«كأس أفريقيا»: كوت ديفوار  تضرب موعداً مع نيجيريا في المباراة النهائية

جانب من فرحة منتخب ساحل العاج عقب التأهل للنهائي الأفريقي (أ.ف.ب)
جانب من فرحة منتخب ساحل العاج عقب التأهل للنهائي الأفريقي (أ.ف.ب)
TT

«كأس أفريقيا»: كوت ديفوار  تضرب موعداً مع نيجيريا في المباراة النهائية

جانب من فرحة منتخب ساحل العاج عقب التأهل للنهائي الأفريقي (أ.ف.ب)
جانب من فرحة منتخب ساحل العاج عقب التأهل للنهائي الأفريقي (أ.ف.ب)

أنهت كوت ديفوار عقدة استمرت لنحو عقدين في كأس أمم أفريقيا لكرة القدم بعدما أصبحت أول مستضيف للبطولة يتأهل إلى النهائي منذ فعلها المنتخب المصري في 2006.

ووفقا لوكالة رويترز, كان من أبرز ما شهدته البطولة الأفريقية لعدة نسخ سابقة هو معاناة منتخبات الدول المستضيفة في تحقيق النجاح رغم التمتع بأفضلية اللعب على أرضها.

حيث تغلبت كوت ديفوار 1-صفر على جمهورية الكونغو الديمقراطية في الدور قبل النهائي الأربعاء الماضي لتحسم بذلك التأهل لمواجهة نيجيريا في النهائي يوم الأحد المقبل في أبيدجان.

وقبل النسخة الحالية، أخفقت آخر ثمانية منتخبات استضافت البطولة الأفريقية التي تقام كل عامين، في التتويج باللقب، ولم يصل أي مستضيف للبطولة إلى النهائي منذ منتخب مصر في 2006 .

ونجحت منتخبات غانا في نسخة 2008 وغينيا الاستوائية في 2015 والكاميرون في النسخة التي أقيمت قبل عامين، في التأهل إلى الدور قبل النهائي لكنها خرجت من المربع الذهبي دون تسجيل أهداف.

أما الغابون التي استضافت نسخة 2017، فلم تنجح في تجاوز دور المجموعات، وهو ما شكل عقبة كبيرة في البطولة.

وشهدت كأس الأمم المقامة حاليا في كوت ديفوار زيادة في عدد المشجعين الوافدين، لكن المسافات الطويلة في قارة أفريقيا وتكاليف السفر الباهظة تقلل عدد المشجعين المسافرين بشكل كبير، عكس الدعم الكبير الذي تحظى به المنتخبات في بطولة أوروبا.

وأدى خروج أصحاب الأرض مبكرا من نسخ سابقة إلى تسجيل حضور جماهيري محدود.

ففي نسخة 1994 التي أقيمت في تونس وفشل المنتخب المضيف في تجاوز دور المجموعات بها، أسندت إلى مجندين مهمة حضور المباريات وهو ما أسفر عن مشهد غير مألوف يتمثل في وجود متفرجين يرتدون زيا موحدا خلال المباراة النهائية.

ومنذ انطلاقها في 1957، شهد ثلث النسخ الماضية من كأس أمم أفريقيا والبالغ عددها 33 فوز أصحاب الأرض باللقب، وهو ما يكون ناتجا في أغلب الأحيان عن الدعم المعنوي.

وكان منتخب جنوب أفريقيا، الوافد الجديد حينذاك، قد حقق ذلك في نسخة 1996 عندما شجعه نيلسون مانديلا رئيس البلاد حينها وهو يرتدي قميص الفريق كما حظي منتخب تونس المتوج بلقب كأس الأمم 2004 باحتفالات هائلة في الشوارع.

وتعرضت كوت ديفوار لصيحات استهجان من قبل جماهيرها في يناير كانون الثاني الماضي إثر التعرض لهزيمة مذلة أمام غينيا الاستوائية في دور المجموعات، وكادت أن تودع البطولة لكنها كانت آخر المنتخبات المتأهلة للدور الثاني ضمن أفضل أربعة منتخبات احتلت المركز الثالث في مجموعاتها.

وسرعان ما استعاد الفريق ثقة جماهيره وقد أثار الفوز على الكونغو أمس احتفالات صاخبة تسببت في ازدحام مروري لمدة ثلاث ساعات أمام العائدين إلى وسط المدينة الذي يبعد 20 كيلومترا فقط عن الاستاد الواقع على مشارف أبيدجان.


مقالات ذات صلة

«تصفيات كأس العالم»: ليبيا تهزم موريشيوس وتتصدر مجموعتها

رياضة عربية لقطة جماعية لمنتخب ليبيا (الشرق الأوسط)

«تصفيات كأس العالم»: ليبيا تهزم موريشيوس وتتصدر مجموعتها

فازت ليبيا بعشرة لاعبين 2-1 على ضيفتها موريشيوس لتتقدم إلى صدارة المجموعة الرابعة بالتصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم لكرة القدم 2026 الخميس.

«الشرق الأوسط» (طرابلس)
رياضة عالمية كأس الأمم الأفريقية (الشرق الأوسط)

«كاف» ينفي رسمياً تأجيل كأس أمم أفريقيا 2025

نفى «الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف)» التقارير الواردة بشأن تأجيل النسخة المقبلة من بطولة كأس أمم أفريقيا، المقرر إقامتها العام المقبل (2025) في المغرب.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
رياضة عالمية كان من المقرر أن تنطلق البطولة في يونيو 2025 (الاتحاد الأفريقي)

تأجيل كأس الأمم الأفريقية في المغرب إلى بداية 2026

أعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (الكاف) اليوم الأربعاء تأجيل نهائيات كأس الأمم الأفريقية المقبلة ستة أشهر لتنطلق في بداية عام 2026.

«الشرق الأوسط» (كيب تاون)
رياضة عالمية جوناثان ماكينستري (الاتحاد الغامبي)

الأيرلندي ماكينستري مدرباً لغامبيا

تعاقد منتخب غامبيا لكرة القدم مع المدرب الأيرلندي جوناثان ماكينستري قبل أسابيع من استئناف مشواره في تصفيات كأس العالم.

«الشرق الأوسط» (بانغول )
رياضة عالمية مارك بريس (أ.ف.ب)

الاتحاد الكاميروني: تعيين «الوزارة» مدرباً للمنتخب «غير قانوني»

رأى رئيس الاتحاد الكاميروني لكرة القدم، النجم الدولي السابق صامويل إيتو، أن تعيين البلجيكي مارك بريس مدرباً جديداً للمنتخب الوطني «غير قانوني».

«الشرق الأوسط» (ياوندي)

ساوثغيت: الضغوط الجماهيرية خلف أداء إنجلترا الباهت

ساوثغيت في حديث مع كيران تريبير عقب نهاية المباراة أمام الدنمارك (رويترز)
ساوثغيت في حديث مع كيران تريبير عقب نهاية المباراة أمام الدنمارك (رويترز)
TT

ساوثغيت: الضغوط الجماهيرية خلف أداء إنجلترا الباهت

ساوثغيت في حديث مع كيران تريبير عقب نهاية المباراة أمام الدنمارك (رويترز)
ساوثغيت في حديث مع كيران تريبير عقب نهاية المباراة أمام الدنمارك (رويترز)

اعترف غاريث ساوثغيت،المدير الفني لمنتخب إنجلترا، بأن الظهور الباهت لفريقه في بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2024)، المقامة حالياً في ألمانيا، يأتي بسبب الضغوط الملقاة على عاتق نجومه في المسابقة القارية.

وأطلقت الجماهير صياحات الاستهجان على لاعبي منتخب إنجلترا عقب التعادل المخيب للفريق 1 / 1 مع منتخب الدنمارك مساء الخميس، في الجولة الثانية بالمجموعة الثالثة من مرحلة المجموعات للبطولة.

واستهل منتخب إنجلترا، الذي يتصدر الترشيحات للتتويج بلقب النسخة الحالية للمسابقة، مسيرته في المجموعة بالفوز 1 / صفر على صربيا في الجولة الأولى يوم الأحد الماضي.

وكان الفريق الملقب بـ(الأسود الثلاثة) مطالباً بالفوز على الدنمارك بالجولة الثانية للمجموعة من أجل ضمان الصعود للأدوار الإقصائية في البطولة، التي حصل على وصافتها في النسخة الماضية (يورو 2020)، وكذلك حسم صدارة المجموعة دون انتظار لقائه مع نظيره السلوفيني في الجولة الأخيرة.

وفشل المنتخب الإنجليزي في الحفاظ على تقدمه بهدف سجله نجمه المخضرم هاري كين، في المباراة التي أقيمت بمدينة فرانكفورت، بعدما استقبلت شباكه هدف التعادل من خلال مورتن هيولماند، لتطلق جماهير الفريق التي احتشدت في المدرجات صيحات الاستهجان.

وقال ساوثغيت، الذي يتعرض لانتقادات شديدة قبل لقاء الفريق الأخير بالمجموعة ضد سلوفينيا يوم الثلاثاء المقبل: «من الواضح أننا نشعر بخيبة أمل بسبب الأداء الذي قدمناه».

وأوضح المدرب الإنجليزي: «يتعين علينا أن نذهب ونحلل ذلك بعمق ونجد بعض الحلول لمعالجة المشكلات التي لدينا. خلال الأيام القليلة القادمة سنقضي الكثير من الوقت في القيام بذلك».

وشدد ساوثغيت: «ينبغي علينا أن نبقى هادئين داخل المجموعة ونجد حلولاً جيدة لتحسين الأوضاع».

وأتم حديثه قائلاً: «منتخب إنجلترا لم يؤد المطلوب منه كفريق أمام الدنمارك ولم نخجل من ردود الفعل السلبية من المدرجات».

يذكر أن منتخب إنجلترا يتصدر ترتيب المجموعة الثالثة برصيد 4 نقاط، بفارق نقطتين أمام أقرب ملاحقيه منتخبي الدنمارك وسلوفينيا، اللذين

يتقاسمان المركز الثاني، فيما يقبع منتخب صربيا في ذيل الترتيب بنقطة وحيدة.