أنشيلوتي: لم أحدد بعد حارس الريال في نهائي الأبطال

من سيحرس مرمى ريال مدريد في نهائي أوروبا... كورتوا أم لونين؟ (غيتي)
من سيحرس مرمى ريال مدريد في نهائي أوروبا... كورتوا أم لونين؟ (غيتي)
TT

أنشيلوتي: لم أحدد بعد حارس الريال في نهائي الأبطال

من سيحرس مرمى ريال مدريد في نهائي أوروبا... كورتوا أم لونين؟ (غيتي)
من سيحرس مرمى ريال مدريد في نهائي أوروبا... كورتوا أم لونين؟ (غيتي)

يبدو كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد حائراً في قرار اختيار الحارس الأساسي في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ضد بوروسيا دورتموند بعد أسبوعين، لكنه في المقابل ألمح إلى الاعتماد على إيدير ميليتاو في مركز قلب الدفاع بعد تعافيه من إصابة في الركبة.

وغاب الحارس البلجيكي كورتوا عن الملاعب منذ بداية الموسم، واستغل أندريه لونين الفرصة، وأسهم في الوصول إلى نهائي دوري الأبطال، لكن أفضل حارس في العالم سابقاً تعافى من إصابة خطيرة في الركبة، وأظهر لمحات من مستواه الفني المميز في الأسابيع الأخيرة، ما وضع أنشيلوتي في حيرة.

وقال أنشيلوتي للصحافيين قبل مواجهة فياريال في الدوري الإسباني، الأحد، وبعد ضمان التتويج باللقب هذا الشهر: «لا يوجد بالنسبة لي جدل بخصوص اختيار الحارس. قضى لونين موسماً رائعاً، وكورتوا يستعيد مستواه الذي كان عليه بوصفه أفضل حارس مرمى في العالم».

وأضاف المدرب الإيطالي أن لونين سيلعب ضد فياريال، بعدما شارك كورتوا في المباراة السابقة، لكنه رفض توضيح اختياره للحارس الأساسي أمام دورتموند أول يونيو (حزيران) المقبل.

لكن أنشيلوتي لم يراوغ بنفس الطريقة عند سؤاله عن موقف المدافع ميليتاو، الذي غاب طويلاً مثل كورتوا، قبل أن يتعافى، ويبدأ في اللعب في المباريات الأخيرة.

وقال مدرب ريال مدريد عن ميليتاو: «إنه قد يشارك في النهائي وهو قريب من نسبة 100 في المائة. كان يفتقر لحساسية المباريات وهو يلعب حالياً. إنه سيلعب غداً، وأعتقد أنه قريب من أفضل مستوياته. إنه خيار لدينا يمكن استخدامه».

وفي حال عدم وقوع إصابات، فإن أنطونيو روديغر ضمن لنفسه شغل مركز قلب الدفاع أمام دورتموند، ويبدو التنافس على المركز الثاني بين ميليتاو والقائد ناتشو.

ويمكن توقع بقية تشكيلة ريال مدريد في النهائي بوجود داني كارباخال ظهيراً أيمن، وفيرلان مندي ظهيراً أيسر وثلاثي الوسط إدواردو كامافينغا وتوني كروس وفيدريكو فالفيردي، وثلاثي الهجوم رودريغو وجود بلينغهام وفينيسيوس جونيور.


مقالات ذات صلة

مخاوف «العنف» تكثف الإجراءات الأمنية في مباراة إنجلترا وصربيا

رياضة عالمية الجماهير الإنجليزية عُرفت بخروجها المتكرر عن النص خلال المحافل الكروية الكبرى (أ.ب)

مخاوف «العنف» تكثف الإجراءات الأمنية في مباراة إنجلترا وصربيا

تشهد مباراة إنجلترا وصربيا المقرر إقامتها بعد غد (الأحد) في بطولة أمم أوروبا وجوداً مكثفاً لقوات الشرطة بسبب العنف الجماهيري المحتمل.

«الشرق الأوسط» (جلسنكيرشن (ألمانيا))
رياضة عالمية يأتي رحيل هوملز بعد يوم من الرحيل المفاجئ للمدرب إدين ترزيتش (د.ب.أ)

هوملز يترك دورتموند بعد 13 موسماً في صفوفه

ترك المدافع الألماني المخضرم ماتس هوملز فريقه بوروسيا دورتموند بعد 13 موسماً في صفوفه، بحسب ما أعلن الفريق الأصفر والأسود الجمعة.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية المنتخب الإيطالي يستعد للمواجهة الأولى في «يورو 2024» أمام ألبانيا (أ.ف.ب)

إيطاليا تتطلع لبداية قوية... وألبانيا تسعى لمفاجأة في «يورو 2024»

يطمح منتخب «الأزوري» للذهاب إلى أبعد مدى في رحلة الدفاع عن اللقب الذي حققه قبل 3 أعوام.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية جانب من تدريبات الدنمارك (أ.ف.ب)

لاعبو الدنمارك يرفضون زيادة أجورهم للمساعدة في دعم اللاعبات

قالت رابطة لاعبي كرة القدم المحترفين اليوم الجمعة إن اللاعبين في الدنمارك رفضوا زيادة أجورهم الخاصة بالمشاركة مع المنتخب لمصلحة اللاعبات.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية توماس باخ (رويترز)

باخ: «الأولمبية الدولية» ستصوت لإنشاء أولمبياد للرياضات الإلكترونية

قال توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية اليوم الجمعة إن اللجنة ستصوت الشهر المقبل على إنشاء ألعاب أولمبية جديدة للرياضات الإلكترونية.

«الشرق الأوسط» (لوزان)

كالوم ستايلز... لاعب مجري لا يتكلم المجرية

كالوم ستايلز (وسط) خلال مباراة ودية دولية أمام إسرائيل (أ.ف.ب)
كالوم ستايلز (وسط) خلال مباراة ودية دولية أمام إسرائيل (أ.ف.ب)
TT

كالوم ستايلز... لاعب مجري لا يتكلم المجرية

كالوم ستايلز (وسط) خلال مباراة ودية دولية أمام إسرائيل (أ.ف.ب)
كالوم ستايلز (وسط) خلال مباراة ودية دولية أمام إسرائيل (أ.ف.ب)

لا يُعد حساء الدجاج بالمعكرونة طبقاً تقليدياً في شمال مانشستر، لكن كالوم ستايلز لم يفكر قط في أهميته عندما كان يتناوله في منزل جدته وهو طفل صغير. فقد كانت الجدة، ماغدولينا، تطعم ستايلز بهذا الحساء بعد قدومه من المدرسة، وكانت خلفيتها الثقافية غامضة تقريباً في ذلك الوقت، لكن رحلتها من المجر إلى إنجلترا خلقت فصلاً جديداً في تاريخ العائلة بأكملها.

انتقل ستايلز من بيرنلي، عبر بيري وبارنسلي، إلى بودابست خلال مسيرته الكروية القصيرة، وسوف يشارك هذا الصيف مع منتخب المجر في نهائيات كأس الأمم الأوروبية في ألمانيا. فبعدما اكتشف أنه مؤهل للعب مع منتخب المجر، أوضح ذلك في برنامج مباراة اليوم، وسرعان ما تمت متابعة هذا الأمر في المجر. وبعد مرور عامين وخوض 22 مباراة دولية، أصبح ستايلز جزءاً أساسياً من منتخب المجر المتجه للمشاركة في «يورو 2024».

يقول ستايلز: «تنتشر الأخبار المتعلقة بكرة القدم بسرعة كبيرة، وبطريقة ما وصلت تصريحاتي إلى المجر، لذا تواصلوا مع النادي ومع وكيل أعمالي. وبعد أسابيع، تلقيت مكالمة هاتفية من المدير الفني يخبرني فيها بأنه بمجرد أن يصبح جواز سفري جاهزاً، فهو يريدني الانضمام للمنتخب الوطني في المعسكر التالي. سألته هل سأنضم لكي يشاهدني، فقال لي إنني سأنضم لكي ألعب، وقد كانت هذه لحظة مبهرة!».

وتلعب المجر في المجموعة الأولى إلى جانب ألمانيا وسويسرا وأسكوتلندا. وقبل 3 سنوات، وبالتحديد في بطولة كأس الأمم الأوروبية 2020، تذيلت المجر مجموعتها برصيد نقطتين بعدما واجهت ألمانيا وفرنسا والبرتغال، لكنهم متفائلون هذه المرة. ويتولى المدير الفني، ماركو روسي، القيادة الفنية لمنتخب المجر منذ 6 سنوات، في حين قاد القائد دومينيك سوبوسلاي منتخب بلاده خلال التصفيات من دون أي خسارة. وكانت آخر مباراة تنافسية تخسرها المجر في سبتمبر (أيلول) 2022.

يقول ستايلز: «كنت أحلم بهذا دائماً عندما كنت طفلاً صغيراً، لأن هذا هو المكان الذي أريد أن ألعب فيه، وقد تحول الأمر إلى حقيقة الآن. لقد تحول الحلم إلى حقيقة. سوبوسلاي يقوم بعمل رائع حقاً، وقد قمنا بعمل جيد معه كقائد للفريق. لقد لعبنا 14 مباراة من دون هزيمة، لذا فإن قيادته لنا للمشاركة في بطولة كبرى مثل اليورو تمنحنا ثقة هائلة. ونظراً لأنه هو من يقودنا، فإننا نشعر بقدر كبير من التفاؤل في هذه البطولة، ويتعيّن علينا مواصلة القيام بما نفعله. وسنقوم بعمل جيد حقاً في هذه البطولة».

وفي نهاية بطولة كأس الأمم الأوروبية الأخيرة، كان ستايلز حزيناً لرؤية إنجلترا تخسر بركلات الترجيح في المباراة النهائية. ومنذ ذلك الحين، فازت المجر، بمشاركة ستايلز، على المنتخب الإنجليزي مرتين في مباريات دوري الأمم الأوروبية. كما فازت المجر على ألمانيا في عقر دارها بهدف دون رد قبل أقل من عامين، ولا تخشى أي منافس. في البداية، كان روسي يلعب بتحفظ دفاعي كبير يجعل من الصعب على أي فريق أن يفوز عليه، ثم أضاف المزيد من القوة الهجومية منذ بطولة كأس الأمم الأوروبية الأخيرة التي تسعى المجر لأن تكون الحصان الأسود بها.

يقول ستايلز عن الفوز على إنجلترا التي ولد فيها: «لقد كان الأمر حلواً ومراً في الوقت نفسه، لأنني أمثل كلا البلدين. كلاهما بلدي، لأنني نشأت في إنجلترا ولدي جذور مجرية. لقد كانت لحظات عصيبة بعد المباراة. أثناء الاستعداد للمباراة، نركز على المباراة نفسها، ولا نتعامل مع الموقف برمته إلا بعد الانتهاء منه. وبعد ذلك، أتساءل: «يا إلهي، لقد حققنا الفوز على منتخب إنجلترا مرتين، رغم أنه يعد، على الأقل من الناحية النظرية، واحداً من أفضل المنتخبات في أوروبا، إن لم يكن في العالم؟».

وتمتلك المجر فريقاً قوياً مترابطاً. وسيسافر والدا ستايلز وصديقته ومجموعة من أصدقائه إلى ألمانيا لدعمه خلال مباريات البطولة. وقد تم الاحتفال بالتأهل إلى البطولة في نوفمبر (تشرين الثاني) بتنظيم رحلة إلى أحد الملاهي الليلية مع المشجعين، وهو ما جعل ستايلز يدرك أن ثقافة كرة القدم في المجر تختلف قليلاً عن تلك الموجودة في إنجلترا.

يقول ستايلز: «أنا لا أرى سوى اللعب على المستوى الدولي هناك، لكنّ المشجعين في المجر من أفضل المشجعين الذين رأيتهم في حياتي، فهم مذهلون حقاً. وهناك مدرج مخصص للألتراس الذين لا يتوقفون عن التشجيع على الإطلاق، قبل وأثناء وبعد المباراة. لدينا علاقة جيدة للغاية معهم، فنحن نذهب إليهم ونغني النشيد الوطني معهم بعد كل مباراة. هناك شغف هائل باللعبة وبالمنتخب الوطني. يتعيّن علينا فقط أن نرد لهم الجميل على أرض الملعب، وقد فعلنا ذلك في الآونة الأخيرة».

وبعيداً عن الطعام الذي تعده له جدته، لم يكن ستايلز يعرف الكثير عن تراثه. فعندما انضم لمنتخب المجر للمرة الأولى، لم يكن قد زار المجر من قبل. ويقول عن محاولته تعلم اللغة المجرية: «أنا أستخدم تطبيق (دولينغو) لتعلم اللغات، وأبذل قصارى جهدي. دعنا نقول إن اللغة المجرية ليست سهلة. لقد كان الأمر صعباً عندما ذهبت إلى هناك، لكنني أتعلم الكثير من الكلمات في المعسكرات، لكن عندما ينتهي ذلك أعود إلى إنجلترا لأجد الجميع يتحدثون بالإنجليزية، لذا فمن السهل أن تنسى ما تعلمته، لأنه لا أحد يتحدث باللغة المجرية معك».

وقضى ستايلز، الذي استغنى بيرنلي عن خدماته وهو صغير، النصف الثاني من الموسم على سبيل الإعارة مع سندرلاند، ومن المرجح أن يعود للعب في دوري الدرجة الثانية هذا الصيف. تشير تقارير إلى اهتمام عدد من أندية دوري الدرجة الأولى بالتعاقد مع لاعب خط الوسط الشاب، ويبدو البقاء في بارنسلي غير مرجح إلى حد كبير، على الرغم من أن مستقبل ناديه لا يزال في ذهنه.

يقول ستايلز: «أريد أن أصل إلى أبعد مرحلة ممكنة مع المجر، وآمل أن نتمكن من تجاوز دور المجموعات والتأهل إلى الأدوار الإقصائية - هذا هو الهدف الأول بالنسبة لنا - وأن نتعامل مع كل مباراة على حدة بعد ذلك لنرى إلى أين يمكن أن نصل. لدينا لاعبون جيدون، ومدير فني جيد، ونشعر بالثقة في قدرتنا على الذهاب بعيداً. يتعين علينا فقط أن نتحلى بالثقة وأن نعمل بكل جدية».

* خدمة «الغارديان»