استكمال مباراة أياكس وفينورد من دون جمهور

المشجعون خاضوا معارك مستمرة مع الشرطة المسلحة بالغاز المسيل للدموع (أ.ف.ب)
المشجعون خاضوا معارك مستمرة مع الشرطة المسلحة بالغاز المسيل للدموع (أ.ف.ب)
TT

استكمال مباراة أياكس وفينورد من دون جمهور

المشجعون خاضوا معارك مستمرة مع الشرطة المسلحة بالغاز المسيل للدموع (أ.ف.ب)
المشجعون خاضوا معارك مستمرة مع الشرطة المسلحة بالغاز المسيل للدموع (أ.ف.ب)

أعلن الاتحاد الهولندي لكرة القدم (الاثنين) أن الدقائق الـ35 المتبقية من قمة أياكس أمستردام وضيفه فينورد ضمن المرحلة السادسة من الدوري المحلي والتي أُوقفت الأحد بسبب إلقاء جماهير صاحب الأرض الألعاب النارية، ستُستكمل من دون جمهور.

وقال الاتحاد الهولندي إنه يسترشد بمبدأ أنه في مثل هذه الحالات «يفضَّل أن تُحْسَم المباراة على أرض الملعب... يجب بعد ذلك استئناف المباراة في أقرب وقت ممكن».

وتخلّف أياكس 0 - 3 بعد مرور 55 دقيقة، حيث أهانه منافسه اللدود من روتردام أمام جماهيره، وحسم النتيجة في شوطها الأول بتسجيله الأهداف الثلاثة.

وقامت بعض جماهير أياكس بإلقاء الألعاب النارية على أرضية ملعب يوهان كرويف في أمستردام.

وتوقفت المباراة مرتين قبل أن يقرر الحكم سيردار غوزوبيوك إيقافها بشكل نهائي.

الجماهير لن تحضر مباراة أياكس (رويترز)

وتواصلت أعمال العنف إلى خارج الملعب، حيث حطم مشجعو أياكس الغاضبون الباب الرئيسي، وخاضوا معارك مستمرة مع الشرطة المسلحة بالغاز المسيل للدموع لتفريق الجماهير.

ولم يكد الدخان ينقشع من فوق الملعب بعد المفرقعات النارية التي رماها الجمهور، حتى أصدر النادي بياناً صادماً أقال بموجبه مدير الكرة في النادي سفين ميسلينتات «بشكل فوري».

وتحدثت الصحافة الهولندية بشكل كبير عن صراع على السلطة في النادي.

وقيل إن ميسلينتات اقتحم ملعب التمارين، بينما كان اللاعبون يستعدون لمباراة فينورد، هاتفاً إنه «يوم الحسم» وإن المدرب ماوريس ستاين الذي يتعرض لانتقادات يواجه خطر الإقالة إذا خسر أياكس مباراة الـ«كلاسيكو».

الجماهير حطمت الزجاج الموجود في ممرات الملعب (رويترز)

وفي النهاية، ميسلينتات نفسه هو الذي فقد وظيفته، لكن يوجد ضغط كبير أيضاً على ستاين من أجل تغيير الأمور.

ويمر أياكس حالياً بأزمة رياضية. وقبل المباراة ضد فينورد، كان النادي الأكثر تتويجاً في هولندا يملك 5 نقاط فقط من 4 مباريات، ويحتل المركز 13، بينما يملك فينورد 11 نقطة من 5 مباريات، ويحتل المركز الرابع في جدول الترتيب.


مقالات ذات صلة

واتكينز بطل إنجلترا: أوفيت بوعدي مع زملائي «البدلاء»

رياضة عالمية واتكينز محتفلاً مع زملائه البدلاء في المنتخب الإنجليزي (د.ب.أ)

واتكينز بطل إنجلترا: أوفيت بوعدي مع زملائي «البدلاء»

أوفى أولي واتكينز الذي أصبح مؤخراً بطل إنجلترا بوعده للبديلين دين هندرسون ولويس دانك عندما ركض نحو مقاعد البدلاء للاحتفال معهما بعد هدفه في هولندا.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية واتكينز (يمين) يراقب تسديدته القاتلة وهي في طريقها لشباك هولندا (د ب ا)

إنجلترا بشعار «النتائج أهم من العروض» تأمل التتويج بكأس أوروبا

واتكينز شارك 10 دقائق فقط ونال جائزة رجل المباراة بهدف سيظل بذاكرة تاريخ المنتخب الإنجليزي.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية لا عودة لمباراة المركز الثالث... ودي لا فوينتي يتوقع نهائياً ساخناً

لا عودة لمباراة المركز الثالث... ودي لا فوينتي يتوقع نهائياً ساخناً

يستعد منتخبا إنجلترا وإسبانيا للمباراة النهائية لكأس أمم أوروبا (يورو 2024) على الاستاد الأولمبي في برلين الأحد المقبل

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية توماس مولر (رويترز)

ماتيوس وشفاينشتايغر يشيدان بتوماس مولر وسط أنباء اعتزاله دولياً

أشاد لوثر ماتيوس نجم منتخب ألمانيا السابق بمسيرة توماس مولر وسط أنباء غير مؤكدة بأن اللاعب المخضرم بصدد الاعتزال دوليا.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية الشرطة الألمانية تضبط الأمور الأمنية عقب مشاجرة بين جماهير إنجلترا وهولندا في مطعم بدورتموند (رويترز)

«كأس أوروبا»: مشاجرة بين جماهير إنجلترا وهولندا في مطعم بدورتموند

اندلعت مشاجرة بين جماهير منتخبي هولندا وإنجلترا في أحد مطاعم مدينة دورتموند الأربعاء قبل ساعتين من مباراة الفريقين في قبل نهائي أمم أوروبا 2024 لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (دورتموند)

واتكينز مهاجم إنجلترا: لدينا قدراتنا... وإسبانيا مرشحة أقوى للظفر باللقب

أولي واتكينز خلال المؤتمر الصحافي (رويترز)
أولي واتكينز خلال المؤتمر الصحافي (رويترز)
TT

واتكينز مهاجم إنجلترا: لدينا قدراتنا... وإسبانيا مرشحة أقوى للظفر باللقب

أولي واتكينز خلال المؤتمر الصحافي (رويترز)
أولي واتكينز خلال المؤتمر الصحافي (رويترز)

قال أولي واتكينز، معشوق إنجلترا الآن بهدفه أمام هولندا، الجمعة، إن إسبانيا تستحق أن تكون مرشحة للفوز بنهائي بطولة أوروبا لكرة القدم 2024، يوم الأحد، في برلين، لكن فريقه لديه عدد من الخيارات المختلفة في ترسانته الهجومية قبل المباراة.

وشارك واتكينز من مقاعد البدلاء، وسجل هدف الفوز المثير، في الوقت المحتسب بدل الضائع، الذي قاد إنجلترا إلى المباراة النهائية، بعدما أطلق تسديدة سكنت الشِّباك في الفوز 2 - 1 على هولندا، في الدور قبل النهائي يوم الأربعاء.

وأبلغ واتكينز مؤتمراً صحافياً إن إسبانيا واجهت طريقاً أصعب للوصول إلى النهائي.

وقال: «مرت بطريق أصعب من طريقنا لعبت فيه أمام إيطاليا وألمانيا وفرنسا، وأشعر بأنها ربما كانت أفضل فريق في البطولة حتى الآن. جناحا إسبانيا يتميزان بالسرعة، ولديهما الثقة والقدرة على اللعب المباشر على المرمى. لكن فريقنا يستطيع التسجيل من كل مكان، ولدينا مواهب رائعة، لذا ستكون مباراة مثيرة. لا أطيق الانتظار لخوض النهائي، وأتمنى أن نتمكن من إنجاز المهمة».

واستخدم واتكينز تعبير «موهبة الجيل» ليصف الواعد لامين يامال، الذي سجل هدفاً مذهلاً في فوز إسبانيا 2 - 1 على فرنسا في ما قبل النهائي.

وقال: «شاهد الجميع ما يمكنه فعله. ليس من المعتاد أن تسجل هدفاً في فرنسا، وأن تضع الكرة في الزاوية العليا في مباراة الدور قبل النهائي لبطولة أوروبا، عندما يكون عمرك 16 عاماً... هو يتقدم عليَّ بأميال حين كان عمري 16 أو 17 عاماً».

لكن واتكينز (28 عاماً) لا يزال يستمتع بدوره في وصول إنجلترا إلى النهائي، في ثاني مشاركة له بالبطولة.

ووُصف هدفه بالأيقوني، بعدما منح إنجلترا فرصة خوض أول نهائي بطولة كبرى خارج ملعبها.

وقال: «شاهدت الهدف عدة مرات عندما عدت إلى معسكر الفريق. أنا دائماً أشاهد أهدافي كما تعلمون... لكن هذا الهدف أعتقد أنني شاهدته أكثر من المعتاد».