بعد سحب «الاعتراف» بها... «الملاكمة الدولية» تدرس الطعن بالقرار

المحكمة الرياضية سحبت الاعتراف برابطة الملاكمة الدولية لعدم التزامها بالشروط (الشرق الأوسط)
المحكمة الرياضية سحبت الاعتراف برابطة الملاكمة الدولية لعدم التزامها بالشروط (الشرق الأوسط)
TT

بعد سحب «الاعتراف» بها... «الملاكمة الدولية» تدرس الطعن بالقرار

المحكمة الرياضية سحبت الاعتراف برابطة الملاكمة الدولية لعدم التزامها بالشروط (الشرق الأوسط)
المحكمة الرياضية سحبت الاعتراف برابطة الملاكمة الدولية لعدم التزامها بالشروط (الشرق الأوسط)

قالت رابطة الملاكمة الدولية، اليوم (الأربعاء)، إنها تدرس قرار محكمة التحكيم الرياضية برفض الطعن الذي تقدمت به الرابطة ضد قرار سحب الاعتراف بها بوصفها الاتحاد الدولي المعترَف به لهذه الرياضة.

وجرّدت اللجنة الأولمبية رابطة الملاكمة الدولية من الاعتراف بها في يونيو (حزيران) الماضي وقالت إن الرابطة فشلت في إكمال الإصلاحات بشأن قضايا الحوكمة والتمويل والأخلاقيات.

وقالت محكمة التحكيم الرياضية في بيان أمس (الثلاثاء): «اتخذت جلسة اللجنة الأولمبية الدولية قرارها بناءً على التوصية الصادرة عن المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية في 7 يونيو 2023 بعد عملية مطولة، بدأت بعد وقت قصير من دورة الألعاب الأولمبية ريو 2016».

وتابع: «خلال (العملية) طلبت اللجنة الأولمبية الدولية من رابطة الملاكمة الدولية اتخاذ إجراءات مغايرة لمعالجة المخاوف الجدية المتعلقة بحوكمتها واستقرارها المالي».

وأضافت أن رابطة الملاكمة الدولية لم تلتزم بالشروط التي حددتها اللجنة الأولمبية الدولية.

وقالت المحكمة: «لم ترفع رابطة الملاكمة الدولية من شفافيتها واستدامتها المالية، بما في ذلك من خلال تنويع الإيرادات، ولم تغير إجراءاتها المتعلقة بالحكام والقضاة لضمان نزاهتها».

وأضافت المحكمة الرياضية أن رابطة الملاكمة الدولية لم تنفذ جميع الإجراءات التي اقترحتها «مجموعة إصلاح الإدارة والحوكمة» التي أنشأتها اللجنة الأولمبية الدولية، بما في ذلك تغيير الثقافة.

وأضاف البيان: «قررت اللجنة أن هذه العناصر الثلاثة تبرر قرار جلسة اللجنة الأولمبية الدولية التي سحبت فيها الاعتراف برابطة الملاكمة الدولية».

وقالت رابطة الملاكمة الدولية في بيان اليوم إنها حققت تقدماً كبيراً في المجالات التي ذكرتها محكمة التحكيم الرياضية، وإن المحكمة واللجنة الأولمبية الدولية قد تجاهلتا إصلاحاتها الواسعة.

وأضافت: «سوف تمتنع الرابطة عن مزيد من التعليقات حتى يتم تحليل قرار محكمة التحكيم الرياضية بشكل شامل من قبل خبرائها القانونيين والذي يجري الآن للتوصل إلى نتيجة حول ما إذا كانت المنظمة ستستأنف أمام المحكمة الاتحادية السويسرية».

وقال الاتحاد العالمي للملاكمة المنافس للرابطة الشهر الماضي إنه يسعى للحصول على اعتراف من اللجنة الأولمبية الدولية ليحل محل رابطة الملاكمة الدولية والإبقاء على الرياضة المضطربة ضمن برنامج ألعاب لوس أنجليس 2028.

وقالت اللجنة الأولمبية الدولية إنها ترحب بقرار محكمة التحكيم الرياضية، وإن الأمر متروك الآن للاتحادات الوطنية للملاكمة واللجان الأولمبية الوطنية لإيجاد اتحاد دولي كشريك بحلول العام المقبل على أقصى تقدير لإبقاء الرياضة في الأولمبياد.

وقالت اللجنة الأولمبية الدولية في بيان: «لإبقاء الملاكمة ضمن البرنامج الأولمبي، تحتاج اللجنة الأولمبية الدولية إلى اتحاد دولي معترف به وموثوق به كشريك، كما هو الحال مع جميع الرياضات الأولمبية الأخرى».

وتنظم اللجنة الأولمبية الدولية مسابقة الملاكمة في أولمبياد باريس هذا الصيف، لكن اللجنة الأولمبية قالت مراراً إنها لا تستطيع الاستمرار في القيام بذلك.

وقالت اللجنة الأولمبية الدولية: «اللجان الأولمبية الوطنية والاتحادات الوطنية للملاكمة تملك مستقبل الملاكمة الأولمبية في أيديها، ولا يمكن أن تكون الإجراءات المطلوبة أكثر وضوحاً».

«في الوقت الحالي، الملاكمة ليست مدرجة في البرنامج الرياضي لدورة لوس أنجليس 2028. ومن أجل معالجة هذا الأمر، تحتاج اللجنة الأولمبية الدولية إلى أن يكون لديها اتحاد دولي كشريك للملاكمة بحلول مطلع 2025».


مقالات ذات صلة

دوري أبطال أفريقيا: السلبية عنوان مواجهة الأهلي ومازيمبي

رياضة عربية مارسيل كولر مدرب الأهلي المصري (النادي الأهلي)

دوري أبطال أفريقيا: السلبية عنوان مواجهة الأهلي ومازيمبي

حافظ الأهلي المصري على شباكه نظيفة، ليتعادل سلبياً مع مضيفه مازيمبي في ذهاب الدور قبل النهائي لدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم اليوم (السبت)، بعدما تصدى الحارس…

«الشرق الأوسط» (لوبومباشي)
رياضة عالمية السباحون الصينيون مواجهون باتهامات تتعلق بالمنشطات (غيتي)

«وادا» تؤكد إيجابية نتائج 23 سباحاً صينياً قبل أولمبياد طوكيو

أكدت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) تقارير أفادت بأن نتائج اختبارات 23 سباحاً صينياً أكدت مخالفتهم لوائح المنشطات قبل دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو.

«الشرق الأوسط» (مونتريال)
رياضة عالمية النرويجي كاسبر رود (رويترز)

«دورة برشلونة»: رود يبلغ النهائي بفوزه على إتشيفيري

تأهّل النرويجي كاسبر رود المصنّف سادساً عالمياً إلى المباراة النهائية لدورة برشلونة الإسبانية الدولية في كرة المضرب.

«الشرق الأوسط» (برشلونة)
رياضة عالمية الأميركي تايلور فريتز (إ.ب.أ)

«دورة ميونيخ»: الأميركي فريتز إلى النهائي

بلغ الأميركي تايلور فريتز المصنف ثالثاً المباراة النهائية من دورة ميونيخ الألمانية في كرة المضرب بفوزه على التشيلي كريستيان غارين.

«الشرق الأوسط» (ميونيخ)
رياضة عالمية يوليان ناغلسمان مدرب منتخب ألمانيا (إكس)

الحاجة الشديدة قادت ناغلسمان لتمديد عقده مع ألمانيا

وصف جوليان ناغلسمان تمديد عقده مع الاتحاد الألماني لكرة القدم بأنه «قرار من القلب»

ذا أتلتيك الرياضي (ميونيخ)

«وادا» تؤكد إيجابية نتائج 23 سباحاً صينياً قبل أولمبياد طوكيو

السباحون الصينيون مواجهون باتهامات تتعلق بالمنشطات (غيتي)
السباحون الصينيون مواجهون باتهامات تتعلق بالمنشطات (غيتي)
TT

«وادا» تؤكد إيجابية نتائج 23 سباحاً صينياً قبل أولمبياد طوكيو

السباحون الصينيون مواجهون باتهامات تتعلق بالمنشطات (غيتي)
السباحون الصينيون مواجهون باتهامات تتعلق بالمنشطات (غيتي)

أكدت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا)، السبت، تقارير أفادت بأن نتائج اختبارات 23 سباحاً صينياً أكدت مخالفتهم لوائح المنشطات قبل دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في طوكيو 2020، لكن الوكالة اعترفت بما توصلت إليه الصين، وهو أن النتائج جاءت بسبب تلوث بعض المواد.

وذكرت عدة تقارير إعلامية أن نتائج اختبارات السباحين جاءت إيجابية بسبب وجود مادة تستخدم في تصنيع أدوية القلب في عيناتهم، قبل أشهر من انطلاق الألعاب الأولمبية، التي تأجلت بسبب جائحة «كوفيد 19» في العاصمة اليابانية في يوليو (تموز) 2021.

ولم ترد وكالة مكافحة المنشطات الصينية أو الاتحاد الصيني للسباحة على الفور على طلبات من «رويترز» للتعليق.

وقالت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات إنها تلقت إخطاراً في يونيو (حزيران) 2021 يفيد بإقرار الصين بأن النتائج الإيجابية للسباحين جاءت نتيجة تعرضهم عن غير قصد للعقار بسبب التلوث.

وذكرت الوكالة، التي تتمتع بسلطة الطعن على أحكام الهيئات الوطنية المعنية بمكافحة المنشطات، أنها راجعت القرار واستشارت خبراء علميّين ومستشارين قانونيّين من خارجها لدراسة نظرية التلوث، التي طرحتها وكالة مكافحة المنشطات الصينية.

وقالت، في بيان، إنها خلصت في نهاية الأمر إلى أنها غير قادرة على دحض احتمال أن يكون مصدر المادة المحظورة هو التلوث، كما قالت البيانات التحليلية الموجودة في الملف.

وأضافت الوكالة: «خلصت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات أيضاً إلى أن أنها لن تتهم الرياضيين بالخطأ أو الإهمال... وأنه لا مبرر للطعن».

وفاز منتخب السباحة الصيني، المكون من 30 عضواً، بـ6 ميداليات في دورة ألعاب طوكيو، بينها 3 ذهبيات.

وقبل أولمبياد بكين الصيفي 2008، تورط عدد من السباحين الصينيين في قضايا منشطات.

وفي 1994، كشفت الفحوص عن مخالفة 7 سباحين صينيين لوائح المنشطات، قبل دورة ألعاب آسيا في هيروشيما اليابانية.

وبعد ذلك بـ4 أعوام، فشل 4 سباحين صينيين في اختبارات للكشف عن المنشطات قبل بطولة العالم في بيرث الأسترالية، واستُبعدت السبّاحة يوان يوان من البطولة بعد العثور معها على هرمونات تساعد في بناء العضلات في مطار سيدني، ثم أوقفت لـ4 أعوام، بينما أوقف مدربها لمدة 15 عاماً.

وفي 2003، أوقفت لي نينغ لعامين، وأوقف مدربها مدى الحياة بعد نتيجة فحص إيجابية.

وبعد ذلك بـ5 أعوام، عوقب سبّاح الظهر أويانغ كونبينغ ومدربه بالإيقاف مدى الحياة، بعد ثبوت مخالفتهما لوائح المنشطات.


«دورة برشلونة»: رود يبلغ النهائي بفوزه على إتشيفيري

النرويجي كاسبر رود (رويترز)
النرويجي كاسبر رود (رويترز)
TT

«دورة برشلونة»: رود يبلغ النهائي بفوزه على إتشيفيري

النرويجي كاسبر رود (رويترز)
النرويجي كاسبر رود (رويترز)

تأهّل النرويجي كاسبر رود المصنّف سادساً عالمياً إلى المباراة النهائية لدورة برشلونة الإسبانية الدولية في كرة المضرب (500 نقطة) عقب فوزه على الأرجنتيني توماس إتشيفيري (30) 7 - 6 (8-6) و6 – 4، السبت، في نصف النهائي.

ويلتقي رود البالغ من العمر 25 عاماً والمصنف الثالث في الدورة مع الفائز من مواجهة اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس الخامس والصربي دوشان لايوفيتش.

وواصل رود الذي وصل إلى نهائي إحدى بطولات «غراند سلام» ثلاث مرات (رولان غاروس 2022 و2023 والولايات المتحدة المفتوحة 2023)، مستواه الجيّد بوصوله إلى النهائي الرابع له هذا العام (خسر في دورتي كابو سان لوكاس وأكابولكو المكسيكيتين ومونتي كارلو)، وذلك قبل أسابيع قليلة من بطولة فرنسا المفتوحة، ثانية البطولات الأربع الكبرى، حيث سيكون بين المرشحين للفوز باللقب.

ولم يخسر رود أي مباراة على الأراضي الكتالونية هذا الأسبوع.

قال النرويجي لقناة «تيليديبورتي» الإسبانية: «إنها (دورة) رائعة. أسبوعان جيدان للغاية. نهائيان توالياً، وسيكون الأمر مميزاً غداً، سألعب للقب الأكبر في مسيرتي» في إشارة إلى خسارته نهائي مونتي كارلو أمام تسيتسيباس.

وأضاف: «المباراة كانت صعبة، ربما أفضل مباراة لي هنا في برشلونة، منافس صعب للغاية، توماس يلعب كرة مضرب رائعة».

وتابع: «كنت محظوظاً قليلاً في المجموعة الأولى... لكن هذا ما تحتاجه أحياناً، بعض الحظ».

وواجه النرويجي بعض الصعوبة في مواجهة إتشيفيري العنيد الذي دفعه إلى شوطٍ فاصلٍ في المجموعة الأولى التي حسمها رود، في حين كانت الثانية أسهل، إذ كسر رود إرسال منافسه مرتين.

ويُمنّي رود النفس بمواجهة تسيتسيباس في النهائي لردّ الدين له بعدما خسر أمامه في نهائي دورة مونتي كارلو لماسترز الألف نقطة.


«دورة ميونيخ»: الأميركي فريتز إلى النهائي

الأميركي تايلور فريتز (إ.ب.أ)
الأميركي تايلور فريتز (إ.ب.أ)
TT

«دورة ميونيخ»: الأميركي فريتز إلى النهائي

الأميركي تايلور فريتز (إ.ب.أ)
الأميركي تايلور فريتز (إ.ب.أ)

بلغ الأميركي تايلور فريتز المصنف ثالثاً المباراة النهائية من دورة ميونيخ الألمانية في كرة المضرب بفوزه على التشيلي كريستيان غارين 6 - 3 و6 - 4، السبت.

وكان غارين قد حقق مفاجأة مدوية بإخراجه الألماني ألكسندر زفيريف المصنف الأول في الدورة والمرشح الأبرز لإحراز اللقب من ربع النهائي، الجمعة.

ونجح فريتز (26 عاماً) في كسر إرسال منافسه مرة في كل مجموعة ليبلغ ثاني نهائي له هذا العام بعد تتويجه بطلاً في دورة ديلراي بيتش الأميركية في فبراير (شباط) الماضي.

ويلتقي فريتز في النهائي مع الفائز من مباراة الألماني يان ليتارد شتروف والدنماركي هولغر رونه حامل اللقب في النسختين الأخيرتين.


الحاجة الشديدة قادت ناغلسمان لتمديد عقده مع ألمانيا

يوليان ناغلسمان مدرب منتخب ألمانيا (إكس)
يوليان ناغلسمان مدرب منتخب ألمانيا (إكس)
TT

الحاجة الشديدة قادت ناغلسمان لتمديد عقده مع ألمانيا

يوليان ناغلسمان مدرب منتخب ألمانيا (إكس)
يوليان ناغلسمان مدرب منتخب ألمانيا (إكس)

وصف جوليان ناغلسمان تمديد عقده مع الاتحاد الألماني لكرة القدم بأنه «قرار من القلب».

وفي البيان الصحافي الصادر عن الاتحاد الألماني لكرة القدم صباح الجمعة، الذي أعلن أنه سيبقى مدرباً لألمانيا حتى بعد نهائيات كأس العالم 2026، قال اللاعب البالغ من العمر 36 عاماً إنه «تأثر بنشوة المشجعين» أثناء وبعد الفوز في المباراتين الوديتين على فرنسا. وهولندا في مارس (آذار).

ومن المفهوم ذلك. لقد غيرت تلك الانتصارات المتتالية المزاج بشكل كبير.

ومن كونها دولة بلا اتجاه، وبعيدة عن الجمهور، أصبح لدى ألمانيا فجأة هدف وهوية. لقد جلب ناغلسمان كرة قدم معقدة وهجومية يمكن التعرف عليها منذ الفترة التي قضاها في نادي آر بي لايبزيغ، وسياسة الاختيار، التي كافأت الشكل على حساب السمعة. فبعد الخوف من بطولة أوروبا 2024 والخوف من الإحراج في البطولة الخاصة بهم، أصبح الألمان الآن متفائلين بهدوء.

وهذا هو سياق هذا القرار. لا يعني ذلك أن الأمر كان واضحاً بالضرورة، أو أنه الخيار الوحيد المتاح أمام ناغلسمان. ولم يكن سراً أن بايرن ميونيخ كان يعمل على إعادته إلا بعد أن تم تحديده بوصفه مرشحهم الرئيسي لخلافة توماس توخيل في الصيف.

أقيل ناغلسمان من تدريب بايرن في مارس (آذار) 2023، وكان الفريق يحتل المركز الثاني خلف بوروسيا دورتموند في الدوري الألماني وفي ربع نهائي دوري أبطال أوروبا وكأس ألمانيا. تم استبداله على الفور ولعب بدلاً منه توخيل، الذي كان وقته في النادي أكثر صعوبة.

على الرغم من توقيع هاري كين من توتنهام هوتسبر مقابل رقم قياسي ألماني قدره 100 مليون يورو، فشل بايرن في الدفاع عن لقب الدوري للمرة الأولى منذ 12 عاماً. لقد وصلوا إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ عام 2020، لكن الموسم الكامل الوحيد لتوخيل كان يعاني من عدم الاتساق، الذي تميز بانتقادات إعلامية لاذعة وتخللته حجج عامة حول التوظيف.

لا بد أن نجاح خليفته كان أمراً مغرياً بالنسبة لناغلسمان. ليس هناك شك أيضاً في أن عرض بايرن كان سيكون العرض الأكثر ربحاً. وبحسب ما ورد يحصل توخيل على 10 ملايين يورو، بالإضافة إلى المكافآت في الموسم الواحد. يكسب ناغلسمان أقل بقليل من نصف هذا المبلغ في الاتحاد الألماني لكرة القدم.

قام بايرن أيضاً بتجديد أقسامه الفنية منذ مارس (آذار) 2023. وكان أوليفر كان وحسن صالح حميديتش، الرئيس التنفيذي السابق والمدير الرياضي على التوالي، جزءاً من قرار تعيين ناغلسمان وإطلاق سراحه، وقد غادر كلاهما النادي الآن.

ومع ذلك، كانت الديناميكيات الغريبة لا تزال موجودة. وكذلك كانت الشكوك حول مدى الدعم الذي يحظى به ناغلسمان على مستوى مجلس الإدارة.

كان ماكس إيبرل، عضو مجلس إدارة الرياضة، وكريستوف فرويند، المدير الرياضي الجديد، متحدين في الرغبة في ناغلسمان. ومع ذلك، أشارت التقارير في ميونيخ إلى أن كارل هاينز رومينيغه وأولي هونيس، زعماء النادي ذوي النفوذ الكبير، لم يقتنعوا تماماً بالفكرة، بعد أن شاهدوا بعض مشاكل المدرب في ميونيخ بشكل مباشر.

ناغلسمان مدرب ألمانيا خلال تهنئته للاعبيه عقب الفوز على فرنسا ودياً (أ.ف.ب)

وكما يشير مصدر مقرب من الاتحاد الألماني لكرة القدم - والذي، مثل جميع المصادر الواردة في هذه المقالة، تم منحه عدم الكشف عن هويته لحماية العلاقات - فإن ناغلسمان كان لديه سبب إضافي لرفض العودة. يحتاج بايرن إلى إصلاح جذري في الفريق ومن المرجح أن يثير ذلك قلق اللاعبين الذين سيتولى تدريبهم هذا الصيف في بطولة أمم أوروبا 2024. ويقول المصدر إن ناغلسمان لم يكن متأكداً مما إذا كان من الممكن القيام بالأمرين معاً. كل قرار اتخذه مع ألمانيا كان من شأنه أن تكون له تداعيات على عمله مع بايرن اعتباراً من يوليو (تموز) فصاعداً.

على أقل تقدير، كان من الممكن أن يكون مصدراً لا نهاية له من التكهنات الإعلامية والإلهاء المستمر.

ربما كانت حتى مشكلة سياسية. تمكن ناغلسمان من إيقاظ بعض الاهتمام بالمنتخب الوطني جزئياً من خلال سياسة الاختيار الخاصة به. على سبيل المثال، تم استبعاد ليون غوريتزكا من تشكيلة الفريق في مباراتي فرنسا وهولندا، مما يدل على نوع التوتر الذي ربما وصل إليه ناغلسمان في بايرن.

في هذه الحالة، كان زميل غوريتزكا، ألكسندر بافلوفيتش البالغ من العمر 19 عاماً، هو المفضل. لقد كان بالضبط هذا النوع من الآليات غير المريحة التي كان من الممكن أن تزعزع استقرار أي عهد ثانٍ.

إنها مسألة توقيت، ربما. ومهما كان الأمر، فمن المؤكد أنها لحظة أفضل لتدريب المنتخب الألماني. لقد أضرت الإقصاءات المتتالية من دور المجموعات في نهائيات كأس العالم 2018 و2022 بغرور كرة القدم في البلاد، لكن علاقة المشجعين بالفريق كانت في تراجع لفترة أطول بكثير - منذ الفوز بكأس العالم في عام 2014.

وقد أدت النتائج السيئة إلى مضاعفة سوء النية الناتج عن المبالغة في وصف العلامة التجارية للفريق، وسلسلة من الفضائح الضريبية في الاتحاد الألماني لكرة القدم، وسلسلة من اللحظات الفاشلة، التي تجسدت في ملحمة شارة القيادة في كأس العالم في قطر.

شاهد نحو 25.9 مليون ألماني المباراة الأولى لبلادهم في كأس العالم 2018. بالنسبة للمباراة المشابهة في عام 2022، تقلص عدد الجمهور إلى أقل من 10 ملايين.

بحلول الوقت الذي تمت فيه إقالة هانسي فليك في سبتمبر (أيلول) 2023، كانت ألمانيا قد عانت من المزيد من النتائج المهينة، مع الهزائم أمام بولندا وكولومبيا وبلجيكا واليابان.

عندما تم تعيين ناغلسمان في البداية، حتى نهاية بطولة أمم أوروبا 2024، كان هناك بالفعل تصور بأن الأمور لا يمكن أن تسوء أكثر.

ومن الغريب أن الوظيفة الألمانية لم تأتِ بهذا القدر من التوقعات. ليس بعد ذلك، على الأقل.

في البداية، كان هناك تحسن طفيف - وربما يكون من الحكمة هنا توخي الحذر. إن «نشوة المشجعين»، التي أشار إليها ناغلسمان في بيانه حديثة وتستند فقط إلى تلك النتائج ضد الفرنسيين والهولنديين.

ولكن كانت هناك إيجابيات كبيرة. كان استخدام جمال موسيالا وفلوريان فيرتز مميزاً، وكان ظهور ماكسيميليان ميتلشتات لأول مرة أمر جيد، كما كانت عودة توني كروس بمثابة الهدف الثالث الواضح. ولكن منذ وقت ليس ببعيد، كانت تركيا تتفوق على ألمانيا تحت قيادة ناغلسمان في برلين. بعد ثلاثة أيام من تلك المباراة في نوفمبر (تشرين الثاني) 2023، تفوقت عليهم النمسا في فيينا.

من المؤكد أن المزاج أفضل الآن، لكن بعض القضايا لم تختف. ولا تزال هناك علامات استفهام في وجه الدفاع الذي لا يزال يسهل اختراقه. كاي هافيرتز لا يزال لغزاً. لا يوجد حتى الآن رقم 9 معترف به أو موثوق به، وليس هناك أي يقين بأن هذا سوف يسير على ما يرام.

ناغلسمان وفولر (غيتي)

ومع ذلك، على عكس بايرن، يمكن لناغلسمان التأكد من أن التسلسل الهرمي لكرة القدم بأكمله متحد خلفه. إن وجود مثل هذا المدرب الشاب رفيع المستوى المسؤول عن المنتخب الوطني سيُنظر إليه على أنه انقلاب و«انتصار» تشتد الحاجة إليه للمنظمة. وقال مدير المنتخب الوطني رودي فولر، الذي لعب دوراً رئيسياً في إقناع ناغلسمان بالبقاء، بفخر إن «اللاعبين الدوليين الناجحين أظهرا مدى السعادة التي يمكن أن يجلبها جوليان وفريقه إلى ألمانيا».

وأضاف أن ناغلسمان كان «مدرباً متميزاً وخبيراً في التكتيكات ولا يجلب فقط معرفة كبيرة بكرة القدم إلى الطاولة، بل يمكنه أيضاً جعل كل لاعب يتماشى مع شغفه».

الوقت سيخبرنا. ومع ذلك، وفقاً لمصدر مقرب من الاتحاد الألماني لكرة القدم، لا يزال الاتحاد يحوط على رهاناته: فقد تمكن من إدراج بند يحد من خسائره المالية إذا رغب في الانفصال عن ناغلسمان إذا انتهت بطولة يورو 2024 بخيبة أمل.

ولم يستجب الاتحاد الألماني لكرة القدم ولا ممثلو ناغلسمان لطلبات التعليق من شبكة «أتليتك».

بالتأكيد، ليس هناك سبب ليكون سلبياً. قد يكون التقدم الذي أحرزته ألمانيا هشاً، ولكنه لا يزال حقيقياً. إن الادعاء بالحمى قبل بطولة أوروبا سيكون أمراً مبالغاً فيه، لكن هناك بالتأكيد ترقب واهتمام. وهذا تحسن كبير. وعلى الرغم من أن العقبات والصعوبات التي يواجهها ناغلسمان كبيرة بما فيه الكفاية، فقد أظهرت ألمانيا تقدماً أكبر تحت قيادته في خمسة أشهر مما كانت عليه في السابق منذ سنوات.

لذا، التصويت لصالح الاستقرار بدلاً من المخاطرة. وظيفة يعرفها ويشعر بالأمان فيها، بدلاً من العودة إلى نادٍ يمر بمرحلة انتقالية. يبدو البقاء مع الاتحاد الألماني لكرة القدم وكأنه قرار من العقل، وكذلك من القلب.


تشيلسي يهزم برشلونة ويقترب من نهائي دوري الأبطال للسيدات

تشيلسي اقتنص فوزاً غالياً من ملعب برشلونة (غيتي)
تشيلسي اقتنص فوزاً غالياً من ملعب برشلونة (غيتي)
TT

تشيلسي يهزم برشلونة ويقترب من نهائي دوري الأبطال للسيدات

تشيلسي اقتنص فوزاً غالياً من ملعب برشلونة (غيتي)
تشيلسي اقتنص فوزاً غالياً من ملعب برشلونة (غيتي)

اقترب نادي تشيلسي الإنجليزي من بلوغ نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للسيدات، بعد فوزه المثير على ملعب مضيفه برشلونة الإسباني 1 - صفر، السبت، في ذهاب المربع الذهبي.

وتقمصت إيرين كوثبيرت دور البطولة، وسجلت هدف الفوز في الدقيقة الـ40، لتقود تشيلسي لإلحاق أول هزيمة ببرشلونة في الموسم الحالي.

وهيمن تشيلسي على المباراة بشكل كامل، وقدّم أداء دفاعياً مذهلاً ليحرم برشلونة حامل اللقب من تهديد مرماه.

وكادت الأمور تتغير لصالح برشلونة لولا تراجع الحكمة ستيفاني فرابار عن احتساب ضربة جزاء لأصحاب الأرض في الشوط الثاني.

وتجمع مباراة الإياب بين الفريقين على ملعب تشيلسي يوم السبت المقبل.


كلوب: أرنولد وجوتا سيعززان فرص ليفربول في المنافسة على «البريميرليغ»

كلوب وألكسندر أرنولد (غيتي)
كلوب وألكسندر أرنولد (غيتي)
TT

كلوب: أرنولد وجوتا سيعززان فرص ليفربول في المنافسة على «البريميرليغ»

كلوب وألكسندر أرنولد (غيتي)
كلوب وألكسندر أرنولد (غيتي)

يعتقد يورغن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول الإنجليزي لكرة القدم، أن عودة ترينت ألكسندر أرنولد وديوغو جوتا ستعزز آمال الفريق للتتويج بلقب الدوري الممتاز دفعة كبيرة يحتاج إليها الفريق بشدة.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا) أن الخسارة أمام كريستال بالاس، الأسبوع الماضي، تسببت في تراجع ليفربول للمركز الثالث، خصوصاً أن مانشستر سيتي تقدم للصدارة بفارق نقطتين.

ولكن مع تراجع النتائج، وبأداء ألكسندر أرنولد في المباراة التي فاز بها ليفربول على أتالانتا في الدوري الأوروبي، وتحديداً أداءه في الشوط الأول، قدم أملاً متجدداً.

وشارك أرنولد في التشكيل الأساسي للمرة الأولى منذ منتصف فبراير (شباط) بعدما تعرض لإصابة في الركبة، وبينما يواجه جوتا نفس الموقف في مشاركاته الثلاث بديلاً بعد غياب شهرين بسبب الإصابة، يمكن لطبيعة لعبه الحاسمة أن تعوض بعض أوجه القصور التي يعاني منها زملاؤه.

وقال كلوب قبل مواجهة فولهام: «بالطبع، نحن بحاجة لترينت ألكسندر أرنولد، ولكننا نريده وهو في حالة جيدة، وهذا ما يجب أن يصل إليه».

وأضاف: «يجب أن نجد طريقة لمساعدة اللاعبين بأفضل طريقة ممكنة، أن نعيدهم بأسرع وقت ممكن لأفضل مستوياتهم، ومن هنا يجب علينا أن ننطلق».

وأردف: «من دونهم لن تكون لدينا فرصة. بوجودهم لدينا الفرصة، وعندما يكونون في أفضل حالاتهم الكروية، تزداد فرصنا أكثر».

ويظل كلوب إيجابياً فيما يتعلق بفرص الفريق في الصعود إلى منصة التتويج، رغم الفشل الأخير، ويشعر بأن تحقيق 6 انتصارات قد يجعلهم يقتنصون اللقب من أنياب منافسيهم.


أنشيلوتي: الكلاسيكو الإسباني فرصة كبيرة للاقتراب من اللقب

أنشيلوتي يثق بفوز فريقه في الكلاسيكو (أ.ف.ب)
أنشيلوتي يثق بفوز فريقه في الكلاسيكو (أ.ف.ب)
TT

أنشيلوتي: الكلاسيكو الإسباني فرصة كبيرة للاقتراب من اللقب

أنشيلوتي يثق بفوز فريقه في الكلاسيكو (أ.ف.ب)
أنشيلوتي يثق بفوز فريقه في الكلاسيكو (أ.ف.ب)

رأى الإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد الإسباني، أن مباراة الكلاسيكو ضد غريمه التقليدي برشلونة، الأحد، هي «فرصة كبيرة للاقتراب من اللقب» بالنسبة لفريقه.

وتعدّ المواجهة، التي سيكون مسرحها ملعب سانتياغو برنابيو في العاصمة الإسبانية، الفرصة الأخيرة للفريق الكتالوني حامل اللقب الموسم الماضي، لتقليص الفارق عن ريال مدريد الذي يتمتع بصلابة مذهلة في صدارة البطولة برصيد 78 نقطة بعد أن حقق الفوز في 24 مباراة مقابل خسارة وحيدة هذا الموسم، بعد مرور 31 مرحلة.

في حال قدر لريال مدريد الفوز على ملعبه، حيث لم يهزم هذا الموسم، سيبتعد بفارق 11 نقطة عن برشلونة، وذلك قبل ست مراحل على انتهاء الدوري.

وقال أنشيلوتي، السبت، في المؤتمر الصحافي عشية المباراة: «سنكون قريبين جداً من اللقب إذا نجحنا في الفوز، مع الأخذ في الاعتبار أننا نلعب ضد خصم تنافسي للغاية. ستكون مباراة كلاسيكو كما هي الحال دائماً، مباراة تنافسية ومتوازنة للغاية».

تشافي هرنانديز مدرب برشلونة (إ.ب.أ)

من جانبه، أكد مدرب برشلونة تشافي هرنانديز، أن لقاء الأحد هو «الأهم في الموسم» بالنسبة للنادي الكتالوني، والفرصة الأخيرة لإنقاذ موسمه، بعد خيبة الأمل التي تعرض لها في دوري أبطال أوروبا جراء خروجه أمام باريس سان جرمان الفرنسي في ربع النهائي.

وأضاف لاعب الوسط السابق: «نكنّ احتراماً كبيراً لريال مدريد، الذي خسر مباراة واحدة فقط من أصل 31 مباراة، وإحصائياته استثنائية».

وأوضح تشافي: «بعض الناس يتحدثون عن الحظ (عن تأهل ريال مدريد ضد مانشستر سيتي في دوري الأبطال)، أنا لا أؤمن بالحظ. حصل ذلك بسبب جهودهم وعملهم الدفاعي والتضامن الذي أظهروه». وختم: «ليس من الحظ أن تقصي أفضل فريق في العالم مرتين خلال ثلاث سنوات. هذا هو الفريق الذي يجب أن نقاتل ضده في الدوري».


إيمري يعتزم مساعدة لاعبيه على إنهاء الموسم بشكل قوي

أوناي إيمري مدرب أستون فيلا (أ.ب)
أوناي إيمري مدرب أستون فيلا (أ.ب)
TT

إيمري يعتزم مساعدة لاعبيه على إنهاء الموسم بشكل قوي

أوناي إيمري مدرب أستون فيلا (أ.ب)
أوناي إيمري مدرب أستون فيلا (أ.ب)

يعتزم أوناي إيمري، المدير الفني لفريق أستون فيلا الإنجليزي لكرة القدم، مساعدة لاعبيه على إنهاء الموسم بشكل قوي، والتأهل لدوري أبطال أوروبا في هذا الموسم، والتتويج بلقب دوري المؤتمر الأوروبي في الموسم الحالي.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية «بي إيه ميديا» أن أستون فيلا يتقدم على توتنهام في سباق الحصول على أحد المراكز الأربعة الأولى في الدوري، مع تبقي 5 جولات على نهاية المسابقة؛ حيث يبدأ أستون فيلا المواجهات الأخيرة بمواجهة بورنموث الأحد.

كما يواجه أستون فيلا مباريات صعبة أمام تشيلسي، وليفربول، وبرايتون، وفرصهم في النجاح معقدة بعد تأهل الفريق للدور قبل النهائي ببطولة دوري المؤتمر الأوروبي؛ حيث سيواصل الفريق خوض مباريات يومي الخميس والأحد.

وقال إيمري: «سعيد للغاية باللاعبين الموجودين معنا، وأريد أن أمنحهم فرص للعب».

وأضاف: «بطرق مختلفة هذا العام، كل لاعب لديه فرصة للعب، وأريد أن أحصل على أفضل أداء من الآن وحتى نهاية الموسم».

وتابع: «سنخوض مباراة في الدور قبل النهائي، وآخر 5 مباريات بالدوري الإنجليزي الممتاز، وسنحاول اقتناص أحد المراكز المؤهلة للعب في دوري الأبطال، وسنسعى للحفاظ على فرصنا في دوري المؤتمر، وأن نلعب في النهائي».

ويسعى بورنموث لتحقيق أفضل عدد من النقاط في الدوري الممتاز في تاريخه، عندما يحل ضيفاً على أستون فيلا.

وقال إيمري: «بورنموث يلعب بشكل جيد للغاية، إنه فريق تنافسي للغاية، ونحتاج لتقديم أقصى ما عندنا للتغلب عليهم».

وأردف: «هدفي الأول هو أن يتعافى اللاعبون الذين لعبوا 120 دقيقة، والحماس الذي سيطر علينا يوم الخميس»، في إشارة منه للفوز على ليل في دوري المؤتمر الأوروبي.

وأكد: «نحن بحاجة للراحة والتعافي استعداداً لمباراة الأحد. سنكون بحاجة لمنح اللاعبين قسطاً من الراحة».


«جائزة الصين الكبرى»: أستون مارتن يحتج رسمياً لوقوع حادث لساينز

كارلوس ساينز بعد الحادث الذي تعرض له في شنغهاي (غيتي)
كارلوس ساينز بعد الحادث الذي تعرض له في شنغهاي (غيتي)
TT

«جائزة الصين الكبرى»: أستون مارتن يحتج رسمياً لوقوع حادث لساينز

كارلوس ساينز بعد الحادث الذي تعرض له في شنغهاي (غيتي)
كارلوس ساينز بعد الحادث الذي تعرض له في شنغهاي (غيتي)

تقدم فريق «أستون مارتن»، المنافس ببطولة العالم لسباقات سيارات «فورمولا 1» باحتجاج عقب التجربة الرسمية لسباق جائزة الصين الكبرى، بسبب حادث تعرض له الإسباني كارلوس ساينز، سائق فريق فيراري.

وذكر الاتحاد الدولي للسيارات أن فريق «أستون مارتن» استند في احتجاجه على قاعدة «فورمولا 1» التي تنص على أنه «لا يسمح لأي سائق توقفت سيارته على المضمار خلال التجربة الرسمية أو التجربة الخاصة بترتيب مراكز انطلاق سباقات السرعة، بالمشاركة في أي جزء من التجربة».

وفقد ساينز السيطرة على السيارة في اللفة الأخيرة من التجربة الثانية، واصطدم بالحواجز في الجانب الآخر من المضمار. وتم رفع الأعلام الحمراء، بينما كان ساينز قادراً على إعادة تشغيل محرك سيارته وعاد لمركز الصيانة بأضرار بسيطة، وواصل القيادة واحتل المركز السابع في التجربة الرسمية.

ويُقال إن هذه القاعدة تمنع السائقين من الحصول على المساعدة بعد التوقف، ولكن لم توضح ما إذا كانت تنطبق على السيارة التي يمكنها الاستمرار.

ومن المقرر أن يجتمع مسؤولو «أستون مارتن» و«فيراري» مع حكام السباق، الذي أقيم على مضمار شنغهاي.

وتأهل الإسباني فرناندو ألونسو ولانس سترول (البلجيكي الكندي)، سائقا «أستون مارتن»، واحتلا المركزين الثالث والحادي عشر على الترتيب.


دوبلانتيس يحطم الرقم القياسي للقفز بالزانة في الصين

السويدي أرمان دوبلانتيس بطل القفز بالزانة (غيتي)
السويدي أرمان دوبلانتيس بطل القفز بالزانة (غيتي)
TT

دوبلانتيس يحطم الرقم القياسي للقفز بالزانة في الصين

السويدي أرمان دوبلانتيس بطل القفز بالزانة (غيتي)
السويدي أرمان دوبلانتيس بطل القفز بالزانة (غيتي)

حطّم السويدي أرمان دوبلانتيس الرقم القياسي العالمي للقفز بالزانة المسجل باسمه، عندما قفز لارتفاع بلغ 6.24 متر، في أول لقاء للدوري الماسي لألعاب القوى هذا العام، وهو لقاء شيامن في الصين، السبت.

وبهذا تفوق دوبلانتيس على رقمه القياسي العالمي السابق، وهو 6.23 متر، الذي سجله بكل جدارة في لقاء يوجين للدوري الماسي في سبتمبر (أيلول) الماضي.