آرسنال في طريقه ليكون ثالث أفضل فريق يحل وصيفاً بـ«البريميرليغ»؟

في حال خسر فرصة الفوز بلقب الدوري الإنجليزي اليوم الأحد

آرسنال سيحقق رقماً جديداً بعدد النقاط (إ.ب.أ)
آرسنال سيحقق رقماً جديداً بعدد النقاط (إ.ب.أ)
TT

آرسنال في طريقه ليكون ثالث أفضل فريق يحل وصيفاً بـ«البريميرليغ»؟

آرسنال سيحقق رقماً جديداً بعدد النقاط (إ.ب.أ)
آرسنال سيحقق رقماً جديداً بعدد النقاط (إ.ب.أ)

يبدو أن آرسنال في طريقه ليكون ثالث أفضل فريق يحتل المركز الثاني في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز.

إذا فاز رفاق ميكيل أرتيتا في مباراتهم الأخيرة من الموسم ضد إيفرتون، فإنهم سينهون موسم 2023 - 24 برصيد 89 نقطة مع فارق أهداف لا يقل عن +62.

إن كونهم أحد أفضل وصيفين شهدتهما كرة القدم الإنجليزية على الإطلاق لن يكون عزاءً لأولئك الذين لديهم مصلحة متجذرة في رؤية فريق ميكيل أرتيتا يفوز باللقب، لكنه يقدم بعض السياق حول مدى جودة الفريق، حتى لو لم يفز باللقب.

بالطبع، ليس هناك ما يضمن فوز مانشستر سيتي باللقب بعد ظهر الأحد، ولكن يبدو أن هذا الأمر مرجح، حيث إن المباراة التي ستقام على أرضه أمام وست هام هي الشيء الوحيد الذي يقف في طريق النادي للفوز باللقب الرابع على التوالي. لا يزال بإمكان آرسنال الفوز باللقب إذا فشل السيتي في الفوز على وست هام.

يحمل ليفربول الرقم القياسي بوصفه أفضل فريق لم يفز بالدوري الإنجليزي الممتاز؛ فهو جمع 97 نقطة في 2018 - 19، و92 نقطة في 2021 - 22، لكنه احتل المركز الثاني في كلا الموسمين. حقق مانشستر يونايتد 89 نقطة في موسم 2011 - 12، لكن فارق الأهداف +56 يعني أن آرسنال سيتفوق عليه إذا فاز على إيفرتون على أرضه في مباراته الأخيرة.

هذه هي المرة التاسعة والعشرون التي يضم فيها الدوري الإنجليزي الممتاز 20 فريقاً (المواسم الثلاثة بين انطلاق الدوري في 1992 - 1993 و1994 - 1995 ضمت 22 فريقاً). خلال المواسم الـ28 السابقة التي ضمت 20 فريقاً، كان متوسط عدد النقاط اللازمة للفوز باللقب 87 نقطة.

أما التطلع إلى الوصول إلى مجموع نقاط معين، مثل 40 نقطة لتجنب الهبوط، أو 90 نقطة للفوز باللقب، فهو أمر نسبي. فاز ليستر بالدوري في موسم 2015 - 16 برصيد 81 نقطة فقط، بينما سجل ليفربول 97 نقطة في موسم 2018 - 19 ومع ذلك شهد فوز فريق آخر باللقب.

هامش الخطأ لكل من مانشستر سيتي وآرسنال هذا الموسم هو في الأساس مباراة واحدة. لو فاز آرسنال بمباراة واحدة فقط من المباريات الخمس التي تعادل فيها، لكان الفريقان متجهين إلى الجولة الأخيرة في صدارة جدول الترتيب.

غوارديولا يشجع لاعبيه على بذل مزيد من العطاء للفوز بـ«البريميرليغ»... (أ.ف.ب)

89 نقطة وبفارق أهداف لا يقل عن +62 قد لا يكون كافياً للفوز باللقب هذا الموسم، ولكنه كان سيحقق ذلك في 16 من آخر 28 موسماً.

أما مانشستر سيتي، فيمكنه الفوز باللقب في أحد مواسمه «الأفقر» تحت قيادة بيب غوارديولا، الذي يقف رغم ذلك على أعتاب الفوز بلقبه السادس في الدوري الإنجليزي. وعلى افتراض فوز كل من السيتي وآرسنال في الجولة الأخيرة، فإن هذا الفوز باللقب سيكون ثالث أو رابع أكثر فوز لغوارديولا مع السيتي من منظور فارق النقاط والأهداف.

موسم 2023 - 24 لآرسنال، بافتراض فوزه على إيفرتون، سيكون هو الرابع عشر من حيث أفضل أداء في الدوري الإنجليزي الممتاز الذي يضم 20 فريقاً. حتى لو تعادل الفريق أمام إيفرتون، فسيكون رصيده 87 نقطة وبفارق أهداف +61، وهو ما يجعله يحتل المركز الـ17، بينما ستكون حال الهزيمة هي «أفضل 22» في الموسم الفردي.

عندما يتعلق الأمر بإنهاء الموسم في المركز الثاني، فقد جرى رفع المستوى بشكل كبير في السنوات الأخيرة. فمنذ انتقال غوارديولا إلى الدوري الإنجليزي الممتاز في عام 2016، بلغ متوسط عدد النقاط التي جمعها الفريق الذي يحتل المركز الثاني في تلك المواسم الثمانية، 85 نقطة، وهو الأعلى من أي حقبة في الدوري الإنجليزي الممتاز.

جماهير آرسنال تحلم بالفوز باللقب الصعب (رويترز)

في المتوسط، منذ موسم 1995 - 1996 وحتى موسم 2022 - 23، كان الفريق الذي يحتل المركز الثاني ينهي الموسم برصيد 81 نقطة، ولكن من سيحتل المركز الثاني هذا الموسم سيحصل على 86 نقطة على الأقل. كان وصول جوزيه مورينيو في 2004 - 2005 هو الذي شهد ارتفاع المجموع المطلوب للمركز الثاني فوق 80 نقطة لأول مرة، ولم ينخفض عن هذا الرقم سوى 5 مرات منذ ذلك الحين.

عادة ما يكون متوسط الفارق بين الفريق الذي يحتل المركز الأول والفريق الذي يحتل المركز الثاني 7 نقاط. هذا العام، الحد الأقصى لهذا الفارق هو 5 نقاط (في حال فوز مانشستر سيتي وخسارة آرسنال)، والحد الأدنى يمكن أن يكون صفراً (في حالة تعادل السيتي وفوز آرسنال). ومن المثير للاهتمام أن هذا الموسم شهد أصغر فارق في المتوسط (1.51 نقطة) بين الأول والثاني طوال الموسم، وهو أضيق فارق من هذا النوع في أي موسم بالدوري الإنجليزي الممتاز.

آرسنال الذي يدربه ميكيل أرتيتا يحقق كل ما يجب تحقيقه. في عصر مختلف، ربما كان الفريق قد حسم اللقب بالفعل قبل نهاية الأسبوع الأخير من الموسم. لكن هذا هو عصر الضخامة الشديدة في النقاط. وكما يعلم ليفربول جيداً، يمكن تحقيق أرقام قياسية موسمية للنادي دون أي ألقاب فضية تصاحبها.


مقالات ذات صلة

يونايتد يمنح تن هاغ فرصة جديدة على أمل تصحيح الأوضاع الموسم المقبل

رياضة عالمية تن هاغ يحتفل بكأس إنجلترا الذي كان سببا في منحه فرصة جديدة مع مانشستر يونايتد (ا ف ب)

يونايتد يمنح تن هاغ فرصة جديدة على أمل تصحيح الأوضاع الموسم المقبل

على عكس التوقعات، ارتفعت أسهم المدرّب الهولندي إريك تن هاغ للاستمرار في منصبه مدرباً لمانشستر يونايتد الإنجليزي، بعد قناعة السير جيم راتكليف الشريك في ملكية

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية ماتي كاش (رويترز)

ميلان يجري محادثات مع أستون فيلا للتعاقد مع كاش

أجرى نادي ميلان المنافس في الدوري الإيطالي لكرة القدم اتصالات مع أستون فيلا الإنجليزي بشأن إمكانية التعاقد مع ماتي كاش وذلك وفقاً لـ«The Athletic».

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة عالمية سعود عبد الحميد (نادي الهلال)

نجم الهلال سعود عبد الحميد أكثر لاعبي العالم خوضاً للمباريات

تصدر سعود عبد الحميد مدافع الهلال ومنتخب السعودية قائمة أكثر اللاعبين خوضاً لمباريات هذا الموسم في إحصائية نشرها اتحاد لاعبي كرة القدم المحترفين «فيفبرو».

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة عالمية تن هاغ (د.ب.أ)

تن هاغ لن يغادر مانشستر يونايتد

ارتفعت أسهم المدرب الهولندي، إريك تن هاغ، للحفاظ على منصبه مع مانشستر يونايتد الإنجليزي، بعد مراجعة أداء ما بعد الموسم من قِبَل إدارة النادي.

«الشرق الأوسط» (مانشستر)
رياضة عالمية راتكليف مطالَب باتخاذ قرارات حاسمة وعاجلة لإعادة بناء يونايتد (رويترز)

مشروع مانشستر يونايتد بقيادة راتكليف يواجه اختباراً حاسماً في فترة الانتقالات

راتكليف يستهدف التخلص من بعض اللاعبين قبل الشروع في التعاقدات الجديدة.


«أوروبا 2024»: شرح جميع قرارات حكم الفيديو المساعد في الملعب

جميع المواقف التي تنطوي على تدخل حكم الفيديو المساعد سيتم بثها في الملعب (أ.ب)
جميع المواقف التي تنطوي على تدخل حكم الفيديو المساعد سيتم بثها في الملعب (أ.ب)
TT

«أوروبا 2024»: شرح جميع قرارات حكم الفيديو المساعد في الملعب

جميع المواقف التي تنطوي على تدخل حكم الفيديو المساعد سيتم بثها في الملعب (أ.ب)
جميع المواقف التي تنطوي على تدخل حكم الفيديو المساعد سيتم بثها في الملعب (أ.ب)

سيتم شرح جميع قرارات التحكيم المتخذة بمساعدة حكام الفيديو (في أيه آر) في الوقت الفعلي في الملعب وللمشاهدين خلال كأس أوروبا 2024 في ألمانيا (14 حزيران/يونيو - 14 تموز/يوليو)، حسبما أعلن رئيس لجنة الحكام في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الإيطالي روبرتو روزيتي الأربعاء.

وقال روزيتي خلال مؤتمر صحافي لتقديم نظام التحكيم المقرّر في العرس القاري، إن جميع المواقف التي تنطوي على تدخل حكم الفيديو المساعد سيتم بثها في الملعب.

وأضاف "بعد المساعدة بالفيديو، سيتم بث الشرح الفني للقرار على الشاشات العملاقة للملاعب"، موضحاً "على سبيل المثال: ركلة جزاء، بسبب لمسة يد. لمس اللاعب رقم 9 من ألمانيا الكرة بيده اليسرى التي كانت في وضع غير طبيعي، فوق كتفه وقام بتوسيع جسمه".

وسيكون الإعلان الفني نفسه متاحًا لمعلقي المباراة حتى يتمكّنوا من شرحه للمشاهدين.

وكان الحكام خلال كأس العالم للسيدات 2023، يعلنون قراراتهم للجمهور بكلام منطوق قبل استئناف اللعب.

وتابع روزيتي: "أعتقد أن حكم الفيديو المساعد أداة رائعة وأننا لن نعود إلى الوراء"، موضحاً أن الهدف هو "تقليل عدد تدخلات حكم الفيديو المساعد، ولكن إذا كانت هناك صورة واضحة يمكن أن تثبت خطأ واضحاً، يمكننا أن نشكر حكم الفيديو المساعد".

من جهة أخرى، جدّد روزيتي أن الحوار الوحيد المسموح به لشرح القرارات سيكون بين الحكم وقائد المنتخب. أي لاعب يطعن في قرار أو يطلب تفسيراً يعاقب بالبطاقة الصفراء.

تم تطبيق هذا القانون في المباريات النهائية للمسابقات القارية الثلاث، مع بطاقتين صفراوين في نهائي دوري أبطال أوروبا، ومثلهما في نهائي الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" وبطاقة صفراء واحدة في نهائي كونفرنس ليغ.

وأردف قائلا "نحن نفعل ذلك من أجل الأجيال القادمة، نحن لا نفعل ذلك من أجل الحكام، ولكن من أجل كرة القدم وصورة اللعب، من أجل اللاعبين الشباب والحكام الشباب"، داعيا اللاعبين إلى تجنب أي احتجاج وترك القائد يتناقش مع الحكم.

وبالنسبة للمنتخبات التي يحمل حارس المرمى شارة قيادتها (إيطاليا وسلوفينيا)، سيتم تعيين لاعب قبل المباراة لتمثيل حارس المرمى خلال المباراة.