راشفورد: وصول تن هاغ كسر الجمود وأعاد الطموح للاعبي يونايتد

المهاجم الدولي يهدف إلى تجاوز حاجز 30 هدفاً في الموسم مرة أخرى بعد أن كان يفكر في الرحيل

راشفورد وجد الحرية في ذريقة تن هاغ فاستعاد شهيته التهديفية (اب)
راشفورد وجد الحرية في ذريقة تن هاغ فاستعاد شهيته التهديفية (اب)
TT

راشفورد: وصول تن هاغ كسر الجمود وأعاد الطموح للاعبي يونايتد

راشفورد وجد الحرية في ذريقة تن هاغ فاستعاد شهيته التهديفية (اب)
راشفورد وجد الحرية في ذريقة تن هاغ فاستعاد شهيته التهديفية (اب)

اعترف النجم الإنجليزي الدولي ماركوس راشفورد بأنه فكر «قليلا» في الرحيل عن مانشستر يونايتد الصيف الماضي، لكنه غيّر موقفه بعد تولي المدير الفني الهولندي إريك تن هاغ القيادة الفنية للفريق.

وكان الموسم الذي سبق تولي تن هاغ المسؤولية بشكل دائم خلفاً للنرويجي أولي غونار سولسكاير صعباً على راشفورد، الذي لم يسجل فيه سوى خمسة أهداف فقط، كما لم يسجل أي هدف بعد يناير (كانون الثاني)، وكان من الواضح أنه يعاني من فقدان الثقة بنفسه. وفي نهاية الموسم، كانت هناك تقارير تفيد بأن باريس سان جيرمان كان مهتماً بشرائه من النادي الذي انضم إليه منذ طفولته.

وعندما سُئل راشفورد عما إذا كان قد فكر في الرحيل، قال اللاعب البالغ من العمر 25 عاماً: «ربما فكرت في ذلك الأمر قليلا قبل مجيء المدير الفني (تن هاغ)، لكن هذه هي كرة القدم، ومثل هذه الأشياء قد تحدث. كل شيء يحدث لسبب ما، وقد جاء تن هاغ إلى النادي في الوقت المناسب بالنسبة لي».

وتحت قيادة تن هاغ، سجل راشفورد 30 هدفاً - وهي المرة الأولى التي يفعل فيها لاعب من مانشستر يونايتد ذلك منذ روبن فان بيرسي قبل عقد من الزمان. وأوضح راشفورد ما تغير تحت قيادة المدير الفني الهولندي، قائلا: «الحرية - لقد كنا نتسم بالجمود بعض الشيء في السابق، وفي بعض الأحيان لم نكن نستمتع بكرة القدم، وكانت هذه هي الحال معي، فلم أكن أستمتع بكرة القدم كما ينبغي، أو بقدر ما كنت معتاداً عليه في السابق. وقد أثر ذلك على أدائي، وهذه هي طبيعة شخصيتي، فإذا لم أكن سعيداً فسوف يكون من الصعب بالنسبة لي أن أقدم أفضل ما لدي داخل الملعب».

راشفورد يأمل مواصلة التطور بالموسم الجديد (ا ف ب)cut out

وأضاف «عندما تحصل على قدر أكبر قليلاً من الحرية، وتشعر بمزيد من الاستقرار، فإن هذا يساعدك على أن تحاول وأن تُظهر قدراتك الحقيقية. أنا أستمتع بتسجيل وصناعة الأهداف، واللعب في المناطق الأمامية، ومحاولة تهديد مرمى الفرق المنافسة».

وصرح تن هاغ الأسبوع الماضي بأن راشفورد يمكن أن يحقق النجاح نفسه الذي حققه الموسم الماضي إذا تصرف بشكل صحيح. ويتفق راشفورد مع ذلك، قائلا: «الأمر يتعلق بالتركيز، ففي بعض الأحيان قد لا تحصل على فرصة طوال المباراة ثم تأتي لك الفرصة مرة واحدة فقط، ويتعين عليك استغلالها أحسن استغلال، فإذا كان بإمكاني الاحتفاظ بتركيزي طوال الوقت، فأعتقد أنه يمكنني بالتأكيد تسجيل مزيد من الأهداف. لكن يتعين علي أن أتمركز في مناطق الخطورة حتى يمكنني الحصول على الفرص، وهذا هو الشيء الذي أركز عليه بشكل أكبر».

ويضيف «يريد تن هاغ من لاعبيه أن يتحسنوا دائما، سواء كان ذلك من الناحية البدنية أو الذهنية. وبالنسبة لنا كلاعبين، من المهم للغاية أن المدير الفني يعمل على تحسين كلا الأمرين معنا، وإذا رأى أنه يتعين على اللاعب أن يتحسن في نقطة معينة فإنه لا يخجل على الإطلاق في إخباره بذلك. يعد هذا أمرا مهما للغاية من أجل التطور والتحسن، ولا يجب أن يتوقف اللاعب أبدا عن محاولة التطور طوال مسيرته الكروية».

ويمتلك راشفورد طموحا كبيرا لأن يكون في نفس فئة المهاجمين العظماء مع لاعبين من أمثال مهاجم مانشستر سيتي، إيرلينغ هالاند، ويأمل أن يتجاوز عدد الأهداف التي سجلها الموسم الماضي. وقال راشفورد: «يتعين عليك أن تعمل جاهدا على تقديم مستويات ثابتة طوال الوقت. بالنسبة لي، من المهم للغاية أن ألعب بشكل ثابت، ويجب أن أعمل دائما على التمركز في المناطق الصحيحة، وآمل أن أواصل إحراز الأهداف».

وأضاف «يسعى المهاجم دائماً إلى العمل على مواصلة التحسن والتطور، على الرغم من أن ذلك قد لا يظهر في بعض الأحيان من حيث الأرقام والإحصاءات. آمل أن أتمكن من إحراز وصناعة مزيد من الأهداف، لكني سأكون سعيداً بنفس القدر إذا نجح عدد أكبر من لاعبينا في إحراز مزيد من الأهداف، وإذا سجل كل لاعب خمسة أو ستة أهداف أخرى، وهذا يعني أننا نقدم أداء أفضل من الموسم الماضي».

وعندما وقع برونو فرنانديز عقداً جديداً العام الماضي، سعى للحصول على تأكيدات بأن مانشستر يونايتد سيلبي طموحه المتمثل في الفوز بالبطولات والألقاب. ووقع راشفورد مؤخراً على عقد جديد، لكنه لم يطلب من النادي تأكيدات أو تطمينات، بالشكل الذي فعله قائد الفريق.

وقال راشفورد: «الوضع أصبح مختلفا بعض الشيء الآن، لأنني أعتقد أن الأمر واضح، فالمدير الفني يمتلك طموحاً كبيراً للغاية، وهذا يبدو ظاهراً للجميع منذ اللحظة الأولى لتوليه المسؤولية. ولم يكن لدي أي شك بشأن ذلك».

وأضاف «لدي رغبة شديدة في مواصلة التحسن، وعندما يواصل الفريق واللاعبون والجهاز الفني التحسن ويتعودون على العمل معا، فإن هذا سيجعلنا نقدم مستويات أفضل من الموسم الماضي. وفي النهاية، هذه هي الطريقة الوحيدة التي ستعيدنا لمنصات التتويج والحصول على البطولات والألقاب باستمرار».

*خدمة «الغارديان»


مقالات ذات صلة

المدافع المخضرم إيفانز يمدد عقده مع مانشستر يونايتد

رياضة عالمية جوني إيفانز مستمر موسماً آخر مع يونايتد (رويترز)

المدافع المخضرم إيفانز يمدد عقده مع مانشستر يونايتد

أعلن مانشستر يونايتد المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، الجمعة، تمديد عقد المدافع المخضرم جوني إيفانز عاماً واحداً.

«الشرق الأوسط» (مانشستر)
رياضة عالمية ديلي آلي ما زال ينتظر مصيره (رويترز)

إيفرتون يقترب من التوصل إلى اتفاق مع توتنهام بشأن ديلي آلي

اقترب إيفرتون من التوصل إلى اتفاق مع توتنهام هوتسبير بشأن هيكل الدفع المعدل لضم لاعب الوسط ديلي آلي.

ذا أتلتيك الرياضي (ليفربول)
رياضة عالمية كريغ بيلامي (رويترز)

كريغ بيلامي مدرّباً جديداً لويلز

سيتولّى كريغ بيلامي تدريب منتخب بلاده ويلز لكرة القدم، بعقد حتى عام 2028، كما أعلن الاتحاد المحلي للعبة، الثلاثاء.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية إنزو ماريسكا (رويترز)

ماريسكا يسعى لانتهاج أسلوب هجومي في تشيلسي

يتطلع إنزو ماريسكا مدرب تشيلسي الجديد إلى انتهاج أسلوب هجومي أكبر من أجل تغيير حظوظ الفريق اللندني في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية لويس دياز يتألق مع كولومبيا في كوبا أميركا (أ.ف.ب)

لويس دياز المتألق مع كولومبيا... كيف مستقبله في ليفربول؟

من المفترض أن يكون لويس دياز هو قلب أسد ليفربول وكولومبيا... إنه اللاعب الماهر الذي يحاول دائماً أن يصنع الفارق من خلال شجاعته وإقدامه.

ذا أتلتيك الرياضي (ليفربول)

«دورة ويمبلدون»: أميرة ويلز كيت ستحضر نهائي فردي الرجال

كيت أميرة ويلز ستحضر نهائي فردي الرجال في بطولة «ويمبلدون» (أ.ب)
كيت أميرة ويلز ستحضر نهائي فردي الرجال في بطولة «ويمبلدون» (أ.ب)
TT

«دورة ويمبلدون»: أميرة ويلز كيت ستحضر نهائي فردي الرجال

كيت أميرة ويلز ستحضر نهائي فردي الرجال في بطولة «ويمبلدون» (أ.ب)
كيت أميرة ويلز ستحضر نهائي فردي الرجال في بطولة «ويمبلدون» (أ.ب)

أعلن قصر كنسينغتون، السبت، أن كيت أميرة ويلز ستحضر نهائي فردي الرجال في بطولة «ويمبلدون» للتنس، الأحد، في ثاني ظهور علني لها، منذ أن كشفت جراحة خضعت لها قبل ستة أشهر عن إصابتها بالسرطان.

وكيت (42 عاماً)، التي تخضع لعلاج كيميائي وقائي، هي مشجعة متحمسة للتنس، وراعية نادي عموم إنجلترا للتنس والكروكيه، الذي يستضيف البطولة الكبرى كل عام.

كما نشرت كيت وزوجها الأمير ويليام، ولي عهد بريطانيا، رسالة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، السبت، إلى عمته الأميرة آن، التي عادت إلى ممارسة مهامها الرسمية، الجمعة، بعد أقل من ثلاثة أسابيع من تلقيها العلاج بسبب ارتجاج في المخ؛ نتيجة إصابة في الرأس، يُعتقد أنها ناجمة عن اصطدامها بحصان.

وكتبا في رسالتهما إلى الأميرة آن (73 عاماً)، وهي الأخت الصغرى للملك تشارلز: «من الرائع رؤيتك تعودين بهذه السرعة! ويليام وكيت».

وعادت كيت إلى ممارسة مهامها العامة في يونيو (حزيران) الماضي، بحضور عرض عسكري سنوي للاحتفال بعيد الميلاد الرسمي للملك تشارلز، وعبّرت عن أملها في حضور مناسبات أخرى خلال الصيف.

وقالت، في رسالة كتبتها بنفسها قبل ظهورها الأول: «أحقق تقدماً جيداً، لكن كما يعلم أي شخص يخضع للعلاج الكيميائي؛ هناك أيام حلوة وأخرى صعبة».

وأضافت الأميرة، التي تُعرف غالباً باسمها قبل الزواج كيت ميدلتون: «علاجي مستمر، وسيستمر لبضعة أشهر أخرى».

ورفض مكتبها، قصر كنسينغتون، تقديم تفاصيل دقيقة عن نوع السرطان أو حالتها الطبية، باستثناء القول إن العلاج بدأ في فبراير (شباط).

ويخضع الملك تشارلز (75 عاماً) أيضاً للعلاج من السرطان. وعاد إلى الاضطلاع بمهامه العامة في أبريل (نيسان)، وظل مشغولاً، رغم أن التزامات جدول أعماله كانت محدودة لتقليل المخاطر التي ربما تهدد تعافيه.