هل باستطاعة جماهير إيفرتون المتحمسة والغاضبة إخراجه من أزمته؟

روح التحدي لدى المشجعين يمكن أن تخرِج الفريق من محنته

جماهير إيفرتون الغاضبة تحتج على قرار خصم 10 نقاط من رصيدهم (أ.ف.ب)
جماهير إيفرتون الغاضبة تحتج على قرار خصم 10 نقاط من رصيدهم (أ.ف.ب)
TT

هل باستطاعة جماهير إيفرتون المتحمسة والغاضبة إخراجه من أزمته؟

جماهير إيفرتون الغاضبة تحتج على قرار خصم 10 نقاط من رصيدهم (أ.ف.ب)
جماهير إيفرتون الغاضبة تحتج على قرار خصم 10 نقاط من رصيدهم (أ.ف.ب)

قُل ما شئت عن جمهور إيفرتون في ملعب «غوديسون بارك»، لكن الحقيقة المؤكدة هي أن هذا الجمهور يجيد إطلاق صيحات وصافرات الاستهجان. لقد تدربوا على ذلك كثيراً خلال السنوات الأخيرة بالطبع، لكن لا يزال هناك شيء مثير للإعجاب حول صيحات الاستهجان التي أطلقها الجمهور قبل انطلاق مباراة الفريق أمام مانشستر يونايتد! لقد بدأ الأمر في شكل أنين أو تنهيد منخفض، مثل أنين مؤلم لديناصور يموت في وادٍ بعيد، ثم ارتفع ببطء عبر أنحاء الملعب القديم، واكتسب عمقاً وحزناً وحجماً أكبر ليكسر أخيراً ضباباً هائلاً من اليأس في نفوس جميع عشاق وجماهير إيفرتون.

لقد أطلقوا بالفعل صيحات الاستهجان على الرجلين اللذين كانا يرتديان سترات مطر داكنة والذين أخرجا لافتات عليها شعار الدوري الإنجليزي الممتاز، بالإضافة إلى ستة من جامعي الكرات الذين رفعوا علم الدوري الإنجليزي الممتاز. كما تم إطلاق صيحات الاستهجان على الحكم المسكين، جون بروكس، حتى قبل أن يُطلق صافرة البداية، باعتباره ممثلاً لإمبراطورية الشر التي أسقطت إيفرتون وخصمت من رصيده بالدوري عشر نقاط. وبحلول نهاية الشوط الأول، تم إطلاق صيحات الاستهجان على بروكس ووصفه بأنه حكم غير جيد لأنه أظهر البطاقة الصفراء في وجه عبد الله دوكوري وليس سكوت مكتوميناي أو برونو فرنانديز! وفي غضون 11 دقيقة من بداية الشوط الثاني، امتزجت صيحات الاستهجان الموجهة إلى بروكس بالكآبة والغضب، بعدما ألغى البطاقة الصفراء التي سبق وأن أشهرها في وجه أنتوني مارسيال لادعاء السقوط ويقرر بدلاً من ذلك احتساب ركلة جزاء لصالح مانشستر يونايتد.

ووفقاً للخطة المتفق عليها قبل بداية المباراة، أطلقت الجماهير صيحات الاستهجان في الدقيقة العاشرة (في إشارة إلى النقاط العشر التي خُصمت من رصيد الفريق)، وامتلأت المدرجات - كما كان الأمر أيضاً عندما نزل لاعبو الفريقين إلى أرض الملعب - بالبطاقات الوردية اللامعة التي تحمل شعار «الأسد» للدوري الإنجليزي الممتاز وكلمة «فاسد»، وهي البطاقات التي تم توزيعها خارج الملعب قبل اللقاء. في الحقيقة، لا يمكن لأي شخص أن يشكك في حالة الغضب الشديد التي تسيطر على كل مشجعي إيفرتون بعد خصم 10 نقاط من رصيد الفريق في الدوري.

وكما كان متوقعاً دائماً، فإن الشعور السائد بين جماهير إيفرتون الآن يتمثل في الوقوف في مواجهة عدو مشترك. لقد اضطرت السلطات إلى إغلاق «شارع كاونتي رود» أمام حركة المرور بعدما تجمع المشجعون للاحتجاج، في مشهد يعكس تحركا جماعيا متحمسا لا نراه عادة في إيفرتون إلا عندما يبدأ شبح الهبوط لدوري الدرجة الأولى يلوح في الأفق قرب فترة عيد الفصح. لقد تم إطلاق وابل من الألعاب النارية في الشارع بالخارج بعد حوالي 13 دقيقة، ويُفترض أن ذلك كان جزءا من الاحتجاج، على الرغم من أن الأهمية الدقيقة لهذا الأمر لم تكن واضحة.

وكانت الهتافات ضد الدوري الإنجليزي كثيرة ومتنوعة، على الرغم من أن الرسالة العامة كانت متسقة وكانت في غالبيتها تشير إلى فساد الدوري الإنجليزي الممتاز. وفي المقابل، رد مشجعو مانشستر يونايتد قائلين: «أيها الأوغاد المحتالون، أنتم تعرفون من أنتم!» وكانت هناك لافتة في شارع غولاديس مكتوب عليها عبارة «حيثما توجد السلطة والجشع والمال... يوجد الفساد»، في حين كانت لافتة أخرى تشير على ما يبدو وبشكل محدد إلى ما ورد في بيان آندي بورنهام، عمدة مدينة مانشستر الكبرى الداعم لإيفرتون، بأن الدوري الإنجليزي الممتاز ناقش العقوبة المفروضة على إيفرتون في إطار يتعلق بالهيئة التنظيمية المستقلة القادمة؛ وهو ما يعني أن العقوبة كانت سياسية وليست مستمدة من مبدأ موجود مسبقاً.

وبغض النظر عن الاعتراض القوي الذي أبداه إيفرتون، فقد كان هناك شعور في نهاية هذا الأسبوع بأن الأمور تسير ضد النادي. ويتمثل العزاء الوحيد لإيفرتون الآن في أن خصم النقاط العشر قد دفع الفريق الآن للمنافسة على الهروب من شبح الهبوط مع أندية ضعيفة يمكن التغلب عليها، بينما لو حدث ذلك في مواسم أخرى فإن ذلك كان سيعني الهبوط الفوري. لكن بعد ذلك، حقق لوتون تاون في نهاية هذا الأسبوع فوزه الأول على ملعبه هذا الموسم في الدوري الإنجليزي الممتاز، كما حقق بورنموث أول فوز له خارج ملعبه. وبالتالي، أصبح وضع إيفرتون الآن أسوأ بكثير مما كان عليه في صباح السبت الماضي.

تحت قيادة دايك يمكن أن يخرج إيفرتون من أزمته (ب.أ)

وسرعان ما أصبح الأمر أكثر سوءا بالنسبة لإيفرتون، ففي غضون ثلاث دقائق فقط من بداية مباراته أمام مانشستر يونايتد، سجل اللاعب الأرجنتيني الشاب أليخاندرو غارناتشو هدفاً استثنائياً من ركلة خلفية مزدوجة. وسرعان ما أصبح من الواضح للجميع أن هذا كان أحد تلك الأيام التي لا تسير فيها الأمور على ما يرام. لقد ظهر حارس المرمى الكاميروني أندريه أونانا بشكل مهزوز وغير ثابت منذ انضمامه إلى مانشستر يونايتد، لكنه أمام إيفرتون ظهر بشكل رائع وتصدى لهجمة مزدوجة ببراعة قبل أن يكمل اللاعب الشاب كوبي ماينو إبعاد الكرة ويخرجها من على خط المرمى.

لقد ظهر ماينو، البالغ من العمر 18 عاماً، بشكل جيد خلال الصيف، لكنه تعرض للإصابة التي أبعدته عن الملاعب لفترة طويلة، وبالتالي كان هذا هو أول ظهور له هذا الموسم. يبدو أنه يمتلك موهبة هائلة، لكن من حق جماهير إيفرتون أن تتساءل: لماذا يعلن هذا اللاعب الشاب عن نفسه أمامنا؟ ولماذا يسجل ماركوس راشفورد اليوم هدفه الأول مع النادي منذ ما يقرب من ثلاثة أشهر؟ ولماذا يسجل أنتوني مارسيال هدفه الأول في الدوري منذ شهر مايو (أيار) (حتى لو كان متخصصاً في إحراز الأهداف في مرمى إيفرتون، الذي يعد أكثر فريق يهز شباكه)؟

وعلاوة على ذلك، أهدر إيفرتون عدداً كبيراً من الفرص المحققة في الشوط الأول. وفي النهاية خسر المباراة بشكل مريح، لكن قبل ركلة الجزاء التي احتسبت ضده كان من الممكن أن تسير الأمور بشكل مختلف تماماً. من المؤكد أنه كان من الأفضل لإيفرتون أن يبدأ هذه المرحلة الصعبة بعد خصم النقاط العشر بفوز، لا سيما في ظل صعوبة جدول المباريات خلال الشهر المقبل، لكن من المؤكد أيضاً أنه لن يخوض الكثير من المباريات التي يقف فيها الحظ ضده بهذا الشكل. إن التطور الذي طرأ على قيادة الفريق تحت قيادة شون دايك يكفي لإبقاء الفريق في الدوري الإنجليزي الممتاز، لكن بشرط أن يحافظ الفريق على الروح المعنوية العالية وأن يستغل الغضب الجماهيري لصالحه.

وهناك شعور بأن هذا الموسم ربما لن يكون الأسوأ لإيفرتون حتى بعد خصم 10 نقاط من رصيده. من الواضح أن شيفيلد يونايتد ولوتون تاون لديهما موارد محدودة، كما يحقق بيرنلي نتائج سيئة للغاية بشكل لم يكن متوقعاً على الإطلاق. وبمجرد أن أصبح من الواضح أن بيرنلي، بقيادة المدير الفني البلجيكي الشاب فينسنت كومباني، لن يكون قادراً على تقديم المستويات القوية نفسها التي مكّنته من الهيمنة على دوري الدرجة الأولى الموسم الماضي، شعرت الفرق الثلاثة الصاعدة حديثاً بأنها لن تتمكن من البقاء وستهبط سريعاً إلى دوري الدرجة الأولى. وقبل خصم النقاط العشر، كان إيفرتون يبتعد بشكل مريح بفارق تسع نقاط كاملة عن المراكز المؤدية للهبوط، لكنه الآن أصبح يحتل المركز قبل الأخير. ومع ذلك، فإن الخطر الوحيد الذي يواجه إيفرتون الآن يتمثل في حقيقة أن الأندية الثلاثة الأخرى التي يتنافس معها حالياً في مراكز الهبوط لعبت بالفعل الكثير من المباريات القوية، في حين أن جميع مباريات إيفرتون المتبقية باستثناء مباراة واحدة قبل منتصف الموسم ستكون أمام فرق في النصف الأول من جدول الترتيب.

* خدمة «الغارديان»


مقالات ذات صلة

«مدرب بيرنلي»: موسم رامسي انتهى بسبب الإصابة

رياضة عالمية آرون رامسي متأثراً بإصابته (د.ب.أ)

«مدرب بيرنلي»: موسم رامسي انتهى بسبب الإصابة

قال فينسن كومباني، مدرب بيرنلي، المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، الخميس، إن موسم آرون رامسي لاعب الوسط قد انتهى بعد تعرضه لإصابة بالركبة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية المدير الفني لوولفرهامبتون غاري أونيل ولاعبوه وفرحة عارمة بالفوز على أرض توتنهام (رويترز)

10 نقاط بارزة في الجولة الـ25 من الدوري الإنجليزي

التعاقدات الجيدة التي أبرمها ليفربول كانت عاملاً أساسياً في النجاحات التي حققها يورغن كلوب.

رياضة عالمية جيم راتكليف (رويترز)

5 رسائل من راتكليف بعد 18 عاماً من صمت عائلة غليزر

استخدم راتكليف عبارات جريئة بلسان مشجع مخلص بعيداً عن اللهجة الدبلوماسية للمسؤولين، لكنه تحلى بالواقعية أيضاً، وقابل الجمهور التواق للتغيير كلماته بترحاب شديد.

«الشرق الأوسط» (مانشستر)
رياضة عالمية يورغن كلوب مدرب ليفربول يحتفل بالفوز على لوتون تاون (رويترز)

كلوب: تجاهلنا «حقيقة الغيابات»... فوزنا يذكرني بـ«الانتفاضة» أمام برشلونة في 2019

قال يورغن كلوب مدرب ليفربول إن انتفاضته المذهلة في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم أمام برشلونة عام 2019 كانت مصدر إلهام لفريقه المبتلى بالإصابات.

«الشرق الأوسط» (ليفربول)
رياضة عالمية لوك شو مدافع مانشستر يونايتد (رويترز)

«الإصابة» تنهي موسم شو مع اليونايتد

قال مانشستر يونايتد المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، مساء الأربعاء، إن موسم المدافع لوك شو قد ينتهي بسبب إصابة عضلية.

«الشرق الأوسط» (مانشستر )

«مدرب بيرنلي»: موسم رامسي انتهى بسبب الإصابة

آرون رامسي متأثراً بإصابته (د.ب.أ)
آرون رامسي متأثراً بإصابته (د.ب.أ)
TT

«مدرب بيرنلي»: موسم رامسي انتهى بسبب الإصابة

آرون رامسي متأثراً بإصابته (د.ب.أ)
آرون رامسي متأثراً بإصابته (د.ب.أ)

قال فينسن كومباني، مدرب بيرنلي المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، الخميس، إن موسم آرون رامسي لاعب الوسط قد انتهى بعد تعرضه لإصابة بالركبة في الخسارة 5 - صفر من آرسنال.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، غادر رامسي (21 عاماً)، الذي خاض 14 مباراة في الدوري مع بيرنلي هذا الموسم، الملعب منقولاً على محفة بعد ساعة من اللعب في مباراة السبت الماضي. وأبلغ كومباني الصحافيين: «لسوء الحظ بالنسبة لنا. هو في وضع سيء كما توقعنا. بالتأكيد انتهى الموسم. ربما لن يشارك في الجزء الأكبر من هذا العام. إنها ضربة نوعا ما بالنسبة له ولكنها جزء من حياته المهنية لذلك سندعمه بأفضل ما نستطيع».

ويحلّ بيرنلي، صاحب المركز قبل الأخير في الدوري، ضيفاً على كريستال بالاس يوم السبت المقبل.


كالزونا يتطلع لإحياء مسيرة نابولي أمام كالياري

كالزونا مدرب نابولي خلال إشرافه على التدريبات (أ.ب)
كالزونا مدرب نابولي خلال إشرافه على التدريبات (أ.ب)
TT

كالزونا يتطلع لإحياء مسيرة نابولي أمام كالياري

كالزونا مدرب نابولي خلال إشرافه على التدريبات (أ.ب)
كالزونا مدرب نابولي خلال إشرافه على التدريبات (أ.ب)

أجرى نابولي، حامل لقب «دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم»، ثاني تغيير على مدربه، هذا الموسم، مع بدء فرانشيسكو كالزونا مهمته لقيادة الفريق، للتقدم في الترتيب، برحلة إلى كالياري، يوم الأحد المقبل.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، فإن كالزونا ليس غريباً على النادي، فقد عمل مدرباً مساعداً للثنائي ماوريتسيو ساري ولوتشيانو سباليتي.

ورغم أن فرصة الدفاع عن اللقب قد تكون انتهت بالفعل، فإن هناك عدة أهداف متبقية لتحقيقها.

وانتهت عودة والتر ماتساري إلى قيادة نابولي، بعد عشر سنوات، بالفشل، لكن كالزونا يتمتع بأفضلية العمل مع معظم لاعبي الفريق الحالي، خلال موسم 2021 - 2022.

وأُقيل المدرب رودي غارسيا، في نوفمبر (تشرين الثاني)، بعد ستة انتصارات في 12 مباراة بـ«الدوري»، وكان نابولي في المركز الرابع متأخراً بفارق عشر نقاط عن إنتر ميلان المتصدر. بعدها تولى ماتساري المهمة، لكن بعد أربعة انتصارات من 12 مباراة بـ«الدوري» تحت قيادته، بات الفريق الآن في وضع أسوأ.

ويحتل نابولي المركز التاسع في الترتيب، لتكون المراكز الثلاثة الأولى بعيدة عن تطلعاته، ويبتعد بفارق تسع نقاط عن المركز الرابع المؤهل لـ«دوري أبطال أوروبا»، وهو أفضل ما يمكن أن يأمل الفريق في تحقيقه واقعياً، هذا الموسم.

من جانبه، يحتاج كالزونا لإعادة نابولي لتسجيل الأهداف، بعدما أحرز تسعة فقط في 12 مباراة بـ«الدوري»، تحت قيادة ماتساري، كما فشل في هز الشباك في آخر خمس مباريات خارج ملعبه.

وستعزز عودة فيكتور أوسيمن للفريق فرص كالزونا، بعدما افتقد ماتساري المهاجم النيجيري في آخر تسع مباريات بقيادته، لمشاركته مع منتخب بلاده في «كأس الأمم الأفريقية».

كما يحتاج كالزونا، الذي حقق معجزة بسيطة بقيادة سلوفاكيا إلى «بطولة أوروبا 2024»، لبث الحماس في تشكيلة نابولي، من خلال تقديم أداء أكثر جاذبية، والاعتماد على طريقة لعب مستقرة.

وفي المقابل، يحتاج كالياري، بقيادة مدربه كلاوديو رانييري، بشدة للنقاط الثلاث، بعدما حقق أربعة انتصارات فقط في «الدوري»، ليقبع في المركز قبل الأخير، ويخوض معركة من أجل البقاء. وبعد أربع هزائم متتالية تعادل 1 - 1 على ملعب أودينيزي، الجولة الماضية.

وهيمن إنتر ميلان على القمة متقدماً بفارق تسع نقاط على يوفنتوس الذي خاض مباراة واحدة، ويحل فريق المدرب سيموني إنزاغي ضيفاً على ليتشي، يوم الأحد المقبل.

وحقق ليتشي انتصاراً واحداً فقط في آخر تسع مباريات.

وفي الجانب الآخر، لن يكون بمقدور يوفنتوس تحمل مزيد من العثرات بعد غيابه عن الانتصارات في آخر أربع مباريات، عندما يستضيف فروزينوني، يوم الأحد أيضاً.

وفشل ميلان في الاستفادة من مسيرة يوفنتوس المتراجعة، والتقدم للمركز الثاني بخسارته 4 - 2 في مونزا الجولة الماضية.

ويتأخر فريق المدرب ستيفانو بيولي بفارق نقطتين عن يوفنتوس، قبل أن يستضيف أتلانتا، رابع الترتيب، يوم الأحد.

ويملك أتلانتا، الذي يتأخر بفارق سبع نقاط عن ميلان، وله مباراة مؤجلة، 45 نقطة متساوياً مع بولونيا الذي يستضيف فيرونا، غدا الجمعة.

وبعدما تعافى روما من خسارته أمام إنتر بفوزه 3 - 0 على ملعب فروزينوني، يستضيف فريق المدرب دانييلي دي روسي، السادس برصيد 41 نقطة، منافسه تورينو، يوم الاثنين المقبل.


«الدوري الإيطالي»: إنتر يعلن إصابة تورام

ماركوس تورام (أ.ف.ب)
ماركوس تورام (أ.ف.ب)
TT

«الدوري الإيطالي»: إنتر يعلن إصابة تورام

ماركوس تورام (أ.ف.ب)
ماركوس تورام (أ.ف.ب)

يعاني مهاجم إنتر الإيطالي الفرنسي ماركوس تورام الذي أصيب خلال مباراة الذهاب من الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا في كرة القدم أمام أتلتيكو مدريد الإسباني الثلاثاء (1 - 0)، شداً في العضلة المقربة الطويلة للفخذ اليمنى، حسب ما أعلن النادي الخميس.

وأضاف النادي اللومباردي: «سيخضع لمزيد من الفحوص في الأيام المقبلة»، من دون أن يوضح مدة غيابه.

ووفقًا للصحافة الإيطالية، فقد تصل مدة غياب تورام (26 عاماً) إلى أسبوعين، لكنه من المرجح أن يكون جاهزاً لمواجهة الإياب أمام روخيبلانكوس في 13 مارس (آذار) المقبل.

وتعرّض تورام، وصيف بطل العالم 2022، والذي سجل عشرة أهداف مع 10 تمريرات حاسمة في الدوري هذا الموسم، للإصابة بعد ضربة قوية قبل انتهاء الشوط الأول بقليل ولم يشارك في الشوط الثاني.

ويواجه نيراتزوري نظيره ليتشي الأحد ضمن منافسات المرحلة السادسة والعشرين من «سيري آ»، ثم أتالانتا في مباراة مؤجلة من المرحلة الـ21، وجنوا في 4 مارس ضمن المرحلة الـ27.

ويتصدر فريق المدرب سيموني إنزاغي ترتيب الدوري بفارق تسع نقاط عن يوفنتوس الثاني و11 نقطة عن ميلان الثالث.


10 نقاط جديرة بالدراسة في الجولة الـ25 من الدوري الإنجليزي

المدير الفني لوولفرهامبتون غاري أونيل ولاعبوه وفرحة عارمة بالفوز على أرض توتنهام (رويترز)
المدير الفني لوولفرهامبتون غاري أونيل ولاعبوه وفرحة عارمة بالفوز على أرض توتنهام (رويترز)
TT

10 نقاط جديرة بالدراسة في الجولة الـ25 من الدوري الإنجليزي

المدير الفني لوولفرهامبتون غاري أونيل ولاعبوه وفرحة عارمة بالفوز على أرض توتنهام (رويترز)
المدير الفني لوولفرهامبتون غاري أونيل ولاعبوه وفرحة عارمة بالفوز على أرض توتنهام (رويترز)

عاد النجم المصري محمد صلاح من الإصابة فسجّل هدفاً ولعب تمريرة حاسمة مساهماً في فوز ليفربول الكبير على مضيفه برنتفورد برباعية في افتتاح المرحلة الـ25 من الدوري الإنجليزي، وواصل آرسنال مطاردته وسلسلة انتصاراته بفوزه الساحق على مضيفه بيرنلي بخماسية، في حين فرمل تشيلسي مضيفه سيتي بالتعادل السلبي. ونيوكاسل يدفع ثمن عدم وجود خيارات هجومية. «الغارديان» تستعرض هنا 10 نقاط جديرة بالدراسة في هذه الجولة من الدوري الإنجليزي:

هافرتز يتألق بفضل طريقة آرسنال السلسة

عندما سُئل المدير الفني لآرسنال، ميكيل أرتيتا، عن السبب الذي حول آرسنال إلى آلة هجومية ساحقة تحرز 4.2 هدف في المتوسط في المباراة الواحدة خلال المباريات الخمس الأخيرة، رد قائلا: «التواصل بين اللاعبين يتدفق». ولم يكن هناك دليل أوضح على ذلك أمام بيرنلي من التفاهم الكبير بين مارتن أوديغارد وكاي هافرتز. من المؤكد أن قائد آرسنال يستحق الإشادة والثناء، لكن يجب الإشادة أيضا بهافرتز، الذي ضمه آرسنال خلال الصيف الماضي مقابل 65 مليون جنيه إسترليني، حيث تسبب اللاعب الألماني الشاب في خلق الكثير من المشكلات للاعبي بيرنلي، وأدى التفاهم الواضح بينه وبين أوديغارد إلى تصعيب الأمور تماما على فينسنت كومباني ولاعبيه. ويعود اللاعب الألماني الدولي خلال هذا الأسبوع إلى بورتو، التي سجل فيها هدف الفوز لتشيلسي في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2021، في الوقت المناسب تماماً. وقال هافرتز للصحافيين عن التحسن الكبير الذي طرأ على أداء آرسنال مؤخرا: «نحن جميعاً نثق في أنفسنا ونعلم مدى الجودة التي نتمتع بها جميعاً. كما تعلمون فإن الأمور لن تنتهي الآن. نحن نواصل التركيز لأنني أعرفكم جيدا، فبعد مباراة واحدة لن نسجل فيها خمسة أهداف ستكتبون أننا بحاجة للتعاقد مع مهاجم!» (بيرنلي 0-5 آرسنال).

كاسيميرو أصبح مشكلة في مانشستر يونايتد

كان من حق لاعبي وجمهور لوتون تاون أن يتساءلوا كيف لم يحصل كاسيميرو على البطاقة الصفراء الثانية قرب نهاية الشوط الأول عندما بدأ لوتون تاون يسيطر على أجواء المباراة. ربما لم يكن تدخله على روس باركلي يستحق الحصول على بطاقة صفراء، لكن اللاعب البرازيلي، الذي يجد صعوبة كبيرة في تقديم المستويات نفسها التي كان يقدمها الموسم الماضي، أصبح عبئا على مانشستر يونايتد، وبالتالي كان يجب استبداله بين الشوطين. وتتمثل إحدى المهام الرئيسية للمدير الرياضي الجديد لمانشستر يونايتد في حل مشكلة خط الوسط، نظرا لأن كاسيميرو لا يمكن أن يكون حلا على المدى الطويل. ومن المؤكد أن السير ديف برايلسفورد لاحظ ذلك وهو يشاهد المباراة. يمكن للمدير الفني لمانشستر يونايتد، إريك تن هاغ، أن يتحدث عن أن فريقه أهدر عددا كبيرا من الفرص المحققة وأنه قد حقق الفوز في خمس مباريات متتالية، لكن الحقيقة أن فريقه لا يزال يفتقر إلى السيطرة على المباريات. خلال الأسبوع الماضي، سيطر متذيل جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز، شيفيلد يونايتد، على مجريات اللقاء تماما أمام لوتون تاون، لكن خلال هذا الأسبوع تمكن روس باركلي وألبرت سامبي لوكونغا من قيادة لوتون تاون للتحكم في خط الوسط، كما سدد لوتون تاون 22 تسديدة على مرمى مانشستر يونايتد. (لوتون تاون 1-2 مانشستر يونايتد).

واتكينز يحقق لأستون فيلا فوزاً كان في أمس الحاجة إليه بتسجيله هدفين (أ.ب)

لا يوجد شيء يدعو للقلق بشأن هالاند

سدد إيرلينغ هالاند تسع كرات على المرمى وفشل في تسجيل أي هدف أمام تشيلسي. سيؤدي هذا إلى قيام البعض بتوجيه الانتقادات لواحد من أفضل المهاجمين في العالم، فهل فقد هالاند بريقه وقوته؟ الإجابة بالطبع لا، رغم أن المهاجم النرويجي خاض مباراة مخيبة للآمال، وأهدر بعض الفرص برعونة غير معهودة منه، في الوقت الذي تصدى فيه حارس مرمى تشيلسي لبعض الفرص الأخرى، وتكتل خط دفاع البلوز بشكل كبير لمنع هالاند من هز الشباك وإضافة هدف جديد إلى رصيد أهدافه البالغ 16 هدفا في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم. لكن كيف سيتعافى هالاند من هذا الأداء المحبط في هذه الـ 90 دقيقة؟ سوف ينجح هالاند بالتأكيد في التخلص من إحباطه في المباريات المقبلة، وسوف يستغل الفرص التي تتاح له لتسجيل الأهداف من جديد. إنه أفضل هداف في الدوري هذا الموسم، ويمتلك أفضل نسبة أهداف بالنسبة لعدد المباريات التي لعبها، لذلك لا ينبغي توجيه الانتقادات اللاذعة إليه مع أول تعثر، ومن المؤكد أن المهاجم النرويجي يعرف جيدا كيف يتغلب على هذه الضغوط ويعود إلى مستواه المعروف. (مانشستر سيتي 1-1 تشيلسي).

كايسيدو يجب أن يتحسن مع تطور تشيلسي

أخيرا، أصبح تشيلسي يشبه فرق كرة القدم! لا ينبغي أن يكون هذا مفاجئاً، فالفريق لديه لاعبون جيدون، كما أن ماوريسيو بوكيتينو مدير فني جيد. لكن قبل ثلاثة أسابيع، عندما خسر تشيلسي بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد أمام ليفربول على ملعب «آنفيلد»، كان من المستحيل رؤية كيف يمكن لهذا الفريق أن ينافس ليفربول في المباراة النهائية لكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة يوم الأحد المقبل، لكن الفريق قدم ثلاثة عروض جيدة وحقق نتائج جيدة غيرت نظرة الجميع إليه تماما. كرة القدم، كما يقول المثل، هي لعبة بسيطة عندما يدعمها مليار جنيه إسترليني، وقد أظهرت الأسابيع القليلة الماضية أن الدفاع بقوة والهجوم بشجاعة يمكن أن يصلا بك بعيدا. ومع ذلك، يظل المستوى الذي يقدمه مويسيس كايسيدو مثيراً للقلق، نظرا لأنه يخطئ كثيرا في التمرير، ويتدخل على المنافسين بشكل متهور. لقد ترك كايسيدو نادي برايتون، الذي يُعد واحدا من أفضل أندية كرة القدم من حيث الإدارة، وانتقل إلى تشيلسي الذي يُعد واحدا من أسوأ الأندية في هذا الصدد، بعد أن خطا خطوتين كبيرتين في مسيرته الكروية خلال وقت قصير جداً، لكن في المباراة النهائية لكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة أمام ليفربول يتعين عليه أن يكون في أفضل حالاته إذا كان يريد حقا أن يقود فريقه للفوز باللقب.

باسكال غروس يضيف الكثير لبرايتون

كاي هافرتز يتألق ويختتم خماسية آرسنال في شباك بيرنلي (رويترز)

على الرغم من التألق اللافت لسيمون أدينغرا وكاورو ميتوما على الأطراف، فإن باسكال غروس كان هو اللاعب الذي جذب أنظار الجميع بفضل المستوى المذهل الذي قدمه أمام شيفيلد يونايتد يوم الأحد. يجيد غروس اللعب في أكثر من مركز، وهو الأمر الذي جعله يلعب في خط الوسط خلال الشوط الأول، ثم في مركز الظهير الأيمن مع بداية الشوط الثاني. أكمل غروس 110 تمريرات وصنع ثماني فرص لزملائه في هذه المباراة. وكانت إحدى هذه الفرص عبارة عن تمريرة عرضية متقنة لأدينغرا الذي لم يتوان في وضع الكرة داخل الشباك، لتكون هذه تاسع تمريرة حاسمة في الدوري هذا الموسم لغروس، الذي انتقل إلى برايتون قبل سبع سنوات مقابل 3 ملايين جنيه إسترليني فقط. ولم يتجاوز أي لاعب من قبل هذا الرقم مع برايتون في موسم واحد في الدوري الإنجليزي الممتاز. وقال المدير الفني لبرايتون، روبرتو دي زيربي، عندما عرضت عليه هذه الإحصائية: «لست متفاجئاً، لأن باسكال لاعب كبير. باسكال لاعب مهم، ليس فقط من حيث الأداء، وإنما من حيث العقلية أيضا. إنه لاعب عظيم للغاية». (شيفيلد يونايتد 0-5 برايتون).

كلوب يستفيد من الخيارات الهجومية الكثيرة

إذا كانت التعاقدات الجيدة التي أبرمها ليفربول عاملاً أساسياً في النجاحات التي حققها يورغن كلوب، فإن التعاقد مع عدد كبير من المهاجمين المميزين كان سياسة جيدة أيضا. ينتظر النادي بقلق معرفة آخر التطورات المتعلقة بإصابة داروين نونيز وديوغو جوتا وكيرتس جونز. وخلال المباراة التي فاز فيها ليفربول على برنتفورد بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد، والتي لعب خلالها لويس دياز في الجهة اليسرى، تمكن كلوب من إشراك كودي غاكبو ومحمد صلاح. وكرر غاكبو، بضربة رأس، تمريرة جوتا الرائعة التي وضعت نونيز وجها لوجه أمام المرمى ليسجل الهدف الأول بطريقة استثنائية. وكان برنتفورد آخر فريق يقدم دليلا على أن ترك المساحات للاعبي ليفربول يمكن أن يكون قاتلا. وفي عصر تعتمد فيه معظم الفرق على الضغط العالي والمتواصل على الخصم، فإن لعب كرات طويلة من الخلف للأمام يعد سلاحا فعالا في التغلب على هذا الضغط، ولم يغضب جوسيب غوارديولا أبداً من القيام بذلك. ويجب التذكير بشيء آخر وهو أن محمد صلاح، الذي عاد للمشاركة في المباريات بعد غياب عن الملاعب لثماني مباريات، والذي ينتهي عقده في صيف 2025، لا يزال هدافا استثنائيا. ومن المؤكد أن المدير الفني الذي سيخلف كلوب في القيادة الفنية للريدز يرغب في استمرار النجم المصري ضمن صفوف الفريق. (برنتفورد 1-4 ليفربول).

هويلوند يواصل التألق والتهديف لمانشستر يونايتد ويهز شباك لوتون تاون (ب.أ)

واتكينز يمثل قيمة نادرة لأستون فيلا

أستون فيلا ليس فريقاً معتاداً على الفوز بالبطولات والألقاب، لذا لا ينبغي أن نتوقع منه أن يقدم المستويات التي تقدمها الأندية البطلة. لقد سافر أستون فيلا لمواجهة فولهام بعدما حقق ثلاثة انتصارات فقط في مبارياته العشر السابقة - ضد بيرنلي وميدلسبره وشيفيلد يونايتد. وكانت الهزيمة أمام مانشستر يونايتد في نهاية الأسبوع الماضي تعني وصول أستون فيلا إلى لندن وهو في أمس الحاجة لتحقيق الفوز. وبالفعل، حصل أستون فيلا على نقاط المباراة الثلاث، ويعود الفضل في ذلك إلى حد كبير إلى أولي واتكينز، الذي يُعد عملة نادرة في كرة القدم الحديثة بوصفه مهاجماً شاملاً، حيث يستطيع الربط بين خطوط الفريق المختلفة، والركض في المساحات الخالية، والفوز بالكرات الهوائية. لكن كما هو الحال مع جميع المهاجمين، يتم قياس مساهماته في نهاية المطاف من خلال الأرقام والإحصائيات، وأمام فولهام على ملعب «كرافين كوتيتج»، سجل واتكينز هدفي فريقه، وصنع فرصتين أخريين لزملائه. (فولهام 1-2 أستون فيلا).

أونيل يمنح وولفرهامبتون سبباً للحلم

نجح المدير الفني لوولفرهامبتون، غاري أونيل، في تحقيق الفوز على مانشستر سيتي، وعلى تشيلسي مرتين، والآن على توتنهام للمرة الثانية، وحول وولفرهامبتون من فريق يواجه شبح الهبوط لدوري الدرجة الأولى إلى فريق ينافس على احتلال أحد المراكز المؤهلة للمشاركة في البطولات الأوروبية الموسم المقبل. وقال لاعب خط وسط منتخب الغابون ونادي وولفرهامبتون، ماريو ليمينا: «نعلم تماما ما يمكننا القيام به أمام مثل هذه الفرق، وقد أظهرنا ذلك بالفعل طوال الموسم. إنه إنجاز كبير لهذا الفريق ولهذا المدير الفني، الذي يستحق قدرا كبيرا من الإشادة والثناء». ورغم ذلك، لا يزال أونيل محتفظا بتواضعه وهدوئه واتزانه، وقال: «أحب أن يحلم المشجعون، حتى لو وصل الحلم إلى الحصول على اللقب». (توتنهام 1-2 وولفرهامبتون).

دور استشاري لكلاتنبرغ مع نوتنغهام فورست

هل سيتعامل نوتنغهام فورست بشكل أفضل مع القرارات التحكيمية الهامة بعد تعيين النادي مارك كلاتنبرغ محللا للقرارات التحكيمية؟ لقد تقدم نوتنغهام فورست بثلاث شكاوى إلى لجنة التحكيم التابعة للاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بشأن قرارات الحكام هذا الموسم. يقول نونو إسبيريتو سانتو، المدير الفني لنوتنغهام فورست، إنه سيكون سعيداً بسماع تعليقات كلاتنبرغ بشأن قرارات التحكيم، مثل السبب وراء عدم احتساب ركلة جزاء عندما تعرض نيكو ويليامز لخطأ من ماكسويل كورنيه. لقد تم إسناد هذا الدور الاستشاري إلى كلاتنبرغ، الذي حقق نجاحا هائلا خلال مسيرته التحكيمية حتى عام 2017، قبل أن يتجه للعمل في برنامج تابع لـ«بي بي سي»، ويعمل رئيسا للجنة الحكام في المملكة العربية السعودية. والآن، يبقى أن نرى ما إذا كان كلاتنبرغ، البالغ من العمر 47 عاماً، والذي يعمل أيضا في بعض الصحف والقنوات التلفزيونية، سيُسمح له بالتعبير عن آرائه حول القرارات المصيرية التي تغير نتائج المباريات، على منصات عامة أخرى. ومن المثير للاهتمام أيضاً أن نرى ما إذا كان سيتواصل مع الحكام الآخرين أم سيعمل على تهدئة مسؤولي نادي نوتنغهام فورست بشأن القرارات التحكيمية المثيرة للجدل. (نوتنغهام فورست 2-0 وستهام).

دايك يشارك ماك أليستر فرحته بهز شباك برنتفورد (أ.ب)

مستوى بيرن يشكل مصدر قلق لإيدي هاو

يقوم إيدي هاو بعمل جيد للغاية مع نيوكاسل، لدرجة أن أي انتقادات لاختياراته أو خططه التكتيكية يسبقها دائما قدر كبير من الثناء والمدح. وبدأت الانتقادات في الآونة الأخيرة تتمحور حول مدافع الفريق دان بيرن، على غرار: «لكنني لا أستطيع أن أفهم السبب الذي يجعله يختار دان بيرن على حساب تينو ليفرامينتو في مركز الظهير الأيسر!»، يلعب بيرن في الأساس في مركز قلب الدفاع، لكنه يلعب الآن ظهيرا أيسر، وبعد تعرض جولينتون للإصابة وعدم قدرة الفريق على حمايته من الناحية اليسرى لخط الوسط، أصبح بيرن نقطة ضعف واضحة تسعى الفرق المنافسة لاستغلالها، وهو الأمر الذي ينجح فيه المنافسون في كثير من الأحيان، خاصة عندما يكون هناك جناح سريع على الجهة اليمنى لهذه الفرق، وكان آخرهم أنطوان سيمينيو لاعب بورنموث. لقد نجح سيمينيو في مراوغة بيرن وصناعة الهدف الثاني لفريقه في المباراة التي انتهت بالتعادل بهدفين لكل فريق. وقبل أن ينجح لاعب نيوكاسل، مات ريتشي، في إحراز هدف التعادل في الوقت المحتسب بدلا من الضائع ليساعد فريقه على الحصول على نقطة التعادل الثمينة، كان بيرن قد خرج مستبدلا ليشارك بدلا منه ليفرامينتو. فهل سيعتمد هاو على ليفرامينتو في التشكيلة الأساسية بدلا من بيرن أمام آرسنال يوم السبت المقبل، أم سيعطي الأولوية مرة أخرى لبيرن بسبب طوله الفارع وتفوقه في الألعاب الهوائية والكرات الثابتة (نيوكاسل 2-2 بورنموث).

* خدمة «الغارديان»


ديتمار هامان: هونيس يملك الحمض النووي للبايرن

سيباستيان هونيس المدير الفني لنادي شتوتغارت (الشرق الأوسط)
سيباستيان هونيس المدير الفني لنادي شتوتغارت (الشرق الأوسط)
TT

ديتمار هامان: هونيس يملك الحمض النووي للبايرن

سيباستيان هونيس المدير الفني لنادي شتوتغارت (الشرق الأوسط)
سيباستيان هونيس المدير الفني لنادي شتوتغارت (الشرق الأوسط)

نفى سيباستيان هونيس، المدير الفني لنادي شتوتغارت، التكهنات المثارة حول إمكانية انتقاله لتدريب نادي بايرن ميونيخ، حامل لقب دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم (البوندسليغا) في المواسم الـ11 الماضية.

ووفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية»، ازدادت التكهنات حول سعي النادي البافاري للتعاقد مع هونيس بعد تأكد رحيل المدرب الحالي توماس توخيل في نهاية الموسم الحالي.

من جهته، أكد هونيس، (الخميس)، أنه «غير منزعج من تلك التكهنات»، مضيفاً: «لا أريد التطرق إلى هذا الأمر، لا أعتقد بأن ذلك مناسب أيضاً».

وأوضح: «أي شخص يراني هنا، يمكنه أن يرى مدى استمتاعي بالوجود هنا، ومدى تركيزي الكامل على ما يجري هنا، وأريد الاستمرار في ذلك».

وفي الجانب المقابل، رشّح ديتمار هامان، اللاعب السابق لبايرن ميونيخ، هونيس لتدريب النادي البافاري؛ لأن «لديه الحمض النووي الخاص بالنادي».


إسبانيا تجدد عقد المدرب دي لافوينتي حتى كأس العالم 2026

لويس دي لافوينتي (غيتي)
لويس دي لافوينتي (غيتي)
TT

إسبانيا تجدد عقد المدرب دي لافوينتي حتى كأس العالم 2026

لويس دي لافوينتي (غيتي)
لويس دي لافوينتي (غيتي)

أعلن الاتحاد الإسباني لكرة القدم، الخميس، تجديد عقد مدرب المنتخب لويس دي لافوينتي حتى 2026.

وخلال اجتماع مجلس الاتحاد الإسباني، قرر تفعيل بند لتجديد عقد دي لافوينتي (62 عاماً) ليقود المنتخب في كأس العالم 2026 في الولايات المتحدة والمكسيك وكندا.

وتولى دي لافوينتي قيادة إسبانيا في أواخر 2022 خلفاً للويس إنريكي عقب الخروج من دور الـ16 بكأس العالم في قطر على يد المغرب بركلات الترجيح، وكان عقده يسري حتى بطولة أوروبا في ألمانيا الصيف المقبل.

وقاد دي لافوينتي إسبانيا للفوز بلقب دوري الأمم الأوروبية في العام الماضي، وحقق تسعة انتصارات في عشر مباريات تحت قيادته مقابل خسارة وحيدة أمام أسكوتلندا.

وكان دي لافوينتي مدرباً لمنتخبات الناشئين والشباب بإسبانيا منذ 2013 وحقق ميدالية فضية أولمبياد 2020؛ لذا يعرف معظم لاعبي المنتخب الأول الحاليين منذ بداية مسيرتهم.


«البوندسليغا»: شتوتغارت يتطلع لتمديد عقد مدربه هونيس مبكراً

سيباستيان هونيس مدرب شتوتغارت الألماني (د.ب.أ)
سيباستيان هونيس مدرب شتوتغارت الألماني (د.ب.أ)
TT

«البوندسليغا»: شتوتغارت يتطلع لتمديد عقد مدربه هونيس مبكراً

سيباستيان هونيس مدرب شتوتغارت الألماني (د.ب.أ)
سيباستيان هونيس مدرب شتوتغارت الألماني (د.ب.أ)

يرغب نادي شتوتغارت الألماني في تمديد عقد مدربه الناجح سيباستيان هونيس إلى ما بعد عام 2025، بحسب تقارير صحافية ألمانية الخميس.

ووفقاً لوكالة الأنباء الألمانية، ذكرت صحيفتا «شتوتغارتر ناخريتشن» و«شتوتغارتر تسايتونغ» الخميس «أن المحادثات الأولية جرت بالفعل، وأنه سيتم الانتقال للمرحلة التالية في المستقبل القريب».

كما أشارت صحيفة «بيلد» إلى «أن شتوتغارت يتطلع لتمديد عقد مدربه مبكراً».

وتولى هونيس (41 عاماً) تدريب شتوتغارت في أبريل (نيسان) 2023 وأنقذه من الهبوط لدوري الدرجة الثانية.

وفي الموسم الحالي يقدم هونيس مع شتوتغارت مسيرة رائعة، حيث يحتل الفريق حالياً المركز الثالث في البوندسليغا وينافس على التأهل لدوري أبطال أوروبا.

يذكر أن هونيس هو نجل ديتر هونيس مهاجم بايرن ميونيخ السابق وابن شقيق أولي هونيس الجناح والرئيس السابق للنادي البافاري.

وسبق لهونيس أيضاً اللعب ضمن صفوف الناشئين في بايرن ميونيخ، وكذلك تولى تدريب الفريق الرديف td النادي، وفاز معه بلقب دوري الدرجة الثالثة في 2020.


ألونسو مراوغاً الصحافيين حول مستقبله: لن أرد على افتراضات

ألونسو مدرب ليفركوزن هدف بايرن المقبل (د.ب.أ)
ألونسو مدرب ليفركوزن هدف بايرن المقبل (د.ب.أ)
TT

ألونسو مراوغاً الصحافيين حول مستقبله: لن أرد على افتراضات

ألونسو مدرب ليفركوزن هدف بايرن المقبل (د.ب.أ)
ألونسو مدرب ليفركوزن هدف بايرن المقبل (د.ب.أ)

أصبح تشابي ألونسو، مدرب باير ليفركوزن، محور اهتمام وسائل الإعلام العالمية، هذا الموسم، ليس فقط لتصدُّر «الدوري الألماني»، واقترابه من اللقب بعد 11 عاماً من احتكار بايرن ميونيخ، وإنما بسبب تكهنات انتقاله لتدريب واحد من فريقيه السابقين؛ بايرن أو ليفربول، في الموسم المقبل.

وأعلن بايرن ميونيخ أن المدرب توماس توخيل سيرحل بعد نهاية الموسم الحالي، وكذلك قال يورغن كلوب، مدرب ليفربول، إن الموسم الحالي هو الأخير له مع النادي الإنجليزي.

وبات ألونسو (42 عاماً) المرشح الأبرز لقيادة أحد الفريقين، بعد خروج ناديه السابق أيضاً؛ ريال مدريد، من الحسابات، عقب تجديد عقد الإيطالي المخضرم كارلو أنشيلوتي.

وخلال مؤتمر صحافي قبل استضافة ماينتس بالدوري الألماني، الجمعة، كان من المتوقع أن تطغى الأسئلة بشأن مستقبل المدرب الإسباني على المباراة نفسها.

لكن ألونسو قال للصحافيين: «ربما لديكم أسئلة عن مستقبلي، لكن آسف لا يوجد لديّ ما أقوله».

ورغم ذلك واصل الصحافيون مراوغته، وسأله أحدهم إن كان سعيداً أو منزعجاً بطرح اسمه بديلاً لأي مدرب يترك منصبه في ناد آخر.

وأجاب اللاعب السابق، الفائز بكأس العالم وبطولة أوروبا مرتين مع إسبانيا، وبدوري أبطال أوروبا مع ليفربول وريال مدريد: «بالنسبة لي هذه ليست مشكلة»، ثم سأله آخر إن كان سيبقى مدرباً لليفركوزن في الموسم المقبل، فقال: «أنا أؤدي هذه الوظيفة حالياً، أتفهّم هذه الأسئلة، لكن الوقت ليس مناسباً للحديث عن المستقبل».

وواجه سؤالاً آخر حول عادة بايرن في إضعاف منافسيه بجذب لاعب أو مدرب منهم، فكان رده: «لا أرى الأمر بهذه الطريقة، أمامنا منافس عظيم، لكن لا يوجد أي إلهاء لنا الآن، ونحن في حالة تركيز ونمر بفترة جيدة ونريد الاستمتاع ومواصلة طريقنا».

وعما إذا تواصل معه أحد من بايرن، قال: «أتفهم السؤال، لكن مرة أخرى... ليس لديّ ما أقوله، إنها مجرد افتراضات».

ويتصدر ليفركوزن «الدوري الألماني» بفارق ثماني نقاط عن بايرن، وهو الفريق الوحيد الذي لم يخسر، هذا الموسم، في المسابقات الأوروبية الكبرى، بواقع 18 انتصاراً، وأربعة تعادلات في 22 مباراة.


كروس يتراجع عن الاعتزال الدولي قبل استضافة ألمانيا لليورو

توني كروس (د.ب.أ)
توني كروس (د.ب.أ)
TT

كروس يتراجع عن الاعتزال الدولي قبل استضافة ألمانيا لليورو

توني كروس (د.ب.أ)
توني كروس (د.ب.أ)

أعلن توني كروس لاعب وسط ريال مدريد تراجعه عن قرار الاعتزال الدولي الخميس والعودة لمنتخب ألمانيا الذي يستعد لاستضافة بطولة أوروبا لكرة القدم هذا العام.

وقال كروس (34 عاما)، الذي اعتزل بعد خروج ألمانيا من دور 16 ببطولة أوروبا 2020 على يد إنجلترا، عبر «إنستغرام» إنه سيلبي دعوة المدرب الوطني يوليان ناغلزمان للانضمام لتشكيلة المنتخب في الشهر المقبل.

وكتب اللاعب الفائز بكأس العالم 2014: «سألعب لألمانيا مجددا في مارس (آذار). لماذا؟ لأن المدرب طلب مني ذلك، أنا جاهز لذلك وواثق من أنه يوجد الكثير لتقديمه في بطولة أوروبا أكثر مما يعتقد الغالبية الآن».

وتنافس ألمانيا، التي تواجه ضغوطا شديدة بعد الخروج من دور المجموعات بكأس العالم في قطر 2022، في مجموعة تضم أسكوتلندا والمجر وسويسرا عندما تستضيف بطولة أوروبا في يونيو (حزيران) الماضي.

ومن المنتظر عودة كروس للمنتخب حين يزور فرنسا يوم 23 مارس المقبل ثم يستقبل هولندا في فرانكفورت بعدها بثلاثة أيام في مباراتين وديتين.

وبرر كروس اعتزاله الدولي قبل ثلاثة أعوام برغبته في قضاء وقت أطول مع عائلته والتفرغ لناديه ريال مدريد حيث لا يزال ركيزة لا غنى عنها بتشكيلة المدرب كارلو أنشيلوتي التي تتصدر الدوري الإسباني حاليا.


«دورة دبي»: باوليني إلى نصف النهائي بعد انسحاب ريباكينا

ريباكينا تنسحب للإصابة (إ.ب.أ)
ريباكينا تنسحب للإصابة (إ.ب.أ)
TT

«دورة دبي»: باوليني إلى نصف النهائي بعد انسحاب ريباكينا

ريباكينا تنسحب للإصابة (إ.ب.أ)
ريباكينا تنسحب للإصابة (إ.ب.أ)

انسحبت الكازاخستانية إيلينا ريباكينا المصنّفة رابعة عالمياً قبيل مباراتها في الدور ربع النهائي لـ«دورة دبي الدولية» في كرة المضرب للألف نقطة، بسبب أوجاع في الجهاز الهضمي، الخميس.

وبعد فوزها باللقب في «دورة أبوظبي»، وبلوغها النهائي في الدوحة، ودور الثمانية في دبي، حصدت ريباكينا 10 انتصارات من أصل 11 مباراة في الدورات الثلاث، في غضون 14 يوماً في الشرق الأوسط.

كما فازت بطلة «ويمبلدون» السابقة بـ«دورة بريزبين»، الشهر الماضي، لتتصدر قائمة الانتصارات هذا العام في جولة المحترفات مع 17 فوزاً مقابل 3 هزائم.

وبانسحابها، تأهَّلت منافستها الإيطالية ياسمين باوليني إلى الدور نصف النهائي للمرة الأولى في مسيرتها بإحدى دورات الألف.

وقالت باوليني (26 عاماً): «آمل أن تتعافى إيلينا في أسرع وقت ممكن».

وتابعت: «إنها أول مباراة لي في نصف النهائي في جولة (دبليو تي إيه) للألف. من الصعب ألا أكون سعيدة. أعتقد أن ذلك يمنحني بعض الثقة أيضاً، لأنني أعتقد أنها انسحبت اليوم، لكنني لعبت 3 مباريات رائعة هنا مع (بياتريز) حداد مايا و(ليلى) فرنانديز و(ماريا) ساكّاري. نحن نعلم أنهن لاعبات قويات».

وستواجه باوليني في الدور قبل النهائي حاملة لقب بطولة «ويمبلدون»، التشيكية ماركيتا فوندروشوفا، أو الرومانية سورانا كيرستيا.