ما سر إعلان تسيفيرين عدم الترشح لولاية رابعة لرئاسة الاتحاد الأوروبي؟

أعضاء «يويفا» متفاجئون من قراره «رغم تعديل المادة 69»

ألكسندر تسيفيرين رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (أ.ف.ب)
ألكسندر تسيفيرين رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (أ.ف.ب)
TT

ما سر إعلان تسيفيرين عدم الترشح لولاية رابعة لرئاسة الاتحاد الأوروبي؟

ألكسندر تسيفيرين رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (أ.ف.ب)
ألكسندر تسيفيرين رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (أ.ف.ب)

يمكننا الآن إضافة خطأ كلاسيكي ثالث إلى الخطأين اللذين ذكرهما فيزيني في كتاب ويليام غولدمان الكلاسيكي عن القيادة «لا تتورط أبداً في حرب برية في آسيا لا تقف أبداً ضد الصقلي عندما يكون الموت على المحك... ولا تشك أبداً في السلوفيني بشأن تعديل النظام الأساسي».

من السهل أن نرى ذلك الآن، لكنه لم يكن يبدو واضحاً في الأسابيع التي سبقت الاجتماع السنوي للاتحادات الأعضاء الـ55 في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم في باريس الأسبوع الماضي، حيث هيمنت عليهم التكهنات بأن رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ألكسندر تسيفيرين كان يحرك قوائم المرمى وفقاً لحدود المدة التي قدمها في عام 2017 حتى يتمكن من البقاء في الدور الذي تولاه في العام السابق، والذي يأتي براتب يبلغ نحو 2.5 مليون جنيه إسترليني سنوياً حتى عام 2031.

ومن الواضح أنه عمل جيد، لكن القلق فيما يتعلق ببقاء تسيفيرين في منصبه لفترة طويلة هو أن الجميع افترضوا أنه يقضي حالياً فترة ولايته الثالثة والأخيرة ومدتها أربع سنوات، لكنك تعلم ما الذي يجعل كلمة «افترض» تفرق بيني وبينك.

وتبين أن صياغة الحد الأقصى في القوانين كانت رديئة، اكتشف المسؤولون التنفيذيون في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الخطأ وأصلحوه في عام 2018، لكنهم فشلوا في الحصول على موافقة من كونغرس الاتحاد الأوروبي، مما يعني أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم كان يعاني من سوء فهم لسنوات: كان الحد الأقصى بثلاث فترات غير قانوني، ويمكن لتسيفيرين أن يحكم إلى الأبد.

لذلك، أخبر المحامي السلوفيني لجنته التنفيذية في اجتماع عقد في ألمانيا في ديسمبر (كانون الأول) أنه يجب عليهم جعل هذا الحد قانونياً بدءاً من عام 2017.

جياني إنفانتينو رئيس «فيفا» وتسيفيرين خلال الاجتماع السنوي للاتحاد الأوروبي (أ.ب)

وقال ديفيد جيل أمين صندوق الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «انتظر دقيقة أو كلمات بهذا المعنى، وهذا يعني أن فترة ولايتك الأولى، التي بدأت في عام 2016، لا تحتسب ويمكنك الترشح مرة أخرى في عام 2027»، وأضاف الرئيس التنفيذي السابق لمانشستر يونايتد «على ما يبدو أن هذا يتعارض مع روح الإصلاحات التي قدمتها».

وكان من الممكن أيضاً أن يذكر جيل الرئيس بالمقابلات العديدة التي أجراها خلال سنواته الأولى في المنصب، عندما تحدث عن عدم رغبته في الاستمرار إلى الأبد، لكنه لم يفعل، وترك ذلك لنجم كرواتيا وميلان السابق زفونيمير بوبان، الذي استقال من منصب رئيس كرة القدم في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الشهر الماضي وسط غضب شديد من نفاق تسيفيرين.

ومع بعض الأحاديث حول التحدي الذي يواجهه رئيس الاتحاد الروماني لكرة القدم رازفان بورليانو، واحتمال تصويت أكثر من ستة اتحادات أعضاء ضد التعديلات، بدا الأمر وكأننا ذاهبون إلى باريس من أجل الثورة.

حسناً، لم تسر الأمور على هذا النحو.

والتزم جيل صمتاً كريماً، وأبقى بورليانو رأسه منخفضاً، واقتصر التمرد على الرئيس التنفيذي للاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، مارك بولينغهام الذي رفع البطاقة الحمراء الوحيدة في التصويت.

كان بإمكان تسيفيرين أن يعفي الإنجليز من اختبار الولاء هذا من خلال الكشف عن خططه المهنية في أي من المقابلات الصحافية الثلاث التي أجراها الشهر الماضي، لكنه اختار عدم القيام بذلك، وأصبح عدم جدوى احتجاج بولينغهام واضحاً بشكل ساحق عندما أخبر الرئيس الصحافيين في المؤتمر الإعلامي للكونغرس أنه لن يترشح لولاية رابعة بعد كل شيء.

ثم شرع في نزع أحشاء بوبان، وكما قال مايكل كورليوني ذات مرة في قصة أخرى شهيرة عن القيادة، بعنوان «العراب»: «الأمر ليس شخصياً يا سوني، إنه عمل تجاري بحت».

لذا، إذا لم تكن «أربع سنوات أخرى» للرئيس، فمن التالي في الحفلة؟

ألكسندر تسيفيرين رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (أ.ف.ب)

سيكون لدى بوبان الذي تمت ترقيته فرصة، كما هو الحال مع بورليانو المرشح الخفي ورئيس الاتحاد البرتغالي لكرة القدم فرناندو غوميز وهو شاب يتمتع بشعبية كبيرة، وفي عالم مثالي فلا بد أن تكون نظيرته النرويجية ليز كلافينيس هي المرشحة، ولكن هذا ليس عالما مثاليا ولا أحد يعتقد أن مرشحاً بريطانياً أو ألمانياً قادر على الفوز (الأمر أشبه بمسابقة يوروفيغن، لكنه أسوأ).

من السابق لأوانه الحديث عن المرشح المفضل ولكن يمكننا بالتأكيد التحدث عن رهان ذكي في كل اتجاه، ربما سمعت عنه: ألكسندر تسيفيرين قاد كرة القدم الأوروبية خلال الوباء وفاز بمعركة السوبر ليغ.

بعد كل شيء، يتعين على شخص ما أن يقف في وجه جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) مع دخوله فترة ولايته الرابعة.

ومن الجدير بالذكر أيضاً أن تسيفيرين ذكر حتى أن ابنته سألته عما إذا كان قد أصبح مثل شخصية من شخصيات سيد الخواتم، مما دفعه إلى التأكيد لها أنه لا يبحث عن الخاتم الواحد ليحكمهم جميعاً.

ولكن كما يعلم أي شخص قرأ تلك الكتب وشاهد الأفلام، فإن هذا ما يقولونه جميعاً.

في حين أن تعديل المادة 69 المفصل أعلاه حصل على 99% من الاهتمام، إلا أنه كان واحداً فقط من 36 تعديلاً في حزمة التغييرات التي وافق عليها 53 اتحاداً عضواً في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم البالغ عددها 55 اتحاداً، فإلى جانب البطاقة الحمراء التي رفعها الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، كانت هناك بطاقة برتقالية لامتناع الاتحاد الأوكراني عن التصويت، والذي يقوده الآن أندريه شيفتشينكو، وهو اسم آخر ربما تعرفه، وكان الأوكرانيون يشيرون إلى نقطة معينة بشأن محاولة تسيفيرين رفع الحظر الذي فرضه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على فرق الشباب الروسية العام الماضي.

إذاً، ما هي الأشياء الأخرى التي اضطر الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم للتصويت ضدها لاتخاذ موقفه المبدئي بشأن تحديد فترات الولاية؟ حسناً، تم تعديل كتابة كلمة «Turkey» الآن باسم «Turkiye» في النسخة الإنجليزية من النظام الأساسي، وأصبحت كلمة «Czech Republic» هي «Czechia» وأصبحت ليالي الخميس أكثر بساطة، حيث تغير اسم دوري المؤتمرات الأوروبي UEFA إلى دوري مؤتمرات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، وتم استبدال جميع الإشارات الرسمية «الرئيس» و«الرؤساء» بكلمة «الرئيس».

مكاليستر نائبة رئيس «يويفا» دعمت مضاعفة التمثيل النسائي في اللجان (رويترز)

المزيد من التغييرات الجوهرية هي إلغاء الحد الأقصى لسن شاغلي المناصب الذين يبلغون من العمر 70 عاماً، حيث إن الحد الأقصى المسموح به قانوناً لمدة ثلاث فترات كافٍ، والعديد من التعديلات التي يمكن تلخيصها كتدابير مناهضة للسوبر ليغ، وهذه التعديلات هي رد على حكم محكمة العدل الأوروبية في ديسمبر.

وقد أُعيد هذا الخلاف إلى محكمة مدريد التي طلبت رأي أعلى محكمة في الاتحاد الأوروبي في المقام الأول، واستؤنفت معركة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم مع داعمي الدوري المنفصل في 14 مارس (آذار)، وفي غضون ذلك، يعتقد محامو الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أنهم أزالوا معظم اللغة المناهضة للمنافسة من كتاب القواعد.

لكن الأمر الأقل إثارة للجدل هو العديد من التعديلات المصممة لتعزيز التمثيل النسائي في جميع لجان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، بما في ذلك اللجنة التنفيذية.

وتعني هذه التغييرات، التي دعمتها نائبة رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم البروفيسورة لورا مكاليستر، وهي لاعبة دولية سابقة في ويلز، أن الحد الأدنى لعدد النساء في اللجنة التنفيذية المكونة من 20 عضواً قد تضاعف، من واحدة إلى اثنتين، وقال تسيفيرين للصحافيين إن هذه خطوة أكثر أهمية من توضيح الحد الأقصى للمدة، ولاحظ ببرود أنه كان يتحدث إلى مجموعة كاملة من الرجال، باستثناء صحافية واحدة من وطنه، سلوفينيا 1، بقية أوروبا 0.

في الحقيقة، يفوق عدد النساء عدد الرجال في وفد الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم إلى الكونغرس، ورئيسته ديبي هيويت هي واحدة من ثمانية أعضاء أوروبيين في مجلس الفيفا، ولم تكن تنوي التصويت ضد زيادة التمثيل النسائي في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

تم التأكيد على الحاجة إلى المزيد من الأصوات النسائية في كرة القدم في بداية المؤتمر عندما أثارت وزيرة الرياضة الفرنسية أميلي أوديا كاستيرا واحدة من أكثر قضايا اللعبة إلحاحاً خلال كلمتها الترحيبية.

بعد أن ذكّرت الجميع بأن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم كان مقره في الأصل في باريس بعد تأسيسه في عام 1954 وأن العاصمة الفرنسية استضافت أيضاً أول نهائي لكأس أوروبا بعد ذلك بعامين، قدمت بعض النقاط التي أسعدت الجماهير حول الحاجة إلى الوحدة ضد أمثال ثلاثة فرق في الدوري الإنجليزي الممتاز، شركة «أي 22» وريال مدريد وبرشلونة - أكبر الأشرار في هذا الجمهور - وقالوا كل الأشياء الصحيحة عن الجدارة الرياضية والتضامن.

كاستيرا وزيرة الرياضة الفرنسية أشارت إلى ضرورة النظر في ملكية الأندية المتعددة (أ.ف.ب)

لكنها قالت بعد ذلك: «نحن بحاجة أيضاً إلى النظر في ملكية الأندية المتعددة»، وهي ظاهرة تمنى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بالتأكيد أن يعالجها بشكل صحيح قبل 30 عاما عندما كان يحاول واحدة أو اثنتان فقط من الشركات المحدثة ذلك، على عكس كل صناديق الأسهم الخاصة الأميركية التي نجحت الآن، قد يكون هناك بعض المال في كرة القدم.

وقال أوديا كاستيرا إن القلق بشأن «التآزر الرياضي والاقتصادي» شيء ولكن الوصول إلى «وضع حيث يكون لعدد صغير من المستثمرين السيطرة على كرة القدم الأوروبية» شيء آخر.

وظهرت هذه القضية مرة أخرى في المؤتمر الإعلامي الذي عقده تسيفيرين بعد المؤتمر، ولكن ليس إلا بعد اختفائه لإبلاغ الاتحادات الأعضاء بأنه لن يسعى لإعادة انتخابه.

وهذا يعني أن الأمر متروك للأمين العام ثيودور ثيودوريديس للتعامل مع الأسئلة حول ما سيفعله الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إذا تأهل كل من جيرونا ومانشستر سيتي إلى دوري أبطال أوروبا، ويحتل الفريق المركز الثاني في الدوري الخاص به، وتمتلك الشركة الأم لمانشستر سيتي، مجموعة سيتي لكرة القدم 44 في المائة من أسهم الفريق الإسباني.

العلاقة بينهما تحت المجهر في الوقت الحالي حيث يحاول مانشستر سيتي التعاقد مع اللاعب البرازيلي سافيو من جيرونا، والذي هو في الواقع معار للنادي الكاتالوني من تروا في فرنسا، وهو أيضاً تحت نفس الملكية.

«عندما تحين اللحظة سنرد عليك»، كان رد ثيودوريديس المطمئن. تماما مثل رئيسه، ثم بالتأكيد لن يكون لأي مما سبق أي أهمية على الإطلاق (حسناً، الأمر أقل أهمية) إذا لم تكن هناك أموال على المحك، لكن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يدر أموالاً طائلة والجميع يريد قطعة منها.

كان الحديث الوحيد الذي أجراه جيل في باريس هو توضيح أن بطولة أوروبا هذا الصيف في ألمانيا من المقرر أن تحقق أكثر من ملياري جنيه إسترليني، مما سيساعد على زيادة احتياطات الاتحاد الأوروبي التي استنفدت بسبب الوباء (إلى 400 مليون جنيه إسترليني) والحفاظ على تدفق المنح السنوية من الاتحاد الأوروبي إلى الاتحادات الأعضاء.

لكن الأموال الحقيقية في الاتحاد الأوروبي تأتي من مسابقات الأندية الثلاثة، وخاصة دوري أبطال أوروبا، الذي على وشك أن يصبح أكبر ومختلفاً اعتباراً من الموسم المقبل، ستبدأ مرحلة المجموعات المكونة من 32 فريقا والتي شهدناها لفترة طويلة؛ يأتي هنا 36 فريقا متنافسا، ثماني مباريات لكل منها وليس ست مباريات، وجدول دوري واحد ومباريات فاصلة لتحديد نصف التصفيات المؤهلة لدور الـ16.

وهذا يعني أن إجمالي الإيرادات السنوية لمسابقات الأندية الثلاث التي ينظمها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم من المقرر أن يرتفع من أقل من 3 مليارات جنيه إسترليني إلى نحو 3.8 مليار جنيه إسترليني، أي بزيادة قدرها 25 في المائة، المزيد للأندية المشاركة، والمزيد للأندية التي خرجت من جولات التصفيات، والمزيد للأندية التي لا يمكنها إلا أن تحلم بتلك الليالي الأوروبية الكبيرة تحت الأضواء.

وهذه المجموعة الأخيرة مهمة، لأن أموال التضامن التي يتلقونها هي السبب وراء منح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تصريحاً مجانياً عندما يتعلق الأمر بقواعد مكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي.

وباستخدام هذه اللغة، لا توجد «خصوصية للرياضة» دون مدفوعات التضامن لذلك عندما قالت رابطة الدوري الإنجليزي إنها ستدر 340 مليون جنيه إسترليني من مدفوعات التضامن (لم تذكر كيف سيتم تحقيق ذلك)، كان على الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أن يطابق ذلك على الأقل، واعتباراً من الموسم المقبل، سيتم تقاسم أكثر من 260 مليون جنيه إسترليني بين الأندية غير المشاركة في جميع أنحاء أوروبا كل عام، مع تقاسم 110 ملايين جنيه إسترليني أخرى بين الفرق التي تشارك في جولات التصفيات.

وهذا يعني أن حصة إجمالي الرهان التي تذهب إلى غير المشاركين ستزداد من أربعة في المائة إلى سبعة - وهي حصة أكبر من مجموع الرهان الأكبر. وهناك المزيد.

وتتزايد حصة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم من صافي الإيرادات بنسبة 20 في المائة على الأقل أيضاً، مما يعني أن المزيد من الأموال سوف تتدفق مرة أخرى إلى الاتحادات الأعضاء في منح التطوير، هناك أيضاً زيادة بنسبة 80 في المائة في صندوق جوائز المسابقات النسائية، كما ارتفعت الجوائز المالية للأندية التي تحصل على حق اللعب في دوري أبطال أوروبا بنسبة الخُمس، مع التركيز بشكل أكبر على مكافأة النجاح في الموسم بدلاً من الأداء التاريخي أو حجم سوق حقوق الإعلام في بلدك. وهذا لا يعني أن الجميع سعيد بالصفقة الجديدة.

على سبيل المثال، تشير «الأندية التي لا تملك أموالاً» في الدوريات التي تحولت إلى مواكب من قبل تلك الأطراف التي لديها جوائز مالية من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، إلى أن نسبة السبعة في المائة المخصصة لمدفوعات التضامن للأندية غير المشاركة ستأتي من إجمالي الإيرادات بقيمة 4.4 مليار يورو، سيتم تقسيم أي شيء يزيد عن هذا الرقم على أساس 93.56.5 في المائة بين الأندية المشاركة والاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

ومع ذلك، من المتوقع أن يحقق دوري أبطال أوروبا للرجال نحو 90 في المائة من إجمالي الإيرادات، لكن المشاركين سيتقاسمون 56 في المائة فقط، وهذا أقل من نسبة 58 في المائة التي شارك فيها عدد أقل من المشاركين في السنوات الأخيرة.


مقالات ذات صلة

«دورة مدريد للسيدات»: ميار شريف وأوساكا إلى الدور الثاني

رياضة عالمية ميار شريف (منصة إكس)

«دورة مدريد للسيدات»: ميار شريف وأوساكا إلى الدور الثاني

تأهلت اللاعبة المصرية ميار شريف للدور الثاني ببطولة مدريد للتنس بفوزها على الأميركية لورين ديفيز، الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عربية «فيفا» عاقب الزمالك بالمنع من التسجيل (أ.ب)

الزمالك ممنوع من التسجيل بأمر «فيفا»

أعلن نادي الزمالك المصري الأربعاء أنه تلقى خطاباً من الاتحاد الدولي لكرة القدم يفيد بإيقافه عن القيد بسبب عدم سداد مستحقات اللاعب المغربي خالد بوطيب.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
رياضة سعودية البطولة ستشهد مشاركة 18 فريقاً ستُوزع على 6 مجموعات (وزارة الرياضة)

8 مايو... انطلاق بطولة السعودية لكرة الصالات للسيدات

تنطلق منافسات بطولة كرة القدم للصالات للسيدات في نسختها الثانية، خلال الفترة من 8 إلى 20 مايو (أيار)، بمشاركة 18 فريقاً ستُوزع على 6 مجموعات.

لولوة العنقري (الرياض)
رياضة عالمية ريوزو موريوكا أسطورة كرة القدم اليابانية (غيتي)

موريوكا: كأس آسيا الأولمبية فرصة لتطوير قدرات اللاعبين

أكد أسطورة كرة القدم اليابانية ريوزو موريوكا على أهمية كأس آسيا تحت 23 عاماً، المقامة حالياً في العاصمة القطرية الدوحة، ودورها في تحسين المستويات الفنية.

«الشرق الأوسط» (الدوحة)
رياضة عالمية الإسباني رافائيل نادال (أ.ف.ب)

نادال: جاهزيتي 100% شرط للمشاركة في «رولان غاروس»

قال الإسباني رافائيل نادال اليوم الأربعاء إنه غير متأكد من قدرته على المشاركة في بطولة رولان غاروس للتنس الشهر المقبل بعد أن تجاوز حاجز الألم من الإصابة.

«الشرق الأوسط» (مدريد)

«دورة مدريد للسيدات»: ميار شريف وأوساكا إلى الدور الثاني

ميار شريف (منصة إكس)
ميار شريف (منصة إكس)
TT

«دورة مدريد للسيدات»: ميار شريف وأوساكا إلى الدور الثاني

ميار شريف (منصة إكس)
ميار شريف (منصة إكس)

تأهلت اللاعبة المصرية ميار شريف للدور الثاني ببطولة مدريد للتنس بفوزها على الأميركية لورين ديفيز، الأربعاء.

وحسمت ميار شريف اللقاء لصالحها بنتيجة 6 / 4 و6 / 7 (4 / 7) و6 / 4، لتصعد لمواجهة الأوكرانية مارتا كوستيوك في الدور الثاني. كما تأهلت أيضاً اليابانية ناومي أوساكا للدور الثاني بفوزها على البلجيكية جريت مينين بنتيجة 6 / 4 و6 /.1

وستلعب ناومي أوساكا ضد الروسية ليودميلا سامسونوفا في الدور الثاني. بينما خسرت البريطانية إيما رادوكانو أمام الأرجنتينية ماريا كارلي بنتيجة 2 / 6 و2 / 6، لتصعد كارلي لمواجهة الروسية فيرونيكا كوديرميتوفا في الدور الثاني.

وفازت الأميركية سلون ستيفز على الإيطالية مارتينا تريفزان بنتيجة 6 / 4 و5 / 7 و6 / 3، لتصعد لمواجهة البلجيكية إليس ميرتنز في الدور الثاني.


تيباس يريد إقامة بعض مباريات الدوري الإسباني في أميركا

خافيير تيباس (غيتي)
خافيير تيباس (غيتي)
TT

تيباس يريد إقامة بعض مباريات الدوري الإسباني في أميركا

خافيير تيباس (غيتي)
خافيير تيباس (غيتي)

يريد خافيير تيباس رئيس رابطة «لاليغا» إقامة مباريات الدوري الإسباني لكرة القدم في الولايات المتحدة الأميركية بحلول موسم 2025-2026

وزادت إمكانية لعب مباريات الدوري المحلي في الخارج بعد إسقاط «فيفا» دعوى قضائية تاريخية رفعتها شركة «ريليفنت» الأميركية، التي رُفضت في عام 2018 في محاولتها نقل مباراة بين جيرونا وبرشلونة في الدوري الإسباني إلى ميامي.

واتهمت شركة «ريليفنت»، التي أسسها ستيفن روس، مالك نادي ميامي دولفينز، توجيهات «فيفا»، الصادرة في عام 2018، بتوجيه وجوب لعب المباريات المحلية في أراضيها باعتبارها بمثابة احتكار ومنع المنافسة العادلة.

قام «فيفا» و«ريليفنت» بتسوية قضيتهما دون تحيز في وقت سابق من هذا الشهر، ما يعني أن الشركة الأميركية تحتفظ بالحق في إعادة فتح دعوى قضائية إذا لم يتوصل «فيفا» إلى إعادة نظر مُرضية لموقفيهما.

وقال تيباس لصحيفة «إكسبانسيون» الإسبانية: «أعتقد أن ذلك قد يكون في موسم 2025-2026... الدوري الإسباني سيلعب مباريات رسمية في الخارج».

وأضاف: «إقامة مباراة رسمية في الولايات المتحدة ستعزز مكانتنا في سوق أميركا الشمالية، وهي السوق الثانية للدوري الإسباني بعد إسبانيا».

وقال تيباس إن بطولات الدوري الكبرى الأخرى تحاول أيضاً نقل مبارياتها المحلية إلى الخارج، «بطولات الدوري الأخرى شديدة التنافسية مقبلة، لذا لا يمكننا أن نفعل الشيء نفسه دائماً، لكن لا يمكننا السماح لهم بتجاوزنا».

وأضاف تيباس أيضاً أن الدوري الإسباني ليس لديه خطط لإدخال تقنية خط المرمى بعد «الهدف الشبح» الذي سجله لامين يامال لاعب برشلونة في فوز ريال مدريد في الكلاسيكو مساء الأحد.

تم الحكم على أن تسديدة يامال لم تتجاوز خط المرمى، مع عدم تمكن مسؤولي VAR من تحديد بشكل قاطع أن الكرة دخلت الشباك من الإعادة المتاحة.


موريوكا: كأس آسيا الأولمبية فرصة لتطوير قدرات اللاعبين

ريوزو موريوكا أسطورة كرة القدم اليابانية (غيتي)
ريوزو موريوكا أسطورة كرة القدم اليابانية (غيتي)
TT

موريوكا: كأس آسيا الأولمبية فرصة لتطوير قدرات اللاعبين

ريوزو موريوكا أسطورة كرة القدم اليابانية (غيتي)
ريوزو موريوكا أسطورة كرة القدم اليابانية (غيتي)

أكد ريوزو موريوكا، أسطورة كرة القدم اليابانية، أهمية كأس آسيا تحت 23 عاماً، المقامة حالياً في العاصمة القطرية الدوحة، ودورها في تحسين المستويات الفنية لكرة القدم التي تشهد تطوراً سريع الوتيرة في قارة آسيا، موضحاً أن بطولات الفئات السنية توفر فرصة فريدة للتواصل والاحتكاك مع لاعبين من مختلف الدول، ما يسهم في تطوير المهارات واكتساب الخبرات والارتقاء بمستوى الأداء.

وقال موريوكا إن البطولة تحمل أهمية كبيرة لكرة القدم في اليابان، منوهاً بأنه شاهد من كثب تحسن الكرة الآسيوية عقب متابعة المباريات، خصوصاً في المنافسات التي شهدت مشاركة منتخبات المنطقة بما فيها المنتخب القطري وكذلك منتخب إندونيسيا من جنوب شرق آسيا، ما يشكل دليلاً واضحاً على تطور اللعبة في مختلف أنحاء آسيا.

وأضاف موريوكا، الذي يوجد حالياً في قطر ضمن الفريق الإعلامي الياباني الذي يغطي البطولة: «لا شك أن بطولات الفئات السنية مثل كأس آسيا تحت 23 عاماً في غاية الأهمية لنمو وتطوير مهارات اللاعبين والتعرف على ثقافات جديدة، كما تشكل حافزاً كبيراً للاعبين، فهي تتيح للمنتخبات الفوز وتشريف بلادها وتعزيز ثقة اللاعبين بمستواهم، كما أن الخسارة في المباريات لا تقل أهمية عن ذلك حيث تزود اللاعبين بتجربة قيّمة».

وعن رأيه في أداء المنتخب الياباني تحت 23 عاماً، أشار إلى أنه يشعر بالسعادة عند متابعة مباريات المنتخب من كثب ومشاهدة مدى التطور في مستوى اللاعبين.

وقال: «يسرني أن أرى تحسن مهارات اللاعبين ووصولهم إلى هذا المستوى الرفيع. إن مشاهدتهم في الأدوار الإقصائية أمر رائع، وأتطلع لأن نشهد مزيداً من النمو والتطور في أداء اللاعبين وصعود جيل جديد من النجوم في هذه النسخة من كأس آسيا تحت 23 عاماً».

وكان موريوكا جزءاً من الجيل الذهبي للساموراي الأزرق الذي شهد الفوز الأول لليابان في بطولة كأس العالم وتأهلها إلى دور الـ16 في نسخة عام 2002 عندما شاركت اليابان في استضافة البطولة العالمية إلى جانب كوريا الجنوبية.

ومنذ ذلك الحين، نجح المنتخب في ترسيخ مكانته الرائدة بوصفه واحداً من المنتخبات القوية في عالم الساحرة المستديرة.

وفي الآونة الأخيرة، تصدر المنتخب الياباني مجموعته في مونديال قطر 2022، وحقق مفاجأة مدوية وانتصاراً تاريخياً بفوزه على منتخبي ألمانيا وإسبانيا اللذين سبق تتويجهما بلقب البطولة العالمية.

ومثّل ريوزو موريوكا كرة القدم اليابانية في جميع المستويات في مسيرة كروية لامعة شهدت فوزه مع منتخب الساموراي الأزرق بكأس آسيا 2000 كما قاد موريوكا منتخب بلاده في كأس العالم 2002، إضافة إلى لعب المدافع الدولي السابق مع المنتخب الياباني في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2000 التي أقيمت في مدينة سيدني في أستراليا.

ومن المقرر أن يلتقي الساموراي الأزرق مع المنتخب القطري ممثل الدولة المضيفة في مباراة دور الثمانية بعد أن احتل المركز الثاني في المجموعة الثانية بعد كوريا الجنوبية.

يشار إلى أن قطر تستضيف للمرة الثانية كأس آسيا تحت 23 سنة التي انطلقت لأول مرة في 2013؛ حيث سبق للدولة تنظيم البطولة في عام 2016 وشهدت آنذاك تتويج اليابان بكأس البطولة.


نادال: جاهزيتي 100% شرط للمشاركة في «رولان غاروس»

الإسباني رافائيل نادال (أ.ف.ب)
الإسباني رافائيل نادال (أ.ف.ب)
TT

نادال: جاهزيتي 100% شرط للمشاركة في «رولان غاروس»

الإسباني رافائيل نادال (أ.ف.ب)
الإسباني رافائيل نادال (أ.ف.ب)

قال الإسباني رافائيل نادال اليوم الأربعاء إنه غير متأكد من قدرته على المشاركة في بطولة رولان غاروس للتنس الشهر المقبل بعد أن تجاوز حاجز الألم خلال عودته من الإصابة.

وأضاف نادال (37 عاما) الحاصل على 22 لقبا في البطولات الأربع الكبرى أنه بعيد عن أن يكون في قمة مستواه وأنه سيلعب فقط أمام الأميركي داروين بلانش في الدور الأول من بطولة مدريد المفتوحة غدا الخميس للوقوف على حالته.

وأبلغ نادال مؤتمرا صحافيا مشيرا إلى «رولان غاروس»: «لو كنت في باريس اليوم لما خرجت للعب».

وتابع: «لا أعتقد أنني سأتمكن من اللعب (بجاهزية) بنسبة 100 في المائة لكن من المهم أن أكون قادرا على اللعب لآخر مرة في بطولة مدريد، فهذا يعني الكثير بالنسبة لي أن ألعب في هذا الملعب حيث حظيت ببعض اللحظات الرائعة».

وأضاف: «هذا لا يعني أنني سأستسلم عن فعل أي شيء في الأسابيع القليلة المقبلة، لا أعرف ما قد يحدث. دون محاولة إرباك أحد لا أعرف ما الذي سيحدث في الأسابيع الثلاثة المقبلة».

وختم: «سأقوم بالأشياء التي يجب علي القيام بها حتى أتمكن من اللعب في باريس. لو كنت قادرا على اللعب فإنني سأفعل وإن لم أستطع فلن ألعب. سأذهب إلى باريس إذا شعرت أنني جيد بما فيه الكفاية. سأذهب إلى باريس إذا شعرت أنني قادر على المنافسة».


«دوري أبطال آسيا»: يوكوهاما يطيح أولسان... ويصطدم بالعين في «النهائي»

فرحة لاعبي يوكوهاما بعد التأهل إلى النهائي الآسيوي (رويترز)
فرحة لاعبي يوكوهاما بعد التأهل إلى النهائي الآسيوي (رويترز)
TT

«دوري أبطال آسيا»: يوكوهاما يطيح أولسان... ويصطدم بالعين في «النهائي»

فرحة لاعبي يوكوهاما بعد التأهل إلى النهائي الآسيوي (رويترز)
فرحة لاعبي يوكوهاما بعد التأهل إلى النهائي الآسيوي (رويترز)

تجاوز يوكوهاما مارينوس الياباني إهدار تقدمه بثلاثية نظيفة أمام ضيفه أولسان هيونداي الكوري الجنوبي وتفوّق عليه بركلات الترجيح 5-4 (3-3 بمجموع المباراتين)، ليبلغ الأربعاء نهائي دوري أبطال آسيا في كرة القدم حيث سيلاقي العين الإماراتي.

وبعد انتهاء ذهاب نصف النهائي بفوز أولسان، حامل لقب 2012 و2020، بهدف نظيف، حقق يوكوهاما الذي يدرّبه النجم الأسترالي السابق هاري كيويل بداية رائعة على أرضه.

تقدّم بسرعة بثلاثية بعد نصف ساعة على صافرة البداية، حملت توقيع أساهي أويناكا بهدفين والبرازيلي المخضرم أندرسون لوبيس.

وبينما كان وصيف 1990، عندما كان يحمل اسم نيسان يوكوهاما، يتّجه لتأهل مريح إلى النهائي، قلّص أولسان الفارق عبر البرازيلي ماتيوس ساليس من كرة رأسية.

وما زاد الطين بلّة ليوكوهاما طرد تاكومي كاميجيما بعد لمسه الكرة بيده داخل المنطقة، واحتساب ركلة جزاء ترجمها السويدي داريان بويانيتش، فقلّص أولسان الفارق إلى 2-3، وعادل نتيجة المباراتين 3-3.

أولسان حجز بطاقته إلى مونديال الأندية رغم الخسارة (أ.ب)

بقيت النتيجة على حالها في الشوط الثاني والشوطين الإضافيين، فاحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح تحت الأمطار.

خيّم التعادل قبل أن يُهدر كيم مين سو ركلة صدّها حارس يوكوهاما وليام بوب، ليسجل البرازيلي إدورادو ركلة الفوز 5-4 ويحجز بطاقة النهائي.

ويستضيف يوكوهاما ذهاب النهائي في 11 مايو (أيار)، فيما يحتضن العين الإياب في الخامس والعشرين منه.

وكان العين تغلب في نصف النهائي على الهلال السعودي حامل اللقب أربع مرات قياسية 5-4 في مجموع المباراتين.

ورغم خروجه، كان أولسان قد حجز بطاقته إلى مونديال الأندية الموسّع بمشاركة 32 فريقاً العام المقبل في الولايات المتحدة، بعد فوزه في ذهاب نصف النهائي.


رانغنيك مدرب النمسا يكشف عن اتصالات لقيادة بايرن

رالف رانغنيك (رويترز)
رالف رانغنيك (رويترز)
TT

رانغنيك مدرب النمسا يكشف عن اتصالات لقيادة بايرن

رالف رانغنيك (رويترز)
رالف رانغنيك (رويترز)

قال رالف رانغنيك مدرب النمسا الأربعاء إن بايرن ميونيخ فاتحه لتدريب عملاق دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم خلفاً لتوماس توخيل.

وأضاف رانغنيك أنه يركز حالياً على خوض بطولة أوروبا 2024 التي تنطلق في ألمانيا في يونيو (حزيران).

وقال رانغنيك لموقع «90 دقيقة» النمساوي: «كان هناك اتصال من جانب بايرن ميونيخ، وأبلغت الاتحاد النمساوي لكرة القدم».

وتابع: «هناك ثقة كبيرة بيننا. وتركيزي ينصب على المنتخب النمساوي. نركز بشكل كامل على بطولة أوروبا».

وأضاف: «أشعر بسعادة كبيرة هنا. في الوقت الحالي لا يوجد سبب للانخراط بشكل مكثف في أي مفاوضات».

وفقد بايرن، الذي هيمن على الدوري الألماني خلال 11 موسماً متتالياً، لقب المسابقة هذا الموسم؛ إذ حقق باير ليفركوزن لقبه الأول على الإطلاق في الدوري قبل خمس مباريات من نهاية الموسم.

وسيغادر توخيل، الذي تولى تدريب بايرن قبل ما يزيد قليلا على عام، منصبه بعد موسم محلي مخيب للآمال شهد أيضاً خروج الفريق من كأس ألمانيا أمام ساربروكن المنتمي للدرجة الثالثة.


هالاند يغيب عن مواجهة برايتون للإصابة

إرلينغ هالاند (إ.ب.أ)
إرلينغ هالاند (إ.ب.أ)
TT

هالاند يغيب عن مواجهة برايتون للإصابة

إرلينغ هالاند (إ.ب.أ)
إرلينغ هالاند (إ.ب.أ)

تلقّى مانشستر سيتي ضربةً باستبعاد هدّافه النرويجي إرلينغ هالاند عن مواجهة مضيفه برايتون الخميس في المرحلة التاسعة والعشرين المؤجلة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم، بسبب الإصابة.

وغاب هالاند 23 عاماً عن فوز فريقه على تشيلسي 1 - 0 السبت على ملعب ويمبلي في نصف نهائي الكأس بسبب إصابةٍ عضليّة تعرّض لها خلال مواجهة ريال مدريد الإسباني في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا التي انتهت بفوز الأخير 4 - 3 بركلات الترجيح بعد التعادل 1 - 1 في الوقتين الأصلي والإضافي.

ويتصدّر هالاند ترتيب هدّافي الدوري مشاركةً مع كول بالمر مهاجم تشيلسي بـ20 هدفاً.

ويسعى مانشستر سيتي حامل اللقب إلى تقليص الفارق مع آرسنال المتصدر 77 نقطة إلى نقطةٍ واحدة في حال فوزه على برايتون، علماً أن له مباراة ناقصة أيضاً.

وأكّد الإسباني بيب غوارديولا مدرب سيتي أن إصابة هالاند ليست خطيرة، ويُمكن أن يعود قبل مواجهة نوتنغهام فوريست الأحد في المرحلة الخامسة والثلاثين.

وتلقى لاعب الوسط فيل فودين وقلب الدفاع جون ستونز الضوء الأخضر لمواجهة برايتون بعد مخاوف تتعلق بلياقتهما البدنية.

قال المدرب للصحافيين الأربعاء: «إرلينغ ليس جاهزاً لمباراة الغد، اللاعبان الآخران جاهزان».

وتابع: «أعلم أنها ليست مشكلة كبيرة، لكن ليس من المسموح له أن يلعب هذه المباراة».

وتشتدّ المنافسة على اللقب بعدما اكتسح آرسنال ضيفه تشيلسي 5 -0 الثلاثاء في ديربي لندن، وانفرد بالصدارة مؤقتاً بفارق ثلاث نقاط عن ليفربول الذي يلعب مع مضيفه إيفرتون الأربعاء، وأربعٍ عن سيتي الذي خاض مباراتين أقلّ.


سولت ليك تتأهب لتنظيم ألعاب 2034 الشتوية

مدينة سولت ليك اختيرت مرشحة مفضلة لاستضافة دورة 2034 (أ.ب)
مدينة سولت ليك اختيرت مرشحة مفضلة لاستضافة دورة 2034 (أ.ب)
TT

سولت ليك تتأهب لتنظيم ألعاب 2034 الشتوية

مدينة سولت ليك اختيرت مرشحة مفضلة لاستضافة دورة 2034 (أ.ب)
مدينة سولت ليك اختيرت مرشحة مفضلة لاستضافة دورة 2034 (أ.ب)

باتت سولت ليك سيتي قاب قوسين أو أدنى من نيل شرف تنظيم دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2034، في وقت لاحق من العام الحالي، بعدما قال مسؤولون إن بنيتها التحتية القوية والدعم الكبير من مواطنيها سيمهدان الطريق لهذا الأمر.

واستضافت عاصمة ولاية يوتا الألعاب في 2002، وقام ممثلو اللجنة الأولمبية الدولية مؤخراً بجولة تفقدية في المدينة، واستمعوا إلى خططها للألعاب.

ولا توجد مدن أخرى تتنافس على استضافة ألعاب 2034.

وفي نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، اختيرت مدينة سولت ليك مرشحة مفضلة لاستضافة دورة 2034، بينما جرى اختيار فرنسا لاستضافة نسخة 2030.

وقالت كاثرين راني نورمان، المسؤولة البارزة في ملف سولت ليك لتنظيم الألعاب، في مقابلة مع «رويترز»: «لقد أُتيحت لهم الفرصة لتفقُّد الملاعب والمنشآت، وغادروا المدينة بحماس كبير بعدما شاهدوا قدرات سولت ليك. لقد كان الأمر إيجابياً تماماً».

وبينما رفضت مدن أخرى فكرة استضافة الألعاب الأولمبية خوفاً من التكاليف المرتفعة، رحّبت سولت ليك بالتنظيم مستلهمة روح دورة الألعاب الأولمبية 2002.

وقالت راني نورمان: «أظهر استطلاعٌ الرأي الذي أجريناه أننا نحظى بدعم شعبي يزيد عن 80 في المائة، وإنه أمر مذهل. تمتعنا بذلك على مدى السنوات 20 الماضية، لكن التحدي الآن هو التأكد من الحفاظ على هذا الحماس. لسنا مضطرين لتشييد ملاعب ومنشآت جديدة، لذا فإن مهمتنا الرئيسية في 2034 ستكون ترك بصمة أكثر من تشييد مبان جديدة».


«كأس الاتحاد الآسيوي»: مارينرز يحسم تأهله للنهائي في 13 دقيقة

لاعبو سنترال كوست مارينرز يحتفلون بالتأهل للنهائي (الاتحاد الآسيوي)
لاعبو سنترال كوست مارينرز يحتفلون بالتأهل للنهائي (الاتحاد الآسيوي)
TT

«كأس الاتحاد الآسيوي»: مارينرز يحسم تأهله للنهائي في 13 دقيقة

لاعبو سنترال كوست مارينرز يحتفلون بالتأهل للنهائي (الاتحاد الآسيوي)
لاعبو سنترال كوست مارينرز يحتفلون بالتأهل للنهائي (الاتحاد الآسيوي)

بلغ سنترال كوست مارينرز الأسترالي نهائي كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الأربعاء، بعد فوزه المتأخّر على ضيفه أبديش عطا القرغيزستاني 3-0 في إياب نهائي المناطق (الآسيان).

وكان الفريقان تعادلا 1-1 ذهاباً على ملعب دولين عمرزاكوف في بيشكيك.

وحسم سنترال كوست مارينرز الفوز خلال 13 دقيقة عبر البديل ميغيل دي بيتسيو في الدقيقة 78 والدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، والبرازيلي ميكايل دوكا في الدقيقة 86.

وسيتواجه الفريق الأسترالي في المباراة النهائية المقرّرة في 5 مايو (أيار)، مع العهد اللبناني المتأهّل على حساب النهضة العماني بعد تعادلهما 2-2 الثلاثاء في إياب نهائي غرب آسيا، وفوز الأوّل 1-0 ذهاباً.

سنترال كوست مارينرز فاز على أبديش عطا بـ3 أهداف نظيفة (الاتحاد الآسيوي)

وبادر الضيوف بالتهديد بعد نحو نصف ساعةٍ على انطلاق المباراة عبر أتاي دزيغوماشتيف بتسديدة من على مشارف المنطقة تصدّى لها الحارس دانيال فوكوفيتش.

وجاءت التسديدة الأولى والوحيدة من أصحاب الأرض قبل نهاية الشوط عبر دوكا الذي سدّد من مسافةٍ بعيدة، لكن الحارس القرغيزستاني تصدّى له.

ودخل لاعبو الإنجليزي مارك جاكسون مدرب مارينرز الشوط الثاني بعزيمة تحقيق الفوز، فقام الحارس مارسيل إسلامكولوف بتصدٍ مزدوج لتسديدة بعيدة من ماكس بالارد ومتابعة من دوكا.

وتمكّن البديل دي بيتسيو من افتتاح التسجيل حين وصلته تمريرة دوكا فسدّد وتصدى له الحارس، لكنه تابع الكرة مجدداً في الشباك في الدقيقة 78.

وأضاف دوكا بنفسه الهدف الثاني إثر تمريرةٍ من جوشوا نيسبت فارتدت تسديدته من أيزار أكمادوف نحو المرمى في الدقيقة 86.

وحسم دي بيتسيو تأهّل فريقه بهدفٍ ثالث بعدما استغلّ خطأً من دفاع الضيوف في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.


ليفربول يفاوض فينوورد للحصول على خدمات المدرب سلوت

أرنه سلوت (رويترز)
أرنه سلوت (رويترز)
TT

ليفربول يفاوض فينوورد للحصول على خدمات المدرب سلوت

أرنه سلوت (رويترز)
أرنه سلوت (رويترز)

ذكرت وسائل إعلام هولندية، الأربعاء، أن ليفربول يرغب في التعاقد مع أرنه سلوت مدرب فينوورد لخلافة يورغن كلوب ،وبدأ مفاوضات مع النادي الهولندي بهذا الشأن.

وقالت صحيفة «ألغمين داغبلاد» إن ليفربول أجرى اتصالات مع فينوورد صباح اليوم (الأربعاء).

وارتبط سلوت بشكل كبير بانتقال محتمل إلى توتنهام هوتسبير العام الماضي، لكنه فضّل البقاء في فينوورد ومدّد عقده مع الفريق الهولندي.

وحظي سلوت بإشادة واسعة بسبب أسلوبه المبتكر وكرة القدم الهجومية التي يقدمها مع فينوورد؛ إذ فاز بلقب الدوري في موسم 2022 - 2023، إضافة إلى كأس هولندا يوم الأحد الماضي.

وفي موسمه الأول مع فينوورد قاد أيضاً النادي المنتمي لمدينة روتردام إلى نهائي النسخة الأولى من «دوري المؤتمر الأوروبي».

واتصلت «رويترز» بنادي ليفربول للتعليق.

وأعلن كلوب في يناير (كانون الثاني) الماضي أنه سيتنحى عن تدريب ليفربول في نهاية الموسم الحالي بعد فترة ناجحة مع النادي فاز خلالها بدوري أبطال أوروبا، والدوري الإنجليزي الممتاز، وكأس العالم للأندية، وكأس الاتحاد الإنجليزي وكأس الرابطة، وكأس السوبر وكذلك «درع المجتمع».

وفي موسمه الأخير فاز ليفربول بكأس الرابطة ولا يزال ينافس على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز.