«دورة غوادالاخارا»: جابر وساكّاري وغارسيا إلى ثمن النهائي

التونسية أُنس جابر (أ.ف.ب)
التونسية أُنس جابر (أ.ف.ب)
TT

«دورة غوادالاخارا»: جابر وساكّاري وغارسيا إلى ثمن النهائي

التونسية أُنس جابر (أ.ف.ب)
التونسية أُنس جابر (أ.ف.ب)

بلغت المصنَّفات الثلاث الأوليات التونسية أنس جابر، واليونانية ماريا ساكّاري، والفرنسية كارولين غارسيا، ثمن نهائي «دورة غوادالاخارا المكسيكية ألف لكرة المضرب».

وحجزت جابر وساكّاري، المصنفتان السابعة والتاسعة عالمياً، مقعديهما إلى هذا الدور بسهولة بفوزهما تباعاً على الأميركية أليسيا باركس (45 عالمياً) 6 - 2 و6 - 2 في 59 دقيقة، والأسترالية ستورم هانتر 6 - 2 و6 - 4 في ساعة و19 دقيقة، في حين احتاجت غارسيا إلى ساعتين و49 دقيقة، ولإنقاذ كرتين حاسمتين للتغلب على البيلاروسية ألياكساندرا ساسنوفيتش 4 - 6 و7 - 6 (7 - 5) و6 - 4.

الأميركية أليسيا باركس (إ.ب.أ)

وتلعب جابر في ثمن النهائي ضد الإيطالية مارتينا تريفيسان، في حين ضربت ساكّاري موعداً مع إيطالية أخرى هي كاميلا جورجي.

من ناحيتها، أقرّت غارسيا، بعد نهاية المباراة: «لقد كانت هناك لحظة، بين المجموعة الأولى وبداية الثانية، شعرت خلالها بالغضب من أدائي، لكن شيئاً فشيئاً لعبت بشكل أفضل».

وتابعت الفرنسية، التي ستواجه الأميركية هايلي بابتيست، الفائزة بصعوبة على التشيكية كارولينا بليشكوفا 7 - 6 (7 - 5) و5 - 7 و7 - 6 (7 - 4): «هي ليست المرة الأولى، هذا العام، التي أُضطر فيها إلى إنقاذ نقطة المباراة، وأنا سعيدة للخروج فائزة».

اليونانية ماريا ساكاري (إ.ب.أ)

وحققت الكولومبية إميليانا أرانغو، المصنَّفة 180 عالمياً، مفاجأة من العيار الثقيل بإسقاطها الأميركية سلون ستيفنز، المصنفة الثالثة عالمياً سابقاً و38 حالياً، بنتيجة 6 - 1 و6 - 2 في ساعة ودقيقتين.

قالت الكولومبية، البالغة 22 عاماً: «خضت مباراة جيدة جداً، ومنذ البداية كانت لديّ خطة لعب واضحة جداً، واتبعتها جيداً، وارتكبت عدداً قليلاً جداً من الأخطاء...».

وتابعت أرانغو، التي تنتظرها مواجهة صعبة أمام المصنفة ثامنة عالمياً الأميركية تايلور تاونسند: «خضنا مباراة من مستوى عالٍ جداً، سلون لاعبة تتمتع بخبرة كبيرة».

وفي أبرز مباريات الدور الثاني، فازت اللاتفية يلينيا أوستابنكو، السادسة في الدورة، على الأوكرانية مارتا كوستيوك 6 - 2 و6 - 3، والروسية إكاترينا أليكسندروفا الثامنة على البولندية ماغدالينا فريش 7 - 6 (7 - 4) و7 - 6 (10 - 8)، والبيلاروسية فيكتوريا أزارنكا العاشرة على الأوكرانية ديانا ياستريمسكا 6 - 4 و7 - 6 (7 - 5).


مقالات ذات صلة

على خطى نوفاك... الصربي مدجيدوفيتش بطلاً لـ«الجيل القادم» للتنس

رياضة عالمية القاضي وإلى جانبه اللاعب حمد مدجيدوفيتش خلال التتويج (الشرق الأوسط)

على خطى نوفاك... الصربي مدجيدوفيتش بطلاً لـ«الجيل القادم» للتنس

وسط حضور كبير لعشاق رياضة التنس, توّج نائب وزير الرياضة بدر القاضي، اللاعب الصربي حمد مدجيدوفيتش بلقب بطولة الجيل القادم لرابطة محترفي التنس.

علي العمري (جدة)
رياضة عالمية الفرنسي آرثر فيلس محتفلا ببلوغه النهائي (الشرق الأوسط)

السبت... عشاق التنس يشهدون تتويج «بطل الجيل القادم» في جدة

تختتم السبت في جدة, منافسات بطولة الجيل القادم لرابطة محترفي التنس والمقدمة من نيوم، وذلك عندما يلتقي الفرنسي آرثر فيلس مع الصربي مدجيدوفييتش.

علي العمري (جدة)
رياضة عالمية نادال خلال لقاء مع الصحافة (إ.ب.أ)

نادال يعلن العودة في «بريزبين الدولية» الشهر المقبل

قال نجم التنس الإسباني رفائيل نادال، اليوم (الجمعة)، إنه سيعود للبطولات عندما يشارك في «بطولة بريزبين الدولية» في أستراليا، يناير (كانون الثاني) المقبل.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية نجما التنس الإسباني ألكاراس والأميركي بول خاضا مباراة استعراضية في المكسيك (أ.ب)

مباراة استعراضية في حلبة الثيران المكسيكية بين ألكاراس وبول

تجمع جمهور متحمس بلغ قوامه 20340 مشجعاً في حلبة مصارعة الثيران الرئيسية بعاصمة المكسيك لمشاهدة المباراة الاستعراضية بين نجمي التنس ألكاراس وبول

«الشرق الأوسط» (مكسيكو سيتي)
رياضة عربية الأردني عبد الله شلباية (واس)

الأردني شلباية يحقق فوزه الأول في بطولة الجيل القادم للتنس

حقق الأردني عبد الله شلباية فوزه الأول في بطولة الجيل القادم للتنس في السعودية بتغلبه على الأميركي أليكس ميكليسن 4 - 2 و1 - 4 و4 - صفر و4 - صفر الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (جدة)

دوري «إن بي إيه»: فوز مثير لكليبرز على غولدن ستايت

بول جورج قاد كليبرز للفوز (رويترز)
بول جورج قاد كليبرز للفوز (رويترز)
TT

دوري «إن بي إيه»: فوز مثير لكليبرز على غولدن ستايت

بول جورج قاد كليبرز للفوز (رويترز)
بول جورج قاد كليبرز للفوز (رويترز)

قلب لوس أنجليس كليبرز تخلفه بفارق 22 نقطة في الربع الثالث إلى فوز مثير في الرمق الأخير على غولدن ستايت ووريرز 113 - 112، ضمن دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين.

ووفق وكالة الصحافة الفرنسية، حسم كليبرز النتيجة بفضل ثلاثية لنجمه بول جورج في الثواني الأخيرة والذي أنهى المباراة مسجلاً 25 نقطة، بينها 11 في الربع الأخير. وسنحت لغولدن ستايت فرصة أخيرة للخروج فائزاً، لكن درايموند غرين أهدر رمية ثلاثية في الثانية الأخيرة.

وأسهم أيضاً في فوز كليبرز كل من جيمس هاردن مع 21 نقطة وكاوهي لينارد مع 20.

في المقابل، كان أفضل مسجل في صفوف غولدن ستايت نجمه ستيفن كوري مع 22 نقطة و11 تمريرة حاسمة.

ستيفن كوري كان أفضل مسجل في غولدن ستايت (أ.ب)

وللمرة الثانية خلال أيام قليلة، أفلت من غولدن ستايت ووريرز بطل عام 2022، فوز كان في المتناول بعد أن تقدم على ساكرامنتو كينغز بفارق كبير الثلاثاء، قبل أن يخسر المباراة.

وحذا لوس أنجليس ليكرز حذو جاره في المدينة الواحدة، وتغلب على هيوستن روكتس 107 - 97 في مباراة تألق فيها نجمه أنتوني ديفيس بتسجيله 27 نقطة ونجاحه في 14 متابعة.

وأضاف النجم الآخر ليبرون جيمس الذي يحتفل بعيد ميلاده التاسع والثلاثين خلال الشهر الحالي، 16 نقطة، بينها سلة رائعة عندما استدار على نفسه بنسبة 360 درجة.

ولم ينفع تألق النجم السلوفيني لوكا دونتشيتش في صفوف دالاس مافريكس الذي نجح في تحقيق «تريبل دابل»، لأن فريقه خسر أمام أوكلاهوما سيتي ثاندر 120 - 126.

وسجل دونتشيتش 36 نقطة مع 15 متابعة و17 تمريرة حاسمة.

أما أفضل مسجل في صفوف ثاندر فكان جالين ويليامس مع 23 نقطة، علماً بأن 7 زملاء له تخطوا حاجز 10 نقاط في المباراة.

وللمفارقة، فإن مافريكس الذي تخلف بفارق 24 نقطة في مطلع الربع الأخير سجل 30 نقطة توالياً خلاله، وتقدم بالفعل 117 - 111، لكنه لم يتمكن من حسم المباراة في صالحه.

جيمس نجم ليكرز أثناء مواجهة هيوستن روكتس (أ.ف.ب)

وكان الأمر مماثلاً بالنسبة إلى النجم الصربي نيكولا يوكيتش؛ إذ لم يكفِ نجاحه في تحقيق «تريبل دابل» في منح الفوز لفريقه دنفر ناغتس حامل اللقب الموسم الماضي، فخسر أمام ساكرامنتو كينغز 117 - 123.

وسجل يوكيتش 36 نقطة مع 13 متابعة و14 تمريرة حاسمة.

في المقابل، كان دي ارون فوكس ومالك مونك أفضل مسجلين في صفوف ساكرامنتو مع 26 نقطة لكل منهما.

وسجل النجم اليوناني يانيس انتيتوكونمبو أول «تريبل دابل» له هذا الموسم، ليقود ميلووكي باكس إلى الفوز على أتلانتا هوكس 132 - 121 في مباراة تبادل فيها الفريقان التقدم 17 مرة.

وسجل يانيس 32 نقطة مقابل 11 متابعة و10 تمريرات حاسمة.

أنتيتوكونمبو قاد باكس للفوز على أتلانتا هوكس (أ.ب)

أما أفضل مسجل في صفوف الخاسر، فكان داميان ليلارد مع 25 نقطة.

وتوقفت سلسلة انتصارات أورلاندو ماجيك عند 9 بسقوطه أمام بروكلين نتس 129 - 101.

وتعملق ميكال برديغز في المباراة وسجل 42 نقطة للفائز.

وضرب نتس بقوة في مطلع المباراة عندما أنهى الربع الأول متقدماً بفارق مريح 43 - 22، بينها 26 نقطة لبرديغز وحده؛ أي أكثر من نصف نقاط فريقه.

ومني ديترويت بيستونز بخسارته الـ17 على التوالي، بسقوطه أمام كليفلاند كافالييرز 101 - 110. وسجل كل من ماركس ستراس وداريوس غارلاند 22 نقطة للفائز. وأضاف دونوفان ميتشل 20 أيضاً. وتغلب مينيسوتا تمبروولفز على تشارلوت هورنتس 123 - 117، بفضل 28 نقطة لكارل أنتوني تاونز، في حين أضاف الفرنسي رودي غوبير 26 نقطة و12 متابعة.


دايك: الفوز منح إيفرتون بداية جديدة بعد العقوبة

شون دايك بدا متحمساً خلال مباراة إيفرتون (د.ب.أ)
شون دايك بدا متحمساً خلال مباراة إيفرتون (د.ب.أ)
TT

دايك: الفوز منح إيفرتون بداية جديدة بعد العقوبة

شون دايك بدا متحمساً خلال مباراة إيفرتون (د.ب.أ)
شون دايك بدا متحمساً خلال مباراة إيفرتون (د.ب.أ)

قال شون دايك مدرب إيفرتون المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، السبت، إن اللعب بعد العقوبة التي فُرضت على النادي -وهي خصم 10 نقاط من رصيده- هو بمثابة «بداية جديدة»؛ لكنه أكد أن الفوز بهدف دون رد على نوتنغهام فورست في الدوري منح النادي ثقة بالنفس.

وكان الانتصار أول فوز لإيفرتون منذ خصم 10 نقاط من رصيده، بسبب مخالفات مالية خلال موسم 2021- 2022.

وقدم إيفرتون طعناً في العقوبة، الجمعة.

ووفق وكالة «رويترز»، قال دايك للصحافيين: «الأمر يشبه بداية جديدة. ما الذي يمكن أن نفعله حتى تصلنا أخبار جديدة؟... تحدثنا مع اللاعبين وقلنا لهم: انظروا لا يمكننا القيام بشيء حيال ما حدث. لا حيلة لنا في ذلك... تفهموا الأمر تماماً، واتفقنا جميعاً على استعدادنا لتقبل الأمر، وهذا ما فعلوه حتى الآن».

وأضاف المدرب دايك: «أول انتصار بعد العقوبة مفرح جداً. وهو يمنح ثقة للجمهور والمجموعة واللاعبين... لأنه لا يزال بوسعهم النظر إلى قائمة ترتيب فرق البطولة في مرحلة ما، ولا يزال عليهم الانتظار لمعرفة نتيجة الطعن. ولذا فإنه يتعين علينا في الوقت نفسه الاستمرار في أداء مهمتنا».

ويحتل إيفرتون المركز الـ18 بين فرق الدوري الإنجليزي الممتاز العشرين، برصيد سبع نقاط من 14 مباراة، ويسعى للابتعاد عن مراكز الهبوط الثلاثة الأخيرة قبل نهاية الموسم.


الموهوب روكي يستعد للانتقال إلى برشلونة يناير المقبل

المهاجم البرازيلي فيتور روكي (غيتي)
المهاجم البرازيلي فيتور روكي (غيتي)
TT

الموهوب روكي يستعد للانتقال إلى برشلونة يناير المقبل

المهاجم البرازيلي فيتور روكي (غيتي)
المهاجم البرازيلي فيتور روكي (غيتي)

يستعد المهاجم البرازيلي فيتور روكي للانضمام إلى برشلونة عملاق دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم في يناير (كانون الثاني) المقبل، إذ قال نادي أتلتيكو بارانينسي السبت، إن اللاعب البالغ من العمر 18 عاماً سيخوض مباراته الأخيرة على أرض فريقه أمام سانتوس الأحد، قبل الانتقال للعب في أوروبا.

ووفق «رويترز»، توصل برشلونة إلى اتفاق للتعاقد مع روكي قادماً من بارانينسي في يوليو (تموز) الماضي، بمبلغ يقدر بنحو 40 مليون يورو، بالإضافة إلى 21 مليون حوافز إضافية، مع توقيع اللاعب على عقد مدته 7 سنوات.

وتسببت معاناة برشلونة المالية وعدم قدرته على الامتثال لقواعد اللعب المالي النظيف بالدوري الإسباني، في عدم قدرة النادي على تسجيل تعاقدات جديدة خلال الموسمين الماضيين، كما أن وضع روكي غير واضح أيضاً.

لكن مع قدرة النادي على خفض سقف الرواتب بسبب إصابة لاعب الوسط غافي في الركبة التي ستبعده لفترة طويلة، سيكون الفريق قادراً على ضم روكي لقائمته في يناير المقبل، مما يمنح برشلونة عمقاً يحتاجه بشدة مع المهاجم روبرت ليفاندوفسكي البالغ من العمر 36 عاماً.

وعاد روكي، الذي غاب عن الملاعب لمدة شهرين بسبب إصابة في الكاحل، إلى اللعب نهاية الأسبوع الماضي، ولعب 26 دقيقة في التعادل السلبي أمام فاسكو دا جاما.

كما شارك لمدة 45 دقيقة أمام كروزيرو الجمعة الماضي، وسجل هدفه الأول منذ سبتمبر (أيلول).

وروكي من خريجي أكاديمية كروزيرو التي تخرج منها النجم السابق رونالدو نازاريو، وانضم إلى أتلتيكو بارانينسي مطلع عام 2022، وسجل 28 هدفاً في 80 مباراة، وساعد فريقه العام الماضي في الوصول إلى نهائي كأس ليبرتادوريس.

وخاض اللاعب أول مباراة دولية له مع البرازيل في مارس (آذار) الماضي، ليصبح وهو في سن 18 عاماً و25 يوماً، أصغر لاعب يشارك لأول مرة مع بطلة العالم 5 مرات، وذلك منذ رونالدو الذي شارك وهو في سن 17 عاماً لأول مرة مع البرازيل في عام 1994.


على خطى نوفاك... الصربي مدجيدوفيتش بطلاً لـ«الجيل القادم» للتنس

القاضي وإلى جانبه اللاعب حمد مدجيدوفيتش خلال التتويج (الشرق الأوسط)
القاضي وإلى جانبه اللاعب حمد مدجيدوفيتش خلال التتويج (الشرق الأوسط)
TT

على خطى نوفاك... الصربي مدجيدوفيتش بطلاً لـ«الجيل القادم» للتنس

القاضي وإلى جانبه اللاعب حمد مدجيدوفيتش خلال التتويج (الشرق الأوسط)
القاضي وإلى جانبه اللاعب حمد مدجيدوفيتش خلال التتويج (الشرق الأوسط)

وسط حضور كبير لعشاق رياضة التنس، توّج نائب وزير الرياضة بدر القاضي، اللاعب الصربي حمد مدجيدوفيتش، بلقب بطولة الجيل القادم لرابطة محترفي التنس تحت 21 عاماً، والمقدمة من نيوم، وذلك في المنافسات التي أقيمت في جدة، والتي تنظمها وزارة الرياضة بالتنسيق مع الاتحاد السعودي للتنس.

وحصد الصربي حمد مدجيدوفيتش اللقب، بعد فوزه على الفرنسي آرثر فيلس، المصنف الـ36 عالمياً، بواقع ثلاث مجموعاتٍ مقابل مجموعتين، محافظاً بها على سجله خالياً من الخسائر، وذلك في المباراة النهائية من البطولة التي أقيمت في مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة، وحصل فيها صاحب المركز الأول على مبلغ 514 ألف دولار.

وقال حمد مدجيدوفيتش بعد نهاية اللقاء: «سعيد بالحصول على هذا اللقب، والذي سيعزّز من إمكاناتي خلال العام الجديد، لا سيما أنه أمام آرثر فيلس المصنف ضمن أفضل 40 لاعباً عالمياً، لقد واجهت صعوبة شديدة بعد المجموعة الأولى، إلا أنني استجمعت قواي، وحافظت على هدوئي، وتمكنت من تحقيق ذلك الفوز في النهاية».

حضور كبير شهده نهائي البطولة في جدة (الشرق الأوسط)

وشهدت البطولة مشاركة ثمانية لاعبين على مجموعتين؛ إذ ضمت المجموعة «الخضراء» كلاً من: الفرنسي آرثر فيلس، والسويسري دومينيك ستريكر، والإيطالي فلافيو كوبولي ومواطنه لوكا ناردي، فيما تكونت المجموعة «الحمراء» من الصربي حمد مدجيدوفيتش، والفرنسي لوكا فان آش، والأردني عبدالله شلباية، والأميركي أليكس ميكيلسن.

وكانت النسخ الماضية من بطولة الجيل القادم لرابطة محترفي التنس، قد أقيمت في مدينة ميلانو الإيطالية، حيث توّج الكوري الجنوبي هيون تشونغ بلقب عام 2017، تلاه اليوناني ستيفانونس تستسيباس عام 2018، ومن ثم الإيطالي يانيك سينر عام 2019، فيما نال الإسباني كارلوس ألكاراس، المصنف الثاني عالمياً، لقب عام 2021، وكانت بطولة عام 2022 من نصيب الأميركي براندن ناكاشيما.


الدوري الإيطالي: ميلان يوقف نزيف النقاط بثلاثية في فروزينوني

 لوكا يوفيتش سجل أول أهداف الميلان في المباراة (أ.ف.ب)
لوكا يوفيتش سجل أول أهداف الميلان في المباراة (أ.ف.ب)
TT

الدوري الإيطالي: ميلان يوقف نزيف النقاط بثلاثية في فروزينوني

 لوكا يوفيتش سجل أول أهداف الميلان في المباراة (أ.ف.ب)
لوكا يوفيتش سجل أول أهداف الميلان في المباراة (أ.ف.ب)

واصل ميلان سعيه لوقف نزيف النقاط وحقّق فوزا صريحاً على حساب فروزينوني 3-1 ضمن منافسات المرحلة 14 من الدوري الايطالي لكرة القدم.

وهيمن روسونيري على المباراة وسجّل اهداف المباراة الثلاثة الأولى عبر الصربي لوكا يوفيتش (43)، والأميركي كريستيان بوليسيك (50)، والإنجليزي فيكايو توموري (74)، قبل أن يقلّص ماركو بريشيانيني النتيجة لفروزينوني (82).

وعزّز ميلان موقعه في المركز الثالث برصيد 29 نقطة بفارق خمس نقاط عن نابولي حامل اللقب الرابع والذي يواجه انتر الأحد في مباراة قمة.

كما يبتعد ميلان بفارق أربع نقاط عن يوفنتوس متصدر الترتيب مؤقتًا و3 نقاط عن جاره انتر الثاني.

ولم تكن الفترة الأخيرة مرضية لجماهير ميلان ومدربه ستيفان بيولي، بعد أن أهدر الفريق نقاطاً عدّة بعد خسارته أمام يوفنتوس 0-1، ثمّ تعادله أمام نابولي 2-2 وليتشي 1-1، وخسارته أمام أودينينزي 0-1.

وهذا الفوز هو الثاني تواليا لميلان في الدوري، علما أنه سقط في دوري أبطال أوروبا في منتصف الأسبوع أمام بوروسيا دورتموند الألماني 1-3، ليصعّب مهمته في التأهل إلى الأدوار الاقصائية.

ويحتل فروزينوني المركز الحادي عشر برصيد 18 نقطة.

من جهة أخرى، استعاد لاتسيو نغمة الفوز في الدوري وتغلب على ضيفه كالياري 1-0.

وكان لاتسيو تعرّض لخسارة مرّة أمام ساليرنيتانا في الجولة السابقة 1-2، لكنه عوض عنها بفوزه على سلتيك الاسكتلندي 2-0 في دوري أبطال أوروبا ليضمن تأهله إلى الأدوار الاقصائية من المسابقة القارية المرموقة.

وسجّل الاسباني بيدرو هدف المباراة الوحيد مانحا النقاط الثلاث لفريق العاصمة (8).

ويحتل لاتسيو المركز التاسع برصيد 20 نقطة فيما يرزح كالياري في منطقة الهبوط بالمركز الثامن عشر بعشر نقاط فقط.

وفي مباراة أخرى، تعادل جنوى مع ضيفه امبولي 1-1.

ومنح الاوكراني روسلان مالينوفسكي التقدم لجنوى (37) قبل أن يعادل ماتيو كانسيلييري النتيجة في الشوط الثاني (67).

ويحتل جنوى المركز الخامس عشر بـ 15 نقطة، أما امبولي فيتخلف عنه بمركزين بـ 11 نقطة.

وكان يوفنتوس ارتقى الجمعة إلى الصدارة على حساب إنتر بفوزه على مونتسا 2-1 في افتتاح المرحلة.


الدوري الإنجليزي: نيوكاسل يواصل إسقاط الكبار

غوردون يصرخ فرحا بعد الهدف (د.ب.أ)
غوردون يصرخ فرحا بعد الهدف (د.ب.أ)
TT

الدوري الإنجليزي: نيوكاسل يواصل إسقاط الكبار

غوردون يصرخ فرحا بعد الهدف (د.ب.أ)
غوردون يصرخ فرحا بعد الهدف (د.ب.أ)

سجل أنطوني غوردون هدفاً بعد عشر دقائق من الاستراحة ليمنح نيوكاسل فوزاً مستحقاً على يونايتد ضمن الأسبوع الـ14 من الدوري الإنجليزي الممتاز، بعدما سدد صاحب الأرض 14 كرة على المرمى في الشوط الأول.

وألحق نيوكاسل ضيفه بكبار الدوري الإنجليزي أمثال أرسنال وتشيلسي ومانشستر سيتي الذي أسقطه في كأس رابطة المحترفين، مايؤكد حقيقة ظهوره بشكل مختلف أمام بعض المنافسين من طراز الكبار.

من إحدى هجمات نيوكاسل ضد المرمى الأحمر (أ.ب)

وحول غوردون تمريرة عرضية منخفضة من كيران تريبيير في شباك أندريه أونانا، ليستمر تخبط فريق المدرب إريك تن هاغ.

وقفز نيوكاسل إلى المركز الخامس برصيد 26 نقطة متفوقاً بنقطتين على يونايتد الذي تراجع للمركز السابع بعد تلقيه الخسارة السادسة في 14 مباراة.

غوردون يتعرض للعرقلة من ماغواير في إحدى هجمات نيوكاسل (د.ب.أ)

وكان يونايتد فرط في تقدمه ليكتفي بالتعادل مع غلطة سراي التركي في دوري أبطال أوروبا الأسبوع الماضي ليصبح قاب قوسين أو أدنى من وداع البطولة.

ويحتاج يونايتد للفوز على بايرن ميونيخ الألماني في الجولة الأخيرة على أن يتعادل كوبنهاغن مع غلطة سراي للعبور إلى دور الستة عشر.


الدوري الإسباني: الريال ينتزع الصدارة من جيرونا

دياز محتفلاً مع بيلينغهام بعد هدفه في غرناطة (أ.ب)
دياز محتفلاً مع بيلينغهام بعد هدفه في غرناطة (أ.ب)
TT

الدوري الإسباني: الريال ينتزع الصدارة من جيرونا

دياز محتفلاً مع بيلينغهام بعد هدفه في غرناطة (أ.ب)
دياز محتفلاً مع بيلينغهام بعد هدفه في غرناطة (أ.ب)

استعاد ريال مدريد صدارة الدوري الإسباني لكرة القدم بعد ساعات قليلة من اعتلائها من قبل جيرونا مفاجأة الموسم وذلك بفوزه على ضيفه غرناطة 2 - 0 السبت ضمن المرحلة الـ15.

ورفع ريال مدريد رصيده إلى 38 نقطة متفوقاً بفارق الأهداف عن جيرونا الذي قلب تخلفه أمام فالنسيا إلى فوز 2 – 1، كما يتفوق الفريقان بفارق 7 نقاط عن كل من أتلتيكو مدريد وبرشلونة اللذين يلتقيان الأحد في مباراة قمة.

وخاض ريال مدريد المباراة بالتشكيلة ذاتها تقريباً التي تغلبت على نابولي الإيطالي 4 - 2 منتصف الأسبوع في الجولة الخامسة من دوري أبطال أوروبا، وكان التبديل الوحيد الذي طرأ على التشكيلة الأساسية مشاركة داني سيبايوس بدلاً من خوسيلو.

ويعاني غرناطة العائد إلى دوري النخبة منذ مطلع الموسم الحالي، حيث لم يحقق سوى فوز واحد.

ويعود الفوز الأخير لغرناطة على ريال مدريد في عقر دار الأخير إلى عام 1974، لكنه تغلب عليه على أرضه عام 2013،

وحقق ريال مدريد فوزه رقم 39 على منافسه مقابل 6 هزائم و8 تعادلات.

وبعد مرور 10 دقائق على بداية المباراة أُصيب حارس غرناطة راوول فرنانديز في ظهره وحل بدلاً منه أندريه فيريرا.

وفرض غرناطة رقابة لصيقة على الإنجليزي جود بيلينغهام هداف الدوري الإسباني برصيد 11 هدفاً في أول موسم له في صفوف فريقه قادماً من بوروسيا دورتموند الألماني.

وأثمر ضغط أصحاب الأرض هدفاً أول من صناعة الألماني توني كروس الذي مرر كرة ماكرة باتجاه إبراهيم دياز الذي سيطر عليها بيمناه ثم سجل بيسراه من مسافة قريبة (25).

وتبادل دياز الكرة مع بيلينغهام الذي سدد كرة مرت بمحاذاة القائم الأيسر (42).

وتصدى حارس غرناطة لكرة بيلينغهام من مسافة قريبة لكنها ارتدت وتهيأت أمام رودريغو الذي تابعها في الشباك (57).

وقلب جيرونا تخلفه بهدف نظيف حتى الدقيقة 82 أمام ضيفه فالنسيا إلى فوز متأخر 2 - 1.

والفوز هو الـ12 لجيرونا الذي يقع في مقاطعة كتالونيا في 15 مباراة، ليحقق بالتالي أفضل انطلاقة له في تاريخه.

واستعاد جيرونا بالتالي نغمة الانتصارات بعد اكتفائه بالتعادل السلبي مع أتلتيك بلباو، الاثنين الماضي.

وسنحت فرصة أولى مبكرة لجيرونا لافتتاح التسجيل عبر مهاجمه الأوكراني ارتيم دوفبيك، لكن حارس مرمى فالنسيا الجورجي جيورجي مامارداشفيلي تصدى لمحاولته ببراعة بعد مرور دقيقة واحدة من بداية المباراة.

وتعرض جيرونا لضربة قوية بإصابة لاعب وسطه الفنزويلي يانغل هيريرا وحل بابلو توري بدلاً منه في الشوط الأول.

وتدخل حارس فالنسيا مجدداً لإنقاذ مرماه من تسديدة صانع الألعاب أليكس غارسيا (54).

ودفع جيرونا ثمن إضاعة الفرصة تلو الأخرى عندما افتتح فالنسيا التسجيل بواسطة أوغو دورو إثر هجمة مرتدة سريعة، فسار بالكرة من منتصف الملعب قبل أن يسدد من فوق الحارس الأرجنتيني باولو غاتزانيغا (57)، قبل أن يرد أصحاب الأرض بهدفين متأخرين عبر المهاجم الأوروغوياني المخضرم كريستيان ستواني (37 عاماً) الذي دخل في الدقيقة 75 (82 و88).

ويحل جيرونا، الأسبوع المقبل، على جاره برشلونة في مباراة مرتقبة.

وحقق أتلتيك بلباو فوزاً كبيراً على ضيفه رايو فايكانو برباعية نظيفة ليعزز مركزه الخامس.

ويملك الفريق الباسكي 28 نقطة متخلفاً بفارق 3 نقاط عن أتلتيكو مدريد وبرشلونة.

وتناوب على تسجيل الأهداف كل من غوركا غوروزيتا (23) والأوروغوياني ألفونسو أسبينو (47 خطأ في مرمى فريقه)، وإيناكي ويليامس (64) وشقيقه نيكو ويليامس (68).


آرسنال يتخطى وولفرهامبتون ويعزز صدارته للدوري الإنجليزي

ارسنال كاد أن يدفع ثمن الفرص الضائعة أمام وولفرهامبتون (أ.ف.ب)
ارسنال كاد أن يدفع ثمن الفرص الضائعة أمام وولفرهامبتون (أ.ف.ب)
TT

آرسنال يتخطى وولفرهامبتون ويعزز صدارته للدوري الإنجليزي

ارسنال كاد أن يدفع ثمن الفرص الضائعة أمام وولفرهامبتون (أ.ف.ب)
ارسنال كاد أن يدفع ثمن الفرص الضائعة أمام وولفرهامبتون (أ.ف.ب)

عزّز آرسنال صدارته لترتيب الدوري الإنجليزي لكرة القدم إلى 4 نقاط مؤقتاً عقب فوزه على ضيفه وولفرهامبتون 2 - 1 في افتتاح المرحلة الـ14 (السبت). وسجّل هدفي «المدفعجية» كل من بوكايو ساكا في الدقيقة السادسة والنرويجي مارتن أوديغار في الدقيقة 13 قبل أن يقلّص البرازيلي ماتياس كونيا الفارق لوولفرهامبتون في الدقيقة 86.

وبانتظار مباراة مانشستر سيتي أمام توتنهام هوتسبير الخامس (الأحد)، بات النادي اللندني الباحث عن لقبه الأول في «البريميرليغ» منذ عام 2004، يتقدم بـ4 نقاط في صدارة الترتيب بـ33 نقطة مقابل 29 لسيتي و28 لليفربول الذي يواجه فولهام (الأحد) أيضاً. وهذا الفوز هو الخامس على التوالي لآرسنال في مختلف المسابقات بعد فوزه الساحق على لنس الفرنسي بسداسية نظيفة في منتصف الأسبوع، ضمن مسابقة دوري أبطال أوروبا، الذي حسم من خلاله تأهله إلى الأدوار الإقصائية، والرابع على التوالي في الدوري المحلي. وارتقى آرسنال إلى صدارة «البريميرليغ» بفوزه على برنتفورد 1 - 0 في الجولة الماضية، مستغلاً تعادل مانشستر سيتي وليفربول في لقاء القمة 1 - 1.

وضرب فريق المدرب الإسباني ميكيل أرتيتا مبكراً وأظهر نية واضحة في التمسّك بالصدارة، ونجح ساكا في هزّ الشباك إثر سلسلة من التمريرات الجماعية على مشارف المنطقة بين ساكا والبرازيلي غابريال جيزوس والياباني تاكيهيرو تومياسو، قبل أن يمرر الأخير كرة متقنة لساكا الذي سدّدها في الزاوية اليسرى مانحاً أصحاب الأرض التقدم في الدقيقة السادسة. وبعد 7 دقائق فحسب، ضاعف آرسنال تقدمه عبر أوديغار إثر تبادل للكرة بين جيزوس والأوكراني أولكسندر زينشينكو على مشارف المنطقة من الجهة اليسرى قبل أن يمرر الأخير كرة متقنة إلى أوديغار المتمركز في قلب منطقة الجزاء فسددها زاحفة صاروخية في الزاوية اليمنى في الدقيقة 13.

جوش برانهويل يختتم الخماسية في شباك شيفيلد يونايتد

وأشعل الضيوف المواجهة في الدقائق الأخيرة، بعد أن قلّص كونيا النتيجة بعدما سرق البرتغالي نيلسون سيميدو الكرة من زينشينكو ليمرّر إلى كونيا الذي لم يتوانَ عن تسديدها قوية فهزّت شباك الحارس الإسباني ديفيد رايا ويمنح فريقه بصيص أمل. وكاد ساكا يسجّل هدفه الشخصي الثاني، إثر تمريرة ساحرة من أوديغار المنطلق بسرعة، لكنّ كرة الأول ارتدت من القائم في الدقيقة 87.

وفي المباريات الأخرى، انتقل برنتفورد للنصف العلوي من جدول الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم - أعلى تشيلسي منافسه في غرب لندن لمدة يوم واحد على الأقل - بعد فوزه على لوتون تاون 3 - 1 على ملعب جي تيك كوميونتي. وافتتح المهاجم الفرنسي نيل موباي، المعار من إيفرتون والعائد للتشكيلة الأساسية، الأهداف في أجواء شديدة البرودة في العاصمة بتسديدة من مدى قريب في الدقيقة 49 بعد أن اصطدمت تسديدة بن مي بمدافع لوتون. ثم جعل مي النتيجة 2 - صفر بضربة رأس بعد تمريرة عرضية من ركلة ركنية في الدقيقة 56، حيث وجد برنتفورد إيقاعه بعد شوط أول باهت ومخيب للآمال من الفرص الضائعة.

وقلّص لوتون الفارق في الدقيقة 76 عن طريق البديل جاكوب براون لكن برنتفورد ضمن النقاط الثلاث عندما سجل شاندون بابتيست من مدى قريب في الدقيقة 81، وتقدم برنتفورد للمركز العاشر برصيد 19 نقطة بفارق 3 نقاط عن تشيلسي صاحب المركز الـ11 الذي سيستضيف برايتون آند هوف ألبيون (الأحد) بينما يحتل لوتون المركز الـ17 بـ9 نقاط.

وسنحت فرص عدة لبرايان مبيمو، هداف برنتفورد حتى الآن هذا الموسم برصيد 6 أهداف في الدوري في غياب المهاجم الموقوف إيفان توني، جاءت إلى جوار المرمى أو أعلى العارضة قبل استبداله في الدقيقة 78.

توماس فرانك مدرب برنتفورد (رويترز)

وطالب لاعبو برنتفورد بركلة جزاء في الدقيقة 43 بسبب لمسة يد محتملة من مدافع لوتون عيسى كابوري، لكن دون أن يسفر ذلك عن شيء. وسقط قائد لوتون توم لوكير في الدقيقة الثانية بعد تلقيه ضربة بالركبة في ظهره واستبدل بين الشوطين، بينما خسر برنتفورد قلب الدفاع كريستوفر آير بسبب إصابة خلال الإحماء.

وفي معركة القاع، قدّم بيرنلي عرضاً رائعاً ليحقق فوزاً كبيراً بنتيجة 5 - صفر على 10 لاعبين من شيفيلد يونايتد على ملعب تيرف مور وهو فوزه الأول على ملعبه في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم. وبعد مرور 20 ثانية وقبل أن تستقر الجماهير في المدرجات، تقدم بيرنلي بعدما فشل دفاع شيفيلد في إبعاد تمريرة عرضية من تشارلي تايلور حولها جاي رودريغز مباشرة في الشباك.

وجعل جاكوب بيرن لارسن النتيجة 2 - صفر في الدقيقة 29 بعدما سيطر على تمريرة طويلة من دارا أوشيه وسجلها ببراعة في مرمى الحارس فيس فودرينغهام. وتجلى إحباط شيفيلد يونايتد من الأداء المتراجع حين تلقى أولي مكبرني بطاقة صفراء بعدما استخدم مرفقه لضرب أوشيه في وجهه وطُرد بعدما اعتدى على أوشيه قبل نهاية الشوط الأول. وزادت سيطرة بيرنلي في ظل التفوق العددي وهيمن على المباراة وسجل زكي عمدوني ولوكا كوليوشو وجوش براونهيل في الشوط الثاني ليحقق فريق المدرب فينسن كومباني أكبر فوز على الإطلاق في تاريخه في الدوري الإنجليزي الممتاز.


جويل ندالا... «الجوهرة المضيئة» في منتخب إنجلترا يستعد للسير على خطى فيل فودين

نادالا الذي ينتظره مستقبل واعد خلال المواجهة مع أوزبكستان (أ.ب)
نادالا الذي ينتظره مستقبل واعد خلال المواجهة مع أوزبكستان (أ.ب)
TT

جويل ندالا... «الجوهرة المضيئة» في منتخب إنجلترا يستعد للسير على خطى فيل فودين

نادالا الذي ينتظره مستقبل واعد خلال المواجهة مع أوزبكستان (أ.ب)
نادالا الذي ينتظره مستقبل واعد خلال المواجهة مع أوزبكستان (أ.ب)

لخص جويل ندالا شعوره بعد خروج المنتخب الإنجليزي من كأس العالم تحت 17 عاماً بعد الخسارة أمام أوزبكستان يوم الثلاثاء الماضي بكلمة واحدة فقط، حيث نشر مهاجم مانشستر سيتي الشاب على «إنستغرام» صورة لنفسه وهو يسقط على أرض الملعب في أعقاب الهزيمة بهدفين مقابل هدف وحيد في جاكرتا، وتحتها كلمة «محبط».

وعلى الرغم من فشل ندالا في السير على خطى فيل فودين ورفاقه في عام 2017 وقيادة المنتخب الإنجليزي للفوز بلقب كأس العالم، فإن الأداء الرائع الذي قدمه اللاعب الشاب المتألق في إندونيسيا يُعد أحدث تأكيد على موهبته الكبيرة. وبعد أن احتفل بهدف الفوز الرائع الذي سجله في مرمى إيران في مباراة المنتخب الإنجليزي الثانية بدور المجموعات عن طريق فتح ذراعيه على طريقة جود بيلينغهام المميزة، أتبع ذلك بتسجيل هدف من ركلة جزاء في مرمى البرازيل، قبل أن يسجل هدف التعادل لإنجلترا في دور الستة عشر ضد أوزبكستان، وهي المباراة التي خسرتها إنجلترا بشكل غير متوقع.

يقول كالوم رولينغز، مدرب في أكاديمية بورت فايل للناشئين، حيث بدأ ندالا مسيرته الكروية: «فيما يتعلق بتطوره، من المهم حقاً أن يكون هناك تعثر في الطريق، وأنا متأكد من أنه سيعود أقوى من ذي قبل. كان جويل هو الجوهرة المضيئة في صفوف منتخب إنجلترا في كأس العالم، ويسعى الجميع لمعرفة من هو هذا اللاعب الآن. لكنني متأكد من أنه سيصنع اسماً أكبر لنفسه في المستقبل».

ولد ندالا في مدينة مانشستر، وتعود أصول عائلته إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية، ونشأ في فرنسا قبل أن يعود إلى إنجلترا وهو في سن السابعة. التقى به رولينغز لأول مرة بعد عام، بعد ترشيح له من قبل مدرس التربية البدنية في مدرسته المحلية، سانت ناثانيال في ستوك، ووقع عقدا مع نادي «بورت فايل» في نفس اليوم.

يقول رولينغز: «منذ اللحظة الأولى، كان بإمكانك معرفة أنه يمتلك شيئا استثنائيا. لا يحدث ذلك كثيراً، لكن المعلم شاهده وهو يلعب واتصل بنا على الفور. لقد كان هذا المعلم يؤمن تماما بقدرات ندالا، على الرغم من أنه كان طفلا صغيرا. جويل هو أفضل لاعب رأيته على الإطلاق في مثل هذه السن الصغيرة. كان الأمر دائماً يبدو وكأنه لا يزال يلعب في فناء المدرسة».

وعلى الرغم من حاجته إلى تعلم لغة جديدة، فإن ندالا سرعان ما استقر في «بورت فايل» وبدأ في جذب انتباه وأنظار الكشافة من جميع أنحاء البلاد. لقد تم تصعيده للفريق الأكبر من عمره بعام في البداية، ثم للفريق الأكبر منه بعامين بعدما تطور مستواه بشكل سريع. يقول رولينغز: «أتذكر أنني وضعت ذراعي حول عنقه وشرحت له بعض الأمور للتأكد من أنه يشعر بالراحة. كان الأولاد الآخرون في المجموعة يهتمون به أيضاً، وقد اندمج في الفريق بسرعة كبيرة».

ويضيف: «لقد كان لاعبا لا يُصدق، وكان يبرز بشكل واضح عن الجميع في فئته العمرية. لقد حاولنا إخفاءه قليلاً، لكن الشيء المؤكد هو أنه لم يكن محل شك أو اختبار، لذلك قمنا بتصعيده للعب مع الفريق الأكبر منه بعامين. وكان هناك اهتمام دائم به من الجميع من حوله». كان أستون فيلا وليفربول يتنافسان أيضاً على التعاقد مع ندالا عندما كان عمره 11 عاماً، لكن مانشستر سيتي هو الذي فاز بسباق التعاقد معه في عام 2017 مقابل ما وصفه نادي بورت فايل في ذلك الوقت بأنه «مقابل مادي جيد». من المفهوم أن هذا المبلغ يصل لنحو 300 ألف جنيه إسترليني، ويُعتقد أيضاً أن بورت فالي سيحصل على المزيد من الأموال في المستقبل في حال مشاركة ندالا مع الفريق الأول للسيتيزنز وانضمامه لقائمة المنتخب الإنجليزي الأول.

يقول رولينغز: «لقد أظهر ذلك أن لدينا طريقاً لدعم اللاعبين الشباب للوصول إلى المستوى التالي. فإذا تمكن اللاعبون الصغار من التألق في بورت فايل، فهناك دائماً تلك الخطوة التالية إلى مكان أفضل. إننا نفعل ذلك في نهاية المطاف للأسباب الصحيحة - كنا نود أن يستمر جويل معنا حتى يبلغ من العمر 18 عاماً ويلعب مع الفريق الأول، لكن الأفضل بالنسبة له هو الانتقال إلى أفضل نادٍ في البلاد لمواصلة التطور».

عادة ما يلعب ندالا على الجهة اليسرى، وقد قاد مانشستر سيتي للفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز تحت 18 عاما للمرة الرابعة على التوالي الموسم الماضي، وسجل 16 هدفا. ويقال إنه يُصنف واحدا من أكثر اللاعبين الشباب موهبة في النادي، ومن المتوقع أن يواصل تقدمه مع فريق النادي تحت 21 عاماً هذا الموسم. وإذا حكمنا على مستواه من خلال ما قدمه مع منتخب إنجلترا، فإن فرصة اللعب مع الفريق الأول لمانشستر سيتي قد لا تكون بعيدة.

يقول رولينغز عن مشاهدة لاعبه السابق وهو يحقق نجاحا كبيرا على المستوى الدولي: «إنه شعور لا يُصدق، وهذا هو السبب الذي يجعلنا نعمل في هذه المهنة. إنه لأمر مذهل أن ترى جويل وهو يتقدم بهذا الشكل منذ أن كان طفلاً صغيراً التقيت به لأول مرة. إنه لا يزال يحتفظ بنفس الابتسامة التي كانت على وجهه كما كان في الثامنة من عمره. في تلك السن لم يكن هناك أي حديث عن أن يصبح لاعب كرة قدم محترفا، فقد كان يريد فقط أن يلعب ويستمتع بكرة القدم. إنه يمتلك موهبة طبيعية فيما يتعلق بالمراوغة والمرور من المنافسين. إنه لاعب استثنائي وينتظره مستقبل باهر».

* خدمة «الغارديان»


قرعة «يورو 2024»: إنجلترا تتجنب الكبار... وإسبانيا في «الحديدية»

بوفون لدى سحبه ورقة إنجلترا (د.ب.أ)
بوفون لدى سحبه ورقة إنجلترا (د.ب.أ)
TT

قرعة «يورو 2024»: إنجلترا تتجنب الكبار... وإسبانيا في «الحديدية»

بوفون لدى سحبه ورقة إنجلترا (د.ب.أ)
بوفون لدى سحبه ورقة إنجلترا (د.ب.أ)

أسفرت قرعة نهائيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2024) بألمانيا، والتي جرت، السبت، في قاعة الحفلات الموسيقية «إلب فيلهارموني» بمدينة هامبورغ، عن وقوع منتخب ألمانيا صاحب الأرض في مجموعة متوازنة، بينما جاءت المجموعة الثانية قوية جداً؛ حيث ضمت إسبانيا وإيطاليا حاملة اللقب وكرواتيا، بجانب وقوع منتخب فرنسا إلى جانب هولندا في مجموعة واحدة.

وضمت المجموعة الأولى منتخبات ألمانيا وأسكوتلندا والمجر وسويسرا.

وضمت المجموعة الثانية منتخبات إسبانيا وكرواتيا وإيطاليا وألبانيا.

وجاء في المجموعة الثالثة منتخبات سلوفينيا والدنمارك وصربيا وإنجلترا.

أما المجموعة الرابعة فقد ضمت المنتخب الفائز من المسار الأول للملحق الفاصل، إلى جانب هولندا والنمسا وفرنسا.

ويلعب منتخب بلجيكا ضمن المجموعة الخامسة إلى جوار منتخبات سلوفاكيا ورومانيا والمنتخب الفائز من المسار الثاني للملحق الفاصل.

وفي المجموعة السادسة ستوجد منتخبات تركيا والمنتخب الفائز من المسار الثالث للملحق الفاصل والبرتغال والتشيك.

ويلتقي منتخب ألمانيا في المباراة الافتتاحية مع نظيره الأسكوتلندي على استاد «أليانز آرينا» بمدينة ميونخ يوم 14 يونيو (حزيران).

وتقام البطولة بمشاركة 24 منتخباً، تُوَزَّع على 6 مجموعات، تقام مبارياتها في 10 استادات بـ10 مدن مختلفة.

وتستضيف ألمانيا البطولة من 14 يونيو إلى 14 يوليو (تموز) 2024، حيث تقام المباراة الافتتاحية على استاد «أليانز آرينا» بمدينة ميونيخ، والمباراة النهائية على الاستاد الأولمبي بالعاصمة برلين.

وتحمل هذه النسخة من بطولات كأس الأمم الأوروبية رقم 17 حيث انطلقت البطولة في 1960، وأقيمت جميع نسخها بشكل منتظم كل 4 سنوات باستثناء النسخة الماضية التي تأجلت إلى 2021 بسبب جائحة «كورونا»، وتعيد النسخة الـ17 البطولة إلى تواترها الطبيعي لتقام في 2024.

وجرى الكشف عن هوية 21 منتخباً فقط خلال الحفل، بينما ستتحدد هوية آخر 3 منتخبات تتأهل للبطولة من خلال الملحق الفاصل في مارس (آذار) 2024 قبل أقل من 3 شهور فقط على بدء فعاليات البطولة.

ويخوض المنتخب الألماني البطولة بصفته ممثل البلد المضيف، بينما أثمرت التصفيات التي أقيمت على مدار الفترة الماضية عن تأهل 20 منتخباً تُوَزَّع على المجموعات الست.

الهولندي شنايدر خلال مشاركته في سحب القرعة (د.ب.أ)

وكشف الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) عن المستويات الأربعة للمنتخبات المتأهلة، ويضم كل مستوى 6 منتخبات؛ بحيث يجري خلال القرعة اختيار منتخب واحد من كل مستوى ليوضع في مجموعة من المجموعات الست بالدور الأول للبطولة.

وجاءت المستويات المعلنة كالآتي:

المستوى الأول: ألمانيا - البرتغال - فرنسا - إسبانيا - بلجيكا - إنجلترا

المستوى الثاني: المجر - تركيا - الدنمارك - ألبانيا - رومانيا - النمسا

المستوى الثالث: هولندا - أسكوتلندا - كرواتيا - سلوفينيا - سلوفاكيا - التشيك

المستوى الرابع: إيطاليا - صربيا - سويسرا - المنتخبات الثلاثة المتأهلة عبر الملحق

وجاء توزيع المنتخبات على المستويات الأربعة طبقاً للنتائج في التصفيات، باستثناء المنتخب الألماني ممثل البلد المضيف، والذي وضع ضمن منتخبات المستوى الأول لهذا، بجانب وضعه على رأس المجموعة الأولى.

ويشار إلى كل من المنتخبات الثلاثة، المنتظر تأهلها بأنها المنتخبات المتأهلة من مسارات الملحق (1 و2 و3)، حيث يضم الأول منتخبات بولندا وويلز وفنلندا وإستونيا، ويضم الثاني منتخبات إسرائيل والبوسنة وآيسلندا وأوكرانيا، بينما يضم المسار الثالث منتخبات جورجيا واليونان وكازاخستان ولوكسمبورغ.

وتقام منافسات كل مسار بنظام الدورين نصف النهائي والنهائي ليتأهل من كل مسار منتخب واحد يخوض النهائيات مباشرة.

قاعة «إلب فيلهارموني» بهامبورغ احتضنت مراسم القرعة (د.ب.أ)

وخلال النهائيات، تتنافس المنتخبات الأربعة في كل مجموعة بنظام دوري من دور واحد، ويتأهل صاحبا المركزين الأول والثاني مباشرة إلى دور الـ16، وينضم إلى هذه المنتخبات الـ12 أفضل 4 منتخبات تحتل المركز الثالث في مجموعاتها.

وتقام مباريات الدور الأول (دور المجموعات) بداية من 14 إلى 26 يونيو 2024، وتنطلق بعدها الأدوار الإقصائية من 29 يونيو حتى انتهاء فعاليات دور الـ16 في الثاني من يوليو، وتقام مباريات دور الثمانية في الخامس والسادس من الشهر نفسه، ثم مباراتا الدور قبل النهائي في التاسع والعاشر من الشهر نفسه، ويقام النهائي في 14 يوليو.

وتستضيف ألمانيا البطولة القارية للمرة الثانية فقط في تاريخها بعد استضافة نسخة 1988، التي فازت هولندا بلقبها.

وسبق لألمانيا الفوز باللقب القاري 3 مرات في 1972 و1980 و1996 لتكون الأكثر تتويجاً باللقب بالتساوي مع المنتخب الإسباني، الذي اعتلى منصة التتويج في نسخ 1964 و2008 و2012.

وأحرز كل من المنتخبين الإيطالي والفرنسي اللقب مرتين مقابل مرة واحدة