الأولمبية الدولية تملك «ميزة» تطبيق «حلّ الدولتين» بين الفلسطينيين والإسرائيليين

توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية (رويترز)
توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية (رويترز)
TT

الأولمبية الدولية تملك «ميزة» تطبيق «حلّ الدولتين» بين الفلسطينيين والإسرائيليين

توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية (رويترز)
توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية (رويترز)

تملك اللجنة الأولمبية الدولية «ميزة» تطبيق «حلّ الدولتين» منذ فترة طويلة في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، ما يسمح لها بإجراء «اتصالات مباشرة» مع الطرفين، بحسب ما أعلن الثلاثاء رئيسها الألماني توماس باخ.

ووفق وكالة الصحافة الفرنسية، قال باخ خلال قمة جمعت في باريس المدن المضيفة السابقة للألعاب الأولمبية: «في ما يتعلّق بموضوع إسرائيل - فلسطين، نملك ميزة خاصة، لأنه لدينا في الحركة الأولمبية ما يُسمّى بالعالم السياسي بحلّ الدولتين». تابع باخ، الموجود في العاصمة الفرنسية قبل 8 أشهر من استضافتها الألعاب الأولمبية الصيفية: «نتمتع بهذا الأمر منذ فترة طويلة، مع لجنتين أولمبيتين وطنيتين، تتعايشان بسلام على مدى عقود».

واعترفت اللجنة الأولمبية الدولية بنظيرتها الفلسطينية في سبتمبر (أيلول) 1993، في أعقاب الاتفاقيات الإسرائيلية - الفلسطينية في واشنطن. وأضاف باخ: «يتيح لنا هذا الوضع التحدّث مع الطرفين»، مشيراً إلى أن لجنته تملك «اتصالات مباشرة» مع الحركتين الأولمبيتين الوطنيتين. وفي أولمبياد طوكيو صيف 2021، شارك 5 رياضيين تحت العلم الفلسطيني.

وأعاد رئيس «الأولمبية الدولية» تأكيد موقف لجنته في سياق الصراع بين إسرائيل وحركة «حماس»، في وقت مُدّدت الهدنة لصباح الخميس للسماح بالإفراج عن مزيد من الرهائن الإسرائيليين والمعتقلين الفلسطينيين وإيصال المساعدات إلى قطاع غزة.


مقالات ذات صلة

«مونديال القوى»: الدومينيكانية لافوند تتوّج بأول ألقابها

رياضة عالمية تيا لافوند فازت بذهبية الوثب الثلاثي (رويترز)

«مونديال القوى»: الدومينيكانية لافوند تتوّج بأول ألقابها

بعد محاولتين فقط نجحت تيا لافوند في الفوز بذهبية مسابقة الوثب الثلاثي في بطولة العالم لألعاب القوى داخل القاعات المقامة في اسكوتلندا.

«الشرق الأوسط» (غلاسغو)
رياضة عالمية كريستال دون لاعبة المنتخب الأميركي لكرة القدم (رويترز)

رغم «خيبة» كأس العالم... سيدات الولايات المتحدة يثقن بالمستقبل

قالت المدافعة كريستال دون، مساء السبت، إن منتخب أميركا النسائي لكرة القدم لا يرى أن أفضل أيامه قد ولت كما أنه يرحب بالمستوى الأعلى من المنافسة على مستوى العالم.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
رياضة سعودية دافيد أوسبينا (نادي النصر)

أوسبينا حارس النصر أمام العين... وبروزوفيتش وماني خارج التشكيلة

علمت مصادر «الشرق الأوسط» أن الكولومبي دافيد أوسبينا سيكون حارساً لفريق النصر خلال المواجهة المرتقبة أمام العين الإماراتي.

فارس الفزي (الرياض)
رياضة سعودية لاعبو الهلال يحتفلون بالفوز على الاتحاد (نادي الهلال)

الدعيع: الهلال فريق أوروبي «لا يمكن إيقافه»... والكرة السعودية بحاجة للاتحاد

توقع محمد الدعيع حارس وقائد الهلال والمنتخب السعودي السابق أن يحطم ناديه الرقم القياسي العالمي في عدد الانتصارات المتتالية في كرة القدم «بسهولة شديدة».

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة عالمية لاعبو فيرونا يحتفلون بالفوز (إ.ب.أ)

«الدوري الإيطالي»: فيرونا يتنفس الصعداء بالفوز على ساسوولو

تنفس فيرونا الصعداء عندما تغلب على ضيفه ساسوولو 1 - 0، الأحد، في المرحلة السابعة والعشرين من بطولة إيطاليا لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (روما)

«مونديال القوى»: الدومينيكانية لافوند تتوّج بأول ألقابها

تيا لافوند فازت بذهبية الوثب الثلاثي (رويترز)
تيا لافوند فازت بذهبية الوثب الثلاثي (رويترز)
TT

«مونديال القوى»: الدومينيكانية لافوند تتوّج بأول ألقابها

تيا لافوند فازت بذهبية الوثب الثلاثي (رويترز)
تيا لافوند فازت بذهبية الوثب الثلاثي (رويترز)

بعد محاولتين فقط نجحت تيا لافوند في الفوز بذهبية مسابقة الوثب الثلاثي في بطولة العالم لألعاب القوى داخل القاعات المقامة في اسكوتلندا، الأحد، لتصبح أول بطلة للعالم في ألعاب القوى من الجزيرة الواقعة في البحر الكاريبي. وسجلت لافوند (29 عاماً) 15.01 متر في المحاولة الثانية لتتفوق على الجميع، وتحصل على المركز الأول والميدالية الذهبية. وسجّلت الكوبية ليانيس بيريز هرنانديز 14.90 متر، لتحرز المركز الثاني والفضية، بينما ذهبت البرونزية للإسبانية آنا بيليتيرو - كومباوري، التي سجلت 14.75 متر، واحتلت المركز الثالث. وأفضل نتائج حقّقتها لافوند قبل اللقب العالمي كانت الفوز في الدوري الماسي في 2022 في باريس، والفوز بفضية وبرونزية دورة ألعاب الكومنولث.


«البريمرليغ»: بورنموث يحقق أول فوز هذا العام

مهاجم بورنموث جاستن كلويفرت ينطلق فرحاً بهدفه في مرمى بيرنلي بالدوري الإنجليزي الممتاز (رويترز)
مهاجم بورنموث جاستن كلويفرت ينطلق فرحاً بهدفه في مرمى بيرنلي بالدوري الإنجليزي الممتاز (رويترز)
TT

«البريمرليغ»: بورنموث يحقق أول فوز هذا العام

مهاجم بورنموث جاستن كلويفرت ينطلق فرحاً بهدفه في مرمى بيرنلي بالدوري الإنجليزي الممتاز (رويترز)
مهاجم بورنموث جاستن كلويفرت ينطلق فرحاً بهدفه في مرمى بيرنلي بالدوري الإنجليزي الممتاز (رويترز)

عاد بورنموث من ملعب بيرنلي الجريح بفوزه الأول، هذا العام، وذلك بتغلبه عليه 2 - 0، الأحد، في المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

ووفق «وكالة الصحافة الفرنسية»، لم يذق بورنموث طعم الفوز في «الدوري» منذ المرحلة التاسعة عشرة، حين تغلّب على فولهام 3 - 0 في 26 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، لكن فريق المدرب الإسباني أندوني إيراولا استفاد من وضع بيرنلي، الذي دخل اللقاء على خلفية تسع مباريات متتالية دون فوز في جميع المسابقات، كي يحقق انتصاره الثامن للموسم، والأوّل على أرض مُنافسه منذ مايو (أيار) 2018.

ويدين بورنموث بالفوز الذي رفع به رصيده إلى 31 نقطة في المركز الثالث عشر، في حين بقي رصيد منافسه عند 13 نقطة في المركز التاسع عشر، بفارق 11 نقطة عن منطقة الأمان، إلى الهولندي جاستن كلويفرت، والغاني أنطوان سيمينيو، اللذين سجّلا الهدفين في الدقيقتين 13 و88 على التوالي.

ويلعب، لاحقاً، مانشستر سيتي حامل اللقب، والثاني، مع جاره اللدود مانشستر يونايتد.


رغم «خيبة» كأس العالم... سيدات الولايات المتحدة يثقن بالمستقبل

كريستال دون لاعبة المنتخب الأميركي لكرة القدم (رويترز)
كريستال دون لاعبة المنتخب الأميركي لكرة القدم (رويترز)
TT

رغم «خيبة» كأس العالم... سيدات الولايات المتحدة يثقن بالمستقبل

كريستال دون لاعبة المنتخب الأميركي لكرة القدم (رويترز)
كريستال دون لاعبة المنتخب الأميركي لكرة القدم (رويترز)

قالت المدافعة كريستال دون، مساء السبت، إن منتخب أميركا النسائي لكرة القدم لا يرى أن أفضل أيامه قد ولت، كما أنه يرحب بالمستوى الأعلى من المنافسة على مستوى العالم.

وواجه الفريق الأكثر نجاحاً في تاريخ كرة القدم النسائية على المستوى الدولي صعوبات في صناعة الفرص خلال خسارته صفر - 2 أمام المكسيك في دور المجموعات بالكأس الذهبية، الاثنين الماضي، ما أثار مخاوف جديدة من تأخره عن بقية العالم.

وقالت دون للصحافيين قبل مواجهة كولومبيا في دور الثمانية، الأحد، في لوس أنجليس: «نحن لا نتحدث كثيراً عن أي سرديات خارجية يرغب الناس في السيطرة عليها».

وتابعت: «نحن نعيش في عالم ننسى فيه إمكانية وجود حقائق متعددة. بوصفنا لاعبات في المنتخب الوطني الأميركي للسيدات، فإننا ندخل دائماً هذه البيئة، ونقدم أفضل ما لدينا، ونحاول تحسين المعايير والمساهمة في تطور هذه اللعبة».

وأضافت: «في الوقت نفسه، نحن متحمسون جداً لتطور اللعبة، ونتحدى دائماً الاتحادات الأخرى لتوجيه الموارد إلى تطوير منتخباتها الوطنية أيضاً».

وقدم المنتخب الفائز بكأس العالم 4 مرات أسوأ أداء له على الإطلاق في النسخة الأخيرة من البطولة العالمية العام الماضي؛ إذ خرج من دور الستة عشر، ومنذ ذلك الحين اعتزلت ركيزتان أساسيتان في الفريق وهما ميغان رابينو وجولي إرتز.

وفي العام الماضي، عينت إيما هايز مدربة تشيلسي اللندني مدربة للفريق بداية من مايو (أيار) المقبل؛ أي قبل شهرين فقط من ألعاب باريس الصيفية.

وقالت دون (31 عاماً): «الحمض النووي لهذا الفريق هو نفسه، ولم يتغير إلى حد كبير».

وتابعت: «لدينا لاعبات جديدات، نعم، ولكن في نهاية المطاف نحن نسعى دائماً لتحقيق النجاح، ونبني دائماً على الزخم الجديد».

وأضافت: «نحن متحمسون حقاً لمواجهة كولومبيا في دور الثمانية، ونعلم أيضاً أن منافسنا سيقدم أفضل ما لديه».

وختمت: «هذا أمر متوقع، وسنفعل نحن الشيء نفسه».


«الدوري الإيطالي»: فيرونا يتنفس الصعداء بالفوز على ساسوولو

لاعبو فيرونا يحتفلون بالفوز (إ.ب.أ)
لاعبو فيرونا يحتفلون بالفوز (إ.ب.أ)
TT

«الدوري الإيطالي»: فيرونا يتنفس الصعداء بالفوز على ساسوولو

لاعبو فيرونا يحتفلون بالفوز (إ.ب.أ)
لاعبو فيرونا يحتفلون بالفوز (إ.ب.أ)

تنفس فيرونا الصعداء عندما تغلب على ضيفه ساسوولو 1 - 0، الأحد، في المرحلة السابعة والعشرين من بطولة إيطاليا لكرة القدم.

وسجل البولندي كارول سفيديرسكي هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 79.

وهو الفوز الأول فيرونا في مبارياته السبع الأخيرة (3 تعادلات ومثلها هزائم)، والخامس هذا الموسم فتخلص من المركز الثامن عشر المؤدي إلى الدرجة الثانية، وارتقى إلى السابع عشر برصيد 23 نقطة.

ساسوولو سجل خسارته الرابعة توالياً (إ.ب.أ)

وفي المقابل، مُني ساسوولو بخسارته الرابعة توالياً والسابعة في مبارياته الثماني الأخيرة فتراجع إلى المركز الثامن عشر بعدما تجمد رصيده عند 20 نقطة.

كما هي الخسارة الأولى لساسوولو في أول مباراة بقيادة مدربه الجديد دافيدي بالارديني خليفة أليسيو ديونيزي المقال من منصبه بعد الخسارة أمام إمبولي 2 - 3 والتي أتبعها بسقوط كبير على أرضه أمام نابولي حامل اللقب 1 - 6، الأربعاء، في مباراة مؤجلة.

وسبق لبالارديني، ابن الـ60 عاماً، أن أشرف على أندية إيطالية عدة بينها كالياري ولاتسيو وآخرها كريمونيزي في الدرجة الثانية.


«الدوري الفرنسي»: نيس يواصل نزيف النقاط بخسارته أمام تولوز

غيوم ريستس حارس تولوز يتصدى لإحدى كرات نيس (أ.ف.ب)
غيوم ريستس حارس تولوز يتصدى لإحدى كرات نيس (أ.ف.ب)
TT

«الدوري الفرنسي»: نيس يواصل نزيف النقاط بخسارته أمام تولوز

غيوم ريستس حارس تولوز يتصدى لإحدى كرات نيس (أ.ف.ب)
غيوم ريستس حارس تولوز يتصدى لإحدى كرات نيس (أ.ف.ب)

واصل نيس نزيف النقاط بخسارته أمام مضيفه تولوز 1 - 2، الأحد، في المرحلة 24 ضمن بطولة فرنسا لكرة القدم.

وكان نيس البادئ بالتسجيل عبر مهاجمه الدولي النيجيري تيريم موفي في الدقيقة الثامنة، لكن تولوز قلب الطاولة في الشوط الثاني بهدفين للهولندي ثيس دالينغا في الدقيقة 65، ويان غبوهو في الدقيقة 69.

وهي الخسارة الثالثة لنيس في مبارياته الخمس الأخيرة التي لم يذق فيها طعم الفوز، وواصل بالتالي نتائجه المخيبة التي أدت إلى تراجعه من المركز الثاني إلى الخامس برصيد عند 40 نقطة.

وفي المقابل، واصل تولوز صحوته، وحقق فوزه الثالث توالياً والرابع في مبارياته الخمس الأخيرة، فارتقى إلى المركز العاشر مؤقتاً برصيد 29 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام ليون الذي يستضيف لنس وصيف بطل الموسم الماضي لاحقاً.

ويلعب لاحقاً أيضاً بريست مع لوهافر، ومونبلييه مع ستراسبورغ، ونانت مع متز، ورين مع لوريان.


نوتنغهام: قرار الحكم لصالح ليفربول خطأ... سنلجأ لرابطة الحكام

الحكم بول تيرني (رويترز)
الحكم بول تيرني (رويترز)
TT

نوتنغهام: قرار الحكم لصالح ليفربول خطأ... سنلجأ لرابطة الحكام

الحكم بول تيرني (رويترز)
الحكم بول تيرني (رويترز)

قال محلل تحكيم تابع لنوتنغهام فورست إن الحكم بول تيرني أخطأ في قراره بعدم إعادة الكرة إلى فريقه بعد بدء اللعب قبل دقائق من هدف الفوز الذي أحرزه المنافس ليفربول في الدقيقة 99 من مباراة الفريقين في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، مساء السبت.

وانتهت هزيمة نوتنغهام 1 - صفر أمام ضيفه ليفربول بفوضى بعد صفارة النهاية، بينما أحاط طاقم نوتنغهام الغاضب بالحكم تيرني، وانتهى الأمر بحصول ستيفن ريد أحد أفراد الطاقم الفني لأصحاب الأرض على البطاقة الحمراء.

وأوقف الحكم تيرني المباراة بعد إصابة مدافع ليفربول إبراهيما كوناتي في الرأس، بينما كان نوتنغهام يهاجم، وكان لاعبه كالون هودسون - أودوي يستحوذ على الكرة.

واستؤنف اللعب بعد ذلك بحصول حارس مرمى ليفربول على الكرة، وتقدم الفريق بعد ذلك محرزاً هدف الفوز بضربة رأس من لاعبه داروين نونيز.

وقال المحلل مارك كلاتنبرغ للصحافيين، السبت: «في حالة قيام الحكم بإيقاف المباراة، وهذا يحق له بسبب حدوث إصابة في الرأس، فإن القانون يلزمه بإعادة الكرة إلى الفريق الذي كان يستحوذ على الكرة قبل التوقف. وكان هو بالتأكيد نوتنغهام».

وأضاف كلاتنبرغ: «سنلجأ إلى رابطة الحكام. وسنبحث ما حدث على أرض الملعب اليوم».

وتابع: «مالك النادي (إيفانغيلوس ماريناكيس) غاضب جداً، ويريد أن يرى نتائج، ويشعر بأن فريقه ظلم مرة أخرى».

وقال يورغن كلوب مدرب ليفربول إن الحكم تيرني اتخذ القرار نفسه بحق فريقه في وقت سابق من المباراة.


«بخماسية»... سواريس وميسي يقودان ميامي للفوز على أورلاندو

سواريس يحتفل بالفوز رفقة ميسي (رويترز)
سواريس يحتفل بالفوز رفقة ميسي (رويترز)
TT

«بخماسية»... سواريس وميسي يقودان ميامي للفوز على أورلاندو

سواريس يحتفل بالفوز رفقة ميسي (رويترز)
سواريس يحتفل بالفوز رفقة ميسي (رويترز)

قاد الأوروغوياني لويس سواريس والأرجنتيني ليونيل ميسي، فريقهما إنتر ميامي، إلى إكرام وفادة ضيفه أورلاندو سيتي بخماسية نظيفة؛ بينها ثنائية لكل منهما السبت في الدوري الأميركي لكرة القدم.

وسجل سواريس، المنتقل حديثاً إلى صفوف إنتر ميامي قادماً من غريميو البرازيلي، الهدفين الأولين في الدقيقتين 4 و11، إثر تمريرتين حاسمتين من جوليان غريسيل، قبل أن يصنع لاعب برشلونة الإسباني السابق الهدف الثالث للفنلندي روبرت تايلور في الدقيقة 29.

ميسي سجل الهدفين الرابع والخامس لميامي (غيتي)

وسجل ميسي الهدف الرابع مطلع الشوط الثاني في الدقيقة 57، قبل أن يختم المهرجان برأسية إثر تمريرة من زميله السابق في النادي الكاتالوني سواريس.

ورفع ميسي رصيده إلى 3 أهداف مع تمريرة حاسمة في 3 مباريات بالدوري حتى الآن.

وأشاد ميسي بزميله سواريس قائلاً: «أنا سعيد جداً من أجله، لأنه تمكن من التسجيل. كنا هادئين على أي حال، ونعلم ما يستطيع لويس القيام به».

وأضاف النجم الأرجنتيني: «إنه هكذا، عندما لا تتوقع ذلك، فهو يحسم مباراة، كما فعل اليوم بالأهداف والتمريرات الحاسمة».


«فورمولا1»: فرستابن سائق من «عالم آخر»

الهولندي ماكس فرستابن سائق رد بول (د.ب.أ)
الهولندي ماكس فرستابن سائق رد بول (د.ب.أ)
TT

«فورمولا1»: فرستابن سائق من «عالم آخر»

الهولندي ماكس فرستابن سائق رد بول (د.ب.أ)
الهولندي ماكس فرستابن سائق رد بول (د.ب.أ)

ربما لم يكن الهولندي ماكس فرستابن سائق رد بول يتمنى بداية أفضل لسعيه للقبه الرابع على التوالي في بطولة العالم لسباقات «فورمولا 1» للسيارات، وذلك بعد تلقيه إشادة من منافسيه بسبب أدائه المهيمن خلال السباق الافتتاحي للموسم في جائزة البحرين الكبرى مساء السبت، لدرجة أن البعض عدّه سائقاً «من عالم آخر».

وأنهى السائق الهولندي السباق في المركز الأول بفارق 22.4 ثانية عن زميله سيرجيو بيريز بسيارة رد بول أيضاً «آر بي 20».

وانطلق فرستابن من المركز الأول، وحافظ على تفوقه على منافسيه في جميع لفات السباق، كما سجل أسرع لفة في السباق ليحصد نقطة إضافية.

وقال فرستابن: «شيء مذهل، أعتقد أن الأمور سارت أمس (السبت) بشكل أفضل مما كان متوقعاً. كان ممتعاً للغاية، وشعرت بأنني على ما يرام في السيارة. من المميز أن أمر بأيام كهذه، إذ يبدو كل شيء مثالياً وأشعر بانسجام وتناغم مع السيارة».

سيارة الهولندي ماكس فرستابن (أ.ف.ب)

وشهدت التجارب التأهيلية الجمعة، منافسة قوية كما فاز 3 سائقين مختلفين في التجارب الحرة الثلاث، ولم يكن من بينهم سائق في رد بول، الأمر الذي كان يشير إلى منافسة أكثر صعوبة في سباق السبت.

لكن الآمال في تقارب الفرص سرعان ما تلاشت مع فوز فرستابن بالسباق عبر هيمنة واضحة في أول سباقات الموسم بين 24 سباقاً ضمن بطولة العالم، وهو رقم قياسي، بل وزاد الشعور بالاستسلام والتشاؤم لدى المنافسين.

وكان فرستابن (26 عاماً) قد فاز بشكل مشابه بنسخة العام الماضي، من سباق البحرين بعد أن انطلق من المركز الأول.

لكن ذلك الفوز لم يتحقق بالهيمنة نفسها التي فرضها السبت، إذ تفوق حينها أمام أقرب منافسيه بنصف الفارق الذي تفوق به يوم السبت، كما أنه لم يحقق أفضل زمن للفة.

لكن فوزه بسباق الموسم الماضي جاء في بداية انتصاره في 19 من إجمالي 22 سباقاً في عام 2023.

ومع صعوبة اللحاق برد بول على الأقل بعد الهيمنة التي أظهرها فرستابن بالسباق الافتتاحي في 2024، هناك احتمالات أنه يمكن أن يتحسن أكثر.


ماراثون طوكيو: كيبروتو وكيبيدي يحققان اللقب

العداء الكيني بنسون كيبروتو (إ.ب.أ)
العداء الكيني بنسون كيبروتو (إ.ب.أ)
TT

ماراثون طوكيو: كيبروتو وكيبيدي يحققان اللقب

العداء الكيني بنسون كيبروتو (إ.ب.أ)
العداء الكيني بنسون كيبروتو (إ.ب.أ)

فاز العداء الكيني بنسون كيبروتو بلقب ماراثون الرجال في طوكيو، بعد أن سجل ساعتين ودقيقتين و16 ثانية الأحد، وتفوق بذلك على الرقم القياسي للمضمار المسجل باسم مواطنه إيليود كيبتشوغي في أجواء مثالية بشوارع العاصمة اليابانية.

وتوجت الإثيوبية سوتومي أسيفا كيبيدي بلقب السيدات، بعدما سجلت ساعتين و15 دقيقة و55 ثانية، وتفوقت على الكينية روزماري وانجيرو حاملة اللقب.

وتفوقت كيبيدي أيضاً على الرقم القياسي السابق للمضمار الذي يمتد ما بين شينجوكو والقصر الإمبراطوري.

وانطلق كيبروتو متقدماً على تيموثي كيبلاجات قبل كيلومترات قليلة من النهاية، وأنهى السباق متقدماً بفارق 39 ثانية على مواطنه، ليضيف لقب ماراثون طوكيو إلى حصيلته بعد تتويجه بماراثوني بوسطن في 2021، وشيكاغو في 2022.

وتفوق الزمن الجديد لكيبروتو (32 عاماً) بنحو دقيقتين على أفضل زمن شخصي له، وأصبح بموجبه خامس أسرع عداء في سباق الماراثون على مر العصور، على مستوى السباقات المعتمدة لدى الاتحاد الدولي لألعاب القوى.

الإثيوبية سوتومي أسيفا كيبيدي (رويترز)

وشارك كيبلاجات في السباق بعد أن أقنعه مدربه بعدم الانسحاب، بسبب وفاة شريكه في التدريب كيفلن كيبتوم بحادث سير الشهر الماضي.

واحتل فينسنت كيبكيموي نجيتيتش المركز الثالث في سباق الرجال، مسجلاً ساعتين و4 دقائق و18 ثانية، لتسيطر كينيا على المراكز الثلاثة الأولى، بينما احتل الإثيوبيان هايلي مريام كيروس وتسيجاي جيتاتشو المركزين الرابع والخامس.

وفي سباق السيدات، ظلت كيبيدي ووانجيرو في المقدمة معظم الوقت، ولم تتقدم العداءة الإثيوبية على منافستها سوى في المراحل الأخيرة من السباق، لتحرز اللقب الأول في مسيرتها بعد تفوقها بفارق 19 ثانية.

وتفوقت كيبيدي على الرقم القياسي السابق لمضمار ماراثون طوكيو، الذي سجلته بريجيد كوسغي في 2022 والبالغ ساعتين و16 دقيقة وثانيتين.

كما تفوقت كيبيدي بفارق يزيد على دقيقتين عن أفضل زمن شخصي لها، الذي بلغ ساعتين و18 دقيقة و12 ثانية.

واحتلت الإثيوبية أماني بيريسو المركز الثالث بزمن بلغ ساعتين و16 دقيقة و58 ثانية، وتفوقت بفارق زاد على دقيقة كاملة على الهولندية سيفان حسن التي احتلت المركز الرابع.


العداءة الهولندية «بول» تحطم الرقم القياسي في سباق 400 متر

العداءة الهولندية فيمكه بول سجلت 49.17 ثانية في سباق 400 متر (رويترز)
العداءة الهولندية فيمكه بول سجلت 49.17 ثانية في سباق 400 متر (رويترز)
TT

العداءة الهولندية «بول» تحطم الرقم القياسي في سباق 400 متر

العداءة الهولندية فيمكه بول سجلت 49.17 ثانية في سباق 400 متر (رويترز)
العداءة الهولندية فيمكه بول سجلت 49.17 ثانية في سباق 400 متر (رويترز)

حطمت العداءة الهولندية فيمكه بول الرقم القياسي العالمي في سباق 400م، داخل قاعة، مسجلة 49.17 ثانية السبت، في بطولة العالم المقامة حالياً في غلاسكو.

وكان الرقم القياسي السابق في حوزة فيمكه أيضاً ومقداره 49.24 ثانية، سجلته في بطولة هولندا الشهر الماضي.

وتقدمت بول بطلة العالم مرتين في الهواء الطلق، على مواطنتها ليكه كلايفر (50.16 ثانية)، والأميركية ألكسيس هولمز (50.24 ثانية).

وقالت بول: «إنه حلم يتحقق».

البلجيكي ألكسندر دوم فاز بسباق 400 متر للرجال (رويترز)

في المقابل، شهد سباق 400م للرجال مفاجأة من العيار الثقيل بفوز البلجيكي ألكسندر دوم على حساب النرويجي كارستن فارهولم حامل الرقم القياسي العالمي، مسجلاً 45.25 ثانية.

في المقابل، سجل فارهولم بطل العالم 3 مرات في الهواء الطلق وحامل الذهبية الأولمبية، 45.34 ثانية، في حين جاء الجامايكي روشين ماكدونالد 45.65 ثانية.

وكما كان متوقعاً، حسم العداء الأميركي غرانت هولواي سباق 60 متراً حواجز، محتفظاً بسجله الخالي من الهزائم في هذه المسافة منذ 10 سنوات.

وسجل هولواي 7.29 ثانية متقدماً على الإيطالي نديلي سيمونيلو (7.43 ثانية)، والفرنسي جوست كواوو ماتي (7.47 ثانية).