إيتا مدربة يونيون برلين أول سيدة رسمياً في «البوندسليغا»

إيتا خلال مشاركتها الأولى في الإشراف على تدريبات يونيون برلين (الشرق الأوسط)
إيتا خلال مشاركتها الأولى في الإشراف على تدريبات يونيون برلين (الشرق الأوسط)
TT

إيتا مدربة يونيون برلين أول سيدة رسمياً في «البوندسليغا»

إيتا خلال مشاركتها الأولى في الإشراف على تدريبات يونيون برلين (الشرق الأوسط)
إيتا خلال مشاركتها الأولى في الإشراف على تدريبات يونيون برلين (الشرق الأوسط)

أصبحت ماري لويس إيتا أول سيدة تعمل مدربة في «دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم (بوندسليغا)» بعدما شاركت في الإشراف على تدريب نادي يونيون برلين، بصفتها المدربة المساعدة للمدرب المؤقت ماركو غروته.

ووفق وكالة الأنباء الألمانية، اكتفت إيتا (32 عاماً) بمتابعة حصة المران، الاثنين، لكنها شاركت في بعض التدريبات بالكرة. وخاض يونيون أول حصة مران له خلال فترة التوقف الدولي منذ توصله إلى اتفاق بالتراضي مع مدربه السابق أورس فيشر للرحيل عن منصبه الذي تولاه قبل 5 أعوام.

وجاء الاستغناء عن فيشر بعد إخفاق الفريق في تحقيق أي انتصار خلال 14 مباراة متتالية وتراجعه إلى قاع جدول ترتيب الدوري الألماني. وأوضح النادي أن ماركو غروته، مدرب فريق تحت 19 عاماً، سيتولى تدريب الفريق الأول مؤقتاً حتى إشعار آخر. حيث كان غروته يتولى منصب المدير الفني لفريق الشباب تحت 19 عاماً في يونيون برلين، وكانت تساعده إيتا، الفائزة بلقب دوري أبطال أوروبا مع فريق توربين وبوتسدام في 2010.

وكانت إيتا قد انضمت إلى يونيون برلين في يوليو (تموز) الماضي. وبدأت إيتا مشوارها التدريبي مع فريق تحت 15 عاماً بنادي فيردر بريمن، وكانت ضمن الجهاز الفني لمنتخبات فئات عمرية عدة بألمانيا.

وغاب المدافع الإيطالي المخضرم ليوناردو بونوتشي عن مران يونيون برلين بسبب الإصابة في الفخذ، كما غاب المهاجم ديفيد داترو فوفانا بسبب مشكلة في الأسنان.


مقالات ذات صلة

ألمانيا تجرب تقنية الشريحة الذكية داخل الكرة في كأس السوبر

رياضة عالمية تقنية الشريحة الذكية في الكرة استُخدمت في بطولة أمم أوروبا 2024

ألمانيا تجرب تقنية الشريحة الذكية داخل الكرة في كأس السوبر

قررت رابطة الدوري الألماني لكرة القدم تجربة تقنية الشريحة الذكية في الكرة التي استُخدمت في بطولة أمم أوروبا الأخيرة، ببطولة كأس السوبر الألماني.

«الشرق الأوسط» (فرانكفورت )
رياضة عالمية يوليان براندت قائد دورتموند الجديد (د.ب.أ)

براندت مرشح بقوة لارتداء شارة قيادة دورتموند

يستعد يوليان براندت لدور بارز بوصفه قائداً جديداً لفريق بوروسيا دورتموند الألماني بعد رحيل الثنائي ماركو رويس وماتس هوملس. 

«الشرق الأوسط» (دورتموند)
رياضة عالمية البلجيكي فينسنت كومباني المدير الفني لفريق بايرن ميونيخ الألماني (د.ب.أ)

كومباني يرفض التعليق على مستقبل نجوم بايرن ميونيخ

رفض البلجيكي فينسنت كومباني، المدير الفني لفريق بايرن ميونيخ الألماني، التعليق على مستقبل بعض لاعبي الفريق.

«الشرق الأوسط» (ميونيخ)
رياضة عالمية نوري شاهين (د.ب.أ)

شاهين مدرب دورتموند: من لا يلتزم بالأساسيات لن يلعب

حذّر نوري شاهين، المدير الفني لفريق بوروسيا دورتموند الألماني لكرة القدم، لاعبي فريقه بضرورة تكثيف جهودهم أو مواجهة العواقب، في أعقاب خسارة الفريق برباعية.

«الشرق الأوسط» (بانكوك )
رياضة عالمية أولي هونيس الرئيس الشرفي لنادي بايرن ميونيخ (د.ب.أ)

هونيس: أتمنى انضمام فيرتز إلى بايرن

أعرب أولي هونيس الرئيس الشرفي لنادي بايرن ميونيخ البطل القياسي للدوري الألماني لكرة القدم، عن أمله في التعاقد مع فلوريان فيرتز النجم الشاب للمنتخب الألماني.

«الشرق الأوسط» (ميونيخ )

«أولمبياد باريس»: العداء الأميركي لايلز يبحث عن رباعية تاريخية... والاستعراض

نواه لايلز (أ.ف.ب)
نواه لايلز (أ.ف.ب)
TT

«أولمبياد باريس»: العداء الأميركي لايلز يبحث عن رباعية تاريخية... والاستعراض

نواه لايلز (أ.ف.ب)
نواه لايلز (أ.ف.ب)

بعد فوزه بثلاث ذهبيات في بطولة العالم العام الماضي في بودابست في سباقات 100 و200 والتتابع أربع مرّات 100م، يضع العداء الأميركي نواه لايلز نصب عينيه تحقيق رباعية تاريخية في أولمبياد باريس هذا الصيف.

ويأمل ابن الـ27 عاماً أن يكرّر ما حققه في مونديال بودابست لكن مع إضافة ذهبية التتابع أربع مرات 400 متر، ما سيخوله التفوق على الجامايكي الأسطوري أوسين بولت الذي أحرز الثلاثية مرتين (100 و200 م والتتابع 4 مرات 100م) في لندن 2012 وريو 2016، فيما اكتفى بذهبيتي 100 و200 م في بكين 2008 بعد إقصاء منتخب بلاده من سباق التتابع نتيجة حالة تنشط عند أحد زملائه.

وقال لايلز الذي اكتفى ببرونزية 200م في أولمبياد طوكيو قبل ثلاثة أعوام، إنه «طموح جداً. أعلنت ذلك في وقت سابق من العام، أريد الذهاب إلى أبعد (من الثلاثية)»، وفق ما شدّد مرّة أخرى في منتصف يوليو (تموز) في برنامج المغنية الأميركية كيلي كلاركسون على شبكة «إن بي سي».

والفوز بأربع ذهبيات خلال نسخة واحدة في رياضة أم الألعاب تحقق عام 1984 عبر الأميركي كارل لويس، لكنه حقق ذلك في 100م و200م والتتابع أربع مرات 100م والقفز الطويل.

ولا يكتفي لايلز برغبة جمع الذهبيات مثل بولت الذي اعتزل عام 2017، بل إن المتوّج بستة ألقاب عالمية يشارك الجامايكي أيضاً حبّ الاستعراض.

مستلهماً من الفترة التي قضاها مصمّماً أو حتى مغني راب، يحب لايلز مفاجأة الجماهير أثناء السباقات حيث يركز على ثقافة البوب التي يعشقها، وأحياناً يصبغ شعره مثل شخصية من «دراغون بول مانغا»، يطلي أظافره

النجم بولت من المعجبين جداً بأسلوب لايلز (رويترز)

الرياضة تحتاج إلى ذلك: ويبدو أن بولت نفسه من المعجبين جداً بأسلوب لايلز، إذ قال له العام الماضي خلال سباق في جامايكا إن «الرياضة تحتاج إلى ذلك يا صديقي، نحن بحاجة إلى شخصية».

بالنسبة للايلز، تشكّل «الألعاب الأولمبية منصّة رائعة بالنسبة لي للمساعدة في تطوير هذه الرياضة. كي يلاحظني الناس، أحتاج إلى هذه الميدالية الذهبية»، معتبراً أن ألعاب القوى حالياً فقدت الكثير من الاهتمام الجماهيري.

يحاول عاشق الموضة منذ العام الماضي أن يمنح رياضته شيئاً من الأناقة من خلال المطالبة بأن يسير العداءون على خطى لاعبي دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين الذين يستقطبون الكاميرات خلال دخولهم الملاعب قبل المباريات بملابسهم الفريدة.

قال لايلز لمجلة «تايم» إن لديه «الشخصية، السرعة، روح الاستعراض، والعقل التسويقي. أجعل الناس غير مرتاحين لأني اخترت ذلك»، في إشارة منه إلى من ينتقد أسلوبه الاستعراضي.

وعلى غرار أسلوبه الاستعراضي الذي لا يحظى بإجماع عند نظرائه، فإن سعيه لتحقيق الرباعية في باريس لا يخلو من المطبات، إذ انتقد مدرّبون وغيرهم من العدائين الأميركيين مثل فريد كيرلي اختياره للمشاركة مع منتخب بلاده في سباق التتابع 4 مرات 400 متر خلال مونديال غلاسكو داخل قاعة في مارس (آذار)، لا سيما أنه متخصّص في سباقات السرعة القصيرة.

تركيز لايلز الأساسي في باريس 2024 سيكون على سباقات السرعة القصيرة (أ.ب)

تغيير ألعاب القوى إلى الأبد: من المؤكد أن تركيزه الأساسي في باريس 2024 سيكون على سباقات السرعة القصيرة بهدف تعويض خيبة الـ200م التي مني بها في طوكيو صيف 2021 حين اكتفى بالبرونزية في آخر خسارة له في هذه المسافة خلال مشاركاته الـ26 الأخيرة.

يقول الأميركي الذي شارك في أولمبياد طوكيو بعد فترة من مشاكل الاكتئاب: «لا أحبّ الميدالية البرونزية. إنها تشعل ناري الداخلية للقيام بعمل أفضل. عندما أعتقد أني قمت بما فيه الكفاية، أستدير وأنظر إليها لتذكيره بالفشل ثم أعود بالتالي إلى العمل».

بالنسبة لمدرّبته النفسية ديانا ماكناب: «إنه فنان، يحب الأضواء، الاهتمام، الاستعراض. لم يكن هناك أي من ذلك في طوكيو (تم التنافس من دون جمهور بسبب جائحة كوفيد). كان بمثابة سمكة خارج الماء».

الهدف واضح بالنسبة للايلز، إذ من الآن وحتى الاعتزال «أريد أن أغيّر رياضة ألعاب القوى إلى الأبد من خلال أدائي على المضمار، لكني أريد أيضاً أن يتذكّرني الناس كأعظم رجل استعراضي في تاريخ الرياضة».

الفصل الأول من هذا الاستعراض سيكون على ملعب «ستاد دو فرانس» في الثالث من أغسطس (آب) عندما يبدأ تصفيات سباق 100م.