جيريمي دوكو... موهوب سيتي القادر على إحداث فوضى في صفوف المنافسين

غوارديولا تجاوز عن صرامته مانحاً جناحه البلجيكي مزيداً من الحرية للتعبير عن قدراته المهارية

دوكو جناح سيتي (يمين) مر كثيرا من  ألكسندر أرنولد لكن الأخير نجح في تسجيل هدف التعادل لليفربول (أ.ب)
دوكو جناح سيتي (يمين) مر كثيرا من ألكسندر أرنولد لكن الأخير نجح في تسجيل هدف التعادل لليفربول (أ.ب)
TT

جيريمي دوكو... موهوب سيتي القادر على إحداث فوضى في صفوف المنافسين

دوكو جناح سيتي (يمين) مر كثيرا من  ألكسندر أرنولد لكن الأخير نجح في تسجيل هدف التعادل لليفربول (أ.ب)
دوكو جناح سيتي (يمين) مر كثيرا من ألكسندر أرنولد لكن الأخير نجح في تسجيل هدف التعادل لليفربول (أ.ب)

دائما ما ينجح المدير الفني الإسباني جوسيب غوارديولا في تسخير القدرات الفردية للاعبين من أجل مصلحة الفريق، وخير مثال على ذلك الجزائري رياض محرز وجاك غريليش، وهما اللذان كانا يلعبان بطريقة استعراضية مثيرة لا يمكن التنبؤ بها عندما وصلا من ليستر سيتي وأستون فيلا بالترتيب، لكن بمرور الوقت أصبحا يلعبان بطريقة مانشستر سيتي المعتادة، لأن أسلوب غوارديولا الصارم جعلهما يسخران قدراتهما الفردية والمهارية لصالح المجموعة.

لكن يبدو أن جيريمي دوكو يُمثل استثناء لهذه القاعدة، فعندما وصل الجناح البلجيكي من نادي رين الفرنسي خلال الصيف الماضي، كانت التوقعات تشير إلى أنه سيقضي عامه الأول في تعلم تعليمات وتوجيهات غوارديولا، الذي اتبع هذا النهج بالفعل مع محرز وغريليش اللذين أصبحا يلعبان بشكل جماعي أفضل بمرور الوقت. لكن يبدو أن المدير الفني الإسباني يتبع نهجا مختلفا مع دوكو، حيث يمنحه حرية أكبر حتى يتمكن من إحداث حالة من الفوضى في صفوف المنافسين.

وبالفعل، نجح دوكو في هذه المهمة. فعلى الرغم من أنه لعب أساسيا في 8 مباريات فقط من أصل 13 مباراة خاضها مانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، فإنه أكمل 35 مراوغة - أكثر من أي لاعب آخر في الدوري. وقد لخص تييري هنري، الذي عمل مع دوكو خلال فترة عمله مساعدا للمدير الفني لمنتخب بلجيكا، هذا الأمر بشكل جيد، عندما قال: «عندما تكون أمامه وجهاً لوجه، لا يكون لديك سوى شيء واحد يمكنك القيام به - الدعاء». في الحقيقة، يُعد هذا ثناء كبيرا للغاية، لأنه يأتي من الغزال الفرنسي الذي لطالما تلاعب بالمدافعين في الدوري الإنجليزي الممتاز.

دوكو البالغ من العمر 21 عاما بات ركيزة بمنتخب بلجيكا (أ.ف.ب)

ومن المثير للاهتمام أن غوارديولا لم يكن هو الشخص الذي كان يضغط من أجل التعاقد مع دوكو بل مدير الكرة بالنادي. وقال غوارديولا بعد المستوى الرائع الذي قدمه دوكو في المباراة التي سحق فيها مانشستر سيتي بورنموث بستة أهداف مقابل هدف وحيد خلال الشهر الحالي، وهي المباراة التي سجل فيها دوكو هدفاً وصنع أربعة أهداف أخرى: «قام تكسيكي بيغيريستين بعمل مذهل لإحضاره إلى هنا».

ربما لم يكن غوارديولا هو من طالب بالتعاقد مع دوكو، لكن من الواضح أنه يستمتع للغاية بوجود هذا اللاعب في فريقه. وقال المدير الفني الإسباني بعد مباراة بورنموث: «إنه يقدم شيئا مختلفا للجماهير. عندما يستحوذ على الكرة يشعر الجميع بالإثارة، وأنا أيضًا كذلك».

ومع ذلك، سارع غوارديولا أيضاً إلى الإشارة إلى أن المراوغة لن يُسمح بها إلا في سيناريوهات معينة تفيد المجموعة، قائلا: «من الصعب العثور على لاعبين يمكنهم المراوغة، لأن المديرين الفنيين يطالبونهم بعدم فقدان الكرة. أنا لا أحب أن يراوغ اللاعبون وهم على بُعد 60 متراً من المرمى، لكن إذا كنت داخل منطقة الجزاء، فيمكنك المخاطرة. إنهم يعلمون أن لديهم كل الحرية داخل منطقة الجزاء لاتخاذ القرارات التي يريدونها - وهو يتخذ القرارات الصحيحة في المقام الأول».

يقدم دوكو مستويات رائعة مع مانشستر سيتي هذا الموسم، وكان أحد أبرز لاعبي الفريق خلال مواجهة القمة ضد ليفربول (1 - 1)، لكنه عانى أمام ريس جيمس في المباراة التي تعادل فيها سيتي مع تشيلسي بأربعة أهداف لكل فريق، قبل فترة الاستراحة الدولية. لعب دوكو لمدة ساعة قبل أن يتم استبداله وذلك بنزول غريليش، لكن لعب دورا أكبر أمام ترينت ألكسندر أرنولد خلال مواجهة ليفربول ومر كثيرا من الجبهة اليسرى. ربما يعود ذلك لأن جيمس يجيد القيام بالواجبات الدفاعية، لكن لا يمكن قول الشيء نفسه عن ألكسندر أرنولد، الذي دائما ما تعمل الفرق المنافسة على استغلال اندفاعه للأمام لتبرز نقاط ضعفه الدفاعية.

في الحقيقة، قد كانت معركة بين دوكو وألكسندر أرنولد، وإذا كان جناح سيتي قد استطاع إبراز موهبته في التمرير، فإن مدافع ليفربول رغم نقط ضعفه هو الذي نجح في تسجيل هدف التعادل لفريقه في وقت صعب قبل 10 دقائق من النهاية... لقد قيل الكثير عن حقيقة أن الهولندي فيرجيل فان دايك لم يتعرض للمراوغة على الإطلاق خلال هذا الموسم، لكن لا يمكن قول الشيء نفسه عن ألكسندر أرنولد، الذي تمت مراوغته 15 مرة حتى قبل مواجهة سيتي، وعلاوة على ذلك، يصل معدل استخلاص ألكسندر أرنولد للكرات عن طريقة التاكلينغ إلى 44.4 في المائة فقط، وهو معدل ضعيف.

لقد استغل دوكو هذا الأمر تماما وفتح جبهة قوية أمام ألكسندر أرنولد خاصة في الشوط الأول، وبالتالي تعين على المدير الفني الألماني يورغن كلوب، أن يتخذ القرار المناسب لمواجهة هذه المشكلة والحد من الجناح الفرنسي الموهوب بالشوط الثاني بدخول لاعب آخر ليغطي المساحة التي يتركها ألكسندر أرنولد خلفه حتى لا يستغلها دوكو. لقد تحمل إبراهيما كوناتي هذه المهمة وكل من المدافعين الكاميروني جويل ماتيب إلى جانب فان دايك، لكن رغم خبراتهما ظل دوكو خطيرا بسبب سرعته ومهارته.

لقد صنع الجناح البلجيكي خمسة أهداف في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم - لا يتفوق عليه سوى بيدرو نيتو (سبعة أهداف) وكيران تريبيير لاعب نيوكاسل (ستة أهداف). وفي ظل غياب النجم البلجيكي كيفن دي بروين بسبب الإصابة، تحمل دوكو قدرا كبيرا من المسؤولية، وأصبح يلعب دورا مهما فيما يتعلق بالأدوار الإبداعية داخل المستطيل الأخضر. تشير الإحصاءات إلى أن معدل صناعة دوكو للفرص الخطيرة يصل إلى 2.4 في المباراة الواحدة، لذلك فإنه ليس مجرد جناح سريع يمتلك بعض المهارة، لكنه يجيد صناعة الفرص وإحراز الأهداف أيضا.

لقد أصبح لدى مانشستر سيتي خيارين رائعين في مركز الجناح الأيسر، حيث يتميز دوكو بالمهارة والسرعة الفائقة واللعب بحرية كبيرة، في حين يلعب غريليش بشكل جماعي أكبر من أجل مصلحة الفريق. يمنح غوارديولا دوكو الحرية لإحداث الفوضى في صفوف المنافسين في الثلث الأخير من الملعب، بينما غير غريليش طريقة لعبه وتخلى عن فرديته من أجل الفريق ككل. صحيح أن غريليش لم يُعد يقدم الحلول الإبداعية التي كنا نراها خلال موسمه الأخير مع أستون فيلا، لكن غوارديولا لديه الآن جناحان على الجهة اليسرى يمثلان خطورة كبيرة ويلعبان بشكل مختلف اعتماداً على قوة الخصم.

يُعد الدفع بدوكو في التشكيلة الأساسية أمام ليفربول خياراً مغرياً، خاصة بعد أن كان غوارديولا قد فضل الاعتماد على غريليش في مباراة فريقه أمام مانشستر يونايتد الشهر الماضي.

*خدمة «الغارديان»


مقالات ذات صلة

ووكر: فودين قناص

رياضة عالمية فودين محتفلا بهدفه الثاني في مرمى مانشستر يونايتد (أ.ف.ب)

ووكر: فودين قناص

أشاد كايل ووكر مدافع مانشستر سيتي بزميله فيل فودين، الذي سجل ثنائية في الفوز على مانشستر يونايتد بنتيجة 3/1 في الدوري الإنجليزي لكرة القدم الأحد.

«الشرق الأوسط» (مانشستر)
رياضة عالمية فودين ينطلق فرحاً بإحدى هدفيه في مرمى مانشستر يونايتد ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز (د.ب.أ)

«غوارديولا»: فودين أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز

قال بيب غوارديولا، مدرب مانشستر سيتي، إن فيل فودين هو أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم نظراً لمستواه الحالي وسيصبح أسطورة مانشستر سيتي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية نجم السيتي المتألق فودين يقبل رأس هالاند عقب تسجيله الهدف الثالث في مرمى مان يونايتد بالدوري الإنجليزي الممتاز (أ.ف.ب)

«البريمرليغ»: فودين يقود السيتي لكسب معركة الديربي أمام اليونايتد

سجل فيل فودين هدفين رائعين وهز إرلينغ هالاند الشباك قبل النهاية ليفوز مانشستر سيتي 3 - 1 على غريمه مانشستر يونايتد ويواصل مسعاه للفوز بلقب الدوري الإنجليزي.

«الشرق الأوسط» (مانشستر)
رياضة عالمية مهاجم بورنموث جاستن كلويفرت ينطلق فرحاً بهدفه في مرمى بيرنلي بالدوري الإنجليزي الممتاز (رويترز)

«البريمرليغ»: بورنموث يحقق أول فوز هذا العام

عاد بورنموث من ملعب بيرنلي الجريح بفوزه الأول هذا العام وذلك بتغلبه عليه 2 - 0 الأحد في المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية الحكم بول تيرني (رويترز)

نوتنغهام: قرار الحكم لصالح ليفربول خطأ... سنلجأ لرابطة الحكام

قال محلل تحكيم تابع لنوتنغهام فورست إن الحكم بول تيرني أخطأ في قراره بعدم إعادة الكرة إلى فريقه بعد بدء اللعب قبل دقائق من هدف الفوز الذي أحرزه المنافس ليفربول.

«الشرق الأوسط» (لندن)

فودن المتألق يقود سيتي لحسم الديربي أمام يونايتد ويضغط على ليفربول المتصدر

فودن يحتفل بتسجيل هدفه الثاني الذي فتح الطريق لسيتي للفوز على يونايتد (رويترز)
فودن يحتفل بتسجيل هدفه الثاني الذي فتح الطريق لسيتي للفوز على يونايتد (رويترز)
TT

فودن المتألق يقود سيتي لحسم الديربي أمام يونايتد ويضغط على ليفربول المتصدر

فودن يحتفل بتسجيل هدفه الثاني الذي فتح الطريق لسيتي للفوز على يونايتد (رويترز)
فودن يحتفل بتسجيل هدفه الثاني الذي فتح الطريق لسيتي للفوز على يونايتد (رويترز)

أحرز الجناح الإنجليزي فيل فودن هدفين في الشوط الثاني، أحدهما بتسديدة مذهلة لا تصد، وأضاف زميله النرويجي إرلينغ هالاند الثالث في الوقت بدل الضائع، ليحول مانشستر سيتي، حامل اللقب، تأخره بهدف إلى فوز 3-1 على ضيفه يونايتد في قمة مثيرة بالجولة السابعة والعشرين للدوري الممتاز الإنجليزي.

وتقدم ماركوس راشفورد بهدف ليونايتد بعد مرور ثماني دقائق من البداية بتسديدة مذهلة، وأدرك فودن التعادل بالطريقة ذاتها في الدقيقة 56، قبل أن يسجل بنفسه الهدف الثاني في الدقيقة 80، بينما اختتم هالاند الأهداف في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع بعد خطأ فادح من المغربي سفيان أمرابط.

ورفع سيتي رصيده إلى 62 نقطة في المركز الثاني، بفارق نقطة وحيدة عن ليفربول المتصدر، بينما ظل يونايتد في المركز السادس برصيد 44 نقطة، وبفارق 11 نقطة عن المربع الذهبي.

وبدأت المباراة بضغط من سيتي بحثاً عن هدف مبكر، لكن من أول فرصة ليونايتد جاء الهدف الأول بشكل فني رائع، حيث أرسل الحارس الكاميروني أندريه أونانا تمريرة طويلة إلى البرتغالي برونو فرنانديز الذي استحوذ على الكرة ومهدها إلى راشفورد خارج منطقة الجزاء، ليطلق مهاجم إنجلترا تسديدة مذهلة اصطدمت بالعارضة ودخلت المرمى.

وكاد راشفورد أن يضيف هدفاً آخر بعد دقائق قليلة عندما تسلم تمريرة أمامية وكان بمقدوره الانفراد بمرمى سيتي لكنه لم يحسن السيطرة على الكرة ليهدر فرصة ثمينة، ورد سيتي بهجمة كاد يسجل منها فودن التعادل منفرداً بمرمى الحارس أونانا الذي تألق في إنقاذ الكرة.

قرار الحكم بول تيرني أثار جدلاً وإشكالاً في مبارة فورست وليفربول (رويترز)cut out

وأخفق راشفورد مجدداً في التعامل مع تمريرة عرضية سهلة أمام المرمى، ثم سقط أرضاً بعدما فقد توازنه ليهدر فرصة سهلة للتسجيل من مدى قريب. وقبل الاستراحة مباشرة، كاد يونايتد أن يدفع ثمناً غالياً بعدما أرسل فودن تمريرة من الجانب الأيمن نحو زميله هالاند، الموجود أمام المرمى مباشرة، لكنه أطاح بالكرة عالياً مهدراً أسهل الفرص.

وبعد عشر دقائق من الشوط الثاني، انطلق راشفورد في هجمة مرتدة لكنه سقط أرضاً بعد تدخل من كايل ووكر، لترتد الكرة بهجمة لسيتي أسفرت عن هدف التعادل بقذيفة من فودن وسط غضب عارم من الهولندي إريك تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد.

واكتفى يونايتد بالتكتل الدفاعي، ولم ينجح في تسديد أي كرة على مرمى البرازيلي إيدرسون حارس سيتي، وأثمر الضغط عن هدف ثانٍ لفودن، وهذه المرة من الجانب الأيسر بعد تبادل الكرة مع البديل الأرجنتيني خوليان ألفاريز، ثم سدد كرة أرضية من داخل منطقة الجزاء في شباك أونانا.

وبدا يونايتد عاجزاً عن التقدم إلى الأمام، قبل أن يخطف الإسباني رودري الكرة من البديل سفيان أمرابط بالقرب من منطقة الجزاء ويمرر إلى هالاند الذي سدد على يمين أونانا.

وعزز هالاند تصدره لقائمة هدافي الدوري الإنجليزي برصيد 18 هدفاً، وبفارق هدفين عن أولي واتكنز مهاجم أستون فيلا وثلاثة عن مهاجم ليفربول محمد صلاح.

وفي مباراة ثانية، عاد بورنموث من ملعب بيرنلي الجريح بفوزه الأول هذا العام بتغلبه عليه 2-0. ولم يذق بورنموث طعم الفوز في الدوري منذ المرحلة التاسعة عشرة حين تغلب على فولهام 3-0 في 26 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، لكن فريق المدرب الإسباني أندوني إيراولا استفاد من وضع بيرنلي الذي دخل إلى اللقاء على خلفية تسع مباريات متتالية من دون فوز في جميع المسابقات، كي يحقق انتصاره الثامن للموسم الأوّل على أرض منافسه منذ مايو (أيار) 2018.

ويدين بورنموث بالفوز الذي رفع به رصيده إلى 31 نقطة في المركز الثالث عشر، فيما بقي رصيد منافسه عند 13 نقطة في المركز التاسع عشر بفارق 11 نقطة عن منطقة الأمان، إلى الهولندي جاستن كلويفرت والغاني أنطوان سيمينيو اللذين سجلا الهدفين في الدقيقتين 13 و88 توالياً.

وتختتم المرحلة اليوم (الاثنين) بلقاء آرسنال الساعي للبقاء في سباق الصدارة مع شيفيلد يونايتد المهدد بقوة للعودة إلى دوري الدرجة الثانية.

يبدو آرسنال ثالث الترتيب في موقع صلب لتخطي مضيفه شيفيلد الذي فاز ثلاث مرات فقط في 26 مباراة.

وكان آرسنال قد حقق في هذه الفترة من الموسم الماضي سلسلة جميلة وضعته في طليعة المرشحين لإحراز اللقب والتتويج للمرة الأولى منذ 2004، لكن فريق شمال لندن عاش سلسلة من النتائج السلبية تزامناً مع صحوة رائعة لسيتي الذي احتفظ بلقبه بفارق خمس نقاط عن «المدفعجية».

وبعد تسجيله 25 هدفاً في آخر 6 مباريات في الدوري هذا الموسم، يملك آرسنال أكبر فارق أهداف في الدوري وثاني أقوى هجوم وراء ليفربول (62-64).

وما يميز فريق المدرب الإسباني ميكل أرتيتا أن أهدافه تأتي من جميع المراكز وموزعة بين عدد كبير من لاعبيه، لكن نقطة الثقل هجومياً تمثلت بالدولي بوكايو ساكا، صاحب سبعة أهداف في آخر خمس مواجهات في الدوري. وحث أرتيتا لاعبيه على أن يكونوا «أكثر شراسةً» أمام خصومهم كي لا يتكرر تراخي الموسم الماضي.

وأشار أرتيتا إلى أن لاعب الوسط الغاني الدولي توماس بارتي بات مؤهلاً للعودة إلى الفريق بعد غياب أربعة أشهر، وربما يكون ضمن التشكيلة أمام شيفيلد يونايتد.

وعانى اللاعب الدولي الغاني من عدة مشكلات تتعلق بالإصابات هذا الموسم، ولم يلعب منذ أكتوبر، وخاض أربع مباريات فقط في الدوري الممتاز. وقال أرتيتا: «توماس خاض 3 جلسات تدريبية بشكل جيد خلال الأسبوع الماضي، لكن ألكسندر زينشنكو وتاكيهيرو تومياسو ما زلا يتعافيان من إصابة في ربلة الساق، ولم يحسم بعد موعد عودتهما».

أما بالنسبة للمهاجم البرازيلي غابرييل خيسوس، الذي كان على مقعد البدلاء خلال الفوز 4-1 على نيوكاسل، الأسبوع الماضي، بعد أن تعرض لإصابة في الركبة في فبراير (شباط)، فقد أكد أرتيتا أنه يحتاج إلى مزيد من الوقت قبل أن يتمكن من خوض مباراة كاملة، وأوضح: «خيسوس لائق بما يكفي. ولكن كم من الوقت يمكنه اللعب، هذا أمر مختلف للغاية. لا نود الدخول في أي مخاطرة».

وقال أرتيتا إن شيفيلد يونايتد فريق يحظى بقيادة فنية جيدة، ومن الصعب الفوز عليه، متوقعاً مباراة صعبة، حيث إن المنافس سيقاتل للخروج من منطقة الهبوط.

ويحتل آرسنال المركز الثالث برصيد 58 نقطة حصدها خلال 26 مباراة، بينما يحتل شيفيلد يونايتد المركز 20 الأخير برصيد 13 نقطة وبفارق 11 نقطة خلف أقرب مراكز البقاء في الدوري الممتاز.

على جانب آخر، طالب إيفانجيلوس ماريناكيس، مالك نادي نوتنغهام فورست، لجنة التحكيم الإنجليزية، بإجابات واضحة عن الخطأ التي وقع فيه الحكم بول تيرني وتسبب في هدف الفوز الذي سجله المنافس ليفربول في الدقيقة 99 من مباراة الفريقين السبت.

وقال ماريناكيس: «نريد أن تخرج علينا لجنة التحكيم بإجابات واضحة، فريقي يتعرض للظلم مرة جديدة، نريد تحقيق ورؤية نتائج».

وكان الحكم تيرني قد أوقف اللعب لإصابة مدافع ليفربول إبراهيما كوناتي في الرأس، بينما كانت الكرة في حوزة مهاجم فورست كالون هودسون-أودوي، وعندما استأنف اللعب أعاد الكرة لحارس مرمى ليفربول بدلاً من أودوي لتبدأ الهجمة معاكسةً، ويسجل منها داروين نونيز هدف ليفربول القاتل بضربة رأس.

وقال الحكم السابق مارك كلاتنبرغ، الذي يعمل محللاً: «في حالة قيام الحكم بإيقاف المباراة، وهذا يحق له بسبب حدوث إصابة في الرأس، فإن القانون يلزمه بإعادة الكرة إلى الفريق الذي كان يستحوذ على الكرة قبل التوقف. وكان هو بالتأكيد نوتنغهام».

وأضاف كلاتنبرغ: «سنلجأ إلى رابطة الحكام... وسنبحث ما حدث على أرض الملعب. مالك فورست غاضب كثيراً ويريد أن يرى نتائج ويشعر أن فريقه ظُلم».

والكلام نفسه أكد عليه محلل تحكيم تابع لنوتنغهام فورست مؤكداً أن الحكم بول تيرني أخطأ في قراره بعدم إعادة الكرة إلى فريقه، ولم يعبأ لاحتجاج اللاعبين الذين التفوا حوله، بل أشهر بطاقة حمراء لستيفن ريد أحد أفراد الطاقم الفني.

في المقابل لا يرى الألماني يورغن كلوب، المدير الفني لليفربول، أن هناك أي خطأ في الهدف القاتل الذي سجله مهاجمه الأوروغوياني نونيز في الدقيقة التاسعة من الوقت بدل الضائع، وأكد: «الحكم تيرني اتخذ القرار نفسه بحق فريقي في وقت سابق من المباراة».

وقال كلوب: «لقد حدث الأمر نفسه تماماً في الشوط الأول لكن في الاتجاه الآخر. لقد تقبلت الأمر وكنت من الممكن أن أطرح السؤال نفسه». وأوضح: «أفترض أن هذه هي اللائحة، لا أعرف، ولكن نظراً لحدوثها مرتين وتم التعامل معها بنفس الطريقة، لا أري حقاً أسباباً للمناقشة».


الدوري الإسباني: برشلونة يخسر نقاط بيلباو.. وبيدري ويونغ

دي يونغ متألما عقب تعرضه للإصابة (أ.ف.ب)
دي يونغ متألما عقب تعرضه للإصابة (أ.ف.ب)
TT

الدوري الإسباني: برشلونة يخسر نقاط بيلباو.. وبيدري ويونغ

دي يونغ متألما عقب تعرضه للإصابة (أ.ف.ب)
دي يونغ متألما عقب تعرضه للإصابة (أ.ف.ب)

تعادل برشلونة وأتليتيك بيلباو سلبياً في دوري الدرجة الأولى الإسباني الأحد، مما أضاع فرصة كبيرة لبرشلونة لكسب الأرض في ملاحقته للمتصدر ريال مدريد الذي تعادل 2-2 مع فالنسيا.

ورفع برشلونة صاحب المركز الثالث رصيده إلى 58 نقطة، ويتأخر بثمانية نقاط عن غريمه اللدود ريال مدري،د ونقطة واحدة خلف جيرونا صاحب المركز الثاني، الذي خسر 1-صفر أمام مضيفه مايوركا.

ويحتل أتليتيك، الذي حقق انتصارات متتالية في عشر مباريات على أرضه بجميع المسابقات، المركز الخامس في ترتيب الدوري الإسباني برصيد 50 نقطة، بفارق خمس نقاط خلف أتليتيكو مدريد صاحب المركز الرابع.

وبعد شوط أول فاتر، عاد أصحاب الأرض بشكل أكثر قوة في الشوط الثاني، وشكل الثنائي السريع إيناكي وليامز وأليكس برينجير تهديداً مستمراً، لكن الفريق شعر بالإحباط أمام دفاع برشلونة القوي الذي صمد أمام الضغط المتأخر لينتزع نقطة من أصحاب الأرض.

وتعرض نادي برشلونة لضربة مزدوجة في الشوط الأول بعد إصابة ثنائي خط الوسط بيدري، والهولندي فرينكي دي يونغ، وخروجهما من الملعب.

وخرج دي يونغ من الملعب في الدقيقة 26 بعد تعرضه لالتواء في الكاحل، حيث نقل إلى خارج الملعب على محفة.

من جانبه عانى بيدري من إصابة في عضلات الساق اليسرى في الدقيقة، 45، وانهمرت دموعه وهو جالس على مقاعد البدلاء عقب استبداله. وشارك لامين يامال بدلاً من بيدري، وفيرمين لوبيز بدلاً من دي يونغ.


الدوري الإيطالي: نابولي يسقط اليوفي بثنائية

جياكومو محتفلا بهدف الفوز على يوفنتوس (رويترز)
جياكومو محتفلا بهدف الفوز على يوفنتوس (رويترز)
TT

الدوري الإيطالي: نابولي يسقط اليوفي بثنائية

جياكومو محتفلا بهدف الفوز على يوفنتوس (رويترز)
جياكومو محتفلا بهدف الفوز على يوفنتوس (رويترز)

أسقط نابولي ضيفه يوفنتوس وهزمه بنتيجة 2 /1، في قمة منافسات الجولة 27 من الدوري الإيطالي لكرة القدم لأحد.

وتقدم نابولي بهدف سجله اللاعب الجورجي خفيتشا كفاراتسخيليا في الدقيقة 42.

وأدرك يوفنتوس التعادل بهدف فيدريكو كييزا في الدقيقة 81. لكن نابولي خطف الفوز بهدف أحرزه جياكومو راسبادوري في الدقيقة 88.

وواصل نابولي حامل اللقب في الموسم الماضي صحوته محققاً فوزه الثاني على التوالي، رافعاً رصيده إلى 43 نقطة في المركز السابع.

أما يوفنتوس، فتكبد خسارته الرابعة في الدوري هذا الموسم ليتجمد رصيده عند 57 نقطة في المركز الثاني متخلفاً بفارق 12 نقطة عن إنتر ميلان صاحب الصدارة.

وفي مباريات أخرى أقيمت الأحد، تعادل فروزينوني مع ليتشي بنتيجة 1/ 1، بينما فاز كالياري على إمبولي بنتيجة 1 / صفر، وبولونيا على أتالانتا 2 / 1.


ووكر: فودين قناص

فودين محتفلا بهدفه الثاني في مرمى مانشستر يونايتد (أ.ف.ب)
فودين محتفلا بهدفه الثاني في مرمى مانشستر يونايتد (أ.ف.ب)
TT

ووكر: فودين قناص

فودين محتفلا بهدفه الثاني في مرمى مانشستر يونايتد (أ.ف.ب)
فودين محتفلا بهدفه الثاني في مرمى مانشستر يونايتد (أ.ف.ب)

أشاد كايل ووكر مدافع مانشستر سيتي بزميله فيل فودين، الذي سجل ثنائية في الفوز على مانشستر يونايتد بنتيجة 3/1 في الدوري الإنجليزي لكرة القدم الأحد.

وتحدث ووكر عن هدف التعادل الذي سجله فودين بتسديدة رائعة بيسراه، قائلاً في تصريح لقناة (سكاي سبورتس): «نطلق عليه لقب القناص لأنه يحب التسديد، ويمتاز بقدم يسرى قوية، بخلاف تميزه وهدوئه في اختيار التمركز الصحيح، وأعتقد أنه سجل هدفاً رائعاً».

وأشار ووكر: «أما الهدف الثاني، فإن فيل فودين لا يتواجد كثيراً في الجهة اليسرى، ولكنه أظهر مرونة كبيرة".

وتابع: «لقد أثبت فودين كفاءة أيضاً في عمق الهجوم هذا الموسم، فهو يتحمل مسؤولية كبيرة والفريق يعتمد عليه، ونحتاج إلى لاعبين مهمين مثله».

وأوضح المدافع الدولي: «فودين يحب التسديدات ويتدرب كثيراً عليها، وسيسجل المزيد من الأهداف فهو يجني ثمار عمله، ويحتاج فقط للمواصلة بنفس الأداء».

واستطرد: «أعتقد أن فيل فودين اقترب من نجوم الصف الأول هذا الموسم، هذا هو المستوى الذي يستهدفه (فيل)، وأيضاً الفريق والمدير الفني جوسيب غوارديولا، والمستوى الذي يجب على فودين أن يحافظ عليه».

من جانبه قال فودين الذي سجل 18 هدفاً لمانشستر سيتي في جميع المسابقات هذا الموسم: «هدفي دائماً الظهور في المباريات الكبيرة، وأعتقد أنني نجحت في ذلك هذا الموسم، وأعتقد أن ما أحتاجه هو الجدية في التدريبات وترجمة ذلك في الملعب».

وأضاف اللاعب الإنجليزي في تصريح لوكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا): «أعرف تماماً ما تعنيه مباراة الديربي للجماهير في ملعب الاتحاد، فهي تعني لي كل شيء».

واختتم فودين تصريحه بالقول: «بتسجيلي للأهداف يزداد الأمر روعة، ولكن يبقى الأهم أن الفريق حقق الفوز وخرج بنقاط المباراة».


تبرئة الملاكم وايت من المنشطات بعد سقوطه «بمكمل غذائي ملوث»

إلغاء مواجهة جوشوا كانت أكبر الخسائر أهمية للملاكم البريطاني ديليان وايت (رويترز)
إلغاء مواجهة جوشوا كانت أكبر الخسائر أهمية للملاكم البريطاني ديليان وايت (رويترز)
TT

تبرئة الملاكم وايت من المنشطات بعد سقوطه «بمكمل غذائي ملوث»

إلغاء مواجهة جوشوا كانت أكبر الخسائر أهمية للملاكم البريطاني ديليان وايت (رويترز)
إلغاء مواجهة جوشوا كانت أكبر الخسائر أهمية للملاكم البريطاني ديليان وايت (رويترز)

ذكرت شبكة «سكاي سبورتس»، الأحد، أن البريطاني ديليان وايت حصل على الضوء الأخضر لاستئناف مسيرته في الملاكمة، بعد أن تبين أن مكملاً غذائياً ملوثاً أدى إلى نتيجة إيجابية لاختبار المنشطات العام الماضي، قبل نزاله مع مواطنه أنتوني جوشوا.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، شعر وايت بالصدمة بعد سقوطه في اختبار منشطات عشوائي، ما أدى إلى إلغاء نزال الوزن الثقيل أمام بطل العالم السابق جوشوا، الذي كان مقرراً في أغسطس (آب) العام الماضي.

ومع ذلك، كشف التحقيق أنه كان ضحية لتلوث مكمل غذائي، وفقاً لشبكة «سكاي سبورتس».

وقالت الشبكة: «إنها اطلعت على وثائق أظهرت أن خبير الطب الشرعي خلص إلى أن وايت كان ضحية لمكمل غذائي ملوث».

ولم يتسن لـ«رويترز» التحقق بشكل مستقل من نتيجة التحقيق.

ويتدرب وايت (35 عاماً) في الولايات المتحدة بموجب رخصة من السلطات في تكساس، التي لم يتسن الوصول إليها على الفور للتعليق.

من جهته، قال وايت، الذي خسر تحدياً على اللقب أمام تايسون فيوري، بطل العالم من مجلس الملاكمة العالمي، في أبريل (نيسان) 2022: «إنه شعر بغضب شديد، وأمضى وقتاً طويلاً في محاولة فهم الأخطاء التي ارتكبها في نظامه الغذائي».

وأوضح لشبكة «سكاي سبورتس»: «كان الأمر صعباً جداً لأنني كنت أعلم أنني بريء، ولكن بعد ذلك لا يمكنك التحدث، لا يمكنك قول أي شيء. عليك أن تكون محترفاً وتثق في العملية القانونية وفي الأشخاص من حولك. كان الأمر صعباً، لكن الأوقات الصعبة تصنع رجالاً أقوياء».

وأضاف وايت: «أشعر بالراحة الآن أكثر من أي شيء آخر، لكن بالطبع أنا غاضب أيضاً لأن الأمر كلفني الكثير. والشيء الأكثر أهمية هو أنه كلفني فرصة التغلب على (جوشوا). كل شيء آخر بعد ذلك ثانوي، لكن أنت تعلم أنه مزيج من المشاعر».

حينها فاز جوشوا في النهاية على البديل الفنلندي روبرت هيلينيوس بالضربة القاضية في الجولة السابعة.

وقال وايت أيضاً: «إنه يسعى للحصول على تعويضات من الشركة المصنعة للمكمل».

وأضاف: «لقد خسرت كثيراً من المال، ونسعى للحصول على تعويضات عن كل الأموال التي خسرتها، وأحاول الحصول على نوع من التعويض عن مسيرتي المهنية».


«غوارديولا»: فودين أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز

فودين ينطلق فرحاً بإحدى هدفيه في مرمى مانشستر يونايتد ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز (د.ب.أ)
فودين ينطلق فرحاً بإحدى هدفيه في مرمى مانشستر يونايتد ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز (د.ب.أ)
TT

«غوارديولا»: فودين أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز

فودين ينطلق فرحاً بإحدى هدفيه في مرمى مانشستر يونايتد ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز (د.ب.أ)
فودين ينطلق فرحاً بإحدى هدفيه في مرمى مانشستر يونايتد ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز (د.ب.أ)

قال بيب غوارديولا، مدرب مانشستر سيتي، إن فيل فودين هو أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم نظراً لمستواه الحالي، وسيصبح أسطورة مانشستر سيتي بعد أن قادت ثنائية سجلها في الشوط الثاني فريقه لفوز كبير 3 - 1 على مانشستر يونايتد، الأحد.

وقال غوارديولا لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي): «الأمر يتعلق بعدد المباريات التي خاضها. لقد كان دائماً لاعباً موهوباً، لكنه الآن أكثر نضجاً ويفهم اللعبة بشكل أكبر، خاصة على المستوى الدفاعي. يمكنه اللعب في الوسط واليمين، وصناعة اللحظات الفارقة والاختراق، واللعب في اليسار، والتسجيل من اليسار. ماذا يمكنني أن أقول؟ إنه أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز في الوقت الحالي بسبب كمية الأشياء التي يفعلها. إنه أمر لا يصدق».

وجودة فودن ومستوى ثباته يجعلانه لاعباً لا يمكن الاستغناء عنه في فريق يضم لاعبين من طراز عالمي رفيع. كما أن مستواه الحالي يجعل من غير المتصور غيابه عن منتخب إنجلترا تحت قيادة غاريث ساوثغيت.

وأجاب غوارديولا رداً على سؤال عن الانضباط الدفاعي لفودين: «نحن لا نتفاوض بشأن ذلك. الرجل الذي لا يفعل ذلك لا يبقى في الفريق. إنه يعشق كرة القدم ويعيش من أجلها. إنه ممتع وأخلاقيات عمله لا تصدق».


مدرب إنتر ميلان يحث لاعبيه على مواصلة مسيرتهم المثالية

سيموني إنزاغي المدير الفني لنادي إنتر ميلان (رويترز)
سيموني إنزاغي المدير الفني لنادي إنتر ميلان (رويترز)
TT

مدرب إنتر ميلان يحث لاعبيه على مواصلة مسيرتهم المثالية

سيموني إنزاغي المدير الفني لنادي إنتر ميلان (رويترز)
سيموني إنزاغي المدير الفني لنادي إنتر ميلان (رويترز)

حث سيموني إنزاغي، المدير الفني لنادي إنتر ميلان، متصدر الدوري الإيطالي لكرة القدم، لاعبيه، على مواصلة اللعب بسرعة وقوة وعزيمة خلال المواجهة أمام جنوا، مساء الاثنين.

ويأمل إنتر ميلان في مواصلة مسيرته المثالية في 2024 بعد تحقيق 11 انتصاراً على التوالي على مستوى كافة المسابقات، وكان آخرها الفوز على أتلانتا 4 -صفر، مساء الأربعاء.

وقال إنزاغي لمحطة تليفزيون «إنتر ميلان» الأحد: «لقد بذلنا قصارى جهدنا في آخر شهرين، لكن ندرك أننا سنواجه مباراةً صعبةً، ستكون هناك مباريات أخرى صعبة أيضاً، وعلينا أن نواصل اللعب بسرعة وقوة وعزيمة».

ويرجع آخر تعثر لإنتر ميلان إلى مواجهته السابقة أمام جنوا في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، حينما تعادل معه بهدف لمثله.

وأشار إنزاغي: «ستكون مباراة صعبة، جنوا فريق جيد، لديه 33 نقطة، ويقدم موسماً جيداً».

وختم بالقول: «أنا محظوظ لتوفر اللاعبين الجاهزين، لكن للأسف قد يغيب البعض ضد جنوا، لكننا تعلمنا أننا لا يمكن أن نحظى بجاهزية جميع اللاعبين دائماً».


«البريمرليغ»: فودين يقود السيتي لكسب معركة الديربي أمام اليونايتد

نجم السيتي المتألق فودين يقبل رأس هالاند عقب تسجيله الهدف الثالث في مرمى مان يونايتد بالدوري الإنجليزي الممتاز (أ.ف.ب)
نجم السيتي المتألق فودين يقبل رأس هالاند عقب تسجيله الهدف الثالث في مرمى مان يونايتد بالدوري الإنجليزي الممتاز (أ.ف.ب)
TT

«البريمرليغ»: فودين يقود السيتي لكسب معركة الديربي أمام اليونايتد

نجم السيتي المتألق فودين يقبل رأس هالاند عقب تسجيله الهدف الثالث في مرمى مان يونايتد بالدوري الإنجليزي الممتاز (أ.ف.ب)
نجم السيتي المتألق فودين يقبل رأس هالاند عقب تسجيله الهدف الثالث في مرمى مان يونايتد بالدوري الإنجليزي الممتاز (أ.ف.ب)

سجل فيل فودين هدفين رائعين، وهز إرلينغ هالاند الشباك قبل النهاية ليفوز مانشستر سيتي 3 - 1 على غريمه مانشستر يونايتد، ويواصل مسعاه للفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم للمرة الرابعة توالياً، ويحبط محاولة يونايتد لضرب عصفورين بحجر واحد.

حتى الدقيقة 81 كان يونايتد يمني النفس بعرقلة مسيرة سيتي غريمه الأزلي في المدينة، وتنفيذ وعود المالك الشريك الجديد جيم راتكليف بإعادة بطل إنجلترا 20 مرة للمكانة التي يستحقها.

لكن فودين تلقى تمريرة من خوليان ألفاريز ليسدد الكرة من يسار منطقة الجزاء، ويمنح سيتي التقدم مسجلاً هدفه الشخصي الثاني.

وأكمل هالاند ثلاثية فريقه بعد خطأ دفاعي، حيث قطع رودري الكرة من سفيان أمرابط؛ ليمررها إلى هالاند لينفرد بالمرمى، ويسدد في الشباك.

وكان ماركوس راشفورد وضع يونايتد في المقدمة في الدقيقة الثامنة بعدما تلقى تمريرة من برونو فرنانديز، ليطلق تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء ارتطمت بالعارضة وسكنت الشباك.

وعادل فودين النتيجة لسيتي بتسديدة هائلة مماثلة من خارج المنطقة في الدقيقة 56 بعد تمريرة من رودري.

وبعد تفوق يونايتد في بداية المباراة، استفاق سيتي وكاد فودين أن يدرك التعادل في الدقيقة 19، لكن أندريه أونانا حارس يونايتد تصدى ببراعة لتسديدته من داخل المنطقة.

وفي الدقيقة 33 سدد رودري تصويبة قوية من داخل المنطقة تصدى لها حارس يونايتد بنجاح.

وأهدر هالاند فرصة سانحة للتعادل وهو في مواجهة المرمى بعد أن سدد فوق العارضة، بعدما هيأ له فودن الكرة بالرأس بعد تمريرة عرضية من رودري في الدقيقة 44.

وتوقف اللعب بسبب إصابة أونانا حارس يونايتد في الدقيقة 65.

وسدّد كيفن دي بروين ركلة حرة من خارج المنطقة لصالح سيتي في الدقيقة 71، لكنها ارتطمت بالحائط البشري.

ورفض الحكم احتساب ركلة جزاء لصالح يونايتد بعدما سقط غارناتشو في المنطقة بعد تدخل من إيدرسون حارس سيتي في الدقيقة 78.


«لا ليغا»: أتلتيكو يعود للانتصارات بفوز صعب على بيتيس

ألفارو موراتا لدى تسجيله الهدف الثاني والفوز لفريقه أتليتكو مدريد في مرمى ريال بيتيس في الدوري الإسباني (إ.ب.أ)
ألفارو موراتا لدى تسجيله الهدف الثاني والفوز لفريقه أتليتكو مدريد في مرمى ريال بيتيس في الدوري الإسباني (إ.ب.أ)
TT

«لا ليغا»: أتلتيكو يعود للانتصارات بفوز صعب على بيتيس

ألفارو موراتا لدى تسجيله الهدف الثاني والفوز لفريقه أتليتكو مدريد في مرمى ريال بيتيس في الدوري الإسباني (إ.ب.أ)
ألفارو موراتا لدى تسجيله الهدف الثاني والفوز لفريقه أتليتكو مدريد في مرمى ريال بيتيس في الدوري الإسباني (إ.ب.أ)

حقق أتلتيكو مدريد فوزاً صعباً (2 - 1) على ضيفه ريال بيتيس في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم، اليوم (الأحد)، لينهي فريق المدرب دييغو سيميوني مسيرة من 3 مباريات دون فوز في جميع المسابقات.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، تسبب خطأ من دفاع بيتيس في هدف ذاتي سجله الحارس روي سيلفا في مرماه، بعد ثماني دقائق، وعزز ألفارو موراتا، الذي أضاع ركلة جزاء منتصف الشوط الأول، تقدم أصحاب الأرض بضربة رأس، بعدما تابع كرة ارتدت إليه في الدقيقة 44.

ودخل ويليام كارفاليو لاعب بيتيس من مقاعد البدلاء ليقلص الفارق بتسديدة رائعة من مسافة بعيدة في الزاوية العليا بالدقيقة 61. وجاءت تصديات يان أوبلاك حارس أتلتيكو المذهلة لتمكّن فريقه من تحقيق انتصار كان يحتاج إليه للغاية على ملعبه.

وبذلك رفع أتلتيكو رصيده إلى 55 نقطة في المركز الرابع بترتيب الدوري الإسباني، بفارق نقطتين عن برشلونة الثالث، ويبتعد بست نقاط عن أتلتيك بيلباو الخامس، قبل مواجهة الفريقين في بيلباو في وقت لاحق، اليوم (الأحد).

ويتصدر ريال مدريد الترتيب برصيد 66 نقطة.


فرستابن الأب: فريق رد بول «سيتدمر» برئاسة هورنر

يوس فرستابن برفقة ابنه ماكس (فورمولا1)
يوس فرستابن برفقة ابنه ماكس (فورمولا1)
TT

فرستابن الأب: فريق رد بول «سيتدمر» برئاسة هورنر

يوس فرستابن برفقة ابنه ماكس (فورمولا1)
يوس فرستابن برفقة ابنه ماكس (فورمولا1)

نسبت صحيفة «ديلي ميل» اللندنية إلى يوس فرستابن، والد بطل العالم في سباقات «فورمولا 1» للسيارات، ماكس فرستابن، قوله مساء السبت، إن فريق رد بول ربما «ينفجر» إن لم يرحل رئيسه الحالي كريستيان هورنر.

وبرّأت لجنة تحقيق مستقلة، الأسبوع الماضي، هورنر (50 عاماً) وهو بريطاني، من ادعاءات بإساءة التصرف بحق موظفة في الفريق، ورفضت شكوى الأخيرة.

وسيطرت التحقيقات مع هورنر على المشهد قبل انطلاق موسم «فورمولا 1»، لكن رئيس رد بول ظلّ في بؤرة الضوء بعد انتشار رسالة إلكترونية مجهولة المصدر على نطاق واسع تتحدث عن وجود أدلة قُدّمت إلى التحقيقات.

وقال فرستابن الأب، وهو منافس سابق في «فورمولا 1» أيضاً للصحيفة البريطانية: «يوجد توتر هنا، بينما يستمر هو في المنصب».

وتابع: «الفريق يواجه خطر التمزق ولا يمكن استمرار الوضع الحالي. سينفجر الفريق. إنه يلعب دور الضحية بينما هو السبب في المشكلة».

ولم يتسنَّ على الفور الاتصال بهورنر للتعليق، بينما لم يرد المتحدث باسم الفريق على طلب للتعليق.

وفاز فرستابن بطل المواسم الثلاثة الماضية بسباق البحرين، وهو الجولة الأولى من الموسم الحالي في حلبة الصخير، مساء السبت.

وهذا هو الانتصار رقم 55 في مسيرة فرستابن، وجاءت جميعها مع رد بول.

وبعد السباق قال هورنر للصحافيين؛ رداً على سؤال عن الرسالة المجهولة، إنه لن يعلق على «الدوافع التي يمكن أن تكون لدى أي شخص للقيام بهذا».

وأضاف قوله: «أحظى بدعم أسرة رائعة، وزوجة رائعة، وفريق رائع، وكل من في الفريق، وتركيزي ينصب على السباقات والفوز بها، وتقديم أفضل ما لدي».

ونفى فرستابن الأب أي علاقة له بالرسالة المجهولة قائلاً: «هذا هراء. لماذا قد أفعل هذا بينما يتفوق ماكس هنا؟».