إريكسون مدرب إنجلترا السابق: أُصبت بالسرطان... تبقى لي «عام»

السويدي سفن غوران إريكسون مدرب إنجلترا السابق (غيتي)
السويدي سفن غوران إريكسون مدرب إنجلترا السابق (غيتي)
TT

إريكسون مدرب إنجلترا السابق: أُصبت بالسرطان... تبقى لي «عام»

السويدي سفن غوران إريكسون مدرب إنجلترا السابق (غيتي)
السويدي سفن غوران إريكسون مدرب إنجلترا السابق (غيتي)

أعلن السويدي سفن غوران إريكسون، مدرب منتخب إنجلترا السابق لكرة القدم، الخميس تشخيص إصابته بسرطان البنكرياس، وأن لديه «عام واحد ربما» ليعيش.

وكان إريكسون (75 عاماً) الذي أشرف على عددٍ من الأندية والمنتخبات ووصل مع إنجلترا إلى ربع نهائي كأس العالم مرتين في 2002 و2006، أعلن في فبراير (شباط) 2023 أنه سيبتعد عن الظهور العلني «بسبب مشكلات صحية».

وقال للإذاعة الوطنية السويدية: «الكل يعلم أني أعاني من مرضٍ سيء. الكل يعتقد أنه سرطان، وهو كذلك. لكنّ يجب أن أحارب لأطول فترةٍ ممكنة».

وأشار إلى أن طبيبه أبلغه أن لديه «سنة واحدة بأفضل الأحوال للعيش، أو أقل بقليل بأسوأ الأحوال».

وأضاف: «عليك أن تخدع عقلك».

وبدأ إريكسون مسيرته التدريبية عام 1977 بعدما لعب مدافعاً، ليُشرف على دييغيرفوش المحلّي، حيث حقق نجاحاتٍ معه في الدوريات الدُنيا، لينتقل إلى مواطنه غوتبورغ حيث فاز بلقب الدوري مرّتين وكأس الاتحاد الأوروبي.

وخطف أنظار الأندية الكبيرة، فتنقّل لاحقاً بين أنديةٍ بارزة مثل بنفيكا البرتغالي (مرّتان)، وروما، وفيورنتينا، وسمبدوريا ولاتسيو في إيطاليا، قبل أن يتسلم مهمة تدريب المنتخب الإنجليزي.

وقال السويدي: «يُمكنني أن أفكر في المرض طوال الوقت، أجلس في المنزل وأكتئب، أشعر بسوء الحظ ومثل هذه الأمور. أعتقد أن من السهل أن ينتهي بي الأمر هكذا»، وتابع: «عليك أن ترى الإيجابيات».

وأردف: «لا تدفن نفسك بسبب المِحَن. هذه أكبر مِحنة بالتأكيد، لكن حاول أن تحصل على الإيجابيات منها».

وبات إريكسون أوّل مدرب أجنبي يقود «الأسود الثلاثة»، قبل أن يُكمل مسيرته بتدريب مانشستر سيتي وليستر سيتي في إنجلترا، بالإضافة إلى منتخبات المكسيك، كوت ديفوار والفلبين، وأنديةٍ صينية.

وتوّج السويدي بكأس الكؤوس الأوروبية مع لاتسيو (1999) كما الدوري (1999-2000) وكأس إيطاليا أربع مرات (مرة مع كل من روما وسمبدوريا)، كما الكأس السوبر الإيطالي والكأس السوبر الأوروبي.


مقالات ذات صلة

«نهائي أبطال أوروبا»: كروس ورويس للرقصة الأخيرة

رياضة عالمية رويس يملك ولاء لا يتزعزع لدورتموند (رويترز)

«نهائي أبطال أوروبا»: كروس ورويس للرقصة الأخيرة

قبل 11 عاما خسر ماركو رويس لقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد هزيمة بروسيا دورتموند أمام بايرن ميونيخ، لكنه سيحصل على فرصة أخرى في مباراته الأخيرة مع الفريق.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية مدفيديف (أ.ف.ب)

«رولان غاروس»: مدفيديف إلى الدور الثالث بانسحاب كيتسمانوفيتش

بلغ الروسي دانييل مدفيديف، المصنّف خامساً عالمياً، الدور الثالث لبطولة فرنسا المفتوحة، ثالثة البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب، بانسحاب منافسه الصربي.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عربية رياض محرز (نادي الأهلي)

محرز خارج تشكيلة الجزائر... وبتكوفيتش: رياض ليس جاهزاً!

استبعد فلاديمير بتكوفيتش مدرب الجزائر رياض محرز مهاجم الأهلي السعودي من تشكيلة المنتخب لمباراتي غينيا وأوغندا في تصفيات كأس العالم لكرة القدم 2026

«الشرق الأوسط» (الجزائر)
رياضة عالمية أيوب الكعبي (أ.ف.ب)

«كونفرنس ليغ»: الكعبي من زلزال تركيا إلى صناعة التاريخ

لم يكن المهاجم المغربي أيوب الكعبي ليحلم بالوصول لما حققه مساء الأربعاء في أثينا، بعدما تسبب زلزال تركيا بمغادرته فريق هاتاي سبور للبحث عن بديل كان السد القطري.

«الشرق الأوسط» (أثينا)
رياضة عالمية ديانا يسترمسكا (أ.ف.ب)

«رولان غاروس»: تأهل الأوكرانية يسترمسكا إلى الدور الثالث

تأهلت الأوكرانية ديانا يسترمسكا إلى الدور الثالث من بطولة فرنسا المفتوحة للتنس «رولان غاروس» ثاني بطولات «الغراند سلام» الأربع الكبرى للموسم الحالي.

«الشرق الأوسط» (باريس)

«نهائي أبطال أوروبا»: كروس ورويس للرقصة الأخيرة

رويس يملك ولاء لا يتزعزع لدورتموند (رويترز)
رويس يملك ولاء لا يتزعزع لدورتموند (رويترز)
TT

«نهائي أبطال أوروبا»: كروس ورويس للرقصة الأخيرة

رويس يملك ولاء لا يتزعزع لدورتموند (رويترز)
رويس يملك ولاء لا يتزعزع لدورتموند (رويترز)

قبل 11 عاما خسر ماركو رويس لقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد هزيمة بروسيا دورتموند أمام بايرن ميونيخ، لكنه سيحصل على فرصة أخرى في مباراته الأخيرة مع الفريق الألماني وفي استاد ويمبلي أيضا.

وأعلن اللاعب البالغ عمره 34 عاما الرحيل عن دورتموند بنهاية الموسم الحالي، وبالفعل ودع جماهير فريقه في آخر مباراة في الدوري، ليتبقى له خوض نهائي دوري الأبطال يوم السبت.

رويس تبقى له مع دورتموند خوض نهائي دوري الأبطال (رويترز)

ولن تكون المباراة هي الأخيرة فقط لرويس، بل أيضا لمواطنه توني كروس لاعب الوسط مع فريقه ريال مدريد، وربما للمخضرم ماتس هوملز مدافع دورتموند الذي ينتهي عقده بنهاية الموسم ولم يتحدد موقفه بعد.

واستهل رويس مسيرته في صفوف دورتموند خلال مرحلة طفولته قبل رحيله إلى روت فايس آلن ومنه إلى بروسيا مونشنغلادباخ، قبل أن يقرر يورغن كلوب المدرب السابق للفريق ضمه في 2012.

ويملك رويس ولاء لا يتزعزع لدورتموند، فقد رفض الرحيل عن الفريق عدة مرات رغم محاولات كثير من الأندية لضمه.

وأبلغ هداف دورتموند التاريخي في دوري الأبطال برصيد 24 هدفا موقع الاتحاد الأوروبي «اليويفا»: «دورتموند يعني لي كل شيء. اللعب لفريق واحد لمدة 12 عاما، يجب أن يعني شيئا ما. لا يمكنك البقاء فقط بسبب الاسم أو الأموال. يجب أن تشعر بالراحة وأن يكون لديك زملاء رائعون. الجماهير تلعب دورا كبيرا أيضا. الرحيل يعني أنك لن تجد الشيء نفسه في أي مكان آخر، لذا عليك أن تفكر كثيرا قبل اتخاذ مثل هذا القرار، الجماهير لعبت دورا كبير في بقائي هنا لفترة طويلة، كما أنني شعرت بحاجتي إليهم، وهذا عامل مهم».

ريال مدريد ودع كروس في آخر مباراة له في الدوري الإسباني (د.ب.أ)

وسيحصل رويس على فرصة تعويض خسارة لقب 2013 أمام بايرن في ويمبلي في أول نهائي ألماني خالص في البطولة.

وقال لاعب منتخب ألمانيا السابق: «النهائي في ويمبلي كان قبل 11 عاما، والمنافس كان مختلفا، لذلك لا يتعلق الأمر بالثأر، بل يتعلق فقط بالترقب. الهدف الآن هو الفوز باللقب لأنه لا يمكن تخيل كيف يمكن أن تكون الأمور في اليوم التالي هنا في دورتموند. الأمر يتعلق بما سيحدث في 90 دقيقة، وربما 120 دقيقة. مع مرور الوقت، تصبح أكثر خبرة، ويمكنك الاستعداد بشكل أفضل مما كنت عليه عندما كان عمرك 20 عاما. لكنني أعتقد أنه من الطبيعي أن يشعر الجميع بالتوتر».

في ذلك النهائي في ويمبلي، حصد كروس اللقب مع بايرن قبل رحيله إلى ريال مدريد في 2014 ليصبح أحد أساطير النادي، وفي الوقت الذي توقع فيه البعض استمراره مع بطل الدوري الإسباني في الموسم المقبل أعلن اعتزاله كرة القدم بنهاية بطولة أوروبا التي تستضيفها ألمانيا.

وكتب كروس تاريخا مع ريال مدريد على مدار عشر سنوات وحصد 22 لقبا، ولا يزال يلعب بانتظام في التشكيلة الأساسية ويحظى بثقة كاملة من المدرب كارلو أنشيلوتي.

وقال أنشيلوتي للصحافيين: «أتمنى أن ينهي كروس مسيرته بلقب جديد في دوري الأبطال، لكن مسيرته لا تحتاج إلى ذلك حتى يدخل التاريخ، فهو لاعب مذهل بالفعل. إنه يملك مكانا في تاريخ ريال مدريد وكرة القدم حتى دون أن يضيف لقبا جديدا».

توني كروس (رويترز)

ونال كروس (34 عاما) لقب دوري الأبطال أربع مرات مع ريال، ويبحث عن لقبه الخامس مع النادي، وتحقيق الثنائية بعد التتويج بلقب الدوري الإسباني للمرة الرابعة.

وما يعكس أن كروس لا يزال يحظى بأهمية كبيرة، أنه شارك في 47 مباراة في كل المسابقات، منها 33 مباراة في الدوري الإسباني و11 مباراة في دوري الأبطال.

لكن كروس أوضح السبب الذي دفعه لاتخاذ قراره المفاجئ وقال: «لطالما كنت أريد دائما أن أعتزل وأنا على القمة».

ويمثل كروس قطعة لا غنى عنها في تشكيلة كل مدرب تولى تدريب ريال، حيث يتحلى بهدوء كبير ويجيد تنفيذ الدور الدفاعي في قطع الكرات، كما يتقن إرسال التمريرات القصيرة والطويلة بدقة عالية، وينفذ في كثير من الأحيان الركلات الركنية على رؤوس زملائه.

وكان كروس قد اعتزل اللعب الدولي في 2021 بعد بطولة أوروبا، لكنه تراجع عن ذلك القرار في فبراير (شباط) الماضي، وظهر بشكل مميز بعد العودة، وسيقود منتخب بلاده في البطولة القارية المقبلة على أرضه قبل أن يعتزل اللعب على مستوى المحترفين.