لماذا يحتاج ميلان إلى بوليسيتش داخل الملعب وخارجه؟

تعاقد الفريق الإيطالي مع النجم الأميركي فرصة جيدة للدوري للانتشار عبر المحيط الأطلسي

بوليسيتش وضع بصمته على فريق ميلان والدوري الإيطالي منذ أول مباراة (إ.ب.أ)
بوليسيتش وضع بصمته على فريق ميلان والدوري الإيطالي منذ أول مباراة (إ.ب.أ)
TT

لماذا يحتاج ميلان إلى بوليسيتش داخل الملعب وخارجه؟

بوليسيتش وضع بصمته على فريق ميلان والدوري الإيطالي منذ أول مباراة (إ.ب.أ)
بوليسيتش وضع بصمته على فريق ميلان والدوري الإيطالي منذ أول مباراة (إ.ب.أ)

لا يُعد كريستيان بوليسيتش أول قائد للمنتخب الأميركي يلعب في الدوري الإيطالي الممتاز، حيث حدث ذلك من قبل عندما انضم مايكل برادلي إلى كييفو في عام 2011، وأبهر الجميع بمهاراته الفذة وأهدافه الحاسمة في لحظات قاتلة من المباريات. كان برادلي رابع أميركي على الإطلاق يلعب في الدوري الإيطالي الممتاز، والثاني فقط منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. أما اللاعب الخامس فكان ويستون ماكيني، الذي انضم إلى يوفنتوس في عام 2020. وانتقل أوغوتشي أونيوو إلى ميلان، لكنه لم يلعب أي مباراة في الدوري - وبدلاً من ذلك، يتم تذكر الفترة التي قضاها هناك من خلال المشاجرة التي جرت بينه وبين المهاجم السويدي العملاق زلاتان إبراهيموفيتش في ملعب التدريب.

وفي الآونة الأخيرة فقط، انتقل عدد كبير من اللاعبين الأميركيين إلى الدوري الإيطالي الممتاز، ووصل العدد إلى 10 منذ بداية هذا العقد، من بينهم 4 لاعبين مع اثنين من أنجح الأندية الإيطالية هذا الموسم. انضم بوليسيتش إلى ميلان قادماً من تشيلسي في يوليو (تموز) الماضي، ثم تبعه بعد فترة وجيزة يونس موسى أيضاً قادماً من فالنسيا. وتعاقد يوفنتوس مع تيموثي ويا من ليل الفرنسي.

لكن بوليسيتش هو الذي سيطر على عناوين الأخبار في إيطاليا خلال الأسابيع القليلة الماضية. سجل النجم الأميركي هدفاً في الدقيقة 21 من أول ظهور له في الدوري الممتاز، وكان ذلك في مرمى بولونيا من تسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء في مرمى الحارس البولندي لوكاس سكوروبسكي. وحتى قبل ذلك، كان بوليسيتش قد أسهم في صناعة هدف ميلان الأول، حين أرسل كرة عرضية متقنة إلى تيجاني ريندرز الذي لعب الكرة بدوره إلى المهاجم الفرنسي المخضرم أوليفييه جيرو، الذي وضع الكرة في الشباك.

انتهت تلك المباراة بفوز ميلان بهدفين دون رد، وهي نتيجة جيدة للغاية على ملعب تعادل فيه الفريقان في مارس (آذار) الماضي. وكانت المباراة الافتتاحية لميلان على ملعبه أفضل بكثير، حيث سجل بوليسيتش الهدف الأول وقاد ميلان للفوز على تورينو بـ4 أهداف مقابل هدف وحيد.

وفي مقابلة مع شبكة «إي إس بي إن» الإخبارية بعد وقت قصير من انتقاله لميلان، تحدث بوليسيتش عن الذهاب إلى ملعب «سان سيرو» مع تشيلسي، ووصف الأجواء هناك بأنها «حماسية للغاية»، وقال: «قد يكون هذا أفضل مكان في العالم عندما تكون هناك مباراة كبيرة». لكن هذه المباراة لم تكن ضمن المباريات الكبيرة، حيث كانت مجرد بداية الموسم ضد منافس أنهى الموسم الماضي بالمركز العاشر، ومع ذلك كان الملعب مكتظاً بأكثر من 72 ألف مشجع، وكان عدد كبير منهم يتغنى باسم بوليسيتش.

بوليسيتش وضع بصمته على فريق ميلان والدوري الإيطالي منذ أول مباراة (رويترز)

وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، كان المشجعون يجتهدون في ابتكار هتافات وأغنيات أفضل للنجم الأميركي. وعبر الصحافيون أيضاً عن انبهارهم بالبداية السريعة والقوية لبوليسيتش. وقالت صحيفة «جازيتا ديلو سبورت» بعد فوز ميلان على بولونيا: «إنه ينحدر من منطقة هيرشي، المشهورة بأفضل أنواع الشوكولاته في أميركا. وخلال المباراة كان كريستيان بوليسيتش عبارة عن حلوى خالصة أيضاً!».

ووصفت صحيفة «كورييري ديلو سبورت» بوليسيتش بأنه «أفضل صفقة حقيقية كبرى» في الصيف، الذي أنفق فيه ميلان أكثر من 100 مليون يورو لتدعيم خطي الوسط والهجوم. ووصفه مراسل ومعلق «سكاي إيطاليا»، فيديريكو زانكان، بأنه «موهبة لا يمكن التشكيك فيها». وأشار أريغو ساكي إلى أن بوليسيتش لا يزال بحاجة إلى العمل على تطوير قدراته الدفاعية، لكن المدير الفني السابق لميلان يقول ذلك عن جميع اللاعبين!

وإذا كان برادلي قد حصل على لقب «كابتن أميركا» أثناء اللعب في إيطاليا، فإن بوليسيتش قد حصل عليه بمجرد إعلان انضمامه لميلان. إن حدوث مثل هذه الضجة الكبيرة حول اللاعب تعد ميزة كبيرة للغاية لميلان وللدوري الإيطالي الممتاز ككل الذي يعمل بجدية كبيرة على توسيع نطاق وصوله عبر المحيط الأطلسي، حيث افتتح مكتباً في نيويورك العام الماضي ووافق على تكوين شراكة استراتيجية مع وكالة «روك نيشن» للترفيه هذا الصيف، بهدف «زيادة الوعي بالدوري الإيطالي في الولايات المتحدة».

وهناك حاجة إلى مصادر دخل جديدة للأندية الإيطالية حتى تكون قادرة على منافسة الأندية الأخرى في البلدان المجاورة. وقدر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) قيمة صفقات حقوق البث التلفزيوني الحالية للدوري الإيطالي الممتاز بنحو 1.13 مليار يورو (1.2 مليار دولار) في الموسم الواحد، وذلك في تقرير المقارنة المرجعية لترخيص الأندية الذي نُشر في فبراير (شباط) الماضي. ويبدو هذا رقماً ضئيلاً مقارنة بالدوري الإنجليزي الممتاز الذي تصل فيه قيمة صفقات حقوق البث التلفزيوني إلى 3.94 مليار يورو بالموسم، كما أنه يبدو أيضاً بعيداً عن الدوري الإسباني الممتاز (2.03 مليار يورو) والدوري الألماني الممتاز (1.25 مليار يورو).

ويعد التفاوض على حزمة مالية أفضل مع شركات البث المحلية الأولوية القصوى الآن للدوري الإيطالي الممتاز، خصوصاً أنه من المقرر أن تنتهي عقود صفقات البث الحالية مع نهاية هذا الموسم، لكن التوسع على المستوى الدولي ضروري أيضاً لضمان قوة الدوري الإيطالي على المدى البعيد. وتجب الإشارة إلى أن مستثمرين من أميركا الشمالية يملكون حصة الأغلبية في 5 أندية من الدوري الإيطالي الممتاز (ميلان، وروما، وفيورنتينا، وجنوا، وبولونيا)، وهو الأمر الذي يزيد من تعزيز حالة التوسع في الولايات المتحدة.

لكن لا يوجد ما يشير إلى أنه قد تم التعاقد مع بوليسيتش في المقام الأول كأداة تسويقية. لقد طلب ستيفانو بيولي، المدير الفني لميلان، من النادي التعاقد مع لاعبين بنفس مواصفات بوليسيتش: لاعبون يجيدون المراوغة والانطلاق في المساحات الخالية من دون كرة لمنح فريقه خيارات مختلفة لاختراق الدفاعات المتكتلة للفرق المنافسة.

ويسعى ميلان لخلق حالة من التوازن داخل المستطيل الأخضر، من خلال زيادة القوة الهجومية ناحية اليمين، حتى لا يتمكن المنافسون من تركيز كل طاقاتهم على خنق رافائيل لياو ناحية اليسار. لقد فاز ميلان بلقب الدوري الإيطالي الممتاز في عام 2022 من خلال اللعب الهجومي السريع الذي اعتمد بشكل كبير على التعاون الرائع بين لياو وثيو هيرنانديز في الجهة اليمنى. لكن خلال الموسم الماضي، كاد الفريق يبتعد تماماً عن المراكز الأربعة الأولى، وأصبح من السهل التنبؤ بطريقة لعب الفريق بالنواحي الهجومية.

وغالباً ما كان بوليسيتش يلعب ناحية اليسار في تشيلسي قبل انضمامه إلى ميلان، لكن بيولي يعتمد عليه في الجهة المقابلة حتى الآن، حيث غير طريقة اللعب من 4 - 2 - 3 - 1، إلى 4 - 3 - 3. وعندما فشل اللاعب الأميركي في التسجيل بمباراة ميلان الثالثة هذا الموسم، التي انتهت بالفوز على روما خارج ملعبه بهدفين مقابل هدف وحيد، كان لياو هو من سجل بدلاً منه.

وعندما سُئل بيولي الأسبوع الماضي عن البداية السريعة لبوليسيتش، رد قائلاً: «إنه لاعب كرة قدم مميز. عندما أقول ذلك بهذه الطريقة فإنني أعني أنه واحد من أولئك الذين يعرفون كيف يقومون بالشيء الصحيح في اللحظة المناسبة. عندما يكون لديك لاعب بهذه المواصفات فإنه يجعل كل شيء أسهل».

ومن الجيد أيضاً النظر إلى بوليسيتش على أنه خيار مثالي لزيادة شعبية ميلان والدوري الإيطالي الممتاز بأكمله في الولايات المتحدة الأميركية.

ولا يزال الموسم في بدايته. وقد بدأ بوليسيتش مشواره مع تشيلسي بشكل رائع قبل 4 سنوات، لكن مستواه تراجع بشدة بعد ذلك بسبب الإصابات وتأثره من تغيير عدد كبير من المديرين الفنيين. ومع ذلك، فإن انضمام بوليسيتش إلى ميلان يبدو واعداً، لأن كلاً منهما يحتاج إلى الآخر.

إنه يقدم المساعدة للنادي في مركز يحتاج فيه الفريق إلى الدعم، كما يُعد أداة تسويقية رائعة في المكان الذي يحرص الدوري الإيطالي الممتاز على استهدافه. وفي المقابل، فإن ميلان يمنحه فرصة اللعب لنادٍ عريق على ملعب «سان سيرو» الشهير. لم يكن بوليسيتش أول «كابتن أميركا» في الدوري الإيطالي الممتاز، لكن السؤال الذي يجب طرحه هو: كم عدد اللاعبين الأميركيين الذين كانوا يلعبون من قبله بانتظام في ملعب مكتظ بأكثر من 70 ألف متفرج؟

* خدمة «الغارديان»


مقالات ذات صلة

«الدوري الإيطالي»: إنزاغي مدرب الموسم... ومارتنيز أفضل لاعب

رياضة عالمية سيموني إنزاغي ومارتنيز خلال احتفالهم بتحقيق بطولة الدوري الإيطالي (د.ب.أ)

«الدوري الإيطالي»: إنزاغي مدرب الموسم... ومارتنيز أفضل لاعب

اختير سيموني إنزاغي الذي قاد إنتر لإحراز لقبه العشرين في الدوري الايطالي لكرة القدم، أفضل مدرب لموسم 2023-2024، حسب ما أعلنت رابطة الدوري الجمعة.

«الشرق الأوسط» (روما)
رياضة عالمية مشجعون يرتدون القمصان يودعون مدرب كالياري كلاوديو رانييري (أ.ب)

رانييري يودّع كالياري… ويعتزل بعد 38 عاماً من التدريب

ودّع المدرب المحنّك كلاوديو رانييري ناديه كالياري، وأسدل الستار على مسيرةٍ تدريبيةٍ دامت نحو 4 عقود.

«الشرق الأوسط» (ميلانو)
رياضة عالمية لجنة في الحكومة الإيطالية لفحص الوثائق المقدمة من الأندية للاشتراك في المنافسات (غيتي)

«لجنة حكومية» ستراقب أندية الدوري الإيطالي مالياً

كشفت مسودة مشروع مرسوم اطلعت عليها «رويترز» قبل اجتماع لمجلس الوزراء أن إيطاليا ستشكل لجنة من الخبراء اليوم (الجمعة) للإشراف على الأندية مالياً.

«الشرق الأوسط» (روما)
رياضة عالمية أوليفييه جيرو (أ.ف.ب)

الهداف التاريخي لفرنسا جيرو سيعتزل دولياً بعد «اليورو»

أكّد الهدّاف التاريخي لمنتخب فرنسا أوليفييه جيرو، (الجمعة)، اعتزاله الدولي بعد نهائيات كأس أوروبا لكرة القدم في ألمانيا هذا الصيف.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية بيولي (رويترز)

ميلان يفسخ عقد مدربه بيولي… وفونسيكا مرشح لخلافته

أعلن ميلان، وصيف جاره اللدود إنتر بطل إيطاليا للموسم الحالي، فسخ عقد مدربه ستيفانو بيولي الذي تعاقد معه عام 2019.

«الشرق الأوسط» (ميلانو)

تين هاغ قبل ساعات من النهائي: لا أعرف مصيري… ليس ضرورياً

تين هاغ (رويترز)
تين هاغ (رويترز)
TT

تين هاغ قبل ساعات من النهائي: لا أعرف مصيري… ليس ضرورياً

تين هاغ (رويترز)
تين هاغ (رويترز)

يقول إريك تين هاغ إنه لا يسعى للحصول على ضمانات بشأن مستقبله مع مانشستر يونايتد، وأنه يخطط للذهاب في عطلة بعد نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي أمام مانشستر سيتي اليوم السبت.هناك حالة من عدم اليقين تحيط بموقف تين هاغ كمدير فني للنادي مع قيام اليونايتد بسبر آراء المرشحين المحتملين في حالة رحيله، لكن الهولندي يصر على أنه لا يحتاج إلى ضمانات بشأن سلامة منصبه.وبدلاً من ذلك، تحدث تين هاغ بثقة وإيجابية عن كيفية مساعدته في دفع النادي إلى الأمام الموسم المقبل.أجاب تين هاغ عندما سُئل عما إذا كان لديه محادثات مخطط لها مع التسلسل الهرمي لليونايتد بعد النهائي. "أعتقد أنني أستحق ذلك «الأحد سأكون في عطلة».وردًا على سؤال حول ما إذا كان قد تلقى بالفعل تأكيدات بأنه سيقود اليونايتد في موسم 2024-25، قال المدير الفني السابق لأياكس: "هذا ليس ضروريًا، سنذهب للموسم المقبل".يقول يونايتد إنه لم يتم اتخاذ أي قرار بشأن مستقبل تين هاغ قبل نهائي يوم السبت.وأنهى يونايتد الموسم في المركز الثامن، وهو أقل مركز له في الدوري الإنجليزي الممتاز على الإطلاق، لكن لديه الفرصة لمنع مانشستر سيتي من تحقيق لقب تاريخي في الدوري الإنجليزي الممتاز وكأس الاتحاد الإنجليزي في موسمين متتاليين.

هذا هو النهائي الثالث لتين هاغ خلال عامين، بعد أن فاز بكأس كاراباو في 2022-23، ويعتقد أنه من السهل نسيان ما ورثه عندما تولى المهمة في 2022.وتابع تين هاغ: "سنكون في مكان مختلف تمامًا إذا فزنا يوم السبت لأننا سنكون في أوروبا وسنحصل على لقب آخر". "لكن مع ذلك، ثلاثة نهائيات في موسمين أمر جيد جدًا، أود أن أقول، لأن هذا النادي عندما دخلته لم يكن في حالة جيدة، على الإطلاق."أعتقد أننا تحسننا كثيرًا، وعندما تفكر في كل الإصابات التي تعرضنا لها، فهذا موسم رهيب بالنسبة لنا."نريد تحسين الفريق، نريد تكوين فريق للمستقبل، ولكن في الوقت نفسه، نريد الفوز بالألقاب. يوم السبت، لدينا فرصة كبيرة للفوز بلقب آخر، وأود أن أقول إن الوصول للنهائي الثالث في عامين ليس سيئًا للغاية". تنتهي صفقة تين هاغ الحالية - الموقعة في 2022 - في صيف 2025.


«الدوري الإيطالي»: إنزاغي مدرب الموسم... ومارتنيز أفضل لاعب

سيموني إنزاغي ومارتنيز خلال احتفالهم بتحقيق بطولة الدوري الإيطالي (د.ب.أ)
سيموني إنزاغي ومارتنيز خلال احتفالهم بتحقيق بطولة الدوري الإيطالي (د.ب.أ)
TT

«الدوري الإيطالي»: إنزاغي مدرب الموسم... ومارتنيز أفضل لاعب

سيموني إنزاغي ومارتنيز خلال احتفالهم بتحقيق بطولة الدوري الإيطالي (د.ب.أ)
سيموني إنزاغي ومارتنيز خلال احتفالهم بتحقيق بطولة الدوري الإيطالي (د.ب.أ)

اختير سيموني إنزاغي الذي قاد إنتر لإحراز لقبه العشرين في الدوري الايطالي لكرة القدم، أفضل مدرب لموسم 2023-2024، حسب ما أعلنت رابطة الدوري الجمعة، فيما نال مهاجمه الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز جائزة أفضل لاعب.

ووفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية, يأتي اختيار إنزاغي (48 عاما) لخلافة لوتشانو سباليتي الذي حصل على هذه الجائزة الموسم الماضي بعد قيادته نابولي الى لقبه الأول في الدوري منذ 1990 قبل أن يتركه للاشراف لاحقاً على المنتخب الإيطالي.

واختير إنزاغي الذي يتولى قيادة "نيراتزوري" منذ العام 2021، من قبل لجنة ضمّت مدراء المطبوعات الرياضية، حسب ما كشفت رابطة الدوري الإيطالية التي لم تحدّد النتائج النهائية.

من جانبه, قال رئيس رابطة الدوري الإيطالي، لويجي دي سيرفو في بيان صحافي "هذه الجائزة لا يمكن أن تذهب إلاّ إلى سيموني إنزاغي".

وأضاف "إنه الآن أحد أهم المدربين على الساحة الدولية وقد حُظي بمسيرة مثالية مع فريقه، مع أفضل هجوم وأفضل دفاع وسلسلة من 28 مباراة متتالية من دون هزيمة".

وحقّق إنتر خلال موسم 2023-2024 لغاية الآن وقبل مرحلة واحدة من نهاية الدوري، 29 فوزًا وستة تعادلات وهزيمتين فقط، ليتقدم بفارق 19 نقطة عن جاره ميلان الثاني.

وفاز إنتر أيضًا هذا الموسم بالكأس السوبر الإيطالية، لكنه خرج من دور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا بعدما بلغ نهائي الموسم الماضي (خسر أمام مانشستر سيتي الانجليزي 0-1).

وبفضل الدور الذي لعبه في قيادة إنتر الى اللقب، نال لاوتارو مارتينيز جائزة أفضل لاعب "بعد تحليل بيانات وإحصائيات الموسم" التي تضمنت تسجيله 24 هدفاً في الدوري، ليتصدر ترتيب الهدافين بفارق 8 أهداف عن أقرب ملاحقيه نجم يوفنتوس الصربي دوشان فلاهوفيتش الذي نال بدوره جائزة أفضل مهاجم.

كما نال إنتر جائزتي أفضل مدافع وأفضل لاعب وسط اللتين ذهبتا لصالح أليساندرو باستوني والتركي هاكان تشالهان أوغلو.

ويدخل إنتر مرحلة جديدة بعدما انتقلت ملكيته هذا الأسبوع من مجموعة سونينغ الصينية الى صندوق الاستثمارات الأميركي أوكتري.

واستولى صندوق الاستثمارات الأميركي على 99,6 بالمئة من رأس مال النادي بعد فشل مجموعة سونينغ في سداد دين قدره 275 مليون يورو متوجب عليها لـ"أوكتري".

وكانت سونينغ اقترضت 275 مليون يورو بفائدة بلغت 12% قبل ثلاث سنوات لدفع رواتب الجهاز الفني واللاعبين خلال جائحة كوفيد-19 التي عصفت بميزانيات الأندية في أوروبا، ووضعت حصّتها المسيطرة في النادي كضمان للدين.ونتيجة الدور الذي لعبه في قيادة بولونيا الى مركز مؤهل لمسابقة دوري أبطال أوروبا، نال الهولندي جوشوا زيركزي جائزة أفضل لاعب لتحت 23 عاماً، فيما حصل ميكيلي دي غريغوريو (مونتسا) جائزة أفضل حارس مرمى.


ألونسو: ألم الأربعاء... طريقنا للتتويج بكأس ألمانيا

ألونسو لدى حديثه للصحافيين (إ.ب.أ)
ألونسو لدى حديثه للصحافيين (إ.ب.أ)
TT

ألونسو: ألم الأربعاء... طريقنا للتتويج بكأس ألمانيا

ألونسو لدى حديثه للصحافيين (إ.ب.أ)
ألونسو لدى حديثه للصحافيين (إ.ب.أ)

ما زال فريق باير ليفركوزن الألماني لكرة القدم، يتألم بعد خسارته بثلاثية نظيفة أمام أتالانتا في نهائي الدوري الأوروبي يوم الأربعاء الماضي، ولكن تشابي ألونسو، مدرب الفريق، قال: «إنه سيستفيد من الألم لتحقيق الفوز بالمباراة النهائية لكأس ألمانيا» المقررة إقامتها غداً السبت.

ووفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية»، قال ألونسو في مؤتمر صحافي عقد الجمعة: «ما تزال آلام يوم الأربعاء قائمة. سنستفيد من هذا لكي نفوز في مباراة الغد. سننسى ما حدث في دبلن، وسنفكر فقط في مباراة الغد».

وانتهت آمال ليفركوزن في الفوز بالثلاثية هذا الموسم بعد الخسارة أمام أتالانتا، ولكن ما زال الفريق بإمكانه تحقيق الثنائية المحلية للمرة الأولى في تاريخه إذا تغلب على كايزرسلاوترن في برلين.

وأضاف ألونسو: «قاتلنا طوال البطولة من أجل الوجود في هذه المباراة ببرلين. دائماً ما يكون من الرائع أن تكون مباراتك الأخيرة في الموسم مباراة نهائية. بعد مباراة الأربعاء، نحن جاهزون لمباراة الغد».

وقال المدير الفني: «إن لوكاس هراديكي، قائد الفريق، سيكون الحارس الأساسي أمام كايزرسلاوترن. حتى الآن لعب ماتي كوفار كل مباريات الكأس والدوري الأوروبي بما في ذلك المباراة النهائية أمام أتالانتا».

وعن هذا القرار، أوضح ألونسو: «لدينا مباراتان نهائيتان، الحارسان جاهزان، وأردنا منح فرصة للثنائي للعب مباراة نهائية».

من جانبه، قال هراديكي: «إنه تفاجأ بشكل إيجابي بقرار المدير الفني». وقال: «تلقيت المعلومة قبل عدة أيام بأنني سأبدأ مباراة الغد. وتفاجأت بشكل إيجابي. ماتي قدم موسماً رائعاً».

ولعب هراديكي بالفعل نهائي كأس ألمانيا مرتين، مرة مع آينتراخت فرانكفورت وأخرى مع ليفركوزن، ومع فرانكفورت توج باللقب في 2018.

وأضاف الحارس الفنلندي: «ألعب في ألمانيا منذ تسعة أعوام وهذه هي المرة الرابعة لي التي أوجد فيها بالنهائي. هذا شرف كبير».

ويشعر فريق كايزر سلاوترن بالفخر لوجوده في المباراة النهائية.

وتأهل فريدهلم فونكل، مدرب كايزرسلاوترن، للمرة الثالثة لنهائي كأس ألمانيا مدرباً. وبصفته لاعباً فاز باللقب في 1985 مع باير 05 أوردينغن (أوردينغن 05 حالياً)، ولكنه أكد: «لم أكن غير مرشح للتتويج باللقب بهذه الدرجة من قبل».

وقدم فريقه نتائج ضعيفة في دوري الدرجة الثانية؛ حيث ابتعد عن منطقة الهبوط بفارق سبع نقاط.

بدوره، قال جيان زيمر، قائد الفريق: «أنا واقعي بشأن المباراة. نحن نلعب أمام أحد أفضل الفرق في أوروبا. فرصنا ضعيفة. ولكننا فخورون للغاية».

وشارك هداف الفريق راغنار أتشي في المران النهائي، ويتوقع أن يكون متاحاً لخوض اللقاء بعدما تعافى من آلام في وتر أخيل.


رئيس ريد بول: حلبة موناكو بحاجة لإصلاحات

كريستيان هورنر رئيس فريق ريد بول لسباقات الفورمولا (رويترز)
كريستيان هورنر رئيس فريق ريد بول لسباقات الفورمولا (رويترز)
TT

رئيس ريد بول: حلبة موناكو بحاجة لإصلاحات

كريستيان هورنر رئيس فريق ريد بول لسباقات الفورمولا (رويترز)
كريستيان هورنر رئيس فريق ريد بول لسباقات الفورمولا (رويترز)

قال كريستيان هورنر، رئيس فريق ريد بول: «إن مضمار موناكو بحاجة إلى إصلاحات من أجل إقامة المزيد من سباقات سيارات فورمولا 1 - في المستقبل».

وأضاف هورنر في تصريحات قبل سباق هذا الأسبوع في موناكو: «من أجل تأمين الأعوام الـ70 المقبلة، يجب أن يتم إجراء إصلاحات ضرورية هنا».

وتابع: «المشكلة هي أن السباق قد حسم بالفعل، المساحات تكون ضيقة مما يعني أن صاحب المركز الأول في السباق التجريبي يفوز بالمركز الأول في السباق».

وأوضح هورنر: «السيارات أصبحت كبيرة للغاية، مما يعني أنه لا يمكن أن تكون هناك سيارتان جنباً إلى جنب هنا، من أجل أن يكون السباق ممتعاً، يجب أن ننظر إلى إذا ما كانت هناك إمكانية لخلق فرص أفضل لحرية الحركة أمام السيارات».

وقد يكون أحد الاحتمالات هو تعديل المسار في المضمار، وبناء مسارات أحدث وأوسع، لكن المنظمين ليسوا على استعداد لإجراء التغييرات.

وأقيم سباق موناكو للمرة الأولى عام 1950، وأصبح جزءاً من جدول السباقات عام 1955، ورغم ذلك فإن المستقبل يبدو مفتوحاً على كافة الاحتمالات.

ويمتد عقد موناكو لإقامة السباق حتى عام 2025، لكن المفاوضات ستكون صعبة، وليس من المستبعد أن تخسر موناكو إقامة السباق وتتم إقامته كل عامين.


إنريكي: ليون منافس قوي… وخطير

إنريكي مدرب باريس سان جيرمان مجتمعاً بجهازه الفني خلال تدريبات الفريق استعداداً لنهائي كأس فرنسا (إ.ب.أ)
إنريكي مدرب باريس سان جيرمان مجتمعاً بجهازه الفني خلال تدريبات الفريق استعداداً لنهائي كأس فرنسا (إ.ب.أ)
TT

إنريكي: ليون منافس قوي… وخطير

إنريكي مدرب باريس سان جيرمان مجتمعاً بجهازه الفني خلال تدريبات الفريق استعداداً لنهائي كأس فرنسا (إ.ب.أ)
إنريكي مدرب باريس سان جيرمان مجتمعاً بجهازه الفني خلال تدريبات الفريق استعداداً لنهائي كأس فرنسا (إ.ب.أ)

يطمح باريس سان جيرمان لإنهاء موسمه بتحقيق الثلاثية المحلية عبر الفوز بلقب بطولة كأس فرنسا لكرة القدم غداً (السبت)، لكن مدربه لويس إنريكي يشعر بالحذر قبل مواجهة أولمبيك ليون الذي قلب موسمه رأساً على عقب تحت قيادة المدرب الجديد بيير ساغ.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، فاز باريس سان جيرمان بلقب الدوري الفرنسي للمرة الثالثة على التوالي بعد تحقيقه كأس السوبر الفرنسية في يناير (كانون الثاني) الماضي. وتحسن ليون، الذي لم يحقق أي انتصار في أول 10 مباريات بالموسم، تحت قيادة ساغ الذي تولى تدريب الفريق في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

وأبلغ لويس إنريكي الصحافيين الجمعة: «أظن أن بيير ساغ حقق 20 فوزاً في 27 مباراة خاضها. إحصاءاته مذهلة. لقد غير الأمور تماماً في فريق بدأ (الموسم) بكثير من الصعوبات».

وتابع: «في الموسم المقبل، سينافسنا بالتأكيد على اللقب. إنه منافس قوي للغاية ونحن مستعدون».

وأنهى ليون الدوري الفرنسي في المركز السادس، ليتأهل إلى الدوري الأوروبي في الموسم المقبل، بالإضافة إلى الوصول إلى نهائي كأس فرنسا للمرة الأولى منذ 2012.

وفاز سان جيرمان 4 - 1 على ليون في الدورين الأول والثاني بالدوري، لكن لويس إنريكي قال إنه لا يوجد سبب للاستخفاف بمنافسه.

وقال: «إنهم خطيرون حين يملكون الكرة، ويمكنهم إيذاء أي فريق. كما صنعوا كثيراً من الفرص أمامنا. لذلك سيكون النهائي صعباً للغاية».

الجدير بالذكر أن مباراة السبت ستكون الأخيرة لكيليان مبابي، هداف سان جيرمان التاريخي، مع النادي، لينهي فترة استمرت 7 سنوات مع الفريق ساعده خلالها في تحقيق الدوري 6 مرات.

وقال لويس إنريكي عن مبابي الذي لم يستعِن به كثيراً منذ إعلان اللاعب رحيله المرتقب: «بالطبع سيلعب أساسياً. باريس سان جيرمان لديه علاقة خاصة مع كأس فرنسا. الجماهير مهتمة بها حقاً. النادي فاز بها 14 مرة. الفوز بها سيكون طريقة مثالية لإنهاء الموسم».


تن هاغ مدرب يونايتد يبدد تكهنات إقالته: سنواصل المشروع

إريك تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد (رويترز)
إريك تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد (رويترز)
TT

تن هاغ مدرب يونايتد يبدد تكهنات إقالته: سنواصل المشروع

إريك تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد (رويترز)
إريك تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد (رويترز)

نفى إريك تن هاغ، مدرب مانشستر يونايتد، تكهنات إقالته، بعد نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم أمام غريمه مانشستر سيتي، غداً السبت، مؤكداً أنه «سيواصل المشروع».

وذكرت وسائل إعلام بريطانية أن الهولندي تن هاغ سيغادر منصبه بعد المباراة في ملعب ويمبلي، سواء خسر أم فاز باللقب، ليواجه مصير مواطنه لويس فان غال نفسه، الذي أقيل بعد التتويج بالكأس نفسها في 2016.

وستكون مباراة الغد آخِر فرصة أمام يونايتد للتأهل لمسابقة أوروبية، بعد أن أنهى الدوري الإنجليزي الممتاز في المركز الثامن، وهو أسوأ مركز له على الإطلاق.

ووفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي»، قال تن هاغ، للصحافيين، اليوم الجمعة، بشأن كونها مباراته الأخيرة: «ليس لديَّ ما أقوله، أركز في وظيفتي وفي الفوز بالمباراة، ثم نواصل المشروع».

وأضاف: «أتيت إلى هنا من أجل الفوز بألقاب، والسبت لدينا فرصة أخرى، بعد كل موسم تراجع المشوار، وسنرى مدى تطور المشروع وما نحتاج لتغييره».

وتابع: «تحدثت مع الإدارة مؤخراً، وكان هناك كثير من الأمور الجيدة، انضم لاعبون جدد، وتطور آخرون، وارتفعت قيم لاعبين، وأمامنا فرصة للتتويج غداً».

وحسم سيتي لقب الدوري الممتاز، للموسم الرابع على التوالي، وسيتطلع فريق المدرب بيب غوارديولا لتحقيق الثنائية المحلية، بعد ضياع لقب دوري أبطال أوروبا.


«يوروبا ليغ»: أوباميانغ أفضل لاعب لهذا الموسم

أوباميانغ مهاجم مرسيليا الفرنسي (الشرق الأوسط)
أوباميانغ مهاجم مرسيليا الفرنسي (الشرق الأوسط)
TT

«يوروبا ليغ»: أوباميانغ أفضل لاعب لهذا الموسم

أوباميانغ مهاجم مرسيليا الفرنسي (الشرق الأوسط)
أوباميانغ مهاجم مرسيليا الفرنسي (الشرق الأوسط)

اختير المهاجم الغابوني بيار-إيميريك أوباميانغ كأفضل لاعب في نسخة هذا الموسم من مسابقة «يوروبا ليغ»، وذلك بعد تسجيله 10 أهداف في 11 مباراة خاضها مع فريقه مرسيليا الفرنسي الذي انتهى مشواره عند نصف النهائي، وفق ما أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الجمعة.

ووفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية، تمكن الغابوني البالغ 34 عاماً في نسخة هذا الموسم التي أحرز لقبها أتالانتا الإيطالي باكتساحه باير ليفركوزن الألماني 3-0 في النهائي، من أن يصبح الهداف التاريخي للمسابقة بعدما رفع رصيده فيها إلى 34 هدفاً، متجاوزاً الكولومبي راداميل فالكاو (30 هدفاً).

ولعب المهاجم السابق لبوروسيا دورتموند الألماني وآرسنال الإنجليزي وبرشلونة الإسباني، والذي وصل الصيف الماضي إلى مرسيليا قادماً من تشيلسي الإنجليزي، الدور الرئيسي في مشوار فريقه في المسابقة القارية هذا الموسم قبل أن تنتهي المغامرة في نصف النهائي على يد أتالانتا الذي فاز إياباً 3-0 بعدما تعادل الفريقان 1-1 ذهاباً.

وانضم أوباميانغ في نيل هذه الجائزة التي استُحدثت موسم 2016-2017، إلى الفرنسيين بول بوغبا (مع مانشستر يونايتد الإنجليزي عام 2017) وأنطوان غريزمان (أتلتيكو مدريد الإسباني عام 2018)، والبلجيكيين إدين هازارد (مع تشيلسي الإنجليزي عام 2019) وروميلو لوكاكو (مع إنتر الإيطالي عام 2020)، والإسباني جيرارد مورينو (مع فياريال عام 2021)، والصربي فيليب كوشتيتش (مع أينتراخت فرانكفورت الألماني عام 2022)، والإسباني خيسوس نافاس (مع إشبيلية عام 2023).

وكانت جائزة أفضل لاعب شاب لهذا الموسم من نصيب نجم ليفركوزن فلوريان فيرتس (21 عاماً).


فيرنانديز قائد مانشستر: لا أريد الرحيل... حلمي الاعتزال في «أولد ترافورد»

برونو فيرنانديز قائد مانشستر يونايتد (أ.ف.ب)
برونو فيرنانديز قائد مانشستر يونايتد (أ.ف.ب)
TT

فيرنانديز قائد مانشستر: لا أريد الرحيل... حلمي الاعتزال في «أولد ترافورد»

برونو فيرنانديز قائد مانشستر يونايتد (أ.ف.ب)
برونو فيرنانديز قائد مانشستر يونايتد (أ.ف.ب)

شدد برونو فيرنانديز، قائد فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم، على أنه لا يريد الرحيل عن الفريق، لكنه يريد أن يحقق النادي توقعاته.

ووفقاً لوكالة الأنباء الألمانية، كان اللاعب البرتغالي الدولي قال في مقابلة سابقة أجراها في بلاده هذا الشهر إنه سيفكر في مستقبله بعد مشاركته في بطولة أوروبا 2024، حيث ربطته تقارير إخبارية بالانتقال إلى بايرن ميونيخ الألماني أو إلى السعودية.

وأثار فيرنانديز (29 عاماً) المزيد من الشكوك عندما قال بعد الفوز على نيوكاسل الأسبوع الماضي بالدوري الإنجليزي الممتاز: «إذا كانوا لا يريدون الاحتفاظ بي لسبب ما، فسوف أرحل، ولكن إذا كانوا يريدونني فسوف أبقى».

لكن فيرنانديز الذي يتبقى عامان على عقده مع مانشستر يونايتد، تحرك لتوضيح موقفه.

وكتب فيرنانديز لموقع «بلايرز تريبيون»: «أحب الاعتزال في (أولد ترافورد) أكثر من أي شيء آخر في العالم. لا أريد أن أرحل. لقد كان هذا دائماً حلمي النهائي».

وشدد فيرنانديز: «أريد فقط أن تتناسب توقعاتي مع توقعات النادي. إذا ذهبت للتحدث مع أي مشجع، فسوف يخبرك بنفس الشيء».

وأكد اللاعب البرتغالي، في تصريحاته التي نقلتها وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا): «نريد المنافسة على لقب الدوري. نريد أن نلعب في دوري أبطال أوروبا. نرغب في أن نكون في المباريات النهائية للكؤوس. هذا هو المعيار. هذا ما أريده».

وبعد موسم مخيب للآمال شهد حصول يونايتد على المركز الثامن في ترتيب الدوري الإنجليزي، وهو أدنى ترتيب له في المسابقة بنظامها الحديث، أصبح لدى فريق المدرب الهولندي إريك تين هاغ فرصة لإنهاء الموسم على أعلى مستوى، حينما يلعب ضد جاره اللدود مانشستر سيتي في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي غداً السبت.

وتحمل فيرنانديز المسؤولية عن الأداء السيئ للفريق، الذي جعلهم أيضاً يحتلون المركز الأخير في مجموعتهم بدوري أبطال أوروبا، لكنه قال إنه مصمم على قيادتهم لأشياء أفضل.

وأشار فيرنانديز: «أعلم أن الموسم لم يكن سهلاً بالنسبة لكم»، وأضاف في رسالة مباشرة للجماهير: «لم نكن في نفس المستوى الذي تستحقونه».

وتابع: «كانت هناك لحظات كثيرة فزنا فيها بمباريات كبيرة، وشعرنا بأننا على ما يرام، الآن سنقوم بالبناء على هذا».

واختتم فيرنانديز تصريحاته قائلاً: «بعد هذا الموسم الصعب، تقع على عاتقي مسؤولية تقديم المزيد بدءاً من الغد».


ألكاراس قبل «رولان غاروس»: لا أشعر بالألم... وخائف من الضربات الأمامية

ألكاراس لدى حديثه في المؤتمر الصحافي (إ.ب.أ)
ألكاراس لدى حديثه في المؤتمر الصحافي (إ.ب.أ)
TT

ألكاراس قبل «رولان غاروس»: لا أشعر بالألم... وخائف من الضربات الأمامية

ألكاراس لدى حديثه في المؤتمر الصحافي (إ.ب.أ)
ألكاراس لدى حديثه في المؤتمر الصحافي (إ.ب.أ)

لم يعد كارلوس ألكاراس يعاني من الألم في ذراعه بعد الإصابة التي قلصت مشواره على الملاعب الرملية، لكن اللاعب المتوج بلقبين في البطولات الكبرى قال، اليوم الجمعة، إنه لا يزال متخوفا بشأن ضرب الكرات بقوة خلال منافسات بطولة فرنسا المفتوحة للتنس.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، انسحب ألكاراس (21 عاما) من بطولتي مونت كارلو للأستاذة وبرشلونة المفتوحة بسبب الإصابة، ورغم محاولته الحفاظ على لقبه في مدريد، ودع منافساتها من دور الثمانية، كما غاب عن بطولة إيطاليا المفتوحة.

وقال ألكاراس للصحافيين: «أشعر بحال أفضل. كانت الأمور جيدة في كل مران أجريته هنا أو في بلادي. أشعر بتحسن متزايد».

وأضاف: «على الأقل، أستطيع التدرب وضرب الكرة دون ألم. وهذه نقطة جيدة بالنسبة لي. متحمس للعب أول مباراة لي هنا في رولان غاروس».

وتابع الإسباني: «ما زلت أفكر في الأمر عندما ألعب ضربات أمامية. ربما يمكنني قول إنني خائف شيئا ما من لعب الضربات الأمامية بنسبة 100 في المائة (من قوتي)».

وخاض ألكاراس المصنف الرابع على العالم أربع مباريات فقط على الملاعب الرملية هذا الموسم.

وقال ألكاراس: «الحقيقة أنني جئت إلى هذه البطولة دون لعب كثير من المباريات، فكانت أقل من المباريات التي كنت أريد خوضها، لكنني أصب تركيزي على التدريبات. أتدرب بشكل جيد. وأستعيد الإيقاع. أكتسب الثقة في التدريبات التي أراها مهمة حقا، وأعتقد أنني لست بحاجة لكثير من المباريات من أجل الوصول لمستواي بنسبة 100 في المائة».

ولدى سؤاله بشأن إصابته، ابتسم اللاعب الإسباني قائلا: «إنه لا يعرف بالتحديد ماذا حدث لذراعه».

وقال ألكاراس: «أركز فقط على تنفيذ تعليمات الأطباء وفريقي. هذا هو ما في الأمر. ما أتذكره هو أنهم قالوا لي إن الإصابة ليست خطيرة ولن تستغرق وقتا طويلا... لا أشعر بأي ألم خلال التدريبات عندما أدخل إلى الملعب».


غوارديولا: السيتي ليس بحاجة لحافز إضافي قبل نهائي كأس الاتحاد

غوارديولا مدرب مانشستر سيتي (أ.ب)
غوارديولا مدرب مانشستر سيتي (أ.ب)
TT

غوارديولا: السيتي ليس بحاجة لحافز إضافي قبل نهائي كأس الاتحاد

غوارديولا مدرب مانشستر سيتي (أ.ب)
غوارديولا مدرب مانشستر سيتي (أ.ب)

قال بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي اليوم الجمعة إن فريقه لا يحتاج إلى حوافز إضافية عندما يواجه مانشستر يونايتد غدا السبت في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، رغم أن سيتي قد يصبح أول فريق إنجليزي يفوز بالبطولتين في موسمين متتاليين.

وفاز سيتي، الذي صنع التاريخ في وقت سابق هذا الشهر بتحقيق لقب الدوري الإنجليزي الممتاز للمرة الرابعة على التوالي، 2-1 على يونايتد في النهائي ليفوز بكأس الاتحاد الإنجليزي الموسم الماضي.

وسيتي هو المرشح الأوفر حظا لمواصلة حصد الألقاب غدا السبت عبر تحقيق ثنائية الدوري وكأس الاتحاد للمرة الثالثة في آخر ستة مواسم.

لكن فرصة أن يصبح أول من يحقق هذا الإنجاز في موسمين متتاليين لا تشغل بال غوارديولا كثيرا.

وأبلغ غوارديولا (53 عاما) الصحافيين اليوم: «كأس الاتحاد هو كأس الاتحاد. ملعب ويمبلي وكل جماهيرنا المتوجهة إلى لندن. اللاعبون يعرفون أنها آخر مباراة في الموسم، وآخر محاولة. وإذا منحنا التاريخ فرصة القيام بشيء لم يحدث من قبل سنحاول تحقيقها. لا أقول ذلك تحديدا إلى اللاعبين. نحن نلعب للفوز والألقاب وهذا يكفي. نحن سعداء وراضون. ويوم السبت سنسعى للفوز بكل ما أوتينا من قوة».

وخسر يونايتد، الذي أنهى الدوري الإنجليزي في المركز الثامن، آخر ثلاث مباريات له أمام سيتي.

وقال غوارديولا: «نحترم يونايتد. في العقد الماضي كنا أفضل. ربما غدا يكون الأمر مختلفا ذلك ممكن، لا شيء يدوم. أنا واثق أن يونايتد سيعمل للعودة مجددا».