هاميلتون يتصدر التجربة الأولى لسباق «فورمولا1» في موناكو

هاميلتون خلال التجارب الحرة لسباق جائزة موناكو الكبرى (د.ب.أ)
هاميلتون خلال التجارب الحرة لسباق جائزة موناكو الكبرى (د.ب.أ)
TT

هاميلتون يتصدر التجربة الأولى لسباق «فورمولا1» في موناكو

هاميلتون خلال التجارب الحرة لسباق جائزة موناكو الكبرى (د.ب.أ)
هاميلتون خلال التجارب الحرة لسباق جائزة موناكو الكبرى (د.ب.أ)

حقق لويس هاميلتون، بطل العالم سبع مرات، أفضل زمن، اليوم الجمعة، في التجربة الحرة الأولى لسباق جائزة موناكو الكبرى، المقرر يوم الأحد المقبل، ضمن منافسات بطولة العالم لسباقات «فورمولا1» للسيارات، متفوقاً على أوسكار بياستري، سائق مكلارين، الذي حَرَم فريق مرسيدس من مفاجأة الهيمنة على أول مركزين.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، حقق هاميلتون، السائق الأكثر نجاحاً في «فورمولا1»، والمُتوَّج بسباق موناكو ثلاث مرات، اليوم، أفضل زمن في التجربة الأولى، مسجلاً دقيقة واحدة و12.169 ثانية، وقد استخدم الإطارات اللينة.

واحتل الأسترالي بياستري، الذي استخدم الإطارات اللينة أيضاً، المركز الثاني بفارق 0.029 ثانية، تلاه جورج راسل، زميل هاميلتون بفريق مرسيدس، في المركز الثالث، ولاندو نوريس سائق مكلارين في المركز الرابع.

واصطدم ماكس فرستابن، سائق رد بول ومتصدر الترتيب العام ببطولة العالم، بالحواجز عدة مرات، وأنهى التجربة في المركز 11 بفارق 0.815 ثانية خلف هاميلتون.

وقال فرستابن، عبر دائرة الاتصال الداخلية للفريق: «إن التحكم في السيارة كان صعباً جداً عند المطبات»، موضحاً «أي تعامل مع فرملة المحرك أو توازن المكابح كان يجعل الأمر أسوأ».

كما عانى زميله سيرجيو بيريز ثقباً في الإطارات، واحتل المركز 12 في النهاية.

وسجل شارل لوكلير، سائق فيراري، الذي لم يصعد حتى الآن على المنصة، في سباق موناكو، وسط جماهير بلاده، ويحتل الآن المركز الثاني في الترتيب العام، خامس أفضل زمن، تلاه سائقا أستون مارتن، فرناندو ألونسو، والكندي لانس سترول.

وحقق يوكي تسونودا ودانييل ريكاردو، سائقا آر.بي، المركزين الثامن والتاسع على الترتيب، وجاء كارلوس ساينز، سائق فيراري، في المركز العاشر.

وجرى رفع الأعلام الحمراء قبل 15 دقيقة من نهاية التجربة، عندما اصطدم غوانيو تشو، سائق ساوبر، بحائط الإطارات، وتناثر الحطام على أرضية الحلبة، وقد مر لوكلير فوق بعض الحطام، وهو ما أضر سيارته.

ويتصدر فرستابن الترتيب العام ببطولة العالم، بفارق 48 نقطة أمام لوكلير، بعد أن حقق السائق الهولندي خمسة انتصارات، خلال أول سبعة سباقات بالموسم.

وفاز فرستابن بنسخة العام الماضي من سباق موناكو، وحقق مركز أول المنطلقين في ثمانية سباقات متتالية، بتضمين السباق الأخير في الموسم الماضي، معادلاً بذلك الرقم القياسي.

ويتوقع أن تكون التجارب التأهيلية، غداً السبت، أكثر إثارة من السباق نفسه، الذي عادة ما يحسم من خلال مراكز الانطلاق.


مقالات ذات صلة

فورمولا واحد: تنظيم 6 سباقات سرعة عام 2025

رياضة عالمية ستيفانو دومينيكالي الرئيس التنفيذي للفورمولا 1 (أ.ف.ب)

فورمولا واحد: تنظيم 6 سباقات سرعة عام 2025

أكدّ منظمو بطولة العالم للفورمولا 1 عن تنظيم ستة سباقات سرعة في العام 2025 على غرار الموسمين الأخيرين.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية سيرغيو بيريز (أ.ف.ب)

«جائزة بريطانيا الكبرى»: بيريز تحت الضغط

يواجه سيرغيو بيريز ضغطاً متزايداً أكثر من أي وقت مضى مع فريق «رد بول» بطل العالم لسباقات «فورمولا 1» للسيارات بعد فشل السائق في تسجيل أي نقاط للمرة الثالثة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية هاميلتون خلال مراسم تتويجه بجائزة بريطانيا الكبرى (أ.ب)

«جائزة بريطانيا الكبرى»: البطل هاميلتون يبكي بعد انتظار 57 نسخة 

حقق سائق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون فوزاً مؤثراً على أرضه وأمام جماهيره باحتلاله المركز الأول في سباق جائزة بريطانيا الكبرى

«الشرق الأوسط» (سيلفرستون)
رياضة عالمية لويس هاميلتون محتفلاً بفوزه في سيلفرستون (رويترز)

«جائزة بريطانيا الكبرى»: هاميلتون بطلاً للمرة التاسعة بعد صيام طويل

حقّق لويس هاميلتون، بطل العالم سبع مرات، أول انتصار له في بطولة العالم لسباقات فورمولا1 للسيارات منذ 945 يوماً.

«الشرق الأوسط» (سيلفرستون)
رياضة عالمية سيرغيو بيريز (رويترز)

«جائزة بريطانيا الكبرى»: بيريز سيبدأ السباق من حارة الصيانة

سيبدأ سيرغيو بيريز سباق جائزة بريطانيا الكبرى، الأحد، من حارة الصيانة، كآخر سائق على الحلبة، بعد تغيير رد بول محرك سيارته وعناصر وحدة الطاقة.

«الشرق الأوسط» (سيلفرستون )

ألكاراس بعد تتويجه في «ويمبلدون»: أريد الجلوس على طاولة الكبار

ألكاراس يتحدث مع نوفاك عقب تتويجه بلقب ويمبلدون للتنس (إ.ب.أ)
ألكاراس يتحدث مع نوفاك عقب تتويجه بلقب ويمبلدون للتنس (إ.ب.أ)
TT

ألكاراس بعد تتويجه في «ويمبلدون»: أريد الجلوس على طاولة الكبار

ألكاراس يتحدث مع نوفاك عقب تتويجه بلقب ويمبلدون للتنس (إ.ب.أ)
ألكاراس يتحدث مع نوفاك عقب تتويجه بلقب ويمبلدون للتنس (إ.ب.أ)

سادت لحظة من النشوة بعد أن تغلب كارلوس ألكاراس على نوفاك ديوكوفيتش ليحتفظ بلقب بطولة ويمبلدون للتنس الأحد، إذ رفع قبضته في الهواء كالمعتاد وعانق فريق عمله في المنطقة المخصصة لطاقمه وأسرته في المدرجات. ولكن بعد ساعة أو نحو ذلك عاد الإسباني إلى أرض الواقع، وأصر على أن رحلته قد بدأت للتو.

وقال ألكاراس (21 عاماً) للصحافيين بعد فوزه بنتيجة 6 - 2 و6 - 2 و7 - 6 ليتفوق على ديوكوفيتش المتوج 24 مرة في البطولات الكبرى: «رأيت وسمعت كل الإحصاءات التي تفيد بأنني أصغر من يفوز ببطولة رولان غاروس وويمبلدون في العام نفسه».

وتابع: «بصراحة أحاول ألا أفكر في الأمر كثيراً. من الواضح أنها بداية رائعة حقاً لمسيرتي ولكن يجب علي الاستمرار. يجب أن أواصل السير في طريقي. في نهاية مسيرتي أود الجلوس على الطاولة نفسها مع الكبار (في اللعبة). هذا هو هدفي الرئيسي وحلمي. لا يهم إذا فزت بالفعل بأربعة ألقاب في البطولات الأربع الكبرى في سن 21 عاماً».

وأصبح ألكاراس أصغر لاعب يفوز بثنائية بطولة فرنسا المفتوحة وويمبلدون في العام نفسه خلال عصر الاحتراف، ونجح في معادلة إنجاز روجر فيدرر في الفوز بأول 4 نهائيات يخوضها في البطولات الأربع الكبرى، رغم أن اللاعب السويسري فاز في أول سبع مباريات نهائية خاضها.

كما نجح في معادلة رقم بيورن بورج وبوريس بيكر وماتس فيلاندر في الفوز بأربعة ألقاب في البطولات الأربع الكبرى قبل أن يبلغ 22 عاماً.

ويتقدم بفارق كبير على ديوكوفيتش وفيدرر ومواطنه رافائيل نادال في معدل تراكم البطولات الكبرى.

وفاز ديوكوفيتش بلقب واحد فقط قبل أن يحتفل بعيد ميلاده 22، بينما فاز نادال بثلاثة ألقاب وفيدرر بلقب واحد. وحقق هذا الثلاثي 24 و22 و20 بطولة كبرى على الترتيب في عصر ذهبي لا سابق له في منافسات الرجال.

واحتاج ألكاراس إلى 69 مباراة في البطولات الأربع الكبرى لتحقيق أربعة ألقاب هي أميركا المفتوحة عام 2022 ولقبين متتاليين في ويمبلدون وفرنسا المفتوحة هذا العام.

واحتاج فيدرر إلى 79 مباراة ونادال 81 مباراة وديوكوفيتش 134 مباراة للفوز باللقب الرابع في البطولات الأربع الكبرى.

ومع تنافس الإيطالي يانيك سينر، المصنف الأول على العالم، والفائز ببطولة أستراليا المفتوحة هذا العام مع ألكاراس فقد تم الآن ترسيخ رموز الجيل الجديد في اللعبة.

وقال ألكاراس: «أعتقد أن وجودي هناك مع يانيك، في صدارة التصنيف والفوز بألقاب البطولات الأربع الكبرى، جيد من أجل التنس أن تكون هناك وجوه جديدة تفوز بالأشياء الكبيرة وتقاتل من أجل البطولات الكبرى. أنا سعيد حقاً لمنافسته. كما قلت عدة مرات، لدينا منافسة جيدة حقاً كلاعبين شباب صاعدين يقاتلون من أجل هذه الأشياء أيضاً. أعتقد أنه أمر رائع للرياضة وللتنس وأعتقد بالنسبة للاعبين أيضاً».