قرعة دوري الأبطال ترسم اليوم ملامح المنافسة على لقب البطولة الكبرى في أوروبا

مانشستر سيتي حامل لقب النسخة الاخيرة من بطولة  دوري ابطال اوروبا (غيتي)
مانشستر سيتي حامل لقب النسخة الاخيرة من بطولة دوري ابطال اوروبا (غيتي)
TT

قرعة دوري الأبطال ترسم اليوم ملامح المنافسة على لقب البطولة الكبرى في أوروبا

مانشستر سيتي حامل لقب النسخة الاخيرة من بطولة  دوري ابطال اوروبا (غيتي)
مانشستر سيتي حامل لقب النسخة الاخيرة من بطولة دوري ابطال اوروبا (غيتي)

تتجه أنظار الملايين من عشاق كرة القدم الأوروبية، الخميس، صوب موناكو لمتابعة ضربة البداية الحقيقية في الطريق إلى منصة التتويج بالنسخة الجديدة من دوري أبطال أوروبا، حيث يجري الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) قرعة الدور الأول (دور المجموعات) للموسم الجديد 2023 / 2024 للبطولة. وترسم القرعة ملامح المنافسة على لقب البطولة الكبرى والأبرز للأندية الأوروبية، من خلال توزيع الفرق الـ32 المشاركة في الدور الأول على المجموعات الثماني.

وتستحوذ بطولة دوري الأبطال الأوروبي دائما على اهتمام كبير، كونها تضم بين قائمة المشاركين فيها مجموعة من أبرز الأندية العريقة في القارة الأوروبية من ناحية، كما أن الكثير من الفرق المشاركة فيها تحظى بشعبية طاغية في كل أنحاء العالم، وليس في أوروبا فحسب. وتضم قائمة المشاركين في البطولة هذا الموسم الكثير من الفرق التي سبق لها الفوز باللقب إضافة لفرق أخرى مرشحة للدخول إلى السجل الذهبي لدوري الأبطال.

وتجرى القرعة بتوزيع الفرق الـ32 على ثماني مجموعات، بواقع أربعة فرق في كل مجموعة، حيث تضم كل مجموعة فريقا واحدا فقط من كل من المستويات الأربعة، التي تقسم الفرق المشاركة عليها طبقا لمعايير محددة من قبل «اليويفا». ويضم المستوى الأول كلا من مانشستر سيتي الإنجليزي حامل اللقب وإشبيلية الإسباني المتوج بلقب مسابقة الدوري الأوروبي في الموسم الماضي إضافة لستة من الفائزين بألقاب بطولات الدوري المحلية الكبيرة في أوروبا، فيما تتحدد فرق المستويات الثلاثة الأخرى طبقا لترتيب هذه الفرق في تصنيف «معامل اليويفا».

وكشف «اليويفا»، الأربعاء، عن المستويات الأربعة قبل يوم واحد على إجراء القرعة، التي تشهد مشاركة 26 فريقا تأهلت بشكل تلقائي ومباشر إلى دور المجموعات طبقا لمعايير اليويفا، وستة فرق تخوض دور المجموعات بعد النجاح في الأدوار التمهيدية للبطولة. وإلى جانب مانشستر سيتي وإشبيلية، يضم المستوى الأول فرق برشلونة بطل الدوري الإسباني وبايرن ميونيخ بطل الدوري الألماني ونابولي بطل الدوري الإيطالي وباريس سان جيرمان بطل الدوري الفرنسي وبنفيكا بطل الدوري البرتغالي وفينورد روتردام بطل الدوري الهولندي.

وحجز فينورد مكانه ضمن فرق المستوى الأول مستفيدا من كون مانشستر سيتي هو حامل اللقب في الدوري الإنجليزي وكذلك في دوري الأبطال. ويضم المستوى الثاني فرق ريال مدريد وأتلتيكو مدريد الإسبانيين ومانشستر يونايتد وأرسنال الإنجليزيين وإنتر ميلان الإيطالي وبوروسيا دورتموند ولايبزغ الألمانيين وبورتو البرتغالي. ويضم المستوى الثالث فرق شاختار دونيتسك الأوكراني وميلان ولاتسيو الإيطاليين وريد بول سالزبورغ النمساوي وسبورتنغ براغا البرتغالي وريد ستار بلغراد الصربي. كما يضم المستوى الرابع فرق ريال سوسييداد الإسباني وغالطة سراي التركي وسلتيك الأسكوتلندي ونيوكاسل الإنجليزي ويونيون برلين الألماني ولنس الفرنسي ويانج بويز السويسري.

وتجنب القرعة الفرق التي تنتمي لاتحاد وطني واحد الوقوع سويا، ولكنها لا تجنب الفرق الكبيرة والمرشحة للمنافسة على اللقب الوقوع سويا في نفس المجموعة ما دامت تنتمي إلى مستويات مختلفة قبل هذه القرعة. وبهذا، تتزايد احتمالات وجود أكثر من «مجموعة نارية» أو ما يعرف بـ«مجموعة الموت».

وتقام الجولة الأولى من فعاليات دور المجموعات في 19 و20 سبتمبر (أيلول) المقبل، وتليها الجولات الخمس التالية على الترتيب في الثالث والرابع من أكتوبر (تشرين الأول)، و24 و25 من الشهر نفسه، والسابع والثامن من نوفمبر (تشرين الثاني)، و28 و29 من الشهر نفسه، و12 و13 ديسمبر (كانون الأول) المقبل. كما تقام فعاليات جولة الذهاب لدور الستة عشر في 13 و14 و20 و21 فبراير (شباط) 2024 وجولة الإياب في الخامس والسادس و12 و13 مارس (آذار) 2024، وجولة الذهاب لدور الثمانية في التاسع والعاشر من أبريل (نيسان) ثم الإياب في 16 و17 من الشهر نفسه، وتقام مباراتا الذهاب للمربع الذهبي في 30 أبريل والأول من مايو (أيار) 2024، ومباراتا الإياب في السابع والثامن من الشهر نفسه، فيما تقام المباراة النهائية في الأول من يونيو (حزيران) 2024 على استاد «ويمبلي» العريق في العاصمة البريطانية لندن.


مقالات ذات صلة

«يويفا» يسمح بمشاركة سيتي ويونايتد في بطولاته إلى جانب جيرونا ونيس

رياضة عالمية مانشستر يونايتد بطل كأس الاتحاد الإنجليزي تأهل للعب في الدوري الأوروبي (نادي مانشستر يونايتد)

«يويفا» يسمح بمشاركة سيتي ويونايتد في بطولاته إلى جانب جيرونا ونيس

قال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إن مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد سيسمح لهما بالمشاركة في دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي

«الشرق الأوسط» (نيون)
رياضة عالمية قدم ماديسون لمحات جيدة خلال المباراة أمام  البوسنة والهرسك لكن ذلك لم يكن كافياً لاستمراره في القائمة النهائية (أ.ف.ب)

استبعاد ماديسون من قائمة إنجلترا محبط... لكن لم تكن هناك أسباب قوية لبقائه

الشيء الغريب بالنسبة لماديسون هو أن مسيرته الدولية لا تتناسب تماماً مع الموهبة الكبيرة التي يمتلكها

رياضة عالمية فينشنزو إيتاليانو (أ.ب)

إيتاليانو: مؤلم رؤية لاعبي فيورنتينا يبكون بسبب «أولمبياكوس»

قال فينشنزو إيتاليانو مدرب فيورنتينا الإيطالي إن خسارة نهائي دوري المؤتمر الأوروبي لكرة القدم أمام أولمبياكوس اليوناني الليلة الماضية كانت أكثر قسوة بالنسبة له.

«الشرق الأوسط» (أثينا)
رياضة عالمية خلق النصر التاريخي حالة من السعادة الغامرة في معظم أنحاء اليونان (أ.ب)

جمهور أولمبياكوس يحتفل بالفوز التاريخي بدوري المؤتمر

احتشد الآلاف من مشجعي نادي أولمبياكوس اليوناني في مدينة بيريوس، الليلة الماضية، للاحتفال بفوز الفريق وإحرازه لقباً أوروبياً تاريخياً هو الأول لفريق يوناني.

«الشرق الأوسط» (اثينا)
رياضة عالمية لاعبو أولمبياكوس يحتفلون على منصة التتويج (أ.ب)

«كونفرنس ليغ»: المغربي الكعبي يمنح أولمبياكوس واليونان أوّل لقب أوروبي

منح المهاجم الدولي المغربي أيوب الكعبي فريقه أولمبياكوس واليونان أول لقب أوروبي في كرة القدم على صعيد الأندية.

«الشرق الأوسط» (اثينا)

«طواف فرنسا»: بوغاتشر يتوّج للمرة الثالثة في مسيرته... ويحقق ثنائية تاريخية

بوغاتشر محمولاً على الأعناق عقب تحقيقه بطولة طواف فرنسا للدراجات الهوائية (أ.ف.ب)
بوغاتشر محمولاً على الأعناق عقب تحقيقه بطولة طواف فرنسا للدراجات الهوائية (أ.ف.ب)
TT

«طواف فرنسا»: بوغاتشر يتوّج للمرة الثالثة في مسيرته... ويحقق ثنائية تاريخية

بوغاتشر محمولاً على الأعناق عقب تحقيقه بطولة طواف فرنسا للدراجات الهوائية (أ.ف.ب)
بوغاتشر محمولاً على الأعناق عقب تحقيقه بطولة طواف فرنسا للدراجات الهوائية (أ.ف.ب)

توّج السلوفيني تادي بوغاتشر بطواف فرنسا للدرّاجات الهوائية للمرة الثالثة في مسيرته، بعدما أنهى النسخة الـ111 في الصدارة عقب المرحلة الحادية والعشرين الأخيرة التي فاز فيها، وكانت ضد الساعة لمسافة 33.7 كيلومتر بين موناكو، حيث يقيم، ونيس.

ووفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، دخل بوغاتشر (25 عاماً) المرحلة الختامية متقدماً بفارق 5:14 دقيقة على بطل النسختين الماضيتين الدنماركي يوناس فينغيغارد، و8:04 على البلجيكي ريمكو إيفينيبول، وذلك بعد فوزه بمرحلة السبت التي كانت الخامسة له في هذه النسخة.

وبعد المرحلة الختامية التي أقيمت على طول الكورنيش من موناكو إلى نيس، ونقلت مباشرة في أنحاء العالم، فاز بوغاتشر بالسباق السادس له في الطواف هذا العام، وباللقب للمرة الثالثة بعد عامي 2020 و2021، ليصبح أول درّاج، منذ الراحل الإيطالي ماركو بانتاني عام 1998، يحقق ثنائية تاريخية بفوزه بطوافي إيطاليا (غيرو) وفرنسا (تور دو فرانس) في العام ذاته.

وكان السلوفيني قد فاز بالمرحلة الرابعة أولاً، ثمّ الـ14 والـ15، قبل أن يُحقق الفوز في المراحل الثلاث الأخيرة.

واحتفظ قائد فريق الإمارات بالقميص الأصفر المخصص لمتصدر الترتيب منذ فوزه بالمرحلة الرابعة، في حين فاز الإرتيري بينيام غيرماي بالقميص الأخضر، الذي يُمنح لصاحب أكثر عدد من النقاط (387 نقطة).

بدوره، قال بوغاتشر: «(البريطاني) مارك كافينديش، ها أنا قادم»، في إشارة إلى تحقيق الأخير الرقم القياسي بعدد الانتصارات بـ35، علماً بأن السلوفيني حقق 15 فوزاً.

وأضاف: «إنه عامٌ أولمبي، كما أن هناك بطولة العالم أيضاً. أحب مسار بطولة العالم هذا العام. سويسرا بلدٌ جميل».

وبهذا الانتصار الذي تحقق بعد اكتفائه بالوصافة في النسختين الماضيتين خلف فينغيغارد، تحضر بوغاتشر بأفضل طريقة لخوض الألعاب الأولمبية المقامة أيضاً في فرنسا، وتحديداً العاصمة باريس بين 26 يوليو (تموز) و11 أغسطس (آب)، على أمل تحقيق نتيجة أفضل من طوكيو 2020 حين نال البرونزية في سباق الطرقات.

وانضم بوغاتشر إلى 3 درّاجين أحرزوا لقب الطواف الفرنسي 3 مرات، هم الأميركي غريغ لوموند (1986 و1989 و1990) والفرنسي لويزون بوبيه (1953 و1954 و1955) والبلجيكي فيليب ثيس (1913 و1914 و1920).

فيما يتشارك 4 دراجين الرقم القياسي بـ5 ألقاب لكل منهم، وهم الفرنسيان جاك أنكيتيل (بين 1957 و1964) وبرنار إينو (بين 1978 و1985) والبلجيكي إدي ميركس (بين 1969 و1974) والإسباني ميغيل إندورين (بين 1991 و1995) والبريطاني كريس فروم (بين 2013 و2017).

من جانبه، علّق غيرماي على كونه أصبح أوّل إفريقي يفوز بالقميص الأخضر في طواف فرنسا قائلاً: «إن الأمر لا يُصدّق».

وأضاف: «الفوز بالقميص هو أمر لا يُمكنك أن تحلم به. أذكر قبل أشهر قليلة كيف أنني لم أكن أفكّر بالأمر، إنه لا يُصدّق».

وبسبب قرب موعده من الألعاب الأولمبية التي تفتتحها العاصمة الجمعة المقبل، كانت نهاية الطواف الشهير بعيداً عن باريس لأول مرة في تاريخه.