جيف رين أديلايد: كان من الواضح أن أرتيتا سيصبح مديراً فنياً يوماً ما

نجم آرسنال السابق يعيد بناء مسيرته الكروية في بلجيكا بعد تجارب مريرة مع الإصابات

أديلايد يأمل في أن يتمكن ناديه القديم آرسنال من الفوز بلقب الدوري الإنجليزي (غيتي)
أديلايد يأمل في أن يتمكن ناديه القديم آرسنال من الفوز بلقب الدوري الإنجليزي (غيتي)
TT

جيف رين أديلايد: كان من الواضح أن أرتيتا سيصبح مديراً فنياً يوماً ما

أديلايد يأمل في أن يتمكن ناديه القديم آرسنال من الفوز بلقب الدوري الإنجليزي (غيتي)
أديلايد يأمل في أن يتمكن ناديه القديم آرسنال من الفوز بلقب الدوري الإنجليزي (غيتي)

عندما كان جيف رين أديلايد يبحث عن نادٍ جديد العام الماضي، كان أمامه كثير من الخيارات. لكن النجم السابق لآرسنال، الذي انضم إلى ليون الفرنسي مقابل 25 مليون يورو في عام 2019 بعد إحياء مسيرته الكروية في نادي أنجيه، ظل يُطرح عليه السؤال المتكرر نفسه. يقول أديلايد: «أندية كثيرة كانت ترغب في التعاقد معي الصيف الماضي، لكن السؤال كان يتعلق دائماً بما إذا كنت قادراً على اللعب لموسم كامل. أتفهم أنهم كانوا يشعرون بالقلق بعد الإصابات التي تعرضت لها في السابق، لأنني لم ألعب سوى عدد قليل من المباريات، ولم أشارك في التشكيلة الأساسية كثيراً».

تعرض أديلايد للإصابة بقطع في الرباط الصليبي الأمامي للركبة مرتين، وهو ما أثَّر كثيراً على فرص مشاركته في المباريات مع ليون، لكنه لعب 24 مباراة هذا الموسم مع فريق «آر دبليو دي مولينبيك» - وهو أكبر عدد من المباريات يشارك فيه في موسم واحد منذ الموسم الرائع الذي لعبه بقميص أنجيه في 2018-2019. وبعد أن انضم أديلايد للنادي البلجيكي، بموجب عقد يمتد لعام واحد، قرر المدير الفني الجديد، يانيك فيريرا، منحه شارة القيادة تقديراً له على مهاراته القيادية وعلى المجهود الكبير الذي يبذله لمساعدة الفريق على تجنب الهبوط من الدوري البلجيكي الممتاز.

يقول أديلايد: «أنا سعيد حقاً لأنني تمكنت من لعب الموسم بأكمله دون إصابة والمشاركة في التشكيلة الأساسية للفريق في كل المباريات، لذا كان الأمر جيداً حقاً بالنسبة لي. لقد كنت بحاجة ماسة إلى ذلك - الآن يمكنني أن أثق بجسدي مرة أخرى». وابتعد نادي «أر دبليو دي مولينبيك»، واسمه الكامل «ريسينغ وايت ديرينغ مولينبيك»، عن قاع جدول الترتيب بفوزه على يوبين بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد في المرحلة الماضية، لكنه يواجه مهمة شاقة للبقاء في الدوري البلجيكي الممتاز بعد صعوده الموسم الماضي. ويقود أديلايد فريقاً شاباً مكوناً من لاعبين من أندية أخرى تابعة لشبكة «إيغل فوتبول»، بما في ذلك نادي بوتافوغو البرازيلي وكريستال بالاس، وقد تم تغيير مركزه ليلعب في قلب خط الوسط.

يقول أديلايد: «الأمور تسير على ما يرام تماماً، فأنا اللاعب الذي يبحث عنه الجميع داخل الملعب لمحاولة بناء اللعب. الأمر يختلف تماماً عما كان عليه عندما كنت ألعب في آرسنال، لأنني كنت أصغر لاعب في الفريق في ذلك الوقت، أما الآن فعمري 26 عاماً وأنا أحد اللاعبين الأكثر خبرة في صفوف هذا الفريق الشاب. لقد لعبت مع بعض اللاعبين الكبار عندما كنت في آرسنال وتلقيت الكثير من النصائح منهم. لقد أصبحت أكثر نضجاً في ليون، والآن حان الوقت لمساعدة هؤلاء اللاعبين الشباب. أنا أحب القيام بذلك كثيراً، لأنك عندما تلعب كرة القدم يمكنك أن تتعلم الكثير والكثير».

وكان المدير الفني السابق لآرسنال، آرسين فينغر، قد وصف رين أديلايد بأنه «شيء خاص» بعد تألقه اللافت في مباراة آرسنال الودية استعداداً للموسم الجديد ضد فولفسبورغ بقيادة كيفن دي بروين بعد أسابيع قليلة من انضمامه للفريق في عام 2015، حيث قدم التمريرة الحاسمة لثيو والكوت في هذه المباراة التي انتهت بفوز آرسنال بهدف دون رد. يقول أديلايد عن ذلك: «لا أزال أتذكر تلك اللحظات وكأنني في حلم. كنت أبلغ من العمر 17 عاماً وقد وصلت للتو من لينس، وكان اليوم بأكمله رائعاً بالنسبة لي».

بدا الأمر آنذاك وكأن العالم بأسره قد فتح أبوابه أمام هذا النجم الشاب القادم من ضواحي العاصمة الفرنسية باريس، الذي يلعب دور البطولة في فريق شباب آرسنال، الذي وصفه ميكيل أرتيتا آنذاك بأنه يمتلك «كل الصفات التي تمكنه من أن يصبح لاعباً جيداً حقاً». يقول أديلايد عن المدير الفني الحالي لآرسنال: «كان أرتيتا جيداً للغاية داخل وخارج الملعب. لقد كان هو قائد الفريق وكانت روح الفريق بالكامل تنبع منه. لقد اعتاد أن يتحدث مع لاعبي الفريق قبل بداية المباريات، وكان من الواضح أنه سيصبح مديراً فنياً كبيراً في يوم من الأيام. أتذكر أنه جاء إلي ذات مرة، وقال لي إنه تحدث مع المدير الفني، وإنه قال إنني سأشارك في المباريات لكنني بحاجة إلى مواصلة العمل بكل قوة. لقد كان يتحدث إلى فينغر كل يوم لأنه كان يريد أن يعرف ما هو دور كل لاعب في المباراة وفق خطة اللعب. لقد كان بمثابة الأخ الأكبر للجميع».

ويضيف: «كان كل شيء جيداً للغاية - كان هناك الكثير من اللاعبين الفرنسيين في آرسنال في ذلك الوقت، لذلك وجدت أنه من السهل للغاية التكيف مع العيش في لندن». أما داخل الملعب، فكنت أشعر أنني في حالة جيدة للغاية لأنني كنت ألعب مع لاعبين جيدين كل يوم وأحاول التعلم منهم. لقد كان بير ميرتساكر يقدم لي الكثير من النصائح، بل وكان يصرخ في وجهي على أرض الملعب!

لعب أديلايد ثماني مباريات تنافسية مع آرسنال في أول موسمين له مع الفريق، وجلس على مقاعد البدلاء خلال المباراة التي خسرها آرسنال بخمسة أهداف مقابل هدف وحيد أمام بايرن ميونيخ في دوري أبطال أوروبا، التي تعد واحدة من أقسى الهزائم التي تعرض لها النادي الإنجليزي. لكنه تعرض لإصابة في الكاحل تطلبت خضوعه لعملية جراحية، وهو ما كان يعني غيابه عن استعدادات الفريق لموسم 2017-2018. يقول اللاعب الفرنسي: «عندما تضيع الفرصة التي تأتي إليك فيتعين عليك أن تعمل بجدية كبيرة لكي تعود لصفوف الفريق، لكن الأمر كان صعباً للغاية. في بعض الأحيان يتعلق الأمر بالتوقيت، وربما لم أكن مستعداً من الناحية الذهنية بما فيه الكفاية. لا أعني بذلك أنني كنت أفتقد للعمل الجاد والروح القتالية، لأنني كنت أشعر برغبة داخلية كبيرة في إثبات نفسي وكنت أتدرب بكل قوة، لكن النادي تعاقد مع لاعبين جدد عندما تعرضت للإصابة، وكان من الصعب العودة للعب من جديد. لكني سعيد حقاً بهذه التجربة».

بعد ذلك، انتقل أديلايد إلى أنجيه الذي وصفه بأنه «الخيار الأفضل في مسيرتي الكروية»، بعد فترة إعارة ناجحة هناك أدت إلى انتقاله إلى ليون. لكنه تعرض لإصابة بقطع في الرباط الصليبي الأمامي للركبة في ديسمبر (كانون الأول) 2019 أبعدته عن الملاعب لبقية الموسم، ثم ابتعد عن المباريات لمدة عام تقريباً بعد تعرضه للإصابة نفسها خلال الفترة التي لعبها على سبيل الإعارة مع نيس. وقال أديلايد في مقابلة مع صحيفة ليكيب الفرنسية إن هذا كان «أسوأ شيء حدث لي على الإطلاق» وإن الاعتزال «بدأ يتردد على ذهنه».

تشير تقارير إلى أن أديلايد أصبح محط أنظار العديد من الأندية الكبرى في الدوري الفرنسي الممتاز، وسينتهي عقده مع ناديه الحالي بنهاية الموسم الحالي. لم يحدد أديلايد وجهته المقبلة، على الرغم من تأكيده على أنه لا يزال «أمامه الكثير من المواسم في الملاعب». أما بالنسبة لآرسنال، فيأمل النجم الفرنسي أن يتمكن من استعادة مستواه سريعاً في الدوري الإنجليزي الممتاز، وأن يحصل على اللقب للمرة الأولى منذ عام 2004. ويقول: «لا يزال لدي بعض الأصدقاء في الفريق مثل ويليام صليبا وإدي نكيتيا وريس نيلسون، وآمل أن يفوزوا بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز. أتمنى لهم كل التوفيق».

*خدمة «الغارديان»



النمسا تقلب التوقعات وتتصدر المجموعة الرابعة... وفرنسا وهولندا إلى الدور الثاني

النمساوي سابيتسر يطلق قذيفة مدوية لتسكن شباك هولندا مسجلا هدف الفوز الثالث (د ب ا)
النمساوي سابيتسر يطلق قذيفة مدوية لتسكن شباك هولندا مسجلا هدف الفوز الثالث (د ب ا)
TT

النمسا تقلب التوقعات وتتصدر المجموعة الرابعة... وفرنسا وهولندا إلى الدور الثاني

النمساوي سابيتسر يطلق قذيفة مدوية لتسكن شباك هولندا مسجلا هدف الفوز الثالث (د ب ا)
النمساوي سابيتسر يطلق قذيفة مدوية لتسكن شباك هولندا مسجلا هدف الفوز الثالث (د ب ا)

فجّر منتخب النمسا مفاجأةً من العيار الثقيل بفوزه الكبير على نظيره الهولندي 3-2، فيما حلت فرنسا بالمركز الثاني بتعادلها 1-1 مع بولندا، أمس، بالجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الرابعة لكأس أوروبا (يورو 2024) بألمانيا.

وحجز منتخب النمسا بطاقة الدور الثاني برصيد 6 نقاط من انتصارين وهزيمة مقابل 5 نقاط لفرنسا في المركز الثاني من انتصار وتعادلين، وحلت هولندا ثالثة برصيد 4 نقاط من فوز وهزيمة وتعادل، لكنها ضمنت مكاناً بين أفضل 4 فرق احتلت المركز الثالث، وكان منتخب بولندا متذيل المجموعة بنقطة وحيدة قد ودّع من قبل هذه المرحلة.

في المباراة الأولى تقدمت النمسا مبكراً في الدقيقة السادسة عن طريق دونييل مالين (بالخطأ في مرماه)، لكن كودي جاكبو أدرك التعادل لهولندا بعد دقيقتين من بداية الشوط الثاني قبل أن يعيد رومانو شميد التقدم للنمسا بضربة رأس قبل مرور ساعة من اللعب. وأدرك ممفيس ديباي التعادل مجدداً لهولندا في الدقيقة 75، لكن هدف مارسيل سابيتسر الرائع في الدقيقة 80 ضمن الفوز والصدارة للنمسا.

وفي المباراة الثانية سجل كيليان مبابي من ركلة جزاء هدف التقدم لفرنسا في الدقيقة 56 وهو الأول له في البطولة، لكن روبرت ليفاندوفسكي رد بنفس الطريقة وعادل لبولندا من ركلة جزاء في الدقيقة 79.

وستلعب النمسا مع وصيف المجموعة السادسة، بينما تواجه فرنسا وصيف المجموعة الخامسة، وتنتظر هولندا هوية المنافس بعد دور المجموعات.

ومن حق النمسا الآن أن تحتفي بمدربها الألماني رالف رانجنيك الذي نجح في تحويل حالة الشك التي سيطرت على المنتخب النمساوي عندما تم تعيينه مدرباً في عام 2022 إلى يقين بالنجاح، وأكد ذلك ببلوغ الدور الثاني للكأس القارية.

وخسرت النمسا 1 - صفر أمام فرنسا، لكنها قدمت أداءً رائعاً في الفوز 3-1 على بولندا، ثم قلبت موازين المجموعة بانتصارها على هولندا 3-2 أمس.

وكان رانجنيك مدرباً مؤقتاً لمانشستر يونايتد في موسم 2021-2022 قبل أن يرحل لتدريب النمسا وقادها ببراعة في التصفيات الأوروبية.

على جانب آخر منح هدف التعادل القاتل الذي سجله البديل ماتيا زاكانيي في الدقيقة الثامنة من الوقت بدل الضائع إيطاليا بطاقة العبور للدور الثاني، لتذرف كرواتيا وجيلها الذهبي الدموع بعد الجولة الأخيرة للمجموعة الثانية التي تربعت إسبانيا على صدارتها بالعلامة الكاملة.

وتصدرت إسباني المجموعة بست نقاط بعد فوزها على ألبانيا بهدف، فيما رفعت إيطاليا رصيدها إلى 4 نقاط بالمركز الثاني وكرواتيا ثالثة بنقطتين وأخيرا البانيا بنقطة وحيدة.

ووصفت وسائل الإعلام الإيطالية عبور المنتخب للدور الثاني بـ«المعجزة»، رغم النشوة التي خلفها هدف التعادل المتأخر في مرمى كرواتيا (1-1).

وأكد لوسيانو سباليتي مدرب إيطاليا استحقاق فريقه بطاقة العبور للدور الثاني، لكنه انتقد بشدة تسريب اللاعبين لمعلومات لوسائل الإعلام عن تكتيك 2-5-3 الذي اعتمده في اللقاء ضد كرواتيا، وقال: «إذا كان هناك أشخاص يسربون أشياء، فهذا يضر بالمنتخب الوطني، نستحق التأهل. بالتأكيد كنا ضعيفين بعض الشيء خلال فترات معينة ولم نلعب بأفضل مستوياتنا. بعض اللاعبين شعروا بالضغط الذي تمارسه عليهم وسائل الإعلام والجماهير». وأوضح: «كان من الصعب التأهل عن هذه المجموعة، أنتم (الصحافيون) قلتم لي إنها مجموعة الموت، أنا لم أقل إنها كذلك. إسبانيا رائعة، وكرواتيا ممتازة... عندما تتراجع عن الحد الأدنى من المعايير، كما حدث لنا في بعض الأحيان في الشوط الأول، فذلك لأننا نشعر بالضغط الناجم عن أهمية المباراة».

هاجم سباليتي منتقديه قائلا: «الجميع يحاول إخراجنا (من النهائيات القارية). لو كنت خائفاً لامتهنت وظيفة أخرى. لا أريد أن أكون قلقاً أكثر من اللازم أو أن أزيد ضغطاً إضافياً على كتفيّ أكبر من الذي يفرضه الناس علي... السم قادم من كل حدب وصوب...».

وفي كرواتيا كانت الدموع هي عنوان مشهد الفريق وقائده لوكا مودريتش عقب التعادل المرير 1-1 مع إيطاليا. وقال مودريتش الذي سجل هدف التقدم لبلاده ليصبح أكبر لاعب يهز الشباك في كأس أوروبا بعمر 38 عاما و289 يوما: «لم أفكر في الاعتزال الدولي. سأواصل اللعب لمدة أطول. لا أعلم المدة وسأتوقف عندما أشعر أنني غير قادر على العطاء». وينتهي عقد مودريتش مع ريال مدريد نهاية هذا الشهر لكن هناك مفاوضات مع النادي الإسباني لتمديده لعام آخر.

وقال مودريتش: «كرة القدم كانت قاسية معنا. لم أتمكن من مساعدة فريقي بالهدف الذي سجلته. من المحزن الخسارة بهذه الطريقة».

أما منتخب إسبانيا فأثبت مجدداً أنه من أبرز الفرق المرشحة لإحراز اللقب بعدما أنهى المجموعة بانتصار ثالث توالياً، بتغلبه على ألبانيا بهدف سجله فيران توريس، في لقاء خاضه المدرب لويس دي لا فوينتي بتشكيلة معظمها من البدلاء.

ودخلت إسبانيا اللقاء ضامنة تأهلها وصدارة المجموعة، ما سمح لدي لا فوينتي بإجراء 10 تبديلات على تشكيلته الأساسية، من دون أن يمنعها ذلك من حصد العلامة الكاملة.