تشافي: برشلونة لا يملك المال لكنه يخطط للمنافسة... نريد الاستقرار والوقت

تشافي (إ.ب.أ)
تشافي (إ.ب.أ)
TT

تشافي: برشلونة لا يملك المال لكنه يخطط للمنافسة... نريد الاستقرار والوقت

تشافي (إ.ب.أ)
تشافي (إ.ب.أ)

طالب تشافي، المدير الفني لبرشلونة، بـ«الاستقرار والوقت» في حين يحاول النادي تجاوز المشكلات المالية المستمرة. ويعاني النادي، الذي ينافس في الدوري الإسباني، من مشكلات مالية منذ مواسم عدة واضطر إلى تفعيل «الروافع المالية» - بما في ذلك بيع أصول النادي - من أجل البقاء واقفاً على قدميه.

ووفق «ذا أتلتيك»، في وقت سابق، فإن ديون برشلونة تزيد على مليار يورو. وقال تشافي، الذي سيبقى في منصب المدير الفني لبرشلونة الموسم المقبل بعد تراجعه عن قراره الرحيل، لجماهير النادي إنه على الرغم من أن الفريق لم يعد يمتلك القوة المالية التي كان يمتلكها في السابق، فإنه لا تزال لديه خطط للمنافسة خلال هذه الفترة الانتقالية.

وقبل المباراة ما قبل الأخيرة لبرشلونة في الموسم أمام ألميريا يوم الخميس، قال المدرب البالغ من العمر 44 عاماً: «يجب أن يفهم الجميع أن الوضع معقد للغاية للمنافسة اقتصادياً. الأمر لا علاقة له بما كنا عليه قبل 25 عاماً عندما كان المدرب يأتي ويقول: (أريد هذا وهذا وهذا وهذا). لم تعد الأمور تسير على هذا النحو بعد الآن. أتفهم ذلك، وهكذا سنتأقلم معه. هذا لا يعني أننا لن ننافس. نحن بحاجة إلى الاستقرار والوقت. هناك أشياء جيدة للمنافسة عليها. الوضع الذي نحن فيه هو الوضع الذي نحن فيه من حيث النتائج. في العام الماضي كنا غير قادرين على السداد مالياً، وهذا جعلنا لا نلعب كرة القدم التي نود أن نلعبها، وهذا العام لعبنا بشكل أفضل، ولكن بنتائج أسوأ. نحن نعيش الوضع الذي يعيشه النادي على المستوى الاقتصادي للمنافسة. نحن بحاجة إلى المنافسة بشكل أفضل. لقد انزلق الموسم بعيداً عنا بسبب التفاصيل».

وأعلن تشافي في يناير (كانون الثاني) الماضي أنه سيتنحى عن منصبه في نهاية الموسم، ونفى بعد ذلك المطالبات التي تشير إلى إمكانية إقناعه بالبقاء. وسبق إعلانه هذا سلسلة من 13 مباراة دون هزيمة في جميع المسابقات، مما ساعد برشلونة على التأهل إلى دور الثمانية في دوري أبطال أوروبا واحتلال المركز الثاني في الدوري الإسباني خلف ريال مدريد البطل. في أبريل (نيسان) أعلن أنه سيبقى مدرباً للفريق حتى عام 2025، مشيراً إلى «مشروع لم يكتمل». وعندما سُئل تشافي عن طموحاته للموسم المقبل، قال: «سنشرح ذلك عندما تتضح لنا صورة الفريق. أولاً: سيكون علينا أن نخطط ونعزز الفريق. ليس هدفنا الآن هو التفكير في ذلك، بل أن نلعب غداً ونحقق الحد الأدنى من المتطلبات: إنهاء الموسم في المركز الثاني. الهدف هو التغيير ودمج اللاعبين والتحسين. الأشياء التي لم نفعلها بشكل جيد، علينا تحسينها». وسينهي برشلونة موسمه على أرضه أمام رايو فاليكانو يوم الأحد.


مقالات ذات صلة

رسمياً... فليك مدرباً لبرشلونة حتى 2026

رياضة عالمية هانز فليك (د.ب.أ)

رسمياً... فليك مدرباً لبرشلونة حتى 2026

أعلن برشلونة، عملاق الدوري الإسباني، الأربعاء، التعاقد مع هانز فليك، مدرب بايرن ميونيخ السابق، بعقد حتى 30 يونيو (حزيران) 2026.

«الشرق الأوسط» (برشلونة)
رياضة عالمية تشافي هرنانديز (أ.ف.ب)

بعد تنازله عن 10 ملايين يورو... تسوية بين برشلونة وتشافي

أعلن برشلونة العملاق الإسباني الأربعاء توصله لاتفاق مع المدرب السابق تشافي هرنانديز بخصوص إنهاء عقده بنهاية الموسم 2024 - 2025 وذلك قبل التعاقد مع مدرب بديل.

«الشرق الأوسط» (برشلونة)
رياضة عالمية لابورتا رئيس برشلونة وديكو المدير الرياضي ... ابتسامات وعناق قبل أيام قليلة من إقالة تشافي (في الوسط) (رويترز)

لماذا لا يوجد فائزون في القصة المؤسفة لرحيل تشافي عن برشلونة؟

الآن تمت إقالته والتخلي عنه وعزله باستثناء الجماهير التي ظلت تهتف في ملعب مونتجويك: «تشافي نعم، لابورتا لا».

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية هيكتور فورت (نادي برشلونة)

برشلونة يجدد عقد ظهيره الواعد فورت حتى 2026

أعلن برشلونة الارتباط بعقد مع الظهير الواعد هيكتور فورت حتى 2026 وسط تكهنات برغبة فرق أخرى في الحصول على خدماته بعد ظهوره القوي مع الفريق الأول هذا الموسم.

«الشرق الأوسط» (برشلونة)
رياضة عالمية تشافي ودَّع فريقه برشلونة بعد إقالته من منصبه (أ.ف.ب)

تشافي محذراً المدرب الجديد: وضع برشلونة المالي صعب

حذَّر المدرِّب المقال تشافي هرنانديز خلفه في برشلونة بأنَّ ما ينتظره «ليس سهلاً» بعد أن خاض مباراته الأخيرة على رأس الفريق الكاتالوني وانتهت بالفوز على إشبيلية

«الشرق الأوسط» (برشلونة)

«تصفيات كأس العالم»: محرز خارج حسابات الجزائر ... واللاعب يعلق: تمنيت التواجد

رياض محرز نجم منتخب الجزائر (الشرق الأوسط)
رياض محرز نجم منتخب الجزائر (الشرق الأوسط)
TT

«تصفيات كأس العالم»: محرز خارج حسابات الجزائر ... واللاعب يعلق: تمنيت التواجد

رياض محرز نجم منتخب الجزائر (الشرق الأوسط)
رياض محرز نجم منتخب الجزائر (الشرق الأوسط)

استبعد فلاديمير بتكوفيتش مدرب الجزائر رياض محرز مهاجم الأهلي السعودي من تشكيلة المنتخب لمباراتي غينيا وأوغندا في تصفيات كأس العالم لكرة القدم 2026، فيما انضم بغداد بونجاح.

ووفقاً لوكالة أنباء العالم العربي, سجل القائد محرز 12 هدفا وصنع 14 هدفا في 33 مباراة مع الأهلي بجميع المسابقات في موسمه الأول مع الفريق بعد انتقاله من مانشستر سيتي الإنجليزي.

لكن المدرب المولود في البوسنة فضل عدم ضم اللاعب البالغ عمره 33 عاما للمرة الثانية على التوالي، بينما استدعى المخضرم ياسين براهيمي مهاجم الغرافة القطري (34 عاما).

بدوره, علق محرز، الفائز بكأس الأمم الأفريقية 2019، على استبعاده في بيان عبر انستغرام قائلا "كنت أتمنى من أعماق قلبي التواجد مع المنتخب الوطني. أحترم خيارات المدرب وأتمنى حظا سعيدا للفريق".

وأضاف "لم أتلق اتصالا من المدرب أو من الاتحاد، في المباراتين الأخيرتين (مع الأهلي بالدوري السعودي) كنت أعاني من آلام بالركبة لذا فضلت عدم المشاركة لضمان جاهزيتي للمباراتين المهمتين بتصفيات كأس العالم".

وانضم تسعة لاعبين ينتمون لأندية عربية منهم محمد توغاي مدافع الترجي التونسي.

وتتصدر الجزائر المجموعة السابعة بست نقاط من مباراتين، متفوقة بثلاث نقاط على كل من بوتسوانا وغينيا وأوغندا وموزمبيق، بينما يتذيل الصومال الترتيب دون رصيد.

وتستضيف الجزائر منافستها غينيا في السادس من يونيو حزيران، وبعد ذلك بأربعة أيام تخرج لمواجهة أوغندا.

ويتأهل أصحاب الصدارة في المجموعات التسع إلى النهائيات التي تستضيفها الولايات المتحدة وكندا والمكسيك، فيما تخوض أفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثاني ملحق التصفيات.

وجاءت قائمة لاعبو منتخب الجزائر في حراسة المرمى أسامة بن بوط (اتحاد العاصمة الجزائري) - أنطوني ماندريا (كاين الفرنسي) - مصطفى زغبة (ضمك السعودي).

وفي الدفاع ريان آيت نوري (ولفرهامبتون واندرارز الإنجليزي) - يوسف عطال (أضنة ديمرسبور التركي) - زين بلعيد (اتحاد العاصمة الجزائري) - كيفن غيتون (ميتز الفرنسي) - جوان حجام (يانغ بويز السويسري) - شعيب قداد (شباب بلوزداد الجزائري) - محمد مداني (شباب قسنطينة الجزائري) - عيسى ماندي (فياريال الإسباني) - محمد توغاي (الترجي التونسي).

وضمت في في الوسط حسام عوار (روما الإيطالي) - إسماعيل بن ناصر (ميلان الإيطالي) - نبيل بن طالب (ليل الفرنسي) - أحمد قندوسي (سيراميكا كليوباترا المصري) - رامز زروقي (فينوورد الهولندي).

وفي الهجوم محمد عمورة (سانت غالواز البلجيكي) - منصف بكرار (نيويورك سيتي الأميركي) - سعيد بن رحمة (أولمبيك ليون الفرنسي) - ياسين بنزية (قرة باغ الأذربيجاني) - بغداد بونجاح (السد القطري) - ياسين براهيمي (الغرافة القطري) - أمين غويري (ستاد رين الفرنسي) - أنيس حاج موسى (فيتيس أرنهيم الهولندي).