نادال… يسعى لرقصته الأخيرة في «رولان غاروس»

نادال خلال التدريبات استعداداً لبطولة رولان غاروس في فرنسا (رويترز)
نادال خلال التدريبات استعداداً لبطولة رولان غاروس في فرنسا (رويترز)
TT

نادال… يسعى لرقصته الأخيرة في «رولان غاروس»

نادال خلال التدريبات استعداداً لبطولة رولان غاروس في فرنسا (رويترز)
نادال خلال التدريبات استعداداً لبطولة رولان غاروس في فرنسا (رويترز)

يأمل رفائيل نادال في المشاركة ببطولة فرنسا المفتوحة للتنس، من خلال دور غير مألوف كلاعب غير مرشح للفوز باللقب، لكن الإصابات المزعجة تهدد بإفساد ما قد يكون آخر ظهور للنجم الإسباني في البطولات الأربع الكبرى التي هيمن عليها لما يقرب من عقدين.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، غاب نادال (37 عاماً)، الذي حقّق 14 لقباً خلال 22 مشاركة في باريس، ليثبت نفسه كواحد من أعظم اللاعبين على الإطلاق على الملاعب الرملية، عن نسخة 2023 بسبب إصابة في الفخذ تطلبت خضوعه لجراحة، وما زال متردداً في اللعب هذا العام.

وبعد أن أعلن بالفعل أن عام 2024 قد يكون موسمه الأخير، عاد نادال إلى المنافسات في يناير (كانون الثاني) الماضي، لكنه تعرض لمشكلة عضلية بسيطة أعاقت تقدمه، قبل أن يعود مرة أخرى خلال موسم البطولات الأوروبية على الملاعب الرملية.

وبعد الهزيمة في الدور الثاني في برشلونة، رفع نادال مستواه ليصعد بشكل مفاجئ إلى الدور الرابع في مدريد، ويسعد الجماهير، لكن خسارته الساحقة أمام هوبرت هوركاتش في مباراته الثانية في روما أضعفت المعنويات قبل انطلاق «رولان غاروس».

من جانبه، قال نادال، الذي فاز بأول ألقابه في «رولان غاروس» عام 2005، وكانت آخر ألقابه فيها عندما رفع كأس الفرسان قبل عامين: «أعاني من بعض المشكلات البدنية، لكن ليس بما يكفي لأقول إنني لن أشارك في أهم حدث في مسيرتي في التنس. إذا شعرت أنني جاهز، فسأحاول أن أكون هناك وأقاتل من أجل الأشياء التي كنت أحارب من أجلها طوال آخر 15 عاماً حتى إذا كانت تبدو الآن مستحيلة».

ولم تكن روح نادال، التي لا تقهر على الرغم من عدد كبير من الإصابات في مسيرته المتألقة، محل شك على الإطلاق، فإن المصنف الأول على العالم سابقاً، الذي تراجع في التصنيف العالمي، يواجه خطر الإقصاء المبكر من أكثر الملاعب التي تجلب له الشعور بالسعادة.

وكان أول خروج مبكر لنادال من «رولان غاروس» عام 2016 حين أجبرته مشكلة في المعصم على الانسحاب قبل مواجهة مواطنه مارسيل غرانويرس في الدور الثالث.

ولم يخسر سوى 3 مرات خلال 115 مباراة.

ورغم تأكيده في السابق على أنه لن يلعب في باريس إلا إذا شعر أنه لائق تماماً وقادر على المنافسة، فإن نادال يدرك أهمية اللعب بشروطه الخاصة كما فعل وسط حفاوة جماهيرية في برشلونة ومدريد وروما.

وقال نادال: «ربما يشعر الناس بمزيد من العاطفة والحزن عندما لن يسنح لهم كثير من الفرص لمشاهدتي ألعب مرة أخرى. هذه بطريقة ما نهاية حقبة مهمة في تاريخ التنس. وأنا كلاعب أريد أن يتذكرني الناس بالنتائج التي حققتها».

وأضاف: «وكشخص آمل أن يتذكرني الناس كمثال إيجابي لكوني محترماً ومتعلماً وشخصاً جيداً».

في المقابل، يأمل مشجعو التنس في الحصول على فرصة أخيرة لمشاهدة نادال.


مقالات ذات صلة

الاتحاد الياباني يسمح لأوساكا بالمشاركة في «أولمبياد باريس»

رياضة عالمية ناومي أوساكا (أ.ف.ب)

الاتحاد الياباني يسمح لأوساكا بالمشاركة في «أولمبياد باريس»

ستحصل نجمة كرة المضرب ناومي أوساكا، المصنّفة أولى عالمياً سابقاً، والفائزة بأربع دورات «غراند سلام»، على فرصة المشاركة بدورة الألعاب الأولمبية الصيفية في باريس.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
رياضة عالمية نادال (د.ب.أ)

نادال: سأغيب عن «ويمبلدون» للتركيز على الأولمبياد

أكد أسطورة كرة المضرب الإسباني رافايل نادال الخميس أنه سيغيب عن بطولة ويمبلدون ثالثة البطولات الأربع الكبرى من أجل التركيز على المشاركة في أولمبياد باريس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية إيغا شفيونتيك (أ.ف.ب)

شفيونتيك تعلن انسحابها من بطولة برلين للتنس

انسحبت البولندية إيغا شفيونتيك، المصنفة الأولى عالمياً، من بطولة برلين للتنس التي ستنطلق الأسبوع  المقبل على الملاعب العشبية، وفقاً لما أكدته اللجنة المنظمة.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية رافائيل نادال (أ.ب)

نادال وألكاراس يقودان إسبانيا في «أولمبياد باريس»

أُدرج الإسبانيان، المخضرم رافائيل نادال وكارلوس ألكاراس، المتوّج أخيراً بلقب دورة فرنسا المفتوحة لكرة المضرب، ضمن قائمة المنتخب الوطني المشارك بأولمبياد باريس.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية آندي موراي (رويترز)

موراي: لست متأكداً من المشاركة في «أولمبياد باريس»

قال البريطاني آندي موراي المصنف الأول على العالم سابقاً إنه قد يقرر عدم المنافسة على ذهبية أولمبية ثالثة بألعاب باريس الشهر المقبل إذا لم يجرِ اختياره في الزوجي

«الشرق الأوسط» (لندن)

ناغلسمان: ألمانيا كانت مبهرة في افتتاحية «اليورو 2024»

ناغلسمان يقبل يد صديقته عقب فوز ألمانيا في المباراة الافتتاحية (إ.ب.أ)
ناغلسمان يقبل يد صديقته عقب فوز ألمانيا في المباراة الافتتاحية (إ.ب.أ)
TT

ناغلسمان: ألمانيا كانت مبهرة في افتتاحية «اليورو 2024»

ناغلسمان يقبل يد صديقته عقب فوز ألمانيا في المباراة الافتتاحية (إ.ب.أ)
ناغلسمان يقبل يد صديقته عقب فوز ألمانيا في المباراة الافتتاحية (إ.ب.أ)

قال يوليان ناغلسمان مدرب منتخب ألمانيا لمحطة زد.دي.إف أنهم كانوا مبهرين عقب الافتتاحية الرائعة للماكينات الألمانية على حساب أسكوتلندا ضمن منافسات كأس أمم أوروبا التي انطلقت الجمعة بعد أداء خلاب قدمه الفريق الألماني توجه بفوز ساحق بنتيجة خمسة أهداف مقابل هدف وحيد للفريق الضيف.

وأشار ناغلسمان في حديثه: "في أول 20 دقيقة كنا مبهرين... سجلنا هدفين مبكرين وبشكل عام كنا في غاية التركيز".

من ناحيته، قال المهاجم الألماني نيكلاس فولكروغ لمحطة زد.دي.إف "في البداية كنا بحاجة إلى بضع دقائق للدخول في أجواء المباراة، لقد كانت مباراة كبيرة بالنسبة لنا. ثم تحسن استحواذنا على الكرة بشكل أفضل، واكتسبنا الثقة ولم نتراجع بعدها.

"لقد واصلنا اللعب بنهم وحققنا فوزا مستحقا أمام فريق لعب بعشرة لاعبين".

في المقابل، شدد مدرب اسكوتلندا ستيف كلارك "كان أداء ألمانيا رائعا ولسوء الحظ لم نتمكن من مجاراة المنافس. لقد تفوقوا علينا ولم يمنحونا أي فرصة في المباراة. كانت النتيجة النهائية مخيبة للآمال.

"الفرصة لا تزال قائمة ونحتاج لأربع نقاط وهو ما يجب التركيز عليه".

من جهته، قال لاعب الوسط الألماني إيلكاي غندوغان لمحطة زد.دي.إف "لقد لعبنا بشراسة وخلقنا المساحات وخاطرنا ولهذا السبب سجلنا. قدمنا أداء رائعا في الشوط الأول وتقدمنا 3-صفر.

"هكذا أردنا أن نبدأ. كان لدي شعور جيد قبل المباراة ولحسن الحظ كنت على حق. البداية هي ما أردناه، لكن الهدف الذي استقبلناه أظهر أن جميع الفرق لديها الجودة، وإذا لم تفعل ذلك، انتبه سيتم معاقبتك."

فيما قال قائد اسكوتلندا آندي روبرتسون لمحطة آي.تي.في "في الشوط الأول، أخطأنا في كل شيء. ولم نظهر، ولم نلعب بالشراسة المطلوبة وسمحنا للمنافس القوي بالاستحواذ على الكرة.

"في الشوط الثاني، لعبنا بعشرة لاعبين ومع ذلك استبسلنا و رغم المؤازرة الجماهيرية كان يوما مخيبا وعلينا التعافي سريعا".

أما لاعب الوسط الألماني إيمري تشان فقال" شعور رائع وقصة مجنونة. هذا هو سبب حبنا لكرة القدم، كنت في إجازة قبل يومين فقط، ثم تلقيت مكالمة يوم الأربعاء لأصبح في الفريق مساء اليوم ذاته. لقد تدربت للتو ومع ذلك دخلت اليوم وسجلت".

وختم لاعب الوسط الألماني جمال موسيالا حديثه بقوله: "نعلم مدى أهمية أن نبدأ البطولة جيدا. قدمنا ​​كل ما لدينا منذ الدقيقة الأولى، وعلينا أن نواصل القيام بذلك الآن. ثم تأتي المتعة وتبدأ الأهداف في التدفق".