جيرمين ديفو: الطفل برادلي غيّر كل شيء في حياتي

المهاجم الإنجليزي السابق يتحدث عن صداقته «السحرية» مع تميمة سندرلاند وطموحاته التدريبية

تكونت صداقة قوية بين ديفو والطفل برادلي حتى وفاة الطفل بسرطان نادر (غيتي)
تكونت صداقة قوية بين ديفو والطفل برادلي حتى وفاة الطفل بسرطان نادر (غيتي)
TT

جيرمين ديفو: الطفل برادلي غيّر كل شيء في حياتي

تكونت صداقة قوية بين ديفو والطفل برادلي حتى وفاة الطفل بسرطان نادر (غيتي)
تكونت صداقة قوية بين ديفو والطفل برادلي حتى وفاة الطفل بسرطان نادر (غيتي)

أمسك جيرمين ديفو بمئات التمائم بينما كان يسير إلى جانب عدد لا يحصى من الأولاد والبنات الصغار أثناء نزوله إلى الملاعب قبل انطلاق المباريات المهمة. كان المهاجم الإنجليزي السابق لطيفاً دائماً قبل بداية المباريات، لكن الأمر كان يتغير تماما بمجرد انطلاق المباراة وذهاب الأطفال الصغار نحو عائلاتهم المنتظرة بفخر على خط التماس.

لقد تغير كل شيء في سبتمبر (أيلول) 2016 عندما دخل طفل ضعيف البنية يبلغ من العمر ستة أعوام إلى غرفة خلع الملابس الخاصة بفريق سندرلاند على «ملعب النور» قبل مباراة الفريق أمام إيفرتون ليشاهد مثله الأعلى ديفو، الذي يتذكر ما حدث آنذاك قائلاً: «ركض برادلي نحوي وجلس في حضني، وبدأنا نتحدث سوياً عن حذائي. كنا نتواصل بشكل مستمر. من الصعب شرح ذلك، لكن الأمر في تلك اللحظة كان مختلفاً وسحرياً».

تكونت صداقة قوية بين الاثنين، واستمرت حتى وفاة برادلي لوري نتيجة إصابته بورم الخلايا البدائية العصبية، وهو سرطان نادر يصيب الأطفال، في يوليو (تموز) 2017. لا يزال ديفو يتواصل مع عائلة برادلي، ولا يزال متأثرا بشدة بالعلاقة القصيرة، لكن القوية، مع برادلي، والتي يتم تسليط الضوء عليها في الفيلم الوثائقي الجديد الذي يحمل اسم «ديفو: من أجل حب اللعبة»، والذي سيتم إصداره قريباً، والذي يتناول حياة المهاجم الإنجليزي السابق داخل وخارج الملعب. سيتم عرض الفيلم في دور السينما في المملكة المتحدة لليلة واحدة فقط في 29 فبراير (شباط) الحالي، ويقدم نظرة ثاقبة على أكثر من 300 هدف سجلها ديفو خلال مسيرته الكروية التي استمرت 23 عاماً، والتي دافع خلالها عن ألوان أندية وستهام وبورنموث وتوتنهام وبورتسموث وتورونتو وسندرلاند ورينجرز.

وخلال تلك المسيرة الكروية الحافلة، تحول ديفو إلى شخص نباتي وتوقف عن تناول الكحوليات، وخاض 57 مباراة دولية مع المنتخب الإنجليزي، وشاهد تفاصيل حياته العاطفية وهي تُنشر على الصفحات الأولى للصحف الشعبية، وعانى من سلسلة من المآسي العائلية، بما في ذلك مقتل أخيه غير الشقيق، جايد، بعد هجوم وحشي في ليتونستون بشمال لندن، ووفاة ووالده جيمي بعد إصابته بالسرطان عن عمر يناهز 47 عاماً. وبعد ذلك، تأثر ديفو بشدة بوفاة ابنة عمه، هانا، عن عمر يناهز 20 عاماً بسبب الصعق بالكهرباء بعد أن قفزت إلى حمام السباحة أثناء قضاء عطلتها في سانت لوسيا.

وعلى الرغم من سجله الاستثنائي في تسجيل الأهداف وهز الشباك، فإن ديفو كان يجد صعوبة في تقبل تلك الانتكاسات والخسائر على المستوى الشخصي والعائلي، ولم يبدأ في التصالح مع الماضي إلا بعد لقائه مع برادلي. يقول ديفو، البالغ من العمر الآن 41 عاماً والذي يتولى القيادة الفنية لفريق توتنهام تحت 18 عاماً: «كانت تجمعنا علاقة نادرة، وأعلم جيدا أن لقائي ببرادلي لم يكن صدفة، لكنه حدث لسبب ما. لقد التقيت بأفراد عائلته، ويتمتعون بتواضع شديد. كل ما كنت أريده هو أن أرى برادلي باستمرار وأرسم البسمة على وجهه».

ويضيف: «في كرة القدم، يسعى الناس للتقرب منك، ويتعين عليك أن تكون حذراً، لكن فيما يتعلق ببرادلي، كان الحب حقيقياً. في الحقيقة، لم يسبق لي تجربة أي شيء مثل الطريقة التي كان ينظر بها إلي. لقد غيرني. والآن، آمل أن يكون فيلمي الجديد مصدر إلهام لأشخاص من خلفيات مماثلة، وأن يُظهر لهم أنهم قادرون على تحقيق طموحاتهم أيضاً».

لكن إذا كان لقاء برادلي يُمثل نقطة تحول في حياة ديفو، فقد كان اللاعب السابق يسعى منذ فترة طويلة لأن يثق في الناس وأن يتواصل معهم قدر الإمكان. يقول ديفو: «دائما ما أرى أنني شخص مختلف. لقد جئت من عائلة تحب الآخرين للغاية، وبها عدد كبير من النساء القويات. إنني محاط بالكثير من الحب، وأسعى دائما لأن أكون منفتحاً مع الآخرين، ويسعدني التحدث مع أي شخص».

ومن بين هؤلاء النساء القويات والدته، ساندرا، التي تعود جذورها إلى سانت لوسيا، والتي قامت بتربية ديفو من خلال التركيز على الأخلاق والعمل الجاد والاحترام والانضباط. وقد أدت رغبته في رد الجميل إلى إنشاء مؤسسته الخيرية قبل عقد من الزمن، والتي تساعد الشباب المشردين والمحرومين في منطقة البحر الكاريبي والمملكة المتحدة. ونتيجة لهذه الجهود الخيرية، حصل ديفو على وسام الإمبراطورية البريطانية في عام 2018.

لكن هذا لا يعني أن ديفو كان شخصا مثاليا أو متكاملا. ويقول عن ذلك: «كنت شاباً أعزب وأعيش حلم كرة القدم، ولم يكن هناك شيء قادر على إعدادك لما سيحدث لك بعد ذلك. لا يوجد شخص مثالي، وقد ارتكبت بعض الأخطاء. لكن من المروع أن يصفني البعض بأنني شخص خائن يتلاعب بالنساء. أحب أن أعتقد أنني شخص جيد، لذا لم يكن هذا الوصف لطيفا. إنني دائما ما أبدأ العلاقات على أمل أن تتطور وتصل لمرحلة ما، ولم يكن الأمر يتعلق أبداً بخداع الفتيات. لقد كان الأمر مؤلماً حقاً عندما كانت تنشر تفاصيل أي علاقة على صفحات الصحف، إذا لم تسر الأمور على ما يرام. في الواقع، كان الأمر بمثابة شكل من أشكال الانتقام».

والآن، يعيش ديفو علاقة جدية، ويقضي الكثير من وقت فراغه في الدراسة للحصول على الدورات المطلوبة في مجال التدريب، بالإضافة إلى درجة الماجستير في الإدارة الرياضية. يقول ديفو، الذي لا يزال على اتصال وثيق مع المديرين الفنيين السابقين، بما في ذلك مدربه السابق في توتنهام هاري ريدناب، والمدير الفني السابق لسندرلاند، جوس بوييه، وزميله السابق في بورنموث ومساعد المدير الفني الحالي لنيوكاسل، جيسون تيندال: «أحب أن أساعد اللاعبين الشباب على تقديم أفضل ما لديهم، لكنني أريد أن أكون مديرا فنيا للفريق الأول لأحد الأندية».

إن ندرة المدربين والمديرين الفنيين السود في كرة القدم الإنجليزية ـ ناهيك عن المناصب التنفيذية العليا في الأندية ـ تثير قلق ديفو، رغم امتلاكه مهارات رائعة فيما يتعلق بالتواصل. يقول ديفو: «أنا بالفعل أشعر بالقلق حيال ذلك. إنه أمر محبط حقا، لكنني متفائل بأنني سأحصل على فرصة. لقد حصل عدد لا بأس به من الأشخاص الذين لعبت معهم على فرص للعمل مدربين، لذا لا أرى سبباً لعدم حدوث ذلك معي أيضاً. لا يمكنك أن تعلم أبدا ما الذي يمكن أن يحدث في المستقبل، فقد أكون أول مدير فني أسود اللون للمنتخب الإنجليزي الأول».

*خدمة «الغارديان»


مقالات ذات صلة

فرنانديز: الانتقادات جزء من الحياة في مانشستر يونايتد

رياضة عالمية برونو فرنانديز لاعب وسط مانشستر يونايتد (رويترز)

فرنانديز: الانتقادات جزء من الحياة في مانشستر يونايتد

قال برونو فرنانديز لاعب وسط مانشستر يونايتد، إن اللاعبين يجب أن يتقبلوا الانتقادات بقدر الإشادة نفسه، بعدما أنقذ الدولي البرتغالي فريقه بتسجيل هدفين على شيفيلد.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية يورغن كلوب مدرب ليفربول بعد الخسارة أمام إيفرتون  (رويترز)

كلوب «المحطَّم»: أعتذر للجماهير... آمالنا مرتبطة بأيام سيئة للسيتي وآرسنال

اعتذر يورغن كلوب، مدرب ليفربول، للجماهير بعد الخسارة 2-صفر أمام إيفرتون في قمة مرسيسايد يوم الأربعاء، ما قضى على آمال الفريق الضعيفة في الفوز بلقب البريميرليغ.

«الشرق الأوسط» (ليفربول)
رياضة عالمية حسرة لاعبو ليفربول عقب خسارتهم أمام إيفرتون ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز (أ.ب)

«البريمرليغ»: إيفرتون يضرب ليفربول بثنائية في قمة مرسيسايد

وجه إيفرتون ضربة قد تكون قاضية لغريمه ليفربول في سباق الصدارة بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بعد فوز الفريق المهدد بالهبوط 2-صفر في قمة مرسيسايد الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (ليفربول)
رياضة عالمية فرحة لاعبو مانشستر يونايتد بهدف زميلهم هويلند والرابع في مرمى شيفيلد يونايتد ضمن منافسات الدوري الإنجليزي (أ.ف.ب)

«البريميرليغ»: مانشستر يونايتد يعود للإنتصارات برباعية شيفيلد

أنقذ برونو فرنانديز قائد مانشستر يونايتد فريقه بتسجيل هدفين ليقوده للفوز 4-2 على ضيفه شيفيلد يونايتد متذيل الترتيب في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (مانشستر)
رياضة عالمية فرحة لاعبو بورنموث بالفوز وسط حسرة لاعبي ولفرهامبتون ضمن منافسات الدوري الإنجليزي (رويترز)

«البريمرليغ»: بورنموث يهزم ولفرهامبتون… ويعود لطريق الانتصارات

أنهى بورنموث سلسلة مؤلفة من ثلاث مباريات دون فوز في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بانتصاره 1-صفر على مضيفه ولفرهامبتون واندرارز.

«الشرق الأوسط» (ولفرهامبتون)

فرنانديز: الانتقادات جزء من الحياة في مانشستر يونايتد

برونو فرنانديز لاعب وسط مانشستر يونايتد (رويترز)
برونو فرنانديز لاعب وسط مانشستر يونايتد (رويترز)
TT

فرنانديز: الانتقادات جزء من الحياة في مانشستر يونايتد

برونو فرنانديز لاعب وسط مانشستر يونايتد (رويترز)
برونو فرنانديز لاعب وسط مانشستر يونايتد (رويترز)

قال برونو فرنانديز، لاعب وسط مانشستر يونايتد، إن اللاعبين يجب أن يتقبلوا الانتقادات بقدر الإشادة نفسه، بعدما أنقذ الدولي البرتغالي فريقه بتسجيل هدفين في الفوز 4 - 2 على ضيفه شيفيلد يونايتد في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، مساء الأربعاء.

وجعل فرنانديز النتيجة 2 - 2 من ركلة جزاء في الدقيقة 61، ثم وضع يونايتد في المقدمة بتسديدة بعيدة المدى بعد 20 دقيقة إثر تأخر أصحاب الأرض مرتين أمام متذيل ترتيب الدوري الممتاز.

وتعرض يونايتد لانتقادات شديدة بعد مباراة قبل نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، يوم الأحد الماضي، أمام كوفنتري سيتي عندما فرط الفريق في تقدمه 3 - صفر قبل أن يتأهل بركلات الترجيح.

وقال فرنانديز للصحافيين إن المتطلبات الشديدة للعب في نادٍ مثل يونايتد تعني أن الفوز هو الشيء الوحيد المهم.

وأضاف: «يمكنك أن تخوض سلسلة من المباريات تفوز فيها بـ9 مباريات متتالية، وعندما تخسر واحدة تعلم أنك ستتعرض للانتقاد».

وتابع: «اللعب في يونايتد يتطلب الفوز في كل مباراة، وهذا جزء من عملنا. إذا كان هناك أي شخص في غرفة تبديل الملابس لم يعتد على ذلك، فسوف يعتاد عليه».

وأضاف لاعب الوسط البرتغالي: «كونك لاعباً في مانشستر يونايتد يتطلب أن تكون مستعدّاً لتلقي قدر كبير من الانتقادات مثل الإشادة. نحن نتلقى الثناء عندما نقوم بأشياء جيدة حتى لا ننزعج من الانتقادات».

وتقدم يونايتد، الذي فشل في الفوز بمبارياته الـ4 الأخيرة في الدوري، للمركز السادس بعد فوزه أمس. ويستضيف في مباراته المقبلة بيرنلي، السبت المقبل.


«إن بي إيه»: ميامي هيت يعادل سلتيكس... وفوز ثانٍ لثاندر على بيليكانز

ميامي هيت تغلّب على سلتيكس متصدّر المنطقة الشرقية (إ.ب.أ)
ميامي هيت تغلّب على سلتيكس متصدّر المنطقة الشرقية (إ.ب.أ)
TT

«إن بي إيه»: ميامي هيت يعادل سلتيكس... وفوز ثانٍ لثاندر على بيليكانز

ميامي هيت تغلّب على سلتيكس متصدّر المنطقة الشرقية (إ.ب.أ)
ميامي هيت تغلّب على سلتيكس متصدّر المنطقة الشرقية (إ.ب.أ)

صعق ميامي هيت مستضيفه بوسطن سلتيكس بمجموعةٍ من الرميات الثلاثية، وتغلّب على متصدّر المنطقة الشرقية في الموسم المنتظم 111 - 101، معادلاً سلسلته 1 - 1، (الأربعاء) في الدور الأول من الأدوار الإقصائية لدوري كرة السلة الأميركي للمحترفين (إن بي إيه)، فيما حقق أوكلاهوما سيتي ثاندر فوزه الثاني توالياً على نيو أورليانز بيليكانز 124 - 92 في الغربية.

وقدّم ميامي أداءً قتالياً رغم غياب نجمه جيمي باتلر المصاب، لمعادلة السلسلة قبل مباراتين على أرضه في فلوريدا.

وسجّل تايلر هيرو 24 نقطة و14 تمريرة حاسمة في المباراة التي شهدت تسجيل اللاعبين الأساسيين الخمسة جميعاً، 10 نقاطٍ أو أكثر، إذ ساعده بام أديبايو وكايليب مارتن (21 لكل منهما)، كذلك المكسيكي خايمي خاكيس جونيور والصربي نيكولا يوفيتش.

لكن مفتاح الفوز لميامي كان من الرميات الثلاثية، إذ سجّل الفريق 23 رمية من أصل 43، مقارنةً مع 12 مسجّلة من أصل 32 لأصحاب الأرض، فسجّل هيرو 6 رميات وأضاف مارتن 5 رميات.

ويُعدّ فوز ميامي مفاجئاً، خصوصاً أنه كان خسر بفارق 20 نقطة في المباراة الأولى (الأحد)، لكن الخسارة حفّزت الفريق للمباراة الثانية بحسب هيرو.

وقال: «خسرنا بشكلٍ سيئ في المباراة الأولى وكلّ اللاعبين ردّوا الليلة، وهذا كل ما يُمكن أن تطلبه من مجموعة من الشباب».

وكشف اللاعب أنه تلقّى تحفيزاً من باتلر لقيادة الفريق في ظل غيابه بداعي الإصابة.

وتابع: «راسلني باتلر قبل انطلاق السلسلة، وقال لي أن أقود الفريق. لا يتعلق الأمر بالتسجيل، في الأدوار الإقصائية عليك أن تلعب بشكلٍ صحيح. لاعبونا قدّموا أنفسهم الليلة: كايليب مارتن، ونيكولا، وخايمي».

ويسعى ميامي إلى تكرار النتائج الإيجابية التي حققها في الموسم الماضي بعدما تأهل إلى الأدوار الإقصائية عبر الملحق.

وأضاف لاعب الارتكاز: «لا نريد أن نستذكر العام الماضي، هذا العام جديدٌ تماماً».

وأردف: «نشعر بأن لدينا مجموعة رائعة من الشباب. لسنا بأفضل أحوالنا صحياً، لكن الشباب لدينا يريدون أن يلعبوا ويصنعوا الفارق».

وأقرّ جايسون تايتوم نجم سلتيكس الذي سجّل 28 نقطة وكان ثاني أفضل مسجّلي فريقه بعد جايلن براون، بأن فريقه توقّع ردّة فعلٍ بعد الفوز الكبير في المباراة الأولى.

وقال: «علمنا أن (المباراة) لن تكون سهلة. هناك تاريخ طويل بين هذين الناديين، خصوصاً في الآونة الأخيرة».

وأضاف: «بغض النظر عن التصنيف (في الدوري المنتظم) أو مَن تأهّل أو مَن خرج، هذه الأدوار الإقصائية. لدينا فرصة للعب مباراة جديدة السبت، ويجب أن تكون ممتعة».

أوكلاهوما سيتي ثاندر حقق فوزه الثاني توالياً على بيليكانز (رويترز)

وحقق أوكلاهوما سيتي ثاندر فوزه الثاني توالياً واكتسح ضيفه بيليكانز 124 - 92 ليتقدّم 2 - 0 في السلسلة من المنطقة الغربية.

وعلى الرغم من أن فوزهم الأوّل جاء صعباً (94 - 92)، فإن أصاحب الأرض لم يجدوا صعوبةً في المباراة الثانية، فسيطروا بشكلٍ كامل منذ الربع الأوّل حتّى وصل الفارق إلى 34 نقطة خلال الربع الأخير.

وتألّق الكندي شاي غيلجيوس - ألكسندر بتسجيله 33 نقطة في حين أضاف شيت هولمغرن 26 نقطة، وجايلن وليامس 21 نقطة.

قال غيلجيوس - ألكسندر: «في سلسلةٍ من 7 مباريات، علينا أن نتقدّم مباراة تلو الأخرى حتّى نصبح أفضل يوماً بعد يوم».

وتابع: «وأعتقد أن هذا ما فعلناه الليلة. قدّمنا أداءً أفضل من المباراة الأولى وهذا هو هدفنا. لذلك سنأخذ هذا الفوز».

من جانب الضيوف، كان الليتواني يوناس فالانتشيوناس الأفضل تسجيلاً بـ19 نقطة، بالإضافة إلى براندون إنغرام وهيرب جونز (18 لكل منهما).

وتقام المباراة الثالثة من السلسلة (الجمعة) في نيو أورليانز.

ويتأهل إلى الدور التالي من «بلاي أوف» الفريق الذي يسبق منافسه للفوز بـ4 مباريات من أصل 7 ممكنة.


كلوب «المحطَّم»: أعتذر للجماهير... آمالنا مرتبطة بأيام سيئة للسيتي وآرسنال

يورغن كلوب مدرب ليفربول بعد الخسارة أمام إيفرتون  (رويترز)
يورغن كلوب مدرب ليفربول بعد الخسارة أمام إيفرتون (رويترز)
TT

كلوب «المحطَّم»: أعتذر للجماهير... آمالنا مرتبطة بأيام سيئة للسيتي وآرسنال

يورغن كلوب مدرب ليفربول بعد الخسارة أمام إيفرتون  (رويترز)
يورغن كلوب مدرب ليفربول بعد الخسارة أمام إيفرتون (رويترز)

اعتذر يورغن كلوب، مدرب ليفربول، للجماهير بعد الخسارة 2 - صفر أمام إيفرتون في قمة مرسيسايد يوم الأربعاء، ما قضى على آمال الفريق الضعيفة في الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وقال كلوب الذي بدا محطماً تماماً عندما سُئل عن فرص فريقه «(المتصدران آرسنال ومانشستر سيتي) يجب أن يواجها لحظة سيئة للغاية (لكي يكون هناك أي أمل لليفربول). لا أعرف. لا يسعني إلا أن أعتذر للناس. كل مَن معنا يعرف مدى صعوبة الأمر بالنسبة لنا أيضاً».

وتابع: «كان ينبغي لنا أن نفعل ما هو أفضل لكننا لم نفعل ذلك».

وسجل جاريد برانثويت ودومينيك كالفرت - لوين هدفين ليفوز إيفرتون 2 - صفر وهو ما لن ينساه مشجعو إيفرتون قريباً في ملعب غوديسون بارك، الذين أنشدوا للفريق الزائر بعد صفارة النهاية «خسرت الدوري في غوديسون بارك».

كان هذا أول فوز لإيفرتون على أرضه في قمة مرسيسايد منذ أكثر من 13 عاماً، وحرم ليفربول من الارتقاء لمعادلة آرسنال في صدارة جدول الترتيب.

ويتأخر لاعبو المدرب كلوب بثلاث نقاط عن آرسنال (77) مع بقاء 4 مباريات على نهاية المدرب المحبوب مع الفريق. وظل مانشستر سيتي حامل اللقب في وضع أفضل بكثير برصيد 73 نقطة، لكنه خاض مباراتين أقل.

وقال كلوب: «من الواضح أننا نشعر بخيبة أمل كبيرة بسبب الكثير من الأشياء».

وتابع: «سمحنا بأن تسير المباراة وفقاً لما أرادها إيفرتون بالضبط. هدفان من ركلات ثابتة. صنعنا الكثير لكننا لم نسجل».

وأضاف: «كنا في عجلة من أمرنا، ولم نكن نتسم بالحسم الكافي. لم نكن في أفضل حالاتنا بما يكفي، وهذا ما علينا أن نعترف به، وبكل تأكيد. بالطبع، لم أتوقع ذلك لكنه حدث على أي حال. من الواضح أنها ليست أعظم لحظة نعيشها».

وأردف: «في النهاية، ليست الأجواء جيدة بما فيه الكفاية. عندما تفوز، يكون لديك 500 سبب. وعندما تخسر، فسيكون الرد أن هذا ليس جيداً بما فيه الكفاية».

لم يكن بإمكان كلوب سوى أن يهز رأسه بشأن هدف كالفرت - لوين في الدقيقة 58 من ركلة ركنية، قائلاً إن إيفرتون كان يطبق هذه الركلة الثابتة ضمن طريقة لعبه طوال الموسم وأن لاعبي ليفربول استعدوا لها.

ويسافر ليفربول للقاء وست هام يونايتد يوم السبت. وسيواجه ليفربول منافسيه توتنهام هوتسبير وأستون فيلا وولفرهامبتون واندررز في مبارياته الثلاث الأخيرة في الدوري هذا الموسم.


كأس إيطاليا: أتلانتا يسحق فيورنتينا... ويلتقي يوفنتوس في النهائي

لاعبو أتلانتا يحتفلون ببلوغ نهائي الكأس الإيطالية (د.ب.أ)
لاعبو أتلانتا يحتفلون ببلوغ نهائي الكأس الإيطالية (د.ب.أ)
TT

كأس إيطاليا: أتلانتا يسحق فيورنتينا... ويلتقي يوفنتوس في النهائي

لاعبو أتلانتا يحتفلون ببلوغ نهائي الكأس الإيطالية (د.ب.أ)
لاعبو أتلانتا يحتفلون ببلوغ نهائي الكأس الإيطالية (د.ب.أ)

ساعد هدفان في الوقت المحتسب بدل الضائع أتلانتا في الفوز على فيورنتينا، الذي طُرد أحد لاعبيه، 4 - 1 في إياب قبل نهائي كأس إيطاليا لكرة القدم مساء الأربعاء، ليتأهل إلى النهائي بفوزه 4 - 2 في مجموع المباراتين.

وسيواجه أتلانتا منافسه يوفنتوس، الفائز باللقب 14 مرة، في النهائي يوم 15 مايو (أيار) المقبل في روما، بعد أن تأهل الأخير بالفوز 3 - 2 في مجموع المباراتين على لاتسيو رغم خسارته 2 - 1 في إياب الدور قبل النهائي، الثلاثاء.

ووصل أتلانتا، الذي أطاح بليفربول الأسبوع الماضي من دور الثمانية بالدوري الأوروبي، إلى نهائي كأس إيطاليا للمرة السادسة. ونال الفريق لقباً واحداً في كأس إيطاليا في موسم 1962 - 1963.

وتغلب فيورنتينا على أتلانتا 1 - صفر على أرضه في مباراة الذهاب في وقت سابق من هذا الشهر، بفضل هدف لاعب خط الوسط رولاندو ماندراغورا في الشوط الأول.

أتلانتا فاز على فيورنتينا 4-1 في إياب قبل نهائي كأس إيطاليا (إ.ب.أ)

ومع ذلك، نجح فريق المدرب جيان بييرو غاسبريني في إدراك التعادل سريعاً عندما سجل لاعب الوسط تيون كوبمينيرز في الدقيقة الثامنة.

وأكمل فيورنتينا، الذي تأهل لنهائي العام الماضي، المباراة بـ10 لاعبين بعد وقت قصير من بداية الشوط الثاني بعد طرد المدافع نيكولا ميلينكوفيتش بسبب عرقلته لجيانلوكا سكاماكا المنطلق بسرعته، وذلك خارج منطقة الجزاء.

ورغم تراجعه العددي، سجل لوكاس مارتينيز كوارتا مدافع فيورنتينا هدف التعادل بضربة رأس بعد ركلة حرة.

ثم عادل سكاماكا لاعب أتلانتا نتيجة المواجهة مرة أخرى في الدقيقة 75 بضربة مقصية مذهلة.

وجعل البديل أديمولا لوكمان النتيجة 3 - 1 في الوقت المحتسب بدل الضائع، وهو الهدف الذي أُلغي في البداية بداعي التسلل لكن الحكم تراجع عن قراره بعد مراجعة حكم الفيديو المساعد، قبل أن يحسم ماريو باساليتش النتيجة بشكل قاطع لأتلانتا قبل صفارة النهاية مباشرة.


«البريمرليغ»: إيفرتون يضرب ليفربول بثنائية في قمة مرسيسايد

حسرة لاعبو ليفربول عقب خسارتهم أمام إيفرتون ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز (أ.ب)
حسرة لاعبو ليفربول عقب خسارتهم أمام إيفرتون ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز (أ.ب)
TT

«البريمرليغ»: إيفرتون يضرب ليفربول بثنائية في قمة مرسيسايد

حسرة لاعبو ليفربول عقب خسارتهم أمام إيفرتون ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز (أ.ب)
حسرة لاعبو ليفربول عقب خسارتهم أمام إيفرتون ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز (أ.ب)

وجه إيفرتون ضربة قد تكون قاضية لغريمه ليفربول في سباق الصدارة بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بعد فوز الفريق المهدد بالهبوط 2-صفر في قمة مرسيسايد الأربعاء.

ووفقاً لوكالة أنباء العالم العربي, واصل ليفربول القوط الحر، رغم عودة هدافه محمد صلاح للتشكيلة الأساسية، وخسر لأول مرة أمام إيفرتون منذ ثلاث سنوات بعد استقبال هدف من غاراد برانثويت وآخر لدومينيك كالفرت ليوين في كل شوط.

وقبل آخر أربع مباريات بالمسابقة توقف رصيد ليفربول عند 74 نقطة بالمركز الثاني مؤقتا بفارق ثلاث نقاط خلف أرسنال المتصدر والذي سحق تشيلسي 5-صفر أمس الثلاثاء.

ويتقدم فريق المدرب يورغن كلوب بفارق نقطة واحدة على مانشستر سيتي حامل اللقب الذي تتبقى له مباراتان.

وترنح ليفربول منذ هزيمة مدوية على أرضه 3-صفر أمام أتلانتا الإيطالي مهدت لخروجه من دور الثمانية بالدوري الأوروبي ثم خسر من كريستال بالاس بالدوري، وأصبح الآن مهددا بإنهاء الموسم الأخير للمدرب الألماني المحبوب صفر اليدين.

وعزز إيفرتون، الذي عانى من خصم نقاط بسبب مخالفات مالية هذا الموسم، فرصه في البقاء تحت الأضواء بتثبيت أقدامه في المركز 16.


«البريميرليغ»: مانشستر يونايتد يعود للإنتصارات برباعية شيفيلد

فرحة لاعبو مانشستر يونايتد بهدف زميلهم هويلند والرابع في مرمى شيفيلد يونايتد ضمن منافسات الدوري الإنجليزي (أ.ف.ب)
فرحة لاعبو مانشستر يونايتد بهدف زميلهم هويلند والرابع في مرمى شيفيلد يونايتد ضمن منافسات الدوري الإنجليزي (أ.ف.ب)
TT

«البريميرليغ»: مانشستر يونايتد يعود للإنتصارات برباعية شيفيلد

فرحة لاعبو مانشستر يونايتد بهدف زميلهم هويلند والرابع في مرمى شيفيلد يونايتد ضمن منافسات الدوري الإنجليزي (أ.ف.ب)
فرحة لاعبو مانشستر يونايتد بهدف زميلهم هويلند والرابع في مرمى شيفيلد يونايتد ضمن منافسات الدوري الإنجليزي (أ.ف.ب)

أنقذ برونو فرنانديز قائد مانشستر يونايتد فريقه بتسجيل هدفين ليقوده للفوز 4-2 على ضيفه شيفيلد يونايتد متذيل الترتيب في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم الأربعاء، في الوقت الذي كانت تلوح فيه المزيد من المشكلات أمام المدرب إريك تن هاغ الذي يتعرض لانتقادات.

ووفقاً لوكالة رويترز, تأخر يونايتد مرتين وسجل جايدن بوغل وبريريتون دياز هدفين للفريق الزائر لكن فرنانديز ساعد في تجنب هزيمة مدمرة أخرى.

وأدرك اللاعب البرتغالي التعادل من ركلة جزاء في الدقيقة 61 بعد خطأ لصالح هاري مغواير صاحب هدف التعادل الأول ليونايتد.

وأطلق فرنانديز تسديدة قوية بقدمه اليسرى ليضع فريقه في المقدمة قبل أن يهيئ الكرة لزميله راسموس هويلوند ليتفوق على منافسه المكافح في نهاية المطاف.

وكان الأداء غير مقنع مجددا من فريق المدرب تن هاغ، رغم أن الفوز دفع يونايتد لتقدم للمركز السادس لتظل آمال الفريق قائمة في بلوغ بطولة أوروبية الموسم المقبل.

ويبدو أن شيفيلد يونايتد، الذي لديه 16 نقطة فقط من 34 مباراة، يقترب من الهبوط وقد تنتهي رحلته في دوري الأضواء مطلع الأسبوع المقبل.


«البريمرليغ»: بورنموث يهزم ولفرهامبتون… ويعود لطريق الانتصارات

فرحة لاعبو بورنموث بالفوز وسط حسرة لاعبي ولفرهامبتون ضمن منافسات الدوري الإنجليزي (رويترز)
فرحة لاعبو بورنموث بالفوز وسط حسرة لاعبي ولفرهامبتون ضمن منافسات الدوري الإنجليزي (رويترز)
TT

«البريمرليغ»: بورنموث يهزم ولفرهامبتون… ويعود لطريق الانتصارات

فرحة لاعبو بورنموث بالفوز وسط حسرة لاعبي ولفرهامبتون ضمن منافسات الدوري الإنجليزي (رويترز)
فرحة لاعبو بورنموث بالفوز وسط حسرة لاعبي ولفرهامبتون ضمن منافسات الدوري الإنجليزي (رويترز)

أنهى بورنموث سلسلة مؤلفة من ثلاث مباريات دون فوز في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بانتصاره 1-صفر على مضيفه ولفرهامبتون واندرارز بقيادة مدربه السابق غاري أونيل الأربعاء بفضل هدف أنطوان سيمنيو في الشوط الأول.

ووفقاً لوكالة رويترز، كان الفريق الزائر صاحب المبادرة، وانتزع التقدم في الدقيقة 37 حين سدد سيمنيو من مدى قريب ليضع الكرة في الشباك من مدى قريب.

وتحسن ولفرهامبتون بعد نهاية الاستراحة واعتقد أنه أدرك التعادل بضربة رأس من هوانغ هي-تشان، لكن حكم الفيديو المساعد ألغى الهدف في الدقيقة 66 بسبب خطأ على زميله ماتيوس كونيا في بداية الهجمة.

وخاض بورنموث المباراة بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 79 بعدما تلقى ميلوش كيركس بطاقة حمراء لتدخله القوي على مات دوهرتي بينما هز ولفرهامبتون الشباك في الوقت بدل الضائع لكن تم احتساب المحاولة تسللا.

وبهذا الفوز تقدم بورنموث للمركز العاشر وله 45 نقطة. وظل ولفرهامبتون الذي حصد نقطتين في آخر ست مباريات، في المركز 12 وله 43 نقطة.


شافي سيبقى في منصبه مدرباً لبرشلونة

تشافي هرنانديز مدرب برشلونة يصافح خوان لابورتا رئيس النادي خلال تدريبات سابقة (إ.ب.أ)
تشافي هرنانديز مدرب برشلونة يصافح خوان لابورتا رئيس النادي خلال تدريبات سابقة (إ.ب.أ)
TT

شافي سيبقى في منصبه مدرباً لبرشلونة

تشافي هرنانديز مدرب برشلونة يصافح خوان لابورتا رئيس النادي خلال تدريبات سابقة (إ.ب.أ)
تشافي هرنانديز مدرب برشلونة يصافح خوان لابورتا رئيس النادي خلال تدريبات سابقة (إ.ب.أ)

سيبقى تشافي هرنانديز مدرباً لبرشلونة إلى ما بعد نهاية الموسم الحالي بعدما كان سبق أن أعلن رحيله هذا الصيف، وفقاً لما أفاد النادي الكاتالوني، حسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، الأربعاء.

وكما أكدت وسائل الإعلام الإسبانية في الساعات الأخيرة، فإن المدرب الشاب، البالغ 44 عاماً، الذي مدد عقده حتى عام 2025 الخريف الماضي، وافق على الالتزام بعقده حتى انتهائه، وذلك في ختام يوم طويل من الاجتماعات مع رئيسه خوان لابورتا والمدير الرياضي البرتغالي ديكو.


اختبار صعب لسيتي أمام برايتون في سباق المنافسة الثلاثية على اللقب

هالاند هداف سيتي شارك بالتدريبات لكن سيغيب عن مواجهة برايتون لعدم إكتمال شفائه من إصابة عضلية (رويترز)
هالاند هداف سيتي شارك بالتدريبات لكن سيغيب عن مواجهة برايتون لعدم إكتمال شفائه من إصابة عضلية (رويترز)
TT

اختبار صعب لسيتي أمام برايتون في سباق المنافسة الثلاثية على اللقب

هالاند هداف سيتي شارك بالتدريبات لكن سيغيب عن مواجهة برايتون لعدم إكتمال شفائه من إصابة عضلية (رويترز)
هالاند هداف سيتي شارك بالتدريبات لكن سيغيب عن مواجهة برايتون لعدم إكتمال شفائه من إصابة عضلية (رويترز)

تنتظر مانشستر سيتي رحلة صعبة إلى برايتون اليوم (الخميس) في آخر المواجهات المؤجلة من المرحلة التاسعة والعشرين وللحفاظ على آماله في استعادة صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز التي تربع عليها آرسنال حالياً بانتصاره الساحق على تشيلسي 5-صفر.

ويدخل سيتي مواجهة برايتون بمعنويات عالية بعد خمسة أيام على حجزه بطاقته إلى المباراة النهائية لمسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي على حساب تشيلسي أيضاً (1-صفر)، لكنه سيكون تحت ضغط تقليص الفارق مع آرسنال البالغ 4 نقاط حالياً، وإبقاء الصراع الثلاثي (مع ليفربول أيضاً) على اللقب.

و لا يزال مانشستر سيتي يملك إمكانية الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز للمرة الرابعة توالياً لأنه بعد مواجهة برايتون اليوم له مباراة أخرى مؤجلة، والفوز فيهما سيجعله يقفز للصدارة مجدداً. وبعدما كان يمني النفس بتكرار الثلاثية التاريخية للموسم الماضي، وجد سيتي نفسه ينافس على جبهتين فقط بعد تجريده من لقب المسابقة القارية العريقة على يد ريال مدريد.

ويدرك الإسباني جوسيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي الذي انتقد جدول المباريات المضغوط لفريقه، أن لاعبيه لا يملكون رفاهية الاسترخاء، وباتوا مطالبين بالتركيز على تحقيق الانتصارات، ولا بديل فيما هو متبقٍ من مواجهات بالموسم لضمان الحفاظ على اللقب الإنجليزي. وانتقد غوارديولا الجدول المزدحم للمباريات قائلاً: «غير المقبول اللعب مباراة كل 72 ساعة، إنه أمر يعرّض صحة لاعبي فريقي المتعبين للخطر بعد ثلاثة أيام فقط من خروجه المرهق من مسابقة دوري أبطال أوروبا على يد الريال».

لكن بعد الفوز في مباراة نصف نهائي الكأس 1-صفر على تشيلسي السبت أشار غوارديولا إلى أنه منح لاعبيه راحة مؤقتة، وأوضح: «إنهم في الثلاجة لمدة يومين. ممنوع عليهم رؤية بعضهم البعض، بل عليهم البقاء في المنزل مع أسرهم، ومحاولة الحصول على الراحة... يومان للاستعداد لمواجهة برايتون، ثم بعد ذلك نوتنغهام فورست (الأحد المقبل)». وتلقّى سيتي ضربةً باستبعاد هدّافه النرويجي إرلينغ هالاند عن مواجهة مضيفه برايتون بسبب الإصابة التي حرمته من اللعب أمام تشيلسي في نصف نهائي الكأس. ويتصدّر هالاند ترتيب هدّافي الدوري مشاركةً مع كول بالمر مهاجم تشيلسي (20 هدفاً).

وأكّد غوارديولا أن إصابة هالاند ليست خطيرة، ويُمكن أن يعود قبل مواجهة نوتنغهام فورست الأحد في المرحلة الخامسة والثلاثين. وتلقى لاعب الوسط فيل فودن وقلب الدفاع جون ستونز الضوء الأخضر لمواجهة برايتون بعد مخاوف تتعلق بلياقتهما البدنية. ونفى غوارديولا أي توجه لمقاطعة وسائل الإعلام بسبب عدم رضاه عن كثرة المباريات خلال هذه الفترة، وقال المدرب الإسباني: «دائما أتفاعل مع الإعلام، لأنني أمثل هذه المؤسسة... دائماً كنت أفعل ذلك، وسأواصل ما أفعل، لكن لو طلبوا المزيد فلا وقت لدي».

على جانب آخر استغرق كاي هافرتز وقتاً طويلاً لكسب قلوب جماهير آرسنال بعد انضمامه من تشيلسي الصيف الماضي، لكن اللاعب الألماني خالف المشككين بتسجيله ثنائية من انتصار فريقه الساحق على ناديه السابق لينفرد بصدارة الدوري الإنجليزي الممتاز.

وهز اللاعب الألماني (24 عاماً) الشباك ببراعة مرتين في الشوط الثاني ليحقق آرسنال فوزاً كبيراً، ويزيد من الضغط على ليفربول، ومانشستر سيتي مطارديه على الصدارة.

واستغرق الأمر من هافرتز 10 مباريات قبل أن يسجل هدفه الأول مع آرسنال، وخلال الأشهر الأولى له في شمال لندن بدا اللاعب الذي سجل هدف الفوز لتشيلسي في نهائي دوري أبطال أوروبا وكأنه يعاني لاستعادة سابق تألقه.

لكن تلك الأوقات الصعبة تبدو الآن من الماضي، وبعد أن سجل 12 هدفاً في جميع المسابقات أصبح من هدافي الفريق، كما تمنح قدراته المتنوعة آرسنال مرونة هجومية كبيرة.

وقال بن وايت، الذي سجل هدفين أيضاً: «يستحق هافرتز ذلك. لقد كان رائعاً منذ قدومه. لن تدرك مدى جودته حتى تلعب معه». وأظهر المدرب الإسباني ميكل أرتيتا ثقته في هافرتز في وقت سابق من الموسم ويبدو أنه يجني الآن ثمار ذلك؛ إذ أطلق مهاجم باير ليفركوزن السابق العنان لإمكاناته الكاملة. وقال أرتيتا: «مساهمته الإجمالية في كل مرحلة من مراحل اللعب كانت هائلة. بهدفيه في مرمى تشيلسي وتعاونه من زملائه في اللحظات المهمة قدم هافرتز أداء رائعاً».

وأشاد أرتيتا بلاعبيه بشكل كامل وقال: «أهنئهم على الأداء، وإسعاد جماهيرنا التي كانت فخورة، إنه ديربي كبير، وندرك قيمته تماماً بالنسبة للجماهير». ووجه المدرب الإسباني تحية خاصة للاعب الوسط النرويجي، مشيراً إلى أنه يستمتع بأداء مهامه كقائد للفريق، وأوضح: «هناك سؤال يتردد دائماً بشأن كيفية التعامل مع الأمور وأداء دور مختلف وتمثيل النادي أمام الجميع... لقد أدى أوديغارد دوره بطريقة مذهلة، إنه إنسان طبيعي ومحبوب من الجميع، فهو ليس من النوعية التي تميل للصراخ والصوت العالي والطريقة التي يرفع بها مستواه أراها كافية لإقناع زملائه بالسير على خطاه».

ويأمل في أرتيتا حدوث أي تعثر لمنافسيه قبل قمة شمال لندن المثيرة يوم الأحد أمام توتنهام هوتسبير، وقال: «علينا أن نقوم بعملنا. يتعين الآن أن ننتظر ونرى (نتائج ليفربول ومانشستر سيتي). أمامنا الكثير من المباريات المقبلة. دعونا نستمتع بانتصارنا على تشيلسي ونعود إلى العمل».

وبينما سيدخل آرسنال الأسابيع الأخيرة على أعلى مستوى، فإن صحوة تشيلسي الأخيرة انتهت بالفعل. وفي غياب هدافه كولر بالمر وتغييرات في خط الدفاع بسبب الإصابات كان استسلام تشيلسي في الشوط الثاني مثيراً للقلق. وظل تشيلسي في المركز التاسع، وتراجعت آماله في التأهل لمسابقة أوروبية بعد موسم متواضع.

وقال الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي: «لم نلعب بشراسة ولم نركز في المواقف التي يسهل فيها إيجاد حلول. لهذا السبب نشعر بخيبة أمل كبيرة... من الصعب الحديث عن أهدافنا للموسم الحالي. إذا لعبنا مثل يوم السبت (في مباراة قبل نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي أمام مانشستر سيتي) كنا سنكون بخير، لكن مستوانا أمام آرسنال لا يجعلنا نستحق الذهاب إلى أوروبا».


لماذا يريد مشجعو وستهام مديراً فنياً غير ديفيد مويز؟

فريمبونغ (بالقميص الأبيض) يسجل هدف التعادل لليفركوزن في مرمى وستهام ليضمن لفريقه التأهل لنصف نهائي «يوروبا ليغ» (رويترز)
فريمبونغ (بالقميص الأبيض) يسجل هدف التعادل لليفركوزن في مرمى وستهام ليضمن لفريقه التأهل لنصف نهائي «يوروبا ليغ» (رويترز)
TT

لماذا يريد مشجعو وستهام مديراً فنياً غير ديفيد مويز؟

فريمبونغ (بالقميص الأبيض) يسجل هدف التعادل لليفركوزن في مرمى وستهام ليضمن لفريقه التأهل لنصف نهائي «يوروبا ليغ» (رويترز)
فريمبونغ (بالقميص الأبيض) يسجل هدف التعادل لليفركوزن في مرمى وستهام ليضمن لفريقه التأهل لنصف نهائي «يوروبا ليغ» (رويترز)

في يوم من الأيام، ربما يتوفر مكان خارج ملعب استاد لندن لنصب تمثال للمدير الفني الأسكوتلندي ديفيد مويز، الذي قاد وستهام للفوز بلقب دوري المؤتمر الأوروبي وقام بعمل رائع منذ قدومه وبات يجب الإشادة به كونه واحداً من أعظم الشخصيات في تاريخ النادي، رغم خروجه من منافسات الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» أمام باير ليفركوزن بطل ألمانيا (خسر ذهاباً 2-صفر وتعادل 1-1 إياباً). وبدا مويز محبطاً بعد تعقد آمال فريقه في التأهل للمسابقات الأوروبية في الموسم المقبل بعد الخسارة الثقيلة أمام كريستال بالاس بنتيجة 2 - 5 في الدوري الإنجليزي لكرة القدم. وقال مويز عقب اللقاء: «مستوانا في الشوط الأول كان سيئاً، لا أعتقد أن الفريق وصل أداؤه للحضيض بهذه الطريقة خلال السنوات الثلاث التي أمضيتها هنا».

الخروج من يوروبا ليغ زاد من الضغوط على مويز، وهو أمر يثير الاستغراب، إذا ما قورن وستهام تحت ولاية مويز، وكيف كان قبل ذلك. يجب أن يكون هناك شعور دائم بالامتنان تجاه مويز على كل ما حققه خلال ولايته الثانية في نادي شرق لندن. لا ينبغي لأحد أن ينسى أن وستهام كان يواجه شبح الهبوط عندما عاد مويز لتولي القيادة الفنية للفريق في ديسمبر (كانون الأول) 2019. ومنذ ذلك الحين، شارك النادي في بطولات أوروبية لثلاث سنوات متتالية، وفاز ببطولة لأول مرة منذ عام 1980، وينافس بانتظام في النصف العلوي من جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز، وهي الأمور التي تجعل المدير الفني الأسكوتلندي قادراً على الرد بكل قوة على منتقديه عندما يتراجع مستوى الفريق في أي وقت.

لكن يتردد الأن أن وستهام فتح مفاوضات مع الإسباني يوليان لوبيتيغي مدرب ولفرهامبتون وريال مدريد وإشبيلية وإسبانيا السابق من أجل خلافة مويز.

ولوبيتيغي، الذي لا يرتبط بأي نادي حاليا كان على رادار وستهام منذ عدة أشهر لكن المدرب الإسباني البالغ من العمر 57 عامًا يملك خيارات أخرى حيث انه مرشح لقيادة ميلان الايطالي بدلا من ستيفانو بيولي الذي بات قريبا من الرحيل نهاية الموسم.

مسيرة مويز مع توتنهام اقتربت من النهاية رغم ما قدمه للفريق (رويترز)cut out

وبالتالي، فإن السؤال الذي يُطرح الآن هو... من يستطيع أن يفعل ما هو أفضل مما يقدمه مويز مع وستهام؟ لم يتأهل النادي مطلقاً لدوري أبطال أوروبا ويتنافس مع بعض من أغنى الأندية في العالم. وحتى إذا فشل وستهام في التأهل للبطولات الأوروبية تحت قيادة مويز، فربما يرجع السبب في ذلك إلى القيود المالية التي تحاصر النادي، لا سيما في بيئة تهيمن عليها قواعد الربح والاستدامة. وفي هذا السياق، من العدل التساؤل عما إذا كان أي مدير فني آخر سيكون قادراً على الوصول بالنادي إلى آفاق أعلى رغم أن المنافسة على المقاعد الأوروبية تكون أمام نيوكاسل المملوك للسعودية، ومانشستر يونايتد، وتشيلسي الذي يملكه تود بوهلي، الذي أنفق مليار جنيه إسترليني لتدعيم صفوف الفريق!

إذن، يجب وضع الأمور في إطارها الصحيح. ورغم خسارة وستهام أمام باير ليفركوزن في ألمانيا في مباراة الذهاب للدور ربع النهائي للدوري الأوروبي بهدفين دون رد، فإن الفريق ظهر بشكل جيد في مباراة العودة ولعب بطريقة جريئة وركض اللاعبون بكل قوة وأظهروا الحماس المطلوب وهاجموا بشكل جيد، ولم يلعبوا - كما يزعم البعض - وكأن يدربهم مدير فني سلبي يعود لعصر الديناصورات! لكن بالنسبة للكثيرين، كان مصدر الإحباط الرئيسي هو أن وستهام لم يقدم دائماً كرة قدم هجومية وممتعة. أما النقاد الذين يدافعون عن مويز، فإنهم يشيرون إلى أن المدير الفني الأسكوتلندي قاد وستهام للفوز ببطولة أوروبية، ويطلبون من المشجعين أن يكونوا حذرين فيما يرغبون فيه.

فما الذي يريده هؤلاء المشجعون بالضبط؟ حسناً، يحق للأشخاص الذين يدفعون الكثير من الأموال لمشاهدة المباريات من المدرجات أن يحلموا بفريق لا تصل نسبة استحواذه على الكرة في المباريات إلى ما يتراوح بين 20 و30 في المائة. يمتلك وستهام لاعبين من أمثال لوكاس باكيتا وبوين ومحمد قدوس، الذين يمكنهم أن يشكلوا خطورة كبيرة على الفرق المنافسة في الهجمات المرتدة، ومن الممتع دائماً مشاهدتهم وهم يخنقون الفرق الكبيرة، لكن في المقابل يكون من الممل للغاية مشاهدة وستهام وهو يتكتل في الخلف بينما يقوم المنافس بتمرير الكرة إلى ما لا نهاية من جانب إلى آخر، قبل أن ينتهي الأمر بتسجيل هدف قاتل في الدقائق الأخيرة.

لا توجد مشكلة في ذلك عندما تسير الأمور على ما يرام. ومع ذلك، فإن هذا النهج يعتمد بشكل كبير على النتائج، ولم يكن وستهام يحقق نتائج إيجابية في كثير من الأوقات. لقد عانى الفريق بشكل واضح فيما يتعلق باستقبال أهداف بعد وقت قصير من بداية الشوط الثاني هذا الموسم، ولم يفز الفريق سوى أربع مرات فقط في جميع المسابقات في عام 2024. ورغم أن الفريق يلعب بتكتل دفاعي كبير، فإن الأمر يبدو وكأنه قد نسى كيف يدافع، وحقق رقماً قياسياً سلبياً بعدما حافظ على نظافة شباكه مرة واحدة فقط في الدوري منذ الفوز على آرسنال بهدفين دون رد في 28 ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

لكن ربما يمكن تفسير تراجع قوة الفريق خلال الشوط الثاني من خلال عدم امتلاك وستهام لقائمة قوية من اللاعبين الذين يمكن الاستعانة بهم بدلاء وقت الحاجة. ومن المؤكد أن تراجع مستوى الفريق بهذا الشكل لم يكن مفاجأة بالنسبة لأي شخص تابع من كثب ما قام به النادي في فترة الانتقالات الشتوية الماضية. لقد كان الفريق يمتلك خيارات محدودة بالفعل، لكنه تخلى عن سعيد بن رحمة وبابلو فورنالس وتيلو كيرير. وكان مويز بحاجة حقاً إلى التعاقد مع كالفين فيليبس على سبيل الإعارة، لكن لاعب خط الوسط الإنجليزي قدم مستويات كارثية رغم الأموال الضخمة التي دفعها للتعاقد معه. وبالتالي، بدأ مويز يعتمد على بن جونسون، الذي يلعب في الأساس ظهيراً، في خط وسط. وفكر مسؤولو وستهام في تدعيم خط هجوم الفريق، بما في ذلك إمكانية التعاقد مع ويلفريد زاها من غلاطة سراي على سبيل الإعارة، لكن من المفهوم تماماً أن مويز لم يشعر أن أي تعاقدات محتملة من شأنها أن ترفع مستوى الفريق.

هناك خلل وظيفي واضح وبشكل مستمر في وستهام. لقد تعاقد النادي مع مدير تقني، وهو تيم ستيدن، خلال الصيف الماضي، لكن النادي لديه مدير فني يريد أن يكون له رأي قوي في أي صفقة يبرمها النادي. وتشير تقارير إلى أن العلاقة بين مويز وستيدن كانت متوترة خلال الصيف الماضي. ويبدو الأمر كما لو أنه يتعين على وستهام الاختيار بين نموذجين فيما يتعلق بالتعاقدات الجديدة: المدير الفني أو المدير التقني.

لكن النقطة التي لا تصب في مصلحة مويز تتمثل في أن بعض اللاعبين الذين اختارهم بنفسه لم يقدموا الأداء المتوقع منهم. وبالتالي، هناك مبررات تجعل ديفيد سوليفان، المالك المشارك والشخصية الأكثر تأثيراً في النادي، يمنح القرار الأخير في التعاقدات لستيدن ويطالبه بأن يبحث عن مدير فني جديد ويعيد بناء الفريق الذي ارتفع معدل أعمار العديد من لاعبيه. بالنظر إلى قائمة المباريات المتبقية لوست هام، ربما يكون من الصعب على الفريق تحقيق نتائج جيدة خاصة وأن علامات التعب والإرهاق بدأت تظهر على التشكيلة. وسوف ينظر الجمهور إلى شهر يناير (كانون الثاني) الماضي وكأنه فرصة ضائعة، ومن حق هذا الجمهور تماماً أن يشعر بالانزعاج من إهدار النقاط السهلة في الدوري أمام بيرنلي وشيفيلد يونايتد وإيفرتون، ناهيك عن إهدار التقدم أمام أستون فيلا ونيوكاسل بعد قيام مويز بتبديلات دفاعية حذرة.

لكن هل كان بإمكان أي مدير فني آخر يعتمد على الاستحواذ على الكرة أن يحقق نتائج أفضل مما حققها مويز؟ في الحقيقة، يتعين على جمهور وستهام أن يتحلى بالحذر بشأن ما يريده. لا يعني هذا بالضرورة أن وستهام سيعاني بمجرد رحيل مويز. لكن إذا عانى الفريق، فسيكون السبب الرئيسي في ذلك هو الخيارات السيئة. ومع ذلك، لا يعني هذا أيضاً أنه يتعين على الفريق اللعب بطريقة حذرة، فمن حق الجماهير أن ترغب دائماً في الأفضل!

* خدمة «الغارديان»