ألكاراس قبل «رولان غاروس»: لا أشعر بالألم... وخائف من الضربات الأمامية

ألكاراس لدى حديثه في المؤتمر الصحافي (إ.ب.أ)
ألكاراس لدى حديثه في المؤتمر الصحافي (إ.ب.أ)
TT

ألكاراس قبل «رولان غاروس»: لا أشعر بالألم... وخائف من الضربات الأمامية

ألكاراس لدى حديثه في المؤتمر الصحافي (إ.ب.أ)
ألكاراس لدى حديثه في المؤتمر الصحافي (إ.ب.أ)

لم يعد كارلوس ألكاراس يعاني من الألم في ذراعه بعد الإصابة التي قلصت مشواره على الملاعب الرملية، لكن اللاعب المتوج بلقبين في البطولات الكبرى قال، اليوم الجمعة، إنه لا يزال متخوفا بشأن ضرب الكرات بقوة خلال منافسات بطولة فرنسا المفتوحة للتنس.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، انسحب ألكاراس (21 عاما) من بطولتي مونت كارلو للأستاذة وبرشلونة المفتوحة بسبب الإصابة، ورغم محاولته الحفاظ على لقبه في مدريد، ودع منافساتها من دور الثمانية، كما غاب عن بطولة إيطاليا المفتوحة.

وقال ألكاراس للصحافيين: «أشعر بحال أفضل. كانت الأمور جيدة في كل مران أجريته هنا أو في بلادي. أشعر بتحسن متزايد».

وأضاف: «على الأقل، أستطيع التدرب وضرب الكرة دون ألم. وهذه نقطة جيدة بالنسبة لي. متحمس للعب أول مباراة لي هنا في رولان غاروس».

وتابع الإسباني: «ما زلت أفكر في الأمر عندما ألعب ضربات أمامية. ربما يمكنني قول إنني خائف شيئا ما من لعب الضربات الأمامية بنسبة 100 في المائة (من قوتي)».

وخاض ألكاراس المصنف الرابع على العالم أربع مباريات فقط على الملاعب الرملية هذا الموسم.

وقال ألكاراس: «الحقيقة أنني جئت إلى هذه البطولة دون لعب كثير من المباريات، فكانت أقل من المباريات التي كنت أريد خوضها، لكنني أصب تركيزي على التدريبات. أتدرب بشكل جيد. وأستعيد الإيقاع. أكتسب الثقة في التدريبات التي أراها مهمة حقا، وأعتقد أنني لست بحاجة لكثير من المباريات من أجل الوصول لمستواي بنسبة 100 في المائة».

ولدى سؤاله بشأن إصابته، ابتسم اللاعب الإسباني قائلا: «إنه لا يعرف بالتحديد ماذا حدث لذراعه».

وقال ألكاراس: «أركز فقط على تنفيذ تعليمات الأطباء وفريقي. هذا هو ما في الأمر. ما أتذكره هو أنهم قالوا لي إن الإصابة ليست خطيرة ولن تستغرق وقتا طويلا... لا أشعر بأي ألم خلال التدريبات عندما أدخل إلى الملعب».


مقالات ذات صلة

«ويمبلدون»: ألكاراز يفرض سيطرته على ديوكوفيتش... ويحتفظ باللقب

رياضة عالمية ألكاراس يجتفل بكأس بطولة ويمبلدون للعام الثاني على التوالي  (ا ب ا)

«ويمبلدون»: ألكاراز يفرض سيطرته على ديوكوفيتش... ويحتفظ باللقب

جدّد الإسباني كارلوس ألكاراز، الثالث عالمياً، تفوقه على الصربي نوفاك ديوكوفيتش، الثاني، واحتفظ بلقب بطولة «ويمبلدون» الإنجليزية، ثالثة البطولات الأربع الكبرى

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية نوفاك ديوكوفيتش حزيناً بعد الخسارة (أ.ب)

ديوكوفيتش: عزائي أنني خسرت من ألكاراس

فشلت مساعي نوفاك ديوكوفيتش لإحراز اللقب رقم 25 له في البطولات الأربع الكبرى، اليوم (الأحد)، إثر هزيمة مؤلمة أمام كارلوس ألكاراس في نهائي بطولة ويمبلدون للتنس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية قدّمت كيت الكأس للفائز بالبطولة الإسباني كارلوس ألكاراس (أ.ب)

كيت أميرة ويلز تحضر «نهائي ويمبلدون»

حضرت الأميرة كيت المباراة النهائية لبطولة ويمبلدون لكرة المضرب للرجال، الأحد، وهو الظهور العلني الثاني لها منذ إعلان إصابتها بمرض السرطان.

«الشرق الأوسط»
رياضة عالمية نجمة التنس التشيكية باربورا كريتشيكوفا بطلة «ويمبلدون» (أ.ف.ب)

كريتشيكوفا بطلة «ويمبلدون»: موسم تنس السيدات غير متوقع

قالت نجمة التنس التشيكية باربورا كريتشيكوفا، إنها تؤيد فكرة كون موسم التنس للسيدات غير قابل للتوقع.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية ألفي هيويت (أ.ب)

«دورة ويمبلدون»: البريطاني ألفي هيويت يُتوج بلقب الكراسي المتحركة

نجح البريطاني ألفي هيويت في تحقيق لقبه الأول في منافسات الفردي على الكراسي المتحركة في دورة ويمبلدون المفتوحة للتنس، وذلك بعد تغلبه على الإسباني مارتن.

«الشرق الأوسط» (لندن )

سكالوني: ميسي لم يكن لديه خيار غير الخروج... لم يخذلنا

ميسي بكى بسبب ألم الإصابة التي عانى منها (إ.ب.أ)
ميسي بكى بسبب ألم الإصابة التي عانى منها (إ.ب.أ)
TT

سكالوني: ميسي لم يكن لديه خيار غير الخروج... لم يخذلنا

ميسي بكى بسبب ألم الإصابة التي عانى منها (إ.ب.أ)
ميسي بكى بسبب ألم الإصابة التي عانى منها (إ.ب.أ)

قال ليونيل سكالوني إن ليونيل ميسي لم يكن يريد أن يخذل زملاءه في المنتخب الأرجنتيني بعد أن اضطر للخروج من نهائي كوبا أميركا بسبب إصابة في القدم.

ميسي، البالغ من العمر 37 عاماً، والذي بالتأكيد يخوض آخر مباراة له في كوبا أميركا، كان يبكي على مقاعد البدلاء بعد أن اضطر للخروج في منتصف الشوط الثاني أمام كولومبيا.

وبحسب شبكة «The Athletic»، بدا قائد الأرجنتين وكأنه انزلق على أرض الملعب في ملعب «هارد روك» في ميامي وسقط على الأرض دون أي احتكاك من أي لاعب آخر.

طلب المساعدة الطبية، وتلقى العلاج لفترة وجيزة على أرض الملعب من قبل الطاقم الطبي قبل أن يخرج من الملعب وقد نزع حذاءه الأيمن. وشوهد في وقت لاحق على مقاعد بدلاء الأرجنتين مع وضع الثلج على منطقة قدمه اليمنى التي بدت متورمة بشدة.

ميسي تُوج هو وزملاؤه بكأس كوبا أميركا (رويترز)

في غياب ميسي، سجل لاوتارو مارتينيز الهدف الوحيد في المباراة ليحرز اللقب للأرجنتين. ليعود ميسي إلى الملعب بعد المباراة لرفع الكأس إلى جانب زملائه في الفريق.

قال المدرب سكالوني بعد ذلك إن ميسي كان يائساً من عدم الخروج لكنه لم يكن لديه خيار آخر: «ليو لديه شيء يجب أن يتمتع به الجميع. إنه الأفضل في التاريخ، وحتى مع وجود كاحل كهذا، لا يريد الخروج. ليس لأنه أناني، ولكن لأنه لا يريد أن يخذل زملاءه في الفريق. لقد وُلد ليكون في الملعب».

وأيد لاعب الوسط رودريغو دي بول تصريحات مدربه قائلاً: «أنا أعرف كيف يفكر ليو، وأكثر ما يريده هو أن يكون دائماً على أرض الملعب معنا، ويساعدنا هناك».

وبدت أرضية الملعب في ميامي في حالة سيئة مع فقدان عدد من اللاعبين لأرضية الملعب التي بدت زلقة قبل وبعد إصابة ميسي.

وتعرضت أرضية الملعب في كوبا أميركا للكثير من الانتقادات، وكان مارسيلو بيلسا المدير الفني لمنتخب أوروغواي أحد الذين شككوا في ملاءمتها.

وكان ميسي قد وصف المراحل الأخيرة من هذه البطولة بعد نصف النهائي بأنها «آخر المعارك» في مسيرته الدولية المتألقة.

وقال: «أعيشها كما عشتها في كوبا أميركا الأخيرة، في كأس العالم الأخيرة. هذه هي المعارك الأخيرة وأنا أستمتع بها إلى أقصى حد».

قدم ميسي تبدو متورمة بعد خروجه مصاباً (رويترز)

وهدف ميسي في مرمى كندا في نصف النهائي جعله يحتل المركز الثاني في قائمة الهدافين الدوليين على مر التاريخ، خلف غريمه الكبير كريستيانو رونالدو فقط.

لديه 187 مباراة دولية مع منتخب بلاده، وسجل 109 أهداف، وأضاف 56 تمريرة حاسمة، وكلها أرقام قياسية أرجنتينية.

ويعد هذا الفوز هو الثالث لميسي في بطولة كبرى بصفته لاعباً دولياً كبيراً بعد أن أتبع كوبا أميركا 2021 بقيادة الأرجنتين بكأس العالم 2022 في قطر.

كما فاز أيضاً بميدالية ذهبية أولمبية عندما كان لاعباً تحت 23 عاماً في دورة الألعاب الأولمبية في بكين عام 2008.

لم تتضح بعد مدى خطورة الإصابة، ولكن من المؤكد أنها ستكون مصدر قلق لإنتر ميامي. سجل ميسي 12 هدفاً في 12 مباراة في الدوري الأميركي لكرة القدم هذا الموسم، وصنع تسعة أهداف قبل أن يغادر للمشاركة في كوبا أميركا.