لوبيتيغي يخلف مويز في تدريب وست هام

خولن لوبيتيغي (أ.ف.ب)
خولن لوبيتيغي (أ.ف.ب)
TT

لوبيتيغي يخلف مويز في تدريب وست هام

خولن لوبيتيغي (أ.ف.ب)
خولن لوبيتيغي (أ.ف.ب)

أعلن نادي وست هام يونايتد تاسع الدوري الإنجليزي لكرة القدم الخميس تعيين المدرب السابق لنادي ريال مدريد والمنتخب الإسباني خولن لوبيتيغي على رأس الإدارة الفنية، خلفاً للأسكوتلندي ديفيد مويز المنتهي عقده.

وكان الإسباني البالغ من العمر 57 عاماً من دون فريق منذ تركه ولفرهامبتون، عقب المرحلة السادسة من الموسم المنتهي، الأحد الماضي.

وسيبدأ لوبيتيغي العمل رسمياً مع فريقه الجديد، في الأول من يوليو (تموز) المقبل.

وقال: «جئنا إلى هنا بفكرة، ومن أجل إحداث ضجة كبيرة»، مضيفاً: «لهذا السبب جئنا إلى هنا، ونحن متحمسون لهذا التحدي».

وأضاف: «بالطبع سنبذل قصارى جهدنا لمساعدة النادي والفريق على تحقيق أفضل مستوى، وتحقيق أهدافنا».

وتابع: «أؤكد للجماهير أنهم سيكونون أساسيين في كل إنجازاتنا».

من جهته، قال رئيس وست هام ديفيد سوليفان إن تعيين لوبيتيغي «سيضمن فرصة قوية للبناء على التقدم الإيجابي الذي تم إحرازه في المواسم الأخيرة».

وكان وست هام أعلن، مطلع الشهر الحالي، أن مويز سيترك منصبه «باتفاق متبادل»، عندما ينتهي عقده في نهاية الموسم الحالي، بعد 4 مواسم، على رأس إدارته الفنية قاده خلالها إلى الفوز بلقب مسابقة «كونفرنس ليغ»، في يونيو (حزيران) الماضي، وهو أول لقب كبير للنادي منذ أن فاز بكأس إنجلترا قبل 43 عاماً.


مقالات ذات صلة

رونالدو... احتفالية لافتة وحضور صاخب أمام التشيك

رياضة عالمية رونالدو محتفلا مع زميله كونسيساو بهدف الفوز على التشيك (أ.ف.ب)

رونالدو... احتفالية لافتة وحضور صاخب أمام التشيك

لفت القائد البرتغالي كريستيانو رونالدو الأنظار باحتفاليته أمام الحارس التشيكي ستانيك، عقب تسجيل زميله فرانشيسكو كونسيساو هدف الفوز القاتل.

«الشرق الأوسط» (الرياض )
رياضة عالمية مارتن آدم خلال مباراة المجر أمام سويسرا (إ.ب.أ)

مدرب المجر: آمل أن يرد آدم على من سخروا من جسده بـ«الأهداف»

أبدى ماركو روسي مدرب منتخب المجر، الثلاثاء، أمله أن يهز مارتن آدم الشباك في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024، ليرد على التعليقات الساخرة على الإنترنت من ضخامة حجمه.

«الشرق الأوسط» (شتوتغارت)
رياضة عالمية قائد البرتغال يحتفل أمام الحارس التشيكي بعد هدف الفوز القاتل (أ.ف.ب)

برتغال رونالدو تقلب الطاولة على التشيك بهدف قاتل

سجّل فرانسيسكو كونسيساو هدفاً في الوقت القاتل ليقود البرتغال للفوز (2 - 1) على التشيك في مستهل مشوار الفريقين ببطولة أوروبا.

«الشرق الأوسط» (لايبزيغ)
رياضة عالمية مدرب جورجيا متحسراً عقب الخسارة أمام تركيا (أ.ف.ب)

مدرب جورجيا: ثلاثية تركيا ستمنحنا القوة مستقبلاً

حظيت جورجيا التي تشارك لأول مرة في بطولة أوروبا بالكثير من الحب والإعجاب والخبرة رغم خسارتها (3-1) أمام تركيا في أول مباراة لها بالمجموعة السادسة، يوم الثلاثاء.

«الشرق الأوسط» (دورتموند)
رياضة عالمية يانيك سينر (أ.ب)

دورة هاله: فوز بشق الأنفس لسينر متصدر التصنيف

عانى الإيطالي يانيك سينر للخروج منتصراً من مباراته الأولى كمتصدر لتصنيف رابطة المحترفين (إيه تي بي).

«الشرق الأوسط» (وستفاليا (ألمانيا))

رونالدو... احتفالية لافتة وحضور صاخب أمام التشيك

رونالدو محتفلا مع زميله كونسيساو بهدف الفوز على التشيك (أ.ف.ب)
رونالدو محتفلا مع زميله كونسيساو بهدف الفوز على التشيك (أ.ف.ب)
TT

رونالدو... احتفالية لافتة وحضور صاخب أمام التشيك

رونالدو محتفلا مع زميله كونسيساو بهدف الفوز على التشيك (أ.ف.ب)
رونالدو محتفلا مع زميله كونسيساو بهدف الفوز على التشيك (أ.ف.ب)

لفت القائد البرتغالي كريستيانو رونالدو الأنظار باحتفاليته أمام الحارس التشيكي ستانيك، عقب تسجيل زميله فرانشيسكو كونسيساو هدف الفوز القاتل في الرمق الأخيرة من المواجهة التي جمعت المنتخبين ضمن المجموعة السادسة في «يورو 2024».

وتساءل كثيرون عن سر احتفالية الدون قائد فريق النصر السعودي أمام الحارس التشيكي بالذات، لكن محللون في القنوات الناقلة للحدث أشاروا إلى أن ذلك يعود إلى اعتراض الحارس للاعب ديوغو غوتا عند تسجيله الهدف الملغي للبرتغال.

رجال الأمن يمسكون بمشجع اقتحم الملعب من أجل رونالدو (رويترز)

ورغم عدم وضع بصمته التهديفية على المباراة، إلا أن حضور رونالدو كان مؤثراً للغاية بين الدفاعات التشيكية والتي انشغلت كثيراً بتحركاته، ما منح زملاء قائد الفريق الفرصة لقلب الطاولة على المنافس العنيد.

وبعد نهاية المواجهة قاد النجم المخضرم زملاءه لتحية الجماهير البرتغالية التي حضرت بكثافة لهذه المواجهة حاملة معها قبّعات وقمصان تحمل صورة الدون.

وخلال المباراة أمسك رجال الأمن بأحد المشجعين الذين اقتحموا الملعب من أجل القائد البرتغالي، وحالوا دون الوصول إليه.

القائد البرتغالي في نقاش مع حكم المباراة حول إحدى قراراته (أ.ب)

وانتزع منتخب البرتغال فوزاً بشق الأنفس بالتغلب على نظيره التشيكي (2 - 1) في لايبزغ. ولم يحافظ منتخب التشيك على تقدمه بهدف أحرزه لوكاس بروفود في الدقيقة 62 بل دفع ثمن أخطاء مدافعيه.

وحقق المنتخب البرتغالي التعادل بهدف سجله روبن هاراناتش مدافع التشيك بالخطأ في مرماه في الدقيقة 69. وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع أخطأ الدفاع التشيكي في تشتيت كرة عرضية ليقابلها فرانشيسكو كونسيساو بقدمه في الشباك مسجلاً هدف الفوز للبرتغال في توقيت قاتل.

الدون البرتغالي متحسراً على إحدى الفرص المهدرة (أ.ف.ب)

وكان رونالدو الذي احتفل بإنجاز تاريخي بمشاركته في النسخة السادسة من اليورو، هدد المرمى مرتين لكن الحارس التشيكي يندري ستانيك كان يقظاً في التصدي للمحاولتين في الدقيقتين 32 و45.

وحقق منتخب البرتغال الفائز بلقب «يورو 2016» أول ثلاث نقاط في مشواره بالبطولة الحالية ليتساوى مع منتخب تركيا، الذي فاز على جورجيا بنتيجة (3 - 1).

ويلتقي منتخب البرتغال مع تركيا، بينما تلعب التشيك ضد جورجيا في الجولة الثانية، وستقام المباراتان يوم (السبت) المقبل.