ساعات قليلة من طرحها في السوق.

النزالات كانت ضمن فعاليات «تقويم جدة - سوبر دوم»... (هيئة الترفيه)

يذكر أن منافسات «سماك داون» تستضيفها مدينة جدة لأول مرة بتاريخ البطولة خارج الولايات المتحدة الأميركية.


مقالات ذات صلة

مدرب أسكوتلندا: لجأت للتعنيف بعد «خمسة ألمانيا»

رياضة عالمية ستيف كلارك مدرب أسكوتلندا (د.ب.أ)

مدرب أسكوتلندا: لجأت للتعنيف بعد «خمسة ألمانيا»

قال ستيف كلارك، مدرب منتخب أسكوتلندا، إن بعض لاعبيه كانوا في حاجة إلى التعنيف، والبعض الآخر للمواساة، بعد الخسارة الثقيلة 5 - 1 أمام ألمانيا.

«الشرق الأوسط» (دوسلدورف)
رياضة عالمية كريستيانو رونالدو في مواجهة باتريك تشيك (أ.ف.ب)

معركة هدافي اليورو تشتعل بين رونالدو وتشيك

سيتواجه الثنائي الذي تقاسم جائزة هداف بطولة أوروبا لكرة القدم الماضية عندما تلعب البرتغال بقيادة كريستيانو رونالدو مع جمهورية التشيك بقيادة باتريك تشيك.

«الشرق الأوسط» (لايبزيغ)
رياضة عالمية لاعبة التنس الألمانية أنجيليك كيربر (د.ب.أ)

نجمة التنس الألمانية كيربر تستعد للعودة للملاعب العشبية

تدخل الألمانية أنجيليك كيربر، المصنفة الأولى عالمياً سابقاً، موسمها المفضل في الملاعب العشبية بالتنس دون أهداف محددة في أول عام لها منذ عودتها من إجازة الأمومة.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية فرحة المدرب الهولندي رونالد كومان بهدف الفوز لمنتخب بلاده في مرمى بولندا (أ.ب)

«كأس أوروبا»: فيخورست يقود هولندا لفوز ثمين على بولندا

سجّل البديل فاوت فيخورست هدفاً من أول لمسة في الدقيقة 83 ليقود هولندا للفوز 2 - 1 على بولندا في مستهل مشوارهما بالمجموعة الرابعة لبطولة أوروبا.

«الشرق الأوسط» (هامبورغ)
رياضة عالمية غاريث ساوثغيت مدرب منتخب إنجلترا (د.ب.أ)

ساوثغيت: قد تكون «يورو 2024» الأخيرة لجميع مدربي أوروبا

إذا كان غاريث ساوثغيت يشعر بالضغط من أجل تحقيق أول لقب لإنجلترا في بطولة أوروبا... فإن المدرب لا يظهر ذلك.

«الشرق الأوسط» (غيلزنكيرشن)

البديل فيخهورست يمنح هولندا الفوز على بولندا

منتخب هولندا وفرحة تخطي بولندا (أ.ف.ب)
منتخب هولندا وفرحة تخطي بولندا (أ.ف.ب)
TT

البديل فيخهورست يمنح هولندا الفوز على بولندا

منتخب هولندا وفرحة تخطي بولندا (أ.ف.ب)
منتخب هولندا وفرحة تخطي بولندا (أ.ف.ب)

منح البديل فاوت فيخهورست بعد دقائق من نزوله منتخب هولندا الفوز على بولندا 2 - 1 (الأحد) على ملعب «فولكسبارك» في هامبورغ، ضمن منافسات المجموعة الرابعة التي تضم أيضاً منتخبي فرنسا والنمسا. وجاء هدف فيخهورست من أول لمسة له عندما استثمر كرة عرضية ليتابعها بيسراه داخل الشباك في الدقيقة الـ83. وافتتح المنتخب البولندي التسجيل بواسطة آدم بوكسا قبل أن تعادل هولندا عن طريق كودي خاكبو.

ويغيب عن صفوف هولندا، الفائزة باللقب مرة واحدة عام 1988 على الأرض الألمانية أيضاً، في هذه البطولة صانع ألعاب برشلونة المؤثر فرنكي دي يونغ الذي لم يتعافَ تماماً من إصابة في كاحله، فحل بدلاً منه في التشكيلة الأساسية ضد بولندا تيجاني رايندرس. وقرر مدرب هولندا رونالد كومان إشراك مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني ممفيس ديباي في مركز رأس الحربة يساعده على الجناحين تشافي سيمونز المعار إلى لايبزيغ الألماني من باريس سان جيرمان الفرنسي، وخاكبو من ليفربول الإنجليزي. في المقابل، غاب هداف بولندا وبرشلونة الإسباني روبرت ليفاندوفسكي بداعي إصابة في فخذه تعرض لها في المباراة الاستعدادية الأخيرة ضد تركيا، لكنه سيعود على الأرجح للمباراة الثانية كما أعلن مدربه، فحل بدلاً منه آدم بوكسا.

كانت السيطرة هولندية في مطلع المباراة، وأطلق خاكبو كرة زاحفة ماكرة ارتمى عليها حارس يوفنتوس الإيطالي المخضرم فويتشيخ شتشيزني وأبعدها ببراعة. ثم أضاع رايندرس فرصة أخرى عندما وصلت إليه الكرة عند نقطة الجزاء فسددها بجانب القائم. وخلافاً لمجريات اللعب، نجح المنتخب البولندي في افتتاح التسجيل عندما استغل بوكسا ركلة ركنية ليرتقي بين فيرجيل فان دايك ودنزل دمفريس ويحولها برأسه بعيداً عن متناول الحارس بارت فيربروخن في الدقيقة الـ16.

وكاد المنتخب الهولندي يدرك التعادل بعد 4 دقائق عندما أطلق فان دايك كرة «على الطاير» تصدى لها الحارس البولندي ببراعة. ثم مرر تشافي سيمونز كرة متقنة باتجاه ديباي، لكن الأخير سددها عالياً. وبعد محاولات عدة غير موفقة، نجح المنتخب البرتقالي في إدراك التعادل عن جدارة عندما أطلق خاكبو كرة قوية من خارج المنطقة ارتطمت بالمدافع يان بدناريك وخدعت الحارس في الدقيقة الـ29. والهدف هو العاشر لخاكبو مع منتخب بلاده في 25 مباراة دولية. وكاد ممفيس يمنح التقدم لهولندا عندما وصلت إليه كرة طويلة من نايثن أكيه فسيطر عليها داخل المنطقة وأطلقها بمحاذاة القائم في الثواني الأخيرة من الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني، تحسن أداء المنتخب البولندي كثيراً بعد أن تخلى عن حذره وكان نداً عنيداً لنظيره الهولندي، وكانت أخطر فرصه كرة سددها مدافعه ياكوب كيفيور، لكن فيربروخن كان لها بالمرصاد برد فعل سريع في الدقيقة الـ58.

وبعد أن هدأت وتيرة المباراة، جاء الحسم عن طريق فيخهورست قبل نهاية المباراة بـ7 دقائق بعد تمريرة رائعة من أكيه، ليمنح هولندا 3 نقاط ثمينة في مجموعة تضم أيضاً فرنسا المرشحة بقوة لإحراز اللقب، والنمسا التي يرشحها كثر للعب دور الحصان الأسود.