هاميلتون فخور بفينيسيوس «بشكل لا يُصدق»

هاميلتون عبَّر عن شعوره بالفخر تجاه فينيسيوس (رويترز)
هاميلتون عبَّر عن شعوره بالفخر تجاه فينيسيوس (رويترز)
TT

هاميلتون فخور بفينيسيوس «بشكل لا يُصدق»

هاميلتون عبَّر عن شعوره بالفخر تجاه فينيسيوس (رويترز)
هاميلتون عبَّر عن شعوره بالفخر تجاه فينيسيوس (رويترز)

قال لويس هاميلتون إنه شعر «بفخر لا يُصدق» لرؤية جناح ريال مدريد فينيسيوس جونيور يحصل على جائزة سقراطيس لهذا العام في حفل توزيع جوائز الكرة الذهبية، وتعهد بمواصلة التحدث علناً ضد العنصرية.

وحصل البرازيلي فينيسيوس، الذي تعرض لإساءات عنصرية في مباريات الدوري الإسباني خلال الموسمين الماضيين، لتأسيسه مؤسسة تقوم ببناء المدارس في المناطق الفقيرة والاستثمار في التعليم في وطنه.

وبحسب وكالة رويترز، قال هاميلتون لـ«رويترز» الأربعاء في مقابلة قبل سباق جائزة ساو باولو الكبرى مطلع الأسبوع المقبل: «من الرائع حقاً رؤية الناس الذين يواجهون مثل هذه التحديات ويتحلون بالشجاعة في مواجهتها»

وسبق للسائق البريطاني البالغ عمره 38 عاماً، السائق الأسود الوحيد في هذه الرياضة، إظهار دعمه لفينيسيوس عندما تلقى إهانات عنصرية من المشجعين في مباراة على ملعب ميستايا في بلنسية هذا العام، واصفاً ما حدث «بالمدمر».

فينيسيوس قال إنه سيظل قويا في المعركة ضد العنصرية (منصة إكس)

وحصل هاميلتون، الحائز على لقب فارس من بلاده، على الجنسية البرازيلية الفخرية العام الماضي والتقى بالمهاجم الشاب البالغ عمره 23 عاماً في سباق جائزة إيطاليا الكبرى هذا العام.

وقال سائق «مرسيدس» المعروف بنشاطه الاجتماعي بما في ذلك دفاعه عن الأقليات والقضايا البيئية: «لقد كان شرفاً حقيقياً مقابلته، لقد جلب طاقة كبيرة للفريق».

وقال فينيسيوس، البرازيلي الوحيد بين العشرة الأوائل في المرشحين لجائزة الكرة الذهبية لهذا العام، إنه سيظل قوياً في المعركة ضد العنصرية أثناء تسلمه جائزة سقراطيس من أمير موناكو الاثنين.

ويهدف معهد فينيسيوس جونيور، الذي تأسس عام 2020، إلى استخدام شعبية كرة القدم للمساعدة في الابتكارات في التدريس والتعلم في المدارس العامة البرازيلية.

وتأمل أن يستفيد منه ما يصل إلى 15 مدرسة وعشرة آلاف طالب قبل نهاية عام 2023.

وأشاد هاميلتون بنجم كرة القدم لقيادته بالقدوة.

وقال السائق البريطاني: «أنا ممتن للغاية لأنه تم الاعتراف به واستقباله بشكل جيد».


مقالات ذات صلة

نجوم إسبانيا... بين الفوضى الإدارية والرغبة في إعادة «لا روخا» للمنصات

رياضة عالمية لاعبو إسبانيا يريدون تحقيق منجز في «اليورو»... (أ.ب)

نجوم إسبانيا... بين الفوضى الإدارية والرغبة في إعادة «لا روخا» للمنصات

تعصف بأروقة الاتحاد الإسباني لكرة القدم أزمة إدارية غير مسبوقة، إلا إنّ المنتخب الوطني يدنو من نهائيات «كأس أوروبا» هذا الصيف في ألمانيا بخطوات ثابتة.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية لاعبو الريال استقلوا الحافلة وسط مدريد (رويترز)

مدريد تتزين باللون الأبيض احتفالاً بإنجاز «الملكي»

احتفل الآلاف من مشجعي العملاق الإسباني ريال مدريد بفوز فريقهم بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم للمرة 15 في تاريخه الليلة الماضية في وسط العاصمة مدريد.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية لاعبو الريال لحظة الاحتفال بالكأس الكبرى (رويترز)

الصحف الإسبانية تهلل: ريال مدريد ماكينة فوز لا تشبع

أشادت الصحف الإسبانية، الأحد، بريال مدريد، «آلة الفوز» التي لا تشبع، بعد فوزه بدوري أبطال أوروبا للمرة الخامسة عشرة، السبت، بفوزه على بوروسيا دورتموند الألماني.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية مشجعو بوروسيا دورتموند خلال مشاهدتهم تغطية نهائي دوري أبطال أوروبا (أ.ب)

12 مليوناً في ألمانيا شاهدوا نهائي الأبطال

شاهد ما يقرب من 12.3 مليون شخص في ألمانيا خسارة فريق بوروسيا دورتموند صفر/ 2 أمام ريال مدريد الإسباني، في المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية إريك لاميلا (نادي إشبيلية)

لاميلا يغادر إشبيلية بعد 3 مواسم

غادر إريك لاميلا، مهاجم توتنهام هوتسبير السابق، إشبيلية بعد ثلاث سنوات قضاها مع النادي المنافس في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (إشبيلية)

«إيطاليا الصغيرة» تعرضت لعقاب إسباني قاسٍ

كرة كالافيوري تسكن مرمى إيطاليا هدف فوز إسبانيا في المواجهة (أ.ب)
كرة كالافيوري تسكن مرمى إيطاليا هدف فوز إسبانيا في المواجهة (أ.ب)
TT

«إيطاليا الصغيرة» تعرضت لعقاب إسباني قاسٍ

كرة كالافيوري تسكن مرمى إيطاليا هدف فوز إسبانيا في المواجهة (أ.ب)
كرة كالافيوري تسكن مرمى إيطاليا هدف فوز إسبانيا في المواجهة (أ.ب)

اتفقت الصحف الإيطالية بالكامل مع تقييم المدرب لوتشيانو سباليتي اللاذع لخسارة بلاده 1 - صفر من إسبانيا، الخميس، في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024، وهي نتيجة لم تعكس أبداً سيطرة إسبانيا المطلقة على المباراة.

ومنح هدف ريكاردو كالافيوري، مدافع إيطاليا، خطأً في مرمى فريقه، إسبانيا التفوق على مستوى النتيجة، لكن الفجوة في المستوى كانت واضحة للجميع، وبث فريق إسبانيا الشاب والممتع الرعب فيما وصفه سباليتي بإيطاليا المتعبة.

وجاء عنوان «إيطاليا الصغيرة» على صدر صحيفة «لا غازيتا ديلو سبورت» التي استقبلت الإيطاليين، صباح الجمعة، وهو مؤشر واضح على الطريقة التي تغلبت بها إسبانيا على فريق سباليتي المتعثر.

وكُتب في الصحفة الأولى أن «إيطاليا لم تكن موجودة أبداً في المباراة»، وأن الحارس جيانلويجي دوناروما منع الانهيار التام للفريق عندما فرضت إسبانيا سيطرتها على إيطاليا، لكن الصحيفة تحلت بلمسة أمل بأن «التعادل مع كرواتيا سيكون كافياً» للتأهل إلى الدور الثاني.

وجاء في عنوان صحيفة «توتو سبورت»: «ما زال كل شيء يسير على ما يرام»، في إشارة واضحة إلى كيف أمطرت إسبانيا مرمى إيطاليا بعشرين تسديدة مقابل أربع تسديدات فقط لإيطاليا، لكن الفريق أفلت بطريقة ما وخسر بفارق ضئيل.

وكان عنوان «إعادة ضبط» من صحيفة «كورييري ديلو سبورت» بسيطاً وواضحاً، وقالت إن إيطاليا تحتاج لنسيان الخسارة من إسبانيا، في إشارة مرة أخرى إلى أن إيطاليا تحتاج إلى التعادل فقط لبلوغ دور الستة عشر.

وبعيداً عن وسائل الإعلام الرياضية، سيطر سقوط إيطاليا أيضاً على الصفحات الأولى للصحف اليومية، وكتبت صحيفة «لا ريبوبليكا»: «سيطرة على إيطاليا، إسبانيا متفوقة»، فيما أشارت صحافية «لا ستامبا» إلى «العقاب الإسباني».

وستضمن إيطاليا المركز الثاني في المجموعة الثانية إذا تعادلت مع كرواتيا في لايبزيغ يوم الاثنين المقبل، لكن الأداء أمام إسبانيا أدى إلى تراجع التوقعات بشدة في البلاد فيما يتعلق بالمدى الذي يمكن أن يصل إليه فريق سباليتي في بطولة أوروبا 2024.