كلوب ممتدحاً صلاح: أظهر ما يستطيع فعله!

كلوب يشيد بلاعبيه بعد مواجهة توتنهام (أ.ف.ب)
كلوب يشيد بلاعبيه بعد مواجهة توتنهام (أ.ف.ب)
TT

كلوب ممتدحاً صلاح: أظهر ما يستطيع فعله!

كلوب يشيد بلاعبيه بعد مواجهة توتنهام (أ.ف.ب)
كلوب يشيد بلاعبيه بعد مواجهة توتنهام (أ.ف.ب)

أشاد يورغن كلوب مدرب ليفربول بلاعبه محمد صلاح بعد الفوز 4 - 2 على توتنهام هوتسبير في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، ليؤكد بشكل عملي أنه وضع حداً للمشادة بين الطرفين الأسبوع الماضي، خلال التعادل مع وستهام يونايتد.

وسجل صلاح هدفاً وأسهم في هدفين، وصنع خطورة كبيرة أمام مرمى توتنهام، واقترب من التسجيل في عدة مناسبات أخرى، ليضع قائد مصر حداً لما حدث الأسبوع الماضي، عندما دخل في مشادة مع كلوب قبل أن يشارك بديلاً قرب النهاية.

وقال كلوب للصحافيين الأحد: «مو (محمد) كان مذهلاً جداً. لقد قدم مباراة جيدة جداً. لقد تعاون بشكل رائع مع هارفي إيليوت (في الجانب الأيمن). أنا سعيد من أجله».

وأضاف: «لا يرغب أي لاعب في ألا يظهر بشكل جيد، فلماذا سيريد ذلك؟ لقد أظهر مو ما يستطيع أن يفعله».

وعزز ليفربول موقعه بالمركز الثالث لكنه يبدو بعيداً تماماً عن اللقب، حيث يتأخر بـ5 نقاط عن آرسنال المتصدر قبل جولتين فقط على النهاية.

ورغم أن صلاح ترك بصمة أمام توتنهام، فإن زميله إيليوت كان صاحب أجمل لقطة عندما تلقى تمريرة من زميله المصري، وأطلق تسديدة مذهلة من خارج منطقة الجزاء.

وقال كلوب: «هارفي استثنائي. إنه لاعب شاب وهو من أفضل لاعبينا منذ فترة طويلة عندما كان يشغل مركز الجناح الأيمن أثناء غياب مو بسبب الإصابة أو المشاركة في كأس الأمم الأفريقية».

وأضاف: «لقد قدم أداء رائعاً وسجل هدفاً استثنائياً. كل لاعب يحتاج إلى مثل هذه اللقطات لاكتساب الثقة. إنه يمر بفترة جيدة».


مقالات ذات صلة

كأس أوروبا: 73 ثانية تُعيد الحياة لبلجيكا

رياضة عالمية كيفن دي بروين (إ.ب.أ)

كأس أوروبا: 73 ثانية تُعيد الحياة لبلجيكا

احتاج خط هجوم بلجيكا المهيب 73 ثانية فقط ليعود إلى الحياة ببطولة أوروبا لكرة القدم 2024، لكنه في الدقيقة 80 كان لا يزال يسعى لحسم الفوز أمام رومانيا.

«الشرق الأوسط» (كولن)
رياضة عالمية دي بروين سيفجر مفاجأة من العيار الثقيل (إ.ب.أ)

دي بروين بعد تألقه: لا أحب الحديث عن مستقبلي

للحظة، بدا أن البلجيكي كيفن دي بروين سيفجر مفاجأة من العيار الثقيل عندما بدأ الحديث عن ترك المنتخب في وضع جيد عندما يقرر المضي قدما.

«الشرق الأوسط» (كولن)
رياضة عالمية توماس كريستيانسن (أ.ب)

مدرب بنما: مواجهة أوروغواي تحدٍّ حقيقي

قال توماس كريستيانسن مدرب منتخب بنما إن أولى مباريات فريقه في كأس كوبا أميركا لكرة القدم أمام أوروغواي، الاثنين، ستمثل تحدياً حقيقياً.

«الشرق الأوسط» (تكساس )
رياضة عالمية روميلو لوكاكو (أ.ب)

كأس أوروبا: رقم قياسي سلبي للوكاكو

سجل روميلو لوكاكو الهداف التاريخي لمنتخب بلجيكا رقماً قياسياً سلبياً عبر إلغاء 3 أهداف شخصية له في نسخة واحدة من كأس أمم أوروبا لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية فرحة مكسيكية بالفوز على جامايكا (أ.ف.ب)

بداية مظفرة للمكسيك في «كوبا أميركا»

حققت المكسيك الفوز 1 - صفر على جامايكا fمستهل مسيرتها بالمجموعة الثانية في كأس كوبا أميركا لكرة القدم الأحد لكن سعادتها بالبداية المظفرة تبددت بسبب إصابة القائد

«الشرق الأوسط» (كاليفورنيا)

كأس أوروبا: 73 ثانية تُعيد الحياة لبلجيكا

كيفن دي بروين (إ.ب.أ)
كيفن دي بروين (إ.ب.أ)
TT

كأس أوروبا: 73 ثانية تُعيد الحياة لبلجيكا

كيفن دي بروين (إ.ب.أ)
كيفن دي بروين (إ.ب.أ)

احتاج خط هجوم بلجيكا المهيب 73 ثانية فقط، ليعود إلى الحياة ببطولة أوروبا لكرة القدم 2024، لكنه في الدقيقة 80 كان لا يزال يسعى لحسم الفوز أمام رومانيا في ثاني جولات المجموعة الخامسة السبت.

حينها، تولى كيفن دي بروين المبدع زمام الأمور بنفسه ليحرز هدفه الدولي رقم 28.

وصمدت رومانيا أمام الضغط الهائل لبلجيكا في الشوط الأول الذي قد ينهار تحت وطأته كثير من الفرق.

ورغم الهدف المبكر الذي سجله يوري تيليمانس العائد إلى التشكيلة الأساسية، حافظ منتخب رومانيا على هدوئه وتصدى للغارات البلجيكية بقيادة دي بروين.

وعندما هز روميلو لوكاكو الشباك من تسديدة قوية مستغلاً تمريرة متقنة من دي بروين بعد مرور ساعة من عمر المباراة، لكن حكم الفيديو المساعد ألغى الهدف بداعي التسلل، للمرة الثالثة في مباراتين، ثارت مخاوف بين مشجعي بلجيكا من حدوث الأسوأ في ظل الهجمات المرتدة الخطيرة لمنتخب رومانيا.

لكن دي بروين حسم المباراة وجنّب المشجعين نهاية محبطة عندما استغل ركلة مرمى لعبها الحارس كوين كاستيلز، ليضع الكرة في مرمى الحارس فلورين نيتا ويمنح فريقه النقاط الثلاث.

وجعل اللاعب البالغ عمره 32 عاماً من كرة القدم فناً أتقنه؛ سواء في دقة التمريرات أو القرارات التي يتخذها داخل الملعب، والتي غالباً ما تكون صحيحة مع مانشستر سيتي ومنتخب بلجيكا.

ولكن أمس (السبت)، وفي ظل القلق الذي نال من الفريق والجماهير على حد سواء، واقتراب رومانيا من إدراك التعادل، أظهر أنه قادر على القيام بالمهمة الصعبة في أداء قوي استحق على أثره أن يكون رجل المباراة.

وكانت ردة فعله السريعة في اللحاق بتمريرة طولية ووضع الكرة في الشباك، تكليلاً لأداء رائع متكامل.

وقال دي بروين: «لدينا فريق جديد يضم كثيراً من اللاعبين الشبان. أتقدم في السن وأريد أن أضرب المثل في السنوات الأخيرة مع الشياطين في التصرف لاعباً وقائداً».

وقبل المباراة، كانت بلجيكا في قاع المجموعة الخامسة بعد خسارة مفاجئة 1 - صفر أمام سلوفاكيا في مباراتها الأولى، وكان الجيل الذهبي لبلجيكا مهدداً بالخروج المبكر من البطولة، كما حدث في كأس العالم 2022، لكنها بنهاية المباراة، تقاسمت صدارة المجموعة التي تتساوى فرقها الأربعة برصيد 3 نقاط.

وكان غيريمي دوكو زميله في مانشستر سيتي مصدر خطورة مستمرة على الجانب الأيسر، بينما في الجانب الآخر، أكد دودي لوكيباكيو أحقيته بمكانه في التشكيلة الأساسية، رغم أن حصوله على بطاقة صفراء ثانية يعني غيابه عن مواجهة أوكرانيا.

كما لعب تيليمانس، أحد 4 تغييرات أجراها المدرب دومينيكو تيديسكو على تشكيلته الأساسية، دوراً محورياً في استعادة بلجيكا مستواها، وكانت تسديدة الهدف الأول متقنة.

ولم يحالف لوكاكو الحظ في سعيه لتسجيل هدفه الدولي رقم 85، وربما يتساءل عما عليه فعله ليفتتح رصيده من الأهداف في هذه البطولة.

ورغم ذلك، لم تحسم بلجيكا مقعدها في دور الـ16 بعد، ولكن مع تألق الثنائي دي بروين ولوكاكو، فإنها تسعى للرد على المنتقدين والذهاب بعيداً في البطولة.