«التواء» يبعد ألكاراس «أياماً قليلة» عن ملاعب التنس

أظهر التشخيص التواءً جانبياً من المستوى الثاني سيبعد ألكاراس لأيام قليلة (أ.ب)
أظهر التشخيص التواءً جانبياً من المستوى الثاني سيبعد ألكاراس لأيام قليلة (أ.ب)
TT

«التواء» يبعد ألكاراس «أياماً قليلة» عن ملاعب التنس

أظهر التشخيص التواءً جانبياً من المستوى الثاني سيبعد ألكاراس لأيام قليلة (أ.ب)
أظهر التشخيص التواءً جانبياً من المستوى الثاني سيبعد ألكاراس لأيام قليلة (أ.ب)

كشف الإسباني كارلوس ألكاراس، المصنف ثانياً عالمياً في كرة المضرب، عن أن الإصابة التي أجبرته على الانسحاب من الدور الأول في دورة ريو دي جانيرو، ستبعده «لأيام قليلة» ولن تعرّض مشاركته في دورة إنديان ويلز للماسترز ألف نقطة للخطر مطلع مارس (آذار).

كتب اللاعب الشاب في حسابه على موقع «إنستغرام»، مساء الثلاثاء: «خضعت للتو لصورة بالرنين المغناطيسي أظهر التشخيص التواءً جانبياً من المستوى الثاني سيبعدني لأيام قليلة! نلتقي في (لاس فيغاس) و(إنديان ويلز)».

ويأمل اللاعب البالغ 20 عاماً في الدفاع عن لقبه في «إنديان ويلز» (3 - 17 مارس) وخوض مباراة استعراضية في لاس فيغاس مع مواطنه الأسطورة رافاييل نادال في 3 مارس.

وكان اللاعب الصاعد بقوة قد انسحب من مواجهة البرازيلي تياغو مونتيرو بعد شوطين فقط على بداية مباراته في ريو دي جانيرو، بعد إصابة بكاحله الأيمن.

ويستهل ألكاراس عام 2024 بشكل سيئ، إذ أُقصي قبل إصابته من ربع نهائي بطولة أستراليا المفتوحة، ثم من نصف نهائي دورة بوينس آيرس حيث كان يحمل اللقب.


مقالات ذات صلة

الحكومة الإسبانية تضع اتحاد كرة القدم تحت الوصاية

رياضة عالمية الحكومة اتخذت هذا القرار لإعادة تصويب الوضع الخطير للاتحاد الإسباني لكرة القدم (غيتي)

الحكومة الإسبانية تضع اتحاد كرة القدم تحت الوصاية

أعلنت الحكومة الإسبانية الخميس وضع اتحاد كرة القدم تحت الوصاية، بعد ضلوعه في قضية فساد تلت فضيحة القبلة القسرية لرئيسه السابق لويس روبياليس.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية نادال يحتل المركز الـ512 في التصنيف العالمي (أ.ف.ب)

مديرة «رولان غاروس»: نادال ليس من الأوائل... لن يشارك

قالت أميلي موريسمو، مديرة بطولة «رولان غاروس» للتنس، إن المصنف الأول عالمياً سابقاً رافائيل نادال، من غير المرجح أن يكون ضمن المصنفين في بطولة «فرنسا المفتوحة».

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية جود بيلينغهام وفينيسيوس جونيور قدما أداءً مذهلاً هذا الموسم (أ.ب)

أنشيلوتي: بيلينغهام وفينيسيوس سيفوزان «سوياً» بالكرة الذهبية

لعب جود بيلينغهام وفينيسيوس جونيور دورا بارزا في تأهل ريال مدريد إلى قبل نهائي دوري أبطال أوروبا وتصدر الدوري الإسباني بفارق 11 نقطة.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية فيرجيل فان دايك قائد فريق ليفربول الإنجليزي (رويترز)

فان دايك: ليفربول لا يستحق لقب «البريميرليغ» 

أكد فيرجيل فان دايك قائد فريق ليفربول الإنجليزي لكرة القدم أن فريقه لا يستحق التتويج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز

«الشرق الأوسط» (لندن )
رياضة عربية نهضة بركان تمسك باللعب بقمصانه التي أتى بها من المغرب وهو ما رفضته السلطات الجزائرية (غيتي)

«كاف» يعتمد فوز نهضة بركان على اتحاد الجزائر

أعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) اعتبار فريق نهضة بركان المغربي فائزا بثلاثة أهداف نظيفة على نظيره اتحاد العاصمة الجزائري في المباراة التي لم تلعب الأحد.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

الحكومة الإسبانية تضع اتحاد كرة القدم تحت الوصاية

الحكومة اتخذت هذا القرار لإعادة تصويب الوضع الخطير للاتحاد الإسباني لكرة القدم (غيتي)
الحكومة اتخذت هذا القرار لإعادة تصويب الوضع الخطير للاتحاد الإسباني لكرة القدم (غيتي)
TT

الحكومة الإسبانية تضع اتحاد كرة القدم تحت الوصاية

الحكومة اتخذت هذا القرار لإعادة تصويب الوضع الخطير للاتحاد الإسباني لكرة القدم (غيتي)
الحكومة اتخذت هذا القرار لإعادة تصويب الوضع الخطير للاتحاد الإسباني لكرة القدم (غيتي)

أعلنت الحكومة الإسبانية الخميس وضع اتحاد كرة القدم تحت الوصاية، بعد ضلوعه في قضية فساد تلت فضيحة القبلة القسرية لرئيسه السابق لويس روبياليس على فم لاعبة في منتخب السيّدات.

وأشار المجلس الأعلى للرياضة التابع لوزارة الرياضة: «اعتمدت الحكومة هذا القرار لإعادة تصويب الوضع الخطير للاتحاد الإسباني لكرة القدم، حتى يتمكّن الكيان من بدء مرحلة التجديد في مناخ من الاستقرار».

وقال المجلس في بيان: «ستقوم لجنة الإشراف والتطبيع والتمثيل التي أنشأها المجلس الأعلى للرياضة» والتي يديرها «أشخاص مستقلّون» بـ«الوصاية على الاتحاد الإسباني لكرة القدم في الأشهر المقبلة» من أجل «مصلحة إسبانيا» المرشّحة لتنظيم كأس العالم 2030 بالاشتراك مع البرتغال والمغرب.

وعصفت بالهيئة الكروية العُليا في إسبانيا فضيحة فساد بعد تقبيل روبياليس بالقوة لاعبة المنتخب الوطني جيني هيرموسو عقب تتويج إسبانيا بكأس العالم للسيدات في سيدني في أغسطس (آب) الماضي، ما أدّى إلى استقالته من منصبه وإخضاعه والرئيس الموقت بدرو روشا للتحقيق في إطار فضيحة فساد.

وأشار تحقيقٌ في المحكمة الرياضية العُليا في إسبانيا إلى أن اتحاد اللعبة المحلي اتخذ قراراتٍ «خطيرة للغاية» و«تتجاوز صلاحياته».

وأدّى التقرير إلى قرار المجلس الأعلى للرياضة وضع اتحاد الكرة تحت الوصاية.

وفي مارس (آذار)، أقال الاتحاد كثيرا من المديرين المرتبطين بتحقيقات الفساد، فيما فتشت الشرطة مقر الاتحاد على مشارف مدريد إلى جانب ممتلكات روبياليس في غرناطة.

ومن المقرّر إجراء انتخابات لرئاسة الاتحاد في 6 مايو (أيار) المقبل، علماً أن روشا هو المرشّح الوحيد.


مديرة «رولان غاروس»: نادال ليس من الأوائل... لن يشارك

نادال يحتل المركز الـ512 في التصنيف العالمي (أ.ف.ب)
نادال يحتل المركز الـ512 في التصنيف العالمي (أ.ف.ب)
TT

مديرة «رولان غاروس»: نادال ليس من الأوائل... لن يشارك

نادال يحتل المركز الـ512 في التصنيف العالمي (أ.ف.ب)
نادال يحتل المركز الـ512 في التصنيف العالمي (أ.ف.ب)

قالت أميلي موريسمو، مديرة بطولة «رولان غاروس» للتنس، اليوم (الخميس)، إن المصنف الأول عالمياً سابقاً رافائيل نادال، من غير المرجح أن يكون ضمن المصنفين في بطولة «فرنسا المفتوحة»، الشهر المقبل.

وقال اللاعب الإسباني، أمس (الأربعاء)، إنه غير متأكد من قدرته على اللعب في بطولة «فرنسا المفتوحة» هذا العام، التي فاز بلقبها 14 مرة، في رقم قياسي.

وتراجع نادال (37 عاماً)، الحائز 22 لقباً في البطولات الأربع الكبرى، للمركز الـ512 في التصنيف العالمي بعد غياب طويل عن الملاعب لمدة عام تقريباً؛ بسبب إصابة في أعلى الفخذ.

ودخل القرعة الرئيسية لبطولة «فرنسا المفتوحة» بفضل تصنيفه المحفوظ خلال إصابته، لكن هذا التصنيف لا يجعله من المصنفين في البطولة، إذ يضم تصنيف البطولة أول 32 لاعباً في التصنيف العالمي.

ومع عدم وجوده بين المصنفين في «رولان غاروس»، يمكن أن يواجه نادال أفضل اللاعبين في الأدوار الأولى للبطولة.

وحتى عام 2020، كانت «ويمبلدون» الوحيدة بين البطولات الأربع الكبرى التي لم تلتزم بتصنيف اتحاد لاعبي ولاعبات التنس المحترفين، واختارت بدلاً من ذلك أن تأخذ في الاعتبار أيضاً الأداء السابق للاعب على الملاعب العشبية.

وتعرّضت صيغة تصنيف «ويمبلدون» لانتقادات من قبل اللاعبين، بما في ذلك نادال، قبل أن يتم التخلي عنها.

ورداً على سؤال حول تصنيف نادال في بطولة «فرنسا المفتوحة» هذا العام، قالت موريسمو للصحافيين: «في الوقت الحالي هذا ليس موضوعاً. لقد فعلت بطولة (ويمبلدون) ذلك لفترة طويلة جداً جداً، ومن المؤكد حققت بعض المزايا ولكننا رأينا أيضاً كل العيوب التي يمكن أن تجلبها. في الوقت الحالي الأمر ليس مطروحاً على الطاولة».

وتابعت: «نحن نتمنى التوفيق له ولنا قبل كل شيء. نحن نراقب من كثب ما يحدث له في الملعب. نحن على اتصال بفريقه. ما إذا كان هناك تكريم سيتم له فهذا يتوقف عليه إلى حد كبير. سنلبي رغبته».

وسيلتقي نادال الأميركي داروين بلانش (16 عاماً) في بطولة «مدريد المفتوحة» في وقت لاحق اليوم (الخميس).


أنشيلوتي: بيلينغهام وفينيسيوس سيفوزان «سوياً» بالكرة الذهبية

جود بيلينغهام وفينيسيوس جونيور قدما أداءً مذهلاً هذا الموسم (أ.ب)
جود بيلينغهام وفينيسيوس جونيور قدما أداءً مذهلاً هذا الموسم (أ.ب)
TT

أنشيلوتي: بيلينغهام وفينيسيوس سيفوزان «سوياً» بالكرة الذهبية

جود بيلينغهام وفينيسيوس جونيور قدما أداءً مذهلاً هذا الموسم (أ.ب)
جود بيلينغهام وفينيسيوس جونيور قدما أداءً مذهلاً هذا الموسم (أ.ب)

لعب جود بيلينغهام وفينيسيوس جونيور دورا بارزا في تأهل ريال مدريد إلى قبل نهائي دوري أبطال أوروبا وتصدر الدوري الإسباني بفارق 11 نقطة، لذا يرى مدربهما كارلو أنشيلوتي أنهما يستحقان الفوز بالكرة الذهبية سويا.

وردا على سؤال حول تفضيل بيلينغهام أو فينيسيوس لنيل جائزة أفضل لاعب في العالم قال أنشيلوتي في مؤتمر صحافي قبل مواجهة مضيفه ريال سوسيداد في الدوري غدا السبت: «كلاهما».

وأبهر بيلينغهام (20 عاما) الجميع في موسمه الأول في مدريد بعد انضمامه من بروسيا دورتموند، حيث سجل لاعب الوسط المهاجم الإنجليزي 21 هدفا في 36 مباراة بجميع المسابقات بجانب 10 تمريرات حاسمة.

وسجل بيلينغهام هدف فوز ريال مدريد 3-2 على برشلونة في الوقت القاتل، ليكرر ما فعله في مباراة الذهاب أمام الغريم الأزلي، رافعا رصيده إلى 17 هدفا في الدوري في المركز الثاني بقائمة الهدافين بفارق هدف واحد خلف أرتيم دوفبيك مهاجم جيرونا، ثم نال جائزة لوريوس لأفضل اكتشاف رياضي بالعام.

كما ساهم في الإطاحة بمانشستر سيتي من دور الثمانية بدوري الأبطال بتسجيل إحدى ركلات الترجيح أمام حامل اللقب بعد التعادل 4-4 في النتيجة الإجمالية.

ويتألق فينيسيوس، الذي سجل 19 هدفا بجانب 11 تمريرة حاسمة في 32 مباراة هذا الموسم، في السنوات الأخيرة لكنه كان بعيدا عن حسابات الفوز بالكرة الذهبية.

وقال أنشيلوتي عن الجناح البرازيلي (23 عاما): «من أفضل الخصائص لديه الاستمرارية، لا يزال أمامه هامش للتحسن، يتحلى بالتواضع لمواصلة التطور».

ويواصل ريال مدريد استقبال الأنباء السارة، حيث كشف المدرب الإيطالي أن الحارس البلجيكي تيبو كورتوا يمكنه العودة للتشكيلة في مباراة قادش التالية بعد غيابه بسبب الإصابات قبل بداية الموسم.

ورفض أنشيلوتي التعليق على الجدل التحكيمي في مباراة برشلونة الأخيرة ومطالبات منافسه بإعادة اللقاء، قائلا إنها «مجرد آراء».


فان دايك: ليفربول لا يستحق لقب «البريميرليغ» 

فيرجيل فان دايك قائد فريق ليفربول الإنجليزي (رويترز)
فيرجيل فان دايك قائد فريق ليفربول الإنجليزي (رويترز)
TT

فان دايك: ليفربول لا يستحق لقب «البريميرليغ» 

فيرجيل فان دايك قائد فريق ليفربول الإنجليزي (رويترز)
فيرجيل فان دايك قائد فريق ليفربول الإنجليزي (رويترز)

أكد فيرجيل فان دايك، قائد فريق ليفربول الإنجليزي لكرة القدم، أن فريقه لا يستحق التتويج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز، بعد الطريقة غير المقبولة التي سمح بها اللاعبون للموسم أن ينتهي.

وذكرت «وكالة الأنباء البريطانية» أنه قبل أكثر من شهر كان الفريق يسعى للتتويج بأربعة ألقاب خلال هذا الموسم، ولكن بعد أسبوع من الخروج من الدوري الأوروبي، تلاشت آمالهم في التتويج بلقب الدوري بعد الخسارة بهدفين نظيفين أمام إيفرتون في مباراة ديربي الميرسيسايد رقم 244.

كانت هذه الخسارة تعني أن موسم يورغن كلوب الأخير في تدريب ليفربول، من المرجح أن ينتهي فقط بكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة.

وانتقد فان دايك الافتقار العام للرغبة في قلب الأمور لصالحهم في غوديسون بارك.

وقال قائد المنتخب الهولندي: «في مثل هذه المباريات، الحد الأدنى المطلوب هو أن تكافح. كنا نفتقر لهذا في كثير من الأوقات خلال المباريات».

وأضاف: «إذا قدمنا الأداء نفسه، حتى لو صنعنا فرصتين أو ثلاث فرص للتسجيل مجدداً، فإننا لا نستحق التتويج بلقب الدوري».

وأردف: «إنها مرحلة حاسمة، ولم نكن جيدين بما يكفي في طريقة إنهاء الفرص، في الطريقة التي دافعنا بها جميعاً، وأيضاً في القتال. أعتقد أنه يجب أن نظهر أكثر من ذلك بكثير».

وتابع: «ولكن علينا أن ننظر في المرآة، وعلى كل واحد منا أن يفكر ويقول: اسمع، لا يمكنك تقبل هذا. لا يمكنك تقبل الطريقة التي تركنا بها موسمنا ينتهي».


بريطانيا وأستراليا تدعوان «وادا» لمراجعة حساباتها بعد «الفضيحة الصينية»

يتولد بانكا رئيس الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات لاقى هجوماً كبيراً (أ.ف.ب)
يتولد بانكا رئيس الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات لاقى هجوماً كبيراً (أ.ف.ب)
TT

بريطانيا وأستراليا تدعوان «وادا» لمراجعة حساباتها بعد «الفضيحة الصينية»

يتولد بانكا رئيس الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات لاقى هجوماً كبيراً (أ.ف.ب)
يتولد بانكا رئيس الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات لاقى هجوماً كبيراً (أ.ف.ب)

دعت سلطات مكافحة المنشطات في بريطانيا وأستراليا إلى إعادة النظر في إجراءات الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) في أعقاب انتقادات واسعة النطاق تعاملت بها الوكالة مع اختبارات المنشطات الفاشلة في السباحة الصينية.

وتعرضت «وادا» لانتقادات منذ تأكيد تقارير إعلامية تفيد بأن 23 سباحاً صينياً جاءت نتيجة اختبارهم إيجابية لمادة تريميتازيدين المحظورة قبل دورة ألعاب طوكيو.

وبرأت وكالة مكافحة المنشطات الصينية السباحين من ارتكاب أي مخالفات قبل أولمبياد طوكيو، وقررت أن نتيجة فحصهم جاءت إيجابية بعد تعرضهم للمادة من خلال التلوث من مطبخ الفندق الذي كانوا يقيمون فيه.

وانتقل ملف القضية للقسم العلمي في «وادا»، الذي قرر أن سيناريو التلوث لم يكن معقولاً فحسب، بل لم يكن هناك عنصر ملموس للتشكيك فيه.

ودعت كل من وكالة مكافحة المنشطات البريطانية ووحدة النزاهة الرياضية الأسترالية (وادا) إلى «البدء في مراجعة مستقلة للإطار التنظيمي والعمليات المطبقة» في بيانين منفصلين اليوم الخميس.

وقالت وكالة مكافحة المنشطات البريطانية: «نأمل أن تساعد الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات من خلال تسريع هذه العملية، في ضمان استعادة الثقة في مكافحة المنشطات في جميع أنحاء العالم ويمكن الاستمرار في حماية الرياضيين النظيفين ودعمهم».

وقالت وحدة النزاهة الرياضية الأسترالية إن الرياضيين في أستراليا وفي جميع أنحاء العالم بحاجة إلى الثقة في النظام العالمي لمكافحة المنشطات والثقة في أن جميع المنافسات عادلة وأن جميع الرياضيين يعاملون بشكل عادل.

وأضافت: «لقد كتبت وحدة النزاهة الرياضية في أستراليا إلى الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات مباشرة وطالبت بتوضيح حول العمليات التي تم تنفيذها في التعامل مع هذه القضية».

وتكتسب هذه القضية حساسية في أستراليا، التي أوقفت متخصصة السباحة الحرة شاينا جاك لمدة أربع سنوات بعد فشلها في اختبار المنشطات والذي ألقت باللوم فيه على مكمل ملوث.

وتم تقليص إيقاف جاك، التي غابت عن أولمبياد طوكيو للإيقاف، إلى عامين بعد استئناف أمام محكمة التحكيم الرياضية، التي وجدت أنها لم تتناول المادة المحظورة عن عمد.

وتأتي التصريحات الأخيرة بعد أن دعت وكالة مكافحة المنشطات الأميركية هذا الأسبوع إلى تحقيق مستقل لمراجعة قضية السباحين الصينيين.

ودافعت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات عن طريقة تعاملها مع القضية، قائلة إنه ليس لديها دليل يطعن في النتائج التي توصلت إليها الصين.


هل يضم بايرن جوناثان لاعب ليفركوزن إلى صفوفه؟

جوناثان تاه مدافع باير ليفركوزن (أ.ب)
جوناثان تاه مدافع باير ليفركوزن (أ.ب)
TT

هل يضم بايرن جوناثان لاعب ليفركوزن إلى صفوفه؟

جوناثان تاه مدافع باير ليفركوزن (أ.ب)
جوناثان تاه مدافع باير ليفركوزن (أ.ب)

ذكرت تقارير إعلامية أن نادي بايرن ميونيخ الألماني لكرة القدم، مهتم بضم المدافع الألماني جوناثان تاه، لاعب فريق باير ليفركوزن، بطل الدوري، خصوصاً أنه يسعى إلى تعزيز دفاعه.

وذكرت شبكة «سكاي» التلفزيونية، وصحيفة «بيلد» الألمانية، مساء الأربعاء، أن مسؤولي بايرن التقوا وكلاء اللاعب تاه؛ لإجراء محادثات أولية.

ويمتد عقد تاه (28 عاماً) مع ليفركوزن حتى عام 2025، ولا يتضمن أي شرط جزائي.

وكان تاه لاعباً أساسياً ضمن فريق ليفركوزن، الذي لم يخسر أي لقاء هذا الموسم، والذي توّج خلاله بلقب الدوري للمرة الأولى، كما أنه مع أنطونيو روديغر، لاعب ريال مدريد، يشكّلان دفاع المنتخب الألماني.

ويرغب ليفركوزن في تجديد عقد تاه، حيث يرغب تشابي ألونسو في الإبقاء على الفريق في الصيف.

وذكر فرناندو كارو، الرئيس التنفيذي لليفركوزن، أخيراً أن النادي سيقوم على الأرجح ببيع لاعب مقابل مبلغ كبير من أجل تمويل الصفقات الجديدة.

ولدى بايرن ميونيخ 4 مدافعين، هم ماتيس دي ليخت، وإريك داير، ودايوت أوباميكانو، وكيم مين جاي. ولم يكن أي من اللاعبين الأربعة يلعب بشكل أساسي تحت قيادة المدير الفني توماس توخيل، الذي سيرحل بنهاية الموسم، رغم أنه تم تفضيل الثنائي دي ليخت وداير أخيراً.

وكان بايرن تعاقد مع لاعبين من فرق منافسة، مثل مايكل بالاك وزي روبرتو ولوسيو من ليفركوزن.


صلاح ونونيز في مرمى الانتقادات بعد ضربة إيفرتون القاتلة

داروين نونيز ومحمد صلاح تلقيا انتقادات كبيرة بعد الخسارة أمام إيفرتون (أ.ب)
داروين نونيز ومحمد صلاح تلقيا انتقادات كبيرة بعد الخسارة أمام إيفرتون (أ.ب)
TT

صلاح ونونيز في مرمى الانتقادات بعد ضربة إيفرتون القاتلة

داروين نونيز ومحمد صلاح تلقيا انتقادات كبيرة بعد الخسارة أمام إيفرتون (أ.ب)
داروين نونيز ومحمد صلاح تلقيا انتقادات كبيرة بعد الخسارة أمام إيفرتون (أ.ب)

بعدما حقق نتائج مميّزة خلال غياب عدد من أساسييه لأسباب متنوّعة، تراجعت حظوظ ليفربول في إحراز لقب الدوري الإنجليزي لكرة القدم في الموسم الأخير لمدرّبه الألماني يورغن كلوب، ما دفع إلى التشكيك في تعطّش بعض اللاعبين إلى الصعود إلى المنصات.

تأثر ليفربول خلال الموسم لغياب المصري محمد صلاح المشارك في كأس أفريقيا، ثم الإصابة التي أبعدت أيضاً ترينت ألكسندر-أرنولد، والإسباني تياغو ألكانتارا، والمجري دومينيك سوبوسلاي والبرتغالي ديوغو جوتا.

بقي فريق كلوب منافساً جدياً على اللقب رغم وجوه يافعة ضخّها في التشكيلة. بيد أن أحجار الدومينو بدأت بالسقوط مع إقصائه من ربع نهائي الكأس على يد مانشستر يونايتد الشهر الماضي، ثم خسارته الكبيرة أمام ضيفه أتالانتا الإيطالي (0 - 3) في ذهاب ربع نهائي «يوروبا ليغ»، وصولاً إلى سقوطه الموجع أمام كريستال بالاس 0 - 1 في الدوري.

ودّع «الريدز» البطولة القارية رغم فوزه 1 - 0 إياباً، وتقلّصت حظوظه بشكلٍ كبير في تحقيق لقب البريميرليغ، مع خسارته أمام إيفرتون 0 - 2 في ديربي ميرسيسايد، الأربعاء.

وتساءل القائد الهولندي فيرجل فان دايك، بعد الخسارة، عن رغبة بعض زملائه في تحقيق اللقب قبل 4 مراحل على ختام البطولة وابتعاده بفارق 3 نقاطٍ عن آرسنال المتصدر، مع أرجحية أن يتجاوزه سيتي الثالث المتخلف عنه بنقطة، والذي خاض مباراتين أقل.

سأل فان دايك: «هل يريدون الفوز حقاً؟»، مضيفاً: «الأمر محبطٌ بأكثر من جهة. على الجميع النظر في المرآة ورؤية مستواهم، والتفكير فيما إذا كانوا قدموا أفضل ما لديهم».

صلاح فشل في ترك بصمةٍ بالمباريات الثلاث التي خسرها فريقه (أ.ب)

وتابع في حديث مع «سكاي سبورتس»: «إنها خسارة قاسية ومن المفترض أن نقدّم أداءً أفضل أمام فريقٍ قريب من المراكز المهددة بالهبوط».

وأردف اللاعب الذي انتقل إلى ليفربول عام 2018: «إذا لعبت كما فعلت اليوم (الأربعاء) فليس لدينا أي فرصة للتفكير بأننا في سباق اللقب».

منذ إصابته مع منتخب مصر في الجولة الثانية من دور المجموعات ضمن كأس الأمم الأفريقية، وسفره إلى ليفربول للعلاج، شارك صلاح في 13 مباراة ضمن جميع المسابقات، اكتفى خلالها بتسجيل 6 أهداف، بالإضافة إلى صناعته 4 تمريرات حاسمة، من بينها 3 في مباراةٍ واحدة.

لكن المهاجم الأبرز في صفوف «الريدز» مطالبٌ بالمزيد، خصوصاً في المباريات الحاسمة، إذ فشل في ترك بصمةٍ في المباريات الثلاث التي خسرها فريقه أمام أتالانتا وبالاس وإيفرتون.

عدّ مدافع ليفربول السابق، جايمي كاراغر، أن صلاح ظهر كأنه «ظِل نفسه، خصوصاً بعد الإصابة»، مضيفاً لـ«سكاي سبورتس»: «إنه ضمن أساطير ليفربول، نجم، أحد أفضل اللاعبين، لكن مستواه كان ضعيفاً للغاية في الفترة الأخيرة».

وأردف محلّل القناة الإنجليزية: «أعتقد بأن هناك سؤالاً حقيقياً مع المدرب الجديد القادم يتعلق بما يحمله المستقبل لصلاح مع تبقّي عامٍ واحدٍ فقط في عقده».

يورغن كلوب يوبخ نونيز بعد الخسارة أمام إيفرتون (رويترز)

ولم يكن صلاح اللاعب الوحيد الذي تعرّض لانتقادات، بل انسحب الأمر على زميله المهاجم الأوروغوياني داروين نونيز، إذ قال كاراغر «نونيز يُقدّم كل شيء، يركض، يثير المتاعب، يُسجّل ويصنع الأهداف، لكن بعد عامين، وفي الوقت الذي نافس فيه ليفربول على اللقب هذا الموسم وفي هذه المباريات الكبيرة، تريده أن يُسجّل في أولد ترافورد وغوديسون بارك وأتالانتا».

وتابع: «هذا ليس أكتوبر (تشرين الأوّل) أو نوفمبر (تشرين الثاني)، هذا هو العمل نهاية السباق على اللقب».

واعتقد كاراغر أنه بعد عامين منذ انتقال الأوروغوياني إلى ليفربول «رأينا ما هو عليه، يُمكنه أن يثير المشكلات، وغير ثابت في إنهاء الهجمات، وهذا ليس كافياً للفوز ببطولاتٍ كُبرى. لذلك أعتقد بأن هناك قراراً كبيراً يجب أن يُتّخذ حوله».

بعد الخسارة أمام إيفرتون قدّم كلوب، الذي أعلن رحيله في نهاية الموسم قبل عامين على انتهاء عقده، اعتذاره للجمهور قائلاً: «أشعر حقاً بالناس، أنا آسف لذلك. أخبرني الناس من قبل عن رقمي القياسي في الديربي. إنه شعور مختلف (الخسارة)».

وأضاف: «لم يعد بإمكاننا تغيير الأمر. علينا أن نتعافى. يُمكنك أن تتخيل أن التحدّي الآن هو ذهني وجسديّ».

وعدّ المدرب الذي أعاد لقب الدوري (2019 - 2020) إلى خزائن ليفربول للمرة الأولى منذ 30 عاماً، أن أسباب تراجع الفريق تعود إلى «اللاعبين الذين لعبوا المباريات جميعها وليسوا بأفضل أحوالهم، لكن هذا الأمر ينسحب على الفرق الأخرى أيضاً، ولا أريد أن أتخذ من الأمر عذراً»، مشيراً أيضاً إلى مشكلة الإصابات.


فرنانديز: الانتقادات جزء من الحياة في مانشستر يونايتد

برونو فرنانديز لاعب وسط مانشستر يونايتد (رويترز)
برونو فرنانديز لاعب وسط مانشستر يونايتد (رويترز)
TT

فرنانديز: الانتقادات جزء من الحياة في مانشستر يونايتد

برونو فرنانديز لاعب وسط مانشستر يونايتد (رويترز)
برونو فرنانديز لاعب وسط مانشستر يونايتد (رويترز)

قال برونو فرنانديز، لاعب وسط مانشستر يونايتد، إن اللاعبين يجب أن يتقبلوا الانتقادات بقدر الإشادة نفسه، بعدما أنقذ الدولي البرتغالي فريقه بتسجيل هدفين في الفوز 4 - 2 على ضيفه شيفيلد يونايتد في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، مساء الأربعاء.

وجعل فرنانديز النتيجة 2 - 2 من ركلة جزاء في الدقيقة 61، ثم وضع يونايتد في المقدمة بتسديدة بعيدة المدى بعد 20 دقيقة إثر تأخر أصحاب الأرض مرتين أمام متذيل ترتيب الدوري الممتاز.

وتعرض يونايتد لانتقادات شديدة بعد مباراة قبل نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، يوم الأحد الماضي، أمام كوفنتري سيتي عندما فرط الفريق في تقدمه 3 - صفر قبل أن يتأهل بركلات الترجيح.

وقال فرنانديز للصحافيين إن المتطلبات الشديدة للعب في نادٍ مثل يونايتد تعني أن الفوز هو الشيء الوحيد المهم.

وأضاف: «يمكنك أن تخوض سلسلة من المباريات تفوز فيها بـ9 مباريات متتالية، وعندما تخسر واحدة تعلم أنك ستتعرض للانتقاد».

وتابع: «اللعب في يونايتد يتطلب الفوز في كل مباراة، وهذا جزء من عملنا. إذا كان هناك أي شخص في غرفة تبديل الملابس لم يعتد على ذلك، فسوف يعتاد عليه».

وأضاف لاعب الوسط البرتغالي: «كونك لاعباً في مانشستر يونايتد يتطلب أن تكون مستعدّاً لتلقي قدر كبير من الانتقادات مثل الإشادة. نحن نتلقى الثناء عندما نقوم بأشياء جيدة حتى لا ننزعج من الانتقادات».

وتقدم يونايتد، الذي فشل في الفوز بمبارياته الـ4 الأخيرة في الدوري، للمركز السادس بعد فوزه أمس. ويستضيف في مباراته المقبلة بيرنلي، السبت المقبل.


«إن بي إيه»: ميامي هيت يعادل سلتيكس... وفوز ثانٍ لثاندر على بيليكانز

ميامي هيت تغلّب على سلتيكس متصدّر المنطقة الشرقية (إ.ب.أ)
ميامي هيت تغلّب على سلتيكس متصدّر المنطقة الشرقية (إ.ب.أ)
TT

«إن بي إيه»: ميامي هيت يعادل سلتيكس... وفوز ثانٍ لثاندر على بيليكانز

ميامي هيت تغلّب على سلتيكس متصدّر المنطقة الشرقية (إ.ب.أ)
ميامي هيت تغلّب على سلتيكس متصدّر المنطقة الشرقية (إ.ب.أ)

صعق ميامي هيت مستضيفه بوسطن سلتيكس بمجموعةٍ من الرميات الثلاثية، وتغلّب على متصدّر المنطقة الشرقية في الموسم المنتظم 111 - 101، معادلاً سلسلته 1 - 1، (الأربعاء) في الدور الأول من الأدوار الإقصائية لدوري كرة السلة الأميركي للمحترفين (إن بي إيه)، فيما حقق أوكلاهوما سيتي ثاندر فوزه الثاني توالياً على نيو أورليانز بيليكانز 124 - 92 في الغربية.

وقدّم ميامي أداءً قتالياً رغم غياب نجمه جيمي باتلر المصاب، لمعادلة السلسلة قبل مباراتين على أرضه في فلوريدا.

وسجّل تايلر هيرو 24 نقطة و14 تمريرة حاسمة في المباراة التي شهدت تسجيل اللاعبين الأساسيين الخمسة جميعاً، 10 نقاطٍ أو أكثر، إذ ساعده بام أديبايو وكايليب مارتن (21 لكل منهما)، كذلك المكسيكي خايمي خاكيس جونيور والصربي نيكولا يوفيتش.

لكن مفتاح الفوز لميامي كان من الرميات الثلاثية، إذ سجّل الفريق 23 رمية من أصل 43، مقارنةً مع 12 مسجّلة من أصل 32 لأصحاب الأرض، فسجّل هيرو 6 رميات وأضاف مارتن 5 رميات.

ويُعدّ فوز ميامي مفاجئاً، خصوصاً أنه كان خسر بفارق 20 نقطة في المباراة الأولى (الأحد)، لكن الخسارة حفّزت الفريق للمباراة الثانية بحسب هيرو.

وقال: «خسرنا بشكلٍ سيئ في المباراة الأولى وكلّ اللاعبين ردّوا الليلة، وهذا كل ما يُمكن أن تطلبه من مجموعة من الشباب».

وكشف اللاعب أنه تلقّى تحفيزاً من باتلر لقيادة الفريق في ظل غيابه بداعي الإصابة.

وتابع: «راسلني باتلر قبل انطلاق السلسلة، وقال لي أن أقود الفريق. لا يتعلق الأمر بالتسجيل، في الأدوار الإقصائية عليك أن تلعب بشكلٍ صحيح. لاعبونا قدّموا أنفسهم الليلة: كايليب مارتن، ونيكولا، وخايمي».

ويسعى ميامي إلى تكرار النتائج الإيجابية التي حققها في الموسم الماضي بعدما تأهل إلى الأدوار الإقصائية عبر الملحق.

وأضاف لاعب الارتكاز: «لا نريد أن نستذكر العام الماضي، هذا العام جديدٌ تماماً».

وأردف: «نشعر بأن لدينا مجموعة رائعة من الشباب. لسنا بأفضل أحوالنا صحياً، لكن الشباب لدينا يريدون أن يلعبوا ويصنعوا الفارق».

وأقرّ جايسون تايتوم نجم سلتيكس الذي سجّل 28 نقطة وكان ثاني أفضل مسجّلي فريقه بعد جايلن براون، بأن فريقه توقّع ردّة فعلٍ بعد الفوز الكبير في المباراة الأولى.

وقال: «علمنا أن (المباراة) لن تكون سهلة. هناك تاريخ طويل بين هذين الناديين، خصوصاً في الآونة الأخيرة».

وأضاف: «بغض النظر عن التصنيف (في الدوري المنتظم) أو مَن تأهّل أو مَن خرج، هذه الأدوار الإقصائية. لدينا فرصة للعب مباراة جديدة السبت، ويجب أن تكون ممتعة».

أوكلاهوما سيتي ثاندر حقق فوزه الثاني توالياً على بيليكانز (رويترز)

وحقق أوكلاهوما سيتي ثاندر فوزه الثاني توالياً واكتسح ضيفه بيليكانز 124 - 92 ليتقدّم 2 - 0 في السلسلة من المنطقة الغربية.

وعلى الرغم من أن فوزهم الأوّل جاء صعباً (94 - 92)، فإن أصاحب الأرض لم يجدوا صعوبةً في المباراة الثانية، فسيطروا بشكلٍ كامل منذ الربع الأوّل حتّى وصل الفارق إلى 34 نقطة خلال الربع الأخير.

وتألّق الكندي شاي غيلجيوس - ألكسندر بتسجيله 33 نقطة في حين أضاف شيت هولمغرن 26 نقطة، وجايلن وليامس 21 نقطة.

قال غيلجيوس - ألكسندر: «في سلسلةٍ من 7 مباريات، علينا أن نتقدّم مباراة تلو الأخرى حتّى نصبح أفضل يوماً بعد يوم».

وتابع: «وأعتقد أن هذا ما فعلناه الليلة. قدّمنا أداءً أفضل من المباراة الأولى وهذا هو هدفنا. لذلك سنأخذ هذا الفوز».

من جانب الضيوف، كان الليتواني يوناس فالانتشيوناس الأفضل تسجيلاً بـ19 نقطة، بالإضافة إلى براندون إنغرام وهيرب جونز (18 لكل منهما).

وتقام المباراة الثالثة من السلسلة (الجمعة) في نيو أورليانز.

ويتأهل إلى الدور التالي من «بلاي أوف» الفريق الذي يسبق منافسه للفوز بـ4 مباريات من أصل 7 ممكنة.


كلوب «المحطَّم»: أعتذر للجماهير... آمالنا مرتبطة بأيام سيئة للسيتي وآرسنال

يورغن كلوب مدرب ليفربول بعد الخسارة أمام إيفرتون  (رويترز)
يورغن كلوب مدرب ليفربول بعد الخسارة أمام إيفرتون (رويترز)
TT

كلوب «المحطَّم»: أعتذر للجماهير... آمالنا مرتبطة بأيام سيئة للسيتي وآرسنال

يورغن كلوب مدرب ليفربول بعد الخسارة أمام إيفرتون  (رويترز)
يورغن كلوب مدرب ليفربول بعد الخسارة أمام إيفرتون (رويترز)

اعتذر يورغن كلوب، مدرب ليفربول، للجماهير بعد الخسارة 2 - صفر أمام إيفرتون في قمة مرسيسايد يوم الأربعاء، ما قضى على آمال الفريق الضعيفة في الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وقال كلوب الذي بدا محطماً تماماً عندما سُئل عن فرص فريقه «(المتصدران آرسنال ومانشستر سيتي) يجب أن يواجها لحظة سيئة للغاية (لكي يكون هناك أي أمل لليفربول). لا أعرف. لا يسعني إلا أن أعتذر للناس. كل مَن معنا يعرف مدى صعوبة الأمر بالنسبة لنا أيضاً».

وتابع: «كان ينبغي لنا أن نفعل ما هو أفضل لكننا لم نفعل ذلك».

وسجل جاريد برانثويت ودومينيك كالفرت - لوين هدفين ليفوز إيفرتون 2 - صفر وهو ما لن ينساه مشجعو إيفرتون قريباً في ملعب غوديسون بارك، الذين أنشدوا للفريق الزائر بعد صفارة النهاية «خسرت الدوري في غوديسون بارك».

كان هذا أول فوز لإيفرتون على أرضه في قمة مرسيسايد منذ أكثر من 13 عاماً، وحرم ليفربول من الارتقاء لمعادلة آرسنال في صدارة جدول الترتيب.

ويتأخر لاعبو المدرب كلوب بثلاث نقاط عن آرسنال (77) مع بقاء 4 مباريات على نهاية المدرب المحبوب مع الفريق. وظل مانشستر سيتي حامل اللقب في وضع أفضل بكثير برصيد 73 نقطة، لكنه خاض مباراتين أقل.

وقال كلوب: «من الواضح أننا نشعر بخيبة أمل كبيرة بسبب الكثير من الأشياء».

وتابع: «سمحنا بأن تسير المباراة وفقاً لما أرادها إيفرتون بالضبط. هدفان من ركلات ثابتة. صنعنا الكثير لكننا لم نسجل».

وأضاف: «كنا في عجلة من أمرنا، ولم نكن نتسم بالحسم الكافي. لم نكن في أفضل حالاتنا بما يكفي، وهذا ما علينا أن نعترف به، وبكل تأكيد. بالطبع، لم أتوقع ذلك لكنه حدث على أي حال. من الواضح أنها ليست أعظم لحظة نعيشها».

وأردف: «في النهاية، ليست الأجواء جيدة بما فيه الكفاية. عندما تفوز، يكون لديك 500 سبب. وعندما تخسر، فسيكون الرد أن هذا ليس جيداً بما فيه الكفاية».

لم يكن بإمكان كلوب سوى أن يهز رأسه بشأن هدف كالفرت - لوين في الدقيقة 58 من ركلة ركنية، قائلاً إن إيفرتون كان يطبق هذه الركلة الثابتة ضمن طريقة لعبه طوال الموسم وأن لاعبي ليفربول استعدوا لها.

ويسافر ليفربول للقاء وست هام يونايتد يوم السبت. وسيواجه ليفربول منافسيه توتنهام هوتسبير وأستون فيلا وولفرهامبتون واندررز في مبارياته الثلاث الأخيرة في الدوري هذا الموسم.