كلوب: لست محبطاً... سعيد بما حققه ليفربول هذا الموسم

يورغن كلوب (رويترز)
يورغن كلوب (رويترز)
TT

كلوب: لست محبطاً... سعيد بما حققه ليفربول هذا الموسم

يورغن كلوب (رويترز)
يورغن كلوب (رويترز)

أبدى الألماني يورغن كلوب، مدرب فريق ليفربول، رضاه عن لاعبيه خلال تعادل الفريق الأحمر 3 - 3 مع مضيفه أستون فيلا، مساء الاثنين، في المرحلة الـ37 وقبل الأخيرة لبطولة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وفرط ليفربول، الذي تلاشت حظوظه في الفوز بلقب الدوري الإنجليزي هذا الموسم، في تقدمه 3 - 1 خلال المباراة التي أقيمت على ملعب فيلا بارك، بعدما استقبل هدفين متأخرين، ليكتفي بالحصول على نقطة التعادل.

وتقدم ليفربول بهدف مبكر سجله الأرجنتيني إيميليانو مارتينيز، حارس مرمى أستون فيلا، بالخطأ في مرماه في الدقيقة الثانية، قبل أن يتعادل يوري تيليمانس لأصحاب الأرض في الدقيقة 12.

وأضاف كودي غاكبو وغاريل كوانساه الهدفين الثاني والثالث لليفربول في الدقيقتين 23 و48 على الترتيب، غير أن أستون فيلا أدرك التعادل في الوقت القاتل، بعدما أحرز جون دوران هدفين للفريق المضيف في الدقيقتين 85 و88 على الترتيب.

وبقي ليفربول في المركز الثالث بترتيب البطولة برصيد 79 نقطة، بفارق 11 نقطة أمام أستون فيلا، صاحب المركز الرابع، المؤهل لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم القادم.

وصرح كلوب في المؤتمر الصحافي الذي أعقب اللقاء: «لا أشعر بالإحباط. ربما ينبغي علي أن ينتابني هذا الشعور، ولكنني لا أفعل ذلك. أنا حقاً سعيد».

أضاف كلوب: «انظروا، لقد رأينا جميعاً هذا النوع من المباريات من قبل، وشاهدنا لقاءات يلعب فيها فريق واحد من أجل كل شيء. التأهل لدوري الأبطال ربما يعني كل شيء بالنسبة لأستون فيلا».

وأكد كلوب: «التحدي الذي واجهناه الليلة هو أنه كان يتعين علينا إظهار الشخصية والسلوك، وأظهر الأولاد شخصية مثيرة وسلوكاً رائعاً، كما كنت أحب».

أوضح كلوب: «يمكنك فرض السيطرة على المباراة كما فعلنا هنا اليوم، وأمام فريق جيد. لقد أراد لاعبو أستون فيلا أن يتسموا بالشراسة، وكانوا يرغبون في مهاجمتنا، لكن لم يتمكنوا من ذلك لأننا تحلينا بالمرونة، لقد أحببت ذلك كثيراً».

وتابع المدرب الألماني تصريحاته التي نقلها الموقع الإلكتروني الرسمي لليفربول: «لقد سجلنا مبكراً بطريقة غير متقنة، ولا أعرف بالضبط كيف تجاوزت الكرة خط المرمى لم أرها بشكل صحيح من موقعي ولم أتمكن من مشاهدتها بعد».

وأوضح: «حاول أستون فيلا إدراك التعادل ونجح في تحقيق هدفه مع أول فرصة تتاح للاعبيه لكننا أحكمنا قبضتنا على اللقاء بعد ذلك. لعبنا بشكل جيد وخلقنا فرصاً للتسجيل. لقد تكيفنا مع الأفكار التي لديهم، وقمنا بتحسين دفاعنا لأن تهديد الهجمات المرتدة كان موجوداً بشكل واضح، لكن الأمر كان جيداً، بعدما أنهينا الشوط الأول ونحن نتقدم 2 - 1 في النتيجة».

شدد كلوب: «جاءت بداية الشوط الثاني جيدة بالنسبة لنا بعدما سجلنا الهدف الثالث، لكننا شعرنا بالتعب مما جعلهم يدفعوننا للخلف، وتراجع التنظيم الذي كنا نتسم به وخلقوا الكثير من الفرص حتى أحرزوا هدفين في الدقائق الأخيرة».

أشار مدرب ليفربول: «لقد أخذوا هذه النقطة وهذا هو الحال، ليس رائعاً ولكن يمكنك أن تجعل الأمر كما تريد، وتتفهمها على أنها قصة هذا الموسم أو أي شيء آخر. لكنني لا أرى الأمر هكذا».

كشف مدرب ليفربول: «قصة الموسم بالنسبة لي، هي أن الأولاد يتمتعون بشخصية جيدة حقاً وسلوكاً مثيراً، ولهذا السبب نوجد هنا اليوم ونحن لدينا 79 نقطة الآن. أعلم أن لا أحد يريد سماع ذلك، لكن كوننا نحتل المركز الثالث هذا الموسم هو دليل أيضاً على أن هناك تحسناً مع الكثير من التغييرات وأنا أحب ذلك».

واستدرك كلوب، الذي يستعد للرحيل عن ليفربول بنهاية الموسم الحالي: «أنا لست سعيداً بهذا الأمر، ولكن من الواضح أنه كان علينا أن نقبل في الفترة الأخيرة أننا لا نستطيع أن نكون الفريق الأفضل في البطولة أو حتى أن نوجد في المركز الثاني، لكن هذا أساس جيد للمستقبل، وهذا كل ما في الأمر».

وتحدث كلوب عن استقبال جماهير ليفربول، التي وجدت في ملعب أستون فيلا، حيث قال: «لقد استمتعت بهم دائماً. ما زلت لا أشعر أن هذه هي المرة الأخيرة التي أخوض فيها مباراة خارج ملعب ليفربول. أعلم أن هذه هي المرة الأخيرة، لكنني لا أشعر بذلك».

ولمح: «من الواضح أنني أكثر احترافية مما كنت أعتقد لأنني كنت منخرطاً تماماً في المباراة. لم أفكر ولو للحظة في الحقيقة أنها آخر مباراة لي خارج أرضي أو أي شيء آخر».

واختتم كلوب تصريحاته قائلاً: «أقدر كثيراً ما يفعله هؤلاء الفتية والفتيات. لقد كانوا دائماً يدعموننا خارج ملعبنا ويلبون طلباتنا بالسفر خلفنا طوال الأعوام الماضية. لقد كانت علاقة رائعة جداً. أحاول دائماً إظهار تقديري لهم».


مقالات ذات صلة

«إيطاليا الصغيرة» تعرضت لعقاب إسباني قاسٍ

رياضة عالمية كرة كالافيوري تسكن مرمى إيطاليا هدف فوز إسبانيا في المواجهة (أ.ب)

«إيطاليا الصغيرة» تعرضت لعقاب إسباني قاسٍ

اتفقت الصحف الإيطالية مع تقييم المدرب لوتشيانو سباليتي اللاذع لخسارة بلاده 1 - صفر من إسبانيا، الخميس.

«الشرق الأوسط» (روما)
رياضة عالمية لوكا يوفيتش سجل لصربيا في مرمى سلوفينيا في الوقت بدل الضائع (إ.ب.أ)

كأس أوروبا 2024: ما سر الأهداف المتأخرة؟

أثبتت بطولة أوروبا لكرة القدم المقامة حاليا في ألمانيا أن المباريات لا تنتهي إلا بصفارة النهاية، إذ شهدت البطولة تسجيل ستة أهداف في الوقت المحتسب بدل الضائع.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية مويس بومبيتو تعرّض لإهانات إلكترونية بعد تدخله ضد ميسي (يو.إس.إيه.توداي)

كندا تُحقق في إساءة عنصرية ضد أحد لاعبيها بعد مواجهة الأرجنتين

قال الاتحاد الكندي لكرة القدم إنه على اتصال بالاتحادات الإقليمية للعبة، بعد أن تعرّض أحد لاعبيه لإساءة عنصرية عبر الإنترنت بعد الخسارة صفر-2 أمام الأرجنتين.

«الشرق الأوسط» (أتلانتا)
رياضة عالمية فيكتوريا أزارينكا رفقة ابنها في الملعب بعد انسحاب ريباكينا (أ.ب)

«دورة برلين»: أزارينكا إلى نصف النهائي بعد انسحاب ريباكينا

اضطرت الكازخستانية إيلينا ريباكينا إلى الانسحاب من مباراتها مع البيلاروسية فيكتوريا أزارينكا بسبب الإصابة... ما سمح للأخيرة ببلوغ الدور نصف النهائي لدورة برلين.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية ممفيس ديباي يرتدي عصابة الرأس الشهيرة (إ.ب.أ)

«اليورو 2024»: اهتمام خاص بعصابة رأس ديباي

أثارت عصابة الرأس التي يرتديها مهاجم منتخب هولندا ممفيس ديباي على جبينه خلال كأس أوروبا لكرة القدم المقامة حالياً في ألمانيا الاهتمام في بلاده.

«الشرق الأوسط» (أمستردام)

«إيطاليا الصغيرة» تعرضت لعقاب إسباني قاسٍ

كرة كالافيوري تسكن مرمى إيطاليا هدف فوز إسبانيا في المواجهة (أ.ب)
كرة كالافيوري تسكن مرمى إيطاليا هدف فوز إسبانيا في المواجهة (أ.ب)
TT

«إيطاليا الصغيرة» تعرضت لعقاب إسباني قاسٍ

كرة كالافيوري تسكن مرمى إيطاليا هدف فوز إسبانيا في المواجهة (أ.ب)
كرة كالافيوري تسكن مرمى إيطاليا هدف فوز إسبانيا في المواجهة (أ.ب)

اتفقت الصحف الإيطالية بالكامل مع تقييم المدرب لوتشيانو سباليتي اللاذع لخسارة بلاده 1 - صفر من إسبانيا، الخميس، في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024، وهي نتيجة لم تعكس أبداً سيطرة إسبانيا المطلقة على المباراة.

ومنح هدف ريكاردو كالافيوري، مدافع إيطاليا، خطأً في مرمى فريقه، إسبانيا التفوق على مستوى النتيجة، لكن الفجوة في المستوى كانت واضحة للجميع، وبث فريق إسبانيا الشاب والممتع الرعب فيما وصفه سباليتي بإيطاليا المتعبة.

وجاء عنوان «إيطاليا الصغيرة» على صدر صحيفة «لا غازيتا ديلو سبورت» التي استقبلت الإيطاليين، صباح الجمعة، وهو مؤشر واضح على الطريقة التي تغلبت بها إسبانيا على فريق سباليتي المتعثر.

وكُتب في الصحفة الأولى أن «إيطاليا لم تكن موجودة أبداً في المباراة»، وأن الحارس جيانلويجي دوناروما منع الانهيار التام للفريق عندما فرضت إسبانيا سيطرتها على إيطاليا، لكن الصحيفة تحلت بلمسة أمل بأن «التعادل مع كرواتيا سيكون كافياً» للتأهل إلى الدور الثاني.

وجاء في عنوان صحيفة «توتو سبورت»: «ما زال كل شيء يسير على ما يرام»، في إشارة واضحة إلى كيف أمطرت إسبانيا مرمى إيطاليا بعشرين تسديدة مقابل أربع تسديدات فقط لإيطاليا، لكن الفريق أفلت بطريقة ما وخسر بفارق ضئيل.

وكان عنوان «إعادة ضبط» من صحيفة «كورييري ديلو سبورت» بسيطاً وواضحاً، وقالت إن إيطاليا تحتاج لنسيان الخسارة من إسبانيا، في إشارة مرة أخرى إلى أن إيطاليا تحتاج إلى التعادل فقط لبلوغ دور الستة عشر.

وبعيداً عن وسائل الإعلام الرياضية، سيطر سقوط إيطاليا أيضاً على الصفحات الأولى للصحف اليومية، وكتبت صحيفة «لا ريبوبليكا»: «سيطرة على إيطاليا، إسبانيا متفوقة»، فيما أشارت صحافية «لا ستامبا» إلى «العقاب الإسباني».

وستضمن إيطاليا المركز الثاني في المجموعة الثانية إذا تعادلت مع كرواتيا في لايبزيغ يوم الاثنين المقبل، لكن الأداء أمام إسبانيا أدى إلى تراجع التوقعات بشدة في البلاد فيما يتعلق بالمدى الذي يمكن أن يصل إليه فريق سباليتي في بطولة أوروبا 2024.