البرازيل «أرض كرة القدم»... هل ما زالت كذلك؟

غاب اللعب في الشوارع فانطفأت شمعة السامبا عالمياً

هل ما زالت البرازيل تتميز بنجومها الأساطير ورقمها القياسي العالمي؟ (أ.ف.ب)
هل ما زالت البرازيل تتميز بنجومها الأساطير ورقمها القياسي العالمي؟ (أ.ف.ب)
TT

البرازيل «أرض كرة القدم»... هل ما زالت كذلك؟

هل ما زالت البرازيل تتميز بنجومها الأساطير ورقمها القياسي العالمي؟ (أ.ف.ب)
هل ما زالت البرازيل تتميز بنجومها الأساطير ورقمها القياسي العالمي؟ (أ.ف.ب)

للعب الجميل الذي تميّزت به، ونجومها الأساطير ورقمها القياسي العالمي في عدد الألقاب في كأس العالم 5 مرّات، يُطلق على البرازيل لقب «أرض كرة القدم». لكن هل ما زالت كذلك؟

فالبلاد التي أنجبت بيليه، وغارينشا، ورونالدينيو، وأبهرت العالم بأسلوب السامبا الساحر، لم تحرز كأس العالم منذ عام 2002، ولم يُتوّج أيٌّ من لاعبيها بالكرة الذهبية منذ أن حصل كاكا على هذا الشرف عام 2007. وفي الوقت الذي يعاني المنتخب البرازيلي في حجز بطاقته إلى نهائيات مونديال 2026، يتساءل كثيرون في البرازيل ماذا يحصل للكرة الجميلة في هذا البلد الذي لم يغب عن نهائيات كأس العالم إطلاقاً؟

ويقول إدينيو ابن بيليه البكر للصحافة الفرنسية: «بلغنا مرحلة متدنية. كنا نملك في السابق رياضيين من الطراز العالمي».

حتى رئيس البرازيل الحالي لويز اينياسيو لولا دا سيلفا أقرّ بأن البرازيل «لا تلعب أفضل كرة قدم في العالم في الوقت الحالي».

لكن ماذا حصل بالتحديد؟

إدينيو ابن بيليه قال إن التراجع يكمن في ما يسمّى بكرة الشوارع (أ.ف.ب)

أحد الأجوبة قد يكمن في تراجع ما يسمّى بكرة الشوارع (ستريت فوتبول)، حيث كانت الأخيرة انطلاقة عمالقة اللعبة في البرازيل أمثال زيكو وريفيلينو وروماريو.

ويقول أحد هواة اللعبة في البرازيل ويدعى لاورو ناسيمنتو: «لم يعد أحد يمارس اللعبة في الشوارع. لم تعد تسمع أن أحد اللاعبين كسر زجاج منزل ما».

وتعرّض ناسيمنتو 52 عاماً الذي يعمل في مجال إدارة الأعمال لكسور عدة في أصابعه لدى ممارسته اللعبة حافي القدمين. ففي يومنا الحالي، فإن حي فيلا أورورا مغطى بالزحف الخرساني. تم تشييد بنايتين على مكان كان ملعبا لكرة القدم.

وتقول المؤرخة الرياضية ايرا بونفيم: «كانت أي مساحة مفتوحة كافية للأطفال للبدء في ممارسة كرة القدم».

وأضافت: «الآن، يُنظر إليها على أنها عقارات تطوير رئيسة».

يدفع ناسيمنتو وأصدقاؤه 160 دولاراً شهرياً لاستئجار قطعة الأرض المتهالكة لخوض المباريات عليها، لكن هذا المبلغ من المال يشكل عائقاً أمام عائلات الطبقة العاملة.

ومن أجل الوصول إلى الملعب اليوم، يعتمد الأطفال الفقراء في البرازيل في كثير من الأحيان على المدرسة أو البرامج الاجتماعية أو أكاديمية كرة القدم. واحدة فقط من كل خمس أكاديميات مجانية، وفقاً لدراسة أجريت عام 2021. وكثير من هذه الملاعب من عشب صناعي، وهي أرضية يقول البعض إنها تطوّر أسلوب اللاعبين بشكل أقل من الملاعب الوعرة.

وقال الباحث أولر فيكتور إن انخفاض الوقت الذي نمضيه في ممارسة هذه الرياضة كان له «تأثير كبير على كرة القدم لدينا».

وكشف: «لدينا عدد كبير من البرازيليين الذين يلعبون في أوروبا ولكن عدد قليل جداً من النجوم».

تألّقَ أحدث أمل كبير للبرازيل، نيمار، في برشلونة، لكنه عانى من أجل قيادة المنتخب الوطني إلى البطولات في مسيرة شابها الجدل والإصابات.

يعلق البرازيليون الآن آمالهم على جناح ريال مدريد فينيسيوس جونيور 23 عاما والظاهرة إندريك، المقرر أن ينضم إلى فينيسيوس في العاصمة الإسبانية عندما يبلغ الثامنة عشرة من عمره في يوليو.

البرازيليون يعلقون آمالهم على جناح ريال مدريد فينيسيوس (إ.ب.أ)

أكبر مصدّر: لا تزال البرازيل أكبر مصدّر للاعبي كرة القدم في العالم، لكنها تجني أموالاً أقل. ووفقا لأرقام الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، دفعت الأندية 935.3 مليون دولار رسوم انتقال لـ 2375 لاعباً برازيلياً العام الماضي، أي بانخفاض نحو 20 في المائة عن عام 2018، عندما كان عدد اللاعبين أقل 1753 لاعباً.

ويعود جزء من هذا الانخفاض إلى أن الفرق تدفع أقل لتوظيف لاعبين مجانيين وأصغر سناً. ولكن ثمة أيضاً نقصا في النجوم البارزين.

وقال فيكتور هوغو دا سيلفا، المدرّب في أكاديمية فلامنغو للشباب في ساو غونسالو في ضواحي ريو دي جانيرو: «أسلوبنا يعاني. لقد تغيّر أسلوب اللعب وهذا أدى في النهاية إلى سلب بعض من إبداعنا. كانت كرة القدم لدينا مليئة بالفرح. والآن أصبحت أكثر ميكانيكية».

على ملعب من عشب صناعي، يقوم دا سيلفا بتدريب أطفال تتراوح أعمارهم بين 7 و10 سنوات يحلمون بالسير على خطى فينيسيوس، أشهر خريجي الأكاديمية.

لا تزال كرة القدم تجري في عروق الجيل المقبل، لكنه يواجه «صعوبات» في التدريب، وهي مشكلة يعزوها دا سيلفا إلى النمط الكسول لحياتهم و«إدمانهم» على الشاشات.

البرازيل، التي يبلغ عدد سكانها 203 ملايين نسمة، لديها هواتف جوالة أكثر من عدد السكان. يعاني أكثر من ثلث الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و19 عاماً من زيادة الوزن أو السمنة، وفقاً لأطلس السمنة العالمي.

وقال روبسون زيمرمان، مكتشف المواهب في نادي كورينثيانز في ساو باولو، إن لاعبي كرة القدم الناشئين يواجهون اليوم ظروفاً أكثر صرامة، بما في ذلك القدرة على لعب مراكز متعددة والتوقعات الكبيرة من العائلة ووسائل الإعلام. وقال: «في السابق، كان عليهم أن يقلقوا فقط بشأن لعب كرة القدم».

لكن ليلى بيريرا، رئيسة نادي بالميراس المنافس في المدينة، حامل لقب الدوري، تصرّ على أن البرازيل لن تتوقف أبدا عن كونها بلد كرة القدم.

فقد فازت الفرق البرازيلية بألقاب كأس ليبرتادوريس في السنوات الخمس الماضية في أميركا الجنوبية، بينها لقبان لبالميراس. ينتمي إلى النادي المهاجم الفذ إندريك الذي انتقل إلى ريال مدريد في صفقة بلغت 65 مليون دولار مع المكافآت، بالإضافة إلى بروز اللاعبين إستيفاو ولويس غييرمي.

وقالت بيريرا: «أنا لا أتفق مع أولئك الذين يعتقدون أن اللاعبين البرازيليين فقدوا الجودة. انظروا إلى المبالغ الفلكية التي يجلبونها».

يعد الكثير من الناس بيريرا، التي تعد من أغنى الأثرياء في البرازيل، وجهاً لعلامة تجارية جديدة لكرة القدم البرازيلية تشبه إلى حد كبير كرة القدم الأوروبية، بفضل الرواتب السخية غير المسبوقة في أميركا الجنوبية، وأسعار التذاكر باهظة الثمن.

وقال دافيد سانتوس، أحد مشجعي فلامنغو: «مع الرواتب السخيفة التي يدفعونها للاعبين، يتعين على الأندية رفع أسعار التذاكر، وهو ما يستبعد وجود المشجعين مثلي».

في عام 2019، أسس سانتوس نادياً لمشجعي فلامنغو الشغوفين مثله من الأحياء الفقيرة.

ومن أعلى أحد الأحياء الفقيرة على سفح التل الذي يطل على الأحياء الشاطئية العصرية في كوباكابانا وإيبانيما، يعيدون خلق أجواء ماركانا في أيام المباريات، حيث يقومون بتزيين الملعب القديم بالأعلام، وشواء اللحم وإطلاق الهتافات أثناء لعب المباراة على شاشة عملاقة.

وقال بابلو إيغور، مشجّع فاسكو دا غاما البالغ من العمر 38 عاماً: «بدأنا نخسر نظرية البلد الذي كان يطلق عليه مهد كرة القدم».

وختم: «كرة القدم هي ما ترونه هنا. إنها لعبة الناس. ولكن أطفال الشوارع مثلي لم يعد بإمكانهم الوصول إليها».


مقالات ذات صلة

مفاوضات «القادسية ــ لاكازيت» مهددة بـ«الفشل»

رياضة سعودية لاكازيت خلال تدريباته مع المنتخب الفرنسي الذي يستعد للمشاركة في أولمبياد باريس (أ.ف.ب)

مفاوضات «القادسية ــ لاكازيت» مهددة بـ«الفشل»

كشفت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» عن أن مفاوضات نادي القادسية مع اللاعب ألكسندر لاكازيت مهاجم ليون الفرنسي باتت مهددة بالفشل.

سعد السبيعي (الدمام)
رياضة عالمية أندي موراي لم يكمل مباراته ضد الأسترالي تومسون في كوينز (أ.ف.ب)

«دورة كوينز»: انسحاب موراي يثير الشكوك حول مشاركته في ويمبلدون

اضطر الأسكوتلندي أندي موراي للانسحاب من مباراة الدور الثاني ببطولة كوينز للتنس، الأربعاء، بسبب الإصابة، وذلك بعد خوضه 5 أشواط فقط على الملعب العشبي غرب لندن.  

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية البيلاروسية فيكتوريا أزارينكا (رويترز)

«دورة برلين»: البيلاروسية أزارينكا إلى ربع النهائي

صعدت البيلاروسية فيكتوريا أزارينكا لدور الثمانية في بطولة برلين للتنس.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية دراجان ستويكوفيتش مدرب صربيا (أ.ب)

مدرب صربيا: بالغنا في احترام إنجلترا… لن أكررها أمام سلوفينيا

قال دراجان ستويكوفيتش مدرب صربيا، الأربعاء، إنه لن يكرر الخطأ الذي وقع فيه أمام إنجلترا؛ بالمبالغة في احترام المنافس عندما يواجه سلوفينيا.

«الشرق الأوسط» (ميونيخ)
رياضة عالمية لوكا مودريتش قائد منتخب كرواتيا يغادر ملعب هامبورغ حزيناً بعد التعادل مع ألبانيا (أ.ف.ب)

كأس أوروبا: ألبانيا تحيي آمالها بتعادل قاتل مع كرواتيا

خطفت ألبانيا نقطة مهمة أبقت بها على آمالها ببلوغ ثمن النهائي بعدما صدمت كرواتيا بتعادلٍ متأخرٍ 2 - 2 عقّد تأهّلها

«الشرق الأوسط» (هامبورغ)

قمة نارية بين إيطاليا وإسبانيا... وإنجلترا تواجه الدنمارك بحثاً عن بطاقة للدور الثاني

لاعبو منتخب اسبانيا يتوسطهم الواعد الموهوب لامين يامال خلال  التدريب قبل مواجهة إيطاليا (اب)
لاعبو منتخب اسبانيا يتوسطهم الواعد الموهوب لامين يامال خلال التدريب قبل مواجهة إيطاليا (اب)
TT

قمة نارية بين إيطاليا وإسبانيا... وإنجلترا تواجه الدنمارك بحثاً عن بطاقة للدور الثاني

لاعبو منتخب اسبانيا يتوسطهم الواعد الموهوب لامين يامال خلال  التدريب قبل مواجهة إيطاليا (اب)
لاعبو منتخب اسبانيا يتوسطهم الواعد الموهوب لامين يامال خلال التدريب قبل مواجهة إيطاليا (اب)

ستكون بطولة كأس أوروبا (يورو 2024) لكرة القدم على موعد مع أقوى مواجهات دور المجموعات على الورق اليوم، عندما تلتقي إيطاليا حاملة اللقب مع إسبانيا للمرة الخامسة توالياً في البطولة القارية ضمن المجموعة الثانية، وفي المجموعة الثالثة تسعى إنجلترا الحالمة بلقب قاري أوّل إلى تحقيق فوزها الثاني عندما تلاقي الدنمارك، بينما تصطدم صربيا مع سلوفينيا.

في المجموعة الثانية، يسعى منتخبا إسبانيا وإيطاليا للبناء على انتصاريهما في الجولة الأولى، بعد أن فازت الأولى على كرواتيا بثلاثية نظيفة، وقلبت الثانية تخلّفها أمام ألبانيا إلى فوز 2 - 1.

وسيضمن الفائز من مواجهة إسبانيا وإيطاليا التأهل إلى ثمن النهائي، في حال انتهت المواجهة الثانية في هذه المجموعة بين كرواتيا وألبانيا بالتعادل.

وتغلّبت إيطاليا على إسبانيا في النسختين الأخيرتين، 2 - 0 في ثمن نهائي عام 2016، ثم بركلات الترجيح في نصف نهائي النسخة الأخيرة التي أقيمت صيف عام 2021. لكن إسبانيا تغلّبت على إيطاليا برباعية نظيفة في نهائي نسخة عام 2012 بعد أن تعادلا 1 - 1 في دور المجموعات. كما التقيا في ربع نهائي 2008، عندما فازت إسبانيا بركلات الترجيح.

سباليتي مدرب إيطاليا وتوجيهات للاعبيه قبل اللقاء الساخن مع إسبانيا (ا ب ا)

واعتبر مدرب إسبانيا لويس دي لا فوينتي أن فريقه قدّم مباراة مثالية أمام كرواتيا، وقال: «فريقي متعطّش للانتصارات، والأمر يتعلّق بلاعبي الخبرة والشبان على حد سواء. أريد الإشادة بطموح هذه المجموعة غير المتناهي».

وتأمل إسبانيا أن يصنع لاعب وسطها فابيان رويز الفارق كما فعل خلال الفوز الكبير على كرواتيا، حيث مرّر لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي الكرة التي جاء منها الهدف الأول لألفارو موراتا، قبل أن يسجّل الثاني بمجهود فردي رائع، ليؤكد أهميته في كتيبة المدرب دي لا فوينتي، علماً بأن سلفه لويس إنريكي لم يصطحبه إلى كأس العالم الأخيرة في قطر التي ودّعتها إسبانيا من الدور ثمن النهائي أمام المغرب بركلات الترجيح.

وأشاد دي لا فوينتي بلاعب وسطه قائلاً: «ماذا يمكنني أن أخبركم عن فابيان رويز؟ إنه لاعب استثنائي، إنه على أعلى مستوى».

وتابع: «بناء على ما نراه منه يومياً، فهو يمتلك أسلوباً رائعاً، ونحن نعرف ما يقدّمه للفريق. يجب أن ندرك الجودة التي يتمتع بها. إنه يتمتع بخيال حقيقي».

تعود علاقة دي لا فوينتي مع رويز عندما كان مدرّباً لمنتخب إسبانيا تحت 21 عاماً وتألّق ليقود فريقه إلى إحراز بطولة أوروبا لهذه الفئة العمرية عام 2019. ويحظى زميله رودري، لاعب ارتكاز مانشستر سيتي بطل إنجلترا الذي يُعدّ الأفضل في مركزه عالمياً بالاهتمام الأكثر في التشكيلة الإسبانية، لكن رويز يملك موهبة كبيرة وأصبح عنصراً رئيسياً في تشكيلة تفضّل اللعب المباشر أكثر من حقبة لويس إنريكي الذي كان يفضّل السيطرة على الاستحواذ.

وفي الجانب الإيطالي توقع المدير الفني لوسيانو سباليتي مواجهة تكتيكية مختلفة، وأوضح: «أتوقع مباراة مختلفة تماماً عن اللقاء الأوّل ضد ألبانيا، لا أوافق البعض بأن المهم هو النتيجة. كلا، المهمّ أن تقدّم كرة قدم جميلة أيضاً، لأنك إذا لم تفعل فإن المنتخبات القوية ستتغلّب عليك».

وتوّجت إسبانيا باللقب ثلاث مرّات، كان آخرها عام 2012، وهي تتساوى في الرقم القياسي مع ألمانيا. وفي 40 مواجهة بين الطرفين، فازت إسبانيا 13 مرّة مقابل 11 فوزاً لإيطاليا.«إنجلترا لتأمين التأهل أمام الدنمارك»

وفي فرانكفورت ضمن المجموعة الثالثة، يتعيّن على مدرب إنجلترا غاريث ساوثغيت الباحث عن فوزه الثاني توالياً أن يحلّ معضلة فيل فودن الذي فشل في نقل عدوى عروضه الرائعة في صفوف فريقه مانشستر سيتي إلى المنتخب الوطني، عند مواجهة الدنمارك.

أثار العرض المخيب الأخير لفودن مع منتخب بلاده جدلاً، حول استخدام ساوثغيت لهذه الموهبة الرائعة.

ونال اللاعب البالغ من العمر 24 عاماً جائزة الأفضل بالدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الفائت، بعد أن لعب دوراً رئيسياً في إحراز سيتي لقبه الرابع توالياً، بتسجيله 19 هدفاً ونجاحه في ثماني تمريرات حاسمة. لكن خلافاً لعروضه الرائعة مع سيتي، فإنه لم يجد نفسه بعد في صفوف منتخب بلاده.

رويز نجم يشع تحت قيادة دي لا فوينتي (رويترز)

وعانى فودن خلال مشوار إنجلترا إلى نهائي النسخة السابقة التي أقيمت صيف عام 2021، حيث بدأ بشكل ضعيف في أول مباراتين ولعب لمدة 25 دقيقة فقط، قبل أن يغيب عن الخسارة أمام إيطاليا في المباراة النهائية بسبب الإصابة. ولم يقدّم فودن أيضاً المستوى المعهود منه في مونديال قطر عندما خرج فريقه في ربع النهائي ضد فرنسا، وقد سجّل هدفاً واحداً في آخر 13 مباراة دولية، و4 أهداف فقط في 35 مباراة مع منتخب بلاده.

وأدى قرار ساوثغيت بإشراك جود بيلينغهام في مركز اللاعب رقم 10 وبوكايو ساكا على الجبهة اليمنى، إلى الزجّ بفودن على الجهة اليسرى، فشعر فودن بأنه ضائع في هذا المركز.

في المقابل، يشغل فودن مركز اللاعب رقم 10 في مانشستر سيتي كما يلعب على الجهة اليمنى أيضاً في بعض الأحيان.

أحد الحلول أمام ساوثغيت هو إعادة بيلينغهام للعب إلى جانب ديكلان رايس على حساب ترنت ألكسندر - أرنولد وإشراك فودن مكانه، على أن يلعب أنتوني غوردون على الجهة اليسرى.

وعلى غرار فودن، لم يظهر القائد والهداف هاري كين، مستواه المعهود وكان تائهاً تماماً أمام صربيا ولم يهدد المنافس سوى في مناسبة واحدة بكرة رأسية أنقذها الحارس.

وعن مواجهة اليوم، قال ساوثغيت: «أسلوب الدنمارك يختلف عن صربيا بالتأكيد، لكن هذا لا يعني أننا لن نواجه المتاعب أمامه. يتعين علينا أن نلعب كما فعلنا في الشوط الأوّل ضد صربيا».

على الجانب الآخر، ستكون مهمة المنتخب الدنماركي صعبة في محاولاته للحصول على أول ثلاث نقاط له في البطولة، خاصة بعد تعادله في المباراة الأولى بهدف لمثله مع منتخب سلوفينيا. وسبق للفريقين أن التقيا في الدور قبل النهائي للبطولة في النسخة الماضية، حيث فاز المنتخب الإنجليزي بهدفين مقابل هدف، لكنها لم تكن المواجهة الوحيدة بينهما، حيث سبق لهما أن التقيا كذلك في نسخة عام 1992 في السويد وتعادلا سلبياً، لكن الفريق الدنماركي واصل بعد ذلك طريقه للتتويج بلقب البطولة.

وقال مدرّب الدنمارك كاسبر هيولماند: «لا أحد يتوقع أن نتغلّب على إنجلترا، لكن هذا الأمر يمكن أن يحصل. الأمر بأيدينا، إذا خرجنا فائزين ستتغيّر المعادلة أمامنا تماماً».

وأعرب مدافع الدنمارك يانيك فسترغارد بأن منتخب بلاده لن يصاب بالرعب من مواجهة نجوم منتخب إنجلترا، وقال: «إذا بدأت الشكوك تتسلل إلى داخلنا، فلن تكون الأمور جيدة، من المهم أحياناً الحفاظ على نوع من الثقة التي قد يصفها البعض بالسذاجة».

وأضاف مدافع ليستر سيتي الإنجليزي (31 عاماً): «نحن نؤمن بأنفسنا، وإذا لم نثق في أنفسنا فلا أعتقد أن أي شخص آخر سيفعل ذلك».

وسيتولى فسترغارد مسؤولية رقابة هاري كين، وعن ذلك أوضح: «إنه مهاجم متكامل للغاية ويمتلك كل الإمكانات ويمكنه اللعب وظهره للمرمى، والقيام بانطلاقات خطيرة إلى داخل منطقة الجزاء، اللعب ضده يمثل تحدياً ممتعاً».

«صربيا للنهوض وسلوفينيا لتجديد الأمل»

فودن معضلة ساوثغيت لكيفية توظيفه بمنتخب إنجلترا (رويترز)cut out

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، تلتقي صربيا مع سلوفينيا في ميونيخ بحثاً عن إنعاش الأمل في حجز بطاقة للدور الثاني حتى ولو ضمن أفضل الفرق التي تحتل المركز الثالث بالمجموعات الست.

وانتزعت سلوفينيا، التي تشارك في البطولة القارية للمرة الثانية والأولى منذ 24 عاماً، التعادل من الدنمارك 1 - 1، في حين سقطت صربيا بصعوبة أمام إنجلترا بهدف وحيد، بعد أن قدّمت أداء رجولياً لا سيما في الشوط الثاني.

وقال مدرب صربيا دراغان ستويكوفيتش: «لا بديل لدينا سوى الفوز وسنبذل قصارى جهودنا لتحقيقه... لقد هنأت اللاعبين بعد المباراة ضد إنجلترا. لا وجود للخيبة باستثناء النتيجة. لا أحبّ الخسارة لكنها جزء من عملي».

لكن الأخبار التي تشير إلى احتمالية تعرض فيليب كوستيتش لاعب الوسط لإصابة في أربطة ركبته اليسرى، جعلت التفاؤل أقل في صربيا. وغادر لاعب يوفنتوس البالغ من العمر 31 عاماً الملعب في مواجهة إنجلترا باكيا واستبدل بزميله فيليب ملادينوفيتش بعد تدخل قوي بكرة مشتركة قرب نهاية الشوط الأول.

وما يثير القلق في صربيا أيضاً هو استياء القائد دوسان تاديتش الذي انتقد عدم مشاركته أساسياً أمام إنجلترا بعدما فضل المدرب تركه على مقاعد البدلاء ولم يدفع به إلا بعد مرور ساعة من اللعب.

وأوضح ستويكوفيتش أن إشراك تاديتش في وقت لاحق من المباراة كان قراراً خططياً، مستبعداً وجود أي خلافات في غرفة تبديل الملابس لمنتخب صربيا.

في المقابل، تتحلى سلوفينيا بثقة كبيرة بعد أن انتزعت نقطة في مباراتها الافتتاحية وفي ظهورها الثاني بالبطولة الأوروبية منذ 24 عاماً. وتعي سلوفينيا أن الفوز على صربيا سيجعلها في وضع جيد للتقدم من المجموعة الثالثة التي تضم أيضاً إنجلترا والدنمارك.

وقال تيمي إلسنيك لاعب خط وسط سلوفينيا: «المباراة الثانية ستكون أسهل بالتأكيد. هذه النقطة منحتنا ثقة إضافية. نعلم ما سيجلبه الفوز على صربيا».

ومن المرجح أن يقوم المدرب ماتياش كيك بالاعتماد على التشكيلة نفسها التي خاضت المباراة السابقة أمام الدنمارك، التي تتمتع بالعديد من اللاعبين الشباب باستثناء القائد والحارس يان أوبلاك. ويتطلع النجوم الشباب الواعدون لترك بصمتهم، وأبرزهم المهاجم بنيامين سيسكو (20 عاماً) الذي سجل خمسة أهداف في التصفيات المؤهلة للبطولة وسدد كرة في إطار المرمى أمام الدنمارك.

وسيكون على دفاع سلوفينيا اختبار نفسه أمام دوسان فلاهوفيتش مهاجم صربيا المحترف في يوفنتوس. الثأر يخيم على مواجهة إسبانيا وإيطاليا... وساوثغيت مطالب بحل لغز فودن في منتخب إنجلترا