أزمة المهاجمين الاحتياطيين في ريال مدريد... ما الذي يفعله خوسيلو؟

خوسيلو (غيتي)
خوسيلو (غيتي)
TT

أزمة المهاجمين الاحتياطيين في ريال مدريد... ما الذي يفعله خوسيلو؟

خوسيلو (غيتي)
خوسيلو (غيتي)

لقد كانت واحدة من أكثر عمليات الانتقال إثارة للدهشة في الصيف الماضي، حيث وقَّع مهاجم ستوك سيتي ونيوكاسل يونايتد السابق خوسيلو على سبيل الإعارة لمدة موسم، مع ريال مدريد مع خيار الشراء.

قضى الإسباني بعض الوقت في ريال مدريد كاستيا (الفريق الرديف للنادي، المليء باللاعبين الشباب) في وقت مبكر من حياته المهنية، ولعب مرتين مع الفريق الأول في ذلك الوقت، لكن هذه الخطوة كانت بمثابة صدمة بالنظر إلى ذكرى فتراته الأقل من ممتاز في إنجلترا.

ومع ذلك، لعب اللاعب البالغ من العمر 34 عاماً دوراً مهماً بوصفه خياراً احتياطياً هذا الموسم، حيث سجل 13 هدفاً في 38 مباراة، ويدخل عندما يحتاج المهاجمان الأساسيان؛ فينيسيوس جونيور، ورودريغو إلى الراحة.

خوسيلو ليس أول اسم غير عادي لشغل هذا الدور في مدريد: إيمانويل أديبايور، وخافيير «تشيتشاريتو» هيرنانديز، وألفارو موراتا كانوا جميعهم مهاجمين احتياطيين في السنوات الأخيرة. إنه مركز فريد حيث يجب على المهاجمين التعود على وقت اللعب المحدود وتحقيق أقصى استفادة من الدقائق القليلة المتاحة لهم. أُصيب البعض بالإحباط واستمروا في المضي قدماً. وكان الآخرون ببساطة ممتنين لهذه الفرصة.

إذاً، ما شكل اللعب بديلاً ثانياً في خط الهجوم في ريال مدريد؟ وما الذي يفعله خوسيلو بشكل صحيح هذا الموسم؟

لقد انتقل خوسيلو من مقاعد البدلاء في ستيفيناج إلى ريال مدريد... كيف؟

يعرف خافيير بورتيلو جيداً الإحباط الناتج عن كونه مهاجماً احتياطياً في مدريد.

خافيير بورتيلو (إكس)

يبلغ الآن 41 عاماً، وقد سجل 739 هدفاً في المباريات التنافسية وغير التنافسية لفرق الشباب بالنادي من 1994 إلى 2002. وقد أكسبه ذلك مقارنات مع مهاجم الفريق الأسطوري راؤول، لكنه لم يتمكّّن من محاكاة مثله الأعلى في الفريق الأول.

قال بورتيلو لشبكة «ذا أتلتيك»: «إحدى الفضائل التي كنت أتمتع بها هي القدرة التنافسية». «لقد تعاملت مع كل يوم كما لو كان آخر يوم في حياتي لأنه كان هكذا؛ لأنها كانت لحظتي. لكنني كنت أدرك أيضاً أن الأمر كان معقداً للغاية».

سجَّل بورتيلو في أول مباراة له مع ريال مدريد عندما كان يبلغ من العمر 19 عاماً، في مباراة دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا ضد باناثينايكوس اليوناني في مارس (آذار) 2002، ووقَّع أول عقد احترافي له في ذلك الصيف. وقال له مدربهم آنذاك فيسنتي ديل بوسكي: «استمتع» بالفرصة. يقول: «عندما سنحت لي الفرصة كان عليّ أن أغتنمها»، لكن بورتيلو واجه عقبة مألوفة في «سانتياغو برنابيو».

يقول: «لقد قمت بالفترة التحضيرية للموسم برقم قميص الفريق الأول، وفي اليوم الأخير من سوق الانتقالات، وصل رونالدو (البرازيلي)». «جاء (مايكل) أوين (من ليفربول في عام 2004)؛ وفي العام التالي، جاء روبينيو وخوليو بابتيستا، وفي العام التالي جاء (رود) فان نيستلروي. يمكنك أن تكون سعيداً بالانتظار لمدة عام أو عامين أو ثلاثة أعوام، لكنك لا تستطيع انتظار وصول الفرص الذهبية عندما لا تشارك».

كان هذا هو عصر الجلاكتيكوس الذي قاده فلورنتينو بيريز في فترته الأولى رئيساً للنادي، عندما اعتاد ريال مدريد على التعاقد مع النجوم كل صيف.

سعى بورتيلو لمزيد من اللعب على سبيل الإعارة في فيورنتينا الإيطالي، وكلوب بروغ البلجيكي، قبل أن يغادر بشكل دائم إلى فريق جيمناستيك دي تاراغونا الصاعد حديثاً إلى الدوري الإسباني في عام 2006. وأعرب عن أمله في العودة إلى مدريد يوماً ما، لكنه اعتزل في سن 33 عاماً في عام 2015 بعد أن لعب أيضاً مع ثلاثة أندية إسبانية أخرى؛ أوساسونا، وهيركوليس من أليكانتي، ولاس بالماس. لقد عاد الآن إلى العاصمة ليعمل رئيس كشافة رايو فايكانو.

بيريز رئيس ريال مدريد (غيتي)

غالباً ما يجعل حب ريال مدريد للتعاقدات من المستحيل تحديد مكان أساسي للفريق الأول هناك. كان ألفارو نيغريدو في فريق كاستيا في الفترة من 2005 إلى 2007، لكن مهاجم مانشستر سيتي المستقبلي لم يظهر أبداً مع الفريق الأول لريال مدريد.

ويقول نيغريدو، البالغ من العمر 38 عاماً: «كان الأمر صعباً للغاية، خصوصاً عندما عدت عام 2009 من ألميريا». «كان كريستيانو رونالدو قد وصل للتو، وكاكا أيضاً، وكان هناك فان نيستلروي، و(كلاس يان) هونتيلار... كان من الصعب جداً اللعب هناك والحصول على دقائق. يتم انتقاد اللاعبين الذين يأتون نجوماً، بل ويطلبون مزيداً من اللاعبين المحليين».

ولكن أن تكون مهاجماً من الأكاديمية يتم تجنيده في الفريق الأول شيء، وأن يتم التوقيع من مكان آخر على وجه التحديد بوصفك لاعباً احتياطياً، هذا شيء آخر.

يعدّ نموذجا أديبايور وهيرنانديز الأكثر غرابةً في السنوات الأخيرة. وصل الأول على سبيل الإعارة من مانشستر سيتي في يناير (كانون الثاني) 2011 بعد أن شبه مدرب ريال مدريد خوسيه مورينيو، كريم بنزيمة، بـ«قطةٍ»، عندما أعرب عن أسفه لخيارات فريقه في الهجوم. وقال مورينيو: «إذا لم يكن لديك كلب لتذهب معه للصيد ولكن لديك قطة، فاذهب مع القطة، لأنه لا يمكنك الذهاب بمفردك».

قدم أديبايور أداءً جيداً بما فيه الكفاية خلال فترة وجوده في «البرنابيو»، حيث حصل على ميدالية كأس ملك إسبانيا وسجل 8 أهداف في 22 مباراة، بما في ذلك هدفان في رُبع نهائي دوري أبطال أوروبا ضد توتنهام هوتسبير، وثلاثية في اليوم الأخير بالدوري الإسباني ضد ألميريا. لكن ريال مدريد لم يمارس خياره لشراء لاعب توغو الدولي، الذي أشار لاحقاً إلى أن نزاعاً عائلياً لعب دوراً في هذا القرار.

رونالدو سجل أرقاماً قياسية مع ريال مدريد (إكس)

وقال لـ«بي بي سي نيوز أفريقيا» في عام 2017: «لقد فعلت كل شيء من أجل البقاء في ريال مدريد، ولكن بسبب أخي الراحل، لم أتمكّن من البقاء». «لا تحتفظ بي. أنا لا أقول إن هذا هو السبب وراء عدم الاحتفاظ بي، لكن يمكن أن يكون هذا جزءاً من الأمر».

يتمتع مشجعو مدريد بذكريات أكثر سعادة عن الفترة التي قضاها هيرنانديز في العاصمة الإسبانية. وقال المكسيكي بعد انضمامه على سبيل الإعارة من مانشستر يونايتد لموسم 2014 - 2015: «ما في يدي هو أسلوبي». «أرى أنها فرصة، ولا يمكن لأي شخص أن يكون هنا».

وسجّل هيرنانديز 9 أهداف في 33 مباراة، وكان أبرزها هدف الفوز على غريمه أتلتيكو في رُبع نهائي دوري أبطال أوروبا. وأظهرت نظرة عدم التصديق على وجهه خلال هذا الاحتفال ما تعنيه فترة وجوده هناك بالنسبة له، حتى لو اختار النادي مرة أخرى عدم التوقيع معه بشكل دائم.

لكن لم يكن أي من هؤلاء اللاعبين يتوقع أن يحصل على نقطة انطلاق منتظمة. كان الأمر مختلفاً بالنسبة لموراتا، الذي جاء من خلال نظام الشباب، لكنه لم يتمكّن من كسر هذا الحاجز تماماً في فترتين مع الفريق؛ الأولى من 2010 - 2014 وفي 2016 - 2017.

كريم بنزيمة خلال مسيرته في الريال (غيتي)

كانت لدى موراتا إحصاءات أفضل من بنزيمة في الموسم الأخير (أسهم الإسباني بـ20 هدفاً في جميع المسابقات، مقابل 19 لبنزيمة)، ولكن حتى ذلك الحين شعر بأنه سيكون دائماً خلف الفرنسي في الترتيب. غادر إلى الأبد، إلى تشيلسي، في صيف 2017، وعاد منذ ذلك الحين إلى المدينة مع أتلتيكو، حيث استمتع ببعض المعارك العنيفة مع أصحاب العمل السابقين. وأطلقت جماهير إسبانيا صيحات الاستهجان عليه هذا الأسبوع خلال مباراة المنتخب الوطني الودية ضد البرازيل على الرغم من كونه قائداً.

لقد أثبت بعض المهاجمين الثانيين الذين تعاقد معهم ريال مدريد أنهم ارتكبوا أخطاء باهظة الثمن.

وصل لوكا يوفيتش من آينتراخت فرنكفورت مقابل 63 مليون يورو في عام 2019 بعد موسم سجّل فيه 27 هدفاً مع الفريق الألماني، لكنه غادر بعد 3 سنوات بعد تسجيله 3 أهداف فقط في 51 مباراة. كان الوقت الذي قضاه هناك محبطاً للغاية لدرجة أن مديري مدريد كانوا يخشون «قضية يوفيتش» أخرى عندما طلب منهم المدرب كارلو أنشيلوتي مهاجماً في الصيف الماضي.

وفي مقابلة العام الماضي، ألقى يوفيتش باللوم على الإصابات و«كوفيد-19» و«الضغط غير العادل» في مشكلاته في مدريد، التي تضمنت رحلة إلى وطنه (صربيا) في بداية الوباء، حيث اتُّهم بخرق قواعد العزل الذاتي، وانتُقد من قبل رئيس وزراء البلاد. وتقول مصادر قريبة من اللاعب - طلبت عدم الكشف عن هويتها لأنه لم يكن لديها إذن للتعليق - إنه لم يكن مركزاً كما ينبغي، لكنها تقول إنه لم يحصل على ما يكفي من المشاركات المتتالية لإثبات قيمته.

أما حالة خوسيلو فهي مختلفة.

لقد سجّل في مباراتيه مع الفريق الأول لريال مدريد في الفترة من 2010 إلى 2012، لكنه غادر بحثاً عن فرص أكبر واتخذ طريقاً متعرجةً للعودة إلى النادي، بما في ذلك تلك الفترات في إنجلترا. لقد واجه بعض الإحباطات - مثل مباراة دوري أبطال أوروبا ضد نابولي عندما أهدر مجموعة من الفرص واعتذر لجمهور «البرنابيو» عندما سجّل في النهاية - لكن جهوده جعلته محبوباً لدى المشجعين.

يقول ألبرتو بوينو، وهو مهاجم سابق آخر في الأكاديمية قضى موسم 2008 - 2009 في الفريق الأول لكنه غادر بعد 6 مباريات: «لقد تولى خوسيلو دوره بشكل جيد للغاية». واستمر بوينو في اللعب لفرق من بينها بورتو في البرتغال، بالإضافة إلى رايو فايكانو وريال بلد الوليد، وقضى أيضاً موسم 2010 - 2011 على سبيل الإعارة إلى ديربي كاونتي الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية الإنجليزي.

وأضاف: «إنه يعلم، عندما تتاح له فرصة اللعب أن عليه المساهمة، ويعرف متى يكون دوره المشاركة في الشوط الثاني، أو تغيير مسار المباراة، أو تأمين لحظات معينة. إنه يعلم جيداً أنه ليس الخيار الأول في بعض المباريات، لكنه يعلم أنه لاعب مهم في غرفة الملابس».

رونالدو أسطورة ريال مدريد التاريخية (غيتي)

بالنسبة لكريستو غونزاليس، الذي شارك في 4 مباريات مع الفريق الأول لريال مدريد في موسم 2018 - 2019 بعد ترقيته من كاستيا، فإن اللعب مع بطل أوروبا 14 مرة يكفي لإقناع أي مهاجم. ويلعب اللاعب البالغ من العمر 26 عاماً الآن في دوري الدرجة الأولى البرتغالي مع نادي أروكا.

يقول غونزاليس: «لا أحد يحب أن يكون بديلاً، كلنا نحب اللعب، لكن في النهاية، الوجود في مدريد في هذا الدور يعد بمثابة جائزة لأنك تتنافس مع الأفضل». «كل شيء تفوز به في مدريد يستحق 10000 مرة أكثر من أي مكان آخر... خوسيلو يلعب دوراً ثانوياً لأفضل فريق في العالم».

ومع ذلك، من المحبط أن تعرف أن لحظتك لن تأتي إلا عندما يصاب نجوم مثل فينيسيوس جونيور ورودريغو وجود بيلينغهام.

وسينضم المهاجم الشاب إندريك، الذي سجّل في أول ظهور له في «البرنابيو» لصالح البرازيل يوم الثلاثاء، إلى مدريد هذا الصيف، ومن المتوقع أن يوقعوا مع قائد منتخب فرنسا كيليان مبابي عندما يغادر باريس سان جيرمان في النافذة نفسها. مستقبل خوسيلو غير مؤكد، لكن «ذا أتليتيك» ذكرت أن التوقعات هي بقاؤه.

إذن، كيف تتعامل مع كل ذلك بوصفك مهاجماً؟

يقول بوينو: «من المهم ألا تضع كثيراً من المسؤولية والضغط على نفسك في بعض الأحيان». «عندما يكون السياق أكثر صعوبة واللاعبون أفضل، تكون لديك شكوك حول سبب اختيارهم للاعب آخر وليس أنت. لكن من المهم أن تكون لديك ثقة في نفسك وأن تكون دائماً مستعداً لاغتنام الفرصة عندما تنشأ».


مقالات ذات صلة

كروس يعلن اعتزاله لكرة القدم بعد «يورو 2024»

رياضة عالمية كروس اعتزل اللعب الدولي بعد بطولة أوروبا 2021 لكنه تراجع في فبراير الماضي (رويترز)

كروس يعلن اعتزاله لكرة القدم بعد «يورو 2024»

أعلن ريال مدريد، الثلاثاء، أن لاعب الوسط المخضرم الألماني توني كروس البالغ عمره 34 عاماً سيعتزل لعب كرة القدم على مستوى المحترفين بعد بطولة أوروبا 2024.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية أنشيلوتي قال إن أردا سيكون لاعباً مهماً للغاية (إ.ب.أ)

أردا غولر... جاذبية ريال مدريد المقبلة

عندما أطلقت صافرة النهاية في التعادل المجنون لريال مدريد مع فياريال بنتيجة 4-4، لم يكن لدى أردا غولر القوة الكافية ليخفض رأسه ويغمض عينيه من شدة الإرهاق.

ذا أتلتيك الرياضي (مدريد)
رياضة عالمية أوريلين تشواميني (غيتي)

تشواميني نجم الريال لن يلحق بنهائي دوري الأبطال

ذكرت صحيفة ماركا الإسبانية الاثنين أن أوريلين تشواميني لن يلحق بمباراة فريقه ريال مدريد أمام بوروسيا دورتموند في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية عاد سوسييداد من ملعب بيتيس ببطاقة مشاركته في «يوروبا ليغ» (إ.ب.أ)

«لاليغا»: سوسييداد يحسم بطاقة «يوروبا ليغ»... وبرشلونة وصيفاً

حسم ريال سوسييداد بطاقته إلى «يوروبا ليغ» بصحبة أتلتيك بلباو الفائز بلقب الكأس وذلك بعد انتصاره في مواجهته المصيرية مع ملاحقه ريال بيتيس 2 - 0.

«الشرق الأوسط» (برشلونة )
رياضة عالمية من سيحرس مرمى ريال مدريد في نهائي أوروبا... كورتوا أم لونين؟ (غيتي)

أنشيلوتي: لم أحدد بعد حارس الريال في نهائي الأبطال

يبدو كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد حائراً في قرار اختيار الحارس الأساسي في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ضد بوروسيا دورتموند بعد أسبوعين.

«الشرق الأوسط» (مدريد)

تشكيلة العراق: استبعاد 4 لاعبين لأسباب فنية وإدارية

خيسوس كاساس (إكس)
خيسوس كاساس (إكس)
TT

تشكيلة العراق: استبعاد 4 لاعبين لأسباب فنية وإدارية

خيسوس كاساس (إكس)
خيسوس كاساس (إكس)

أعلن المدرب الإسباني للمنتخب العراقي لكرة القدم، خيسوس كاساس (الثلاثاء)، قائمةً ضمت 26 لاعباً استعداداً لمواجهتَي إندونيسيا وفيتنام ضمن الجولتين الخامسة والسادسة من منافسات المجموعة السادسة ضمن التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لنهائيات لمونديال 2026، وكأس آسيا 2027.

وشهدت التشكيلة استبعاد المدافعين سعد ناطق وعلي عدنان وأمجد عطوان، وحارس المرمى أحمد باسل؛ لأسباب فنية ومشكلات إدارية.

واستدعى كاساس 6 لاعبين لأول مرة، من بينهم 3 حراس مرمى، ولاعبان من الدوريَّين الأسترالي والنرويجي؛ هما محمد الطائي (ويلنغتون)، وماركو فرج (سترومسغودست).

ويحل منتخب «أسود الرافدين» ضيفاً على نظيره الإندونيسي في السادس من يونيو (حزيران) المقبل في جاكرتا، قبل أن يستضيف فيتنام في البصرة في الحادي عشر منه.

ويتصدر العراق ترتيب المجموعة السادسة بالعلامة الكاملة في 4 جولات برصيد 12 نقطة بفارق 5 نقاط أمام إندونيسيا، بينما تحتل فيتنام المركز الثالث برصيد 3 نقاط، مقابل نقطة واحدة لمنتخب الفلبين، الرابع والأخير.

وتضم التشكيلة في حراسة المرمى؛ جلال حسن، وحسين حسن، وعلي كاظم، وكميل سعد.

وعلى مستوى الدفاع، ريبين سولاقا، وأكام هاشم، وفرنس بطرس، وزيد تحسين، ومناف يونس، وأحمد يحيى، وأحمد مكنزي، وحسين علي، ومصطفى سعدون، وأمير العماري، وأسامة رشيد، وصفاء هادي.

وجاء في خط الوسط محمد الطائي، وماركو فرج، وعلي جاسم، وبشار رسن، ولؤي العاني، وزيدان إقبال، وإبراهيم بايش.

وعلى صعيد الهجوم ضمت التشكيلة أيمن حسين، ومهند علي، ويوسف الأمين.


«سباق إيطاليا للدراجات»: ثلوج تؤجل انطلاق المرحلة

الظروف المناخية دفعت المتسابقين إلى التصويت على تجنب المنافسة (أ.ب)
الظروف المناخية دفعت المتسابقين إلى التصويت على تجنب المنافسة (أ.ب)
TT

«سباق إيطاليا للدراجات»: ثلوج تؤجل انطلاق المرحلة

الظروف المناخية دفعت المتسابقين إلى التصويت على تجنب المنافسة (أ.ب)
الظروف المناخية دفعت المتسابقين إلى التصويت على تجنب المنافسة (أ.ب)

تأخر انطلاق المرحلة الـ16 من سباق إيطاليا للدراجات بسبب الظروف الجوية القاسية، اليوم (الثلاثاء)، حيث تسببت الأمطار المتجمدة والثلوج في حدوث فوضى، قبل البداية المتوقعة في ليفينو.

وكان من المقرر أن يتم الصعود لقمة جبلية بارتفاع 2500 متر، وهي أعلى نقطة في سباق هذا العام، لكن الظروف المناخية السيئة دفعت المتسابقين إلى التصويت على تجنب المنافسة في ممر أومبريل بسبب منحدره غير الآمن.

وسيطر الارتباك في ليفينو، مع مواجهة بين المتسابقين والمنظمين، قبل أن يتم تحديد نقطة انطلاق جديدة، مع اختصار مسافة السباق إلى 121 كيلومتراً لينطلق من لاسا لاس.

وقالت مجموعة «آر سي إس» الرياضية المنظمة للسباق، في بيان: «اجتمعت لجنة بروتوكول الطقس القاسي أمس لاتخاذ قرار بشأن الظروف (المناخية) لمرحلة اليوم. قبل دقائق قليلة من الانطلاق، تدهورت الظروف المناخية بشكل أكبر، ولذا قررت اللجنة العودة إلى الخيار رقم 3، وهو في حالة الظروف الجوية القاسية يتم تحييد المرحلة إلى مكان تتوفر فيه شروط السلامة».

وكان المنظمون يأملون أن تبدأ المرحلة كالمعتاد في ليفينو بامتداد 18 كيلومتراً حتى نفق مونت لا سكيرا.


كيف تحول آرسنال من شبه منافس إلى مطارد رئيسي على «لقب البريميرليغ»؟

لا يزال آرسنال يشعر بأنه فريق لم يصل إلى سقفه بعد (أ.ف.ب)
لا يزال آرسنال يشعر بأنه فريق لم يصل إلى سقفه بعد (أ.ف.ب)
TT

كيف تحول آرسنال من شبه منافس إلى مطارد رئيسي على «لقب البريميرليغ»؟

لا يزال آرسنال يشعر بأنه فريق لم يصل إلى سقفه بعد (أ.ف.ب)
لا يزال آرسنال يشعر بأنه فريق لم يصل إلى سقفه بعد (أ.ف.ب)

بالنسبة لآرسنال، عاد هذا الشعور العميق للسنة الثانية على التوالي. بعد 10 أشهر من الاعتقاد بأنهم سينهون انتظارهم الذي دام 20 عاماً للحصول على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، غفلوا عن ذلك ووجدوا أنفسهم في مواجهة مانشستر سيتي الذي نجح في كسب اللقب للمرة الرابعة على التوالي.

في الموسم الماضي، قفز آرسنال بشكل غير متوقع من 69 نقطة إلى 84 نقطة، وتحول من شبه منافس على الدوري إلى مطارد رئيسي للقب.

لقد تراجعوا بشكل كبير في المراحل الأخيرة، حيث حصدوا 12 نقطة فقط آخر تسع مباريات، ما زاد من الشكوك حول ما إذا كان بإمكانهم المنافسة بقوة على الدوري.

في الأشهر الأولى، لم يكن آرسنال مقنعاً عندما أعاد تقويم طريقة لعبه مع ديكلان رايس وكاي هافرتز في خط الوسط، لكن الأهم من ذلك أنه واصل الفوز.

وبمجرد انتقال كاي هافرتز إلى مركز قلب الهجوم وعودة الجانب الأيمن المكون من بن وايت ومارتن أوديغارد وبوكايو ساكا إلى التألق مرة أخرى، بدا آرسنال الفريق الأكثر اكتمالاً في الدوري لعدة أشهر حتى قلب السيتي الموازين مرة أخرى وفاز بفارق نقطتين.

جماهير آرسنال ساندت فريقها حتى النهاية (أ.ف.ب)

لقد كان موسماً من إعادة التأكيد والنمو، ولكن الأهم من ذلك كله، الوضوح... الوضوح في أن هذه المجموعة من اللاعبين سيكونون منافسين لسنوات، والوضوح في أن عليهم إيجاد المزيد من المساحة للقفز إلى أعلى، حيث من غير المرجح أن يتراجع المستوى.

لا يزال آرسنال يشعر بأنه فريق لم يصل إلى سقفه بعد. 89 نقطة، وهو ثاني أعلى مجموع نقاط للنادي، إلى جانب أفضل سجل دفاعي في الدوري، هي أرقام فريق وجد ليبقى.

قال بيب غوارديولا في الفترة التي سبقت الجولة الأخيرة إنه يعلم مدى صلابة أرتيتا، لكن يبقى أن نرى إلى أي مدى يمكن أن يتحمل المشجعون والجهاز الفني والفريق قبل أن ينال ذلك من روحهم المعنوية.

على الرغم من الإخفاق مرة أخرى، كان أرتيتا متحدياً عندما أخذ الميكروفون يوم الأحد لإثارة حماس جماهير الفريق.

وقال: «لا ترضوا، لأننا نريد أكثر من ذلك بكثير. وسنحصل عليه».

قدم آرسنال أداءً أكثر رزانة هذه المرة بخطى أكثر اتزاناً في العام الجديد، إلا أنه تم تذكيره بأن الكمال تقريباً ليس كافياً.

على الرغم من الفوز 2-0 في كأس الاتحاد الإنجليزي في ثاني لقاء له فقط أمام مانشستر سيتي كمدرب للفريق، فإن ميكيل أرتيتا كان قد خسر جميع المباريات الثماني أمام بيب غوارديولا في الموسم الحالي.

بعد الهزيمة 4-1 في المراحل الأخيرة من الموسم الماضي، والتي أنهت منافسة آرسنال على اللقب، كان الفوز في ويمبلي بركلات الترجيح أمراً كبيراً من الناحية النفسية.

لقد أرسل هذا الفوز رسالة مفادها أن آرسنال أصبح أكثر نضجاً وفولاذاً من الموسم الماضي، وأنهم تخلصوا من عقدة النقص وعدّوا أنفسهم متساوين الآن. التحدي الآن هو أن يكونوا قادرين على القيام بهذه الخطوة الأخيرة.

أرتيتا (إ.ب.أ)

من القسوة للغاية اختيار اللحظات الأكثر تكلفة بالنظر إلى أن آرسنال أضاع خمس نقاط فقط من آخر 54 نقطة متاحة في 2024، لكن تعثرهم الوحيد في الجولة الأخيرة كان الأكثر أسفاً، حيث إن الهزيمة 2-0 على أرضهم أمام أستون فيلا، قبل سبع مباريات فقط من نهاية الموسم، أعادت اللقب إلى مانشستر سيتي.

استقبلت شباك آرسنال هدفين في وقت متأخر، لكن الفرصة الكبيرة التي أتيحت لهم قبل نهاية الشوط الأول مباشرة والنتيجة 0-0، عندما مرر غابرييل خيسوس الكرة ليضعها تروسارد في الشباك. كان أمام منتصف المرمى، على بعد ياردتين، لكن إيميليانو مارتينيز أرسل الكرة بطريقة ما فوق العارضة بساق ممدودة.

لقد سجل تروسارد الكثير من الأهداف الكبيرة، لكن هذه كانت مناسبة نادرة لم يسدد فيها الكرة التي ارتدت إلى شباك آرسنال.

ومن بين الأهداف التي تستحق الذكر هدفا بوكايو ساكا وإيدي نكتيا في مرمى نوتنغهام فورست وشيفيلد يونايتد، وهدف أولكسندر زينتشينكو المقصي في مرمى بيرنلي، وهدف غابرييل خيسوس من زاوية في مرمى إشبيلية، وهدف غابرييل مارتينيلي المثالي من هجمة مرتدة في نفس الليلة بعد أن سدد كرة لولبية رائعة، وحتى هدف تروسارد في مرمى إيفرتون، وهو أحد أكثر الأهداف تعقيداً من زاوية قريبة.

لكن الهدف الذي أثار دهشة الجميع عندما دخل المرمى كان هدف رايس من 30 ياردة في مرمى فريقه السابق في فبراير (شباط).

عندما قُطعت الكرة إلى حافة منطقة الجزاء، مرّت الكرة من بين لاعبين اثنين بدوا غير متأكدين من الهدف المقصود. وانطلق رايس من حيث لا يدري وسددها من أول مرة في الزاوية العليا البعيدة. إن توليد مثل هذه القوة مع التحكم في وضع الكرة هو أسلوب صعب للغاية لإتقان استخدامه بباطن القدم، لكنه لم يمنح ألفونس أريولا أي فرصة للوصول إليها.

كان آرسنال في دوري خاص به عندما يتعلق الأمر بالصلابة الدفاعية هذا الموسم. فبينما اتسمت مسيرتهم في العام الماضي بالبدايات السريعة التي أدت في النهاية إلى كرة قدم محمومة، كان هذا الموسم نسخة محسنة بفضل العمود الفقري المعزز لديفيد رايا وديكلان رايس وكاي هافرتز.

وقلصوا عدد الأهداف التي استقبلتها شباكهم من 43 إلى 28 هدفاً بعد أن حافظوا على نظافة شباكهم في 19 مباراة - أي نصف مبارياتهم بالضبط - وهو أفضل بخمسة أهداف من الفريق الذي يليه (إيفرتون).

هذه هي المرة الأولى التي يصل فيها آرسنال إلى 19 مباراة في القرن الحادي والعشرين، حيث نجح في الحفاظ على نظافة شباكه في إحدى عشرة مباراة خارج أرضه.

أتقن ميكيل أرتيتا فن عدم الإفصاح عن الكثير في المؤتمرات الصحافية. حتى إنه في بعض الأحيان يكون هناك تحذير مسبق من أنه في حالة من عدم التركيز قبل مباراة كبيرة.

ولكن بعد الخسارة المثيرة للجدل أمام نيوكاسل بنتيجة 1-0، عندما لم تستطع زوايا كاميرا حكم الفيديو المساعد تحديد ما إذا كانت الكرة قد خرجت من الملعب قبل هدف أنتوني جوردون، كان أرتيتا في حالة تعبيرية مذهلة للغاية.

«إنه أمر مخزٍ. إنه أمر محرج».

«هذا ما أشعر به وهذا ما يشعر به الجميع في غرفة (تبديل الملابس). لا يمكنك أن تتخيل كم الرسائل التي وصلتنا والتي تقول إن هذا لا يمكن أن يستمر. إنه أمر محرج. أنا آسف، محرج. أشعر بالغثيان. هذا ما أشعر به. أشعر بالغثيان لكوني جزءا من هذا. هذا ليس جيداً بما فيه الكفاية ولا يمكننا قبول ذلك».

لقد نجح في الدفاع عن نفسه ضد عقوبة الإيقاف من قبل اتحاد كرة القدم في جلسة الاستماع الشخصية له، ولكن فقط بعد أن كتب النادي رسالة دفاعية يزعم فيها أنه كان يقصد استخدام كلمة «desgracia» الإسبانية، التي تشير إلى سوء الحظ أو المأساة، بدلاً من الكلمة الإنجليزية الأكثر تحريضاً.

كانت هناك نكتة ساخرة في فبراير الماضي بأن الخلاف بين أولكسندر زينتشينكو وبن وايت قد تم حله بشكل ودي لدرجة أنهما «يتشاركان زوجتيهما»، واستعارة الرغبة في القيادة بسرعة 100 ميل في الساعة ولكنهما عالقان خلف ثلاث حافلات و55 سيارة أجرة، ما يوضح كيف أن الفرق كانت تجلس في العمق أمام آرسنال.

لكنه كان تشبيهاً غريباً آخر للطريق، استخدمه للدفاع ضد الإيحاء بأنه كان يعبث كثيراً في بداية الموسم، وهو ما أثار حفيظة أرتيتا.

قال في سبتمبر (أيلول): «أعتقد أننا نناقش التشكيلات بطريقة مختلفة».

ديكلان رايس مع ابنه وزوجته (د.ب.أ)

في الصيف الماضي تم التعاقد مع كاي هافيرتز، الذي عانى في الأشهر الأربعة الأولى من الموسم الماضي من أجل ترك بصمة عندما كان يلعب في مركز اللاعب رقم 8 على الجانب الأيسر، لكنه في النهاية ارتقى بالفريق بعد أن استقر في مركزه الأكثر فعالية في قلب الهجوم.

أصبح غير قابل للاستبعاد، ولم يغب سوى عن مباراة واحدة فقط في جميع المسابقات عندما نفذ عقوبة الإيقاف في الهزيمة على أرضه أمام وست هام يونايتد. ومن بين الـ 780 دقيقة التي لم يشارك فيها في الدوري، هناك 63 دقيقة فقط بعد أن استخدمه أرتيتا في مركز المهاجم الصريح في الفوز على ليفربول على أرضه 3-1 في يناير (كانون الثاني).

تم استخدامه لاعب خط وسط في أربع مباريات فقط من المباريات الـ16 الأخيرة حيث سجل ثمانية أهداف وصنع ستة أهداف. ما لم يشعر أرتيتا أنه حل معضلة أفضل مركز لهافيرتز ويخطط لأن يكون الخيار الأول رقم 9، فإن السؤال حول ما إذا كان المهاجم رقم 25-30 هو القطعة المفقودة في التشكيلة الأساسية للفريق سيبقى قائماً.

لكن يمكن القول إن الجانب الأيسر من الفريق بحاجة أكثر إلى اختيارات ثابتة، حيث لم يكن هناك خيار أول واضح وصريح في مركز الظهير الأيسر أو رقم 8 في الجانب الأيسر أو الجناح الأيسر طوال الموسم.

في فبراير الماضي، اعترف أرتيتا بأن آرسنال «ينقصه بعض الشيء» مواهب الأكاديمية الجاهزة لإحداث تأثير في الفريق الأول، ولكن هناك لاعب واحد لطالما صنف على أنه مختلف عن البقية وهو نوانيري.

ظهر لاعب الوسط لأول مرة في سبتمبر 2022، ليصبح أصغر لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز بعمر 15 عاماً و181 يوماً فقط، لكن ظهوره الوحيد بعد ذلك كان في 13 دقيقة لعبها بديلا ضد وست هام في فبراير.

ولكن حتى في تلك المشاركة القصيرة أظهر مدى حيويته وموهبته الرياضية بالنسبة لعمره.

قفز آرسنال بشكل غير متوقع من 69 نقطة إلى 84 نقطة (أ.ب)

لقد بلغ 17 عاماً في مارس (آذار) وأضفى طابعاً رسمياً على التزامه مع النادي بتوقيع أول عقد احترافي له في نفس الشهر. ومع انتهاء التكهنات حول اهتمام الأندية المنافسة الأخرى به الآن، يجب أن يكون هذا الموسم هو الموسم الذي يندمج فيه كلاعب حقيقي في الفريق.

قد يغادر كل من محمد النني وتوماس بارتي وإيميل سميث رو وفابيو فييرا هذا الصيف. ستظهر ثغرات في خط الوسط، ويجب على أرتيتا أن يحجز له دوراً في خط الوسط، مثلما فعل غوارديولا مع فيل فودن ويورغن كلوب مع لاعبين أمثال هارفي إليوت وكورتيس جونز، حيث لا يتم تحميلهم المسؤولية في البداية ولكن يتم منحهم تدريجياً المزيد والمزيد من الوقت للعب.

يتعلم مايلز لويس سكيلي تعقيدات مركز الظهير الأيسر ويمكن أن يكون لاعباً آخر، يمكنه أن يكون لاعباً آخر ينتقل إلى هذا المركز في العامين المقبلين.


أستراليا تؤكد غياب القائدة كير عن أولمبياد باريس

سام كير (رويترز)
سام كير (رويترز)
TT

أستراليا تؤكد غياب القائدة كير عن أولمبياد باريس

سام كير (رويترز)
سام كير (رويترز)

أكدت أستراليا أن قائدة المنتخب الوطني لكرة القدم سام كير ستغيب عن منافسات السيدات في دورة الألعاب الأولمبية بباريس بسبب إصابة خطيرة في الركبة.

وتعرضت مهاجمة تشيلسي لإصابة في الرباط الصليبي الأمامي للركبة خلال معسكر تدريبي بالمغرب في يناير (كانون الثاني) الماضي وكانت مشاركتها في باريس محل شك كبير.

وأنهى الاتحاد الأسترالي لكرة القدم التكهنات اليوم الثلاثاء بإعلان تشكيلة الفريق لخوض مباراتين على أرضه ضد الصين في أديليد تبدأ في 31 مايو (أيار) الحالي.

وقال الاتحاد الأسترالي «المهاجمة إيمي ساير (إصابة في الرباط الصليبي) والمهاجمة سام كير (إصابة في الرباط الصليبي) ستغيبان فترات طويلة على إثرهما».

وأضاف الاتحاد: «ستواصل كير وساير إعادة التأهيل في نادييهما وبالتالي لن تكونا متاحتين ضمن التشكيلة المشاركة في أولمبياد باريس 2024».

وقال توني غوستافسون مدرب أستراليا إن التشكيلة المكونة من 23 لاعبة والتي تم الإعلان عنها اليوم تمثل مؤشراً قوياً لتشكيلته النهائية في باريس لكن بعض اللاعبات المستبعدات مثل لاعبتي الوسط المصابتين كاترينا جوري وأيفي لويك يمكن أن يتم وضعهما في الاعتبار.

وقال غوستافسون عن جوري ولويك «ستكونان على الأرجح جاهزتين بدنياً لتكونا جزءاً من القائمة في الأولمبياد».

وستسعى أستراليا للحصول على أول ميدالية أولمبية لها في باريس بعد بلوغ قبل نهائي كأس العالم للسيدات على أرضها العام الماضي.


هاميلتون يرشح «المعجزة» أنتونيلي لخلافته في مرسيدس

لويس هاميلتون (أ.ب)
لويس هاميلتون (أ.ب)
TT

هاميلتون يرشح «المعجزة» أنتونيلي لخلافته في مرسيدس

لويس هاميلتون (أ.ب)
لويس هاميلتون (أ.ب)

وقع اختيار البريطاني لويس هاميلتون، الفائز بلقب بطولة العالم لسباقات سيارات «فورمولا 1» 7 مرات، على أندريا كيمي أنتونيلي لخلافته في فريق مرسيدس، حينما ينتقل إلى «فيراري» في الموسم المقبل.

وفاجأ هاميلتون عالم «فورمولا 1» في فبراير (شباط) الماضي بالإعلان عن تفعيل الشرط الجزائي في عقده مع «مرسيدس» والانتقال إلى «فيراري» في 2025، وربطت تقارير صحافية بين كثير من السائقين وفريق مرسيدس، بمن فيهم الهولندي ماكس فيرستابن، بطل العالم في المواسم الثلاثة الماضية، لكنه على الأرجح سيبقى مع فريقه «ريد بول».

كما أثيرت تكهنات حول إمكانية انتقال كارلوس ساينز إلى «مرسيدس» بعد أن يفقد موقعه في «فيراري» لصالح هاميلتون.

لكن هاميلتون يرى أن «المعجزة» أنتونيلي البالغ من العمر 17 عاماً يستحق الفرصة.

وقال هاميلتون بشأن ساينز: «كارلوس سائق رائع، لذا سيكون إيجابياً لأي فريق ينضم إليه».

وأضاف: «بصراحة ليست لديّ فكرة عما يخطط له توتو وولف، لكن بالنسبة لي فيما يخص عنصر الشباب، أرجح الاعتماد على كيمي».

ويوجد أنتونيلي ضمن برنامج تطوير الشباب في «مرسيدس» منذ 2019، وحالياً يقود سيارة «بريما ريسينج» في بطولة العالم لـ«فورمولا 2» حيث يحتل المركز السادس في فئة السائقين بعد مضي 4 جولات من موسم 2024.

وألمح وولف إلى أن هناك اتجاهاً جدياً لبحث إمكانية الاعتماد على أنتونيلي الموسم المقبل.


بسبب الديون... «سانينغ» الصينية مهددة بفقدان ملكية إنتر ميلان

إنتر ميلان بطل الدوري الإيطالي لكرة القدم (غيتي)
إنتر ميلان بطل الدوري الإيطالي لكرة القدم (غيتي)
TT

بسبب الديون... «سانينغ» الصينية مهددة بفقدان ملكية إنتر ميلان

إنتر ميلان بطل الدوري الإيطالي لكرة القدم (غيتي)
إنتر ميلان بطل الدوري الإيطالي لكرة القدم (غيتي)

أصبح فريق إنتر ميلان بطل الدوري الإيطالي لكرة القدم في موقف لا يُحسد عليه بسبب الديون المتراكمة التي قد تؤدي إلى أزمة حقيقية في النادي، خلال الساعات القليلة المقبلة.

وقد تفقد مجموعة «سانينغ» الصينية مالكة إنتر ميلان ورئيس النادي ستيفن تشانغ السيطرة على النادي، الثلاثاء، حال الفشل في سداد دين بقيمة 400 مليون يورو (434 مليون دولار) لشركة «أوكتري كابيتال مانيجمنت» ومقرها الولايات المتحدة الأميركية.

ويمثل هذا المبلغ قيمة القرض الذي حصل عليه إنتر ميلان قبل 3 أعوام بعد الفوز بلقب الدوري الإيطالي، تضاف إليه أعباء الفوائد.

وإذا لم يدفع إنتر ميلان قيمة الدين بحلول الساعة الخامسة مساءً بالتوقيت المحلي (الثالثة عصراً) بتوقيت غرينتش، فقد تستحوذ «أوكتري» على بطل الدوري الإيطالي.

وحاول تشانغ تمديد أجل السداد، والتوصل لحل وسط مع «أوكتري»، لكنه لم ينجح في مبتغاه.

وإذا لم يجرِ الوفاء بالموعد النهائي لسداد قيمة القرض كما هو متوقع، فستلجأ شركة «أوكتري» للاستحواذ على إنتر ميلان في الأيام القليلة المقبلة، لكن دون وضوح الصورة فيما يتعلق بما إذا كانت «أوكتري» ستحتفظ بالنادي على المدى الطويل، أو ستبحث عن مشترٍ.

وفي عام 2018، استحوذ صندوق «إليوت مانيجمنت» الأميركي على نادي ميلان الإيطالي بعد أن أخفق المالك السابق لي يونغ هونغ في سداد جزء من قيمة قرض قبل الموعد النهائي.


رونالدو يتقدم تشكيلة البرتغال التحضيرية لـ«يورو 2024»

الشاشة التي أُعْلِنَ من خلالها عن ضم رونالدو (أ.ب)
الشاشة التي أُعْلِنَ من خلالها عن ضم رونالدو (أ.ب)
TT

رونالدو يتقدم تشكيلة البرتغال التحضيرية لـ«يورو 2024»

الشاشة التي أُعْلِنَ من خلالها عن ضم رونالدو (أ.ب)
الشاشة التي أُعْلِنَ من خلالها عن ضم رونالدو (أ.ب)

تقدّم النجم المخضرم كريستيانو رونالدو قائمة منتخب البرتغال التي ستخوض نهائيات بطولة أوروبا 2024 في كرة القدم، الشهر المقبل، ليخوض ابن التاسعة والثلاثين بطولته الـ11 الكبرى مع بلاده، بعد استدعاء المدرب الإسباني روبرتو مارتينيز 26 لاعباً، الثلاثاء.

وبعد 20 سنة من أوّل بطولة كبرى له في بطولة أوروبا 2004 على أرضه و8 سنوات على تتويجه باللقب القاري عام 2016، يستعد أفضل لاعب في العالم 5 مرات والمحترف راهناً مع النصر السعودي، لخوض بطولته القارية السادسة، في رقم قياسي لصاحب الرقم العالمي في عدد المباريات الدولية والأهداف الدولية بـ128 هدفاً.

وضمت البرتغال 26 لاعباً للمشاركة في بطولة أوروبا لكرة القدم التي تنطلق، الشهر المقبل، حيث جاء في حراسة المرمى: ديوغو كوستا (بورتو)، وجوسيه سا (وولفرهامبتون واندرارز)، وروي باتريسيو (روما)، وفي الدفاع أنطونيو سيلفا (بنفيكا)، ودانيلو بيريرا (باريس سان جيرمان)، وديوغو دالوت (مانشستر يونايتد)، وجونسالو إيناسيو (سبورتنغ)، وجواو كانسيلو (برشلونة)، ونيلسون سيميدو (وولفرهامبتون)، ونونو منديز (باريس سان جيرمان)، وبيبي (بورتو)، وروبن دياز (مانشستر سيتي). وفي الوسط برونو فرنانديز (مانشستر يونايتد)، وجواو نيفيز (بنفيكا)، وجواو بالينيا (فولهام)، وأوتافيو مونتيرو (النصر السعودي)، وروبن نيفيز (الهلال السعودي)، وفيتينيا (باريس سان جيرمان). وتكون الهجوم من برناردو سيلفا (مانشستر سيتي)، وكريستيانو رونالدو (النصر السعودي)، وديوغو جوتا (ليفربول)، وفرنسيسكو كونسيساو (بورتو)، وجونسالو راموس (باريس سان جيرمان)، وجواو فيليكس (برشلونة)، وبيدرو نيتو (وولفرهامبتون)، ورافائيل لياو (ميلان).


راشفورد خارج تشكيلة منتخب إنجلترا لـ«يورو 2024»

راشفورد سيكون خارج تشكيلة إنجلترا في «اليورو» (رويترز)
راشفورد سيكون خارج تشكيلة إنجلترا في «اليورو» (رويترز)
TT

راشفورد خارج تشكيلة منتخب إنجلترا لـ«يورو 2024»

راشفورد سيكون خارج تشكيلة إنجلترا في «اليورو» (رويترز)
راشفورد سيكون خارج تشكيلة إنجلترا في «اليورو» (رويترز)

كشفت التشكيلة الإنجليزية التي لم تعلن بعد عدم ضم ماركوس راشفورد إلى قائمة المنتخب لـ«يورو 2024».

المهاجم البالغ من العمر 26 عاماً قدم موسماً مخيباً للآمال مع مانشستر يونايتد، وسجل 8 أهداف فقط مع فريق المدرب إريك تن هاغ في جميع المسابقات.

وقد أدى تراجع مستواه إلى استفادة اليونايتد من خدمات أليخاندرو غارناتشو على اليسار بدلاً من راشفورد في الأسابيع الأخيرة.

كما عانى أيضاً من مشكلة الإصابات طوال الموسم.

لعب راشفورد 60 مباراة دولية مع منتخب بلاده بعد أن شارك لأول مرة في مايو (أيار) 2016، وسجل 17 هدفاً.

سيعلن المدرب غاريث ساوثغيت التشكيلة الأولية الموسعة للبطولة في ألمانيا في الساعة الثانية بعد ظهر الثلاثاء بتوقيت غرينتش قبل أن يقلص التشكيلة إلى 26 لاعباً قبل الموعد النهائي للاتحاد الأوروبي لكرة القدم في 7 يونيو (حزيران) المقبل.

يستهل المنتخب الإنجليزي مشواره في البطولة أمام صربيا في جيلسنكيرشن يوم 16 يونيو.

كان راشفورد لاعباً أساسياً مع منتخب إنجلترا في كأس العالم في قطر عام 2022، حيث شارك في جميع المباريات الخمس في البطولة، وسجل 3 أهداف.

سيفكر يونايتد في بيع راشفورد هذا الصيف في حالة واحدة وهي وصول عرض كبير، وإخباره النادي برغبته في الرحيل، إلا أنهم لا يتطلعون بشكل استباقي لبيعه، حيث يفضلون الاحتفاظ باللاعب، والعمل معه لمساعدته على العودة إلى مستواه السابق.

وقّع راشفورد عقداً جديداً لمدة 5 سنوات في أولد ترافورد في يوليو (تموز) الماضي يستمر حتى يونيو 2028.

جاء ذلك بعد موسمه الأكثر نجاحاً في تسجيل الأهداف بوصفه لاعباً محترفاً، حيث سجل المهاجم 30 هدفاً في 56 مباراة في جميع المسابقات.

سيكون استبعاد راشفورد من التشكيلة الأولية لمنتخب إنجلترا في بطولة أوروبا بمثابة ضربة مريرة لمهاجم مانشستر يونايتد بعد موسم شاق.

عاد راشفورد من آخر بطولة دولية كبيرة له واحداً من أكثر اللاعبين تألقاً في أوروبا، حيث سجل 16 هدفاً في 17 مباراة مع يونايتد بعد عودته من كأس العالم 2022.

كان على اللاعب البالغ من العمر 26 عاماً أن يقاتل من أجل الحصول على مكانه في تشكيلة المدرب غاريث ساوثغيت لتلك البطولة، بعد أن استُبعد في سبتمبر (أيلول) السابق، لكن أداءه في قطر وخلال الفترة المتبقية من الموسم مع النادي أعاد له مكانته بوصفه أحد اللاعبين الأساسيين في إنجلترا.

ومع ذلك، يجد راشفورد نفسه الآن مستبعداً مرة أخرى بعد موسم صعب في أولد ترافورد، حيث سجل 8 أهداف فقط في 42 مباراة، وغاب فترات بسبب الإصابة.

هذا التذبذب في المستوى وعُمق المنافسة في مراكز الجناح دفعا ساوثغيت إلى البحث عن لاعب آخر، وقد يترك راشفورد يتابع البطولة من المنزل، هذا الصيف.


إقامة مباراة أسكوتلندا وإسرائيل للسيدات دون جمهور

مباراة العودة في المجر في يونيو المقبل دون جماهير أيضاً (رويترز)
مباراة العودة في المجر في يونيو المقبل دون جماهير أيضاً (رويترز)
TT

إقامة مباراة أسكوتلندا وإسرائيل للسيدات دون جمهور

مباراة العودة في المجر في يونيو المقبل دون جماهير أيضاً (رويترز)
مباراة العودة في المجر في يونيو المقبل دون جماهير أيضاً (رويترز)

قال الاتحاد الأسكوتلندي لكرة القدم الثلاثاء إن مباراة المنتخب الوطني للسيدات في تصفيات بطولة أوروبا 2025 ضد إسرائيل ستقام دون جماهير بسبب إمكانية حدوث اضطرابات مخطط لها.

وقال الاتحاد في بيان عن المباراة المقررة في استاد «هامبدن بارك» في 31 مايو (أيار) الحالي: «تم تنبيه فريق عمليات الاستاد إلى احتمال حدوث اضطرابات مخطط لها خلال المباراة؛ ونتيجة لذلك ليس أمامنا خيار سوى اللعب دون جماهير».

وأضاف البيان أن مباراة العودة المقررة في المجر في الرابع من يونيو (حزيران) المقبل ستجرى أيضاً دون جماهير.


كروس يعلن اعتزاله لكرة القدم بعد «يورو 2024»

كروس اعتزل اللعب الدولي بعد بطولة أوروبا 2021 لكنه تراجع في فبراير الماضي (رويترز)
كروس اعتزل اللعب الدولي بعد بطولة أوروبا 2021 لكنه تراجع في فبراير الماضي (رويترز)
TT

كروس يعلن اعتزاله لكرة القدم بعد «يورو 2024»

كروس اعتزل اللعب الدولي بعد بطولة أوروبا 2021 لكنه تراجع في فبراير الماضي (رويترز)
كروس اعتزل اللعب الدولي بعد بطولة أوروبا 2021 لكنه تراجع في فبراير الماضي (رويترز)

أعلن ريال مدريد بطل إسبانيا، الثلاثاء، أن لاعب الوسط الألماني المخضرم توني كروس البالغ عمره 34 عاماً سيعتزل لعب كرة القدم على مستوى المحترفين بعد نهاية بطولة أوروبا 2024 هذا الصيف، في خطوة مفاجئة، وعلى عكس التوقعات بتمديد التعاقد بينهما.

وقال ريال مدريد في بيان: «يعلن نادي ريال مدريد أن توني كروس قد قرر أن ينهي مسيرته لاعب كرة قدم محترفاً بعد بطولة أوروبا 2024».

وكان عقد كروس ينتهي مع ريال بنهاية الموسم الحالي، وسط تكهنات برغبة الطرفين في تمديد التعاقد موسماً أو موسمين، لكن جاء هذا الإعلان باعتزال اللاعب بشكل مفاجئ.

وتقام بطولة أوروبا في ألمانيا خلال الفترة من 14 يونيو (حزيران) وحتى 14 يوليو (تموز).

وكان كروس قد اعتزل اللعب الدولي بعد بطولة أوروبا التي أقيمت في 2021، لكنه تراجع عن قراره في فبراير (شباط) الماضي، وأظهر أهميته خلال اللعب مع منتخب ألمانيا في المباريات الأخيرة، وسيكتب بذلك كلمة النهاية على أرضه بعد نهاية مشوار بطولة أوروبا.

وقال عملاق إسبانيا: «يود ريال مدريد التعبير عن امتنانه ومحبته لتوني كروس الذي أصبح جزءاً بالفعل من تاريخ ريال مدريد، ومن أهم الأساطير في نادينا وفي كرة القدم العالمية».

وذكر كروس عبر حسابه على تطبيق «إنستغرام»: «مسيرتي بوصفي لاعب كرة قدم ستنتهي هذا الصيف بعد بطولة أوروبا، وكما قلت دائماً ريال مدريد سيكون فريقي الأخير».

وانضم كروس إلى ريال مدريد في 2014، وأصبح من أهم لاعبي خط الوسط في تاريخ النادي، وأحرز 22 لقباً، وخاض 463 مباراة، ونال لقب دوري أبطال أوروبا 4 مرات، ويمتلك الفرصة لإضافة لقب جديد عندما يخوض النهائي ضد بوروسيا دورتموند أول يونيو المقبل.

وحصد كروس لقب الدوري الإسباني 4 مرات آخرها هذا الموسم، وفاز بكأس العالم للأندية 5 مرات، وبالسوبر الأوروبي 4 مرات وبكأس ملك إسبانيا مرة واحدة، والسوبر الإسباني 4 مرات.

وخلال فترة اللعب مع ريال مدريد، حصد كروس لقب كأس العالم 2014 مع منتخب ألمانيا.

وقال فلورنتينو بيريز رئيس ريال: «توني كروس من أفضل اللاعبين في تاريخ ريال مدريد، وسيكون النادي بمثابة بيته طوال الوقت».

وأضاف النادي العملاق: «يتمنى ريال مدريد له ولعائلته كل التوفيق في المرحلة الجديدة في حياته».