رباعية توتنهام منحت ليفربول جرعة إيجابية قبل «وداع كلوب الأخير»

الفوز العريض على توتنهام أحيا الأمل في مستقبل ليفربول ما بعد كلوب (إ.ب.أ)
الفوز العريض على توتنهام أحيا الأمل في مستقبل ليفربول ما بعد كلوب (إ.ب.أ)
TT

رباعية توتنهام منحت ليفربول جرعة إيجابية قبل «وداع كلوب الأخير»

الفوز العريض على توتنهام أحيا الأمل في مستقبل ليفربول ما بعد كلوب (إ.ب.أ)
الفوز العريض على توتنهام أحيا الأمل في مستقبل ليفربول ما بعد كلوب (إ.ب.أ)

بعد الانتكاسات التي أدت إلى تدهور الروح المعنوية بالأسابيع الأخيرة، قدّم ليفربول جرعة من الإيجابية التي كان في أمسّ الحاجة إليها.

حتى تراجعه في المستوى بالشوط الثاني لم يكن بإمكانه مسح الابتسامة عن وجه يورغن كلوب وهذا أمر مفهوم.

كان هناك، يرمي بقبضته أمام مدرج الكوب، بينما كان مشجعو أنفيلد يغنون لمدربهم المنتهية ولايته. بعد أن تصالحت مع حقيقة أنه لن تكون هناك نهاية مجيدة لهذه الحقبة، وكان المزاج احتفالياً وتقديرياً.

الفريق الذي ضل طريقه بشكل مثير للقلق أعاد اكتشاف غروره في المباراة قبل الأخيرة على أرضه في عهد كلوب.

ساعدت فترة الراحة التي استمرت ثمانية أيام بين المباريات، حيث كان لدى ليفربول الطاقة والكثافة التي كانت واضحة بسبب غيابها. كما مكّن غياب الضغط أصحاب الأرض من اللعب بطلاقة وحرية، وهو ما لم يكن واضحاً خلال الصراعات المتوترة في الشهر الماضي.

إذا كشف تفكك تحدي لقب الدوري الإنجليزي الممتاز عن بعض أوجه القصور الصارخة التي سيحتاج المدرب الجديد آرني سلوت إلى معالجتها هذا الصيف، فقد كان هذا تذكيراً في الوقت المناسب بمجموعة المواهب التي سيتركها كلوب وراءه.

إنه وضع مختلف تماماً عن الوضع الذي كان عليه في مانشستر يونايتد عندما رحل السير أليكس فيرغسون في عام 2013. هذا ليس فريقاً كبيراً في السن، وليست هناك مهمة إعادة بناء كبيرة مطلوبة بعد رحيل أيقونة.

أحد الأسباب الكثيرة التي جعلت الرئيس التنفيذي لكرة القدم في «فينواي سبورتس غروب» المالكة لليفربول، مايكل إدواردز والمدير الرياضي الجديد ريتشارد هيوز يقرران أن سلوت هو المدرب المناسب لليفربول، وسجله الحافل هو ما يضع الثقة في اللاعبين الشباب وتطويرهم.

صرح كلوب بشكل متفائل أن هذا هو الوقت المثالي لتولي المهمة نظراً للفئة العمرية وجودة الموظفين الموجودين بالفعل. ومع ذلك، من المأمول أن يكون الانتقال سلساً.

إذا كان اختيار ليفربول لسلوت مقامرة؛ نظراً لأنه لم يدرب خارج هولندا، فيمكنك القول إن مدرب فينورد يخاطر أيضاً بقبول الفرصة للسير على خطى كلوب.

من منا لا يريد العمل مع هارفي إليوت؟ (إ.ب.أ)

ولكن يمكنك أن ترى لماذا يدعم نفسه لتحقيق النجاح. الكثير من الأدوات موجودة بالفعل. من منا لا يريد العمل مع هارفي إليوت؟

عمره 21 عاماً فقط، ولكن شارك في 117 مباراة مع الفريق الأول بالفعل، وقد أذهل أمام توتنهام - من دون هوادة من خلال الضغط من أجل عدم الاستحواذ على الكرة، وهو فعال للغاية مع الكرة عند قدميه.

وصنع إليوت الهدف الثالث لليفربول لكودي جاكبو من عرضية رائعة قبل أن يسجل الرابع بتسديدة مذهلة من خارج منطقة الجزاء.

وقال كلوب: «هارفي استثنائي. لقد كان لفترة طويلة أحد أفضل لاعبينا عندما لعب في الجناح الأيمن عندما أصيب محمد صلاح أو في كأس الأمم الأفريقية. في مركز خط الوسط، ربما كان ذلك في أفضل ثلاثة أو أربعة عروض له اليوم. الجميع يحتاج إلى لحظات لاكتساب المزيد من الثقة. يا له من هدف! لقد عمل بجد في الاتجاه الآخر أيضاً. يا له من موسم رائع بالنسبة لجاريل كوانساه أيضاً، الذي تحول من كونه الاختيار الخامس لقلب الدفاع إلى اختياره بجدارة قبل إبراهيما كوناتي. لا يزال خريج الأكاديمية البالغ من العمر 21 عاماً، والذي شارك 31 مرة هذا الموسم، يتعلم مهنته، لكن الإمكانات واضحة».

كان هناك أيضاً مشهد ترحيبي لستيفان باجسيتيتش، 19 عاماً، وهو يتذوق أول طعم له في الدوري الإنجليزي الممتاز منذ مارس (آذار) 2023، حيث يعود لاعب خط الوسط الشاب إلى سرعته بعد غياب طويل بسبب الإصابة.

مجرد إلقاء نظرة على مقاعد البدلاء يوم الأحد. دومينيك سوبوسلاي وكيرتس جونز يبلغان من العمر 23 عاماً، وريان غرافينبيرغ يبلغ من العمر 21 عاماً، وكونور برادلي يبلغ من العمر 20 عاماً.

مع بداية الموسم التحضيري في يوليو (تموز)، سيكون الناشئون جايدن دانز، وبوبي كلارك، وبن دوك، وكايدي جوردون، وتري نيوني، ولويس كوماس من بين أولئك الذين يقاتلون لجذب انتباه سلوت.

وسوف تكون هناك حاجة أيضاً إلى بعض الدماء الجديدة. مع رحيل جويل ماتيب وتياغو ألكانتارا بوصفهم لاعبين حرين، هناك حاجة إلى تقوية الخط الخلفي وخط الوسط.

سيكون من المثير للاهتمام رؤية ما يحدث في الجزء الأمامي من الملعب. تسبب جاكبو، الذي تم اختياره مرة أخرى أمام داروين نونيز، في كثير من المشاكل لتوتنهام. أنهى المهاجم الهولندي موسمه الكامل الأول في أنفيلد بأناقة. في المقابل، قدم نونيز ظهوراً غريباً في وقت متأخر.

سيتم تكليف هيوز بمعالجة المواقف التعاقدية لمحمد صلاح وفيرجيل فان ديك وترينت ألكسندر أرنولد بمجرد انتهاء الموسم، ويكون هناك مادة للتفكير هنا.

صلاح يسجل برأسه هدف ليفربول الأول في مرمى توتنهام (إ.ب.أ)

قدّم صلاح الرد المثالي على رد فعله العنيف على خط التماس في وست هام، حيث قدم أداءه الأكثر لفتاً للانتباه لعام 2024.

أحرز المصري الهدف الأول، ورأى تسديدته تصد قبل أن يسجل آندي روبرتسون الهدف الثاني، وساعد في تمرير الكرة لتسديدة إليوت الرائعة. أصبح صلاح أول لاعب في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز يسجل 10 أهداف أو أكثر ويقدم 10 تمريرات حاسمة أو أكثر في ثلاثة مواسم متتالية. كانت معركته مع إيمرسون رويال غير عادلة وأحدثت الفوضى.

كان ألكسندر أرنولد في أفضل حالاته الديناميكية، ولا بد أن سلوت، الذي يحب الظهير المتقدم، يلعق شفتيه من احتمال أن يتمكن من الاعتماد على شخص يتمتع بمجموعة مهاراته. يجب أن يكون ترتيب مستقبل نائب الكابتن على رأس قائمة أولويات هيوز.

من موقع الهيمنة الكاملة بنتيجة 4 - 0، سجل ليفربول أهدافه. تسلل القليل من الرضا عن النفس وأدت مجموعة التبديلات إلى تفكك الفريق مما سمح لتوتنهام بتقليص الفارق إلى نصف الفارق.

ولم يحافظ ليفربول حتى الآن على شباكه نظيفة على أرضه في الدوري منذ منتصف ديسمبر (كانون الأول). كان استياء أليسون من تمديد الانتظار واضحاً ليراه الجميع.

وأوضح كلوب: «لقد فقدنا القليل من التنظيم. إنه ليس رائعاً ولكنه إنساني. لقد كنا متميزين حتى لم نكن جيدين».

كان هذا هو موسم النادي في صورة مصغرة، حيث كان متألقاً في بعض الأحيان، ومحيراً في أحيان أخرى، لكن الأمور الجيدة تغلبت على السيئة بكثير.

وصل وداع كلوب الطويل إلى ذروته العاطفية. مباراتان متبقيتان مع ضمان المركز الثالث. وقد غيّر يوم الأحد الحالة المزاجية بعد مشاكل ليفربول الأخيرة، وسلّط الضوء على بعض الثروات التي سيرثها سلوت.


مقالات ذات صلة

معركة هدافي اليورو تشتعل بين رونالدو وتشيك

رياضة عالمية كريستيانو رونالدو في مواجهة باتريك تشيك (أ.ف.ب)

معركة هدافي اليورو تشتعل بين رونالدو وتشيك

سيتواجه الثنائي الذي تقاسم جائزة هداف بطولة أوروبا لكرة القدم الماضية عندما تلعب البرتغال بقيادة كريستيانو رونالدو مع جمهورية التشيك بقيادة باتريك تشيك.

«الشرق الأوسط» (لايبزيغ)
رياضة عالمية لاعبة التنس الألمانية أنجيليك كيربر (د.ب.أ)

نجمة التنس الألمانية كيربر تستعد للعودة للملاعب العشبية

تدخل الألمانية أنجيليك كيربر، المصنفة الأولى عالمياً سابقاً، موسمها المفضل في الملاعب العشبية بالتنس دون أهداف محددة في أول عام لها منذ عودتها من إجازة الأمومة.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية فرحة المدرب الهولندي رونالد كومان بهدف الفوز لمنتخب بلاده في مرمى بولندا (أ.ب)

«كأس أوروبا»: فيخورست يقود هولندا لفوز ثمين على بولندا

سجّل البديل فاوت فيخورست هدفاً من أول لمسة في الدقيقة 83 ليقود هولندا للفوز 2 - 1 على بولندا في مستهل مشوارهما بالمجموعة الرابعة لبطولة أوروبا.

«الشرق الأوسط» (هامبورغ)
رياضة عالمية غاريث ساوثغيت مدرب منتخب إنجلترا (د.ب.أ)

ساوثغيت: قد تكون «يورو 2024» الأخيرة لجميع مدربي أوروبا

إذا كان غاريث ساوثغيت يشعر بالضغط من أجل تحقيق أول لقب لإنجلترا في بطولة أوروبا... فإن المدرب لا يظهر ذلك.

«الشرق الأوسط» (غيلزنكيرشن)
رياضة عالمية روميلو لوكاكو يستعد لهز شباك خصوم بلجيكا في «اليورو» (أ.ف.ب)

لوكاكو المتألق تميمة حظ بلجيكا في «اليورو»

يعود روميلو لوكاكو إلى الحدث الكبير في بطولة أوروبا على أمل محو ذكريات مونديال قطر السيئة

«الشرق الأوسط» (فرنكفورت)

فرنسا تستهل حملتها بمواجهة صعبة أمام النمسا في «يورو 2024»

المنتخب الفرنسي أحد أبرز المرشحين لإحراز اللقب بقيادة نجمه مبابي (أ.ب)
المنتخب الفرنسي أحد أبرز المرشحين لإحراز اللقب بقيادة نجمه مبابي (أ.ب)
TT

فرنسا تستهل حملتها بمواجهة صعبة أمام النمسا في «يورو 2024»

المنتخب الفرنسي أحد أبرز المرشحين لإحراز اللقب بقيادة نجمه مبابي (أ.ب)
المنتخب الفرنسي أحد أبرز المرشحين لإحراز اللقب بقيادة نجمه مبابي (أ.ب)

يستهلّ المنتخب الفرنسي أحد أبرز المرشحين لإحراز اللقب بقيادة نجمه كيليان مبابي، سعيه إلى وضع خيباته القارية في السنوات الأخيرة جانباً، ومحاولة إحراز لقبه الثالث عندما يواجه نظيره النمساوي (الاثنين) في دوسلدروف ضمن منافسات المجموعة الرابعة. وتضم المجموعة أيضاً منتخبي هولندا وبولندا.

بلغ المنتخب الفرنسي نهائي كأس العالم في النسختين السابقتين عندما توج باللقب في مونديال روسيا 2018 بفوزه على كرواتيا 4 - 2، واكتفى بالوصافة في مونديال قطر 2022 بعد سقوطه أمام نظيره الأرجنتيني بركلات الترجيح في مباراة مثيرة بعد تعادلهما 3 - 3 في نهاية الوقت الإضافي، كما أحرز المنتخب الفرنسي دوري الأمم الأوروبية عام 2021. لكن كأس أوروبا بقيت عصية على «الديوك» منذ أن تسلم ديدييه ديشامب تدريبه صيف عام 2012. علماً بأن لقب «الديوك» الأخير يعود إلى عام 2000 عندما كان ديشامب قائداً له.

خسر المنتخب الفرنسي نهائي نسخة 2016 التي استضافها على أرضه أمام البرتغال ونجمها كريستيانو رونالدو بهدف في الوقت الإضافي، ثم أهدر فوزاً في المتناول عندما تقدم على سويسرا 3 - 1 حتى ربع ساعة من نهاية المباراة في دور الـ16 بالنسخة الأخيرة التي أقيمت في أكثر من دولة أوروبية، لكنه انتزع التعادل 3 - 3 ثم فاز بركلات الترجيح التي أضاع خلالها مبابي محاولته.

يأمل منتخب بلجيكا تمديد مسيرته في «يورو 2024» بقيادة نجمه دي بروين (أ.ف.ب)

يسعى مبابي المنتقل إلى ريال مدريد الإسباني بالتالي إلى التعويض من خلال قيادة منتخب بلاده لإحراز لقبها الثالث والأول منذ عام 2000 ومعادلة الرقم القياسي الموجود بحوزة المنتخبين الإسباني والألماني. وقال مبابي في مقابلة مع صحيفة «بيلد» الألمانية خلال الأسبوع الحالي: «أتطلع قدما لبدء المنافسات. بطبيعة الحال، أريد أن اترك بصمة على أرضية الملعب خلال كأس أوروبا. جئنا إلى ألمانيا لكتابة التاريخ». وتابع: «نملك فريقاً قوياً جداً، نأتي إلى ألمانيا مع طموحات كبيرة لكن أيضاً مع كثير من التواضع».

لم تقنع فرنسا كثيراً خلال مبارياتها الاستعدادية، لا سيما سقوطها في فخ التعادل السلبي مع كندا، لكنها دائماً ما تكون على الموعد في البطولات الكبرى، ولا شك أن ديشامب يريد إضافة اللقب الوحيد الغائب عن سجله مدرباً. ويعتمد المنتخب الفرنسي على لاعبي الخبرة، لا سيما في خط الهجوم الذي يقوده بالإضافة إلى مبابي كل من مهاجم أتلتيكو مدريد أنطوان غريزمان والمخضرم أوليفييه جيرو أفضل هداف في تاريخ منتخب بلاده مع 57 هدفاً في 133 مباراة، بالإضافة إلى جناح باريس سان جيرمان السريع عثمان ديمبيليه. وقرر جيرو (38 عاماً) اعتزال اللعب دولياً بعد البطولة القارية، علماً بأنه انتقل من ميلان الإيطالي إلى صفوف لوس أنجليس إف سي الأميركي.

في المقابل، يأمل المنتخب النمساوي المرشح للعب دور الحصان الأسود في البطولة بقيادة مدربه المحنك رالف رانغنيك، أن يحقق المفاجأة رغم افتقاده لقائده الرمز ديفيد ألابا لعدم تعافيه من إصابة في الرباط الصليبي في ديسمبر (كانون الأول) الماضي في صفوف ريال مدريد. وقال المدافع النمساوي فيليب لينهارت إن مباراة صعبة تنتظر فريقه الذي لن يلجأ للأسلوب الدفاعي فقط. وأضاف: «علينا أن نكون في حالة تأهب قصوى لأن اللاعبين جيدون للغاية. لكننا بالتأكيد لن نختبئ».

مهمة سهلة لبلجيكا

يأمل منتخب بلجيكا الذي أضيفت إليه دماء جديدة في تعزيز مسيرته الخالية من الهزيمة المستمرة على مدار 15 مباراة متتالية عندما يبدأ مسيرته في «يورو 2024» في مواجهة سلوفاكيا ضمن المجموعة الخامسة (الاثنين) والتخلص من ذكريات مسيرته المخيبة للآمال في نهائيات كأس العالم 2022 في قطر التي تعرض خلالها لمشكلات في الملعب وخارجه.

سابيتزر لاعب وسط منتخب النمسا (أ.ب)

وفقد جيل بلجيكا الذهبي بريقه بعد الخروج من الدور الأول في قطر، لكن في ظل انضمام العديد من الوجوه الجديدة إلى الفريق وضخ بعض الطاقة الجديدة لم تتعرض بلجيكا لأي هزيمة منذ تولى المدرب دومينيكو تيديسكو منصبه في فبراير (شباط)من العام الماضي. وربما يكون الفريق تحت القليل من الأضواء في ألمانيا ولم يعد من بين المرشحين من وجهة نظر كثيرين، لكن إذا حافظ على هدوئه في غرفة الملابس وظل لاعبوه الأساسيون من دون إصابات فإن كل شيء ممكن.

وحافظت بلجيكا على نظافة شباكها في 10 من 15 مباراة خاضتها تحت قيادة المدرب الألماني الإيطالي تيديسكو وسجلت 33 هدفاً بفضل اللاعبين القدامى روميلو لوكاكو وكيفن دي بروين ويان فرتونغن والمواهب الشابة الواعدة جيريمي دوكو ويوهان باكايوكو وأمادو أونانا.

وقال الجناح يانيك كاراسكو للصحافيين: «تجربة قطر جعلتنا أكثر نضجاً وجعلتنا ننظر إلى البطولة بشكل مختلف». وأضاف: «المرشحون للفوز يتعرضون لضغوط أكبر كثيراً. أن تكون خارج التوقعات هو أمر جميل لكن الجميع يعلم أننا نريد التقدم إلى أبعد مدى ممكن في البطولة.

هناك أجواء جيدة (في الفريق) وروح جماعية. نتسلى ببعض الألعاب عبر (البلاي ستيشن). لا أحد يبقى في غرفته. الجميع متحمسون ومتأهبون للغاية، صغاراً وكباراً».

وتواجه بلجيكا سباقاً مع الزمن لإعداد المدافعين الرئيسيين أرتور تيات وفرتونغن للمشاركة في مباراة الفريق الأولى بالبطولة. وتحوم الشكوك حول مشاركة المخضرم أكسل فيتسل، الذي استدعي من الاعتزال وانتقل من خط الوسط إلى قلب الدفاع، بعد خروجه من التدريب الجمعة. ومن المؤكد أن الظهير توماس مونييه سيغيب عن مباراة (الاثنين) مما قد يحد من خيارات تيديسكو الدفاعية.

مستوى أفضل

حققت سلوفاكيا فوزين 4 - صفر على سان مارينو وويلز في مباراتين وديتين لكن المدرب الإيطالي فرانشيسكو كالتسونا يرى أن مستوى بلجيكا سيكون أفضل. وقال كالتسونا مدرب سلوفاكيا في تصريحات لموقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) عبر الإنترنت: «بلجيكا هي بالتأكيد أقوى فريق في مجموعتنا. إنها في مرحلة تغيير فيما يتعلق باللاعبين بسبب أعمارهم، لكن لديها لاعبين شبان أقوياء حقاً. أعتقد أننا سنراها في القمة مجدداً مثلما حدث في السنوات القليلة الماضية».

وتعافى لاعب خط الوسط صاحب الخبرة يوراي كوتسكا من إصابة في الكتف أبعدته عن الملاعب منذ أبريل (نيسان)، كما تجاوز قلب الدفاع دينيس فافرو إصابة عضلية بسيطة وأصبح جاهزاً للعب. والتقت بلجيكا وسلوفاكيا ثلاث مرات من قبل كان آخرها في 2013 وانتهت بفوز بلجيكا 2 - 1 على أرضها. وانتهت المباراتان السابقتان بالتعادل 1 - 1.

مهمة صعبة لرومانيا

رغم نجاح رومانيا في التصفيات وتأهلها للنهائيات على رأس مجموعتها فإنها ستواجه اختباراً صعباً لدى عودتها للبطولة بعد غياب استمر ثماني سنوات عندما تلعب في مواجهة منتخب أوكرانيا صاحب الخبرة والطموح الاثنين أيضاً. وتملك أوكرانيا التي تشارك في البطولة الأوروبية للمرة الرابعة على التوالي فريقاً يعج بالمواهب مثل جناح تشيلسي ميخايلو مودريك وهي حريصة على تقديم أداء متميز ليمنح الجمهور الذي يواجه الحرب في البلاد فرصة للشعور بالفرحة.

ومع ظهور فريق المدرب سيرجي ريبروف في أول بطولة كبرى منذ بدء الغزو الروسي الشامل للبلاد في 2022 أكد اللاعب السابق على أهمية المباراة الأولى للفريق ضمن المجموعة الخامسة في ميونيخ. وقال ريبروف عن ذلك: «أرى الكثير من صغار السن يشجعوننا عندما نلعب وهذا بالتأكيد يمنح اللاعبين مزيداً من الدعم والحماس. في كل مرة نلعب فيها نشعر بدعم كل الشعب الأوكراني الذي يعتبر كرة القدم مصدراً للعواطف الإيجابية».

مودريك أحد نجوم أوكرانيا (إ.ب.أ)

ورشح بعض النقاد المنتخب الأوكراني ليكون مفاجأة البطولة والوصول لمراحلها الأخيرة. وترشح التوقعات والتكهنات بلجيكا للتأهل لمراحل خروج المغلوب على رأس المجموعة التي تضم أيضاً سلوفاكيا. لكن وجود لاعبين من الطراز العالمي مثل حارس مرمى ريال مدريد أندريه لونين ومدافع آرسنال أولكسندر زينتشينكو وهداف الدوري الإسباني أرتيم دوفبيك يمنح أوكرانيا سبباً للتفاؤل.

وهناك مصدر واحد للقلق بالنسبة لأوكرانيا وهو خط الدفاع بينما يأمل المدرب ريبروف أن يتمكن مدافع إيفرتون الأيسر فيتالي ميكولينكو من استعادة سابق لياقته والانضمام للتشكيلة بعد الإصابة. وقال ريبروف: «لا نعرف على وجه التحديد متى سيعود لكني أعرف فيتالي جيداً. يبذل كل جهد مستطاع طوال الوقت وسيفعل كل شيء من أجل العودة بأسرع ما يمكن».

ومن المرجح أن يتمسك مدرب رومانيا إدوارد يوردانيسكو بتشكيلته التي لا تملك خبرة كبيرة نسبياً رغم تأهلها لنهائيات البطولة دون هزيمة في التصفيات. وربما يعتمد مدرب رومانيا على جهود مدافع توتنهام هوتسبير رادو دراجوسين إلى جانب مهارات القائد نيكولاي ستانشيو والمدافع أندري بوركا المحترفين في السعودية. وكان أنخيل يوردانيسكو والد مدرب رومانيا الحالي تولى تدريب منتخب بلاده ثلاث مرات، وقاد الفريق لدور الثمانية في نهائيات كأس العالم 1994 في الولايات المتحدة. وقال المدرب: «إذا أدى كل لاعب دوره، وهو أمر ممكن حسبما أعتقد، فإنني على ثقة بأن نتمكن من تحقيق نتائج كبيرة من خلال أدائنا».