فيرنانديز قائد مانشستر: لا أريد الرحيل... حلمي الاعتزال في «أولد ترافورد»

برونو فيرنانديز قائد مانشستر يونايتد (أ.ف.ب)
برونو فيرنانديز قائد مانشستر يونايتد (أ.ف.ب)
TT

فيرنانديز قائد مانشستر: لا أريد الرحيل... حلمي الاعتزال في «أولد ترافورد»

برونو فيرنانديز قائد مانشستر يونايتد (أ.ف.ب)
برونو فيرنانديز قائد مانشستر يونايتد (أ.ف.ب)

شدد برونو فيرنانديز، قائد فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم، على أنه لا يريد الرحيل عن الفريق، لكنه يريد أن يحقق النادي توقعاته.

ووفقاً لوكالة الأنباء الألمانية، كان اللاعب البرتغالي الدولي قال في مقابلة سابقة أجراها في بلاده هذا الشهر إنه سيفكر في مستقبله بعد مشاركته في بطولة أوروبا 2024، حيث ربطته تقارير إخبارية بالانتقال إلى بايرن ميونيخ الألماني أو إلى السعودية.

وأثار فيرنانديز (29 عاماً) المزيد من الشكوك عندما قال بعد الفوز على نيوكاسل الأسبوع الماضي بالدوري الإنجليزي الممتاز: «إذا كانوا لا يريدون الاحتفاظ بي لسبب ما، فسوف أرحل، ولكن إذا كانوا يريدونني فسوف أبقى».

لكن فيرنانديز الذي يتبقى عامان على عقده مع مانشستر يونايتد، تحرك لتوضيح موقفه.

وكتب فيرنانديز لموقع «بلايرز تريبيون»: «أحب الاعتزال في (أولد ترافورد) أكثر من أي شيء آخر في العالم. لا أريد أن أرحل. لقد كان هذا دائماً حلمي النهائي».

وشدد فيرنانديز: «أريد فقط أن تتناسب توقعاتي مع توقعات النادي. إذا ذهبت للتحدث مع أي مشجع، فسوف يخبرك بنفس الشيء».

وأكد اللاعب البرتغالي، في تصريحاته التي نقلتها وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا): «نريد المنافسة على لقب الدوري. نريد أن نلعب في دوري أبطال أوروبا. نرغب في أن نكون في المباريات النهائية للكؤوس. هذا هو المعيار. هذا ما أريده».

وبعد موسم مخيب للآمال شهد حصول يونايتد على المركز الثامن في ترتيب الدوري الإنجليزي، وهو أدنى ترتيب له في المسابقة بنظامها الحديث، أصبح لدى فريق المدرب الهولندي إريك تين هاغ فرصة لإنهاء الموسم على أعلى مستوى، حينما يلعب ضد جاره اللدود مانشستر سيتي في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي غداً السبت.

وتحمل فيرنانديز المسؤولية عن الأداء السيئ للفريق، الذي جعلهم أيضاً يحتلون المركز الأخير في مجموعتهم بدوري أبطال أوروبا، لكنه قال إنه مصمم على قيادتهم لأشياء أفضل.

وأشار فيرنانديز: «أعلم أن الموسم لم يكن سهلاً بالنسبة لكم»، وأضاف في رسالة مباشرة للجماهير: «لم نكن في نفس المستوى الذي تستحقونه».

وتابع: «كانت هناك لحظات كثيرة فزنا فيها بمباريات كبيرة، وشعرنا بأننا على ما يرام، الآن سنقوم بالبناء على هذا».

واختتم فيرنانديز تصريحاته قائلاً: «بعد هذا الموسم الصعب، تقع على عاتقي مسؤولية تقديم المزيد بدءاً من الغد».


مقالات ذات صلة

آرسنال يتفق مع أياكس للتعاقد مع سيتفورد

رياضة عالمية تومي ستيفورد (موقع آرسنال)

آرسنال يتفق مع أياكس للتعاقد مع سيتفورد

توصل نادي آرسنال إلى اتفاق مع أياكس للتعاقد مع حارس المرمى تومي سيتفورد.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة عالمية يوكيناري سوغاوارا (نادي ساوثهامبتون)

ساوثهامبتون يتعاقد مع المدافع الياباني سوغاوارا

أعلن نادي ساوثهامبتون العائد حديثا للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، اليوم الأحد، تعاقده مع المدافع الياباني يوكيناري سوغاوارا لمدة 4 أعوام.

«الشرق الأوسط» (لندن )
رياضة عالمية ياسر الرميان (الشرق الأوسط)

«صندوق الاستثمارات السعودي» يضاعف حصته من نيوكاسل يونايتد

أعلن نادي نيوكاسل يونايتد عن تغيير هيكل ملكية النادي، حيث سيزيد صندوق الاستثمارات العامة و«RB Sports & Media» من حصصهما في النادي.

«الشرق الأوسط» (الرياض )
رياضة عالمية ريناتو فيغا بقميص تشيلسي (نادي تشيلسي)

تشيلسي يتعاقد مع لاعب الوسط البرتغالي فيغا

أعلن تشيلسي المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم اليوم الجمعة تعاقده مع لاعب الوسط البرتغالي ريناتو فيغا من بازل السويسري بعقد مدته سبع سنوات.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية جواو بالينيا (د.ب.أ)

بايرن يضم البرتغالي بالينيا نجم فولهام

أعلن بايرن ميونيخ المنافس في دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم اليوم الخميس تعاقده مع لاعب الوسط البرتغالي جواو بالينيا قادماً من فولهام الإنجليزي.

«الشرق الأوسط» (ميونيخ)

إنجلترا تخيب آمال مشجعيها... وتكسب احترام «عالم كرة القدم»

ويليام أمير ويلز يصافح بيلينغهام لاعب إنجلترا خلال تتويجهم بالميداليات الفضية (أ.ف.ب)
ويليام أمير ويلز يصافح بيلينغهام لاعب إنجلترا خلال تتويجهم بالميداليات الفضية (أ.ف.ب)
TT

إنجلترا تخيب آمال مشجعيها... وتكسب احترام «عالم كرة القدم»

ويليام أمير ويلز يصافح بيلينغهام لاعب إنجلترا خلال تتويجهم بالميداليات الفضية (أ.ف.ب)
ويليام أمير ويلز يصافح بيلينغهام لاعب إنجلترا خلال تتويجهم بالميداليات الفضية (أ.ف.ب)

كانت إنجلترا تأمل أن يؤدي نجاحها في بطولة أوروبا 2024 بألمانيا إلى كسب احترام عالم كرة القدم، لكن رغم فشلها في الفوز بالنهائي، فقد قطعت شوطا طويلا نحو الفوز بإشادة واسعة النطاق.

وتحدث المدرب ساوثغيت قبل المباراة أمام إسبانيا عن الحاجة إلى "كسب احترام عالم كرة القدم" من خلال تحقيق نجاح كبير في البطولة إذ كانت إنجلترا تتنافس في أول نهائي كبير لها خارج ملعبها سعيا للحصول على أول لقب منذ الفوز بكأس العالم 1966.

ولم ينقش اسم إنجلترا على الكأس مرة أخرى، بعدما خسرت نهائي بطولة أوروبا للمرة الثانية تواليا عندما انتزعت إسبانيا فوزا متأخرا 2-1 على الملعب الأولمبي في برلين.

لكن ساوثغيت يمكن أن يجد العزاء في العمل الكبير الذي قدمه والتقدم الملحوظ للفريق تحت قيادته خلال ثماني سنوات، ويجب أن يشعر بالفعل لأن إنجلترا بالفعل تقترب من تحقيق الألقاب.

واقتربت إنجلترا بشدة من الفوز في ويمبلي قبل ثلاث سنوات قبل أن تخسر بركلات الترجيح أمام إيطاليا في نهائي بطولة أوروبا 2020. كما بلغت المربع الذهبي لكأس العالم 2018 ودور الثمانية لكأس العالم في قطر قبل عامين.

ويعد هذا تحسنا كبيرا بعد سنوات عجاف للمنتخب الوطني لبلد يحظى باحترام كبير بسبب دوريه المحلي، لكنه كان سببا في خيبات أمل لا حصر لها على مدى عقود.

وأتيحت لها الفرصة لتسوية ذلك في نهائي اليوم لكنها أخفقت في اللحظة الحاسمة.

وبدا أن إنجلترا تمكنت من السيطرة على منافستها في الشوط الأول، وأبطلت التهديد المزدوج لنيكو وليامز (22 عاما) ولامين يامال (17 عاما) على طرفي الملعب في الشوط الأول، وصنعت الفرصة الوحيدة في الشوط لفيل فودن.

لكنها تعرضت لهجوم إسباني خاطف مباشرة بعد بداية الشوط الثاني وتمكن وليامز من تسجيل الهدف الأول.

وتلقى ساوثغيت انتقادات بسبب بطئه في إجراء التغييرات خلال البطولة، لكنه لم يتردد هذه المرة في استبدال هاري كين قائده غير الفعال في الدقيقة 61، وكان تغييره الثاني بدخول كول بالمر في الدقيقة 70 ليسجل هدف التعادل بعد ثلاث دقائق.

وكانت هذه هي المباراة الرابعة على التوالي في البطولة التي تكافح فيها إنجلترا للعودة في النتيجة بعد تأخرها بهدف وكان هناك الكثير من المشجعين الذين يعتقدون أن بإمكانهم تحقيق انتصار آخر.

ولكن على عكس المباريات الثلاث السابقة، فقد أثبتت إسبانيا أنها فريق من نوع آخر.

وبينما كانت إنجلترا دائما في المنافسة فإنها فقدت لياقتها في فترة حرجة بالشوط الثاني، ليكلفها ذلك غاليا قرب النهاية.

وقال ساوثغيت عشية المباراة "لقد سافرت إلى نهائيات كأس العالم وبطولات أوروبا وشاهدت أبرز اللقطات قبل المباريات على الشاشات الكبيرة ولم نكن في أي منها، لأنها تعرض الفائزين بالنهائيات فقط. لذلك كنا بحاجة إلى تغيير ذلك".

وربما يمكن رؤية إنجلترا الآن في تلك اللقطات الخاصة، ولكن ما يثير خيبة أمل ساوثغيت وبقية إنجلترا أنه لم تلتقط لهم صورة عند رفع الكأس بعد.