كيف خسر الملاكم البريطاني فيوري نزال القرن الـ21؟

أوسيك يعتمد الحركات المتنوّعة بينما بدت لكمات فيوري شديدة على جسد الأوكراني (رويترز)
أوسيك يعتمد الحركات المتنوّعة بينما بدت لكمات فيوري شديدة على جسد الأوكراني (رويترز)
TT

كيف خسر الملاكم البريطاني فيوري نزال القرن الـ21؟

أوسيك يعتمد الحركات المتنوّعة بينما بدت لكمات فيوري شديدة على جسد الأوكراني (رويترز)
أوسيك يعتمد الحركات المتنوّعة بينما بدت لكمات فيوري شديدة على جسد الأوكراني (رويترز)

أصبح الملاكم الأوكراني أولكسندر أوسيك (37 عاماً) أول ملاكم يحمل جميع الأحزمة والألقاب الأربعة الرئيسية لوزن الثقيل في آن واحد وأول بطل للعالم بلا منازع منذ نهاية حقبة لينوكس لويس في أبريل (نيسان) 2000. وتفوق أوسيك في الجولات الأولى من نزال القرن الـ21 الذي جرى فجر اليوم الأحد في الرياض واستضافته حلبة المملكة أرينا.

أحرز الأوكراني أولكسندر أوسيك أوّل لقب عالمي موحّد للوزن الثقيل في 25 عاماً، بتغلّبه على البريطاني تايسون فيوري بقرار منقسم من القضاة.

ومنح قاضيان الأفضلية لأوسيك بنتيجة 115-112، و114-113، بينما أعطى الثالث الأفضلية لفيوري 114-113.

وكان فيوري الأكثر خطورة في بداية النزال، لكن أوسيك تنفّس الصعداء تدريجياً ليتفوّق على الملاكم العملاق المكنّى «جيبسي كينغ».

و قبل أن يستعيد الملاكم البريطاني تايسون فيوري إيقاعه في الجولة الرابعة ويقدم بعض الأداء الاستعراضي عندما لاحق أوسيك بتوجيه لكمات قوية إلى جسده لكن الملاكم الأوكراني قاوم بتوجيه العديد من اللكمات الموجعة للتذكير بمدى قوته.

فيوري كان الأكثر خطورة في بداية النزال (أ.ب)

وتحول أوسيك إلى الهجوم في الجولة الثامنة ولم يكن أحد ليفاجأ لو كان الحكم أوقف النزال في الجولة التاسعة بعد أن تسببت لكمات قوية وجهها الملاكم الأوكراني إلى الرأس في ترنح فيوري.

أنقذه جرس نهاية الجولة التاسعة عندما كان الأوكراني يمطره باللكمات، قبل أن يتعرّض للخسارة الأولى في مسيرته.

وانضمّ أوسيك الذي لم يخسر بعد في مسيرته إلى الأساطير أمثال محمد علي، وجو لويس ومايك تايسون، بوصفه بطلاً موحّداً لكل الأوزان الثقيلة، والأوّل منذ اعتراف عالم الملاكمة بأربعة أحزمة في الألفية الثالثة.

وبات بمقدور أوسيك التفاخر بأنه أفضل ملاكم في حقبته، في وقت قد يتبارز الملاكمان مرّة ثانية في أكتوبر (تشرين الأوّل).

قال أوسيك البالغ 37 عاماً: «هذه فرصة كبيرة لي، لعائلتي، لبلدي».

تابع الملاكم الذي خدم لفترة وجيزة في الجيش الأوكراني بعد الغزو الروسي: «هذا وقت رائع، يوم رائع»، مضيفاً أنه كان «دوماً جاهزاً لمباراة معادة».

في المقابل، قال فيوري إنه كان «نزالاً رائعاً مع أولكسندر».

تابع ابن الخامسة والثلاثين: «أعتقد أني فزت بهذا النزال، أعتقد أنه فاز ببعض الجولات، لكني فزت بمعظمها».

أضاف ابن مانشستر: «تعرفون أن بلده في حرب، لذا الناس تقف مع البلد الذي يخوض حرباً، لكن لا تخطئوا، لقد فزت بهذا النزال برأيي وسأعود».

وعن إمكانية خوض نزال جديد مع أوسيك، قال فيوري: «سأقضي عطلة، أعود إلى المنزل، أطرح الأمر مع زوجتي والأطفال ثم أرى ماذا أفعل».

وكان البريطاني لينوكس لويس آخر ملاكم فاز باللقب العالمي الموحّد (ثلاثة أوزان آنذاك)، عندما تغلّب على الأميركي إيفاندر هوليفيلد في 1999.

وحمل فيوري لقب المجلس العالمي (دبليو بي سي)، بينما أحرز أوسيك ألقاب الأحزمة الثلاثة الأخرى وهي الاتحاد الدولي للملاكمة (آي بي إف)، رابطة الملاكمة العالمية (دبليو بي إيه) ومنظمة الملاكمة العالمية (دبليو بي أو).

وكان من المقرّر إقامة النزال في 17 فبراير (شباط) في الرياض، ولكن تم تأجيله بسبب إصابة في عين فيوري.

وعزّز أوسيك سلسلة انتصاراته إلى 22-0، بينها 14 بالضربة القاضية، بينما مُني فيوري بخسارته الأولى بعد 34 فوزاً بينها 24 بالضربة القاضية وتعادل واحد.

وكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الذي يواجه بلده حرباً مع روسيا منذ أكثر من عامين: «الأوكرانيون يضربون بشدّة! وفي النهاية سيُهزم كل خصومنا».

وبعد فوزه بالحزام الموحّد، أصبح أوسيك بين عظماء اللعبة، إذ حصد النجاح في منافسات الهواة، الوزن الثقيل-الخفيف (كروزر) والآن على المستوى الأرفع.

وأبدى فيوري (2.06 م) ارتياحاً على الحلبة مطلع النزال، مظهراً إيقاعاً متماسكاً أمام أوسيك البالغ طوله 1.91 م والذي بدا أكثر حذراً.

بدأ أوسيك يعتمد الحركات المتنوّعة بينما بدت لكمات فيوري شديدة على جسد الأوكراني.

بحلول الجولة الخامسة، وجّه أوسيك الزئبقي ضربتين منخفضتين، بينما واصل فيوري اللعب على سجيته موجّهاً لكمة قوية في الجولة التالية وهو يتمايل على الحلبة.

لكن الأوكراني عاقبه بلكمتين واضحتي المعالم في الجولة السابعة وخطف ضربة شديدة أفقدت «ملك الغجر» توازنه في الثامنة.

في الجولة التالية، أدّى اللكم المستمر من أوسيك إلى تعرّض فيوري لمشكلة خطيرة فأنقذه الجرس وهو ينزف من أنفه. استعاد توازنه، قبل أن يصل النزال إلى جولته الأخيرة.

وكان أسطورة الملاكمة السابق فلاديمير كليتشكو بين الحاضرين، إلى جانب نجوم كرة القدم المحترفين في السعودية، على غرار البرتغالي كريستيانو رونالدو والبرازيلي نيمار.

وكانت مدرجات ملعب المملكة أرينا الجديد تغصّ بالمتفرجين عندما خرج أوسيك إلى الحلبة الساعة الواحدة والنصف بعد منتصف الليل، مرتدياً معطفاً أخضر اللون وقبعة من الفرو.

تبعه فيوري وهو يرقص على أنغام أغنية «هولدينغ آوت إي هيرو» لبوني تايلور، مرتدياً سترة خضراء بلا أكمام وقبعة بيسبول وضعها بالمقلوب.

وتقلّبت مسيرة فيوري بفترة إيقاف لسنتين بسبب تعاطي مواد ممنوعة، معاناته مع الكحول، الكوكايين، الاكتئاب كما أعلن اعتزاله مرتين.

فقد فيوري نحو ستة كيلوغرامات منذ نزاله الأخير، عندما فاز بقرار منقسم بالنقاط على مقاتل الفنون المختلطة الكاميروني-الفرنسي فرانسيس نغانو في أكتوبر في الرياض أيضاً.

على النقيض من ذلك، كان أوسيك مثالاً للتماسك مع مسيرة متصاعدة.

ابن سيمفيروبول عاصمة جمهورية القرم، يملك سجلاً رائعاً على صعيد الهواة، محرزاً بطولة أوروبا، وبطولة العالم وذهبية أولمبية في 2012.

بعد تحوّله إلى الاحتراف، وحّد أحزمة الوزن الثقيل-الخفيف في 15 نزالاً، قبل انتقاله إلى الوزن الثقيل، حيث انتزع ثلاثة أحزمة من البريطاني أنتوني جوشوا في 2021 وفاز في المباراة المعادة بينهما في العام التالي.

تُعدّ حكايات تدريبه أسطورية، بما في ذلك السباحة لمسافة 10 كيلومترات، حبس النفس لمدة تزيد عن أربع دقائق، ألعاب الخفة والتقاط ست عملات معدنية في وقت واحد لإظهار ردود فعله.


مقالات ذات صلة

«لاليغا»: إسبانيول يعود لدوري الأضواء بعد عام من هبوطه

رياضة عالمية فرحة لاعبو إسبانيول عقب فوزهم على ريال أوفيدو وصعودهم لدوري الدرجة الأولى الإسباني (الشرق الأوسط)

«لاليغا»: إسبانيول يعود لدوري الأضواء بعد عام من هبوطه

صعد فريق إسبانيول مجدداً للدوري الإسباني لكرة القدم، الأحد، وذلك بعد عام واحد فقط من هبوطه للدرجة الثانية.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة سعودية المستشار تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للترفيه (منصة إكس)

حفلات موسيقية ومسرحيات عربية تستهدف زوار كأس العالم للرياضات الإلكترونية

سيكون جماهير وزوار كأس العالم للرياضات الإلكترونية، التي تستضيفها السعودية خلال الفترة من يوليو حتى 25 أغسطس المقبل، على موعد مع فعاليات غنائية كبيرة.

«الشرق الأوسط» (الرياض )
رياضة عالمية يوليا بوتينتسيفا (رويترز)

«دورة برمنغهام»: الكازاخستانية بوتينتسيفا تُحرز باكورة ألقابها على الملاعب العشبية

أحرزت الكازاخستانية يوليا بوتينتسيفا، غير المصنّفة، باكورة ألقابها على الملاعب العشبية، بتتويجها بطلةً لدورة برمنغهام الإنجليزية لكرة المضرب بفوزها على أيلا.

«الشرق الأوسط» (برمنغهام )
رياضة عالمية سينر يحتفي بلقبه الأول على الملاعب العشبية (أ.ب)

«دورة هاله»: سينر يهزم هوركاتش... ويحرز أول ألقابه على الملاعب العشبية

أحرز الإيطالي يانيك سينر، المصنّف أول عالمياً، باكورة ألقابه على الملاعب العشبية بفوزه بدورة هاله الألمانية لكرة المضرب، الأحد، على حساب البولندي هوبرت هوركاتش.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية دوبين خلال توقيع العقد مع أستون فيلا (نادي أستون فيلا)

أستون فيلا يعلن تعاقده مع المهاجم الشاب دوبين

أعلن نادي أستون فيلا تعاقده مع لويس دوبين لاعب إيفرتون دون الكشف عن قيمة التعاقد

«الشرق الأوسط» (لندن )

قمة نارية بين كرواتيا وإيطاليا... وإسبانيا ترصد العلامة الكاملة أمام ألبانيا

لاعبو إيطاليا يتدربون بحماس استعدادا للموقعة الحاسمة ضد كرواتيا (د ب ا)
لاعبو إيطاليا يتدربون بحماس استعدادا للموقعة الحاسمة ضد كرواتيا (د ب ا)
TT

قمة نارية بين كرواتيا وإيطاليا... وإسبانيا ترصد العلامة الكاملة أمام ألبانيا

لاعبو إيطاليا يتدربون بحماس استعدادا للموقعة الحاسمة ضد كرواتيا (د ب ا)
لاعبو إيطاليا يتدربون بحماس استعدادا للموقعة الحاسمة ضد كرواتيا (د ب ا)

أُطلق على المجموعة الثانية في نهائيات كأس أوروبا لكرة القدم في ألمانيا لقب «مجموعة الموت» لضمها ثلاثة منتخبات من العيار الثقيل، وبعدما حجزت منها إسبانيا البطاقة المباشرة الأولى إلى ثمن النهائي، تتنافس إيطاليا، حاملة اللقب، وكرواتيا ثالثة مونديال 2022، على الثانية والبقاء في المنافسة.

وتلتقي إيطاليا مع كرواتيا في قمة نارية على ملعب «ريد بول أرينا» في لايبزيغ، فيما تخوض إسبانيا، التي ضمنت صدارة المجموعة مباراة تحصيل حاصل في دوسلدورف أمام ألبانيا المطالبة بالفوز للحاق بركب المتأهلين أقله بين أحد أفضل أربعة منتخبات في المركز الثالث.

وتفوقت إسبانيا، بطلة 1964 و2008 و2012، عن جدارة على كرواتيا بثلاثية نظيفة، وعلى إيطاليا بهدف وحيد وحجزت البطاقة الأولى، بينما تغلبت إيطاليا على ألبانيا 2 - 1، فيما لم تتمكن كرواتيا من كسب أكثر من نقطة من ألبانيا بتعادلهما 2 - 2 بالجولة الثانية.

التعادل سيمنح إيطاليا الأفضلية لاحتلال وصافة المجموعة، فيما يواجه الجيل الذهبي لكرواتيا خطر الخروج المبكر المخيب للآمال إذا فشل في تحقيق الفوز.

وقد تقوم كرواتيا التي بلغت نهائي كأس العالم 2018 ونصف نهائي 2022 على التوالي، بإجراء تغييرات عدة على تشكيلتها في سعيها إلى البقاء في المنافسة.

وتعرض لاعب وسط النصر السعودي مارسيلو بروزوفيتش لانتقادات كثيرة بعد ظهوره دون المستوى في أول مباراتين، بينما عانى لاعب وسط ريال مدريد الإسباني القائد المخضرم لوكا مودريتش (38 عاماً) أيضاً، فيما بدا الجناح إيفان بيريسيتش ظلاً لنفسه، ولا يزال يحاول استعادة مستواه بعد غياب طويل بسبب الإصابة.

ويدرك لوسيانو سباليتي مدرب إيطاليا الذي تعرض لانتقادات شديدة عقب الخسارة أمام إسبانيا، أن هزيمة جديدة أمام كرواتيا قد تعني مغادرة البطولة مبكراً. والموقف يبدو أكثر صعوبة بالنسبة كرواتيا بقيادة المدرب زلاتكو داليتش، حيث الآمال محصورة في الفوز فقط على إيطاليا، وعدم فوز ألبانيا على إسبانيا لضمان المركز الثاني بالمجموعة.

وأثارت خسارة إيطاليا أمام إسبانيا عناوين الصحف المحلية التي هاجمت اللاعبين والمدرب، وحثت على البحث عن الروح الوطنية.

غاسولا صاحب الهدف الذي لابقى على أمال البانيا بالمنافسة (ا ب ا)cut out

وهاجمت صحيفة «لا غازيتا ديلو سبورت» فريق المدرب سباليتي، ووصفته بأنه «إيطاليا الصغيرة»، وأن المنتخب بعيد كل البعد عن الفريق الفولاذي الذي تغلب على إنجلترا في ويمبلي ورفع الكأس قبل ثلاثة أعوام، بينما طالبت صحيفة «كورييري ديلو سبورت» بإعادة الضبط.

لكن يوجد شيء تغيّر بعد التتويج القاري لإيطاليا وثبت تأثيره، حيث اعتزل المدافعان المخضرمان ليوناردو بونوتشي وجورجيو كيلليني، بينما استبعد المدرب لوسيانو سباليتي لاعب باريس جيرمان الفرنسي السابق والعربي القطري حالياً ماركو فيراتي.

وكانت الخسارة أمام إسبانيا بفارق ضئيل، لكن وفقاً لسير اللقاء كان بمقدور المنافس تسجيل أكثر من هدف؛ نظراً للفرص الكثيرة التي هددت بها مرمى الحارس الإيطالي جانلويجي دوناروما (20 مرة مقابل أربع محاولات)، وفي أقل ظهور هجومي لإيطاليا في بطولة أوروبا أو كأس العالم منذ عام 1980. وانتقد سباليتي لاعبيه بافتقاد القوة والحيوية، وتساءل عما إذا كانوا بحاجة لمزيد من الراحة بعد الهجمات الشرسة التي شنتها إسبانيا، وتركتهم يطاردون الأشباح في معظم زمن المباراة البالغ 90 دقيقة.

ومن الممكن أن يجري سباليتي تغييرات أيضاً من خلال الدفع بالمهاجم ماتيو ريتيغي، والمدافع ماتيو دارميان الذي يمكن أن يحل محل جوفاني دي لورينزو الذي تلاعب به الإسباني نيكو ويليامز، فيما يحوم الشك حول مشاركة المدافع فيديريكو دي ماركو بسبب إصابة في ربلة الساق اليمنى.

حتى فوز إيطاليا الافتتاحي على ألبانيا لم يكن خالياً من التحديات، حيث وضع نديم بيرامي لاعب ساسولو الإيطالي، ألبانيا في المقدمة مسجلاً أسرع هدف في تاريخ البطولة بعد 23 ثانية.

وقال رئيس الوفد الإيطالي حارس مرماه العملاق السابق جانلويجي بوفون إنه واثق من قدرة الأزوري على استغلال الخسارة أمام إسبانيا كأنها وقود، وأوضح: «في بعض الأحيان يكون الرد على الهزيمة أسهل من الرد على الفوز. لقد حصلنا على بعض الإجابات عن الأسئلة التي طرحناها على أنفسنا، وبعض الأسئلة الجديدة التي يجب التفكير فيها».

من جهته، قال لاعب الوسط لورنزو بيليغريني: «لن أتحدث عن التعويض، ولكن ببساطة عن تقديم أداء أفضل مما فعلناه أمام إسبانيا. لم نقدم مباراة تليق بنا». في المقابل جاءت معاناة كرواتيا بمثابة مفاجأة للمدرب داليتش، الذي وصل فريقه إلى قبل نهائي كأس العالم في قطر قبل عامين، والنهائي في مونديال 2018 بروسيا.

وقال بعد التعادل مع ألبانيا: «لم نتوقع أن نواجه مثل هذه القصة الصعبة في هاتين المباراتين، لقد كان الأمر صعباً».

وكانت إحدى المشاكل الرئيسية لكرواتيا بدايتها البطيئة للمباريات، إذ استقبلت شباكها ثلاثة أهداف أمام إسبانيا في الشوط الأول، وتأخرت أمام ألبانيا بعد 11 دقيقة من البداية.

ورغم أن قدرات لاعبي كرواتيا الفنية ليست محل شك، بدا الفريق غير فعال في الثلث الأخير، وأخفقت المجموعة في الضغط خلال أول مباراتين، وقد تكون هذه البطولة بعيدة للغاية لفريق تجاوز التوقعات في كثير من الأحيان.

مودريتش قائد كرواتيا يأمل تفادي خروج مبكر ووداع من الباب الضيق (ا ب ا)cut out

وقال داليتش: «كأس العالم كانت قبل عامين، وببطء تقدم لاعبونا في العمر، وأظهرت لنا هذه البطولة برمتها أن الجميع يواجهون أوقاتاً عصيبة».

واشتكى داليتش من عدم حصوله على التقدير عندما تؤدي كرواتيا أداء جيداً، لكنه يتعرض لانتقادات على الفور عندما يواجهون صعوبات، وأوضح: «لقد تعلمت بعض الأشياء في هذه السنوات السبع، حيث كانت النجاحات أكثر بكثير من الإخفاقات».

وجاء في مقال بصحيفة «يوتارنيي ليست» الكرواتية: «أبكي عندما أشاهد (مودريتش) في الملعب، إنه يبذل آخر ذرات قوته... لكنه ليس (مودريتش) الذي تعودنا على رؤيته». يمكن للشاب لوكا سوتشيتش أن يحل محل بروزوفيتش، كما فعل في الشوط الثاني ضد ألبانيا.

ودعا المهاجم برونو بتكوفيتش الذي أهدر ركلة جزاء أمام إسبانيا، الجماهير الكرواتية إلى تقديم الدعم الكبير لمنتخبها في الجولة الأخيرة، وقال: «المسؤولية تقع على عاتقنا، نحن مدينون لجماهيرنا بإظهار المزيد. أتوقع أن نفوز على إيطاليا، وآمل أن يحدث ذلك. نحن ندرك كل ما فعلناه أو لم نفعله في أول مباراتين، وعلينا إصلاح ذلك».

وبدا حارس مرمى كرواتيا دومينيك ليفاكوفيتش إيجابياً قبل مواجهة إيطاليا، وهو الذي تألق في نهائيات كأس العالم في قطر، وأنقذ ركلة جزاء ترجيحية أمام البرازيل، وقاد بلاده إلى نصف النهائي: «نحن نتحكم في مصيرنا، وهذا أمر جيد». إسبانيا لتأكيد الجدارة وألبانيا للحفاظ على الأملوبعد أن ضمنت إسبانيا تأهلها إلى ثمن النهائي، أكد مدربها لويس دي لا فوينتي أنه لن يتباطأ أمام ألبانيا ساعياً لختام مباريات المجموعة بالعلامة الكاملة.

ورغم أن دي لا فوينتي يملك رفاهية إراحة نجومه المؤثرين في آخر مباريات دور المجموعات، فإنه يريد أيضاً الحفاظ على الزخم الذي اكتسبه فريقه ومواصلة التفوق، وقال: «لا تزال الطريق أمامنا طويلة للفوز ببطولة أوروبا، لم نحقق أي شيء بعد. فزنا ببعض المباريات المهمة ولدينا إمكانيات مبشرة. لكن كرة القدم يمكن أن تكون قاسية للغاية. لذلك نحتاج للحذر والتواضع وعلينا إظهار الاحترام لمنافسينا».

وغالباً ما يتردد المدربون، في العلن على الأقل، في تحميل لاعبيهم توقعات عالية، لكن دي لا فوينتي لم يفكر مرتين في وصف فريقه بالأفضل في البطولة إن لم يكن في العالم، بعدما ظهرت إسبانيا على أنها الفريق الأذكى في يورو 2024 حتى الآن، ووضعت نفسها ضمن أبرز المرشحين للفوز باللقب للمرة الرابعة وهو رقم قياسي. وقدّم لاعبون أمثال الشاب لامين جمال والجناح نيكو ويليامز وبيدري أداء مذهلاً أمام إيطاليا، بينما مثّل المهاجم ألفارو موراتا والمدافع داني كاربخال ولاعب الوسط رودري عناصر الخبرة التي لا تقدر بثمن.

ومع انتظار أن تواجه إسبانيا في دور الستة عشر أحد أصحاب المركز الثالث من المجموعات الأولى وحتى الرابعة يوم 2 يوليو (تموز) المقبل، فإن دي لا فوينتي قد يرى أن إراحة اللاعبين المهمين ضد ألبانيا قد تؤثر على نسق فريقه ومدى جاهزيته. لكنه سيكون مضطراً إلى إجراء تغيير واحد على الأقل بسبب إيقاف رودري لحصوله على إنذارين في أول مباراتين لإسبانيا.

في المقابل لا تتوقع ألبانيا أي هدايا من إسبانيا، إذ تسعى لتحقيق فوز غير متوقع تحتاجه بشدة من أجل بلوغ مرحلة خروج المغلوب للمرة الأولى بعدما ودعت البطولة من دور المجموعات في مشاركتها لأول مرة في نسخة 2016.

ومنح هدف في الدقائق الأخيرة ألبانيا التعادل 2 - 2 مع كرواتيا ليبقي المنتخب على آماله في التأهل.