«آسياد هانغتشو»: العراق يعلّق آماله على رفع الأثقال والتجديف

رفع الأثقال من ضمن الألعاب التي شارك بها المنتخب العراقي (الأولمبية العراقية)
رفع الأثقال من ضمن الألعاب التي شارك بها المنتخب العراقي (الأولمبية العراقية)
TT

«آسياد هانغتشو»: العراق يعلّق آماله على رفع الأثقال والتجديف

رفع الأثقال من ضمن الألعاب التي شارك بها المنتخب العراقي (الأولمبية العراقية)
رفع الأثقال من ضمن الألعاب التي شارك بها المنتخب العراقي (الأولمبية العراقية)

يعلّق العراق آماله في دورة الألعاب الآسيوية المقبلة في هانغتشو الصينية بين 23 سبتمبر (أيلول) و8 أكتوبر (تشرين الأول) المقبلين، على رفع الأثقال والتجديف لتحقيق نتائج جيّدة وخطف الميداليات، وسط غياب لافت لمنتخبات الألعاب الجماعية ومشاركة 32 رياضياً في 12 لعبة.

يشرح سمير الموسوي، رئيس البعثة العراقية المشاركة في «آسياد» لوكالة الصحافة الفرنسية: «الذهاب إلى دورة الألعاب الآسيوية ليس من أجل المشاركة فقط. حاولنا أن يذهب أفضل الرياضيين في الفعاليات التي سنشارك فيها، لا سيما في منافسات رفع الأثقال وكذلك التجديف. نعوّل على الفعاليتين».

يضيف النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية: «يُعدّ غياب المنشآت الرياضية التدريبية الحديثة أحد أبرز أسباب المشاركة المحدودة، كذلك دفعتنا مؤشرات المشاركة في دورة الألعاب العربية الأخيرة في الجزائر لتمثيل محدود من الرياضيين نأمل منهم أن يحققوا نتائج جيدة، ربما ستخدمنا فيها نتائج سحب قرعة المنافسات».

العراق يعلق آماله على مشاركة 32 رياضياً في 12 لعبة (الأولمبية العراقية)

وعن غياب الألعاب الجماعية على غرار كرة السلة والطائرة واليد، أوضح الموسوي: «اعتذرت الاتحادات الرياضية لهذه الألعاب عن عدم المشاركة. ستكون المنافسات شديدة. على سبيل المثال، خرج منتخب كرة اليد بنتائج غير مشجّعة في دورة الألعاب العربية، فضلاً عن المصارعة الغائبة هذه المرة».

كما يشكّل غياب كرة القدم علامة فارقة في المشاركة العراقية التي ستشمل رفع الأثقال، والقوس والسهم، والجودو، والتجديف، وألعاب القوى، والملاكمة، والكاراتيه، والتايكواندو، والكانوي، والمبارزة، والجوجيتسو والخماسي الحديث.

ويُعدّ العراق أوّل بلد عربي يحرز ذهبية كرة القدم في الألعاب الآسيوية، وذلك في دورة نيودلهي 1982 بقيادة المدرب الراحل الشهير عمّو بابا، على حساب الكويت.

ولفت رئيس البعثة العراقية إلى أن «اللجنة الأولمبية كانت منفتحة على كل الاتحادات الرياضية المشاركة، فيما يتعلق بمعسكرات خارجية لرياضييها. اختارت أماكن إقامتها وفق رؤيتها».

وتقتصر المشاركة في ألعاب القوى على فعاليتي رمي القرص وسباق التتابع 4 مرات 400 م، بعدما كانت حاضرة بقوّة سابقاً وآخرها فضية مصطفى كاظم داغر في رمي القرص في جاكرتا 2018.

غياب المنشآت الحديثة

يشير العداء العراقي عدنان طعيس صاحب ذهبية 800 م في إينتشيون الكورية الجنوبية عام 2014 إلى أن «ألعاب القوى بوصفها رياضات فردية تراجعت لغياب المنشآت التدريبية. يتطلّب الإعداد عادة 5 أشهر تسبق موعد انطلاق الألعاب، لكن في العراق نعاني من ارتفاع درجات الحرارة في هذه الفترة، بينما يتطلب برنامج الإعداد مراكز تدريب ملائمة ومنشآت رياضية حديثة».

ويضيف عضو اللجنة الأولمبية: «تعاني ألعاب القوى من قلّة المعسكرات الخارجية والافتقار إلى الكوادر التدريبية المتطوّرة. لم نفعل شيئاً منذ خمس سنوات وهذا يجعلنا نصطدم بقوّة المنافسين، لكننا نطمح إلى الحصول على نتائج مشجّعة».

رياضيو التجديف يعلقون آمالهم على تحقيق نتائج جيدة (الأولمبية العراقية)

وحصد العراق في مجمل مشاركاته الآسيوية منذ نسخة طهران 1974، سبع ميداليات ذهبية، و17 فضية و23 برونزية.

توّج في مشاركته الأخيرة في جاكرتا 2018، بذهبية وأخرى فضية في رفع الأثقال للرباعين صفاء راشد وسلوان جاسم توالياً، وفضية في رمي القرص.

وتتجه الأنظار مثل كلّ مرة إلى رفع الأثقال، ويقول نائب رئيس الاتحاد صالح محمد كاظم: «سيشارك رباعان في (آسياد هانغتشو) هما قاسم عبد الحسين (96 كلغ) وسلوان جاسم (109 كلغ) وهما يمتلكان فرصة قوية لتحقيق نتائج جيدة والظفر بميداليات».

وأضاف كاظم: «نعلم أن أقوى المنافسين من الصين وإيران وأوزبكستان، لكن هذا لا يقف بوجه تطلعاتنا للظفر بميدالية آسيوية».

والحال ذاته بالنسبة لفعالية التجديف، إذ شارك المنتخب العراقي في بطولة العالم في بلغراد قبل فترة قصيرة وشكّلت فرصة حيوية للاستعداد قبل الذهاب إلى الصين.


مقالات ذات صلة

«غينيس» ترصد تحديات المشجعين في دورة الألعاب السعودية

رياضة سعودية تجربة غامرة تنتظر المشجعين في دورة الألعاب السعودية (الشرق الأوسط)

«غينيس» ترصد تحديات المشجعين في دورة الألعاب السعودية

أنهت اللجنة المنظمة لدورة الألعاب السعودية 2023، تجهيز منطقة للمشجعين في مجمع الأمير فيصل بن فهد الأولمبي بجانب صالة وزارة الرياضة، لتتيح للجمهور التفاعل

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة عالمية علم كوريا الشمالية (غيتي)

تغريم «الأولمبي الآسيوي» نصف مليون دولار بسبب كوريا الشمالية

أعلنت الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات الجمعة تغريم المجلس الأولمبي الآسيوي نصف مليون دولار أميركي للسماح لكوريا الشمالية برفع علمها في دورة الألعاب الآسيوية.

«الشرق الأوسط» (مونتريال)
رياضة عالمية النخلي محتفلا بالميدالية الفضية أثناء التتويج (الشرق الأوسط)

«البارا آسيوية»: فضية وبرونزية تختتم مشوار البعثة السعودية

أضاف لاعبا منتخب القوى هاني النخلي وعبدالرحمن القرشي ميداليتين "فضية وبرونزية" للرصيد السعودي, في ختام منافسات القوى بدورة الألعاب الباراآسيوية.

«الشرق الأوسط» (هانغتشو )
رياضة سعودية الأمير فهد بن جلوي خلال زيارته مقر البعثة السعودية في قرية الرياضيين بهانغتشو (الشرق الأوسط)

7 ميداليات تزيد الغلة السعودية في «الألعاب البارآسيوية»

ارتفع رصيد البعثة السعودية في دورة الألعاب البارآسيوية هانغتشو الصينية، إلى 7 ميداليات «ذهبيتين - ثلاث فضيات - برونزيتين».

«الشرق الأوسط» (هانغتشو)
رياضة عالمية لن تتلقى روسيا وروسيا البيضاء دعوة لـ«أولمبياد باريس» (إ.ب.أ)

بوتين: الأولمبياد أداة للضغوط السياسية

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الخميس: إن بلاده تعلم أن الألعاب الأولمبية تُستغَل كأداة لممارسة الضغوط السياسية والتمييز على أسس عرقية.

«الشرق الأوسط» (موسكو)

مدرب آرسنال: أستون فيلا صعب… و تأثير إيمري واضح

أرتيتا (أ.ب)
أرتيتا (أ.ب)
TT

مدرب آرسنال: أستون فيلا صعب… و تأثير إيمري واضح

أرتيتا (أ.ب)
أرتيتا (أ.ب)

يعرف الإسباني ميكيل أرتيتا مدرب آرسنال اللندني جيداً مدى التأثير الذي أحدثه مواطنه أوناي إيمري منذ توليه تدريب أستون فيلا الذي حقق تقدماً واضحاً تحت قيادته، وتوقع أرتيتا اليوم (الجمعة) مواجهة صعبة بين فريقه المتصدر ومستضيفه صاحب المركز الثالث في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم غداً (السبت).

وقدم فيلا أداءً متميزاً خلال فوزه 1 - صفر على البطل مانشستر سيتي (الأربعاء الماضي)، وحالياً يحتل المركز الثالث بين فرق البطولة العشرين بفارق 4 نقاط عن آرسنال بعد 15 جولة.

وانتصر فريق إيمري 14 مرة متتالية في الدوري الممتاز في ملعبه «فيلا بارك»، وتأهل أيضاً لمراحل خروج المغلوب في دوري المؤتمر الأوروبي.

وخلال حديثه قبل مواجهة السبت، أشاد أرتيتا كثيراً بإيمري مدرب آرسنال السابق، وقال للصحافيين: «أعتقد بأن عليكم الاعتراف بجدارة الفريق، وبأوناي، وطاقمه الفني. سيكون (فيلا) منافساً صعباً في واحد من الملاعب المفضلة لدي. لا توجد مفاجأة في ذلك بالنسبة لي. أتابع مسيرته منذ أن كان يدرب ألميريا وكان تأثيره في كل فريق مميزاً. دائماً تحت قيادته تحسن أداء اللاعبين، وتحسن الفريق والنادي. ينتمي إلى إقليم الباسك مثلي. وأنا فعلاً معجب به. وأنا فعلاً سعيد بما يحققه».

ولن يجلس أرتيتا على مقاعد البدلاء في مباراة السبت؛ بسبب الإيقاف المفروض عليه لحصوله على 3 بطاقات صفراء.

ويخوض آرسنال المتصدر المنتمي لشمال لندن مباراة الغد بعد تحقيقه 4 انتصارات متتالية كان آخرها فوزاً مثيراً بنتيجة 4 - 3 على لوتون تاون.

وتحقق الفوز على لوتون بفضل كرة رأسية من ديكلان رايس في الوقت بدل الضائع، بينما قال أرتيتا إن حرص فريقه على القتال حتى اللحظة الأخيرة يثبت جدارته بالمنافسة على اللقب.

وأضاف أرتيتا: «رأيتم الكيمياء بين اللاعبين. كانت لحظة جميلة. أعتقد أن الفريق (الذي يفوز باللقب) يتعين عليه أن يرغب في الفوز بكل مباراة، وأعتقد بأننا كذلك. وأظهرنا ذلك مراراً وتكراراً».

وقال أرتيتا إن توماس بارتي المصاب في الفخذ سيكون خارج تشكيلة المباراة المقبلة، لكنه أكد أن تعافي لاعب الوسط من الإصابة يسير بشكل جيد.


عودة موسيالا إلى تدريبات بايرن ميونيخ

جمال موسيالا لحظة الإصابة التي أبعدته لفترة طويلة (د.ب.أ)
جمال موسيالا لحظة الإصابة التي أبعدته لفترة طويلة (د.ب.أ)
TT

عودة موسيالا إلى تدريبات بايرن ميونيخ

جمال موسيالا لحظة الإصابة التي أبعدته لفترة طويلة (د.ب.أ)
جمال موسيالا لحظة الإصابة التي أبعدته لفترة طويلة (د.ب.أ)

عاد لاعب الوسط الهجومي جمال موسيالا إلى تدريبات ناديه بايرن ميونيخ الألماني بعد غياب دام شهراً عن الملاعب استعداداً لمباراة فريقه ضد آينتراخت فرانكفورت.

عاد لاعب الوسط الهجومي جمال موسيالا إلى تدريبات ناديه بايرن ميونيخ الألماني بعد غياب دام شهراً عن الملاعب استعداداً لمباراة فريقه ضد آينتراخت فرانكفورت في الجولة الرابعة عشرة من بطولة ألمانيا لكرة القدم، كما كشف مدربه توماس توخل الجمعة.

وقال توخل في مؤتمر صحافي: «إنه ضمن المجموعة (لخوض المباراة) إذا لم يطرأ أي شيء خلال التدريبات. لن يلعب 90 دقيقة بكل تأكيد. سنرى ما إذا كان سيبدأ المباراة أساسياً أو يشارك خلالها».

وتعرض موسيالا لإصابة عضلية في الفخذ اليسرى خلال مباراة فريقه ضد غلطة سراي التركي في 8 نوفمبر (تشرين الثاني) في مسابقة دوري أبطال أوروبا وخرج في الدقيقة 40.

غاب موسيالا عن تجمع منتخب ألمانيا استعداداً لمباراتيه الوديتين أمام تركيا والنمسا (خسر كلتيهما 2 - 3 وصفر - 2 توالياً) بالإضافة إلى مباراتين في الدوري الألماني وواحدة في دوري الأبطال.


بلجيكا وألمانيا وهولندا لاستضافة مشتركة لكأس العالم للسيدات 2027

أخر موعد لتقديم طلبات الاستضافة لمونديال السيدات 2027 اليوم الجمعة (د.ب.أ)
أخر موعد لتقديم طلبات الاستضافة لمونديال السيدات 2027 اليوم الجمعة (د.ب.أ)
TT

بلجيكا وألمانيا وهولندا لاستضافة مشتركة لكأس العالم للسيدات 2027

أخر موعد لتقديم طلبات الاستضافة لمونديال السيدات 2027 اليوم الجمعة (د.ب.أ)
أخر موعد لتقديم طلبات الاستضافة لمونديال السيدات 2027 اليوم الجمعة (د.ب.أ)

قالت اتحادات كرة القدم في بلجيكا وألمانيا وهولندا، اليوم (الجمعة)، إن الدول الثلاث تقدمت بعرض مشترك إلى «الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)» لاستضافة نهائيات كأس العالم النسائية للعبة في 2027.

وستتنافس الدول الثلاث مع البرازيل التي تقدمت في الشهر الماضي بعرض لاستضافة البطولة، بينما عبَّرت الولايات المتحدة وجارتها المكسيك عن اهتمامهما بتنظيم الحدث أيضاً.

وآخر موعد لتقديم طلبات الاستضافة هو اليوم الجمعة.

وقدمت جنوب أفريقيا أيضاً عرضاً للاستضافة لكنها سحبته في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي قائلة إنه من الأفضل تقديم «عرض جيد الإعداد» لاستضافة نسخة 2031.

وقال الاتحاد الهولندي لكرة القدم في بيان: «المشاورات المفصلة والموسعة بين اتحادات الدول الثلاث والشركاء الرئيسيين ومنها الحكومات المركزية (في هذه الدول) بدأت في 2021».

وأضاف البيان: «أدى هذا إلى توافق على الاعتقاد بأن دولنا الثلاث مؤهلة جيداً لاستضافة كأس العالم لكرة القدم النسائية 2027 بصورة أفضل وأكثر تأثيراً».

وبعد ذلك سيقوم «فيفا» بزيارات ميدانية لتفقد استعدادات الدول المتقدمة لاستضافة البطولة في فبراير (شباط) المقبل، قبل أن يقرر مؤتمر «فيفا» مكان إقامة البطولة في مايو (أيار).

واستضافت أستراليا ونيوزيلندا مناصفة نسخة البطولة في 2023، وفازت إسبانيا باللقب بعد الانتصار على إنجلترا في المباراة النهائية.


بوستيكوغلو ينتقد لاعبي توتنهام بعد الهزيمة

أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام هوتسبير (أ.ب)
أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام هوتسبير (أ.ب)
TT

بوستيكوغلو ينتقد لاعبي توتنهام بعد الهزيمة

أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام هوتسبير (أ.ب)
أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام هوتسبير (أ.ب)

بدأ صبر أنجي بوستيكوغلو، مدرب توتنهام هوتسبير، في التراجع بعد أن شاهد فريقه اللندني يواصل نزيف النقاط، ويهدر تقدمه من جديد في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وبعد هزيمة توتنهام 1 - 2 أمام جاره وست هام يونايتد الليلة الماضية، عبّر المدرب الأسترالي بكل وضوح عن آرائه بعد أن سجل فريقه رقماً قياسياً غير مرغوب فيه.

والآن أصبح توتنهام أول فريق يتقدم 1 - صفر في 5 مباريات متتالية في الدوري الإنجليزي الممتاز، ولا يحقق الفوز في أي من هذه المباريات، بينما حصل على نقطة وحيدة من 15 نقطة متاحة، لتتعثر مسيرته في الموسم الحالي بعد أن بدت واعدة في وقت سابق.

وتلقت فلسفة بوستيكوغلو الهجومية كثيراً من الإشادة منذ توليه تدريب توتنهام الصيف الماضي، لكنه يؤكد أن الفوز بالمباريات يبقى الأمر الأهم رغم جاذبية أداء لاعبيه في بعض الأحيان على الرغم من وجود كثير من الإصابات والغيابات في صفوف الفريق اللندني.

وقال المدرب الأسترالي للصحافيين: «أُتيحت لنا بعض الفرص الكبيرة. بالنسبة لنا كانت مجرد مباراة أخرى مثل مباراة أستون فيلا، ومباريات أخرى لعبناها في وقت سابق من العام الحالي. قلت خلال الأسبوع الحالي إن أداءنا الهجومي لا يزال أمامه طريق طويلة. بصفة عامة أمامنا طريق طويلة. ومباراة الليلة قدمت دليلاً إضافياً على ذلك».

وأضاف المدرب قوله: «الأمر لا يتعلق بلعب كرة قدم جيدة، بل بالفوز بمباريات في كرة القدم. أجهز الفرق للفوز بالمباريات... والتقدم 1 - صفر بعد الشوط الأول ليس بنتيجة جيدة من جانبنا. النتيجة الجيدة كان من المفترض أن تكون 3 - صفر أو 4 - صفر. هذا يرجع لعدم الاقتناع أمام المرمى وحسم النتيجة. الأمر بهذه البساطة. أحياناً نقدّم بعض الأداء الجيد، لكن مثلما قلت من البداية هذا ليس أسلوبي. أريد الفوز (بالمباريات)، وهذا هو سبب انضمامي إلى هذا النادي، وهذه هي الرسالة».

وسيطر توتنهام بصورة كبيرة على مجريات اللعب في الشوط الأول، وتقدم عن طريق هدف كريستيان روميرو، لكن وست هام ردّ بهدفين حملا توقيعَي جارود بوين وجيمس وارد-براوس في الشوط الثاني.

وبعد التعادل المثير 3 - 3 مع البطل مانشستر سيتي (الأحد الماضي)، اعتقد البعض بأن توتنهام أوقف تراجعه، لكن الهزيمة أمام وست هام تركته في المركز الخامس بعدما توقف رصيده عند 27 نقطة وبفارق 9 نقاط عن الجار المتصدر آرسنال، ومن ثم أصبح بحاجة ماسة إلى الانتفاض قبل مواجهة الأحد المقبل مع ضيفه نيوكاسل يونايتد.

وقال المدرب عن المواجهة المقبلة: «هناك سبيل واحد فقط يمكننا من خلاله تغيير وضعنا، وهو خوض مباراة الأحد هنا وتقديم أداء (مميز) وليس مجرد اللعب بصورة جيدة. بل الانطلاق وإظهار ثقتنا بأنفسنا».


«قرعة كوبا أميركا 2024»: الأرجنتين مع تشيلي... والبرازيل في مجموعة قوية

جانب من سحب قرعة كوبا أميركا (أ.ف.ب)
جانب من سحب قرعة كوبا أميركا (أ.ف.ب)
TT

«قرعة كوبا أميركا 2024»: الأرجنتين مع تشيلي... والبرازيل في مجموعة قوية

جانب من سحب قرعة كوبا أميركا (أ.ف.ب)
جانب من سحب قرعة كوبا أميركا (أ.ف.ب)

أسفرت قرعة النسخة الموسّعة من مسابقة «كوبا أميركا 2024» في كرة القدم، المقررة في الولايات المتحدة في الفترة من 20 يونيو (حزيران) إلى 16 يوليو (تموز) المقبلين، عن وقوع الأرجنتين (حاملة اللقب وبطلة العالم) في المجموعة ذاتها مع خصمتها اللدودة تشيلي.

وسيدافع المنتخب الأرجنتيني عن لقبه في الأراضي الأميركية في النسخة الموسعة التي ستضمّ 16 منتخباً، حيث انضم 6 أعضاء من الكونكاكاف إلى المنافسين العشرة المعتادين في أميركا الجنوبية الجنوبية (كونميبول).

وتستهل الأرجنتين مشوارها في البطولة في 20 يونيو في أتلانتا بمواجهة أحد منتخبي كندا أو ترينيداد وتوباغو اللذين سيلتقيان في ملحق لتحديد أحد المقعدين المؤهلين لكونكاكاف العام المقبل.

ومن ثمّ ستواجه الأرجنتين، تشيلي، في نيوجرسي في 25 يونيو في إعادة لنهائي كوبا أميركا 2016 التي أُقيمت بمناسبة مئوية المسابقة في الولايات المتحدة أيضاً.

وخسر المنتخب الأرجنتيني المواجهتين النهائيتين لعامي 2015 و2016 بركلات الترجيح أمام تشيلي، علماً بأنّه في المناسبة الأخيرة أضاع ليونيل ميسي ركلة جزاء.

وأعلن ميسي آنذاك اعتزاله لمدة قصيرة قبل أن يعود عن قراره لمواصلة مغامرته الدولية، التي تكللت بالفوز بـ«كوبا أميركا 2021»، و«كأس العالم 2022».

وتختتم الأرجنتين مشوارها في المجموعة الأولى بمواجهة بيرو في ميامي في 29 يونيو.

شهد حفل القرعة فقرات استعراضية راقصة (أ.ف.ب)

من جهة أخرى، جاءت البرازيل (حاملة اللقب 5 مرات) بمجموعة حذرة، إلى جانب كولومبيا والباراغواي، والفائز من الملحق بين كوستاريكا وهندوراس.

ووقعت المكسيك في المجموعة الثانية إلى جانب الإكوادور، وفنزويلا وجامايكا، أما الولايات المتحدة المستضيفة فستلعب بالمجموعة الثالثة مع أوروغواي وبنما وبوليفيا.

وقال الباراغواياني أليخاندرو دومينغيس، رئيس اتحاد أميركا الجنوبية، إن البطولة ستكون «كوبا أميركا عالمية».

وأضاف: «سيشارك المنتخب بطل العالم (الأرجنتين)، والفريق الوحيد الحائز لقب المونديال 5 مرات (البرازيل)، وأول بطل للعالم (أوروغواي)، إلى جانب أفضل اللاعبين في العالم، وهم من أميركا اللاتينية».

وتفتتح البرازيل (بطلة العالم 5 مرات) مشوارها على ملعب «سوفي ستاديوم» في لوس أنجليس بمواجهة كوستاريكا أو هندوراس في 24 يونيو، قبل أن تواجه الباراغواي في لاس فيغاس في 28 منه لتختتم مشوارها في الدور الأول أمام كولومبيا على ملعب «ليفي» في سانتا كلارا.

وضمت المجموعة الأولى منتخبات الأرجنتين، وبيرو، وتشيلي، والفائز من ملحق كندا وترينيداد وتوباغو، بينما ضمت المجموعة الثانية المكسيك، والإكوادور، وفنزويلا وجامايكا، أما المجموعة الثالثة فضمت الولايات المتحدة، أوروغواي، وبنما، وبوليفيا، في حين جاء في المجموعة الرابعة منتخبات البرازيل، وكولومبيا، والباراغواي والفائز من كوستاريكا وهندوراس.


«الأولمبية الأميركية» تثق في نجاعة الإجراءات الأمنية الفرنسية

الأولمبية الأميركية على اتصال وثيق مع السلطات الفرنسية لسلامة المشاركين (أ.ب)
الأولمبية الأميركية على اتصال وثيق مع السلطات الفرنسية لسلامة المشاركين (أ.ب)
TT

«الأولمبية الأميركية» تثق في نجاعة الإجراءات الأمنية الفرنسية

الأولمبية الأميركية على اتصال وثيق مع السلطات الفرنسية لسلامة المشاركين (أ.ب)
الأولمبية الأميركية على اتصال وثيق مع السلطات الفرنسية لسلامة المشاركين (أ.ب)

قالت سارة هيرشلاند الرئيسة التنفيذية للجنة الأولمبية والبارالمبية الأميركية إن اللجنة تثق في نجاعة الإجراءات الأمنية التي تخطط السلطات الفرنسية لتطبيقها خلال دورة الألعاب الأولمبية الصيفية المقبلة، في العاصمة باريس، العام المقبل.

وقالت وزيرة الرياضة الفرنسية إميلي أوديا كاستيرا الاثنين الماضي إنه لا توجد «خطة بديلة» خاصة بحفل افتتاح الدورة عقب قيام شخص مسلح بسكين ومطرقة بقتل سائح ألماني، وإصابة شخصين بجراح بالقرب من برج إيفل.

وقع الهجوم في منطقة تقع ضمن خطط حفل افتتاح الدورة التي ستقام ما بين 26 يوليو (تموز) و11 أغسطس (آب) 2024.

وقالت هيرشلاند إن اللجنة الأولمبية والبارالمبية الأميركية على اتصال وثيق مع السلطات الفرنسية، وإن سلامة الرياضيين على رأس الأولويات.

وقالت هيرشلاند للصحافيين: «هناك توافق بين حكومتينا، ونحن بصدد جهد أمني ملحوظ وسنواصل القيام بهذا الجهد».

وأضافت المسؤولة الأميركية: «أقول لكم إنه في هذه المرحلة التي يهتم فيها الجميع بصورة غير عادية بالبيئة التي نعيش، ونعمل فيها، فإننا على ثقة بأن هذه الحوارات كافية ومرضية، وأنهم يطبقون الخطط التي يفترض أن تطبق».

ورفعت فرنسا مستوى التأهب الأمني في أراضيها منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2020 بعد أن قتل رجل من أصل شيشاني مدرساً في مدرسة بشمال فرنسا.

كما زادت التحذيرات بوجود متفجرات في الأماكن السياحية، مثل متحف اللوفر وقصر فرساي عقب هجوم «حماس» على إسرائيل في السابع من أكتوبر الماضي.


«إن بي إيه»: جيمس يقود ليكرز إلى نهائي كأس «إن - سيزون»

جيمس نجح في قيادة فريق للنهائي (أ.ب)
جيمس نجح في قيادة فريق للنهائي (أ.ب)
TT

«إن بي إيه»: جيمس يقود ليكرز إلى نهائي كأس «إن - سيزون»

جيمس نجح في قيادة فريق للنهائي (أ.ب)
جيمس نجح في قيادة فريق للنهائي (أ.ب)

قاد النجم ليبرون جيمس فريقه لوس إنجليس ليكرز إلى نهائي المسابقة الحديثة كأس «إن-سيزون» ضمن دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، وذلك على حساب نيو أورليانز بيليكانز 133-89 الخميس.

وضرب ليكرز موعداً في النهائي الذي سيقام في لاس فيغاس السبت مع إنديانا بايسرز الفائز بصعوبة على ميلووكي باكس في نصف النهائي الآخر 128-119.

واستحدثت رابطة الدوري هذه المسابقة الجديدة هذا الموسم، حيث قُسّمت الأندية الثلاثون إلى 6 مجموعات من خمسة، ولعب كل فريق مجموع 4 مباريات الشهر الماضي وتأهل المتصدرون الست إلى جانب أفضل وصيف في كل منطقة.

وتحتسب كل مباريات هذه الكأس الجديدة ضمن دوري «إن بي إيه»، وترتيب الموسم العادي، باستثناء المباراة النهائية في 9 ديسمبر (كانون الأول) في لاس فيغاس أيضاً.

ويحصل كل لاعب في صفوف الفريق الفائز باللقب على جائزة مالية قدرها 500 ألف دولار.

جيمس الذي سيحتفل بعيد ميلاده الـ39 في 30 من الشهر الحالي تعملق في المباراة بتسجيله 30 نقطة بعد أن أظهر فاعلية عالية بتسجيله 9 من محاولاته الـ12 من المسافات كلها، ومنها 4 ثلاثيات من أصل 4، كما أسهم زميله لاعب الارتكاز أنتوني ديفيس بـ16 نقطة و15 متابعة وأوستن ريفز 17 نقطة.

وقدّم جيمس مباراة شاملة مع 5 متابعات و8 تمريرات حاسمة في أقل من 23 دقيقة لعب.

«غير عادي» و«عالم آخر»، بهاتين العبارتين وصف مدرب ليكرز دارفين هام، جيمس.

وقال هام: «إنه أفضل من يحدد الإيقاع».

تابع: «طاقته، والتضحية بجسده - ثلاثة أخطاء فقط. لقد حدّد لنا إيقاع اللعب على طرفي الملعب الليلة».

وبقي جيمس على دكة البدلاء في الربع الرابع بعد أن سحب الفريقان اللاعبين الأساسيين، حيث فرض ليكرز سيطرته على المواجهة، لا سيما في الربع الثالث الذي فاز به 43-17.

قدم جيمس مباراة شاملة مع 5 متابعات و8 تمريرات حاسمة خلال 23 دقيقة (رويترز)

لكنّ المواجهة الأولى من الدور نصف النهائي جاءت مغايرة تماماً، حيث تعملق تايريز هاليبورتون مجدداً بتسجيله 27 نقطة ليقود بايسرز للفوز على ميلووكي باكس 128-119.

وتبادل الفريقان التقدم 16 مرة، 7 منها في الربع الرابع فحسب. وقدّم هاليبورتون مباراة كبيرة من كل النواحي، حيث أضاف إلى رصيده 15 تمريرة حاسمة ولم يرتكب أي كرة ضائعة، كما أضاف مايلز تورنر 26 نقطة مع 10 متابعات.

وسبق لإنديانا، سادس ترتيب المنطقة الشرقية، أن أقصى بوسطن سلتيكس متصدر الشرق من الدور ربع النهائي، قبل أن يطيح بباكس بطل الدوري عام 2021 ونجمه اليوناني يانيس أنتيتوكونمبو الذي لم تنفع نقاطه الـ37 مع 10 متابعات لتجنيب فريقه الخسارة.

وقال هاليبورتون: «أعتقد أننا نصدم العالم الآن».

وتابع: «لم يتوقع أحد أن نكون هنا باستثناء الرجال في غرفة تغيير الملابس».

واستُحدثت مسابقة «كأس إن-سيزون» لإضفاء الإثارة والحماسة خلال المراحل الأولى من الموسم الطويل للدوري الأميركي، وقد أعطى ذلك حافزاً إضافياً لفرق مثل بايسرز، التي لم يسبق لها أن فازت بلقب الدوري.

وقال هاليبورتون: «نحن في نهائي النسخة الافتتاحية».

وتابع: «هذا سوف يُسجل في التاريخ. لكننا لم نأتِ إلى هنا لنلعب مباراة واحدة فقط، أو نلعب في مباراتين، ونتنافس. جئنا إلى هنا من أجل الفوز».

أما ليكرز الذي يملك تاريخاً حافلاً من خلال فوزه بلقب الدوري 17 مرة، وهو رقم قياسي يتساوى فيه مع سلتيكس، فهي فرصة لصناعة التاريخ بالمسابقة الجديدة.

إلا أنّ نجمه المخضرم، جيمس، أكد أنّ ذلك لن يحيد الفريق عن هدفه الأكبر، وهو الفوز بلقب الدوري في موسمه الـ21 على المستوى الشخصي.

وقال جيمس: «اسمعوا، لا نزال في شهر ديسمبر، لذا فأنا لا أشعر بالجنون بشأن الأمر برمته».

وتابع: «أتفهم أن هذا الشيء كان رائعاً، البطولة داخل الموسم، لكننا لا نزال في شهر ديسمبر».

وأضاف: «لكنها مباراة أخرى بالنسبة لنا لنتطور، ونريد أن نحاول الفوز بالمباراة لأننا فريق يريد أن يتحسن في كل مباراة نخوضها، كل ربع من المباراة، كل استحواذ».


مدرب إيفرتون: نبذل كل جهد مستطاع لتجنب الهبوط

احتفالية لاعبي ايفرتون بالفوز على نيوكاسل (د.ب.أ)
احتفالية لاعبي ايفرتون بالفوز على نيوكاسل (د.ب.أ)
TT

مدرب إيفرتون: نبذل كل جهد مستطاع لتجنب الهبوط

احتفالية لاعبي ايفرتون بالفوز على نيوكاسل (د.ب.أ)
احتفالية لاعبي ايفرتون بالفوز على نيوكاسل (د.ب.أ)

لا يضمن إيفرتون المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم قبول الطعن الذي تقدم به ضد العقوبة التي فرضتها عليه رابطة الدوري، وهي خصم 10 نقاط من رصيده، لكن مدربه شون دايك يقول إن جمهور الفريق يمكنه فقط الاعتماد على أمر واحد، وهو أن لاعبي الفريق يبذلون كل جهد مستطاع نفسياً وبدنياً من أجل الفوز بكل مباراة وتجنب الهبوط للدرجة الأدنى.

وبسبب العقوبة التي فرضت على فريق دايك بسبب مخالفات مالية تراجع إيفرتون إلى منطقة الهبوط (آخر 3 مراكز)، لكنه خرج من منطقة الخطر بعد أن حقق فوزين متتاليين على نوتنغهام فورست ونيوكاسل يونايتد.

وعن خصم النقاط قال دايك للصحافيين بعد فوز فريقه 3-صفر في ملعبه على نيوكاسل الليلة الماضية: «لا نعرف إن كانت النقاط ستعود إلينا أم لا. لذا لا يمكننا ضمان حدوث هذا. لذا ما الذي يمكننا ضمانه؟ يمكننا ضمان معنوياتنا. والاستمرار باللعب بجدية وحسب».

وقال دايك إن لاعبي فريقه قاتلوا بكل شراسة في مواجهة نيوكاسل، وإن «الجمهور ساندهم... سر قوة الفريق لا يكمن في النوعية فقط بل في روح الجماعة... وبذل كل جهد مستطاع من جانب الجميع... فريقنا مترابط ويهتم تماماً بما يقوم به وهذا يظهر من خلال الأداء، وأعتقد أن الجمهور يحترم هذا».

وسيلتقي إيفرتون في الجولة المقبلة من الدوري الممتاز مع ضيفه تشيلسي اللندني صاحب المركز العاشر الأحد المقبل.


أوساكا: أريد الفوز بـ«الغراند سلام» والمشاركة في الأولمبياد

نعومي أوساكا (أ.ف.ب)
نعومي أوساكا (أ.ف.ب)
TT

أوساكا: أريد الفوز بـ«الغراند سلام» والمشاركة في الأولمبياد

نعومي أوساكا (أ.ف.ب)
نعومي أوساكا (أ.ف.ب)

أعربت اليابانية ناومي أوساكا المصنفة أولى عالمياً سابقاً في كرة المضرب والغائبة عن الملاعب منذ أكثر من عام عن طموحها بالمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية التي تستضيفها باريس صيف عام 2024، وإحراز المزيد من الألقاب في بطولات «الغراند سلام».

وقالت أوساكا لشبكة «إن إتش كاي» اليابانية: «من الواضح أني أريد الفوز بالمزيد من بطولات «الغراند سلام»، وبالتالي سيكون تركيزي منصبّاً على «رولان غاروس» و«ويمبلدون» والمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية بباريس.

وأضافت أنها تشعر بـ«التوتر»، لكنها أيضاً «سعيدة وتتطلع قدماً» لفكرة العودة إلى الملاعب التي تستهلّها بالمشاركة في دورة بريزبين الأسترالية، أواخر الشهر الحالي، استعداداً لـ«بطولة أستراليا المفتوحة»، الشهر المقبل.

وعدَّت أوساكا أنها نضجت حالياً أكثر مقارنة مع بداية مسيرتها، بقولها: «اليوم أعتقد أنني قادرة على فهم اللعب بطريقة أفضل».

وأحرزت أوساكا أربعة ألقاب في الغراند سلام بين عامي 2018 و2021، واحتلت صدارة التصنيف العالمي عام 2019، لكنها واجهت مشاكل ذهنية بعد ذلك، ثم قررت التركيز على حياتها الشخصية حيث انجبت مولودها الأول في يوليو (تموز) الماضي. تغيب أوساكا عن الملاعب منذ سبتمبر (أيلول) عام 2022، وتراجع ترتيبها في التصنيف العالمي إلى ما دون المرتبة 600.


إنتر ميامي يخوض جولته الدولية الأولى في هونغ كونغ

ميسي أمام جماهير ميامي (رويترز)
ميسي أمام جماهير ميامي (رويترز)
TT

إنتر ميامي يخوض جولته الدولية الأولى في هونغ كونغ

ميسي أمام جماهير ميامي (رويترز)
ميسي أمام جماهير ميامي (رويترز)

يخوض إنتر ميامي الأميركي بقيادة نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي، مباراة ودية في هونغ كونغ في فبراير (شباط) المقبل، وذلك ضمن جولته الدولية الأولى على الإطلاق، حسبما أفاد النادي (الخميس).

وقال إنتر ميامي إنّ النادي سيواجه تشكيلة من أفضل اللاعبين في دوري الدرجة الأولى في هونغ كونغ في 4 فبراير.

وقال خورخي ماس، مالك إنتر ميامي، في بيان: «نحن متحمسون للغاية لزيارة هونغ كونغ وآسيا للمرة الأولى».

وتابع: «منذ البداية، حرصنا على أن نكون نادياً عالمياً في إنتر ميامي. هذه فرصة رائعة للقيام بذلك، ونأمل في تحفيز وإلهام مشجعي إنتر ميامي الجدد في هونغ كونغ، وفي جميع أنحاء آسيا».

من جهته، قال ديفيد بيكهام المالك المشارك لنادي إنتر ميامي، الذي سبق أن لعب في هونغ كونغ عام 2003 برفقة ناديه الجديد آنذاك ريال مدريد الإسباني، إنّ النادي يتطلع قدماً للعب في «مدينة جميلة، وعلى مسرح رياضي عظيم».

وأضاف بيكهام: «طوال مسيرتي، قضيت كثيراً من الوقت في آسيا، وأنا سعيد للغاية لإتاحة الفرصة لي لجلب إنتر ميامي لخوض أول مباراة لنا في الجولة الدولية في هذه المدينة الرائعة».

ويأتي الإعلان بعد أن ألغى النادي الأميركي، الشهر الماضي، جولته التي كانت تشمل خوض مباراتين وديتين في الصين، مكتفياً بالإشارة إلى «ظروف غير متوقعة في الصين».