نيمار وإيبانيز في تشكيلة البرازيل... واستبعاد باكيتا

نيمار خلال وصوله للعاصمة السعودية الرياض للانضمام إلى الهلال (أ.ف.ب)
نيمار خلال وصوله للعاصمة السعودية الرياض للانضمام إلى الهلال (أ.ف.ب)
TT

نيمار وإيبانيز في تشكيلة البرازيل... واستبعاد باكيتا

نيمار خلال وصوله للعاصمة السعودية الرياض للانضمام إلى الهلال (أ.ف.ب)
نيمار خلال وصوله للعاصمة السعودية الرياض للانضمام إلى الهلال (أ.ف.ب)

استدعى مدرب منتخب البرازيل لكرة القدم فرناندو دينيز النجمين نيمار وفينيسيوس جونيور للمباراتين الافتتاحيتين ضمن تصفيات مونديال 2026، في حين استبعد لوكاس باكيتا الذي يواجه تحقيقاً متعلقاً بالمراهنات في بريطانيا.

وبعد خيبة الإقصاء من ربع نهائي مونديال قطر 2022 أمام كرواتيا بركلات الترجيح، يستهل بطل العالم خمس مرات (رقم قياسي)، مشواره في التصفيات ضد بوليفيا في 8 سبتمبر (أيلول) في بيليم، شمال البرازيل، ثم يحلّ ضيفاً على البيرو في 12 منه في ليما.

وهذه أوّل تشكيلة يستدعيها دينيز (49 عاماً) الذي حلّ بدلاً من تيتي بعد إخفاقه في منح سيليساو لقبه العالمي السادس.

وجاء استدعاء نيمار (31 عاماً) متوقعاً بموازاة مفاجأة انتقاله من باريس سان جرمان الفرنسي إلى الهلال السعودي بصفقة مالية ضخمة.

قال دينيز في مؤتمر صحافي في ريو دي جانيرو (الجمعة): «تحدثت إليه أخيراً، وكان راغباً وسعيداً لهذه الفرصة».

وتابع عن أغلى لاعب في العالم: «يصعب إيجاد لاعب يشبهه. هو موهبة نادرة»، لكن دينيز كشف أنه تخلى عن باكيتا من تشكيلة اللاعبين الـ23، بعد تقارير عن ضلوع لاعب وست هام الإنجليزي، المرشّح للانتقال إلى حامل لقب الدوري مانشستر سيتي، في قضية مراهنات على المباريات الرياضية.

قال دينيز: «لا يتعلّق الأمر بالحكم عليه مسبقاً، بل على العكس يتعلّق بحمايته، السماح لباكيتا بحلّ المسألة».

وأضاف: «أبواب سيليساو ستبقى مفتوحة له بمجرّد أن يتمكن من حلّ المسألة بشكل إيجابي».

وسيتابع دينيز تدريب فريق فلوميننسي (ريو دي جانيرو) والمنتخب الوطني حتى موعد تولي الإيطالي كارلو أنشيلوتي، المدرب الحالي لريال مدريد الإسباني، الإشراف على البرازيل في يونيو (حزيران) 2024، بحسب رئيس الاتحاد إدنالدو رودريغيش.

وضمت تشكيلة البرازيل في حراسة المرمى: أليسون (ليفربول الإنجليزي)، وبينتو (أتلتيكو باراناينسي)، وإيدرسون (مانشستر سيتي الإنجليزي).

وفي الدفاع: دانيلو (يوفنتوس الإيطالي)، وفاندرسون، وكايو هنريكي (موناكو الفرنسي)، ورينان لودي (مرسيليا الفرنسي)، وغابريال ماغالهايس (أرسنال الإنجليزي)، وإيبانيز (الأهلي السعودي)، وماركينيوس (باريس سان جرمان الفرنسي)، ونينو (فلوميننسي).

وفي الوسط: أندري (فلوميننسي)، وبرونو غيمارايش (نيوكاسل الإنجليزي)، وكازيميرو (مانشستر يونايتد الإنجليزي)، وجولينتون (نيوكاسل الإنجليزي)، ورافايل فيغا (بالميراس).

وفي الهجوم: أنتوني (مانشستر يونايتد الإنجليزي)، وغابريال مارتينيلي (أرسنال الإنجليزي)، وماتيوس كونيا (ولفرهامبتون الإنجليزي)، ونيمار (الهلال السعودي)، وريشارليسون (توتنهام الإنجليزي)، ورودريغو، وفينيسيوس جونيور (ريال مدريد الإسباني).


مقالات ذات صلة

من هم أفضل الهدَّافين التاريخيين في «كوبا أميركا»؟

رياضة عالمية مينديز وزيزينيو في لقاء سابق بينهما (كوبا أميركا)

من هم أفضل الهدَّافين التاريخيين في «كوبا أميركا»؟

على مدى أكثر من قرن احتضنت «كوبا أميركا» أبرز الهدّافين في أميركا الجنوبية... فمن هم أفضل المسجّلين في تاريخ مشاركاتهم ضمن البطولة القارية؟

«الشرق الأوسط» (نيقوسيا)
رياضة عالمية باكيتا خلال مباراة البرازيل والمكسيك الودية (إ.ب.أ)

رغم مزاعم انتهاك قواعد المراهنات… باكيتا ضمن تشكيلة البرازيل

أكّدت البرازيل تشكيلتها الرسمية التي ستخوض «كوبا أميركا» لكرة القدم المقرّرة بالولايات المتحدة بدءاً من 20 يونيو (حزيران) الحالي، وضمّت لاعب الوسط لوكاس باكيتا.

«الشرق الأوسط» (ريو دي جانيرو)
رياضة عالمية رونالدينيو (د.ب.أ)

رونالدينيو موضحاً: لن أتراجع عن دعم وتشجيع البرازيل

أوضح النجم البرازيلي السابق رونالدينيو حقيقة انتقاداته لمنتخب بلاده قبيل مشاركته في «كوبا أميركا 2024» (الخميس)، وقال إنه «لا يُمكن أن أتخلّى عن دعم البرازيل».

«الشرق الأوسط» (نيقوسيا)
رياضة عالمية تقدّمت البرازيل بفضل هدف لنجم ريال مدريد الإسباني رودريغو (أ.ف.ب)

«تحضيرات كوبا أميركا»: التعادل يخيم على مواجهة الولايات المتحدة والبرازيل

حقق المنتخب الأميركي تعادلاً معنوياً جيداً أمام ضيفه البرازيلي 1 - 1 في أورلاندو، في مباراة ودية في كرة القدم، في إطار استعداداتهما لخوض بطولة «كوبا أميركا».

«الشرق الأوسط» (أورلاندو)
رياضة عالمية فرحة إندريك فيليبي بهدفه الذي قاد البرازيل للفوز ودياً (إ.ب.أ)

تحضيرات «كوبا أميركا»: إندريك يقود البرازيل للفوز على المكسيك

سجّل المهاجم المراهق البرازيلي إندريك فيليبي (17 عاماً) هدفاً في الدقيقة السادسة من الوقت المحتسب بدل الضائع بعد دخوله بديلاً وقاد منتخب بلاده للفوز على المكسيك

«الشرق الأوسط» (تكساس)

التشيك انشغلت بإبطال مفعول رونالدو وسقطت بقدم كونسيساو

رونالدو طالب زملاءه مراراً بالكرات العرضية داخل منطقة الجزاء التشيكية (أ.ف.ب)
رونالدو طالب زملاءه مراراً بالكرات العرضية داخل منطقة الجزاء التشيكية (أ.ف.ب)
TT

التشيك انشغلت بإبطال مفعول رونالدو وسقطت بقدم كونسيساو

رونالدو طالب زملاءه مراراً بالكرات العرضية داخل منطقة الجزاء التشيكية (أ.ف.ب)
رونالدو طالب زملاءه مراراً بالكرات العرضية داخل منطقة الجزاء التشيكية (أ.ف.ب)

دفعت التشيك ثمن النهج الحذر الذي يهدف إلى الحد من خطورة كريستيانو رونالدو عندما سجل البديل فرانسيسكو كونسيساو الذي شارك قرب النهاية هدفاً في الوقت بدل الضائع، ليمنح البرتغال الفوز (2 - 1) في مستهل مشوار الفريقين ببطولة أوروبا لكرة القدم 2024، الثلاثاء.

وبدا أن المقامرة التشيكية، بترك الاستحواذ على الكرة والاعتماد على التكتل الدفاعي، ستؤتي ثمارها بحصد نقطة ثمينة في مباراتها الأولى بالمجموعة، لكن نصف ساعة كارثية من المدافع روبن هراناك جعلتها تغادر مدينة لايبزيغ خالية الوفاض.

وربما لم يعد رونالدو يتمتع بالسرعة وقد فطن المدافعون لحيله في المراوغة لكنه لا يزال يجيد ضربات الرأس وكان يطلب من زملائه منذ البداية إرسال التمريرات العرضية داخل منطقة الجزاء.

وكانت التشيك تعرف بالضبط ما يريد أن يفعله وبدا أن خطة لعبها بأكملها تركز على منعه من التسجيل. وقد نجحت هذه الاستراتيجية في أغلب الفترات.

واعتمد المدرب إيفان هاسيك على خط دفاع مكون من خمسة لاعبين، وأحياناً ستة، على أن يتولى لاعب واحد رقابة اللاعب المستحوذ على الكرة ثم يعود مسرعاً لموقعه لسد الثغرة التي عادة ما يستغلها رونالدو.

وأصر مهاجم النصر (39 عاماً) على طلب التمريرات العرضية والبينية لكن الهجمات البرتغالية المتتالية لم تتحل بالفاعلية لصلابة دفاع التشيك.

وعلى الرغم من عدم تهديد مرمى البرتغال طوال المباراة، تقدمت التشيك بطريقة ما بعد تسديدة رائعة من لوكاش بروفود في الدقيقة 62، لكن بدلاً من تحلي اللاعبين بالهدوء بدا أن الهدف جعلهم يفقدون رباطة جأشهم تماماً وبعدما فرط العقد كان رونالدو حاضراً في المشهد.

كان قائد البرتغال يترقب الموقف من مسافة قريب حين ارتدت الكرة من الحارس يندريخ ستانيك نحو ساقي هراناك لتدخل الشباك.

وارتدت ضربة رأس للقائد رونالدو من القائم تابعها ديوغو غوتا وبدا أنه هدف الفوز، لكن حكم الفيديو المساعد تدخل وألغى الهدف لتسلل مهاجم النصر السعودي الذي استمر في الركض وطلب الكرة واثقاً من سقوط التشيك وهو ما حدث في النهاية.

وجاء هدف الفوز في الوقت بدل الضائع عندما أخطأ هراناك في إبعاد الكرة، ومع تركيز مدافعي التشيك على رونالدو ومحاصرته وضع كونسيساو، الذي شارك قبل دقيقتين فقط بدلاً من فيتينيا، الكرة في الشباك.

ورغم خسارة فريق المدرب هاسيك في الوقت المحتسب بدل الضائع فإن الطريقة الخاصة به ستصبح نموذجاً لأي فريق يحاول التغلب على البرتغال في بطولة أوروبا بعدما أظهرت الخطة فعاليتها.

وسيطرت البرتغال على المباراة، إذ استحوذت على الكرة بنسبة 70 في المائة وكان لها 13 ركلة ركنية وأطلقت 19 تسديدة، لكنها احتاجت لهدف عكسي وخطأ دفاعي لتحقيق الفوز.

وسيكون ذلك بمثابة جرس الإنذار بالنسبة لمدرب البرتغال روبرتو مارتينيز. لكن لا يزال بإمكان رونالدو ترك بصمته على نتائج المباريات، إلا أن إمكانية تقييده بهذه السهولة قد تعني معاناة فريقه.