نادال: سأعود منافساً على الألقاب

نجم التنس الإسباني نادال (أ.ف.ب)
نجم التنس الإسباني نادال (أ.ف.ب)
TT

نادال: سأعود منافساً على الألقاب

نجم التنس الإسباني نادال (أ.ف.ب)
نجم التنس الإسباني نادال (أ.ف.ب)

أصرّ النجم الإسباني في كرة المضرب، رافايل نادال، على انّه سيكون «منافساً» عندما يعود إلى الملاعب الشهر المقبل بعد غياب لنحو عام بداعي الإصابة. حيث خضع الفائز بـ22 بطولة كبرى إلى جراحتين خلال العام الحالي بعد معاناته من إصابة في الورك.

ووفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية، قال النجم الإسباني: «إنّ العام المقبل قد يشهد موسمه الأخير قبل الاعتزال» وأعلن الأسبوع الماضي «أنّه سيعود للمشاركة من بوابة دورة بريزبين التي تُعدّ محطة استعدادية لبطولة أستراليا المفتوحة أولى البطولات الأربع الكبرى». وقال نادال في مقطع فيديو نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي: «لا أعرف على أي مستوى (سيلعب)، ولا أعرف ما أتوقعه، ليس لدي أي فكرة، لكن لا أهتم الآن». وتابع: «أنا سعيد بالعودة وبحماس كبير لبذل الجهد الضروري للحصول على المتعة، وأعتقد أنني سأكون قادراً على المنافسة».

علماً أن آخر مشاركة كانت للإسباني نادال في بطولة أستراليا المفتوحة للمرة الأخيرة في يناير (كانون الثاني) الماضي، وخرج من الدور الثاني على يد الأميركي ماكنزي ماكدونالد.

وكان نادال قد أمل في وقت سابق بالعودة في الوقت المناسب للمشاركة بالدورات التي تقام على الملاعب الرملية، ومنها بطولة فرنسا المفتوحة التي تعد المفضلة لديه، حيث سبق أن تُوج بلقبها 14 مرة، إلا أنّه لم يتمكن من متابعة مشواره. وتراجع اللاعب الإسباني إلى المركز الـ664 على العالم أثناء غيابه.

وقال المصنف الأول على العالم سابقاً: «لقد كان عاماً طويلاً مررت فيه بمراحل كثيرة، من محاولة العودة للمنافسة على الملاعب الرملية، أسبوعاً بعد أسبوع، خيبة أمل بعد خيبة أمل». وتابع: «بالطبع كانت لدي الكثير من الشكوك، بالطبع كانت هناك لحظات بدا فيها من المستحيل أن تأتي هذه اللحظة، لكننا حافظنا على العمل والروح والأمل وأعتقد أنني مستعد».

وسبق لنادال أن فاز بلقب بطولة أستراليا المفتوحة مرتين خلال مسيرته (2009 و2022).

وبات نادال يتذيّل الصربي نوفاك ديوكوفيتش بعدد ألقاب البطولات الكبرى عبر التاريخ، حيث فاز الأخير بثلاثة ألقاب كبرى هذا العام في غياب نادال ليرفع غلّته إلى 24.

وأضاف نادال: «لقد حظيت أخيراً بأسابيع تدريبية جيدة بمستوى يتيح لي إمكانية المنافسة مرة أخرى». وتابع: «لقد مررت بمراحل كثيرة، لكن اليوم أعتقد أن الوقت قد حان، سأعود إلى بطولة لعبتها في الماضي، وأنا على دراية بها». وأردف: «أعلم أنها بطولة صعبة، لكني أتمنى أن أكون جاهزاً للمنافسة، لا أطمح إلى أي شيء آخر سوى أن أكون قادراً على المنافسة».


مقالات ذات صلة

«تصنيف التنس»: رود يعود للعشرة الأوائل... وبولتر تصعد 22 مرتبة

رياضة عالمية البريطانية كايتي بولتر صعدت للمرتبة 27 (غيتي)

«تصنيف التنس»: رود يعود للعشرة الأوائل... وبولتر تصعد 22 مرتبة

عاد النرويجي كاسبر رود إلى نادي العشرة الأوائل في التصنيف العالمي للاعبي كرة المضرب الصادر الاثنين، عقب بلوغه المباراة النهائية لدورة أكابولكو المكسيكية الدولية

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية البريطانية كايتي بولتر (غيتي)

البريطانية بولتر تتوج بأكبر لقب في مسيرتها بعالم التنس

توّجت البريطانية كايتي بولتر بأكبر لقب في مسيرتها الاحترافية عندما فازت بدورة سان دييغو الأميركية الدولية في كرة المضرب (500).

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
رياضة عالمية الصينية يوي يوان توّجت بأول ألقابها الاحترافية (إ.ب.أ)

«أوستن للتنس»: الصينية يوان تتوّج بأول ألقابها

توّجت الصينية يوي يوان المصنفة 68 عالمياً باللقب الأول في مسيرتها الاحترافية عندما أحرزت دورة أوستن الأميركية في كرة المضرب.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
رياضة عالمية نادال وألكاراس بعد المباراة الاستعراضية (غيتي)

بعد خسارته في مباراة ودية... نادال: لن أضطر لمواجهة ألكاراس مجدداً

قال رافائيل نادال إن أحد الأشياء الجيدة بشأن اقترابه من نهاية مسيرته هو أنه لن يكون مضطراً لمواجهة مُواطنه الإسباني كارلوس ألكاراس عدة مرات

«الشرق الأوسط» (لاس فيغاس)
رياضة عالمية الأرجنتيني سيباستيان بايس يتوّج بلقب سانتياغو (إ.ب.أ)

الأرجنتيني بايس يتوّج بلقب «سانتياغو للتنس»

تُوج الأرجنتيني سيباستيان بايس المصنف ثانياً بلقبه الثاني توالياً عندما تُوج بطلاً لدورة سانتياغو الدولية في كرة المضرب (250) بفوزه على التشيلي أليخاندرو تابيلو

«الشرق الأوسط» (سانتياغو)

كاسيميرو: يجب أن يتعلم «مُلّاك اليونايتد الجدد» من السيتي

كاسيميرو برفقة نجم السيتي هالاند خلال الديربي (أ.ف.ب)
كاسيميرو برفقة نجم السيتي هالاند خلال الديربي (أ.ف.ب)
TT

كاسيميرو: يجب أن يتعلم «مُلّاك اليونايتد الجدد» من السيتي

كاسيميرو برفقة نجم السيتي هالاند خلال الديربي (أ.ف.ب)
كاسيميرو برفقة نجم السيتي هالاند خلال الديربي (أ.ف.ب)

طالب البرازيلي كاسيميرو لاعب وسط مانشستر يونايتد المالكين المشاركين الجدد باستخدام الجار اللدود مانشستر سيتي كـ«مرآة» في سعيهم لإعادة الفريق إلى قمة الدوري الانجليزي لكرة القدم.

وخسر يونايتد مجدداً على يد سيتي 1-3 على ملعب الاتحاد الأحد، رغم تقدّم «الشياطين الحمر» 1-0 بفضل هدف ماركوس راشفورد.

وكان لقاء الديربي هو الأوّل منذ تأكيد استحواذ الملياردير البريطاني جيم راتكليف على حصة أقلية في ملكية مانشستر يونايتد، لكنّ المباراة شكلّت تأكيداً جديداً للفارق في المستوى بين الجانبين.

ورداً على سؤال عمّا إذا كان يرى إيجابيات في انضمام المجموعة المالكة الجديدة وعن الفجوة بين يونايتد وسيتي، أجاب كاسيميرو لشبكة «إي إس بي إن البرازيلية»: «هذا هو الهدف الكبير، يجب أن نكون متواضعين ونقبل بأنّهم في الوقت الحالي، وليس عبر التاريخ لأنّ تاريخ مانشستر يونايتد يتحدث عن نفسه، الفريق الأفضل. الجميع يريد هزيمة سيتي».

وتابع: «لدينا مرآة هنا، وهي سيتي، وإنّهم يقومون بعمل عظيم».

وتعهّد راتكليف، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة الكيماويات إنيوس، «بإطاحة سيتي من عرشه» في غضون ثلاث سنوات.

وتضع جماهير يونايتد آمالاً كبيرة على وصول راتكليف (71 عاماً)، حيث يعود آخر لقب أحرزه الفريق إلى عام 2013، قبل أن يهيمن سيتي ويحرز اللقب ست مرات.

وقال كاسيميرو: «بالطبع، عندما يصل أشخاص من الخارج، ويريدون إضافة وتطوير مستوى النادي، فهذا أمر مهم دائماً».

وتابع: «من الواضح جداً أن الشركة (إنيوس) والمالكين الجدد يريدون القيام بذلك. آمل أن يصل (المالكون الجدد) ويتقدموا معنا، لأنه من المهم للنادي أن يكون لديه أشخاص يريدون التقدم هنا».


«مونديال القوى»: رغم «نوبات التوتر»... كير يحصد ذهبية القفز العالي

هاميش كير يحتفل بذهبيته برفقة زملائه في المراكز الثلاثة الأولى (أ.ف.ب)
هاميش كير يحتفل بذهبيته برفقة زملائه في المراكز الثلاثة الأولى (أ.ف.ب)
TT

«مونديال القوى»: رغم «نوبات التوتر»... كير يحصد ذهبية القفز العالي

هاميش كير يحتفل بذهبيته برفقة زملائه في المراكز الثلاثة الأولى (أ.ف.ب)
هاميش كير يحتفل بذهبيته برفقة زملائه في المراكز الثلاثة الأولى (أ.ف.ب)

دفعت نوبات من التوتر متسابق القفز العالي النيوزيلندي هاميش كير إلى دخول دورة المياه؛ لاستعادة رباطة جأشه في «بطولة العالم لألعاب القوى» داخل القاعات، قبل أن يحصل على الميدالية الذهبية، مساء الأحد.

وبعد حصده الذهبية عندما قفز مسافة 2.31 متر، أضاف كير سنتيمترين إلى أفضل رقم شخصي له ليحقق رقماً قياسياً عالمياً بلغ 2.36 متر في غلاسكو، في دفعة هائلة قبل «أولمبياد باريس».

وهذا الفوز جعل كير ثالث نيوزيلندي يفوز بلقب عالمي داخل القاعات، بعد دافعي الجلة فاليري آدامز وتوم والش.

ويتمتع كير، الحائز على برونزية «بطولة العالم 2022» في بلجراد، وبطل ألعاب الكومنولث، بخبرة كبيرة في البطولات الكبيرة، لكنه قال إن التوتر تمكّن منه في «غلاسكو».

وقال، لوسائل إعلام نيوزيلندية: «لم أتمتع بالهدوء والراحة. كنت أعلم أنني بحاجة للتركيز على نفسي وفي رياضة يوجد كثير من الأشياء الأخرى تحدث، الشيء الوحيد الذي يمكنني التحكم فيه هو مشاعري وانتظار دوري في القفز».

وتابع: «لذلك مع تقدم المنافسة، أصبح من الصعب التركيز على ذلك؛ نظراً لأن النتيجة أصبحت أكثر أهمية، لذلك ذهبت إلى دورة المياه، عدة مرات، للجلوس هناك والقيام ببعض تمارين التنفس واستعادة رباطة جأشي».

النيوزيلندي هاميش كير قفز مسافة 2.31 متر (أ.ف.ب)

وفشل كير، الذي تفوَّق على الأميركي شيلبي مكيوين، والكوري الجنوبي الحائز على الميدالية البرونزية وو سانغ-هيوك، في اجتياز مسافة 2.34 متر، وأهدر محاولته الأولى عند 2.36 متر، لكنه تجاوز العارضة في محاولته الثانية.

وقال: «إنها مجرد علامة رائعة على الأشياء المقبلة، العمل الذي قمنا به في نيوزيلندا والنهج الذي اتبعناه، هذا الموسم، ناجح حقاً».

وأضاف: «لكن في الوقت نفسه، أدرك أن الأولمبياد سيشهد مشاركة بعض اللاعبين الكبار الذين يتدربون جيداً خلف الأبواب المغلقة، لذلك سيكون تحدياً جيداً وشيئاً لا أستطيع الانتظار حتى أشارك فيه».

وقدّم النيوزيلاندي الآخر جوردي بيميش أداء رائعاً ليفوز بسباق 1500 متر، وكان بيميش في المركز الخامس قبل 50 متراً من النهاية، لكنه أنهى السباق بزمن قدره ثلاث دقائق و36.54 ثانية.

وحققت نيوزيلندا أربع ميداليات في «غلاسكو» في رقم أفضل بميدالية واحدة من مجموعتها في بطولة 2016 في بورتلاند بأوريغون.


«تصنيف التنس»: رود يعود للعشرة الأوائل... وبولتر تصعد 22 مرتبة

البريطانية كايتي بولتر صعدت للمرتبة 27 (غيتي)
البريطانية كايتي بولتر صعدت للمرتبة 27 (غيتي)
TT

«تصنيف التنس»: رود يعود للعشرة الأوائل... وبولتر تصعد 22 مرتبة

البريطانية كايتي بولتر صعدت للمرتبة 27 (غيتي)
البريطانية كايتي بولتر صعدت للمرتبة 27 (غيتي)

عاد النرويجي كاسبر رود إلى نادي العشرة الأوائل في التصنيف العالمي للاعبي كرة المضرب الصادر الاثنين، عقب بلوغه المباراة النهائية لدورة أكابولكو المكسيكية الدولية (500).

وكسب رود، وصيف بطل رولان غاروس مرتين وفلاشينغ ميدوز عام 2022، مرتبتين وصعد إلى المركز التاسع على حساب الأسترالي أليكس دي مينور بطل دورة أكابولكو الذي تراجع مرتبة واحدة لكونه لم يكسب أي نقطة على اعتبار أنه كان حاملاً للقب الدورة المكسيكية.

ودخل الفرنسي أوغو أومبير نادي الـ15 الأوائل للمرة الأولى في مسيرته الاحترافية بفضل تتويجه بلقب دورة دبي، وهو السادس له في ست مباريات نهائية.

وارتقى أومبير أربعة مراكز وأصبح في المرتبة الرابعة عشرة، في حين صعد وصيفه الكازخستاني ألكسندر بوبليك ثلاثة مراكز وأصبح في المرتبة الـ20 الأفضل في مسيرته الاحترافية.

النرويجي كاسبر رود عاد للعشرة الأوائل (أ.ب)

من جهته، قفز الأرجنتيني سيباستيان بايس المتوج بلقب دورة سانتياغو إلى المركز التاسع عشر الأفضل في مسيرته الاحترافية أيضاً.

ولم يطرأ أي تعديل على المراكز الثمانية الأولى في التصنيف الذي يتصدره الصربي نوفاك ديوكوفيتش أمام الإسباني كارلوس ألكاراس والإيطالي يانيك سينر.

ولم تختلف الحال لدى السيدات؛ إذ خلدت أغلب اللاعبات إلى الراحة استعداداً لدورة إنديان ويلز الأميركية التي تنطلق الأربعاء.

وتتربع البولندية إيغا شفيونتيك على الصدارة أمام البيلاروسية أرينا سابالينكا والأميركية كوكو غوف.

وبقيت المراكز الـ22 الأولى دون تغيير، وكان الارتقاء الأبرز للبريطانية كايتي بولتر بـ22 مرتبة (27) عقب تتويجها بلقب دورة سان دييغو الأميركية، في حين صعدت الصينية يوي يوان المتوجة بأول لقب في مسيرتها الاحترافية في أوستن الأميركية 19 مرتبة (49)، ووصيفتها ومواطنتها وانغ شيو 12 مرتبة (52).


جوشوا: سأهزم نغانو بـ«الضربة القاضية»

جوشوا ونغانو سيتواجهان الجمعة المقبل بالرياض (منصة إكس)
جوشوا ونغانو سيتواجهان الجمعة المقبل بالرياض (منصة إكس)
TT

جوشوا: سأهزم نغانو بـ«الضربة القاضية»

جوشوا ونغانو سيتواجهان الجمعة المقبل بالرياض (منصة إكس)
جوشوا ونغانو سيتواجهان الجمعة المقبل بالرياض (منصة إكس)

قال البريطاني أنتوني جوشوا، مُلاكم الوزن الثقيل، إنه يريد تحقيق فوز حاسم بالضربة القاضية على بطل الفنون القتالية المختلطة السابق فرنسيس نغانو، في نزالهما للملاكمة بالسعودية، الجمعة المقبل.

وفاز جوشوا، الذي فقَد أحزمة الوزن الثقيل للرابطة العالمية، والمنظمة العالمية، والاتحاد الدولي، والمنظمة الدولية للملاكمة، أمام الأوكراني أولكسندر أوسيك، عام 2021، بمعاركه الثلاث الأخيرة، ويتطلع الملاكم البريطاني (34 عاماً) إلى إعادة ترسيخ نفسه منافساً بارزاً في الوزن الثقيل.

وقال جوشوا، لشبكة «سكاي سبورتس»، في مقابلة نُشرت الاثنين: «أعتقد أنني قادر على هزيمته بالضربة القاضية».

وتابع: «بالتأكيد، أودّ الفوز عليه بالضربة القاضية وتحقيق انتصار حاسم، أشعر بأنني قوي جسدياً وبحالة جيدة، قوي بما يكفي لإنجاز المهمة، وذهنياً أنا في وضع يمكّنني من القتال. أتطلع إلى هذا التحدي».

وأضاف: «ذهنياً، لا أشعر بالقلق كثيراً بشأن مُنافسي، وأنظر إلى ما يمكن أن يجلبه لي منافسي وأفكر: كيف يمكنني التغلب على هذه التحديات التي يمثلها؟ أعمل بجدية للارتقاء بأدائي، وأتطلع إلى إظهار كل ما عملت عليه خلال التدريبات».

وتخلّى نغانو (37 عاماً) عن حزامه في الوزن الثقيل، بعد فسخ عقده مع الشركة المروِّجة لنزالات الفنون القتالية المختلطة، ليصبح لاعباً حراً منذ يناير (كانون الثاني) من العام الماضي.

وخاض نزاله الأول في الملاكمة أمام تايسون فيوري، في أكتوبر (تشرين الأول)، وخسر بقرار منقسم بين الحكام في معركة ليست على لقب.


البريطانية بولتر تتوج بأكبر لقب في مسيرتها بعالم التنس

بولتر توّجت بكأس «دورة سان دييغو» (غيتي)
بولتر توّجت بكأس «دورة سان دييغو» (غيتي)
TT

البريطانية بولتر تتوج بأكبر لقب في مسيرتها بعالم التنس

بولتر توّجت بكأس «دورة سان دييغو» (غيتي)
بولتر توّجت بكأس «دورة سان دييغو» (غيتي)

توّجت البريطانية كايتي بولتر بأكبر لقب في مسيرتها الاحترافية عندما فازت بدورة سان دييغو الأميركية الدولية في كرة المضرب (500) بتغلبها على الأوكرانية مارتا كوستيوك 5-7 و6-2 و6-2 الأحد في المباراة النهائية.

وهو اللقب الثاني فقط للاعبة البالغة من العمر 27 عاماً وفي ثاني مباراة نهائية لها، بعد الأولى في دورة نوتنغهام الإنجليزية (250) العام الماضي.

البريطانية كايتي بولتر (غيتي)

وستدخل بولتر للمرة الأولى في مسيرتها نادي الـ30 الأوليات في التصنيف العالمي الذي سيصدر الاثنين.

وقالت بولتر : «هذا اللقب استثنائي جداً، لقد عملت بجد للحصول عليه، ولعبت كرة مضرب رائعة طوال الأسبوع».


«إن بي إيه»: سلتيكس يسحق ووريرز... وثاندر يزيح تمبروولفز عن صدارة «الغربية»

بوسطن سلتيكس سحق غولدن ستايت ووريرز 140-88 (أ.ف.ب)
بوسطن سلتيكس سحق غولدن ستايت ووريرز 140-88 (أ.ف.ب)
TT

«إن بي إيه»: سلتيكس يسحق ووريرز... وثاندر يزيح تمبروولفز عن صدارة «الغربية»

بوسطن سلتيكس سحق غولدن ستايت ووريرز 140-88 (أ.ف.ب)
بوسطن سلتيكس سحق غولدن ستايت ووريرز 140-88 (أ.ف.ب)

قدّم بوسطن سلتيكس متصدر دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين أداءً رائعاً وتاريخياً في فوزه الساحق على ضيفه غولدن ستايت ووريرز 140-88 الأحد، رافعاً سلسلة انتصاراته المتتالية إلى 11، بينما أزاح أوكلاهوما سيتي ثاندر مينيسوتا تمبروولفز عن صدارة المنطقة الغربية.

وكان هذا ثالث أكبر انتصار في تاريخ سلتيكس في الدوري، وبات أول فريق يفوز بثلاث مباريات في الموسم ذاته بفارق يزيد عن 50 نقطة: فاز على إنديانا بايسرز 155-104 في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وعلى بروكلين نتس 136-86 الشهر الماضي.

ويدين بانتصاره إلى نجميه جايلن براون وجايسون تايتوم، الذي احتفل بعيد ميلاده السادس والعشرين بأفضل طريقة ممكنة حيث سجل الأول 29 نقطة والثاني 27 نقطة توالياً بينها 25 و22 في الشوط الأول المدمر والذي أنهاه صاحب الأرض لصالحه بفارق 44 نقطة (82-38)، وهو أكبر تقدم له في الشوط الأول في تاريخه وأكبر فارق يتخلف به ووريرز على الإطلاق في الربعين الأولين.

وقال تايتوم: «عيد ميلاد رائع. يجب أن أفعل ما أحبه أمام أفضل المشجعين في العالم وأحقق الفوز».

وعزز بوسطن صدارته للدوري والمنطقة الشرقية برصيد 48 فوزاً (مقابل 12 خسارة)، بينما مني غولدن ستايت ووريرز بخسارته الـ28 مقابل 32 فوزاً.

جايسون تايتوم يلوح للجماهير التي احتفلت بعيد ميلاده (أ.ف.ب)

وقال لاعب سلتيكس ديريك وايت: «لقد كان الأمر ممتعاً جداً. لقد كانت بداية جيدة. لا تتوقع أبداً أن يحدث شيء كهذا».

وسجل فريق سلتيكس 10 رميات ثلاثية في الربع الأول، وهو أكبر عدد له في أي ربع هذا الموسم، وأنهاه بتسجيله 23 نقطة مقابل واحدة لضيوفه على مدار ست دقائق فحسمه بنتيجة 44-22.

وكسب أصحاب الأرض الربع الثاني 38-16، والثالث 33-24، قبل أن يتخلفوا بفارق نقطة واحدة في الربع الأخير 25-26.

من جهته، قال جايلن براون: «لدينا الكثير من الخبرة. لقد نضجنا ونضجنا»، مضيفاً: «نحن مستعدون ونحن جاهزون».

وتابع: «هناك الكثير من الاحترام لفريق غولدن ستايت ووريرز، لكننا نشعر أن هذا هو وقتنا الآن».

وكان البديل ليستر كوينونيس أفضل مسجل في صفوف ووريرز برصيد 17 نقطة، حيث سارع المدرب ستيف كير إلى إراحة نجومه بسرعة بعد البداية النارية لبوسطن، حيث أخرج نجمه ستيفن كوري بعد 16 دقيقة سجل خلالها 4 نقاط، بينما خاض كلاي طومسون 12.29 دقيقة (6 نقاط) ودرايموند غرين 13.37 دقيقة (6 نقاط).

كليبرز فاز على تمبروولفز 88-89 (أ.ب)

وتنازل مينيسوتا تمبروولفز عن صدارة المنطقة الغربية بخسارته أمام ضيفه لوس أنجليس كليبرز 88-89.

ومنح كواهي لينرد التقدم لكليبرز 89-86 قبل 13 ثانية من النهاية من رميتين حرتين، رد عليه أنتوني إدواردز بسلة قبل ثلاث ثوانٍ من النهاية لكن الوقت لم يسعف فريقه لقب الطاولة على ضيفه وتفادي الخسارة التاسعة عشرة في 61 مباراة.

وكان لينرد أفضل مسجل في المباراة برصيد 32 نقطة، وأضاف البديل باول نورمان 24 نقطة، بينما برز إدواردز في صفوف الخاسر برصيد 27 نقطة، وأضاف كارل-أنتوني تاونز 18 نقطة.

واستفاد أوكلاهوما سيتي ثاندر من سقوط تمبروولفز وانتزع المركز الأول بفوزه على مضيفه فينيكس صنز 118-110 بفضل نجمه شاي-غيلجيوس ألكسندر صاحب 35 نقطة وكان قريباً من «تريبل-دابل» مع تسع تمريرات حاسمة وثماني متابعات.

وهو الفوز الـ42 في 60 مباراة لأوكلاهوما سيتي.

وكان برادلي بيل أفضل مسجل في صفوف الخاسر برصيد 31 نقطة.

السلوفيني لوكا دونتشيتش سجل «تريبل دابل» للمافريكس (رويترز)

وفي دالاس، سجل عملاق مافريكس السلوفيني لوكا دونتشيتش «تريبل دابل» لم تكن كافية لتجنيب فريقه الخسارة أمام ضيفه فيلادلفيا سفنتي سيكسرز للفوز 116-120.

وسجل دونتشيتش 38 نقطة مع 11 متابعة و10 تمريرات حاسمة، وأضاف كايري إرفينغ 28 نقطة والبديل ديريك جونز جونيور 21 نقطة مع سبع متابعات.

لكن فيلادلفيا الذي لا يزال يفتقد إلى خدمات نجمه جويل إمبيد المصاب، اقتنص الفوز الثاني توالياً والـ35 في 58 مباراة هذا الموسم بفضل تألق توبياس هاريس (28 نقطة) وتايريز ماكسي (24 نقطة) والبديل كيلي أوبري جونيور (21 نقطة).

وفي كليفلاند، سجل دونتي ديفينتشنتسو 28 نقطة وأضاف جوش هارت «تريبل دابل» مع 13 نقطة و19 متابعة و10 تمريرات حاسمة وقادا فريقهما نيويورك نيكس إلى الفوز على مضيفه كافالييرز 107-98.

وأصيب لاعب نيويورك جايلن برونسون في الثواني الأولى من المباراة، حيث أمسك بركبته اليسرى قبل أن يخرج وهو يعرج من الملعب، مما زاد من مشكلات فريقه مع الإصابات التي تحرمه من ثلاثة مهاجمين بارزين جوليوس راندال وأوغ أنونوبي وميتشل روبنسون.

في المقابل، برز في صفوف كافالييرز الذي يغيب عنه نجمه دونوفان ميتشل بسبب إصابة في الركبة اليسرى، البديل سام ميريل برصيد 21 نقطة.

وسجل الفرنسي الواعد فيكتور ويمبانياما 31 نقطة مع 12 متابعة وست تمريرات حاسمة وقاد سان أنتونيو سبيرز إلى الفوز على ضيفه إنديانا بايسرز 117-105.

وفاز تورونتو رابتورز على ضيفه تشارلوت هورنتس 111-106 بفصل 23 نقطة لآر جيه باريت و22 نقطة و11 تمريرة حاسمة لإيمانويل كويكلي، وأورلاندو ماجيك على ضيفه ديترويت بيستونز 113-91 بفضل 29 نقطة لباولو بانكيرو.


«أوستن للتنس»: الصينية يوان تتوّج بأول ألقابها

الصينية يوي يوان توّجت بأول ألقابها الاحترافية (إ.ب.أ)
الصينية يوي يوان توّجت بأول ألقابها الاحترافية (إ.ب.أ)
TT

«أوستن للتنس»: الصينية يوان تتوّج بأول ألقابها

الصينية يوي يوان توّجت بأول ألقابها الاحترافية (إ.ب.أ)
الصينية يوي يوان توّجت بأول ألقابها الاحترافية (إ.ب.أ)

توّجت الصينية يوي يوان المصنفة 68 عالمياً باللقب الأول في مسيرتها الاحترافية عندما أحرزت دورة أوستن الأميركية في كرة المضرب، بفوزها على مواطنتها وانغ شيو 6-4 و7-6 (7-4) الأحد في المباراة النهائية.

واحتاجت يوان المصنفة ثامنة في الدورة والبالغة من العمر 25 عاماً إلى سبع كرات لحسم الشوط الفاصل في صالحها والتتويج باللقب، في ثاني مباراة نهائية في مسيرتها بعد الأولى في دورة سيول العام الماضي والتي خسرتها أمام الأميركية جيسيكا بيغولا.

الصينية يوي يوان (إ.ب.أ)

في المقابل، خاضت شيو البالغة من العمر 22 عاماً والمصنفة 64 عالمياً المباراة النهائية الأولى في مسيرتها الاحترافية وكانت قاب قوسين أو أدنى من فرض مجموعة ثالثة حاسمة بعدما حولت تخلفها 2-5 في الثانية إلى تعادل 6-6 وبالتالي شوط فاصل خسرته 4-7.


تشافي «المحبط»: الإصابات أثَّرت على برشلونة

تشافي هرنانديز مدرب برشلونة (أ.ب)
تشافي هرنانديز مدرب برشلونة (أ.ب)
TT

تشافي «المحبط»: الإصابات أثَّرت على برشلونة

تشافي هرنانديز مدرب برشلونة (أ.ب)
تشافي هرنانديز مدرب برشلونة (أ.ب)

أظهر تشافي هرنانديز مدرب برشلونة إحباطه بعدما فشل فريقه في استغلال تعثر غريمه ريال مدريد، واكتفى بالتعادل دون أهداف في ضيافة أتليتيك بيلباو، في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم مساء يوم الأحد.

وكان ريال قد تعادل 2-2 مع بلنسية السبت الماضي، وحصل برشلونة على فرصة لتقليص الفارق إلى ست نقاط، لكنه تعادل مع بيلباو ليبقى في المركز الثالث بفارق ثماني نقاط عن غريمه المتصدر قبل 11 جولة من نهاية الموسم.

وقال تشافي: «لقد أهدرنا الفرصة، وأنا أشعر بالإحباط، لكن دائماً ما تكون هناك مباريات بهذا الشكل وهي مجرد مباريات قبيحة. الشيء الإيجابي الوحيد أننا ظهرنا بشكل جيد في الجانب الدفاعي».

وعانى برشلونة من إصابة فرينكي دي يونغ وبيدري واستبدالهما خلال الشوط الأول، ويعتقد تشافي أن الفريق تأثر أيضاً بإجراء تبديلين لاثنين من لاعبي الوسط البارزين.

فرينكي دي يونغ أصيب في الشوط الأول خلال مواجهة بيلباو (أ.ف.ب)

وقال لاعب وسط برشلونة ومنتخب إسبانيا السابق: «تأثرنا أيضاً بالإصابتين. لم نكن محظوظين. هما لاعبان مهمان جداً في خطة المباراة. تخيل أننا سنفتقدهما لعدة مباريات. كان الفريق يحاول لكننا صنعنا القليل من الفرص».

وحتى صيف 2021، لم يكن بيدري (21 عاماً) قد تعرض لإصابة خطيرة. منذ موسم 2020-2021، أصيب تسع مرات وخاض خلال هذه الفترة 72 مباراة وغاب عن 17 بسبب الإصابة.

وفي ظل تراجع النتائج، أعلن تشافي الشهر الماضي أنه سيرحل عن برشلونة في نهاية الموسم الحالي، وسيفتح الباب أمام إدارة النادي لاختيار مدرب بديل لاستكمال المشوار. ويشكل احتمال غياب ثنائي الوسط عن مباراة الاياب في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا أمام نابولي الإيطالي الثلاثاء 12 مارس (آذار) الحالي (1-1 ذهاباً)، ضربة موجعة لبرشلونة الذي يحاول إنقاذ موسمه. يبتعد بفارق ثماني نقاط عن غريمه ريال مدريد في صدارة الدوري الذي يحمل لقبه ويحتل راهناً المركز الثالث في ترتيبه بفارق نقطة عن جاره جيرونا.


بعد خسارته في مباراة ودية... نادال: لن أضطر لمواجهة ألكاراس مجدداً

نادال وألكاراس بعد المباراة الاستعراضية (غيتي)
نادال وألكاراس بعد المباراة الاستعراضية (غيتي)
TT

بعد خسارته في مباراة ودية... نادال: لن أضطر لمواجهة ألكاراس مجدداً

نادال وألكاراس بعد المباراة الاستعراضية (غيتي)
نادال وألكاراس بعد المباراة الاستعراضية (غيتي)

قال رافائيل نادال إن أحد الأشياء الجيدة بشأن اقترابه من نهاية مسيرته هو أنه لن يكون مضطراً لمواجهة مُواطنه الإسباني كارلوس ألكاراس، عدة مرات، بعد خسارة اللاعب المخضرم (37 عاماً) أمام مواطنه في مباراة استعراضية بلاس فيغاس، مساء الأحد.

ووفق «رويترز»، أضاف نادال، الحائز على 22 لقباً في البطولات الأربع الكبرى، أن مستقبل التنس الإسباني في أيدٍ أمينة بوجود ألكاراس (20 عاماً).

وفاز ألكاراس بالفعل بألقاب كبرى في «بطولة أميركا المفتوحة» وويمبلدون، ويحتل المركز الثاني عالمياً خلف نوفاك ديوكوفيتش.

وقال نادال، الذي يتوقع أن يعتزل في 2024 بعد سلسلة من الإصابات قلّصت مشاركته في البطولات: «إنه أمر جيد أنني لن أواجهه لاعباً عدة مرات. وبصفتي مشجِّع سأستمتع بمشاهدته لعدة سنوات كما أتمنى».

ألكاراس يحمل كأس البطولة الودية (أ.ف.ب)

وتابع: «في إسبانيا، يجب أن نكون سعداء جداً بوجود لاعب مثل كارلوس، إنه لاعب رائع، عمره 20 عاماً فقط، وفاز بالفعل بلقبين في البطولات الأربع الكبرى وببطولتين مهمتين».

وقال نادال، الذي قضى ما يقرب من عام بعيداً عن الملاعب للإصابة في عضلات الفخذ، قبل أن يتعرض لإصابة عضلية في بداية هذا الموسم، إنه شعر «بتحسن أكثر من المتوقع»، خلال المباراة الاستعراضية.

ويلتقي نادال وألكاراس، المصنف الثاني عالمياً في بطولة الأساتذة، في إنديان ويلز.


الأرجنتيني بايس يتوّج بلقب «سانتياغو للتنس»

الأرجنتيني سيباستيان بايس يتوّج بلقب سانتياغو (إ.ب.أ)
الأرجنتيني سيباستيان بايس يتوّج بلقب سانتياغو (إ.ب.أ)
TT

الأرجنتيني بايس يتوّج بلقب «سانتياغو للتنس»

الأرجنتيني سيباستيان بايس يتوّج بلقب سانتياغو (إ.ب.أ)
الأرجنتيني سيباستيان بايس يتوّج بلقب سانتياغو (إ.ب.أ)

تُوّج الأرجنتيني سيباستيان بايس، المصنف ثانياً، بلقبه الثاني توالياً عندما تُوّج بطلاً لدورة سانتياغو الدولية في كرة المضرب (250)، بفوزه على التشيلي أليخاندرو تابيلو 3 - 6، و6 - 0، و6 - 4، الأحد، في المباراة النهائية.

وهو اللقب السادس لبايس في مسيرته الاحترافية، والثاني توالياً، بعدما ظفر بلقب دورة ريو دي جانيرو (500)، الأحد الماضي، على حساب مُواطنه ماريانو نافوني 6 - 2، و6 - 1.

وسيرتقي بايس إلى المركز التاسع عشر في التصنيف العالمي الذي سيصدر الاثنين، في حين سيصعد تابيلو من المركز الـ51 إلى الـ39.

التشيلي أليخاندرو تابيلو (أ.ف.ب)

وسبق لبايس أن أحرز أربعة ألقاب لدورات «إيه تي بي» 250، منها ثلاثة، العام الماضي، وتُوّج، الاثنين الماضي، في ريو دي جانيرو بباكورة ألقابه في دورات الـ500، بعد فوزه على مُواطنه ماريانو نافوني.

واحتل بايس المركز الأول في تصنيف الناشئين عام 2018، حين وصل إلى نهائي «بطولة رولان غاروس» الفرنسية في الفئة العمرية نفسها.