غوارديولا: هزيمة فولهام تشغل بالي

غواريولا يثني على آرسنال ومدربه أرتيتا (رويترز)
غواريولا يثني على آرسنال ومدربه أرتيتا (رويترز)
TT

غوارديولا: هزيمة فولهام تشغل بالي

غواريولا يثني على آرسنال ومدربه أرتيتا (رويترز)
غواريولا يثني على آرسنال ومدربه أرتيتا (رويترز)

أصبح بيب غوارديولا، مدرب مانشستر سيتي، متمرساً في معارك لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم التي تستمر حتى نهاية الموسم، وقال إن منافسه الرئيسي على اللقب آرسنال يقدم مستوى ليفربول الذي كان يزاحمه على المركز الأول في السنوات الماضية.

ويبتعد سيتي حامل اللقب بفارق نقطة واحدة خلف آرسنال متصدر الدوري، وتتبقى له مباراة مؤجلة قبل جولتين على نهاية المسابقة.

وتراجع آرسنال في سباق اللقب الموسم الماضي، لكنه ضيّق الخناق هذا الموسم على سيتي، كما فعل ليفربول بقيادة المدرب يورغن كلوب موسمي 2021 - 2022 و2018 - 2019، عندما فاز سيتي باللقب بفارق نقطة واحدة.

وأبلغ غوارديولا الصحافيين عشية مواجهة مضيفه فولهام السبت أن آرسنال «بنفس مستوى ليفربول في تلك السنوات. المستوى نفسه كلا الفريقين. كانا رائعين».

وفي رده على سؤال ما إذا كان سيشجع مانشستر يونايتد عندما يواجه آرسنال يوم الأحد، قال غوارديولا مبتسماً: «أنا مشجع مانشستر سيتي وسأحاول التغلب على فولهام، هذا هو الأمر الوحيد الذي يشغل بالي».

وقال غوارديولا إنه لا يشعر بالقلق من الإصابات، مثنياً على الجهاز الطبي للفريق، لكنه أبدى أسفه للخروج من دوري الأبطال قائلاً إنه لا يرى أن فترة الراحة الإضافية ستعود بالنفع على الفريق.

وأضاف: «كنت أفضّل المنافسة في الدور قبل النهائي لدوري الأبطال، لكن تهانينا للفريقين اللذين تأهلا إلى النهائي».


مقالات ذات صلة

كين يدعم ساوثغيت: لا يزال المدرب الأنسب لتدريب إنجلترا

رياضة عالمية الصحافي الرياضي الإنجليزي هنري ويمتر ينافس كين في رمي السهام (أ.ف.ب)

كين يدعم ساوثغيت: لا يزال المدرب الأنسب لتدريب إنجلترا

دعّم أفضل هداف في تاريخ إنجلترا المهاجم هاري كين مدربه غاريث ساوثغيت بعد الانتقادات اللاذعة التي طالته بسبب البداية البطيئة لمنتخب «الأسود الثلاثة»

«الشرق الأوسط» (بلانكنهاين (ألمانيا))
رياضة عالمية وضع الجناح الأوروغوياني ماكسيميليانو أراوخو منتخب بلاده في المقدمة (أ.ف.ب)

«كوبا أميركا»: بداية ناجحة للأوروغواي والولايات المتحدة

حقق منتخبا الأوروغواي والولايات المتحدة المضيف بداية ناجحة في مستهل مشوارهما بمسابقة كوبا أميركا لكرة القدم ففاز الأول على بنما 3 - 1 والثاني على بوليفيا 2 - 0

«الشرق الأوسط» (أرلينغتون - تكساس (الولايات المتحدة))
رياضة عالمية فرحة لاعبو إسبانيول عقب فوزهم على ريال أوفيدو وصعودهم لدوري الدرجة الأولى الإسباني (الشرق الأوسط)

«لاليغا»: إسبانيول يعود لدوري الأضواء بعد عام من هبوطه

صعد فريق إسبانيول مجدداً للدوري الإسباني لكرة القدم، الأحد، وذلك بعد عام واحد فقط من هبوطه للدرجة الثانية.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة سعودية المستشار تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للترفيه (منصة إكس)

حفلات موسيقية ومسرحيات عربية تستهدف زوار كأس العالم للرياضات الإلكترونية

سيكون جماهير وزوار كأس العالم للرياضات الإلكترونية، التي تستضيفها السعودية خلال الفترة من يوليو حتى 25 أغسطس المقبل، على موعد مع فعاليات غنائية كبيرة.

«الشرق الأوسط» (الرياض )
رياضة عالمية يوليا بوتينتسيفا (رويترز)

«دورة برمنغهام»: الكازاخستانية بوتينتسيفا تُحرز باكورة ألقابها على الملاعب العشبية

أحرزت الكازاخستانية يوليا بوتينتسيفا، غير المصنّفة، باكورة ألقابها على الملاعب العشبية، بتتويجها بطلةً لدورة برمنغهام الإنجليزية لكرة المضرب بفوزها على أيلا.

«الشرق الأوسط» (برمنغهام )

كين يدعم ساوثغيت: لا يزال المدرب الأنسب لتدريب إنجلترا

الصحافي الرياضي الإنجليزي هنري ويمتر ينافس كين في رمي السهام (أ.ف.ب)
الصحافي الرياضي الإنجليزي هنري ويمتر ينافس كين في رمي السهام (أ.ف.ب)
TT

كين يدعم ساوثغيت: لا يزال المدرب الأنسب لتدريب إنجلترا

الصحافي الرياضي الإنجليزي هنري ويمتر ينافس كين في رمي السهام (أ.ف.ب)
الصحافي الرياضي الإنجليزي هنري ويمتر ينافس كين في رمي السهام (أ.ف.ب)

دعّم أفضل هدّاف في تاريخ إنجلترا، المهاجم هاري كين، مدربه غاريث ساوثغيت، بعد الانتقادات اللاذعة التي طالته بسبب البداية البطيئة لمنتخب «الأسود الثلاثة» في نهائيات كأس أوروبا لكرة القدم، المُقامة في ألمانيا.

ورغم أن المنتخب الإنجليزي في وضع جيد للتأهل إلى ثُمن النهائي بحصده أربع نقاط من أول مباراتين، لكنه فشل في الارتقاء إلى مستوى توقعات ما قبل البطولة القارية، وخيّب الآمال على الصعيد الهجومي، رغم الرباعي المخيف المؤلف من كين وجود بيلينغهام وفيل فودن وبوكايو ساكا.

وقدّم رجال ساوثغيت عرضاً مفككاً في التعادل مع الدنمارك 1 - 1، بعد الفوز على صربيا 1 - 0 افتتاحاً.

قال كين، الذي سجل 59 من أهدافه الـ64 مع إنجلترا، تحت قيادة ساوثغيت: «لا أستطيع أن أتحدث بما فيه الكفاية عن غاريث وما فعله لهذا الفريق والأمة. بشأن الوضع الذي كنا فيه، وأين نحن الآن بصفة منتخب وطني، فالأمر مختلف تماماً».

هاري كين خلال المؤتمر الصحافي (د.ب.أ)

وعما إذا كان ساوثغيت الأنسب لإنجلترا، قال مهاجم بايرن ميونيخ الألماني: «نعم، ما زال المدرب الأنسب، سيفعل ما هو الأفضل للأمة، ويتخذ القرار بما هو الأفضل للمنتخب. كل ما سأقوله هو أن ندعمه...».

وتابع ابن الـ30 عاماً: «سيكون هناك دائماً من ينتقده أو يشكك فيه، لكن سِجلّه يتحدث عن نفسه، لقد حقق النجاح معنا».

وأضاف: «لكن مثلنا جميعاً، فهو مصمم على اتخاذ الخطوة التالية والفوز بها، وهذا ما نحن جميعاً مصممون على القيام به».

وتحت قيادة ساوثغيت، وصلت إنجلترا إلى النهائي ونصف النهائي وربع النهائي في البطولات الثلاث الكبرى الماضية، لكن المدرب، البالغ 53 عاماً، أثار تساؤلات حول مستقبله بعد «كأس أوروبا 2024»، عندما قال، في مقابلة قبل انطلاق المنافسات مع صحيفة «بيلد» الألمانية، إنه من غير المرجح أن يحتفظ بمنصبه، إذا لم يفز منتخب بلاده بأول بطولة كبرى له منذ 58 عاماً.

وتتمتع إنجلترا بخبرة التعامل مع الصعوبات، في دور المجموعات ببطولة دولية، بعد أن فشلت أيضاً في الفوز بمباراتها الثانية في «كأس أوروبا»، و«كأس العالم» السابقتين.

يعتقد كين أنه من الأفضل مواجهة الشدائد، في وقت مبكر من البطولة، وإجراء التعديلات، بدلاً من الوقوع في الأخطاء، خلال مراحل خروج المغلوب: «نؤمن بقدرتنا على الفوز بها»، و«يمكنك الفوز في أول مباراتين، 3 - 0، 3 - 0، ثم تنجرف، الجميع يقول إنك المرشح للفوز بالبطولة، ثم تواجه بعض الشدائد في المباراة الأولى لخروج المغلوب وتُغادر».

كين قال إن ساوثغيت ما زال المدرب الأنسب (رويترز)

وأردف: «لا أعتقد أنه أمر سيئ؛ أن تمر بوقت عصيب في البداية، فهذا يوسّع نطاق التركيز، ويجعلك تدرك أنه يمكن أن تكون مباراة سيئة بعيداً عن الخروج من البطولة».

ووجّه ساوثغيت، الذي استبدل كين، إلى جانب ساكا وفودن، قبل قرابة 20 دقيقة على نهاية اللقاء ضد الدنمارك، أصابع الاتهام إلى سلسلة من المشاكل المتعلقة باللياقة البدنية، لعدم قدرة إنجلترا على الضغط بشكل مكثف حتى الآن.

وكان كين قد غاب عن المباراتين الأخيرتين في الدوري الألماني، خلال الموسم المنصرم، بسبب مشكلة في ظهره، لكنه رفض أي تلميح إلى أنه ليس لائقاً لقيادة هجوم بلاده: «خلال مباريات البطولة، شعرت بأنني جاهز كما حصل طوال الموسم. أعلم أنني خرجت في المباراة الثانية، لكن ذلك كان بسبب رغبة المدرب في رؤية شيء مختلف وتنشيط لاعبي الهجوم...».