«الأولمبية الدولية»: محادثات مع فرنسا 2030 وسولت ليك 2034 لاستضافة الأولمبياد الشتوي

جانب من المؤتمر الصحافي للمجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية (رويترز)
جانب من المؤتمر الصحافي للمجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية (رويترز)
TT

«الأولمبية الدولية»: محادثات مع فرنسا 2030 وسولت ليك 2034 لاستضافة الأولمبياد الشتوي

جانب من المؤتمر الصحافي للمجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية (رويترز)
جانب من المؤتمر الصحافي للمجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية (رويترز)

قالت اللجنة الأولمبية الدولية، الأربعاء، إنه سيتم اختيار عرض فرنسا لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2030 وعرض سولت ليك سيتي لاستضافة نسخة 2034 للدخول في حوار مع اللجنة.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، سيكثف قادة كل ملف المحادثات مع اللجنة الأولمبية الدولية، وسيصيغون الخطط وشكل الدعم الحكومي، على أن تتخذ الهيئة الإدارية الأولمبية قراراً بشأن من سيستضيف نسختي 2030 و2034 في جلستها في يوليو (تموز) 2024.

وقالت اللجنة الأولمبية الدولية في بيان: «وجه المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية الدعوة للجنة الأولمبية الوطنية الفرنسية واللجنة الأولمبية لذوي الاحتياجات الخاصة الأميركية إلى محادثات هادفة نحو استضافة الألعاب الأولمبية وألعاب ذوي الاحتياجات الشتوية في جبال الألب الفرنسية ونسخة 2034 في سولت ليك سيتي بولاية يوتا».

وقال كارل ستوس، رئيس لجنة مستضيفي المستقبل باللجنة الأولمبية الدولية، في مؤتمر صحافي: «سنبدأ مناقشات أكثر تفصيلاً مع الأطراف المعنية». وأضاف: «يجب عليهما (المدينتان) القيام بواجبهما. القرار لم يُتخذ بعد. العمل لم ينتهِ بعد، لكن أمامنا 6 أشهر أخرى للتوصل إلى قرار».

وقالت اللجنة الأولمبية الدولية إن العرض الفرنسي يشمل منطقتي أوفيرني-رون-ألب وبروفانس-ألب-كوت دازور ويلقى دعماً قوياً من القطاعين العام والخاص.

من جهته، كتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي (المعروفة سابقاً باسم تويتر): «في المرحلة الأخيرة من الحوار، تختار اللجنة الأولمبية الدولية جبال الألب الفرنسية لاستضافة الألعاب الأولمبية وألعاب ذوي الاحتياجات الشتوية لعام 2030. دورة ألعاب مبتكرة ومستدامة وشاملة، ستجعل فرنسا وجبالها تتألق. يا له من فخر!».

وأرادت سولت ليك سيتي في البداية تقديم طلب لاستضافة ألعاب عام 2030 ولكنها أسقطت خططها لأن الميعاد قريب جداً من الألعاب الصيفية لعام 2028 في لوس أنجليس.

وتعتمد خطتها الحالية على المواقع القائمة فقط ولا تتطلب استثمارات كبيرة، وفقاً للجنة الأولمبية الدولية، مع البناء على العمل الذي تم تنفيذه في دورة الألعاب الأولمبية عام 2002.

في السنوات الأخيرة تسعى اللجنة الأولمبية الدولية إلى الحصول على ضمان طويل الأمد من خلال تخصيص مزدوج، بعد اختيارها باريس للألعاب الصيفية 2024 ولوس أنجليس لنسخة 2028 في عام 2017.

واستضافت فرنسا، الألعاب الشتوية عام 1924 في شاموني وعام 1968 في جرونوبيل وآخر مرة عام 1992 في ألبرتفيل.

كما أعربت سويسرا والسويد عن اهتمامهما باستضافة ألعاب 2030.

واستضافت سولت ليك سيتي دورة الألعاب الشتوية لعام 2002.

وقالت اللجنة الأولمبية الدولية إنه تمت دعوة سويسرا إلى «محادثات مميزة» بشأن دورة الألعاب الشتوية لعام 2038 مع استمرار العمل مع اللجنة الأولمبية الدولية حتى عام 2027 عندما يتم اتخاذ قرار بشأن من سينال حق الاستضافة.


مقالات ذات صلة

تقرير: الاتحاد الدولي للألعاب المائية لم يتستر على سباحين صينيين

رياضة عالمية التقرير خلص إلى أنه لم تكن هناك أي مخالفة أو سوء إدارة أو تستر من قبل الاتحاد الدولي (أ.ب)

تقرير: الاتحاد الدولي للألعاب المائية لم يتستر على سباحين صينيين

كشفت مراجعة أجراها الاتحاد الدولي للألعاب المائية بشأن طريقة التعامل مع اختبارات منشطات إيجابية لسباحين صينيين عن عدم وجود سوء إدارة أو تستر على مخالفين.

«الشرق الأوسط» (لوزان)
رياضة سعودية نجمة التايكوندو تحط رحالها في نادي القادسية (نادي القادسية)

القادسية يضم نجمة التايكوندو دنيا أبو طالب

أعلن نادي القادسية تعاقده رسمياً مع لاعبة التايكوندو الدولية دنيا أبو طالب، قادمة من نادي الأهلي.

بشاير الخالدي (الدمام )
رياضة عالمية السباح البريطاني آدم بيتي (رويترز)

والدة السباح بيتي: آدم سيخوض أولمبياد باريس بثقة عالية

تأمل كارولين والدة السباح البريطاني آدم بيتي أن يعتزل البطل الأولمبي المنافسات الرسمية بعد ألعاب باريس ليعيش حياة طبيعية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية سانت لويس 1904: هان «شهاب ميلووكي» بطل أول ثنائية

سانت لويس 1904: هان «شهاب ميلووكي» بطل أول ثنائية

باستثناء مسابقة دفع الثقل (25 كلغ) التي عاد لقبها للكندي ديمارتو، حصد الأميركيون ألقاب منافسات «أم الألعاب» كلّها في دورة سانت لويس الأولمبية عام 1904.

«الشرق الأوسط» (نيقوسيا)
رياضة عالمية سقطت الدورة الأولمبية الثالثة التي أقيمت في مدينة سانت لويس الأميركية (الأولمبية الدولية)

سانت لويس 1904: الألعاب في المدينة الكادحة... وآفاق القوّة العالمية الأولى

سقطت الدورة الأولمبية الثالثة التي أقيمت في مدينة سانت لويس الأميركية عام 1904 في «بحر» المعرض الدولي، وقبل أن ينسى العالم التخبّط الذي رافق الدورة الثانية.

«الشرق الأوسط» (نيقوسيا)

«يورو 2024» تنصف المنتخب الأفضل... والأفراح تعم إسبانيا

المنتخب الإسباني عاد لبلاده حاملا الكأس الأوروبية بعد مشاركة مظفرة في يورو 2024 (ا ف ب)
المنتخب الإسباني عاد لبلاده حاملا الكأس الأوروبية بعد مشاركة مظفرة في يورو 2024 (ا ف ب)
TT

«يورو 2024» تنصف المنتخب الأفضل... والأفراح تعم إسبانيا

المنتخب الإسباني عاد لبلاده حاملا الكأس الأوروبية بعد مشاركة مظفرة في يورو 2024 (ا ف ب)
المنتخب الإسباني عاد لبلاده حاملا الكأس الأوروبية بعد مشاركة مظفرة في يورو 2024 (ا ف ب)

أنصفت «يورو 2024» لكرة القدم الفريق الأفضل طوال مشوار البطولة، وتُوج المنتخب الإسباني الباهر بفوزه في النهائي على نظيره الإنجليزي 2-1 محققاً اللقب لمرة رابعة قياسية.

وما إن أطلق الحكم صافرة نهاية المباراة في الساعة 22:53 ليل الأحد بالتوقيت المحلي لمدينة برلين، حتى انطلقت الاحتفالات في كافة أرجاء إسبانيا حيث خرج آلاف للشوارع، وتنافست أصوات أبواق السيارات مع الصافرات التي أطلقها المشجعون.

واستحق المنتخب الإسباني اللقب عن جدارة بعد فوزه بجميع مبارياته السبع وتخطيه عقبة منتخبات كبيرة مثل إيطاليا حاملة اللقب وكرواتيا وألمانيا المضيفة وفرنسا وصيفة بطلة العالم، وصولاً إلى إنجلترا وصيفة النسخة الماضية.

وستظل بطولة «يورو 2024» محفورة في أذهان البعض بأرقام قياسية للاعبين مخضرمين أمثال البرتغالي بيبي الذي بات أكبر لاعب يشارك في اليورو بعمر 41 عاماً و113 يوماً عندما خاض المباراة الافتتاحية لمنتخب بلاده بالمجموعة السادسة أمام المنتخب التشيكي، وكذلك زميله القائد كريستيانو رونالدو الذي كان يمني النفس في التاسعة والثلاثين من عمره أن يسجل هدفاً في مشاركته السادسة بالبطولة القارية (رقم قياسي)، لكنه ودّع من ربع النهائي دون أن يحقق أمنيته بعد الخسارة من فرنسا بركلات الترجيح. ويعد الكرواتي لوكا مودريتش أكبر لاعب يسجل في تاريخ بطولات أوروبا بعمر 38 عاماً و289 يوماً، وذلك عندما سجل هدفاً في المباراة التي انتهت بالتعادل 1-1 مع المنتخب الإيطالي. لكن في المقابل سجلت البطولة مشاركة العديد من اللاعبين الشباب الواعدين، أبرزهم لامين جمال نجم إسبانيا الذي بات في سن 16 عاماً و362 يوماً، أصغر مسجل لأهداف على الإطلاق في أي من بطولتي أمم أوروبا وكأس العالم، بهدفه المذهل الأول في مرمى فرنسا بنصف النهائي.

وقبل المباراة النهائية، قال دي لا فوينتي إن إسبانيا تريد «صناعة التاريخ»، وهذا ما تحقّق على الملعب الأولمبي في برلين بفضل هدف سجله البديل ميكيل أويارسابال قبل 4 دقائق على نهاية مباراة كان فيها المنتخب الإسباني الطرف الأفضل وصاحب هدف السبق في الشوط الثاني عبر الشاب نيكو وليامز، قبل أن يدرك البديل كول بالمر التعادل بعد أقل من ثلاث دقائق على دخوله بديلاً.

عندما اعتقد كثر أن إسبانيا التي سيطرت على الساحتين القارية والعالمية بين 2008 و2012، باتت من الماضي، جاء الجيل الجديد ليعيد البريق والجمالية إلى المنتخب لكن بمزيد من اللعب المباشر والمواهب الشابة.

هيمنت إسبانيا على عالم الكرة المستديرة بين عامي 2008 و2012، فأحرزت لقب كأس أوروبا مرّتين 2008 في النمسا وسويسرا و2012 في بولندا وأوكرانيا، ومونديال جنوب أفريقيا 2010. لكن الكرة الإسبانية واجهت منذ هذا الحين أزمة ثقة، فغابت عن منصات التتويج خلال 11 عاماً، قبل أن تتصالح مجدّداً مع الانتصارات بفوز المنتخب بلقب دوري الأمم الأوروبية العام الماضي.

دي لا فوينتي صانع الجيل الجديد لمنتخب إسبانيا (ا ف ب)

ويبدو أنها تعلّمت من دروس الأعوام الأخيرة وفق ما أظهرت منذ مباراتها الأولى في نهائيات ألمانيا 2024 وحتى إحرازها اللقب الأحد في برلين. لكن هذه الدروس التي تعلّمها المنتخب لا تعني أنه تخلى كلياً عن أسلوب اللعب المعروف بـ«تيكي تاكا» والمستوحى من نادي برشلونة أيام المدرب الهولندي الراحل يوهان كرويف ومن بعده جوسيب غوارديولا، بل قام بتحديثه. وكان الشابان لامين جمال ونيكو وليامز اللذان احتفلا السبت والجمعة بعيدي ميلاديهما السابع عشر والثاني والعشرين توالياً، الركيزتين الأساسيتين في هذه المقاربة التكتيكية الجديدة الموفّقة. بلمساتهما السحرية، جذبا بلداً بأكمله، متحداً خلف فريقه، متجاوزاً الانقسامات بين المناطق والتوترات السياسية التي هزت البلاد منذ أشهر.

في المقابل، كان يظن الإنجليز أن الوقت قد حان لتذوق طعم التتويج ببطولة كبرى، بعد طول انتظار، وتحديداً منذ مونديال 1966. لكن، كما حصل قبل ثلاثة أعوام على أرضهم حين خسروا النهائي أمام إيطاليا بركلات الترجيح، تبخّر كل شيء على يد الإسبان بالخسارة 1-2 في برلين.

ولم يسبق لإنجلترا الفوز بلقب كأس أوروبا، واللقب الكبير الذي في حوزتها مر عليه 58 سنة في كأس العالم 1966 التي أقيمت على أرضها.

لم يقدّم الإنجليز الكثير الذي يشفع لهم في كأس أوروبا «ألمانيا 2024» رغم كتيبة الأسماء الرنانة في تشكيلتهم، ويمكن اعتبار وصولهم للنهائي بمثابة ضربة حظ كبيرة. ومع الوعد الذي قطعه المدرب غاريث ساوثغيت، بأنه سيستقيل حال فشل المنتخب الإنجليزي في التتويج بالبطولة، بات السؤال الذي يطرح نفسه الآن: هل بالفعل سيتخذ قراره ويرحل، لا سيما أن عقده يمتد حتى نهاية هذا العام؟ وعند سؤاله بعد المباراة النهائية عن مصيره مع المنتخب علق ساوثغيت: «إنه ليس الوقت المناسب للحديث في هذه الأمور».

مستقبل ساوثغيت مع منتخب إنجلترا في مهب الريح (ا ب ا)

ويُدرك ساوثغيت تماماً أنها ليست نهاية الطريق بالنسبة للجيل الحالي في ظل وجود عناصر شابة مثل كول بالمر (22 عاماً) الذي سجل هدفه الدولي الثاني بإدراكه التعادل بعد أقل من ثلاث دقائق على دخوله، وجود بيلينغهام (21 عاماً)، وبوكايو ساكا (22 عاماً)، وفيل فودن (24 عاماً)، وديكلان رايس (26 عاماً).

وقال: «تمتلك إنجلترا من دون شك بعض اللاعبين الشباب الرائعين، وحتى اللاعبون الشباب لديهم الآن خبرة كبيرة في البطولات. سيكون العديد من أعضاء هذا الفريق موجودين بعد عامين أو أربعة أو ستة أو ثمانية».

على الرغم من التطوّر الهائل الذي حققه المنتخب تحت إشرافه، لا تزال هناك شكوك حول ما إذا كان ساوثغيت الرجل الأمثل لتولّي مسؤولية هذه المجموعة الغنية بالمواهب.

وأقرّ ساوثغيت بأن المنتخب الأفضل تُوج باللقب وقال: «في نهاية المطاف، خسرنا أمام الفريق الأفضل وعلينا مراجعة كيف حصل ذلك، لكن الأمر واضح جداً في ذهني».

وأشار إلى أنه سيأخذ بعض الوقت للتفكير في مستقبله، لكن ما هو مؤكد أن المنتخب عاد إلى الوطن من دون أن «تعود كرة القدم إلى موطنها». إسبانيا فازت بجميع مبارياتها السبع بعروض باهرة... وقدمت أبرز موهبة

في هذا الجيل